بداية الرواية

رواية بقايا أنثى مجروحه -17


رواية بقايا أنثى مجروحه - غرام

رواية بقايا أنثى مجروحه -17


اليوم الثاني وقت المغرب..طلعت لقصر العم عبد العزيز عشان أودع زياد قبل يسافر مع رهف..

دخلت وحصلت عمي وخالتي ورغد والمعاريس لسى ما وصلوا..

سلمت ع الموجودين وجلست..

كان باين على خالتي الفرح عكس البرود في صباحيتي..وأما عمي ورغد فكانت ملامحهم عادية..

بعدها بمدة دخلوا زياد ورهف..

ووقفت أول ما شفت زياد وكان لابس جينز وقميص أسود وكانت وسامته تجنن..يا ناس وحشني..ابتسم أول ما طالعني..وبعد ما سلم على أهله جاء لعندي وضمني وهو يقول:كيفك يالغلا وحشتيني..

انحرجت قدام الكل وقلت بهمس:بخير يا قلب غلاك أنت..

وبعدها ابتعد عني زياد عشان رهف تسلم..

زياد:رهف تعالي سلمي على مشاعل..

رهف سلمت علي بخدها من دون نفس..ميتة أنا على سلامك ألحين..وكانت تطالعني بقهر..

جلس زياد وجلسني جنبه..وبهمس قال:ألحين بس ردت الروح بشوفتك..

وأما أنا فما قدرت أرد وكانت العيون هي اللي تتكلم وقطع علينا صوت عمي:زياد..

زياد:هلا يباه..

أبو زياد:كم ناوي تجلسون بدبي أن شاء الله..

زياد:أسبوع..

وااااو يا فرحتي الحمد لله مو شهر..لأني ما راح أتحمل فرقاه شهر..

رهف وبتلقائية:أسبوع بس..

زياد:أيه أسبوع أن شاء الله..

أم زياد: الله يهديك يا زياد أسبوع أنا أعرف أن العرسان يجلسون شهر مو أسبوع..

زياد وهو يوقف وبصراحة تجنن:يا الغالية أنا ما أقدر استغنى عن مشاعل شهر..

ومسك يدي يوقفني وكمل..يله أنا أستأذن بطلع ارتاح قبل ما نطلع للمطار..

وطلعنا لفوق ونظرات رهف وخالتي تأكلنا..وبصراحة ما أعجبني أن زياد يطنش رهف هي لسى عروس..

======

الساعة عشر سافر زياد ورهف..وأنا طلعت أنام..

تمددت والجوال قريب من رأسي لأني قلت لزياد أول ما يوصل يتصل يطمني..

تنهدت وأنا أفكر بزياد يا ترى راح يميل لرهف ويحبها وألا لا..لا ما اعتقد زياد يحبني كثير وما راح يحب حد غير حتى لو تزوج الثالثة والرابعة..أيه أكيد زياد ما راح يحب رهف..وليش ما يحبها رهف صغيرة عمرها١٨وحلوة..وما حسيت ألا ودمعتي تنزل..مسحتها على طول..لأني أعرف نفسي أذا بكيت ما راح أوقف بكي حتى أنام..

جلست وفتحت الدرج وأنا أدور لي حبوب..لأن الصداع بدأ يتعبني..أووف ما حصلته شكله انتهى..وقفت وجيت لعند جهة زياد وفتحت أدراجه وأخذت أدور بندول..استغربت لما حصلت بين الأغراض جوال واستغربت أكثر لما فتحته كان فيها شريحة من دون رقم سري..

بدأ الشك يدخل فيني..<شيء بديهي أن الزوجة أذا اكتشفت أن زوجها عنده جوال ورقم ثاني تفكر أنه يخونها..

دخلت ع الأسماء وحصلت اسم صعبة المنال..حسيت بالغيرة تذبحني..على طول اتصلت ع الرقم وقربته من أذني وأنا أنتظر الرد ومحضرة كلام عشان أهزأ قليلة الحياء اللي تكلم زوجي..

لكن التفت بسرعة لجوالي لما رن..أخذته وفتحت عيوني بصدمة معقولة اللي كان يرسل لي لما كنت متزوجة فارس زياد..

قفلت جواله ورجعته من مكان ما أخذته..

جلست ع السرير وأنا من صدمتي مو قادرة أفكر..

رن جوالي وكان زياد لكن ما رديت..ما أبي أسمع صوته بعد ما كتشفت فعلته..

عمري ما توقعت زياد كذا..صحيح كنت اعتقد قبل ما أتزوجه أنه مغرور ومتكبر لكن ما توقعت يكون كذا..أولا خان الصداقة اللي بينه وبين خالد..ثانيا كان يرسلني ونسى أني بوقتها كنت أنسانة متزوجة..

آآه كنت متوقعة أن الرسايل كانت من عند ندى بعدما اكتشفت أنها أهي اللي أخذت صوري..بس للأسف طلع زياد..يا للخسارة اهتزت صورتك يا زياد بعيني..وصلني مسج من زياد يخبرني بوصله..قفلت جوالي وأنا لسى بصدمتي..شكل حياتي بتكون كلها صدمات..

أصبر ياقلبي وأنتظر خل الحزن مكتوم

كل المعاني تغيرت وأتضحت الصوره

صار الصدق في هالزمن مثل الوفا معدوم

ونفوسنا تجرحت والفرحة مكسورة

كل المبادئ تنشري واللي معاه يسوم

حتي المشاعر ارخصت والكلمة مهدوره

ومرت الليلة هذي وأنا مو قادرة أنام من اللي صار وماسكة عمري لا أبكي..

=====

العصر..

بالصالة عند أهلي..كنت جالسة أتكلم مع عبير..

:طيب كيفك علاقتكم ألحين..

عبير وبتنهيدة:أحسن من أول..بس لحد الآن أحس بينا حاجز..مشاعل أختي في باين عليها أنها لحد الآن تحب بندر..

حطيت يدي على يدها:بكرة أن شاء الله أذا تزوجت بتنساه..

عبير وبرجاء:يا رب..

شجون وهي جاية ومعها عبايتها:سلام ياحلوات..

..وعليكم السلام..

شجون:أشوفكم ما جهزتوا ما راح تتطلعون معاي السوق..

عبير:لا..أنا مو رايحة الحمل متعبيني بالحيل..

وقفت:أنا بطلع معك بس انتظريني..بطلع أبدل..

=====

بالفيصيلة وبالتحديد بهارفي نيكلرز..

:شوفي شجون ريحة هذا العطر مرة حلو..

رن جوالي طالعت المتصل..

:غريبه خالد متصل..

شجون:ردي وشوفي ليه متصل..

فتحت الخط ورديت:هلا خالد..

خالد وبصوت فرحان:باركيلي يا مشاعل صرت أبو..الهنوف جابت ولد..

قلت والسعادة غامرتني:مبروك مبروك يابو سلطان..

خالد:الله يبارك فيك..

:طيب ألحين الهنوف في أي مستشفى..عشان أزورها..

بعد ما عرفت اسم المستشفى..سكرت من خالد..والتفت على شجون:شجون يله مشينا..

شجون:لسى ما صار لنا ساعة..

قلت وبفرحة:بنطلع للمستشفى عشان نشوف سلطون الصغير..

عقدت شجون حواجبها:سلطون الصغير..

:أيه خالد أخوي جاء له ولد..

شجون نطت فرحانة:وناسة صرت عمة..

التفتوا البنات الموجودات بالمحل..وافتشلت شجون وضحكت عليها..

====

دخلنا عند الهنوف بعد ما سلمنا على خالتي أم سالم وهي طالعة من عند الهنوف..

ولما دخلنا كان خالد جالس جنب الهنوف ع السرير وبحضنه ولده ويطالع فيه بفرحة..

:السلام عليكم..

خالد والهنوف:وعليكم السلام..

سلمت على الهنوف وقلت:مبروك ما جاءكم..

الهنوف:الله يبارك فيك..

بعدت عنها عشان شجون تسلم عليها..

وتركت باقة الورود على الطاولة..

وقربت من خالد وبفرحة قلت:خلود عطني ولدك أشوفه..

رفع خالد ولده لي وقال:شوفي مشاعل من يشبه له..مو طالع علي صح..

أخذت الولد وتأملته:بسم الله عليه قمر..بصراحة ما أخذ من ملامح أمه شيء طالع لك..

شجون بعد ما نزلت سلة شوكولا باتشي قالت:أشوفه ميشو..

وقربت شجون منه:ياااي صغير مرة..مو مثل لمور بنت نورة أول ما جت..

رفعت رأسي لخالد..وشفته يتأملني بنظرات حزينة..فهمت نظراته ونزلت رأسي..

شجون:خالد وش اتفقتوا تسمونه أن شاء الله..

خالد:هذي ما فيها كلام..أكيد سلطان..

:أجل من اليوم ورايح ما راح أناديك أن شاء الله ألا أبو سلطان..

فجأة انضرب الباب..

وكانوا أمي ونورة وعبير..

=====

الساعة١١المساء لما جيت أنام..رفعت جوالي عشان أحطها ع السايلنت..حصلت عشر مكالمات من زياد ومسج..

وكان المسج من فارس..وترددت أفتحها أو أمسحها مثل الأولى..أممم خليني أفتحها..

وكانت مضمونها(مشاعل صار لي مدة انتظر ردك ع المسج..شكلك مو مصدقة بالكلام اللي كتبتها..مشاعل وربي أن كل كلمة كتبتها طالعة من قلبي..وأتمنى من كل قلبك تسامحني)

عقدت حواجبي من اللي كاتبه وكتبت(فارس يا ليت ما تتصل أو ترسل مرة ثانية..وعلى فكرة المسج اللي أرسلتها مسحته قبل ما أقرأه..وأذا على طلبك للسماح أعذرني يا فارس قلبي مو قادر يسامحك)وترددت في أرسالها لكن بالأخير أرسلتها..

وبعدها اتصلت على زياد..

زياد:غلاي وينك..ليه ماتردين علي..

قلت وبرود:آسفة يا زياد بس كان الجوال بغرفتي وكنت نازلة تحت..

زياد:طيب كيفك..

:بخير ولله الحمد..أنت كيفك..ومن دون نفس كملت..وكيف رهف..

زياد:أنا بخير دام الغلا بخير..ورهف ما عليها بخير..

قلت والبرود لازال مغطي صوتي:اممم طيب وكيف الجو عندكم..

زياد وبنبرة استغراب وخوف:الغلا وش فيه صوتك..أنتي تعبانة..

:حبيبي ما فيني شيء الحمد لله..بس أنت لا تقلق وتخاف..

زياد وبصوت هادي:كيف ما تبيني أخاف وأقلق وغلاي صوته مو طبيعي..

حسيت أن عيني دمعت..والله أني أحبك يا زياد..بس غصب عني أتكلم معك كذا لأنو اللي سويته أبدا مو سهل..مسجاتك كانت دليل ثاني لفارس لما ظن أني أخونه..

زياد:الغلا وين رحتي..

بلعت غصتي وقلت:معاك..

مرت المكالمة وأنا لازال البرود يغطي صوتي..

=====

مرت أيام الأسبوع بسرعة..وزياد ما انقطعت اتصالاته..وأنا البرود كان يغطي صوتي لما كنت أكلمه..وأما أهلي فكانوا يستعدون للسفر لتركيا مع أعمامي اللي بتكون بعد أسبوعين أن شاء الله..وكنت أتمنى أسافر معاهم ما ودي أجلس عند زياد اللي بيرد اليوم السعودية..

عبير:ميشو..يا الحلوة وين رحتي..أنتي معانا..

التفت عليها:أيه معاكم..

شجون:ألا صحيح مشاعل وش فيك اليوم كله سرحانة..

عبير وبابتسامة:حبيب القلب اليوم على وصول..وغمزة بعينها..

شجون وبابتسامة مكر:مشتاقة له..

حسيت بخجل:استحي يابنت..

وقفت عشان اطلع لغرفتي..

وتبون الصراحة أنا مشتاقة له كثير..بس بعد لحد الأن مقهورة منه..

أخذت أتجهز عشان أطلع لقصر عمي بو زياد..

=====

المغرب..

في قصر العم عبد العزيز وبالتحديد بجناحي..كنت متسندة ع السرير ولامة رجولي ومتسندة بذقني عليه..وسرحانة بأفكاري لبعيد..

ألحين كيف راح أتعامل مع زياد..يا ربي ساعدني..

بعد مدة مع أفكاري نزلت تحت بعد ما شيكت ع شكلي..ولما نزلت حصلت زياد ورهف..لما شفت زياد كان ودي أركض لعنده وأقول أني مشتاقة لك..وبنفس الوقت ودي أصرخ وأعاتبه على الرسايل..يا ربي مشاعري المتناقضة متعبتني بالحيل..شوق حب وقهر وحقد..ما أدري كيف أوصلكم مشاعري بس من جد شيء يتعب..

سلم علي زياد بحرارة وأنا بالمقابل كان سلامي باااارد بالحيل..بس نظراتي باين الشوق فيها مهما حاولت أخفيها..

ولما جلس زياد جلس بجنبي..

وبعد مدة مش طويلة أستأذن زياد يطلع يرتاح من السفر وطلعت وراه رهف..

====

الساعة ١١بعد ما تعشيت طلعت لجناحي..بدلت ملابسي وجلست بالصالة ع التلفزيون..

دخل زياد:السلام عليكم..

رديت برود:وعليكم السلام..

جلس زياد جنبي وبعدها لفيت عليه وقلت:بتنام هينا الليلة..

زياد:أيه..وكمل وباستفسار..مشاعل أنتي وشفيك متغيرة..

طالعته:متغيرة..

زياد:أيه متغيرة..لما كنت أكلمك أحس أن صوتك فيه برود..واستقبلك لي كان أبرد..أنتي زعلانة علي..

نزلت عيوني ع أيدي لما دمعت..

مسكني زياد مع أيدي وبهدوء قال:ليه ما تجاوبيني وليش هالدموع..

:زياد أنا..وسكت..

زياد:أنت وش فيك..ليه سكتي..

:أنا ودي أسألك وأتمنى تكون صريح..

زياد:سألي..

قويت نفسي وقلت:زياد أنت اللي كنت ترسلي مسجات لما كنت متزوجة فارس..

زياد وبتوتر واضح:ها..أي مسجات..

قلت بصوت مبحوح والدموع نزلت:أنت عارف زياد وش أتكلم عنه..عن مسجاتك لي لما كنت متزوجة فارس..ليه يا زياد سويت فيني كذا ليه..ليه تخون صداقتك مع خالد..زياد نسيتــ..وما قدرت أكمل بسبب الغصة والعبرة اللي خنقتني..

وصديت عنه ودخلت الغرفة وقفلت الباب ودموعي نزلت..

زياد وهو يضرب الباب:مشاعل طلع لي خلينا نتفاهم..

قلت وأنا أبكي:نتفاهم على وش..قل لي وش نتفاهم عليه..

زياد:يا قلبي افتحي الباب..بس اسمعني شوي..

أستمريت بالبكاء وأنا جالسة عند الباب..

زياد:مشاعل غلاي فتحي..

ما رديت عليه ولميت رجولي وغطيت وجهي وبكيت أكثر..

====

فتحت عيوني..آآآآه يا جسمي يألمني من النومة ع الأرض..طالعت الساعة خمس الفجر..رفعت نفسي آآآآه ياظهري أووووه وش هالألم..دخلت الحمام وخذيت شاور..وبعدها طلعت الغرفة ولبست وصليت..وبعد ما انتهيت جلست أقرأ القرآن سمعت ضرب ع الباب..سكرت المصحف ورجعت بمكانه..واتجهت للباب وأنا متأكدة أنو زياد..

فتحته..ورجعت للسرير..لكن زياد وقفني لما مسك أيدي..

زياد:مشاعل ممكن نتفاهم..

:أنا ألحين أبي أنام..

زياد لفني عليه ومسك وجهي:مشاعل أنا عارفة أن اللي سويته أكبر غلط..وكذا مرة كنت أحاول أمنع نفسي بس والله حبي لك هو اللي دفعني لهالشيء..مشاعل المسجات اللي كنت أرسلها كانت تطفي نار الغيرة اللي كانت بقلبي كلما تذكرت أنك متزوجة..مشاعل أرجوك أعذريني..

أخذت أكلم نفسي..مشاعل حتى لو لمتيه اللوم ما عاد ينفع وفارس وخلاص انتهى من حياتك..أنسي الماضي وأرميه وراك..وحافظي على زياد..الرجال يحبك ويموت فيك..

حطيت رأسي ع صدره وبهمس:لأني أحبك راح أعذرك يا زياد..

لمني زياد وقال:كنت متأكدة أنك بتعذريني لأن قلبك طيب وكبير..

====

الساعة ست المغرب..

كنت أتجهز لحفلة زياد ورهف..كان لبسي ناعم والميك آب كان بعد ناعم كثير وشعري عامله لها بوف وحاطة قدام اكسسوار على شكل فيونكة..

وبعد ما انتهيت نزلت تحت وحصلت خالتي أم زياد ورغد ورهف اللي كشختها متكلفة أكثر من اللازم بالصالة الرئيسية..

:السلام عليكم..

..وعليكم السلام..

رغد بابتسامة:ما شاء الله وش هالأناقة وهالكشخة يا ميشو..

ابتسامة باستحياء..

رهف وهي تلوي شفايفها:بالعكس ما أشوف أي أناقة بصراحة ذوقك وستايلك يا مشاعل ما يعجبني أبدا..

قلت وبرود:مو لازم يعجبك أهم شيء يعجبني أنا..

رغد طلعت صوت ضحكة خفيفة وطالعتها رهف وهي حمقانة ومقهورة..وبعدها وقفت بعصبية وطلعت فوق..

أم زياد وبعصبية لأول مرة قدامي:مشاعل عاجبك كذا زعلتي البنت..من بدايتها بتمشكلين معاه

:خالتي هي اللي بدأت تغلط علي..

أم زياد وهي توقف وتمشي للإصنصير:بطلع أشوفها..الله يعينك يا رهف ضرتك مو هينا..

انصدمت من كلام خالتي..وحسيت بدمعتي ع طرف عيني..

رغد:مشاعل ترى ماما ما تقصد شيء..بس تعرفين رهف بنت أختها وماما ما ترضى عليها شيء أبدا..

..على فكرة رهف بنت خالة وعم زياد ورهف..

يا ربي شكلي بخوض بمشاكل ما لها أول ولا تالي مع رهف دام خالتي معاها..الله يستر بس من الأيام الجاية.

=====

الساعة تسع ونص..كل قرايب زياد ورهف جاوا ما عاد أهل رهف و العمة أم سوسن لأن زياد ورهف بيطلعون بكرة لعندهم بجدة..

كنت جالسة مع بنت خالة زياد فلوة ورهف..

فلوة:ألا صحيح يا مشاعل أنتي وش قسمك..

:علم نفس..

فلوة:حلو ماشاءالله بس سمعت أنه صعب..

:بصراحة أنا عندي مو صعبة ولا سهلة يعني حليو..

فلوة:أنا وحدة من صديقاتي في المستوى السابع في هالقسم تقول صعب..

وقفت رهف فجأة

فلوة:وين رايحة رهف..

غادة:بصراحة سوالفكم مملة..أنا بجلس عند هند وريما..بنات خالاتها..

طلعت رهف وقبل ماتطلع عطتيني نظرتها المليانة احتقار..

طنشتها ورجعت أتكلم مع فلوة..

====

بعد ما طلع الكل..قررت بما أن زياد الليلة بينام عند رهف لأن الليلة ليلتها..

اسهر مع رغد..كنت أبي أتقرب منها كثير..أحسسها أن في حد معاها تقدر تفضض له..لأني خايفة ترجع لعلاقتها مع مشعل..

ضربت الباب وفتحت رغد..

رغد وبابتسامة:هلا ميشو..

رديت عليها بابتسامة أحلى:بتنامين ألحين..

رغد:لا يا قلبي..تعرفين عطلة والناس ما تنام ألا الفجر..

:طيب وش رأيك نسهر مع بعض..

رغد وبترحيب وهي تمسك يدي:أوكي تعالي أنا جالسة أتابع فيلم هندي..لا يفوتك رووعة..

وقفت وسحبت يدي باحترام:لا حبيبتي أنا ما أحب أتابع أفلام..وش رأيك نسهر تحت بالحديقة الخلفية الجو هادي وحلو..

رغد:اممم ليش لا..دام الجو حلو..يله ننزل..

====

كنا جالسين ع الكراسي عند أحدى الطاولات اللي تحيط المسبح الخلفي بالحديقة ونسولف..

وقاطعنا صوت زياد..

زياد:أنتوا هينا..

التفتنا على زياد وقلت:أنت صاحي..

زياد وهو يسحب له كرسي ويجلس عليه:ما جاءني نوم قلت أطلع عندك لكن ما حصلتك وطلعت لغرفة رغد ولا حصلتكم قلت أكيد سهرانات تحت..

رغد:طيب رهف أذا كانت صاحية خليها تجي تسهر معانا..

زياد:لا رهف نامت من زمان..

اندماج زياد معانا بالسوالف..وفجأة قال:ألا غريبة ما أشوفكم استعديتوا للسفر..عاد أنا أعرف البنات من يسمعون طاري السفر على طول طيران للسوق..

أنا ورغد وبصوت واحد:أي سفر..

زياد:أمس الوالد ما قال لكم لوين بنسافر هالعطلة أن شاء الله..

رغد وبفرحة:يا سلام يعني بنسافر هالعطلة..

زياد وهو يحك شعره:أخخخ شكل الوالد يبي يسويها مفأجاة لكم وأنا خربتها عليه..عالعموم أيه بنسافر بالعطلة هذي أن شاء الله لتركيا الوالد حاجز لنا بعد أسبوعين..

صرخت بفرحة:يااااي وناسة بعد أهلي وأعمامي بيسافرو لها بعد أسبوعين أن شاء الله يعني راح نسافر مع بعض..

رغد:من جد..أجل بتكون فلة

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -