رواية بعض المواقف صداها بالعمر باقي -15

رواية بعض المواقف صداها بالعمر باقي - غرام

رواية بعض المواقف صداها بالعمر باقي -15

أم يوسف عصبت .. صارخت : سكتي الحين لا أقطع لسانك .. انتي متى بتتأدبين ..

سوسن ما اهتمت ..

ندى : ماعليك يا أمي مقهوره انه سلوى أحلى منها ..

سوسن كانت بترد بس ما كان ودها تسمع كلام من أمها ..

سوسن حولت وجهها : الحمد لله على النعمه ..

نسرين : يعني الخطبه خطبة رجال بس ..

أم يوسف : ايه ..

نسرين : ياللا .. الله يوفقه ..

ندى : إلا أقول يمه واش أخبار علاء وأخوانه ..

أم يوسف : بخير يا بنتي . . قبل أمس كانوا عندي ..

تنهدت أم يوسف ..

نسرين : خير يمه واشبك ..

أم يوسف : لا يا بنيتي بس أفكر ..

ندى : وفي ايش تفكرين خلينا نشاركك يمكن نخفف عنك ..

أم يوسف : أخاف عبد الله يفكر يتزوج ..!!!!!

سوسن أول ما سمعت الكلمه رفعت راسها بحركه مفاجئه ..

سوسن بحده : وكيف تسمحوا له أصلاًً ..

نسرين : و الله هو رجال و حر في نفسه وما أحد يقدر يمنعه .. أمي بس خايفه على عياله ..

ندى : ما أعتقد .. عبد الله كان يحب ناديه بشكل لا يوصف . مستحيل يفكر يتزوج عليها بهذي السهوله ..

أم يوسف : و الله ما أدري يا بنيتي ..

نسرين : بعدين حتى لو تزوج ..لا تستبعدونها .. مستحيل يتزوج وحده تهين عياله .. ولا واش رايك يمه .. أنا بصراحه عن نفسي ما قد شفت أحد يحب عياله ويهتم فيهم مثله ..

أم يوسف : ايه والله إنك صادقه يا بنيتي .. الله يخليه لهم ..

سوسن سرحت وهي تفكر في اللي قالوه أخواتها .. ممكن عبد الله يفكر يتزوج .. طيب لو فكر مين راح تكون ؟؟

***********

وهم على وشك الوصول للمستشفى ..

سلوى : يووووووووه .. نسيت ..

عبد الله : خير ..

سلوى : ما جبتلها شي معي ..

عبد الله : في محل ورد جنب المستشفى خذيلها باقه ..

وصلوا للمحل كان لاصق في المستشفى .. نزلوا واختاروا الورد وكانت الباقه جنان ..

عبد الله طلع معاهم إلين الغرفه عشان يطمن عليهم ..

دق الباب في حال إنه أخوها اللي موجود ..

سلافه : مين ؟؟

سلوى : سلوى ..

سلافه : تفضلي يا سلوى ما في أحد ..

قبل ما يدخلوا ..

عبد الله : إذا خلصتي دقي علي أنا رايح أشوف شغلي مع أمجد احتمال أطول شوي ..

سلوى : حاضر ..

مشي عبد الله ..

دخلوا سلوى وبيسان الغرفه : السلام عليكم ..

سلافه : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. هلا وغلا ..

سلوى : هلا فيك ..

سلمت على سلوى .. وبيسان ..

سلافه : من هي هذي القمر ..؟؟

بيسان بابتسامه : بنت أخوها ..

أعطتها بيسان الباقه ..

بيسان : هذي مني ومن سلوى ..

سلافه : تسلمين حبيبتي بس ليه الكلفه ..

سلوى : لا كلفه ولا حاجه .. هذا شي بسيط وسامحينا على التقصير ..

سلافه : سلوى ترى أزعل ..

جلست سلوى على الكرسي اللي جنب السرير .. راما كانت نايمه .. وباين على وجهها التعب الشديد ..

سلوى :كيفها الحين .. إن شاء الله أحسن ..

سلافه وهي تصب القهوه : لا الحمد لله أحسن بكثير .. بس نومها متقطع عشان كذا باين عليها التعب ..

سلوى وهي تاخذ فنجال القهوه : متى تعبت عليكم ..

سلافه تعطي القهوه لبيسان : أمس الظهر كانت حرارتها مرتفعه وتنتفض .. نقلناها بسرعه للمستشفى سوو الفحوصات .. وقالوا لازم عمليه ..

بيسان : إن شاء الله تقوم بالسلامه ..

سلافه اتنهدت : إن شاء الله ..

سلوى كانت تتمنى إنه راما تصحى نفسها تشوفها وتتكلم معها .. جلسوا شوي يتكلمون مع سلافه ..

فتحت راما عيونها ببطء شديد .. ما كان أحد منتبهلها ..الرؤيه عندها ما كانت واضحه لأنها تحس بدوخه .. بس عرفت سلوى .. وقد ايش رفرف قلبها من الفرح بالرغم من الألم اللي تحس فيه ..

راما بصوت ضعيف : سلوى ..؟؟!!

سلوى أول ما سمعت صوتها التفتتلها بسرعه وبفرحه : راما .. الحمد لله على سلامتك يا عسل ..

نطت عليها سلوى وسلمت على راسها ..

راما مسكت يد سلوى كأنها كانت بتتأكد إنها مي شايله عليها شي بعد الموقف اللي صار ..

سلوى حست بها وضغطت على يدها بحنيه مماثله ..

سلوى : كيفك الحين ..

راما : الحمد لله بخير ..

بيسان : الحمد لله على سلامتك يا راما .. طهور إن شاء الله ..

راما توها لا حظت وجود بيسان إبتسمتلها بضعف : الله يسلمك يا بسونه جزاك الله خير .. سا محيني ما انتبهت لك ..

بيسان ردتلها الابتسامه : لا عادي ..

سلوى : يا للا يا قمر شدي حيلك ما بقي عن الدراسه شي ..

راما : و الله أفكر إني أوقف ..

سلوى تفاجأت : ليه ؟؟ أحد منعك ..

راما : لا أبدًا .. بس غيرت رأيي ..

سلوى : لا يا حلوه ما في شي اسمه غيرت رأيي تدخلين معاي يعني تدخلين ولا ترى حتى أنا أوقف ..

راما : ليش ؟؟ كملي ما عليك مني ..

سلوى : أقول الموضوع يبغاله جلسه نكمله بعدين ..

راما ابتسمت ولفت وجهها على بيسان : اشلونك يا عسل ..

بيسان : بخير الحمد لله ..

راما : وقمر وميس ومايا ..

بيسان : ما شاء الله عليك مفتكرتهم ..

راما : أكيييد .. و الله العالم حبيتكم من أول نظره ..

بيسان : واحنا كمان .. كلهم الحمد لله بخير ..

سلافه : رورو حبيبي خذي ..

أعطتها الباقه ..

راما : الله .. روعه .. ذوقك يا سلوى صح ...

سلوى : ايه ..

بس لما شافت نظرات بيسان لها ..

سلوى : آه .. لا قصدي أنا وبيسان ..

راما : تسلمون ..

راما قرت البطاقه .. ( الحمد لله على السلامه يا راما ) ..

راما : ما شاء الله .. سلوى .. ما كنت خابره خطك حلو .. ولا هذا خط بيسان ..

سلوى : ههههههه .. أم التجريح .. لا يا عسل هذا خط عبد الله ..

التفتلها راما وجهها مورد وطالعت فيها بنظرات فهمتها سلوى ..

سلوى : معليش .. سامحيني ..بس واش تبيني أسوي بعد ما خرجت من المحل افتكرت إني نسيت البطاقه ما حطيتها.... رجع عبد الله وجابها ..

دق جوال سلوى ..

سلوى : هذا عبود .. ألو ..

عبد الله : السلام عليكم ..

سلوى : وعليكم السلام .. خلصت ..

عبد الله : ايه الموضوع ما كان يحتاج إلا كم كلمه خلصتوا ولا باقي ..

سلوى : لا خلاص الحين نازلين .. مع السلامه ..

قفلت الجوال ..

سلوى قامت من الكرسي : ياللا يا بيسان ..

راما : اجلسوا شوي ..

سلوى وهي تصلح غطاها : و الله ودي بس عبد الله اللي معنا مو السواق . ..

سلوى سلمت على راما ..

سلوى : ياللا شدي حيلك أشوفك مره ثانيه وانتي مثل الحصان ..

راما ضحكت وتألمت من الضحكه .. : الله يهديك يا سلوى ..

سلوى : معليش تحمليني شوي ..

بيسان : مع السلامه يا راما ..

راما : مع السلامه حبيبي . .بوسيلي قمر ومايا وميس ..

بيسان : من عيوني ... مع السلامه ..

*************

عبد الله كان ينتظرهم في الدور الأرضي .. وهو واقف ..

.......: دكتور عبد الله !!!!

التفت عبد الله لمصدر الصوت .. وابتسم لما شاف اللي قدامه ..

عبد الله وهو يسلم على صاحب الصوت : هلا والله سلمان اشلونك ..

سلمان : الحمد لله بخير .. اشلونك انت يا دكتور ..

عبد الله : بخير وعافيه ..

سلمان : أمس جيت العياده بس ما لقيتك ..

عبد الله : و الله كان عندي موعد مهم وما مداني أجي .. بس الرسبشن حول جلستك على بكره صح ..

سلمان : ايه .. ياللا يا دكتور ما أعطلك .. أقابلك بكره في العياده ..

عبد الله : إن شاء الله .. حياك الله ..

سلوى وبيسان وصلوا .. انتبهت سلوى لسلمان وهو يكلم عبد الله . .شهقت ..

بيسان انفجعت : خير اشفيه ..

سلوى : هاه لا .. ولا شي ..

عبد الله بعد ما مشي سلمان انتبهلهم أشرلهم ومشيوا للسياره...

سلوى : يااااااي .. الله يسعدك يا عبود ما توقعتك تسويها جزاك الله ألف ألف خيرررر. ..

عبد الله ابتسم : الله .. على ايش هذا كله ..

سلوى : تستهبل ..

عبد الله : لا والله من جدي أتكلم ..

سلوى : وهذا اللي تكلمت معه قبل شوي ..

عبد الله : مين قصدك .. سلمان ؟!

سلوى : ايه .. سلمان ..

عبد الله بجديه : ما شاء الله .. وانتي من وين تعرفينه ...

سلوى : يا حبيبي .. هذا هو أخو راما .. !!!!!!!!!

عبد الله تفاجأ : من جد !!

سلوى : ايه . .أجل انت تحسبه مين ..

عبد الله : هذا واحد من اللي يجوني في العياده ..

سلوى : نعممممممممم .. ليه خير واشفيه .. كلامي طلع صح .. مجنون ..؟؟؟

عبد الله : سلوى عيب عليك .. وبعدين مو لازم تعرفين ..

سلوى : لااااا . عبد الله .. الله يخليك فهمني ..

عبد الله ما يحب يتكلم عن أي مريض عنده كان يشوف انه هذي أشياء خاصه : سلوى اقطعي الأمل في إني أقلك ..

سلوى سكتت وهي مقهووووووووووووووووووره ..

بيسان : عمتي سلوى ليه ما كلمتيها عن خطبتك ..

سلوى : انتي شفتي كيف تعبانه يعني مو وقته ..

عبد الله افتكر انه ما سألها عن رأيها بس ما حب يتكلم قدام بيسان ..

بيسان : والله حزنتني لما شافتك شوي وتبكي ..

سلوى وهي تفتكر منظر راما اللي قطع قلبها : أدري ..

عبد الله : سلوى انتي من متى تعرفينها ..

سلوى : من 6 سنين ..

عبد الله : ما شاء الله .. يعني من أولى جامعه صح ..

سلوى : ايه ..

بيسان : خالتي ليه طالعت فيك بذيك النظرات لما عرفت انه أبوي اللي كتب البطاقه ..

عبد الله : وانتي أساساً ليه تقوليلها اني أنا اللي كتبتها ..

سلوى : لااااا .. انت فاهم الموضوع غلط ..

( حكته القصه ) ..

عبد الله : هههه .. ما تنلام خط الدجاجه أرحم ..

سلوى : كذا يا عبادي .. حتى انت سرت مثل إبراهيم ..

عبد الله : لا معليش السمووووحه يا طويلة العمر . .أسحب كلامي ..

**********

إبراهيم وأسماء جالسين في الصاله وأم محمد طلعت غرفتها تريح شوي ..

إبراهيم : يعني إن شاء الله موافقة البنت مضمونه ..

أسماء : إن شاء الله بس انت لا تطلع حركات الإستهبال الزايده قدام أبوها عشان لا يرفسك ويطلعك مع الباب ..

إبراهيم : هههههههه .. لا ما عليك خلي مروان يحكيك بعدين عن إبراهيم الجدي ..

أسماء : تبغى تشوفها ..؟

إبراهيم سكت شوي : لا ما له داعي .. خلاص عارفها ..

أسماء : آآه منكم يالرجال عيونكم طويله .. من مره وحده لصقت الصوره أخاف لو أسألك عن عدد رموشها تقلي..

إبراهيم : و الله يا ستي عن رموشها ما عديتهم بس سودا وطويله ..

ضربته أسماء على ظهره . .. : جني ..

إبراهيم : ههههههههه .. واش أسويلك إنتي اللي سألتيني ..

إلا وينها سلوى ..

أسماء : خرجت مع عبد الله وبيسان تزور وحده من صديقاتها في المستشفى ..

إبراهيم : من هي ؟؟

أسماء : و الله ما أدري .. وانت واش دخلك تسأل .. خلاص مالك إلا دلال ..

دخلوا علاء وعمر للغرفه وحالتهم حاله ..

رموا نفسهم على الكنبه وهم يلهثون ..

عمر وعلاء : آه .. السـ آه لام آه عليكم ..

إبراهيم يقلدهم : و آه عليـ آه م آه السـ آه لا م ..

أسماء ردت السلام عادي ..

إبراهيم : جيتوا وجبتوا معاكم الروائح الزكيه .. با لله هذا شكل ناس جايين من البحر ولا خارجين من حرب ..

عمر و علاء : .................

أسماء : حبايبي .. قوموا تروشوا وخذولكم ساعه نوم قبل ما يجوا الضيوف ..

عمر و علاء قاموا وهما دايخيييييييييين ..

إبراهيم يصيح : هيييييي .. با لله انتبهوا لا تصقعون في الجدار ...

خرجوا من هنا دخلت بيسان من هنا ..

بيسان : السلام عليكم ..

أسماء وإبراهيم : وعليكم السلام ..

حطت بيسان يدها على خشمها : إفففففففف واش هالريحه .. أكيد منك يا عمي ..

أسماء : ههههههههههههههه ..

إبراهيم : و الله هذا خشمك المعفن ..

بيسان جلست عندهم .. : علاء رجع .. ؟؟

أسماء : ايه .. ومعاه عمر يعني انتبهي لطريقك ..

إبراهيم : وين سلوى ..

بيسان : مع أبوي في السياره .. الظاهر يبغى يكلمها ..

**********

أول ما وقف عبد الله السياره ... فكوا سلوى وبيسان الأبواب ..

عبد الله : سلوى .. انتظري شوي ..

سلوى : ............

رجعت وقفلت الباب .. نزلت بيسان ..

عبد الله : هاه واش قلتي ..

سلوى تنهدت : و الله يا عبد الله جلست أفكر في أشياء كثير ..

عبد الله : مثل إيش ..

سلوى : أنا بصراحه نفسي أكمل دراسه وأخاف يمنعني ..

عبد الله : لا .. من هذي الناحيه تطمني سلطان مستحيل يمنعك من دراسه أو عمل إذا فكرتي إنك تشتغلي .. أنا أعرفه زين ..

سلوى براحه : من جد ..

عبد الله : إيه .. أكيد .. و الحين في أي فكره ثانيه محيرتك ..

سلوى : لا .. هو بس هذا الموضوع ..

عبد الله التفت على سلوى وبابتسامه : يعني نقول تم ..

سلوى : تم ..

*********

أول ما دخلوا البيت وهم يمشون في الحوش ..

سلوى : عبد الله ممكن طلب ..

عبد الله : آمري أمر ..

سلوى وقفت مشي والتفتتله : أنا .. أنا ما أدري واش حكاية سلمان معك .. لكن لي طلب واحد عندك ..

عبد الله : تفضلي ..

سلوى : الله يخليك حاول فيه يحسن علاقته مع أخته .. لأنها بجد بجد تعبانه .. عبد الله البنت فقدت ثقتها في كل شيء .. حتى طموحها في إنها تكمل الدكتوراه خلاص تحطم .. الله يخليك يا عبد الله حاول تشوف حل ..

عبد الله وهو يفكر : إنتي ليه شايله همها لهذي الدرجه ..

سلوى : لأنها إنسانه تستحق إنه أحد يشيل عنها كل هم و كل حزن ..

عبد الله أخذ نفس طويل : إن شاء الله خير .. أنا أتصرف ..

إبراهيم طلع مع باب البيت ..

إبراهيم وهو يلوح بيده : هيييييييييييه .. يا جماعه تتشمسون انتوا .. طب كان قلتولي أتشمس معاكم ..

سلوى رفعت راسها بزهق : إنا لله وإنا إليه راجعون ..

عبد الله : ههه .. يا للا بسرعه أول الغيث قطره ..

مشيوا ..

إبراهيم : بسرعه بسرعه جيعان أبغى أتغدى ..

*********

بعد صلاة العصر سلطان كان في غرفته يضبط غترته قدام المرايه ..

دخلوا عنده أخواته ...

ندى : الله .. الله .. واش هالحلا كله ..

نسرين : هذا وهي خطبه بعد مو ملكه ولا زواج .. هههه .. الله يوفقك يا خوي ..

سلطان : تسلمين يا نسرين .. إلا وينها السوسه ما جات ..

ندى : ما أدري عنها ..

سلطان : يا للا خليني أروح أسلم على أمي وأشوف السوسه وأمشي ..

نسرين : لحظه مين رايح معك ..

سلطان : لحظه خليني أعد يا كثرهم .. أبوي و يوسف وفارس و ... وبس .. عبد الله حيكون طبعاً مع الطرف الثاني ..

نسرين : يا المعفن يا سلطعون .. وزوجي الضعيف حذفته من القائمه ..

سلطان كان متعمد إنه ما يذكره عشان يقهر نسرين : أووووووووووووه سوري .. ههههههههه.. و صالح بعد ..

خرج من غرفته ..

سوسن كانت في غرفتها تكلم واحد من الخايسين .. ونسيت تقفل باب غرفتها بالمفتاح !!!...

سوسن بكل دلع : ايه ياعمري .. أكيد .. وانت وش فاكر ...

سلطان نسي يدق الباب ففتحه فجأه ..

سوسن أول ما شافته ارتبكت بشكل واضح وجهها صفر ..

سوسن : آآآه .. أقول نجود أكلمك بعدين الحين مشغوله .. باي ..

قفلت الجوال بسرعه ..

سلطان لأن باله مشغول ما دقق في اللي سار ..

سلطان : انتي بس هذا شغلك .. حتى سلام ما جيتي تسلمين علي ..

سوسن : آآه .. معليش يا خوي حقك علي .. بس أعتقد إنه ندى ونسرين كفوا و وفوا ..

سلطان : ولو .. المفروض حتى انتي تعبرين أحداث الساعه ..

سوسن : خلاص ولا يهمك .. ألف ألف ألف مبرووووووووك ...

سلطان : خليها بعد ما أرجع .. مع السلامه ..

سوسن : مع السلامه ..

ما حسبت إنه قفل الباب .. إلا رمت نفسها على السرير وهي في حالة رعب شديييييييييد ..

يالله ... لو عرف واش كان حيصير .. لا مستحيل يقدر يسوي شي دام أبوي موجود ..

رجعت قامت وتأكدت إنها قفلت الباب مضبوط مسكت الجوال ورجعت تكمل ..

***********

رانيا تجهز شنطتها لأنها بتنزل جده تسلم على أختها وتجلس كم يوم ..

دخل نايف الغرفه : خلصتي ..

رانيا : ثواني ..

نايف : أقول ترى ملكة هاني تحددت ..

رانيا رفعت راسها : من جد .. متى ؟؟

نايف : الثلاثاء الجاي ..

رانيا : الله يتممله بخير ..

سكتت رانيا وهي متحسره على أختها اللي رفضت هاني .. آآآآخ يا ليتك يا راما قبلتيبه كان عيشك أحلى عيشه ..

دق جوال نايف ..

نايف رفع حواجبه في دهشه : ألو ..

سلمان : ألو السلام عليكم ..

نايف : وعليكم السلام ..

سلمان : هاه متى نازلين ..

نايف : إن شاء الله بعد ساعه راح نكون في المطار ..

سلمان : في الانتظار .. سلام عليكم . ..


يتبع ,,,,

👇👇👇

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -