بداية الرواية

رواية بقايا أنثى مجروحه -16

رواية بقايا أنثى مجروحه - غرام

رواية بقايا أنثى مجروحه -16


طلعت شجون وحسيت أنها ماخذت وقت طويل عند نواف..ولما انتهت الحفلة..طلعت لها بغرفتها وحصلتها تمسح مكياجها..

:ها وش صار لما دخل عندك نواف..

شجون وهي تلف علي وعلى وجهها ابتسامة ساخرة:شكله ميت فيني والدليل طلع من دون مايطلب رقمي..

طالعتها مصدومة:ما طلب..

شجون بملامح معصبة:بعد ماطلعت أمي وخالتي أم سالم وبناتها أستأذن وطلع على طول..

:شجون حبيبتي يمكن منحرج ومستحي..

وتجمعت الدموع بعينها..

مسحت دموعها:خلاص شجو ليه هالدموع..أكيد منحرج اللي أعرفه عن نواف أنه خجول شوي..خلاص هدي..

وبعد ما هدت شجون نزلت عشان اطلع مع زياد..

واليوم الثاني..

اتصل نواف على شجون وقال انه أخذ رقمها من أخته الهنوف وطبعا اعتذر بالنسيان أنه ماطلب رقمها..وعلى حسب كلام شجون لي عن مكالماته أنه كان قليل كلامه وفيه برود..

====

كنت جالسة مع عمي أتفرج ع التلفزيون..وخالتي كالعادةمشغولة بالحفلات والزيارات..وزياد طالع مع خالد للنادي..ورغد نايمة..

فجأة جابت القناة خبر عاجل عن فيضانات تسونامي..

وعرضوا لقطات منها وكانت مرعبة من جد..

أنتظروني في البارت الثامن عشر عشان تشوف وش علاقة مشاعل بالفيضانات اللي حصلت..

%%البارت الثامن عشر%%

أبكي قصيدة وأشبك البيت بالبيت

وأشكي قوافي الليل من كل ضيقه

وأدخل بحور الشعر لا من تجليت

وأغوص في وسط البحور العميقة

في حبكم لاني بحي ولا ميت

كني كسير الطير ماله طريقه

الساعة ست ونص..

طلعت فوق عشان أصلي المغرب..مريت قبل غرفة رغد عشان أصحيها للصلاة..

لكن هنا كانت صدمتي..

:


وهو لما سمعت رغد تتكلم بغنج ودلع:لا حبيبي أكثر من كذا ما أقدر..يا مشعل يا قلبي أنا واثقة فيك بس..

تراجعت وراي وأنا رجولي مو قادرة تشيلني..وصلت لجناحي ودموعي من صدمتي نزلت..معقولة رغد تسوي كذا ..لا لا رغد مو من هالنوع..رغد عاقلة وعارفة وش نهاية هالطريق وحكمه..بس وش تفسير اللي سمعته ومن هذا مشعل..يا ربي وش أسوي ألحين أنا..أيه ما في ألا أني أروح لعندها وأواجهها وأنصحها..لا لا خايفة..بس ليمتى أظل خايفة حتى تضيع..لا أحسن شيء أقول لخالتي..بس كذا راح أشوه صورة رغد عند أمها..بس صراع مع أفكاري قررت أنا أروح لها بنفسي..

=====

بعد ما انتهيت من صلاتي طلعت لغرفة رغد..وضربت الباب..

رغد:مين..

:مشاعل..

رغد:لحظة لحظة..

بعد ثواني أفتحت الباب..

رغد:هلا مشاعل..

حاولت أضبط أعصابي عشان ما أبين توتري:أنا جاية أبيك بموضوع ضروري..ممكن أدخل..

رغد وبابتسامة:أيه حياك..

بعد ما جلست حسيت بجفاف بحلقي من التوتر:رغد أنا ما أدري كيف أبدأ معك بس..

رغد:بس أيش..وش فيك مشاعل..

:رغد أنا قبل شوي كنت جاية لعندك عشان أصحيك للصلاة لكن سمعتك وأنتي تكلمين..وسكت..

رغد وهي تحرك أيدها بتوتر وبابتسامة خوف:أيه كنت جالسة أحاكي سوسن بنت عمتي..

ما التفت لكذبتها:رغد ليه تسوين كذا..

رغد وبنرفزة:أنتي وش جالسة تتكلمين عنه..

:رغد أنا عارفة من كنتي تحاكين لا تكذبين عليا..

نزلت رغد رأسها وكأنها خجلانة تطالعني..

وقفت وجلست جنبها ورفعت رأسها:رغد ليه تسوين كذا..

رغد ودموعها بدت تتجمع بعيونه وتنزل على أصابعي:مشاعل أنا من طلعت على الدنيا وأهلي كله مشغولين عني..وراميني ع المربية..أبوي كله مشغول بأعماله واجتماعاته وسفرياته..وأمي كل يوم يا في حفلة وألا في جمعة مع صحباتها..وزياد هو الوحيد اللي كان يعطني من وقته ويجلس معي ويسمع لي..كنت لما أتضايق من شيء أجي لعنده..وهو يسمع لي ويفتح لي قلبه..ولما سافر يكمل دراسته خارج السعودية حسيت بفراغ فضيع بحياتي ووقتها تعرفت على مشعل اللي عوضني عن الحب والحنان اللي فقدهم عند أهلي..مشعل يا مشاعل عيشني أحلى ثلاث سنين من عمري..

فتحت عيوني بصدمة:ثلاث سنين..

رغد:أيه..علاقتي مع مشعل صار لها تقريبا ثلاث سنين..

:طيب أنتي كيف تعرفتي عليه..وعلاقتكم مقتصرة ع المكالمات وألا لا..

رغد:تعرفت عليها لما كنت بسويسرا..كنا دايما نطلع ونتمشى مع بعض..ولما رجعنا للرياض صرنا نتواصل بالمسن والجوال..وبين فترة وفترة نلتقي بإحدى مطاعم الرياض..

كانت صدمتي هالمرة أكبر..وقفت وأنا مو قادرة أمسك دموعي:معقولة يا رغد كل هذا يطلع منك..أنتي عارفة أنا اللي جالسة تسوينه حرام..نسيت ربك يا رغد..رغد ما تخيلتي مرة وأنت جالسة تسوين هالشيء أن ملك الموت يجيك ويقبض روحك على هالمعصية..نزلت دموعي..طحت من عيني يا رغد..

وكنت راح أطلع بس رغد أمسكت يدي:مشاعل أرجوك أسمعني..

التفت عليها وبصراخ:وش أسمع أكثر مين اللي سمعته..وش أسمع..

رغد ودموعها تنزل أكثر:مشاعل أنا حاولت أقطع هالعلاقة بس ما قدرت لأني أحبه أحبه..

أخذت أطالعها بصمت ودموعنا تنزل بهدوء..كنت أطالع ملامحها البريئة اللي أبدأ ما تبين أنه تسوي كذا..

رغد وهي تنزل رأسها وبصوت مبحوح من البكى:مشاعل أرجوك ما بي حد يعرف..

قلت بتهديد:بس بشرط..

رغد وهي ترفع عيونها:وش هو الشرط..

:تقطعين علاقتك بهالمشعل..

رغد وبسرعة:بس أنا أحبه يا مشاعل وهو يحبني..

:أذا من جد يحبك يخطبك..ها توعدين تقطعين هالعلاقة ولا أقول لحد..

هزت رغد رأسها بالموافقة..

:وعد..

رغد:وعد..

وبكذا أكون ارتحت نوعا ما..بس الله يستر لا تخلف الوعد وترجع تكلمه..طلعت لجناحي وأخذت لي أشرطة دينية مثل أشرطة عبد المحسن الأحمد وشريط كيف الحال يا شباب اللي كان مؤثر كثير لدرجة البكي وأعطيتهم لرغد..لعل وعسى تفيقها من غفلتها..

====

عند أهلي..

عبير:صحيح مشاعل سمعتي عن تسونامي..

قلت بحماس:أيه بصراحة الأمواج كانت عن جد تخوف..بس سبحان

الله كل شيء انهد قدام الأمواج ألا المسجد اللي ظل شامخ..

الكل:سبحان الله..

شجون:طيب أنتي عارفة أن جويا خدامة أهل عمي فواز أهلها وولدها وزوجها توفوا من هاليفضانات..

حطيت يدي ع فمي:لا حول ولا قوة إلا بالله..

أمي:أم فارس تقول المسكينية لحد ألحين طايحة بفراشها..

:الله يصبر قلبها يا رب..

أمي:آمين..

شجون:بكرة طيارتها كيف بتتحمل أذا رجعت..

:الله يعينها صار لها ثلاث سنين ما شافتهم..

انتبهت لساعة ١٢وأستأذنت وطلعت فوق أنام..

====

الصباح..

بعد ما أخذت شاور جلست قدام المراية أمشط شعري..

انضرب الباب..

:أدخل..

روزي بعد ما دخلت:مدام الخادمة جويا بتريدك ضروري..

استغربت:جويا..

هزت روزي رأسها..

:أوكي ألحين نازلة..

لميت شعري بسرعة ونزلت وأول ما شافتني حسيت جتها رجفة..

=====

:

:

:

:

وقفت من صدمتي فيها ومن صدمتي من الشخص اللي ارتاحت له وحسيت أنه طيب وهالطيبة كانت مجرد قناع..

جويا:I am asking you to allow

أنا أطلب منك السماح..

التفت وكل حقد الدنيا بقلبي وأشرت ع الباب وبصراخ:طلعي..

جويا وهي تبكي:Please forgive me

أرجوك سامحيني..

طرى في بالي خالد..وقلت لها تنتظرني..اتصلت ع خالد وقلت له يستعجل..لأن طيارة جويا ما باقي عليها شيء وأنا أبي خالد يعرف حقيقة برئتي..

====

خالد وقف وهو يصرخ ويضرب جويا:يا الحقيرة كل هذا عشان بس كم فلس..بس تستاهلين اللي صار لك انحرمتي من ولدك وأهلك لأنك السبب في حرمان أختي نعمة العيال..

كنت أطالع خالد وهو يضرب جويا..تستاهل الحقيرة حسيت أنا ولأول مرة أني شريرة وأنا أطالع كيف جويا تنضرب..

مسكت يدي خالد وبعدها بقوة:بس يا خالد أتركها بتذبحها..وبعدين لا تنسى أنك أنت وفارس كنتوا السبب بعد في حرماني من هالنعمة..أنا ما راح أسامحكم يا خالد لا أنت ولا فارس ولا حتى أنتي يا جويا..وندى أنا أعرف شلون أنتقم منها الحقيرة..

وطلعت لفوق..وأنا طالعة سمعت خالد وهو يسحب جويا:هالكلام أبيك تعترفينه لفارس فاهم يالكـــــ....

====

كنت حاضنة مخدتي وأبكي..يا ناس أنا مصدومة من ندى اللي حبيتها أول ما شفته ما توقعت تكون كذا<وفعلا صدمت لما تنطعن من ناس تظن أنهم أقرب الناس لك..

رن جوالي اللي عند رأسي..مسحت دموعي وأخذت الجوال وطالعت بالمتصل..وجلست بسرعة لما شفت الرقم رقم فارس..جلست أطالع بالرقم أكيد عرف الحقيقة قفلت الجوال..ما أبي أرد..أكيد بيطلب مني أني أسامحه..

سمعت ضرب الباب..

:مين..

فتح الباب ودخل..

قلت بجرأة وبقسوة:أنت مين سمح لك تدخل..

خالد جلس قربي ومسك يدي:سامحني يا مشاعل..

سحبت يدي وصديت بوجهي عنه:خالد لا تحاول..

خالد:أنا أخوك يا مشاعل..

التفت عليها وشفت دمعته معلقة ع طرف عينه..دمعة أخوي هزتني..أول مرة أشوف دمعة رجال..صعب هالموقف صعب كثير..انهار كل الكلام اللي كنت بقوله لأخوي قدام دمعته..وبلا شعور ضميتها وبكيت:مسموح يا أخوي مسموح..

شدني خالد بقوة وأخذ يبكي:آآآآه ظلمتك يا مشاعل ظلم عمري ما راح أسامح نفسي عليه..آآه يا مشاعل ذبحتك ضناك يا مشاعل..

كنا نطول الوقت على هالحال..ابتعدت عن خالد ومسحت دموعه:خلاص يا خوي لا تبكي أنا والله مسامحتك من كل قلبي..

خالد:وفارس..

رفعت حاجبي:وش فيه فارس..

خالد:فارس عرف الحقيقة وهو متندم ألحين..ما راح تسامحينه..

نزلت رأسي بالذات فارس هو الوحيد اللي من البشر اللي ما اعتقد راح أسامحه من قلب..غمضت عيوني وأنا أتذكر كيف كان يركز على بطني بالضرب وكأنه يبي يقتل هالطفل..

وتذكرت كيف أنه سحبني من السيارة لحد بوابة قصرنا ولا ستر علي وفضحني عند أخوي وأنا بريئة..

=====

كنت جالسة ع طرف السرير بحيث أن ظهري للباب وأتكلم بالجوال..

عبير:سمعت من خالتي أنه طلقها قبل يومين..بس بسألك يا مشاعل ويا ليت تجاوبين بصراحة..

:اسألي..

عبير:أنتي لحد تحبين فارس..

:عبير وش هالسؤال..طبعا لا..

عبير:ما أدري بس يمكن لأني ما عاد أشوف لمعة الفرح بعيونك بعد طلاقك من فارس..

وقفت وأنا أكمل كلامي لعبير ولا انتبهت لشخص اللي دخل ألا لما ألتفت بنص جملتي:صحيح أني حب فارس وصل يمكن لحد الجنون بس ألـــ..

:

:

:

:

ووقفت كل الحروف عند شفاتي وما أقدرت أكملها لما شفت نظرات زياد والشرار يتطاير من عيونه..

عبير:ألو مشاعل..وينك..

نزلت الجوال وسكرت الخط..

قلت بابتسامة مرتبكة وأنا أدعي ربي ما يكون سمعت اللي قلته:زياد حبيبي متى جيت..

طالعني زياد باحتقار..وطلع لحقته:زياد زياد..

لكن نزل من الدرج بسرعة وسكر الباب الرئيسي بقوة..

يا ربي ألحين أنا شسوي..يا ربي ساعدني ما لي غيرك..

رن الجوال اللي بإيدي وكان فارس اللي ما يأس من أتصالاته من دون رد..وصلت رسالة من فارس..لكن مسحته من دون ما أقرأ..خليه يتعذب مثل ما سوى بقلبي المجروح..

====

طالعت الوقت وكانت الساعة ثنتين يا ربي زياد تأخر وكلما اتصل على جواله ما يرد..حضنت نفسي وأنا أبكي خايفة يحصله مثل ما حصل لراجح الله يرحمه..يا ربي احفظه لي يارب..

ما أدري كم من الوقت مر وأنا طايحة ع السرير وحاضنة نفسي وأبكي..

سمعت الباب ينفتح وعلى طول جلست..وأول ما طاحت عيني ع اللي دخلت..ركضت بسرعة له وارتميت على صدره..لكن بعدني عنه بقسوة واتجاه لغرفة الملابس..أجرحتني هالحركة ونزلت رأسي ..

===

طلع فارس وهو لابس بيجامته وتمدد ع الطرف الثاني وقفت من مكاني وجلست قريبه منه وسحبت المفرش منه:زياد..

زياد وبعصبية:أنتي وش تبين..أتركيني أنام وتغطى..

لكن أنا سحبت المفرش مرة ثانية:زياد أنتي لازم تفهم اللي صار اليوم..

جلس زياد وبغضب:وش أفهم أني كنت مخدوع بحبك وأنا قلبك لحد الآن يتمنى الحبيب الأولي..

قلت وبنفس لهجته:زياد فارس ماضي وانتهى..

زياد وبالبنرة القبلية:ماضي وانتهى طيب واللي سمعته اليوم..

زياد أول شخص أفتح له قلبي وأقوله عن جرحي وعذابي ومعاناتي من بداية حبي من كان عمري ١٤لحد مكالمتي لعبير..

:وبعد هالمعاناة اللي عشتها مع فارس وظلمه لي تبيني أحبه..

زياد أخذني لحضنه وضمني:أنا آسفة يا قلبي..وأن شاء الله راح أعوضك عن الأيام اللي فاتت..

دخلت وجهي ويدي في حضنه وكأني أبحث عن الأمان:زياد أنا خايفة من الأيام اللي جاية..حاسة بيصير شيء..

زياد:حبيبتي دام أنا جنبك لا تخافي من شيء..

:الله لا يحرمني منك حبيبي..

زياد رفع رأسي فجأة:مشاعل فارس لحد مستمر باتصالاته..

هزيت رأسي بأيه:وأخر مرة اليوم العصر..أنا متأكدة أنه بيعتذر..عشان كذا ما راح أرد..

زياد:نفسي أمسكه هو واللي ما تستحي ندى وأخوك معهم وأذبحهم ع اللي سواه فيك..

قلت ببرأة:لا ألا خالد..

ضمني زياد وهو يضحك:أوكي ألا خالد..

====

اليوم زواج زياد وكان بالرياض..لأن أغلب أقارب زياد ورهف بالرياض عشان كذا كان الملكة والزواج بالرياض..طلعت لعند أهلي ما أبي أشوف زياد وهو كاشخ لعروسه..

يا ناس كلما أتذكر أنه بينام عند وحدة غيري أحس أني راح أموت من الغيرة..الغيرة بتذبحني بتقتلني يا ناس..

دخلت نورة:السلام عليكم..

:وعليكم السلام..

نورة وهي تجلس عند ع السرير:وش فيك ترتجفين كذا..

قلت وأنا أهز رجولي وأفرك أيدي:الغيرة بتأكلني يا نورة كلما تخيلته وهو مع رهف..

نورة:مشاعل لا تنسين أن زياد كان رافض يتزوج عليك لكن أنتي بغباءك وقفتي مع ضد عشان يتزوج..وألحين تحملي نتايج فعلتك..

:أنا ما وقفت ضده ألا عشان عمي لأنه..وسكت لما تذكرت أني واعد عمي ما كشف سره..

نورة:لأنه أيش كملي..

قلت بتصريفة:عمي يبي يشوف أحفاده ليه أحرم ولده من العيال وأحرمه من أشوفة أحفاده..

====

ما كل عين تذرف الدمع بأحزان

وما كل من يضحك يعيش بسعاده

كم واحد دمعة على الخد هتان

من زود همه يذرف الدمع عاده

يحاول انه يبتسم قدر الامكان

ويضحك ونار الحزن تحرق فؤاده

الساعة وحدة أكيد ألحين أهم بجناحهم راح أموت يا ناس من القهر والغيرة..أكيد هو ألحين جالس بجنبها ومسك يدها ويتغزل فيها..من قهري وغيرتي جلست أبكي بحرقة..رن جوالي وكان زياد..

رديت بسرعة وبلهفة:ألو..

===

%%البارت التاسع عشر%%


رديت بسرعة وبلهفة:ألو..

زياد وبصوت مشتاق:هلا بالغلا..

:هلا فيك..

زياد:كيفك..

سكت وش أقول..أني أحترق غيرة وقهر..هو أكيد عارف حالي وشعوري..

زياد وبتعب:مشتاق لك بالحيل..

:وأنا أكثر..زياد..

زياد:عيونه..

:أنت ألحين مع رهف..

زياد:لا أنا في اللوبي بالفندق..

ورهف تركتها بالسويت..مو قادر أتحمل الجلسة معاها..مو متقبل حد غيرك يا مشاعل في حياتي..

ضغطت ع نفسي وقلت بغصة:زياد روح لعندها لا تتركها هي توها عروس..

زياد وبتنهيدة:صدقيني يا مشاعل أبدا مو متقبلها..

:زياد روح لها ومع الأيام بتتقبلها أن شاء الله..

زياد:أوكي يالغلا ما أطول عليك انتبهي على نفسك..

:أن شاء الله..

زياد:مع السلامة..

:مع السلامة..

رميت الجوال بعيد عني وأنا مقهورة والغيرة تأكلني أكل..ضربت المخدة اللي بحضني بقوة وبقهر..

====

اليوم الثاني وقت المغرب..طلعت لقصر العم عبد العزيز عشان أودع زياد قبل يسافر مع رهف


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -