بداية الرواية

رواية بقايا أنثى مجروحه -18

رواية بقايا أنثى مجروحه - غرام

رواية بقايا أنثى مجروحه -18


صرخت بفرحة:يااااي وناسة بعد أهلي وأعمامي بيسافرو لها بعد أسبوعين أن شاء الله يعني راح نسافر مع بعض..

رغد:من جد..أجل بتكون فلة..

لاحظت زياد تضايق بس ما أدري ليه..

====

صحيت على آذان العصر..جلست وتمغطت لأخر حد..وبعدها سحبت الشباصة عشان أرفع شعري اللي طايل ووصل لأخر ظهري..وطوله مرة متعبني..أفكر أني أقصه..وأنا قليل ما أترك شعري يطول دايماً أقصه أذا طال..بس زياد يحب الشعر الطويل ومانعني أقصه..

انفتح الباب ودخل زياد..

زياد وهو يقرب ويجلس ع السرير:ما شاء الله توك تصحين..

:لا تلومني ما نمت أنا ورغد ألا الفجر..

زياد:يعني كملتوا السهرة بعد ما طلعت أنام..

هزيت رأسي بكسل..

زياد وهو يوقف:طيب قومي تجهزي ونزلي قبل ما نزلنا أنا ورهف جدة..

عبست ملامحي بضيق وقلت من دون نفس:أن شاء الله..

زياد حس فيني وقال:قلبي كلها يومين بجلسها بجدة وراجع أن شاء الله..

قلت بتغلي:الله يصبرني هاليومين..

بعد ما توضيت صليت العصر أما الظهر فصليتها بوقتها الحمد لله..

وبعد ما انتهيت نزلت تحت..

=====

ما أدري كيف أوصف لكم فرحتي لما شفت أهلي بالمطار وأنا راح نسافر مع بعض..بس الشيء اللي عكرني هو لما طاحت عيني على فارس..تلاقت عيوننا..وكانت عيونه مليانة معاني..بس ما فهمتها ولا أبي أفهمها..صديت عنه وشفت زياد اللي كان يسلم على أبوي وأعمامي يطالعني ويطالع فارس..بلعت ريقي بتوتر لما شفته نظراته تلمع شرار..بعدها لف عني لفارس عشان يسلم عليه وكان يطالع فارس بقوة وفارس بادله نفس النظرات..وسلموا على بعض وكأنهم مجبورين على السلام..صديت عنهم لما انتبهت لنهاد اللي تكلمني..

وأول ما وصلنااسنطبول..طلعناللفندق اللي حاجزين فيه ودخلت الجناح..وجلست ع السرير بعد ما نزلت عبايتي..

زياد وهو واقف عند رأسي:وش فيك متكدرة..

رفعت رأسي له:لا متكدرة ولا شيء..

زياد وهو مطنش كلامي:أنتي من شفتي فارس وأنتي مو على بعضك..ليكون اشتقتي للحب الأولي..

وقفت بعصبية:زياد وش هالكلام..أنت أكثر واحد تعرف شكثر أكره فارس كيف تقولي هالكلام..

زياد وبعصبية:طيب وش تفسير النظرات الطويلة اللي بينكم بالمطار..ومسك كتوفي وهزني..أكيد مشتاقة له مو صح..

دمعت عيني وبصوت ثقيل باكي:زياد وربي أني ما عاد أحمل فارس أي مشاعر غير الكره..وبالعكس أول ما شفته زاد كرهي له لما تذكرت اللي سواه فيني..

وجلست ع السرير وغطيت وجهي أبكي..

زياد وهو يسحب يدي من على وجهي:مشاعل أنا آسف بس غيرتي عليك ذبحتني..

ومسح زياد دموعي:خلاص يا قلبي قلنا آسفين لا تبكين..

وبكيت أكثر..

زياد:مشاعل والله أنا آسف..خلاص ياعمري..

ومسحت دموعي وأنا تطلع مني شهقات..

=====

كانت أيامي بتركيا مرة حلوة..كانت أغلب طلعاتي مع زياد..أما خواتي وبنات أعمامي فطلعت معاهم بس

متاحف علم الآثار في فناء قصر توبكابي ومتحف الفنون التركية والإسلامية ومتحف الكشك الصيني..والحديقة النباتية ..الميني تورك..ورحلة لجزيرة الأميرات..وما كان زياد يتركني كثير أطلع وأروح مع البنات..

بالسوق..

كنت أتسوق مع زياد ورهف معانا وهذا اللي ضايقني..

وأنا أمشي وأتكلم مع زياد ضربت بوحدة وطاحت أكياسها ونزلت تأخذها..

حطيت أيدي ع فمي:سوري..

ونزلت أرفع الأكياس معاها..ولما رفعت رأسي وشفت البنت المتحجبة..صرخت:سجو..

سجى وهي مفتحة عينها عالأخير وبعد ما عرفتني من صوتي:ميشو..

وضمينا بعض..

وبعد ما ابتعدنا:كيفك سوسو..

سجى:الحمد لله بخير..أنت اللي كيفك..

:عايشين الحمد لله..

تضايقت لما لاحظت ملامح الحزن في وجهها..

:ألا سجى أمشي نجلس فوق مشتاقة لك..

سجى:أوكي مشينا..

:لحظة بس أعطي خبر لزياد..

=====

:سوسو ليش هالحزن المرسوم علي وجهك..

سجى وهي تبتسم بالقوة:أي حزن الله يهديك..شكل علم النفس أثر فيك..

:سجى أحنا صديقات من أربع سنوات وأنا أعرفك أذا تضايقتي..وش فيك..

سكتت سجى ونزلت رأسها..

مسكت يدها:سجى أنا ما راح أضغط عليك أنك تقولي وش فيك..بس متى بغيت تتكلمين عن اللي فيك تذكري أن في وحدة اسمها مشاعل مستعدة تسمع لك..

سجى وعيونها فيه لمعة دمعة:مشاعل أنا جيت لهينا عند أمي لأني طالبة الطلاق..

فتحت عيوني بصدمة:طلاق..

هزت سجى رأسها وبعدها قالت:بس عادل رافض وقال أنه راح يأخذ أولادي مني أذا طلقني..

:وأنتي ليه تبين تطلقين..مو أنتوا متزوجين عن حب من الطفولة..

سجى وهنا أنزلت دموعها:تخيلي يا مشاعل شفته يخوني مع وحدة

بغرفتي تخيلي بعد زواج خمس سنوات قضيناها بالحب يخوني..

فتحت فمي مصدومة..وما أدري وش أقول..الخيانة طعنة كبيرة..وما أعتقد بكلمات بسيطة أخفف عن سجى هالطعنة..

سجى وهي تمسح دموعها وتكمل:عادل تغير علي هالشهر كثير..كنت أعتقد أني أنا السبب..واهتميت بنفسي أكثر..وحاولت أني ما أنشغل بعيالي عنه كثير..وقبل أسبوعين طلعت عند أخته لأن صديقاتها مجتمعات وعزمتني..وقلت لعادل أني راح أتاخر وما راح أرجع ألا الساعة وحدة..ولما جت الساعة عشر ريان جاءه مغص شديد بطنه واتصلت على عادل لكن ما رد..وطلعت مع السواق للمستشفى وبعدما انتهيت رجعت لبيتي..وطلعت فوق وتركت ريان وأياد بغرفتهم..وبعدها طلعت لجناحي وسمعت أصوات ضحك بغرفتي..مشيت للباب وأنا قلبي ينبض بقوة من خوفي أنه يكون اللي في بالي..وغمضت سجى عيونه بأسى وكملت..وفعلا طلع اللي كنت خايفة منه شفت عادل وفي أحضانه وحدة..ونزلت دموعها وصوتها بدأ يختفي..لحظتها تمنيت الأرض تنشق وتبلعني ولا شفت هالمنظر..مشاعل خيانة عادل أطعتني بالصميم..كرهتني بنفسي وبحياتي..

وقفت من مكاني وجلست جنبها وحطيت يدي ع أيدها..وكانت راح أتكلم..بس مثل ما قالت ما أعتقد أن بكلمات بسيطة راح أواسيها..

سجى وهي تفتح عيونها وتمسح على بطنها المتكور بأيدها الثانية:مشاعل عادل راح يأخذ عيالي وبيأخذ اللي بطني أول ما أولده أذا أصريت على الطلاق..أنا مو قادرة أرجع له بعد خيانته لي..

مسحت سجى دموعها بسرعة وهي تناظر لبعيد:مشاعل أتمنى ما حد يدري عن شيء من اللي قلت لك أوكيه..

:أن شاء الله..

جاءنا شاب شعره أسود وعيونه لونها رمادية وقال بالتركي:سجى

أنت هنا..

سجى وبابتسامة:أهلا بخالي كنت مع صديقتي..أعرفك عليها..مشاعل..ولفت علي..مشاعل هذا خالي باتوراي أخو أمي من الرضاعة..

مد باتوراي أيده واستحيت ونزلت رأسي تفشل باتوراي وسحب يده..

ودعت سجى بعد ما وعدتها أجي لعندها بكرة..

=====

تمددت ع السرير..ودموعي تنزل لمعاناة صديقتي سجى..سجى اللي من لما كانت صغيرة ومن بعد وفاة أبوها وهي تعيش بشتات..أعمامها أخذوها من أمها وطرود أمها..لأنهم ما كانوا راضين من قبل أن أخوهم يأخذ وحدة أمها غير سعودية..وبعد ما نطردت أم سجى عاشت عند أمها اللي رجعت لتركيا بعد ما مات زوجها..وسجى ما كانت تشوف أمها ألا مرة بالسنة..كان الكل بعايلتها نابذها ويكرها ما عاد عادل ولد عمتها وأهو أكبر منها بسبع سنوات وأخته سلمى..حبت سجى عطف عادل وحنيته عليها..ولما كبروا تقدم عادل لها مع أنه أمه وأبوه كانوا رافضين بس بالأخير رضوا بالأمر الواقع..آآه ليه يا عادل تخون زوجتك وحبيبة طفولتك..ليه تجرحها..أحنا يالنساء قلوب مرهفة..وأي شيء يخدشها..ليه جرحتها بأكبر جرح وهو الخيانة..

يا عمري يا سجى يا كيف بيستحمل قلبك..

قطع علي أفكاري صوت الجوال..طالعت المتصل وكان زياد اللي اليوم عند رهف..وأخذنا نسولف طول الليل..

======

اليوم الثاني..

طلعت لعند سجى ومعاي رغد وكانت الجلسة مع جدتها وأمها مرة حلوة ولما جت الساعة ثمان أستأذنت رغد وتعذرت أنها متفقة تطلع مع رهف اليوم..استغربت منها أصلًا رهف ما تصدق تحصل فرصة تطلع فيها مع زياد من دوني..وكانت راح تموت من الفرحة لما عرفت أني معزومة عند صاحبتي..المهم حاولت أطلع سجى من اللي هي فيه..وكانت جدتها وأمها يدرون أنها طالبة الطلاق بس ما يعرفون أيش السبب..

وبعد ما جات الساعة تسع ونص أستأذنت وكنت راح اتصل على زياد..بس بما أن الفندق قريب قررت أرجع مشي..

ولما قربت شفت فارس اللي انتبه لي..لكني طنشته..

فارس:مشاعل..

التفت لها وقلت وببرود:نعم..

فارس:ممكن نتكلم شوي..

صديت ومشيت عنه:على أيش نتكلم..ما بين كلام يا فارس..كل شيء انتهى بينا من لحظة طلاقنا..

وانصدمت لما فارس مسك يدي وقال:مشاعل لحظة..

نزلت رأسي ع أيده..وسحب فارس أيده وكأنه خجلان من تصرفه..

وبعدها قال:مشاعل والله من بعد ما عرفت أنك بريئة وأني ظلمتك وقلبي مو مرتاح وضميري دائما يأنبني..

:فارس أذا جاي تطلب مني أني أسامحك..هذا أنا أقولك بأحلامك أني أسامحك..أنت حطمتني يا فارس حرمتني من العيال حرمتني من أني اسمع كلمة ماما..

فارس:مشاعل أرجوك أسمعني أول شيء وبعدها قولي اللي عندك..

تأففت وقلت:طيب يله قول اللي عندك..

فارس وحسيت من قبضة أيده يصبر نفسه لا ينفجر من طريقتي بالكلام معاه:ما ينفع نتكلم هينا..خلينا نجلس بأي مكان..

حطيت أيدي ع خصري بتلقائية:أيش أيش..بصفتك أيش أجلس معك..قول اللي عندك هنا بسرعة..

فارس ويزيد من قبضة أيده بقوة:مشاعل اللي عندي كلام طويل..ما ينفع وأحنا واقفين..

=====

أنتظروني بالبارت القادم المليء بالاحداث من محاولة اعتداء واغتصـ..واعترافات جديدة ..

أي محبه وأي عشره وأي حنان؟؟

وأي شوق اللي انت تتكلم عليه؟؟

يعني واثق ان باقي ك مكان؟؟

وإن قلبي يرد لو ترتجيه؟؟

قلبي اللي غلطته حبك وصان

لو يصافح قلبك كنت اقطع له ايديه

اي محبه بعد مافات الأوان؟؟

اي حنان اللي تبي تعوضني فيه؟؟

وين كنت يوم انا احتجتلك زمان؟؟

وين حبك يوم انا ميت عليك؟؟

روح للي لأجله بعت الحب زمان

بس لاتنسى تسلملي عليه‍‍!!!

%%البارت العشرون%%

أي محبه وأي عشره وأي حنان؟؟

وأي شوق اللي انت تتكلم عليه؟؟

يعني واثق ان باقي ك مكان؟؟

وإن قلبي يرد لو ترتجيه؟؟

قلبي اللي غلطته حبك وصان

لو يصافح قلبك كنت اقطع له ايديه

اي محبه بعد مافات الأوان؟؟

اي حنان اللي تبي تعوضني فيه؟؟

وين كنت يوم انا احتجتلك زمان؟؟

وين حبك يوم انا ميت عليك؟؟

روح للي لأجله بعت الحب زمان

بس لاتنسى تسلملي عليه‍!!!

فارس ويزيد من قبضة أيده بقوة:مشاعل اللي عندي كلام طويل..ما ينفع وأحنا واقفين..

ترددت بالبداية وبعدين وافقت..ودخلنا بكافيه قريب من عندنا ومن عند الفندق.

.

=====

....:كنت دايما أشوفها قدام عيني..وكان يعجبني شكلها وبراءتها طيبتها ضحكتها..حبيتها وحبيت كل شيء فيها..أيه حبيت غادة ورسمت أحلامي معاها..كان نفسي أصارحها بحبي لها بس كنت مستحي..وما لقيت ألا ندى اللي قريبة منها أنها تقولها عن حبي..وكنت راح أطير من الفرح لما عرفت أنها تحبني مثل ما أنا أحبها..وبعد ما كبرت وتغطت..حسيت باشتياق كبير لها..وقلت لأمي تقول لخالتي أن ما راح حد يأخذها غيري أن شاء الله..وصار حبي لها مفضوح عند أمي وخالتي..وأول ما تخرجت من الجامعة قررت أفتح موضوع خطبتي منها لأبوي..لكن أبوي رفض وقال أنه يبيك لي..هنا بس حسيت أن أحلامي اللي رسمتها مع غادة تحطمت..كيف أتزوج وحدة غيرها..لا وصغيرة بالحيل عمرها ما تعدى١٤..

كنت أعتبرك مثل أختي نهاد ولا عمري فكرت أتزوجك..وحاولت أنا وأمي أن نغير رأي أبوي لكن أصر وقال بنت عمك أولى أنك تتزوجها من بنت خالتك..

وأبوي لما شاف أصراري على غادة قرر يحيرك لي من عمي..عشان يحطني قدام الأمر الواقع..ولما انتشر هالخبر..اتصلت فيني ندى عشان تتأكد من صحة الخبر..وقالت أن غادة منهارة بعد ما سمعت هالخبر..ووعدتها أني راح أحاول أن هذا هالزواج ما يتم..وسافرت أكمل دراستي بعد ما باءت محاولاتي بالفشل..ولما رجعت بعد سبع سنين عشت فيها بالغربة..كان كلي أمل أن أبوي غض النظر عن موضوع زواجي منك..لكن للأسف كان ما زال مصر..وأنا زدت بعنادي وقررت أخطب غادة بنفسي لكن أكيد أبوها راح يرفض أذا جيت له من دون أبوي..وللأسف أبوي حلف أني أذا ما مشيت معاه عشان نخطبك يطلق الوالدة..تخيلي بعد عشرة ثلاثين سنة يتطلقون وش يقول عنهم الناس..أكيد بيحطون العيب بأمي..أبوي مسكني مع أيدي اللي توجعني يا مشاعل..كلمت سعود اللي ما يدري عن رفضي عن الزواج منك يمكن يقدر يغير رأيه..لكن حتى سعود ما قدر يغير رأي أبوي..وخطبتك ولما دخلت عليك في الملكة جذبني لون شعرك الأسود مع بياضك الصافي..لكن ما هتميت ولما كلمتك ورفعتي عيونك شفت أجمل عيون شفتها بحياتي..بصراحة أنصدمت معقولة تكوني أنتي الطفلة اللي اخر مرة شفتها لما كان عمرها12وطرت في بالي بهاللحظةغادة أكيد بتكون منهارة ألحين..حسيت بكره لك..لأني حسيت أنك السبب..لو ما وافقتي ما كان انحرمت من غادة..بس قررت أعاملك باحترام ووعدتك أعيشك معززة عندي..ولما عرفت أنك مجبورة علي حسيت بطعنة ما أدري ليه..وفي شهر العسل كنت دايما أشتاق لعيونك لكن كنتي تنزلين عيونك كلما جت عيني في عينك..تولدت داخلي مشاعري لك بس كنت أظنها أعجاب بشكلك لا غير..وللأسف أخلفت بوعدي لك وعاملتك بقسوة..ولما تزوجت غادة اللي كانت مجبورة لأنها تعدت 27 وأهلها خافوا أن ما يجيها حد بعد طلال..كرهتك أكثر بس المشاعر الوليدة بقلبي ماخلت هالكره يكبر..وبعد ما عرفت أنك حامل حسيت أن الدنيا مو سايعتني من فرحتي..قررت أني أفتح صفحة جديدة معك..لكنك رفضتي..ورفضك جرحني كثير..وبعد ما مرت شهرين على صدك لي كانت مشاعري لك تكبر وتكبر..وما كنت عارف سر هالمشاعر غير أنها مجرد إعجاب..وبعد هالشهرين وبعد ما فتحنا صفحة جديدة عشت أحلى أيامي..والله أني لحد الآن أعتبرها أحلى أيام عشتها..ولما عرفت عن طلاق غادة..حسيت أن الأمر عادي..وكنت مستغرب من نفسي أنا كنت أتمنى هالشيء من زمان ولما حصل ما حسيت بأي فرحة..ولما سألتني عنها ما قدرت أجاوبك..لأني أنا نفسي مو لاقي الجواب..مشاعل أنا عشت صراع داخلي مع مشاعري اتجاهك..ولكن مع الأيام عرفت أني أحبك..ولكني ما كنت أبي أصارحك حتى أتأكد من مشاعري..وكانت في هالفترة تتصل علي ندى عشان أتسرع أخطب غادة قبل ما تروح من أيدي مرة ثانية..لكن أنا قلته أن غادة ما اعتبرها ألا ماضي ونسيته وأنك أنت الحاضر والمستقبل..ولما اتصل علي واحد وقال أنه اسمه احمد وأنه أعطى ظرف مهم للبواب لي وكأن يكلمني بلهجة فيها شوية سخرية..طلعت من الشباب اللي كنت جالس معهم لبيتنا..

ولما وصلت للقصر وسألت البواب عن الظرف..عطاني الظرف ومعها رسالة قريت الرسالة وحسيت أن الشياطين تراقص قدامي..كان مضمون الرسالة أنك كنتي تخونيني معاه والدليل هالصور وأنه قرر يفضحك عندي لأنك رفضتي تطلعين معاه..صدقيني يا مشاعل هالشيء آلمني كثير..وخاصةً لما تذكرت المسج اللي جاك من الرقم اللي مو مسجل عندك عليه اسم..مشاعل لو كنتي مكاني أكيد بتسوين اللي سويته وأكثر بعد..ولما سمعت أن ولدنا مات وأنك فقدتك رحمك..والله تعبت كثير..وتقدمت لغادة يمكن أقدر أحبها مرة ثانية وأنساك وأنسى خيانتك..والشيء اللي تعبني أكثر لما أنخطبتي..ما تخيلت تأخذين واحد غيري..وكنت راح أخرب هالخطبه لكن تراجعت لما تذكرت خيانتك لي..ولما اتصل خالد وقال أنه يبيني ضروري..جيت لعندكم وشفت خالد ومعه الخدامة اللي تعتقد أن اللي صار لها عقوبة من ربي ع اللي سوتها فيك..اعترفت أنها أهي اللي أخذت الصور عشان تعطيها ندى بعد ما أعطتها المقابل ألفين..وكانت موصيتها توصل لها كل صغيرة وكبيرة بحياتنا..بعد اعتراف الخدامة طلعت لندى اللي اعترفت بكل شيء بعدما ضربتها عشان تعترف..وكانت متفقة مع واحد من الصايعين يكلمني بعد ما يوصل الظرف للبواب..وقالت أنه هالخطة هي خطة غادة..اللي ما كنت أعتقد أن الطيبة اللي أشوفها بملامحها يكون قلبها ماليه الشر والحقد..طلقتها وعرفت بعدين أنها حامل بس وربي ما فرحت مثل مافرحت بحملك..مشاعل أنا أحبك ومستعد أعوضك عن الأيام اللي شفتيها معاي بس أتركي زياد وأرجعي لي..

^

أحبك..أحبك..أحبك..

معقولة اللي أسمعه..أنا بحلم وألا بعلم..آآآآه كم كنت وكنت أتمنى وأنتظر هالكلمة من زمان من شفاتك يا فارس..بس ياللخسارة جات بعد ما حطمتني..بعد ما علمت قلبي كيف يكرهك..بعد ما تركتني بقايا..ولحد الآن ما قدرت أجمع هالبقايا..

وبهاللحظة تذكرت..والله يا فارس لأهنيك ولأذلك والله لأبهذلك مثل ما أنت مسوي فيني..

ترددت كلماتي بأذني..وقررت أنفذ حلفي..

قلت وبكل برود الصقيع وأنا أضحكب سخرية:يا ليت تحتفظ بهالحب لك..لأنك أنت بالنسبة لي مجرد ماضي أكره نفسي أذا تذكرته..وعلى فكرة حبي لك مجرد حب مراهقة..كنت أسمع عن الحب من صديقاتي بالمدرسة وأقرأه بالقصص والروايات..وحبيت أجرب هالحب ووقتها كنت أنا لك..عشان كذا أتوهمك بحبك..واعتقدت أني حبيتك بالفعل..بس تأكدت أن حبي لك مجرد وهم..لما تزوجت زياد..ووقفت وكملت وأنا أخذ شنطتي..زياد يا فارس هو اللي علمني الحب الحقيقي..وما اعتقد أني راح أحبه غيره..

ومشيت عنه..وأنا أشوف بعينه انكسار..حطيت أيدي بخوف على قلبي لما شفت زياد واقف مع رهف اللي تبتسم بمكر برى المحل..وكان الشرار يتطاير من عيون زياد..

قالت رهف لما قربت منهم وبكل مكر:مشاعل أنتوا عادي عندكم تجلسون مع عيال أعمامكم..

بعد زياد أيده عن رهف المتشبث فيه..وسحبني من أيدي..ومشى بسرعة وأنا وراه وقلبي يدق بقوة وبسرعة..

=====

زياد وهو يرميني ع الصوفا:أنتي وش جالسة تسوين مع هذا اللي ما يتسمى..

وقفت من مكاني ونزلت عبايتي وقلت بصوت ثابت وأحاول أني ما أبين خوفي من عصبيته:زياد أنت ألحين معصب..متى ما هديت نتفاهم..واتجهت لغرفة النوم..

ولكن زياد سحبني بقوة ورجعني عالصوفا مرة ثانية وبغضب:بسرعة قولي لي ألحين ليه جالسة معاه..وش بينكم..

قهرتني عصبيته اللي زادت وقلت له كل اللي صار لي مع فارس وأنا أتكلم بعصبية..

زياد وهو يقرب مني ويسحب أيدي بحنان:مشاعل أنا آسفــ..

سحبت أيدي..وقلت:وش ينفع أسفك..بعدما سحبتني بحقارة قدام رهف وفارس

والناس اللي يطالعونا فينا وبعدما شكيت فيني تقولي آسف..زياد والله أنك كرهتني بهالسفرة..وجلست ع الأرض أبكي..يالتني جلست بالسعودية ولا سافرت ياليت..وكملت بقلبي..ولا عرفت عن حكاية سجى وحب فارس لي اللي كانت أمنتيي لما حبيته..

نزل زياد لعندي ع الأرض وضمني يهديني ولكن بعدت عن حضنه بقسوة:بعد عني لا تقرب..

ووقفت ومشيت لغرفة النوم..وأما زياد فتم في مكانه..ولا لحقني..على ما أعتقد عارف أنه ماراح يقدر يتفاهم معاي وأنا بهالحالة المنهارة..

======

فتحت عيوني وكانت الدنيا ظلام..شغلت الأبجوارة وطالعت بالوقت وكان١١بالليل..حسيت بحركة ع الطرف الثاني من السرير..التفت وشفت زياد نايم..

رجعت رأسي ع المخدة..وأخذت أطالع بملامحمه الجميلة..سبحانك ربي..ملامحه في غاية الروعة..

تنهدت بداخلي بسبب الأحاسيس والمشاعر اللي أحس من لحظة ما اعترف فارس بحبه..حسيت بزلزال بمشاعر خامدة بوقتها..بس ما التفت لهالمشاعر كنت وقتها بس أبي أجرح فارس..معقولة أن حب فارس ما زال وأتوهم بحب زياد بس عشان أقنع نفسي أني نسيت فارس..

لا لا أنتي وش جالسة تقولين يا مشاعل..أنتي أكيد مجنونة أذا كنت فعلا تحبين فارس مهما أدعيت لنفسك بأنك تكرهينه..يا ربي أنا وش قاعدة أخربط..

وألتفت مرة ثانية لزياد..أنا أحب زياد وما أعتقد راح أحصل أنسان مثله..صحيح اللي سواه اليوم يقهر..بس هو ما سوى كذا ألا من حبه لي وغيرته علي..وحتى لو ما كنت أحبه لمتى وأنا أفكر بقلبي وبمشاعري الجياشة..بالعقل فارس ما يستاهلني ولا يستاهل قلبي..زياد هو اللي يستاهل..

هذا عيبنا يا البنات نفكر بمشاعرنا وبس..نتمنا نتزوج واحد رومنسي وشاعري ويبادلنا الحب..نعتقد أن الزواج كذا حب بحب..نسينا أن الزواج مسؤلية كبيرة يحتاج أن كل واحد يحترم الثاني يصبر عليه يحاول يتقرب من قلبه..يشتركون مع بعض ع الحلوة والمرة..والحب يجي مع السنين..لكن أحنا يا البنات فكرتنا عن الزواج غلط عشان كذا كثرة المشاكل بين المتزوجين..

======

مرت أيامنا بتركيا حلوة وخاصة أن فارس رجع للسعودية بعد الليلة اللي اعترف فيها عن حبه لي..كنت أسمع من نهاد واللي حولي عن تغير فارس وخاصة بعد طلاق غادة..وكانوا مستغربين أنه رجع للسعودية..لكن الحمد لله ارتحت كثير وخاصة زياد اللي صار أهدأ من قبل..

وكان الوحيد اللي محزني هو سجى اللي أضطرت ترجع لزوجها عشان عيالها..

وأما الشيء اللي مستغربته هو كثرة طلعت رغد لحالها..قلبي قارصني وحاسس أنا مشعل له دخل..الله يحفظها ويستر عليها..

=====

بالرياض


العصر نزلت تحت وحصلت الكل بالصالة..

:السلام عليكم..

الكل:وعليكم السلام..

أشر زياد بأيده..أجي أجلس جنبه..

قربت من عنده وجلست..

زياد:مساء الخير غلاي..

:مساء النور..

زياد وبابتسامة:وش هالنوم اللي عندك..

بوزت:بتحسدني..

ضحك زياد بصوت واطي:ما شاء الله..

أم زياد:بنات الليلة في حفلة تخرج ولد وحدة من صحباتي..وش رأيكم تحضروا معايا..

رغد:أسمح لي يا ماما أنا ما راح أحضر..

عمي أبو زياد:وليه يا قلب أبوك أنتي..

رغد:متفقة أطلع مع وحدة من البنات..

أم زياد:وطيب وأنتي يا رهف..

رهف:ما عندي مانع..

انقهرت أن خالتي طنشت فيني لكن زياد قال:وأنتي يا مشاعل ما راح تروحين..

:لا الليلة أنا بطلع لعند صديقتي مرام عشان أطمن عليها..

====

بست رأس خالتي أم جاسم وقلت:كيفك ياخالتي وكيف مرام والله اشتقت لكم..

أم جاسم:تشتاق لك العافية يا بنتي..أنا الحمد لله بخير ومرام ما أدري وش أقولك بس كلها حابسة نفسها بغرفتها وما تطلع منها من وفاة راجح الله يرحمه..

:طيب ممكن أطلع لعندها..

أم جاسم:روحي يابنتي وحاولي فيها تطلع من غرفتها وتنزل..والله فقدت ضحكتها وبسمتها..

:أن شاء الله خالتي..

طلعت لفوق..وبطريقي شفت مضاوي وانقهرت منها لما صدت عني ولا سلمت..أوووف لحد الآن ما تغيرت هالعقربة..

ضربت الباب على مرام..

مرام:تفضل..

فتحت الباب بشويش..وشفتها وهي متمددة ع السرير ومتسندة على ظهرها..

دمعت عيوني لما شفتها..كانت متغيرة وضعفانة بالحيل..وبطنها كان كابر عن أول..

ولما شافتني ابتسمت ومدت أيدها..وركضت لها وضميتها:مرام اشتقت لك ورب الكون اشتقت لك..

ومرام وهي تبكي:وأنا أكثر والله


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -