رواية بقايا أنثى مجروحه -14

رواية بقايا أنثى مجروحه - غرام

رواية بقايا أنثى مجروحه -14

طالع خالد بالصورة ثم طالعني والشر مالي عيونه..

قلت ودموعي مثل النهر ع خدي:خالد والله والله أنا مو كذا..

مسكني خالد من شعري ورفعني له..وشهقت من الوجع..

خالد وبصراخ:الله لا يوفقك يالحقيرة فضحتينا فضحتينا..

فارس:أنا حبيت أعلمكم عشان تنتبهون من أنها تسويها مرة ثانية وتفضحنا وتخرب سمعة عايلتنا..

وطلع لكن وقفه خالد لما قال:فارس أرجوك لحد يدري غيري أنا وياك وأهم شيء أبوي تعرف أنه معه السكر..

تنهد فارس وقال:حاضر وطلع..

وأما خالد سحبني لغرفتي وأنا جلست أترجاه يتركني وأحلف بربي أني ما سويت شيء

وصلني للغرفة ورماني ع السرير..وكسر الجوال قدامي وقال:والله لأربيك من جديد يا مشاعل..

وقرب مني وهو يسحب العقال..

صرخت بصرخات أنثى متألمة وأنا أضم بطني:لا خالد أرجوك أبوس أيدك أتركني ..أنا والله ما سويت شيء والله العظيم يا خالد..

لكن خالد ما رحمني وضربني وجلدني بالعقال مثل ما سوى فارس..لكن خالد كان أرحم من فارس لأنه ما كان يضرب بطني مثل فارس..

======

الفجر..كنت طايحة ع السرير وأنا متكورة ع بطني وأئن من الألم..ودموعي تنزل من الألم ومن القهر ومن الخوف على اللي في بطني..في اللحظة حسيت أني أكره فارس وأنااللي عمري ما كرهت حد..واللي تركني أكره أكثر هو أنها فضحني عن خالد وأنا بريئة..وبهاللحظة حسيت بالندم لأني حبيت فارس وأعطيته قلبي وهو ما يستاهله..ومن كثر التعب والبكي لا شعوريا نمت من دون ما أحس بعمري..

=====

صباح اليوم الثاني صحيت ع الساعة تسع وخذيت شاور وكان جسمي كله ضربات وكدمات بعد ما انتهيت لبست بلوفر سماوي بأكمام طويلة عشان ماتبان الكدمات وتنورة جينز..

ونزلت شعري عشان ما توضح الكدمة اللي ع خدي اليمين..ونزلت تحت وحصلت أمي اللي انصدمت من وجودي..

أمي:يماه مشاعل انتي متى جيتي..

بست رأسها:أمس..

انتبهت أمي لعيوني:بسم الله عليك ليه عيونك متورمة كذا..

جلست وقلت وعيوني بالأرض:فارس يماه طلقني..

شهقت امي: وليه..

:أنا وفارس من البداية مو مرتاحين مع بعض..عشان كذا كان الطلاق أحسن أحل..

أمي:كنت حاسة هالشيء من بداية زواجكم وكلما سألتك قلت لا الحمد لله مبسوطة ومرتاحة..

:يمـاه انا خايفة من ردة فعل أبوي لو يدري..

أمي:حتى أنا..ما راح يعديها لك أبوك على خير لكن ولا يهمك أنا معك أن شاء الله..

======

الساعة وحدة الظهر..وأنا بغرفتي ومتسندة بظهري بالسرير..

دخل أبوي وهو معصب ويصارخ:مشااااعل..

وقفت وبخوف:هلا يباه وش فيك..

تقدم مني أبوي وبسرعة..سحبني من شعري:أنا مو قايل لك لا تطلبين الطلاق وأنا طلبيته ماتلومين ألا نفسك..

مسكت يده:يباه والله ما طلبته فارس أهو اللي طلقني من نفسه..

أبوي وهو يشد على شعري:فارس ما طلاقك ألا أكيد مقصرة عليه..ألحين الناس وش تقول.. بنت سلطان ما طلاقها ولد عمها اللي من لحمه ودمه وهو ما كملوا سنة ألا شايف عليها شيء..

دخلت أمي وشافت أبوي ماسكني مع شعري ويصرخ..ومسكت يده وقالت:تكفى يابو خالد أنك تتركها طلبتك..

رماني عالسرير بعدما شال يده عن شعري:حسبي الله عليك فضحتينا..

طلع أبوي وأمي ضمتني..وبكيت على صدرها..وأنا أدخلي أتقطع من الحزن والألم..

=====

صحيت بالليل من الألم بسبب الانقباضات اللي بطني..كنت راح أصرخ لكن كتمتها من الخوف..أخاف يسمعون أهلي ويأخذوني للمستشفى..وهناك أخاف يولدوني وأنا لسى بالثامن..لكن الانقباضات أخذت تزيد..وما قدرت أصبر وجلست أبكي وأصرخ من الألم:يماه عبير لحقوا علي بموت..وينكم بموت..آآآآه..

دخلوا أمي وعبير وبندر وشجون علي والخوف باين عليهم..

أمي وهي ترفعني:مشاعل بسم الله عليك وشفيك..

بندر:مشاعل قلبي ردي..

قلت وأنا أتنفس بصعوبة:شكلي بولد بولد..

بندر:بس أنتي توك مادخلتي التاسع..

أمي:بندر جهز سيارتك شكلها بتولد..

لبستني عبير عباتي ونزلوني تحت..

وأنا كلما لي أحس أني جالسة أفقد وعيي..

====

فتحت عيوني وشفت نورة وأمي ..وعيونهم مليانة دموع..

نزلت عيوني لبطني ومسكته:وينه..

قربت نورة ومسحت ع شعري:مشاعل أنتي مؤمنة بقضاء الله وقدره..

قلت بسرعة:نورة ليكون مات..

نورة:للأسف النزيف اللي حصلك كان شديد مما سبب وفاة للولد..

قلت ودموعي تنزل:لا ولدي ما مات أنتوا أكيد تمزحون..جيبوه نورة أنا أحبه وأنا متأكده أنه يحبني مثل ما أنا أحبه أنا أمها أكيد يحبني وما راح يتركني..أرجوكم قولوا لي ما مات..

أمي وأهي تهديني:استهدي بالله يا بنتي..

جلست وأنا منفعلة:ولدي مات يماه أنـ..

أمي وهي تقاطعني وتمسكني وبخوف:يا بنتي شوي شوي على عمرك عشان العملية..

:أي عمليه..

أمي وبتردد:استـ..ونزلت عيونها ولا قدرت تكمل..

طالعت نورة بنظرات متسائلة..

نورة بعد ما خذت لها نفس:الطبيبات ما قدروا يوقف النزيف اللي صار لك عشان كذا أضطروا يستئصلون رحمك..

حطيت يدي ع فمي مصدوم..هالخبر نزل علي مثل الصاعقة..

قلت بهدوء اللي يسبق العاصفة:يعني أنا مو أنثى كاملة..

نزلت نورة رأسها..

وبهاللحظة دخل خالد اللي لون وجهه مخطوف:حمد لله على سلامتك مشاعل..

أول ما شفته صرخت:أطلع برى أكرهك أكرهك أنت وفارس السبب حسبي الله عليكم حسبي الله..

ضمتني نورة:مشاعل بسم الله وش فيك على خالد..

:طلعوه ما أبي أشوفه أهو السبب..هو السبب..

طلع خالد بسرعة ودخلوا علي الممرضات وأنا أصرخ:هو وفارس السبب الله لا يوفقهم الله لا يوفقهم..

مسكوني الممرضات وأعطوني أبرة مهدئة..

====

طلعت من المستشفى وأول ما وصلنا القصر قلت لهم يطلعوني لغرفتي..

بعدما حطيت رأسي ع المخدة نزلت دموعي صعب أنك تعيش أنسان ناقص حسيت بهاللحظة أني مجرد بقايا أنثى ومو مجرد أنثى وبس أنثى مجروحة بجرح عمره ما راح يبرئ..تذكرت طفلي آآها يااما تخيلت شكل اللي بطني يااما تخيلته يقول ماما أحبك ويااما تخيلته وهو يركض لي ويضمني ويااما ويااما..وآآآها يافرحتي لما أطلع من عند الدكتورة وتطمني عليه..آآآها كم كنت أعد الأيام والأسابيع والشهور عشانه..آآآها كم تحملت الآلآم وأقول بكرة بيجي وبنسى الألآم اللي عانيتها..نفضت هالأفكار من رأسي وتعوذت من أبليس..قدر الله وما شاء فعل ..غمرتني راحة بعد ماقلت هالجملة..

دخلت الحمام بسرعة لم حسيت بغثيان..بعد ما غسلت طلعت للغرفة..وحصلت أمي ومعه الخدامة اللي معها طاولة الأكل..

أمي:خلاص سيتي خلي الأكل هنا وأطلعي..

:يماه ما له داعي مالي نفس..

أمي:ما تشوفين شكلك وشلون ضعفانة بتأكلين غصب عنك..

ابتسمت وجلست..وكانت أول مرة ابتسم من بعد طلاقي..

وما قدرت أكمل أكلي لأني حسيت بغثيان ورحت للحمام..ولحقتني أمي..

التفت عليها وأنا متسندة ع المغسلة ودموعي مجتمعة بعيني:ذبحني الغثيان يا يماه ذبحني..

أمي وهي تمسح ع شعري بحنان:هذا من آثار العملية..لا تخافين هي فترة وبترجعين مثل أول وأحسن أن شاء الله..

=====

كنت جالسة قدام المراية أمشط شعري ودخلت علي شجون طايرة..

:خير أن شاء الله داخلة علي طايرة ما تعرفين تضربين الباب قبل..

شجون:عندي لك خبر..

:وش الخبر..

شجون:الخايس خطب وملكته في الأجازة..

عقدت حواجبي:مين الخايس..

شجون:ومين غيره..فارس ولد عمنا المحترم..

صديت عنه أكمل تمشيط شعري وبرود قلت:الله يوفقه..

شجون:يعني عادي عندك..

طالعتها باستغراب:أيه عادي..تراه طليقي يعني ليه أغار..

أكيد توقعت بانصدام أو أبكي قهر..الأيام هذيك أيام الدموع والحب ولت وراحت..فارس ألحين ما عاد يعني لي شيء..وصدقوني هالخبر أبدا ما أثر علي..الشيء اللي أتمناه ألحين هو أني أنتقم من اللي تبلى علي ومن فارس اللي بسببه خسرت طفلي ورحمي..

====

كنت جالسة ع سريري وفاتحة دفتر خواطري الجديد اللي مسجلة فيه بداية أحزاني وكنت أسطر بعض الكلمات وأفرغ اللي في قلبي بقلمي وفيه..بقايا أنثى مجروحة..كنت أتمنى وكنت أطمح كنت كأية أنثى يملأها الابتهاج والسعادة ويختزن في عقلها الكثير والكثير من الآمال والأماني وفي قلبها الحب والحنان وتغدقه لمن يستحقها......قطع علي كتبتي صوت الباب..سكرت دفتري:تفضل

دخل أبوي..ونزلت من سريري:هلا يباه..حياك اجلس..

أبوي وبجفاف ومازال واقف:أنا جيت أبلغك أن زياد صديق أخوك أخطبك..وأنا وافقت..والنظرة الشرعية بعد بكرة أن شاء الله..وأبيك عاد تتجهزين..

طلع أبوي..وتركني مصدومة..وبعد ما ستوعبت..طلعت بسرعة من الغرفة وناديت أبوي قبل لايدخل أبوي جناحه ودموعي متجمعة بعيوني:يباه يباه..

لف أبوي علي..وقلت بسرعة:يباه أنا مو موافقة..أنا مأفكر أتزوج مرة ثانية..

أبوي وهو يصد عني ويدخل غرفته:احمدي ربك أن شاب ما تزوج فكر يخطبك بعد ماعافك ولد عمك لا وناقصة..

انغررت كلمات أبوي فقلبي مثل السكين..آآآآآآآآه ياقلبي شكل الجروح بتزيد طعونها فيك..

رجعت لغرفتي وأنا أسحب وراي جروح وهموم كلما لها تزيد ثقل على قلبي..شكل كلمة~جرح~بتظل في قاموس حياتي..

شافتني أمي اللي كانت طالعة من الإصنصير..

قربت مني وهي تمسك وجهي:بسم الله عليك ليه هالدموع

زادت دموعي وانطلقت مثل النهر:ليه أبوي يجبرني..هذا أهو جبرني على فارس ورجعلته مطلقة..ليه ليه..

وانهرت عالأرض..رفعتني أمي:خلاص حبيبتي أرضي بنصبيك..أنتي تعرفين أبوك أذا قال كلمة مايثنيها وهو قال للرجل أنه موافق وأنك موافقة..يعني خلاص مافي فايدة لهالدموع أرضي باللي مكتوب..

=====

الساعة ثمان المساء..

دخل خالد:شوفي مشاعل ما نبي فضايح عند زياد..والله وربي لو خنتي زياد مثل ما خنتي فارس..والله ليكون ذبحك على يدي..

:خالد أنا والله ما ســ..

خالد:بلا كثرة حكي ترى حذرتك..تصدقين عاد تستاهلين اللي صار لك لأنك خاينة..

قلت بصوت باكي:خالد بس تجريح..

ابتسم خالد بسخرية وطلع بعد ماسمعني كلمتين كالعادة جامدة وطلع..

====

%%البارت السادس عشر%%


الليلة النظرة الشرعية كان لبسي شوي رسمي..تنورة سوداء وقميص أبيض..

وشعري رافعته ع شكل ذيل حصان..ودخلت ورى خالد المجلس اللي فيه زياد..

وكنت منزلة نظري للأرض..وكلماته ترن بأذني ليه..دام أنه ما يحبك ليه ما تطلقين منه..

بهاللحظة بس تأكدت من حب زياد لي..وألا في شاب لسى ما تزوج يفكر يخطب وحدة مثلي..

جلست جنب خالد..

زياد:كيفك مشاعل..

قلت بصوت منخفض:الحمد لله بخير..

زياد:وكيف الدراسة معك..

:الحمد لله ماشية فيها..

زياد:ما شاء الله عليك شكلك أصغر من عمرك بكثير..

رفعت عيوني له..وطاحت بعيونه..وعلى طول نزلتها..واستحيت كثيرررر..وبنفس الوقت اجتحتني مشاعر أربكتني من نظراته..

خالد:هههههه يا الحبيب مو كأنك تتغزل في أختي ولا كأني موجود..

زياد:وحد يقدر يشوف هالجمال ويسكت..

وااااااااااو هذا مو صاحي جرئي..

ووقفت بسرعة وبصوت ميت حياء:أنا أستأذن..

وطلعت لغرفتي على طول..جلست ع السرير ونظرات زياد للحين في بالي..نظرات تحكي الكثير والكثير..بس مادري وش هو بالضبط..سمعت ضرب عالباب..فتحت الباب..

شجون وبابتسامة:ممكن ادخل..

:تفضلي

شجون وهي تجلس:ها وش صار لما شافك زياد قولي لي بالتفصيل الممل..

:سألني عن أحوالي ودراستي بس بصراحة أحرجني قدام خالد لما بدأ يتغزل الأخ..

وشجون وبحماس:ليه وش قال

وقلت لشجون اللي صار..

شجون:بصراحة قمة الإحراج..

:بس تصدقين حسيت براحة عجبية لما شفت نظراته..

شجون:الحمد لله..ويا رب يكون يستاهلك مو مثل الحقير فارس..

آآآآه منك يا فارس نفسي انتقم منك..ياليت لما سألتني الدكتورة عن الكدمات اللي بجسمي قلت لها الحقيقة وفضحتك أنت وخالد ولا قلت اني طايحة من الدرج كان أحسن..بس خوفي من الفضايح ردني..

شجون:مشاعل..ميشو..

انتبهت لها:هلا

شجون وبابتسامة:شكل زياد بدأ يأخذ تفكيرك..

ابتسمت ع براءة كلامها..

===
اليوم الثاني..

بالصالة كنت جالسة أطالع برنامج مع سماحة المفتي بقناة المجد الفضائية..ودخلت عبير اللي كانت جاية من أهلها..

عبير:السلام عليكم..

:وعليكم السلام..

جلست عبير وهي تنزل طرحتها:ميشو الأهل يسلمون عليكم..

:الله يسلمهم..كيفهم..

عبير وبملامح أبدا مو طبيعية:بخير ولله الحمد..

وقفت من مكاني وجلست جنبها:عبير وش فيك..

عبير وبابتسامة تصنع:ها لا ما فيني شيء..وش بيكون فيني يعني..

:عبير أنا أعرفك أذا كنتي متضايقة..قولي لي وش فيك لا تخبين علي..

عبير نزلت رأسها وبصوت حزين:أختي في يا مشاعل..

:وش فيها..

رفعت عبير رأسها وكانت عيونها مليانة بالدموع:من أول ما خطبني بندر وهي متغيرة..وتغيرت علي أكثر بعد ما تزوجت..كنت طول هالأشهر أحاول أعرف السبب..ويا ليتني ما عرفت ياليتني ماعرفت..

قلت بخوف:وش اللي ياليتك ماعرفته..

عبير ودموعها تسقطت:أختي في تحب زوجي وحبيبي بندر..تخيلي مشاعل أختي تحب زوجي..

طالعتها بصدمة:وأنتي كيف عرفتي..

عبير:أمس تضربنا ع شيء وكنت أمزح معاها..لكن في صايرة حساسة كثير وعصبت علي وقالت أني دايم أخذ كل شيء حلو منها من لما كنا صغار وقالت بعد حتى حبيبي بندر أخذتيه مني.. ومن أمس و أنا وياها ما نكلم بعض..

وانهارت عبير بنوبة بكي..أخذتها ع طول بحضني..

عبير وبصوت متقطع:يا ليتني كنت عارفة قبل ما أتزوجه كان والله ما وافقت..كسرت قلب أختي يا مشاعل..جرحتها من دون ما أحس..

:عبير حبيبتي هدي..أن شاء الله كل شيء راح يتصلح بينك وبين أختك بس أنتي هدي..

سمعنا صوت باب القصر وعلى طول عبير بعدت عن حضني وهي تمسح دموعها..

قرب بندر:الس..وانتبه لعبير..عبير قلبي وش فيك ..وجلس جنبها ومسكها..

لكن عبير بعدت يده بقسوة وطلعت لفوق..

وكان بندر راح يطلع وراها..لكن مسكت يده:بندر أتركها ع راحتها..

بندر وبعيوني قلقانة:هي ليه كانت تبكي خالي وأهله فيهم شيء..

:بندر أنت تعرف عبير ما تستحمل شيء بعد حملها..صارت خناقة بسيطة مع أختها وهم ألحين متزعلانين ع بعض..

أخذ بندر نفس طويل:والله توقعت في شيء كايد..

وبعد ما طلع بندر من عندي اتصلت ع في عشان أصلح بينها وبين عبير..وطبعا من دون ما أقول أني عارفة السبب الحقيقي..

=====

مرت الأيام وأنا بس من مجمع لمجمع عشان أتجهز لملكتي اللي ما كانت فرحانة لها أبدا..

لأن ببساطة فارس عقدني من الزواج والحب..

بالملكة..

كنت لابسة فستان باللون الأحمر..وكان واااو شيء علي..مع شعري الأسود الفحمي وبياضي الصافي وعيوني العسلية..وكان الميك آب ناعم وشعري مسوية فيه تسريحة رومانية..كان شكلي مررررة حلو..نزلت تحت بعد ما وقعت..ومرت دقايق وجت عندي رغد وأمها..

رغد وبابتسامة:مبروك حبيبتي..

رديت وأنا أبتسم:الله يبارك فيك..

أم زياد وبرود:مبروك مشاعل..

حسيت من برودها أنها مو راضية ع زواج ولدها مني:الله يبارك فيك خالتي..

وبعد دقايق قالت رغد أن أخوها يبي يشوفني..

دخلت المجلس..وما مرت ثواني ألا ويدخل زياد وأبوي وأعمامي وخوالي وأخواني..

سلم علي زياد ووقف جنبي..وسلموا علي الباقي بعدها طلعوا..

زياد:مشاعل كيف حالك..

قلت وأنا منزلة رأسي:بخير الحمد لله..

زياد:مشاعل أنا..

وقطع كلامه دخول أمي وأم زياد وأخته وخالاته وعمته..

وباركوا لنا..وكانت ملامح خالتي أم زياد ما زال يغطيه البرود..الله يستر من هالزواج بس..لبسني زياد الشبكة..

ولما انتهينا طلعوا..مسك زياد أيدي:مشاعل..

:هلا..

زياد:طالعيني..

رفعت رأسي وأنا بموت من الحياء وطالعته وشفت نفس النظرات اللي تحكي الكثير والكثير..

زياد:تدرين مشاعل أني من شفتك في بيت الشعر وصورتك ما فارقت بالي..كنت لي بالنسبة مثل الحلم لما عرفت أنك متزوجة..حاولت كثير أنساك بس ما قدرت..ولما عرفت أنك تتطلقين كنت أسعد إنسان..أدري بتقولين حقود حسود..بس هذا ما يهمني أهم شيء أنك تكونين زوجتي..والحمد لله هذا أنتي ملكي زوجتي..

نزلت عيوني حياء من كلامه..

رفع وجهي..وكانت عيونه هي اللي تحكي..وبعد مدة

زياد:مشاعل متى تبين يكون زواجنا أن شاء الله..

نزلت عيوني:اللي تشوفه أنت..

زياد:اللي أشوفه أني أخذك معاي ألحين بلاش زواج

رفعت عيوني..وضحك زياد..وابتسمت لضكحته الجذابة..

زياد:طيب وش رأيك بعد شهر أن شاء الله..يمديك تتجهزين..

:خلاص بعد شهر..

زياد:أوكي حبيبتي أنا أستأذن ما بي أطول ع الضيوف..وبينا اتصالات أن شاء الله..

:كيف بين اتصالات ورقمي مو عندك ولارقمك عندي..

زيادوبصوت حسيته مرتبك:أيه صح..كم الرقم

وقبل ما يطلع زياد قبل جبيني وطلع..

آآه ما توقعت جلستي مع زياد بتكون بهالراحة..حسيت براحة مع زياد لا توصف..بس ما أتوقع راح أبادله الحب اللي يكنه لي لأني صرت أخاف من الحب..

=====

اليوم قرر عمي سالم نطلع المزرعة لأن صاحبه اللي بتبوك جاي الرياض..وعزمه عمي بالمزرعة بما أن الجو حلو..وقرورا يجلسون بس يومين..

العصر مشينا المزرعة وكان أول الواصلين أحنا..دخلت غرفتي ورميت نفسي عالسرير لأني مرة تعبانة من الطريق..

تذكرت الجوال لازم أحطه ع الطاولة برى أذا جيت أنام وألا بيذبحني..تركت الجوال فوق الطاولة اللي بالصالة ورجعت لغرفتي..

حست بأيدي تهزني بخفيف:ميشو حبيبتي أصحي عشان تصلي المغرب..

فتحت عيوني:طيب ألحين بقوم..

طلعت عبير ونزلت من سريري وخذيت شور ولبست وصليت..

لما نزلت حصلت عبير تنتظرني بالصالة..طلعنا لفلة عمي فواز..وحصلت الكل موجود سلمت عليهم..ولما سلمت على خالتي أم فارس سلمت علي بحرارة..جلست مع البنات وأنا مو مرتاحة..أحس أني مخنوق..نفسي أطلع من هالمكان اللي ذكرياتي مع فارس فيه


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -