بداية الرواية

رواية خيوط الماضي -1

رواية خيوط الماضي - غرام

رواية خيوط الماضي -1

رواية خيوط الماضي

تجميعي زهور حسين

منتديات غرام

الروايه 17 بارت

بقلم الكاتبه/ ميرة الدلوعة


مراحب
شحالكم وشخباركم
الصراحة انا حبيت اطرح قصتي
بعد ما قريت قصة من منتداكم
وبامانة اول مرة اكتب قصة باللهجة الإماراتية
مع اني نزلتها في منتدى ثاني بس للاسف ما كملتها بسبب اغلاق المنتدى
من وانا صغيرة اكتب قصص بس بالعربية الفصحى
(خيوط الماضي )
اول قصة امارتية اكتبها طبعا خيالية
قصة فيها الكوميدية وفيها الحزن وفيها الرومانسية
وان شاء الله تحبون ابطالها

الفصل الأول

الشارع زحمة والاشارة موقفة شكله حادث جدام ، يمكن من المطر , من البارحة
والمطر يطيح , هذا محمد كان يدرس في كلية المجتمع وقفوه بسبب الإنذار ورايح
صحارى مول علشان يقابل ربيعة ناصر يبي يعطيه فلاش فيه العاب وافلام ,
يحاول يتصل له بس مو قادر يلاقي شبكة , واخيرا بعد كم محاولة
محمد: الو , هلا نصور
ناصر : هلا حمود وينك بطيت ياريال
محمد : كاني بالطريج بس شكله حادث جدام , انت وين قاعد
ناصر: هني يم الالعاب اترياك
محمد : يالله الحين تحركت .
وصل محمد باركنات المول , يقفل السيارة بالريموت, يشوف وحده واقفه يم
سيارتها وحدة ملامحها طفولية قصيرة تضرب الموبايل بايدها ,شكلها متوترة,
يسالها :
محمد : تبين مساعدة؟
الوحدة : ما تستحي على ويهك , ما عندك دم ماعندك خوات , بس تشوفون وحدة
بروحها تتحرشون فيها
محمد : بس بس , كليتيني بقشوري , برايج
ومشى عنها
ركب الدري المتحرك وهو يلعب بموبايله ويمشي يم المحلات ويطالع شكله عاكس
ويعدل شعره اشوي , يدور رفيجه ويشوفه مندمج باللاب توب
محمد : السلام عليك ,
ناصر : ها وين الفلاش؟
محمد : اندوك اذيتني فيه
ناصر : له له شو ها البدلة الفانيلا عنابي ويا جينز ازرق مسكت , توم كروز مو
محمد الحمادي
محمد : اعجبك
ناصر: وينك حمود طافك
محمد : شوصار بعد
ناصر: شلة بنات رايحين السينما تقول رايحين عرس
محمد : هع , عيل شو نسوي هني وراهم .
راحوا السينما ورقموا البنات بالبلوتوث, وخلص الفيلم وظهروا بعد ساعة ونص
وصلوا الباركنات
محمد : ها, ياي بسيارتك ولا اوصلك بطريجي
ناصر : لا وييييين العيوز بالكراج
محمد : اقولك راي , عقها يم الدرام اللي يم بيتكم واحرقها ههههههههههههه
ناصر: مايضحك
محمد : لحينها واقفة !
ناصر: تكلم منو ؟
محمد : مافينا يابوك , يالله سرينا
الوحدة : اقول ؟
محمد : ترمسيني؟
الوحدة : هيه لو سمحت
محمد : امري اختي
الوحدة : التاير مبنجر عني
محمد : وانتي من صجج ؟ واقفة اكثر من ساعة وما طلبتي احد حتى من الشرطة ؟
الوحدة : ما اعرف اتصرف
ناصر : ههههههه يحليلج نعلمج افا عليج
محمد وهو يدز بطن ناصر : انزين قعدي بسيارتي لين اخلص لان السالفة بطول اشوي ومو حلوة وقفتج بالشارع
الوحدة : ومو حلوة اقعد بسيارة ريال غريب
محمد : براحتج بتوقفين اوقفي
الوحدة : بسير داخل المول بخذ لي حاية وبظهر ما بتاخر
محمد : اوكي خذي راحتج
فتحت باب سيارتها وخذت شنطتها ومشت
ناصر : من صجك, نحن صبيان نشتغل عندها
محمد : وشوفيها يمكن تعطينا رقمها ولا تواعدنا
وبعد ساعة نزلت ووقفت عند السيارة شافت انهم مشو
الوحدة: وين راحوا؟ شكلهم ساروا , احسن اصلا مالي ويه اكلمه

وفي بيتها
الوالدة: وينج يا مهرة تحيرتي وايد
مهرة : التاير بنجر عني ومن جي تاخرت
الوالدة: من متى يترياج بالميلس
مهرة : منو؟
وفتحت باب الميلس وتغيرت ملامحها لعصبية .....

وفي بيت محمد
يدخل سيارته والباب دايما مفتوح لانه اخوانه برع واي حزة بيون
ينزل منها موطايق ايده كله وصخة من التاير يفتح باب الصالة وتطلع بويه الخدامة
الخدامة: حمود يبي كدا؟
محمد: كدا عيونج , كملتي 30 سنة والمفروض يعطوج الجواز الاماراتي ولحينج ماتعرفين تقولين غدا؟ غرفي لي اشوي ويبي حجرتي.
ياخذ له شور ويطلع لاف الفوطة على خصره , يتذكر البنت اللي ساعدها اليوم
ويضحك ,
الخدامة: انته مجنون ؟ منو يضحك انت؟
محمد : قولي جملة عدل بالاول, وسمعي دقي الباب قبل ماتدخلين , ريال انا الحين مو ياهل
دانة: حمود
محمد : ها خير انتي الثانية
دانة : ودني العصر بيت رفيجتي علشان بنذاكر
محمد وشاق الويه: أي وحدة فيهم؟
دانة: حلوم
محمد : وع ام اسنان تقويم
دانة: حمود يالله عاد بتوديني ولا اقول لعبود
محمد: خبريه هو لو وحدة ينطلق فيها العين بوديج
دانة : مالت عليك
محمد : ذلفي برع بلبس ملابسي
لبس كندورته مال النوم سوده ومخططة بابيض
تغدا وخلص ونزل الصالة شاف عبدالله قاعد
محمد : هلا عبود شحالك
عبدالله : هلا محمد
وهومندمج بالجرايد
محمد: شو تدور ؟
عبدالله : سلامتك ادور شغل لربيعي
محمد : ما عندك سالفة
دانة : عبود طلبتك
عبدالله : خير , وهو يقلب بالجرايد
دانة : وصلني بيت رفيجتي حلوم بروح اذاكر عندها
عبدالله : شو , وما تعرفي تذاكري بروحج يعني
دانة: في مسائل ما فاهمتها وهي بتشرح لي
محمد : شاطره ام ضروس هع
دانة : حمود لا تعيب على رفيجتي
عبدالله: وليش هي ما اتي تذاكر عندج
دانة : هي يات الاسبوع اللي طاف
عبدالله : ماعندي ها السوالف
ومحمد يلعب بموبايله ويضحك
دانة : حرام عليكم عندي امتحان تقويم
محمد: عندج خلوف خلي يوديج بسيكله هههههههههه
ولا بعد معدلنه مسوي في لصقات وشرايط ههههههههههه
ومشت وهي تنافخ
محمد : انا رايح انام وراي قز بليل
ودخل غرفته وصكر الباب
واشوي الشغالة ياية تراكض عبود عبود الحك
ركض عبدالله للحوش وطلعت دانة لبست شيلتها وركضت
منصدمين من اللي شايفينه

ياترى شو صار بالحوش
تابعوني

الفصل الثاني


وفي المسا وفي بيت مهرة
سارة: وحشتني موووت ,متى بشوفك بعد, ما اقدر على فراقك دقيقة واحدة
الوالدة: ساروه , ساروه وصمخ
سارة: خلاص بدق لج عقب اوكي حبيبتي يالله باي
الوالدة : ماشبعت رضاع من التلفون بس هاي انتي يا الكمبيوتر ولا التلفون
ماشي شغلة ثانية
سارة: بليز ماما تعبانة ابي ارتاح وراي مدرسة
الوالدة : على الاقل اتصلي باختج تطمني عليها
سارة: انا ما احب المجاملات وها الخرابيط ولو بيستوي شي بيوصلنا خبر
الوالدة: فال الله ولا فالج , نامي مامنج فايدة
راحت الصالة تتحرطم وتكلم روحها
الوالدة : ما عندي احد يوديني بشوف تاكسي بطريجي
ولبست عباتها ووقفت بالشارع لين تاكسي وقف لها وركبت وراحت
وفي بيت محمد وهو يكلم ربيعه بالموبايل
محمد : هلا نصور
ناصر : ها وينك ما بتمر علي
محمد : وين بتروح بعد
ناصر : خلنا نتلفف اشوي نشرب شاي كرك
محمد : مسافة الطريج
يقوم يغسل ويهه ويلبس كندورته الثلجية ويلبس كاب عليها
يشوف البيت هادي وهو طالع
محمد: معقولة ينامون ها الحزة
يشغل سيارته وينتبه انه في مكالمات من دانة ومن عبدالله
يتصل على عبدالله
محمد : الو ها عبود خير
عبدالله: وينك انت
محمد : الحين طالع من البيت ,ليش؟.
عبدالله: تعال المستشفى
محمد وهو يرجع السيارة بسرعة ريوس
ويحفر بسرعة , وما حس الا وهو بالمستشفى
يسرع خطواته لين يوصل الغرفة, يفتح الباب
محمد : خير ان شاء الله
دانة : شوف كيف معلقين بريله كلها جبس , مايسمع الكلام
خليفة: انا شو يخصني انا راكب سيكلي وماشفت السيارة زين
محمد: مو منك من ها السيكل , لو مركب لك في اشارة زين علشان يعرفون وين بتلف
عبدالله: ها ماوقته الحين, الحين الشرطي يبي يسوي تحقيق مع اللي داعمنه وما احد
كبير غيرك الوالد مشغول وفي بوظبي باجر بيوصل
محمد وهو يصكر فصمه : احم وين اوقع
دانة : انت ما ممثل علشان ياخذون توقيعك
عبدالله : سير برع تفاهم مع الشرطي
محمد وهو طالع من الغرفة لقى الشرطي ماسك دفتر وعاطنه ظهره
محمد : لو سمحت اخوي
الشرطي : هلا من متى نتريا
مهرة: شو ها الصدفة
محمد : انتي ؟
الشرطي : تعرفون بعض؟ مع انه خوانك ما عرفوها
محمد : لا انا وياها نشتغل بنفس المكان
مهرة تطالعه مستغربة
محمد : منو الغلطان خلوف اقصد اخوي ولا الاخت ؟
الشرطي : الاخت كان تسرع في الشعبية
الوالدة: مهرة فديتج شو صار لج
مهرة : اماية ماصار شي بس الولد تعور
الشرطي : تفاهموا ولحقوني المركز
محمد : هلا الوالدة شحالج
الوالدة : ها اللي داعمته زين مافيه شي
مهرة: اماية الولد داخل الغرفة هذا اخوه العود
محمد: هيه خالوه اسمي محمد واخوي خلوف اقصد خليفه
الوالدة: بسير اشوفه
محمد : لا تحاتين بتنازل عن الحادث
مهرة: ليش ؟
محمد : لا مو حلوة بعد ناخذ ونعطي ونكبر الموضوع نحن اهل طال عمرج
مهرة :نعم؟
محمد : لا اسولف معاج
مهرة: بصراحة ما عرفتك بالكندورة
محمد : ايه صح بس لو كنت لابس كندوره في المول خسي اركب لج التاير
وضحكت مهرة : خقاق انت هههههههه
محمد : شونسوي علشان ما يخترب برستيجي
الوالدة : ها يالله مهاري نروح
مهرة: ياية مع منو اماية
الوالدة : تاكسي, ليش وين سيارتج
مهرة : موقفة في الشرطة
محمد: عادي بنروح المركز مع بعض وبدربي بوصلكم
الوالدة: لا مانبي نعبل عليك
محمد : لا ولو خالوه حاضرين
طلع عبدالله من الغرفة
عبدالله : محمد وصل بطريجك دانه البيت
محمد: لا ما اقدر عقب ما اوصل الاهل بروح عند نصور
عبدالله وهو يهز الراس : الاهل؟
وفي المركز وقعوا على التنازل والموافقة بين الطرفين
وفي السيارة
الوالدة: تعبناك معانا
محمد: لا تعب ولا شي تبون شي مرة لا يردكم الا لسانكم
هذا رقمي خالوه تراني شروات ولدج
الوالدة: ماتقصر والله
محمد: اقول مهرة
وهي تطالعه بنص عين
مهرة : شو
محمد: أي منطقة بيتكم
مهرة : بعد الدوار لف يمين
الوالدة : كله منه هو اللي فر مخج
مهرة: اماية غيري السالفة
الوالدة : هي وانا صاجة من قعدتي معاه صار اللي صار
مهرة: اماية بنتفاهم في البيت
ومحمد مستغرب مع منو قعدت
ولما وصلوا البيت
نزلت الوالدة وهي تتحرطم
الوالدة: اكيد سارو ترمس بالتلفون ماتصدق نظهر اشوي وهي ركضة
مهرة: شكرا محمد مرتين
محمد : افا عليج نحن في الخدمة تامرين امر
لما دخلت محمد تم يطالعها حس انه مايبي يفارقها شو ها الصدفة الحلوة اللي جمعته فيها مرتين نفس اليوم
ما حس الا وتلفونه يرن
محمد : هلا نصور
ناصر: ماصار كرك تطبخه شو
محمد: ااه احلى كرك شربته نصور
ناصر: يا الخاين ماتقدر تصبر اشوي وين أي مطعم
محمد: شنو كرك حليب اشوي ومر اشوي وحلو اشوي
ناصر: شو تخربط انته
محمد : ها يالله يايك وبقولك السالفة كلها .
بدا محمد يعجب بمهرة
وهل في صدفة ثانية بتجمعهم
تابعوني

الجزء الثالث

في اليوم الثاني قعدت مهرة متكاسلة خذت لها شور وطلعت من المسبح والفوطة لافتها بشعرها تذكرت ما عندها سيارة , اتصلت لربيعتها
مهرة: صباح الخير
اسماء: هلا مهاري صباح الورد
مهرة : اقول اسوم ترومين تطوفين علي ؟ سيارتي محجوزة
اسماء : ليش شو صار بعد؟
مهرة : بخبرج بالدرب
ولبست ملابسها وعبايتها ونظارتها الشمسية ودخلت سيديات شرحها بشنطة اللاب توب
في الصالة
مهرة : صباح الخير
الوالدة : صباحج حبيبتي
مهرة : وينها سارونة مابتروح المدرسة اليوم؟
الوالدة: ما راضية تنش
مهرة: خلاص خلها تروح بالباص
الوالدة: لا تنسي الساعة 10 موعدنا بالمحكمة
مهرة: بشوف على حسب المديرة اذا جدمت حصصي بترخص منها
اكيه اسوم وصلت من رخصتج
وركبت السيارة
مهرة: هلا اسوم اسفة تاخرت عليج
اسماء: لا حبيبتي عادي , بس ها طمنيني شو صار
وتحركت السيارة لين ماوصولوا المدرسة
طبعا مهرة معلمة علوم في مدرسة للاولاد بس من المرحلة الاولى للخامس
تحب وظيفتها لدرجة عادي انها تخسر أي شي بس علشان تحافظ عليها
لما تلتقي بطلابها دايما الابتسامة بويها تضحك وتساعد وتعاون وتحب تشغل وقتها باي شي لكن حقيقتها شي ثاني شخصيتها شخصية ثانية مع الايام بنعرفها

تدخل على الاخصائية
مهرة : السلام عليكم
الاخصائية: هلا ابلة مهرة
مهرة : بغيت الوكيلة ما اشوفها
الاخصائية : راحت العيادة بنتها تعبانة شوي , اقول مهرة بتروحين معانا زيارة لطالب مريض
مهرة: منو؟
الاخصائية : خليفة الحمادي صف رابع \2
مهرة : خليفة؟
وبلحظة تذكرت مهرة خليفة اخو محمد وابتسمت
الاخصائية : شوفيج
مهرة: لا سلامتج بس اليوم ما اقدر لان عندي موعد
الاخصائية : باجر الزيارة بس ابغي احصي العدد واي صف بروح
مهرة: لا ما اقدر لانه اليوم بترخص
وطلعت مهرة من عندها وهي مبتسمة
.........

وبعد الدوامات وفي بيت محمد
عبدالله: سونيتا
الخدامة: شو يبا عبود
عبدالله : جهزي ملابس خلوف داخل شنطة
الخدامة: زين
محمد قاعد من النوم ببجامته العنابية يعدل شعره

محمد : سونيتا وين الغدا
الخدامة: زين حمود
محمد: طاع هاي اصغر عيالها
عبدالله يبتسم: حمود ودا ملابس خلوف المستشفى عندي معهد الساعة 4ونص
محمد : اوكي
وبعد العصر لبس بدلة سبورتية بعدين تذكر كلام مهرة ابتسم وبدلها
لبس كندورة بنية فاتحه وغتره وعقال ونعاله المندوس ولبس نظارته الشمسية البنية
ركب السيارة وبطل الفتحة لانه الجو مغيم وبارد
يمشي بالسيارة اشوي اشوي بهدوء كانه الشارع زحمة , لكنه فاضي
وصل المستشفى نزل من السيارة ومشى بالممر لحد ما وصل الغرفة
محمد : هلاااااااخلوف
خليفة : غريبة حمود يايني توقعت عبود
محمد : انت ماتستحي على ويهك كلها ها الشنب واللحية وحمود
خليفة : ها يبت ملابسي
محمد وهو يضرب الطاولة: شييييييت, تصدق اني ياي علشان هاي السالفة
خليفة : ها منو ماخذ عقلك؟
تك تك
مهرة: السلام عليكم
محمد يفصخ النظارة مو مصدق من اللي يشوفه هل هو في حلم
مهرة وهي داخلة بباقة الورد
مهرة وهي متعجبة: ماتعرفون تسلمون ههههه



يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -