بداية الرواية

رواية بقايا أنثى مجروحه -13

رواية بقايا أنثى مجروحه - غرام

رواية بقايا أنثى مجروحه -13


أمي:في....ما كملت أمي كلامها لأننا سمعنا صرااااااااخ نورة طلعنا بسرعة لغرفتها..

وشفناها طايحة جنب السرير وماسكة بطنها

نورة:آآآآآآآآه بطني بمووووت بمووووت..

أمي وهي تحاول تساعد نورة أنها تقوم:مشاعل جيبي عباية أختك وأنتي شجون قولي للسواق يجهز السيارة..

رحت بسرعة اخذ العباية من للشماعة..

شجون وهي تبكي:ماما السواق سمير مو هنا راح يوصل خلدون لدار التحفيظ وهيثم طالع لسوبر ماركت واتصل ع جواله ما يرد..

أمي بصوت باين فيه الخوف:طيب اتصلي على أخوك بندر بسرعة..

نورة وأنا ألبسها عبايتها:بسرعة أنا موقادرة أصبر بموووووووت من الألم..

شجون دخلت عندنا:ماما جوال بندر مشغول..

تكلمت بسرعة لان ما في حد غيره وأبوي وخالد مسافرين لندن عشان الشغل:خلاص أنا بتصل على فارس..

اتصلت على فارس بأيد ترتجف..

فارس:هلا..

:فارس ألحق علينا بسرعة نورة شكلها بتولد..فارس بسرعة الله يعافيك..

فارس:خلاص هدي أنا جاي..

=====

وصل فارس وركبنا السيارة وكانت نورة كل شوي تصرخ وترجع تكتمها خجل من فارس..

ودخلنا المستشفى ونورة دخلوها على طول لغرفة الولادة..

وكان طول الوقت أمي متوترة وتدعي أن نورة تقوم بالسلامة..وأما جلست أبكي من حال نورة..جلس فارس جنبي يهدي فيني..

طلعت الدكتورة وقالت:مبروك بنت..

على طول قلت وأنا صوتي رايح من البكى:ونورة كيفها..

الدكتورة:هي ألحين بخير الحمد لله..بصراحة ولادتها كانت سهلة ما شاء الله

أمي:الحمد لله لك يا رب..

مسكت بطني وجلست..هذي وش جالسة تقول ولادتها سهلة..بس اللي يشوف شكل نورة وهي تتألم وكأنها بتموت يقول مو بسهلة..أجل لو كانت صعبة؟آآآها أحس أني راح أموت من الخوف..يا رب يا رب سهل ولادتي..

فارس:مشاعل وش فيك..

رفعت رأسي ورجعت لواقعي:ها ما فيني شيء..

رجعنا من عند نورة بعد ما جلسنا معها وتتطمنا عليها وبعد ما كلمها سعود على جوالي وبارك لها وتطمن على صحتها وعلى صحة بنتها..

=====

وبعدها بأيام طلعت نورة من المستشفى وجلست عند هلي وجلست أنا عندهم يومين..

شجون وهي شايلة لمار:ما شاء الله على بنتك يا نورة تجنن..

:شجو عطيني أشيلها..من جيت وأنتي كله شايلتها..

شجون:أمسكي أخذيها..

رفعتها وهي تتمغط وحطيتها في حضني:تصدقين يا نورة فيها شبه منك كثير..

نورة:حتى سعود يقوله..

:ألا على طاري سعود وش سوى أول ما شاف بنته..

نورة وهي تعدل جلستها ع السرير:سكتي بس كان بطير من فرحته..ضمها وجلس ساعة وهو يبوس فيها يا عمري خدودها تقطعت وحمرت..ألا تعالي دريت أن غادة تطلقت..

فتحت عيوني بصدمة:وأنت وش اللي عرفك..

نورة:سعود لما جاء اليوم..يقول أن خالتي أم فارس متضايقة عشان طلاق غادة اللي ما صار لها ألا ثلاث شهور تقريباً من تزوجت..

تضايقت كثير من فبر طلاقها..أكيد ألحين فارس فرحان..

=====

انتظروني بالبارت الخامس عشر لكي تروا الجرح الذي حطم مشاعل وتركها مجــــــــــــــــــرد بقايا أنثى مجروحة..

مقتطفـــــــــــــات....

مسكت يدها:أنتي وش تسوين خافي ربك من اللي جالس تسوينه..

=====

....:عـمري ما شافت حقيرة مثلك يالوا..

====

:نــــورة جيبوه أنا أحبه وأنا متأكدة أنه يحبني أنا..

====

:أي عملية..

أمي وبتردد:اسـ..

=====

وبصـراخ:اطلع برى أكرهك أكرهك أنت وفارس السبب حسبي الله عليكم حسبي الله عليكم..

====

....:تستاهلين اللي صار لك لأنك....

%%البارت الخامس عشر%%


لا صرت بايعني أشوفك على خير ...مع السلامه دام ما به سلامه

قلت انتهينه قلتلك خير يا طير .... ما ني أول شخص يخسر غرامه

أمحذرك من قبلها ألف تحذير ....لعفتني بيعف قلبي هيامه

ما ني بميت لا ولا احتاج تبرير....صح الله لسانك ووفر كلامه

بسمعك حبكه وفكره وتصوري...وافهم عدل يا مدعي بالفهامه

وجه الشعر ابيض ويحتاج تبرير ...ودي تزينها القصيده علامه

ماضيك الأسود بذكره دون تقصير...كذا يكون بخده الشعر شامه

يصدق معي تعبير ويخون تعبير...يا ضيعت الشاعر بوقت انسجامه

يمكن خطى دونك بالشعر مير....لو ما حترمتك للغرام احترامه

ما كان حبك غير بس طعنتك غير...علمتني معنى الندم و الندامه

ماجاك مني اي زله وتقصير ....كل ما خطيت أعاتبك ببتسامه

حسبي على الذكره اذا هبت عصير ....ما عاد تنفع شرهتي والملامه

في جناحي..

فارس وبابتسامة:الحلو وش فيه اليوم زعلان..

:ومين يقول أني زعلانة..

فارس:تصرفاتك تقول..من جيتي من عند أهلك وأنتي مبوزة..قول لي في حد مزعلك..

:ما في حد مزعلني..بس متضايقة..

فارس:وش منه..

قلت بعد تردد:فارس أنت عرفت أن غادة تتطلقت صح..

فارس هز رأسه بأيه..

قلت بنبرة بكي:وأكيد أول ما تنتهي من عدتها بتتزوجها..

فارس نزل عيونه بهدوء وبصمت..

:شوف فارس أذا عزمت تتزوجها ياليت قبلها تتطلقـ..

قاطعني فارس لما قال:احلمي اطلقك..وقام من السرير وطلع..رميت المخدة بقهر ع الأرض..لهدرجة يا فارس هاوي تعذيبي..

======

الساعة تسع الصباح طلعنا أنا ومرام ورغد نفطر بسبازيو بالمملكة قبل ما نطلع للجامعة..

وبعد ما انتهينا من فطورنا نزلنا..وركبت رغد مع سواقها..وأنا ومرام طلعنا بسيارتي..

انتبهت لمرام وهي ترجع رأسها لورى وهي تضغط بأيديهن عليه بقوة..

قلت بخوف:مرام حبيبتي وش فيك..

مرام:أحس بدوخة غير طبيعة..

:بسم الله عليك..نمر المستشفى..

مرام:لا ما يحتاج بعد شوي بتروح الدوخة أن شاء الله..

:عبد الكريم أطلع للمستشفى..

مرام:صدقيني يا مشاعل ما يحتاج..وبعدين راح نتأخر على محاضراتنا..

:لاحقين على المحاضرات..أهم شيء صحتك..لازم أطمن عليك..

====

مرام وهي تبكي:كيف وأنا مهتمة بمواعيد أخذ الحبوب..كيف..

مسحت ع شعرها:خلاص مرام لا تبكين عشاني..أرضي باللي كتبه ربي لك..

مرام:مشاعل رجعوني للشقة مالي مزاج للجامعة..

:أوكي..

ألتفت ع السواق وقلت له يرجع..ولما وصلنا نزلت معها..صعبة أخليها وهي بهالحالة..

دخلنا وجلستني بالصالة وراحت تغسل..

بعد مدة سمعت صوت بكاءها وشهاقها..وراحت لها بغرفتها..وحصلتها تضرب بطنها بقوة..

مسكت يدها: أنتي وش تسوين خافي ربك من اللي جالس تسوينه..

مرام وهي تبكي منهارة:ما أبي أحمل من هالشايب ما أبي..

ضميتها وأنا أهدي فيها..

وبعد ما هديتها وحلفته بربي ما تسوي شيء يضرها ويضر الجنين طلعت منها..

====

الساعة ثمان المساء..

رجعت من أهلي ولما وصلت لقصر عمي طلعت فوق..وحصلت الخدامة جويا استغربت من وجودها في الدور الثاني لأن شغلها بس يتضمن الدور الأول..

:جويا..

جويا وحسيت بصوتها ارتباك:yes,madam‏

:there is my aunt

جويا:I do not know..

ok go

دخلت جناحي ونزلت عبايتي وبعدها رتبت عمري قدام المراية ونزلت تحت..

:نوريهان نوريهان..

نوريهان:نعم يا مدام مشاعل..

:خالتي وينها..

نوريهان:طلعت عم بتزوز أختها أم عساف..

حسيت بخوف لأن غادة صار لها تقريبا طالعة من العدة أسبوعين وفارس ما جاب أبدا سيرة لزواجه منها..وكلما طلعت خالتي تزور أم عساف أحس أنها بتخطب غادة لولدها..فقت من أفكاري لما قالت نوريهان:مدام بتريدي شي أبل ماروح..

:لا..روحي

دخل فارس:السلام عليكم

:وعليكم السلام..

فارس وهو يجلس جنبي:متى جيتي من أهلك..

:قبل شوي..

مسك فارس يدي يلعب بأصابعي وقال:اشتقت لك..

قلت بابتسامة:وأنا أكثر يا حبيبي..

فارس:لو جد مشتاقة لي ما كان نمتي أمس عند أهلك..

حطيت رأسي ع كتفه وبدلع:فارس كلها ليلة اللي نمت فيها عند أهلي..

رن جوال فارس ورد:ألو..هلا ندوش..أنا بخير الحمد لله أنتي كيفك..ندى ترى تكلمنا بهالموضوع كثير..سحب فارس يده اللي كانت ع أكتافي..وطلع لفوق وهو يكلم..

يا ربي نفسي أعرف وش بينه وبين ندى مكالماتها زايده هذي الأيام..

=====

اليوم الثاني طلعنا لمزرعة أهل خالتي أم فارس..

بالمجلس كنت جالسة أتكلم مع نهاد والجوهرة والعنود..

دخلتنا علينا غادة اللي متغيرة كثير ومعه ندى..سلموا علينا وجلسوا..وكانت غادة تطالعني بنفس النظرات كانت تطالعني فيها بزواجها..المهم ماهتميت لنظراتها..

الجوهرة:غادة وش أخر رسمة رسمتيها..

غادة:والله من زمان ما رسمت..

:ما شاء الله يا غادة أنتي رسامة..

غادة وبابتسامة واضح أنها من دون نفس:أيه..

نهاد:وش رأيك يا غادة تراوينها لوحاتك..راح تعجبها انا متأكدة..

غادة:أوكي يله..

طلعت أنا والبنات للمرسم..وأخذت غادة تفرجنا لوحاتها وتتكلم عنها..

:بصراحة ياغادة رسماتك تجنن ما شاء الله..

نهاد:أيه والله من جد..

جذبتني لوحة مركونة بزاوية أستأذنت من غادة أروح أشوفها..وكانت اللوحة عبارة عن بحر أمواجه متلاطمة ع بعضها والسحب متراكمة بشكل جذاب ومغطيها اللون الأسود..وكانت ألوان اللوحة ممزوجة باللون الرمادي والأسود وشوية من اللون الأزرق والأبيض..وعلى كثر ما اللوحة جذابة ألا انها تحسس الشخص اللي يطالعها بالخوف..وبصراحة ما أدري وش اللي تركني أصير ملقوفة وأتفرج باللوحات اللي وراها,,وانتبهت لوحدة من اللوحات وكانت عبارة عن صورة فارس..

وحسيت أني باختناق لان هالشيء ما يدل ألا انا فارس لها مكانة بقلبها..

أستأذنت أنزل ولما طلعت وقفت في نص طريقي أخذت أمسح دموعي اللي نزلت بسرعة..ولما وصلت تحت خذيت نفس طووويل ومسحت دموعي ودخلت المجلس..

وبعد الغداء اتصلت على فارس يأخذني لأني من شفت اللوحة وأنا متوترة وحالتي حالة وقلت له أني تعبانة ودايخة لأني مانمت البارحة زين

=====

دخلت الفلة قبل فارس..

طلعت لغرفتي ومن كثر توتري بكيت..

جلست ع طرف السرير بعدما نزلت عباتي..

انفتح الباب وعلى طول مسحت دموعي..

دخل فارس وجلس جنبي..

فارس:مشاعل تبكين

نزلت عيوني..

فارس وهو يرفع رأسي:مشاعل وش فيك..

رميت نفسي بحضنه وجلست أبكي وأنا متمسكة بياقة ثوبه بقوة ولاشعوريا"قلت:فارس أنت لي لوحدي..مسح فارس شعري برقة..ثم كملت وأنا أشهق من كثر البكي..ما راح أخليك لغيري ما راح أترك غيري ياخذك مني..

فارس بنبرة عذبة تجنن:مشاعل أنا ما افكر أخذ غيرك..انتي الوحيدة اللي مالية علي دنيتي..

رفعت رأسي وطالعته..وأنا أقول في نفسي لا تلعب علي فارس أنا أدري أنك بتأخذ غادة..يارب وشلون بتحمل أذا تطلقت منه وأخذ غادة..بموت من القهر..

نزلت عيوني ورجعت رأسي على صدره ونزلت دموعي بصمت..

====

فتحت عيوني وحصلت الدنيا ظلام..طالعت في الساعة وكانت ست ونص..تذكرت اللي صار الظهر تنهدت وقمت من السرير..ودخلت الحمام أتوضئ..وبعد ما انتهيت من صلاتي..نزلت تحت وكان البيت تقريبا"هادئ..

وأنا نازلة شفت فارس داخل..

فارس وهو يبتسم:مساء الخير على قمراي..

ابتسمت:مساء النور..

فارس وهو يحط يده ع خدي:قولي لي كيفك ألحين

:الحمد لله أحس أني أحسن من أول..

فارس:طيب ممكن اعرف ليه كنتي تبكين..أحد مزعلك..

:لا كنت متضايقة شوي..

فارس:ومين اللي مضايقي..

:محد مضايقتي..بس تعرف المرأة في شهورها الأخيرة تكون دايما متضايقة وحالتها النفسية تعبانة

فارس وهو يقرص خدي بخفيف:طيب مرة ثانية لا تبكين ترى ما تحمل دموعك اللي تعذبني..

طالعته بحب ..طالت النظرات وحسيت أني راح أتعذب أذا تركت هالعيون اللي عشقتها بجنون..

ثم انتبهت لنفسي واستحيت ونزلت عيوني..

فارس:أنا أستأذن بروح أتسبح..

طلع فارس لفوق وطلعت أنا للبنات..

====

بعد أسبوع قضيناها بمزرعة أهل خالتي رجعنا الرياض..

كانت الساعة عشر بعد ما طلعت من خالتي حبيت أسوي سهرة حلوة مع فارس..حطيت الشموع في كل مكان حتى ع الأرض بطريقة روعة ورميت الورود ع السرير بعد ما بدلت المفارش..وجهزت طاولة صغيرة فيها كيكة في وسطها قلب باسمه وكأسين عصير برتقال فريش..

ولبست فستان أسود..وسيحت شعري وعملت مكياج ناعم..وسكرت الأنوار

بعد ما ولعت الشموع..وأرسلت لفارس هالرسالة..

‏ أبغاك تتأكد من هالحقيقة :

خيالك مايفارقني ؟!

يلاحقني مدا الأوقات ..!

يحط راسه على كتفي ويتغطى معي ويبات ...

معي يسافر اذا سافرت ..

ويتعطر اذا تعطرت ..

وفجأة دون ماأشعر !!

يزود داخلي الآهات ..!

ينور غرفتي وداري ..

ويتمرجح على أفكاري !

وكل مااكتب قصيدة عشق ..!

أخصه بأجمل أشعاري ..

هنا بعيني بانيله دار ..

وهنا بقلبي مكانه صار ..

وهنا خلف الظلوع العوج ..!!

أسولف له عن أخباري ؟!

حبيبي أطيب أحبابي ..

عطر داري قمر بابي !!

أنا ماأقدر على غيابه ..

ولايقدر على غيابي ..

< أحبه >

ويشهد الليل وعيوني ..!!

< أحبه >

ويشهد سهيل وجفوني ..!!

أحبه كثر هالدنيا ..

وكثر ما عانق أهدابي ..

أنا في انتظارك حبيبي..

وجلست انتظره طالعت بالساعة وحصلتها11.30..استغربت لحد الآن ما جاء..

بعد فترة مو قصيرة دخل فارس وبعصبية سكر الباب بقوة..وغمضت عيوني بسبب الصوت اللي طلع من الباب وهو يتسكر بقوة..

فتحت عيوني وقلت بخوف:فارس حبيبي وشفيك..

دفني عالكنبة ثم رمى علي الظرف اللي بيده وقال:شوفي فضايحك يالوقــ..

طالعته مستغربة:وش جالس تقول فارس..

أشر فارس ع الظرف:شوفي وشفي بالظرف يا محترمة..

..أخذت الظرف وفتحته وأيدي ترتعش من الشيء الموجود..

طالعته:هذي صوري..

فارس وبحدة:تسوين نفسك بريئة..أنا مو مغفل تلعبين عليه..وش قصة هالصور ومين حبيبك أحمد هذا..وصرخ..كيف تعرفتي عليه ومن متى..

قلت بخوف:فارس أي أحمد وأي حبيب..

فارس مسك شعري وبصراخ:لا تلعبين علي يا الحقير..عمري ما شافت حقيرة مثلك يالو..ة..أصلاً أنا كنت شاكة أنك تخونيني من الرسايل اللي تدعين أنها من صاحبتك سلمى..لكن كنت أكذب نفسي وأقول لا بنت عمي وزوحتي مو من هالنوع..ليه تسوين كذا ليه لما حــ....ولا كمل..

ورفع وجهي وعطاني صفعة طرحتني على الأرض وثم رفعني بشعري..وأنا أبكي وأحاول أبعد يده عن شعري وباليد الثانية حاولت أبعده عني:فارس والله والله ما أدري عن وش تتكلم..فارس حرااااااام عليك..فارس أرجوك أبعد عني بتموتني..

فارس وهو يرفع أيده عن شعري ويرميني عالأرض:أحسن جعلك الموت..

وكنت بنجن لما سحب عقله وعلى طول تكورت ع بطني عشان احمي اللي فيه..وبدأ يضرب وما ترك قطعة فيني ماتركها تتألم..كنت احاول وأترجاه يسمعني يفهمني يتركني..لكن ولا كأني اتكلم..

ثم سحبني فارس وللمرة الثانية من شعري وقال:عمــــــري ما شفتك حقيرة مثلك يالوا..أنتي طاااااااااالق طااااااالق..

====

آآآآآآآه يافارس..ظلم وضرب وطلاق..ليه أنا أيش سويت..آآآآآه خذيتني من بيت أهلي وردة مفعمة بالحياة وتركتني وردة ذبلانة تركتني بقايـــــــــــا..

لما وصلنا للقصر سحبني فارس من السيارة لحد ما دخلنا من البوابة..وكنت أترجاه أنه ما يقول لأهلي..أكيد بيصدقون مثل ما صدق..

ولما دخلنا كان خالد طالع وانصدم لما شاف شكلي وفارس يسحبني لداخل..

وعلى طول مسك يد فارس وأبعده عني وطحت بالأرض:يا الحقير وش تسوي بأختي..

فارس وبصوت ساخرة:أنا جاي أرجع لكم هالصايعة عشان تربونها من جديد..

مسكها خالد من ياقة ثوبه:احترام نفسك..ولا تتكلم عن أختي كذا..

ابعد فارس يد خالد بقوة ورمى صوري في وجهه:أختك اللي تعتقد أنها متربية وعاقلة تخون زوجها وهالصور أرسل لي حبيبها وأذا مو مصدقني شوف جوالها..

طالع خالد بالصورة ثم طالعني والشر مالي عيونه..

قلت ودموعي مثل النهر ع خدي:خالد والله والله أنا مو كذا..

مسكني خالد من شعري ورفعني له..وشهقت من الوجع..

خالد وبصراخ:الله لا يوفقك يالحقيرة فضحتينا فضحتينا..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -