رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -23

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح - غرام

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -23


خلود مرت ابو عبير الجديده كانت بعمر عبير : عبير قومي ابوك يبيك

طالعت فيها عبير من فوق لتحت " شلون ابوي ياخذ وحده زي هذي بنت ماتربت وحتى الاناقه ماتعرفها وغير كل هذا هي بعمري ااااه يالقهر" راحت لابوها وخلتها

عبير : سم يبه

ابو فيصل: هلا عبوره .. كنت بسالك وش صار على موضوع نواف ترى الجماعه مستعجلين

عبير: مادري يايبه اللي تشوفه

ابو فيصل : صليتي وانا ابوك استخارة وشفتي

عبير وهي مستحيه : اي يبه

ابوفيصل : يعني ؟؟ ارتحتي له

عبير :..................

ابوفيصل: يعني نقول مبروك... مبروك ياعبير

عبير: الله يبارك فيك يايبه

راحت تركض لغرفتها مستحيه

خلود: عشتوا شوي شوي لا تقطعين من الحيا

عبير: وانتي وش دخلك .. ياشين اللي يدخلون عصهم بشئ ما يخصهم

خلود : مناي اشوفك راده البيت وانتي تصيحين وتقولين طلقتني

شهقت عبير: وجع بعينك جعله انتي يارب اللي تنطردين من بيتنا طرد الكلاب

راحت عبير من عندها بعد ما عطتها نظرة

خلود كانت تغار من عبير كثير لانها احلى منها وبنت عز من يوم مانولدت وعندها فلوس ولا بتتزوج واحد صغيرووسيم وعنده فلوس مو مثلها اخذت واحد شايب كبر ابوها وهي اساسا مو مرة حلوة وكل هذا على شان الجشع اللي فيها وفي اهلها

ريان وهو يركض : يمه يمه يمه يمه

ام صالح: وصمه .. خير وش فيك

ريان: ابيك تخطبين لي ريم

هنا شرقت سديم بكاس المويه اللي تشربه بالمطبخ وهي تسمع كلامه

ام صالح : ههههههه اللحين تبي تتزوج بالاول تخرج

ريان: الله يخليك يمه على الاقل بس خطبه وبعد التخرج الملكه والزواج

ام صالح: طيب ابكلمهم هاليومين

ريان : لا اللحين

ام صالح: انقلع عن وجهي لا اهون

ريان : خلاص خلاص بروح

سديم" لازم الاقي حل بسرعه لازم "

..........

كان وليد باجازة الصيف يروح للشركة يشتغل فيها

كان من زود ماهو غير مهتم يوقع على اوراق بدون ما يقراهم >> مادرى انه وقع على شئ بيخليه يندم طول حياته على هالغلطه

بعد ماطلع من الشركه جاه اتصال من رقم اخر ماكان يتوقع انه يدق عليه

وليد: الوو

لميس: هلا وليد

وليد: اهلين

لميس: عارف ياوليد يوم جيتني للمستشفى وقلت لك ماراح امررها بالساهل ياوليد

وليد: وش قصدك

لميس: قبل شوي ياعسل لما كنت توقع على اوراق وقعت على ورقة انهيت فيها حياتك

وليد وهو معصب: وش هالورقه يالميس تكلمي

لميس: بالوقت المناسب بتعرف باي ياعسل

وليد: لحظه لميس .. الوووو

.........

بالليل راح وليد للاستراحه

وليد وهو يكلم ثامر: ثمورة تذكر الحفلة اللي قد قلت لك عنها

ثامر: اي وحده

وليد: هذيك حقت البنت اللي كل سنه تسويها

ثامر: اي اي عرفتها وش فيها؟؟

وليد: الحفله بعد بكرة جهز نفسك

ثامر: اوووف والله مالي خلق

نواف: انا لي خلق .. ولا تقول مافي روحه ترى حنين هي اللي قالت لي تعال

وليد: اما عاد

ثامر: من حنين

وليد: هي البنت هذي حقت الحفله .. الا تعال وش عرفها فيك؟؟

نواف: مو اخر حفله لها اخذتني معك .. عاد وقتها قالت لي نشوف بالحفله الجايه ان شاء الله

ناظرهـ وليد بطرف عين : اي طيب يصير خير الحفله بعد بكرة انتوا الثنين بتروحون ولا في لا سامع يا ثامر

ثامر: طيب ان شاء الله

.........

نوف بغرفتها تفكر ببدر اللي اختفى عن حياتي مدة طويله خايفه يكون هذا مايسمى الهدوء ماقبل العاصفه

.........

من بكرة العصر وتحديدا الساعه 5 العصر رن التليفون

ام نواف:الوو

ام صالح: هلا ام نواف شلونك

ام نواف: هلا بام صالح والله بخير الحمد لله انتي شلونك وشلون ابو صالح والعيال

ام صالح: والله الحمد لله بخيير .. والله يام نواف دقيت عليك ابيك بسالفه

ام نواف: امريني ؟؟

ام صالح: والله ياختي .. انا داقه اخطب ريم لولدي ريان

ام نواف: هذي الساعه المباركه .. وماعندنا مانع بس زي منتي عارفه لازم اخذ راي البنت وابوها

ام صالح: من حقكم وحنا مو مستعجلين خذوا راحتكم ..

ام نواف: ان شاء الله بعد كم يوم نرد لكم الخبر

ام صالح: ان شاء الله .. يلا مع السلامه

ام نوافّ: فمان الله

.........

نواف : ها يمه بشري

ام نواف: مبرووك ياوليدي دقت علي مرة ابوها تقول انهم موافقين وينتضرونا نجي نخطبها رسمي

نواف: الله يبارك فيه الله اخيرا باخذ عبيير

ام نواف: الله يوفقك يارب .. متى بتروح لهم انت وابوك

نواف: ان شاء الله اليوم بالليل

ام نواف: الله يكتب اللي فيه الخير

........

في مجلس الرجال الكبير والفخم

كانت ديكوراته شئ خيالي على بساطته لكنه راقي

ابو عبير: مو كنكم مستعجلين

ابو نواف: الولد مستعجل يابو فيصل وبعدين بعد اسبوع الملكه والشهر الجاي الزواج

ابو عبير: خلاص اجل .. الله يكتب اللي فيه الخير

نواف بغى يطير من الفرح وهو يسمع هالكلام خلاص بعد اسبوع اللي في باله بيصير

...........

في مكان ثاني وبنفس البيت

عبير مو قادرة تمسك نفسها من الفرح منسدحه على سريرها وتشكر ربها على هالنعمة هذي

" اخيرا بيصير نواف زوجي واخيرا احلامي كلها معاه رح تتحقق "

........

وليد بالاستراحه

وليد: والله منت بسهل بتتزوج قبلي

نواف: ههههههههه وش اسوي فيك انت قررت تعنس لا تخليني ادفن شبابي

وليد: لا لا لا مستحيل انت نواف بتعقل وتترك الخرابيط مستحييل .. ولا بتصير زوج مسؤول عن بيت وزوجه وعيال

نواف: ليش ان شاء الله للدرجه هذي طايح من عينك

وليد: لا مو مسالة طايح بس ماتخييل

نواف بدا يعصب: لا .. لاتخيل

قال وليد يغير الموضوع: مستعد لحفلة بكرة

نواف وهو يبتسم بخبث: اكيد مستعد

........

من بكرة الساعه 9 الليل

المكان كان غير .. كاننا موب بالسعوديه

صوت الاغاني مالي المكان

انوار خافته والشموع في كل مكان

ناس صاحيه .. وناس سكرانه ماتدري ربي وين حاطها فيه

نص المعازيم كانوا جالسين بالطاولات حول المسبح اللي مليان بلالين وشموع والنص الثاني جو البيت بالصاله الكبيرة جالسين على الكنب او يرقصون

كان وليد وثامر جالسين على كراسي الطويله مرة على البار

وليد يشرب عصير تفاح وثامر برتقال اما نواف كان ماخذ له كاس ويرقص مع بنت غايه بالجمال

وليد بعالم ثاني ومو منتبه لاحد .. جالس يفكر بلميس وتهديدها له ووش ممكن يصير بوسط هالورقه اللي وقعها

ثامر مشغول ويفكر بابوه اللي كل مارجع للبيت لازم يهزأه زي الطفل الصغير وغير كذا امس لما تاخر ورجع الساعه 6 الصباح كان جالس ينتضره لين رجع ماكان متوقع ان ابوه ينتظره

ابو ثامر: بدري كان تاخرت بعد

ثامر" الله يستر": السلام عليكم

ابو ثامر: وين كنت

ثامر: بالاستراحه

ابو ثامرّ: لا والله .. وليش للحين ماشفت ساعتك كم الساعه الان 6

ثامر: يبه ماني ولد صغير وبعدين حنا باجازة ماوراي شئ خل استانس باجازتي

ابو ثامر: تراددني بعد

ثامر وصلت معاه هو ماقال شئ على شان ابوه يقعد يهاوشه: يايبه بس حرام عليك ماصارت هذي حالة كل مارحت مكان ولا رجعت من مكان فتحت تحقيق معي تراي موب ولد صغير ولا اني بنت تحبسها بالبيت

ابو ثامر عصب عليه: اوص ولا كلمه وتطول صوتك علي بعد صدق اني ماعرفت اربيييك

ثامر: انا ماطولت صوتي بس طقت كبدي ( قالها بصوت عالي )

طراااااخ

ابو ثامر وبصوت عالي: ياويلك مرة ثانيه ترفع صوتك علي فاهم الظاهر اني ماعرفت اربيك

ثامر وهو حاط يده على خده: مشكور يايبه اساسا هذي موب اول مرة تمد يدك علي

وراح بسرعه قبل ما يرد ابوه عليه

قطع تفكير ثامر ووليد البنت اللي جت لوليد

حنين : هلا وليد كيفك

وليد مستانس : هلا حنونه .. اخبارك

حنين : الحمد لله بخيير .. ماعرفتنا ( قالتها وهي تاشر على ثامر )

وليد: هذا ثامر ولد اختي .. ثامر اعرفك هذي حنين صاحبة الحفله

حنين وهي تمد يدها وتتكلم بدلع ماصخ : اهلا ثامر منور

ثامر وبكل جديه: اهلين ... ولف يطالع اللي يرقصون

قربت حنين منه ووقفت فوق راسه شوي وتجلس بحظنه

حنين: عجبتك الحفله

ثامر وهو حايمة كبده منها: اي حلوه

حنين تنزل راسها لاذنه وتهمس: ...... زيك

ثامر توتر من ريحه عطرها مهما كان هو رجال : تسلمين

حنين وهي منقهره انه ماعبرها ولا حتى يطالعها وهي تكلمه: امممم ماودك تقوم ترقص ؟؟

ثامر بدون نفس : ماعرف ارقص

حنين وهي تقومه غصب: عادي اعلمك

ثامر قام معاها وهو واقف وماله خلقها وحتى جالس يناظر بالارض

طلبت حنين من الدي جي اغنية سلو

قربت حنين من ثامر وهي تمشي زي عارضات الازياء بفستانها الحرير البيج كانت قمة بالانوثه والجمال كانت زي الاميرة اللي تنتظر تتويجها كملكه

ثامر يطالع فيها ومسطل لكن يحاول ان مايخليها تغريه باساليبها هذي

قربت منه ولصقت فيه لدرجه انه بدا يحس بنبضات قلبها حاول يبعد عنها لكن كانت لاصقه فيه مرة وحاظنته

اخذت يدينه وحطتهم على خصرها وهي حطت يدينها حول رقبته وسندت راسها على صدره

بدوا يرقصون وثامر مرتبك ودقات قلبه توصل لمليون دقه بالدقيقه كان يرقص كويس لانه يعرف يرقص لكن كذب عليها لان ماكان يبي يرقص

حنين مبسوطه وهي تسمع دقات قلبه السريعه

اول ماخلصت الاغنيه وخر عنها ثامر بقوة ونرفزه كنه منقرف منها وراح بسرعه وجلس جنب وليد اللي كان مو مع الدنيا

ثامر: وليد مشينا

وليد: ليه تو الناس

ثامر: لو سمحت يلا

لف وليد يدور نواف اللي كان خالص كان سكران وجالس مع بنت وضحك وحركات ماقدر وليد يتحملها .. حس بحقارت نواف وهو يسوي هالحركات راح له بسرعه وشده من ياقه قميصه وجره على الحمام وهو يصارخ ويترنح مو قادر يمشي دخله الحمام ودخل راسه تحت البزبوز وولع المويه البارده وهو يصرخ عليه: اصحى اصحى ياحمار

نواف وهو يتفل المويه من فمه : بس وخر المويه بارده

وليد وهو مصر ومخلي راسه تحت البزبوز : خلك على شان تصحى

ثامر كان واقف عند باب الحمام يتفرج عليهم

نواف بصراخ: خلاص قمت وخر

تركه وليد ورفع نواف راسه وهو مليان مويه وجالس يمسح عيونه : الله ياخذك كذا تمليني مويه

وليد وهو معصب: حمار.. انت تسكر يالحقيير تسكر ماتخاف ربك انت .. ملكتك بعد 4 ايام وانت هنا سكران ولاصق ببنت قذرة ماتدري من وين جاية

نواف يطالع بستحقار: لا والله مسكين ابد ماقد سويت شئ بريئ

وليد عصب عليه بزياده: امش معي انت بهالحالة محد يقدر يتكلم معك

طلعوا بسرعه من الفلة وراحوا للشقة وليد لان مايقدرون يرجعون نواف وهو بهالحالة والكل نام بسرعه من التعب

........

يوم ملكة نواف على عبير

ام نواف جالسة تبخر ولدها: بسم الله عليك ياوليدي .. الله يوفقك يارب .. كلوووووووووووش

ابو نواف: يلا تاخرنا على الجماعة خل نمشي

ام نواف: ان شاء الله انا جاهزة بس ريم الله يهديها للان ماخلصت

نواف من التوتر ساكت مو عارف هاللي يسوي صح ولا لا

ريم وهي نازله من الدرج : هذاني خلصت

ابو نواف يقوم: يااالله اجل مشينا

.........

عبير جالسة بغرفتها من بعد ماخلصت الكوفيره شعرها ومكياجها

لبسة فستانها الذهبي كان خيالي

الفستان من فوق ماسك على صدرها مافي اي علاق وعلى الصدر مافي اي شك محطوط كلفه ذهبيه وتحتها القماش اوف وايت وتحت الصدر على طول في شريطه ملياته شك ذهبي والبطن كان شفاف كله من نفس الكلفه اللي لونها ذهبي على الصدر ومن عند الخصر كان ضيق وبعدين نازل نفش على الخصر في حزام حرير لونه ذهبي وعلى جنب مثبت عليه بروش كله كريستال ذهبي والفستان من تحت كله اوف وايت ونازل عليه قطعه من الكلفه تغطي نص النفشه

كان جدا ناعم وهادي وفي نفس الوقت راقي مادخلت فيه اي كريستال ماعدا البروش اللي على الحزام الشريطه اللي تحت الصدر

حاطه مكياج ترابي ورافعه شعرها بطريقه حلوة ومثبته فيه كريستالات صغار

اندق الباب ودخلت ريم

ريم: هلا وغلا بعروستنا الحلوة

عبير اول ماشافتها راحت لها ركض وحظنتها : اااه ريم بموووت

ريم: بسم الله عليك وش فيك

عبير: خايفه مو قادرة .. احس اني مو قد الزواج توني صغييرة

ريم: هههههههه عادي يابنتي وش فيك انتي ماشاء الله عليك عقل وركاده وتعرفين تتصرفين في الامور واحسن شئ بالموضوع انك تحبين نواف ( وغمزت لها )

عبيير انصبغ وجهها باللون الاحمر: ................

ريم وهي ميتة ضحك عليها :ههههههههه كل هذا حب اااااااهـ اوعدنا يارب

عبير ضربت ريم على كتفها : عييب استحي ..ناظرتها من طرف عين وكملة: بنات اخر زمن

ريم: هههه اشوى اننا بس من نفس الجيل بس خلاص اللحين بتصيرين مدام ولازم تتكبرين على هالضعيفه ( وسوت بوجهها تعبير براءه)

ماتت عبير من الضحك على تعابير وجه ريم اللي غصب تضحكها

......

في صالة قصر ابو عبير


ماخلت ريم ولا اغنية الا ورقصت فيها هي ونوف ونورة

كانت ريم لابسه فستان لونه بيج هادي كان جدا بسيط وناعم كان مخصر على جسمها وهذا مازاد من جمالها وبين جمال جسمها كانت مثل الملكان او بالاصح مثل عارضات الازياء كان الفستان مافيه اي شك كله حرير ومحدد من فوق بشريطه شك ونفس الشئ تحت الخصر وبس ومن تحت تحت الركبه كان شوي منفوش نفشه خفيفه كان مرة روعه عليها

نوف كانت لابسه فستان قرنفلي لونه مرة رايق كان مخصر على جسمها .. حرير ناعم مرة ومن الصدر كان درابيه وفوقه لابسه زي الجاكيت مرة قصيير كله شك من نفس لون الفستان كانت قمة بالجمال

نورة كانت لابسه فستان ليموني كله شك خفيف وعلاق من فوق ونازل على قد الجسم كان روعه عليها

خلصوا البنات رقص وجلسوا انطفت الانوار

وتعالى صوت عبدالمجيد بزفه والله وكبرتي

كانت تمشي عبير وكل العيون عليها ناس تحسدها على جمالها وناس تدعي لها ان ربي يسعدها جلست في المكان المخصص لها وكل اقاربها جو يباركون لها (( كانت حفلة الملكه كبيرة لكن عائليه ))

بعدها بفتره دق ابو نواف على ريم وقال لها ان نواف يبي يشوف زوجته

راحت ريم تقول لعبير

عبير: لالا .. مابي

ريم: ههههه مجنونه وش لا مو على كيفيك يلا قومي قوي نفسك يلا

ام نواف: يالله يابنتي ماراح ياكلك هو بس بيشوفك

عبير" شافني لين قال بس": ..........

ريم قومتها بالغصب وودتها للمجلس ودخلت معاها

ريم وهي تسلم على اخوها: مبروك يانواف اخيرا شفت معرس قبل لا اموت

نواف: هههههه عقبالك

ريم " يارب يارب يارب يارب يارب يارب يارب يارب": ........>>تقالها استحت

عبير واقفه ورى ريم وهي منزله راسها

نواف شافها : تعالي اجلسي

ريم: يلا انا استاذن

جت بتروح ريم لكن عبير متمسكه فيها كانها تبيها تحميها من الوحش اللي قدامها ضحكت عليها ريم وشدت يدها بقوة وبسرعه طلعت

ظلت عبير واقفه

نواف: مطوله ..؟

استحت عبير وراحت جلست باخر كنبه بالمجلس

ماقدر يستحمل نواف اكثر وجلس يضحك

عبير حمقه ((عصبت)) عليه: ليش تضحك

نواف: مالقيتي ابعد من هذيك الكنبه تجلسين فيه

تقشلت عبير اللحين وش يقول عني بس مستحيل اجلس جنبه استحي

نواف : ترى ان ماجيتي جنبي انا اللي بروح لك

خافت عبير لان مافي مكان جنبها معناها بيجلس معاها بنفس الكنبه

قامت وشوي شوي جات وجلست باخر الكنبه اللي هو جالس عليها

نواف بدا يقرب منها وهي خلاص ماتقدر تبعد اكثر وصلت عند الحافه لين لصق فيها نواف وهي مرة مستحيه

نواف وهو يهمس بجنب اذنها : عارفه انك حلوة

عبير وجهها صار 16 الف لون ولون

نواف حب فيها خجلها هو دايم يجذبونه البنات الخجولات .. قرب منها مرة ثانيه وباسها من خدها

وقتها قامت عبير من الكنبه وجت بتروح فبسرعه مسكها من يدها : على وين

جت عبير بتهزأه شلون يتجرأ ويبوسها حط نواف بسرعه يده على فمها كنه عرف وش بتقول :اللحين انتي حلالي

عبير تسب نفسها بداخلها " غبيه غبيه غبيه هو زوجك اللحين اووووف شلون كنت بهزأه والله فشله"

جرها نواف وجلسها بحظه حاولت تقول بس ماسكها

عبير: لوسمحت ابقوم

نواف: اه يازين صوتك ..

عبير وهي تحاول تفك نفسها: اتركني

نواف: لا مو تاركك

عبير عصبت تحاول تفك نفسها بس هو ماسكها وموثقها زين فما لقت الا طريقه وحده ... دعست على رجله باقوى ماعندها بالكعب اللي هي لابسته

وهو من شد الالم تركها وقام على حيله

وهي خافت منه وعلى طول طلعت من المجلس

نواف " احب فيك وحشيتك .. لكن انا اللي بروضك .. اصبري علي "

........

طلعت عبير تركض وصقعت بريم

ريم: شوي شوي وش فيك تركضين اخاف انه جالس يلاحقك ههههههههههه

عبير وهي معصبه: عن المصاله اوووف

ريم: ههههههه ليش وش فيك ضارب الطبلون عندك

عبير: كله من اخوك الوقح

ريم تعرف ان اخوها جريئ : هههههههههه ليش تعالي تعالي

وجرتها وراحوا لصالة صغيرة بعيد عن الناس

ريم: يلا احكيلي وش سوى

وحكت لها عبير كل اللي صار

ريم:ههههه

مسكين اخوي حرام عليك ترا يبي رجله

عبير: تضحكين انتي وخشتك مالت عليك انتي واخوك

ريم: والله اخوي موب سهل عنده حركات ههههههههه

عبير: اشوف فيك يوم ياريم

ريم: يوم زي هاذا يااااااااااااااارب

عبير عصبت منها وقامت: الشرهه موب عليك على اللي يحكي لك

وراحت وخلتها وريم ميته ضحك عليها

..........

اليوم كل العيلة قررت تروح للبر من الصباح

وهم هناك كانوا مسوين سباق دباابات

ريان : كل واحد يتسابق مع اخته منعا للاحراج

وليد:ههههههههه كل تبن انت.. وانا وين اختي اللي بتسابق معاها

نواف: لالالا انا ابي اتسابق مع زوجتي >>قالها وهو يجر عبير اللي استحت بالحيل

ريان: دام السالفه سالفه زوجتي وماعندي اخت اجل انا ابي خطيبتي

ريم " فديتك وفديت خطبته وه مو مصدقه انك خطبتني "

عبير بصوت واطي: بس فرمتي الرجال من كثر ما تقزينه

ريم وهي مستحيه: احبــه

عبير: هههههه دارين انك تحبينه يامال الصلاح بس كافي قز وجع

ريم: والله ماقلنا لك شئ يوم كنتي تقزين المحروس ولا بس صار زوجك وتسلطتي علينا

عبير: ياكرهي لك لا بديتي تحارشين

وليد: ها اللحين وش العمل

ريان: عندي حل نخلي البنات يختارون

وليد يقز سارة وبابتسامه جذابة : ماعندي مانع

ريم: وي وي وي لحقي على بنت عمك

عبير: ساروووه وش هالنظرة هاا

سارة وهي مرتبكه:وش يدريني عن امه هاذا

الكل:ههههههههه

ريان يكلم البنات: ها وش قلتوا

نورة: لا ياخي لو بنختار نبي اخوانا

ريان: اوووووووف .. خلاص حنا بنختار

نواف راح شد عبير من يدها والكل منهبل قال وبصوت عالي: زوجتي وبلعب معاها

عبير تلون وجهها بيمة لون بس مع اللثمة مابان كثيير

ريان: طيب يلا

ركبوا الدبابات

1

2

3

انطلقوا

ابعدوا كثير عن المنطقه وراحوا لاخر شئ ووقف نواف ووفت عبير تشوف وش فيه

عبير بخوف: نواف فيك شئ

نواف: آآآآآآآآهـ

عبير على طول نزلت من الدباب وراحت له ركض : بسم الله عليك وش فيك

نواف : قلبي

عبير: وش فيه قلبك

نواف بدا يغني : قلبي يحبك يا غالي

يشتاق لك كل ليله

بفراقك أثر بحالي

يا ويل قلبي ياويله

بعدك سهرت الليالي

وهموم قلبي ثقيله

ما غيرك اللي طرالي

والروح عندك دخيله

عبير: يامصلك .. صدق سخيف خوفتني عليك

وراحت عنه تبي ترجع لدبابها

جاها ركض وشالها وبدا يدوور فيها وهو يكمل غنى

نواف:ليتك تشوف ايش جرالي

الحال صارت نحيله

دمعي على الخد سالي

ومالي علىالصبر حيله

انك كان قلبك نوا

لي فرقا و غيبه طويله

انا دخيلك ياغالي

ترا حياتي عليله

عبير: هههههه يامجنون نزلني

نواف مازال يغني ويدور فيها: قلبي يحبك يا غالي

يشتاق لك كل ليله

بفراقك أثر بحالي

يا ويل قلبي ياويله

عبير: نواف الله يخليك خلاص دخت نزلني

نزلها نواف وحاوط خصرها بيدينه ووجهه مقابل لوجهها وقال بكل حب : احبـــك

عبير استحت ونزلت عيونها

نواف: وانتي ..؟

عبير: وانا كمان

رفع وجهها باصبعه : انتي وشو

عبير: يوووه نواف

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -