رواية بقايا أنثى مجروحه -19

رواية بقايا أنثى مجروحه - غرام

رواية بقايا أنثى مجروحه -19


فتحت الباب بشويش..وشفتها وهي متمددة ع السرير ومتسندة على ظهرها..

دمعت عيوني لما شفتها..كانت متغيرة وضعفانة بالحيل..وبطنها كان كابر عن أول..

ولما شافتني ابتسمت ومدت أيدها..وركضت لها وضميتها:مرام اشتقت لك ورب الكون اشتقت لك..

ومرام وهي تبكي:وأنا أكثر والله..

ابتعدت عنها ومسحت دموعها:كيفك..وطالعت بجسمها..وليه كذا نحفانة..

مرام:فقد راجح مو سهل يا مشاعل..وأخذت تبكي من جديد..مشاعل راجح شفت فيه حنان الأبو اللي فقدها من أربع سنوات لما توفى أبوي الله يرحمه..راجح على الكلام الجارح اللي كنت أقوله له كان صابر ومستحملني..آآه يا مشاعل ما أعتقد راح ألقي واحد مثل راجح في صبره..

مسحت دموعها:خلاص يا قلبي كافي دموع المفروض تدعين له مو تبكين..

مرام:تدرين أن راجح قبل ما يموت الله يرحمه بليلة اعترف أنه ما كان ناوية يتزوجني يقول أنه بعد مازوج بنته مضاوي قرر يتزوج عشان يجي له ولد بس ما كان عنده فلوس عشان المهر..وبعد ما قدر يجمع له مبلغ زين..قال لبنته مضاوي تدور له وحدة مطلقة أو أرملة عمرها بالثلاثينات..بس مضاوي قررت تخطبني لأبوها من دون علمه عشان تفتك مني..ولما فتحت الموضوع مع جاسم..وافق على طول لأنه ما يقدر يرد لها طلب..وبعدما أخذت موافقة أخوي اتصلت بأبوها وقالت له أن أخوي موافق وحتى أنا موافقة..وبعد ماتزوجنا قلت له أني مجبورة..وكان ناوي يطلقني عشان يريحني بس لما عرف أني حامل شال هالفكرة من رأسه..آآه يا راجح أرجع والله لأعوضك عن اللي سويته فيك..

:مرام لا تقطعين قلبي..حزنك ودموعك ما راح يرجع لك راجح..وبعدين ليه حابسة نفسك بغرفتك..أنزلي عند خالتي اللي تعبانة عشانك..أنزلي وفرحي قلبها..

مرام هزت رأسها ونزلنا أنا وهي عند خالتي..

====

رجعت للبيت..ولما دخلت القصر نزلت عبايتي..وجلست بالصالة وطلعت جوالي أتصل على أهلي اللي لسى بتركيا..

وبعد ما ردت أمي ودردشت معه شوي سكرت منها..ولما جيت أوقف انفتح الباب الرئيسي للقصر..وانفجعت وأنا أشوف رغد وعيونها منفوخة وشعرها محتاسة والدم يسيل من طرف فمها..

^


رغد والخوف اكتسى ملامحها لما شافتني:مشاعل..

قربت من عندها وقلت بخوف من شكلها:رغد وش فيك..ليه شكلك كذا..

رغد طاحت ع الأرض منهارة بكي..

جلست قدامها وأنا أمسك يدها وبترجي قلت:رغد أرجوك قولي لي وش فيك..مين اللي سوى فيك كذا..

رغد رميت نفسها بحضني:كنت راح أضيع يا مشاعل كنت راح أضيع شرفي..

شهقت وأنا أحط يدي على فمي:كيف..

رغد:مشعل يا مشاعل لما كنت أطلع معاه بتركيا وعدني أننا أول مانرجع للسعودية بيتقدم لي لأن انتهى من دراسته الجامعية وأنا صدقته..واليوم قال أنه يبي يفرجني على قصرنا اللي راح نعيش فيها أذا تزوجنا..وأنا رفضت بس حلف لي أنه ما راح يسوي شيء لي وبعد حلف أنو بكرة راح يجي مع أبوه يخطبني..ووافقت وطلعت معاه القصر وأخذ يفرجني ع القصر وكان محترم معاي ولا لمسني بس من دخلنا غرفة النوم..وشهقت رغد وهي تبكي..حاول يغتصـ..لكن الحمد لله قدرت أخذ الأبجوارة اللي بجنب السرير وأضربها على رأسه..وطاح ع الأرض..وأخذت رغد تبكي أكثر..بس أنا خايفة يكون مات والله خايفة..

ضميتها:لا أن شاء الله يكون بس دايخ من الضربة..لا تخافين..

رغد وهي ترتعش خوف:يا رب..يارب والله توبة أسوي هالشيء مرة ثانية..والله توبة..

====

غطيت رغد اللي هدت ونامت..بستها على رأسها وطلعت من غرفتها..وبعد ما سكرت بابها ومشيت..

شفت زياد طالع من الإصنصير..وابتسمت وأنا أمشي له..

زياد وهو مستغرب:مشاعل ليه عيونك كذا..أنتي كنتي تبكين..

توترت:ها..لا..أيه كنت توني جاية من مرام قطعت قلبي بعد عمري..

زياد:هي لحد الآن متأثرة بوفاة زوجها..

هزيت رأسي بأيه..

زياد:الله يصبرها..

:آمين..

زياد:أمي ورهف ما جوا من الحفلة..

:لا..وطالعت بساعتي..الساعة عشر..ما اعتقد بيجونا ألحين..

زياد:أوكي غلاي أنا بروح أنام..تصبحين على خير..

:وأنت من أهله..

بعد ما دخل زياد جناحه هو ورهف طلعت أنام..

====

مرت الأيام وعلاقتي مع زياد روعة بس اللي مضايقني أن زياد كثير ما يطنش رهف..رهف بنت لها أحاسيس ومشاعر وأكيد هالشيء يجرحها..وأما رغد فحالتها تغيرت كثيرا بعد اللي صار له..صارت ما تطلع كثيرا..وأهلها استغربوا من هالشيء بس ما اهتموا..بس زياد اللي كذا مرة يسألها وش فيها ورغد في كل مرة تعطيه عذر..وأما خالتي فهي مشغولة بطلعاتها وحفلاتها اللي ما تنتهي..وعمي كذلك مشغوله باجتماعاته وسفرياته..

كنت أحط اللمسات الأخيرة لمكياجي ودخل علي زياد:أهلين بالحلو..

التفت عليه:هلا فيك..

زياد:كل عام وأنت يا غلاي بخير..

:وأنت بخير..أقول حبيبي وش رأيك بشكلي..

زياد:وربي أنك روعة ما شاء الله..قلتي أذكارك..

هزيت رأسي بأيه:الحمد لله..

زياد فتح واحد من الأدراج وطلع علبة..مدها لي:ممكن تتقبلي هالهدية..

أخذتها ولما فتحتها حصلت ساعة شوبارد..ابتسمت:مشكورة حبيبي..

زياد:العفو..

=====

بعد ما مريت أهلي أنا وزياد وعيدناهم طلعنا للمطار عشان ننزل جدة..

وبعد ما وصلنا لجدة طلعنا لقصر أهل زياد..عشان نرتاح وبالمساء بيكون اجتماع عايلتهم عند العم أبو رهف..

جلست ع طرف السرير وقربت الورد اللي بيدي على وجهه زياد..حرك زياد رأسه بانزعاج..وحركت الورد أكثر على وجهه..

وتأفف زياد وفتح عيونه:غلاي كافي أزعاج..أتركني أنام..

:حبيبي قوم صار لي ساعة أصحيك..الساعة تسع متى بنطلع لعند عمك عبد الرحمن..

زياد وهو يدخل رأسه تحت المخدة:طيب أنت تجهزي وأذا خلصتي صحيني..

سحبت المخدة منه:زياد أنا متجهزة ومخلصة من زمان..بس أنت قوم أصحى..

نزل زياد من السرير وهو معصب ويتحلطم..

ضحكت وقمت من السرير وأخذت عبايتي ونزلت..

=====

دخلت القصر وسلمت ع الموجودات..وجلست وأنا عن جد خجلانة أحس نفسي غريبه..وتضايقت من طريقة نظرات أم رهف لي وكانت نظرات احتقار..وشفت سوسن اللي جت تسلم وبعدها خذتني لعند البنات..وهناك حصلت رغد اللي عايشة بحالة صمت وما تتكلم كثير..لاحظت رهف تتكلم مع وحدة من البنات واللي عرفت بعدين أن اسمها رانيا بصوت واطي ويطالعون فيني..بعد ما انتبهوا أني اطلعهم بعدوا عيونهم عني..حسيت من نظراتهم أنهم يتكلمون عني..بس طنشتهم والتفت على البنات اللي عندي..

====

اليوم الثاني رجعنا للرياض..

وكنت طول ما أحنا على الطيارة وأنا مستغربة من نظرات وابتسامات رهف لي..حاسة أنها ورى هالشيء..شيء كايد الله يستر..

ولما دخلنا البيت مسكت رهف رأسها ومدت أيدها لزياد وبعدها طاحت ع الأرض وعلى طول أخذوها زياد وخالتي للمستشفى..

دخل زياد الجناح وعلامات الفرح على وجهه..جلس عندي ع الصوفا وقال:أبشرك يا مشاعل رهف حامل..راح أصير أبو يا مشاعل..

ابتسمت:مبروك حبيبي..

زياد:الله يبارك فيك يا الغلا..

سرحت بأفكاري..يا ترى لما تجيب رهف الولد براح يتغير زياد علي..وعقدت حواجبي بضيق..

زياد:غلاي وين رحتي..

:ها معاك..

زياد:وش فيك شكلك متضايقة..

:بالعكس أنا فرحانة كثير..

زياد:حلفتك بالله تقولي لي وش فيك تضايقتي..

نزلت رأسي:خايفة أذا جابت رهف الولد تتغير علي وتتركني..

زياد وهو يلمس خدي بنعومة:والله لو تجيب عشرين ولد ماراح أتركك..كيف أترك روحي وقلبي..

:زياد والله أنا خايفة تتركني..دايما يجيني أحساس أنا راح نفترق عن بعض ما أدري ليه..

زياد:بسم الله علينا من الفراق..يا رب نظل طول العمر مع بعض..

=====

أنتظروني في


%%البارت الواحد والعشرون%%


%%والأخير%%


لوكثرت جروحي فلاني بمكسور,,,

انا اكسر اللي قالـ انه كسرني,,,

ماهوحكي زايف ولاكبر وغرور,,,

انا في عزتي اقهر اللي قهرني,,,

ترى الوقت ياصاحبي دايمـ يدور

ولابد مايندمـ((غشيمن خسرني))

====

فوق الجروح اللي بقلبي من سنين

يكفي دخيل الله لا تجرحوني

ما دامكم ما أنتم لجرحي مداوين

أنسوا وجودي بينكم وتركوني

وش من عذابي والعناء مستفيدين

وش مصلحتكم يوم تذرف عيوني..!!

=====

هديك قلب جريح

افعل به ما يبيح

وان ما بغيته لا ترده

ادفنه خله يستريح...

لوكثرت جروحي فلاني بمكسور,,,

انا اكسر اللي قالـ انه كسرني,,,

ماهوحكي زايف ولاكبر وغرور,,,

انا في عزتي اقهر اللي قهرني,,,

ترى الوقت ياصاحبي دايمـ يدور

ولابد مايندمـ((غشيمن خسرني))

طلعت للمستشفى عشان أزور مرام اللي ولدت وجابت ولد..

أول ما دخلت سلمت على خالتي أم جاسم..وبعدها التفت لمرام وضميتها:مبروك مبروك يا مروم..

مرام وبابتسامة تعب:الله يبارك فيك يا قلبي..

التفت لسرير النونو..وأخذته:ياااي يجنن مرام الله يحفظه لك..

مرام:آمين..

:وش راح تسمينه أن شاء الله..

مرام:سيف مثل ما كان يناديني راجح الله يرحمه بأم سيف..

بدأ يبكي سيف وأعطيته لأمه..وفرحت لما شفت فرحة مرام بولدها بعد خمس شهور تقريبا عاشتها بكآبة..

=====

وأنا طالعة انصدمت بوجود بندر داخل المستشفى بسرعة وشكله مخترع..مشيت لعنده بسرعة..

:بندر بندر..

التفت بندر..

بندر وهو متفأجى:مشاعل..

:وش فيك هينا بالمستشفى..وش اللي حاصل..ليه لونك مخطوف

بندر وهو يتكلم بسرعة وهو ملتخبط:خالد أخوي متصل يقول أن أبوي صار عليه حادث مع السايق..

شهقت بدموع:أبوي..

بندر:أيه مشينا..

====

طلعنا عند خالد ولما وصلنا عنده كان جالس عند غرفة العناية المركزة..ومنزل غترة على عيونه..

بندر:خالد..

خالد رفع رأسه وانفجعت أنا وبندر لما شفنا عيونه حمراء..

:خالد أبوي وش فيه..وش صار عليه..

خالد وهو يرجع رأسه ويبكي:أبوي أبوي مات دماغياً..

طحت على رجولي وأخذت أزحف على ورى حتى لصقت بالجدار ومن صدمتي أخذت أحدق بالفراغ اللي قدامي من دون ما تنزل دمعتي وأنا أرتجف..

أما بندر فبكى وغطى وجهه بالشماغ..

نزل خالد عندي عشان يرفعني من الأرض..لكن ما انتبهت ليده الممدودة..

نزل خالد عندي:مشاعل حبيبتي قومي..

ما نطقت كنت ما أزال بصدمتي..

====

كنت خارة ساجدة لله..وأبكي وأدعي من كل قلبي لأبوي..اللي تقريبا صار له بالعناية أسبوع..يا ناس هذا أبوي مهما قسى علي يضل أبوي عزوتي وسندي..

بعد ما أنتهيت من صلاتي..سمعت ضرب ع الباب:تفضل..

دخلت أمي وجلست قدامي ع الأرض:كيفك ألحين..

هزيت رأسي وأنا أمسح عيوني:لا اليوم الحمد لله أحس أني أحسن..

أمي وهي تحط يدها على أيدي:يماه سامحي أبوك..أنا عارفة أنه غلط لما جبرك قبل..على ولد عمك فارس وهو عارف أنه مجبور..ولما جبرك بعد على زياد..

فتحت عيوني بصدمة أن أمي تعرف أن فارس كان مجبور علي..

فهمت أمي نظراتي المصدومة وكملت:أبوك يا مشاعل قبل أيام كان كل ليلة تجيها ضيقة بصدره..وكان يقول لي أنه حاسس أنه ظلمك لما جبرك على فارس مع أنك قلتي له أنه مجبور ولما رجعك له لما ضربك وأخر شيء لما زوجك زياد غصب عنك..أبوك كان ودها يستسمح منك بس عناده وكبرياءه المعروف ما خله يتنازل لبنته ويطلب منها أنه تسامحه..

رميت نفسي بحضن أمي وأنا أبكي:يماه أنا والله عمري ما شلت بقلبي على أبوي ولا عمري كرهته..هذا أبوي يا يماه..

====

العصر ..


طلعت للمستشفى مع أمي وشجون وبندر..

وشفت نورة من بعيد تصرخ عند باب غرفة أبوي وسعود يهدي فيها..

وأعمامي وعيالهم كلهم موجودين وأشكالهم تحزن..وزياد ماسك خالد اللي طايح ع الكرسي يبكي..

خفت ولما قربنا..

بندر وبصوت مليان خوف:وش اللي حاصل..

عمي فواز ودمعة فرت من عينه:أبوك يا بندر يطلبك الحل..

بس من سمعت هالجملة حسيت بالأرض تدور فيني..وطحت من طولي..وكان أقرب شخص لي هو فارس..مسكني قبل ما أوصل للأرض..وبعدها غبت عن الوعي..

===

فتحت عيوني والتفت حولي ولا حصلت حد عندي..طالعة يدي المغروز فيها المغذي..تذكرت سبب وجودي هينا..وغطيت وجهي أبكي..

كانت دموعي مثل النهر..مو راضية توقف..

انفتح الباب ولا اهتميت باللي دخل..كنت أبكي وبحرقة..مسك أيدي ونزلها عن وجهي..

زياد واللي عيونه تبين أنه كان يبكي:خلاص غلاي لا تبكين أدعي له..

قلت وأنا لازلت أبكي وتصدر مني شهقات:زياد أبوي ما مات..أبوي ما مات صح..أبوي حي..

هز زياد رأسه بحزن ومسح على شعري بحنان:مشاعل الموت حق وكلنا راح نموت وما راح يبقى غير وجه سبحانه..

وأخذ زياد طول الوقت يهدي فيني

====

مرت أيام العزاء في القصر موحشة كثير..ساس هالقصر راح مات..كنت أنام مع أمي بغرفتها هي وأبوي..

أستنشق ريحة الغالي..يا ناس من كنت صغيرة وأنا أتمنى أن أبوي يلاعبني مثل باقي الأبهات يطلعني بنفسه يحسسني بحنانه وعطفه..لكن أبوي حرمني أنا وأخواني من حنانه وعطفه..

شديت على لحاف أبوي أكثر..آآه يا يباه ياليتك ترجع ما نبي حنانك ولا عطفك ولا حنيتك بس نبي تكون قدام عيوننا ولا ننحرمنا من شوفتك..

دخلت علي أمي وجلست جنبي ع السرير..

أمي:يماه قلبي أنزلي زوجك ينتظرك تحت..

قلت وصوتي مبحوح بالمرة من كثر البكي طول الأيام اللي راحت:يماه ما أبي أشوف حد..أبي أتم بالغرفة هنا..

أمي:يماه ما يصير زوجك صار له خمس أيام يسأل عنك يبي يشوفك وأنتي مو راضية..

:والله مالي مزاج أشوف حد..

أمي:براحتك يابنيتي..

طلعت أمي..وأنا حطيت رأسي على وسادة أبوي..

=====

الساعة وحدة المساء..صحيت من النوم..رفعت رأسي..وحصلت أمي جالسة على سجادتها وتبكي بصوت واطي..تمردت دمعة على خدي..بس مسحتها بسرعة..أبوي محتاج لدعواتي مو لدموعي..

نزلت من السرير عشان أروح أتوضى وأصلي..

====

طالعت بشكلي بالمراية..وكان لوني مصفر..وشعري غير مرتب..مشطته ولميته كله..وأخذت عبايتي لأني برجع لعند زياد..صار لي جالسة عند أهلي أسبوعين..

لما نزلت تحت حصلت خلدون تحت..جالس لحاله ومتضايق..

:خلدون حبيبي أنت متضايق..

خلدون هز رأسه وهو مبوز..

:وليه متضايق..

خلدون وبصوته الطفولي:مشتاق لأبوي كثير..

دمعت عيوني وضميته:خلدون يا قلبي أبوي محتاج لدعواتنا..أذا أشتاقت له أدعي ربي يجمعنا بالجنة..خلاص حبيبي..

خلدون:أن شاء الله..

=====

أول ما وصلت قصر عمي أبو زياد طلعت لجناحي..نفسيتي تعبانة حيل بعد كلام خلدون وما أبي أشوف حد..

دخلت جناحي وعلى طول رميت نفسي ع السرير أبكي..

سمعت صوت بصالة جناحي..وعلى طولت جلست ومسحت دموعي..

دخل زياد ولما شافني جاء لعندي وجلس ع السرير قدامي..

:أخيرا جيتي..كيف طاوعك قلبك تتركني كل هالمدة وما تركتيني أشوفك..

نزلت رأسي وبصوت مخنوق:آسفة زياد بس نفسيتي تعبانة كثير..واختنق صوتي أكثر من البكي..زياد أنا مو مصدقة أنــ..وأخذت أبكي..

وضمني زياد يهديني..

=====

مرت الأيام والشهور وعلاقتي أنا وزياد ولله الحمد حلوة..ورهف زياد نوعا ما تقبلها لكن ما زال جاف معاها..

وأهلي قرور يسافروا لمكة بعد ما انتهت أمي من فترة الأحداد..وبيتمون فيها أسبوع..

العصر..

رجعت لقصر عمي بو زياد..بعد ما ودعت أهلي اللي سافروا مكة..

الساعة ١١المساء..

كنت استعد للنوم..ودخل زياد

علي..

ابتسمت:أشفيك جاي متأخر اليوم..

زياد والفيس معفوس:كنت سهران مع الشباب..

ودخل غرفة الملابس..

استغربت كثير من موده المتعكر..

وطلع بعد ما بدل لبسه..

:زياد أشفيك شكلك متضايق..

زياد وهو يدخل تحت اللحاف:مشاعل واللي يرحم والديك أتركني لا تقعدين فوق رأسي..أنا مو برايق لك..

وتمدد وتغطى..

خفت يكون حاصل شيء عشان كذا زياد متضايق..

:زياد أرجوك قولي وش فيك..لا تخوفني عليك..

زياد وهو يرمي اللحاف عنه ويجلس بعصبية:أووووه أنتي وش فيك علي..أطلع أنام عند رهف أحسن من زنتك فوق رأسي..

وطلع من الغرفة..دمعت عيوني أنا وش سويت هذا جزاتي أني خايفة عليه..

=====

الصباح وأنا نايمة..حسيت بحد يمسح على شعري..فتحت عيوني..

وجلست لما شفت زياد وتذكرت تعامله معي أمس وبوزت وقلت بزعل:نعم شتبي مو أنت كنت عند رهف..

زياد:أنا أسف غلاي..بس أنا كنت متضايق بالحيل..

:وليه وش اللي مضايقك..

زياد وهو يهز أكتافه:والله ما أدري يا مشاعل وش سبب الضيقة اللي حسيت فيها أمس ضيقة غريبة..ووقف وكمل..ع العموم أصحي ألحين وأنا بنتظرك تحت..بس شكلك لحد الآن زعلانه علي..

هزيت رأسي بلا وعلى وجهي ابتسامة رضاء..

خذيت شور ولبست وبعد ما انتهيت نزلت تحت في الصالة وحصلت زياد ورهف..وحسيت بالغيرة تأكلني لما شفت زياد يلعب بخصلات شعر رهف وهو جالس يسمع سوالفها...

وهي تتكلم بغنج..

:السلام عليكم..

زياد وهو مبتسم ورهف:وعليكم السلام..

جلست وكنت بموت من القهر لما كملوا كلامهم..

====

العصر..

ضربت الباب على رغد..

رغد:مين..

:مشاعل..

رغد:تفضلي..

فتحت الباب وجلست عندها ع السرير:ليه ما عاد تنزلين ولا تجلسين معانا..وش فيك تغيرت..

رغد وهو تحط رأسها ع رجولها:تعبانة يا مشاعل تعبانة..اللي صار لي مع مشعل منغص علي حياتي..معيشني بخوف..

مسحت على شعرها:خلاص يا رغد اللي صار صار..وهذا اعتبريه درس لك عشان ما ترجعين لهالطريق..

رغد وهي ترفع رأسها:والله توبة أغلط مثل هالغلطة مرة ثانية..والله ما أكررها..

:الحمد لله أنك عرفتي أن هالطريق غلط..وألحين أمشي ننزل..أحسن من جلستك لحالك..

رغد:لا مشاعل ما أبي..أبي أجلس لحالي..

وقفت من السرير:أوكي حبيبتي أتركك ألحين..

ونزلت وشفت رهف بالصالة..سلمت وجلست وردت السلام من دون نفس..

أخذت أطالع التفي..ولا تكلمت معاها..سمعنا صوت سيارة..ووقفت رهف بسرعة وطلت مع شباك الصالة اللي مأخذ مساحة من الجدار..

استغربت من تصرفها..وبعدها رهف مسكت بطنها المتكور وهي تتألم وتصرخ:مشاعل لحقي علي لحقي بموت..

خفت عليها كثير ومسكتها:رهف بسم الله عليك وشفيك..

وكنت راح أنجن لما طاحت على الأرض تبكي حاولت أرفعها:رهف حبيبتي قومي رهف..

صرخت رهف لما انفتح الباب ودخل زياد وقالت وهي تبكي أكثر:زياد آآآآه ألحق علي مشاعل تبي تذبحني وتذبح اللي بطني..ألحق علي..

رفعت رأسي مصدومة لزياد اللي ركض لعندنا..

وسحب أيدي اللي ماسكة رهف ودزني ع الأرض..

زياد:يا حقيــــرة..

ورفع رهف اللي أتقنت تمثليها..

قلت بصوت ضايع مجروح تايه:زياد أنا والله ما سويت لها شيء أنا بس..

قاطعني زياد بصراخ:بس ما أبي أسمع منك ولا كلمة ..ويله طلعي لغرفتك فوق..يله..

وقفت من على الأرض وطلعت لفوق بسرعة ودموعي كله وحدة منها تسابق أختها بالنزول..

دخلت جناحي ورميت نفسي ع الصوفا أبكي بحرقة..

=====

بعد ما صليت المغرب وقفت قدام المراية..وطالعت وجهي المنفوخ من البكي..تنهدت بتعب..والتفت بسرعة للباب اللي انفتح..

صديت عنه أول ما طاحت عيني عليه..

مسك يدي ولكن سحبتها بقوة..

زياد:أنتي زعلانة..

مارديت عليه..

زياد:ألحين أنتي اللي تغلطين وتزعلين..

لفيت عليه بعصبية ودموعي اكتنزت بعيوني:زياد أنا والله ما كنت أبي أضرها..كنت أبي أساعدها لما طاحت ع الأرض تتألم ما كنت عارفة أنها خدعة منها عشان تتبلى علي..

زياد طالعني بنظرات ما بين مصدق ومكذب..

قلت وأنا أمشي من جنبه:مو مصدق كيفك لا تصدق ما عاد يهمني


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -