بداية الرواية

رواية الجوري وفيصل -24

رواية الجوري وفيصل - غرام

رواية الجوري وفيصل -24

جوري : لا ليش

ندى : وش رايك نروح نتمشى

جوري : يلا

ندى طلعت مع جوري وجلست تتمشى معاها بعدين رجعت

جوري : ماودكم نتقهوى

رشا : الا يلا

جوري : اوكي انا كابتشينو

رشا دق جوالها وصار فيصل

رشا : هلا فيصل

جوري ماكانت سامعه عشانها تسال البنات وش يبون من القهوه

جوري : وانتي ياهديل

فيصل : مين هذي جوري

رشا : ايه

جوري : وانتي يارشا وش تبغين

رشا : كابتشينو

بعدين جاء اللي ياخذ الطلبات

جوري تكلمه بالانقليزي وفيصل ناطل اذنه ورشا مدري وش تقوله وفيصل مايسمع رشا يسمع جوري

وبعدين فيصل : اوكي باي

وسكرت

ندى : ساعه تكلمين

رشا : مدري عنه فيصل يقول لي وين مفتاح غرفتك قلت وش تبغى فيه قال باخذ سيدي وباخذ افلام وجلست اوصف له مكانه

الكل : اهاا

وبعدين جاء الكابتشينو وتقهوو

جوري : يلاباي انا بروح

ندى : والعشا

جوري : مالي خلق اكل

رشا التفت على هديل وترجع تناظر جوري : طيب عشاني

جوري : اوكي بس عشانك

هديل : احنا من بيجي لنا فيصل ولا السواق

رشا : مدري باتصل على فيصل وبساله

هديل : لا انا باتصل واساله

رشا : اوف يالقلق طيب اتصلي خلصيني

جوري: تناظر هديل وهي ودها تعطيها كف على الماشي

هديل : اوف مارد

رشا : اكيد بيرد علي

هديل : مااتوقع يرد عليك وانا لا

رشا : طيب ابشوف

دقت رشا

رشا : هلا فيصل

فيصل : هلا رشا

رشا : غريبه مارديت على هديل

فيصل : لاني عارف ان جوري بتعصب ومالي خلق لها هالقلق

رشا : هههه حلوه قلق

جوري فهمتها

رشا : المهم من بيجي لنا انت ولا السواق

فيصل : طبعا السواق

رشا : طيب ارسله لنا

فيصل : طيب خلاص باي

رشا : وش فيك معصب

فيصل : ترى مالي خلق

رشا : ليش مالك خلق

فيصل : انتي عارفه ليش باي

رشا : اوكي باي

وسكرت رشا بعدين تعشو البنات ورجعو للبيت

ومرت الايام كذا عاديه يوم الاربعا يوم الطلعه للبر

جوري : شااديه تعالي نزلي شنطتي تحت ثقيله حاطه فيها كل شيء

الجزء الثامن والعشرون 


شاديه : حاضر ياست جوري انا قايه حالن

وجت شاديه ونزلت الشناط

طبعا اتفقو انهم يمشون مع بعض يعني يجون بيت ابو الهام بعدين يروحون مع بعض

ابو الهام : يلا ياجوري تاخرنا عليهم ترا اهم برا

جوري وهي تنزل من الدرج : هاه هذا انا جيت وين امي والهام

ابو الهام : ركبو يلا باقي انتي بس

جوري : يلا هذا انا خلصت

وطلعو ابو الهام وجوري

فيصل شاف جوري قدامه جوري راحت وشافت نوف ورشا واقفين عن سيارة فيصل راحت وسلمت عليهم وهي عيونها على فيصل وفيصل عيونه على جوري

رشا : كيفك ؟

جوري: كويسا

نوف : ترى بتركبين معنا

جوري: أي سياره

نوف : هاه ايه سيارة فيصل

جوري: ايه لا لا لاتحاوللين يانوف سوري انتم تعالو اركبو في سيارتنا

نوف : لا وين

جوري : نوف لاتزعلين بس انتي عارفه السبب

وفيصل يسمع كل شيء وجوري ماكانت تعرف ان فيصل يسمع

نوف : لا وشدعوى ازعل عالدنيا كلها ولاازعل علىى جوجو

ابو الهام : يلا ياجوري

جوري : اوكي جايه < وتلتفت على نوف ورشا > اوكي اشوفكم هناك باي

رشا : ترى بازعجك بالاتصالات لاتستغربين

جوري: عسل على قلبي

رشا : هههه تسلمين

جوري : ابوي عصب باي

وراحت جوري وركبت السياره وسكرت الباب وشافت فيصل يناظرها شالت عينها جوري وجلست تحوس بجوالها ومشا ابوها ام الهام حاسه في جوري وحتى ابو الهام صعب تشوف زوجها مع حرمه ثانيه وهي اصلن تحبه يعني عذاب والكل كان حاس بجوري واكثر وحده رشا

كان الطريق عند البنات بايخ لان جوري مو معاهم

وصلو للبر نزل فيصل من السياره ونزلو البنات وجوري كانت بالسياره تددخل اغراضها لانها كانت مطلعه الايبود وجوالها والسماعات وجلست تدخلها بعدين طلعت

جوري مو مرتاحه لهذي الطلعه لان هديل فيه

نزلت جوري وكانت هديل قاطه وجهها مع البنات وهي مو كبرهم ولا حولهم عشان كذا البنات مو مرتاحين

مر اليوم عادي, بليل الساعه عشر الكل نام مابقى الا جوري ورشا ونوف وفيصل ونواف وعبدالرحمن

جوري: وربي ملل

نوف : نلعب دبابات

رشا : في ذاالليل

نوف : عادي ترى تونا عشر بس لانهم نامو وصار هدوء تحسون اننا متاخرين

رشا : لا خااايفه

جوري : نغامر لو مره

رشا : واذا ططلعو فيصل ونواف بيذبحونا في ذاالليل ودبابات

نوف : لا ماراح يقولون شيء متى قد هاوشونا

جوري: ايه صادقه يلا بس امشو وبنلبس عباياتنا احتياط

رشا : يلا اجل

وراحو من عند الدبابات وشغلوها ومشو جوري كانت مسرعه مره وحتى نوف ورشا ويستهبلون ويفحطون

فيصل : من اللي شغل الدبابات في هذا الليل

نواف : اكيد البنات

عبدالرحمن : بروح العب معاهم

نواف : فيصل امش نروح عندهم والله ملل

فيصل : يلا

وطلعو فيصل ونواف وعبدالرحمن شغل دباب وراح يستهبل مع جوري لان جوري تحب تستهبل معه

جوري: من انت مااشوفك زين

عبدالرحمن : افا ماعرفتيني

جوري: دحوم هلا وغلا وينك اليوم ماشفتك

عبدالرحمن : وحتى انا ماشفتك

جوري : اقول نواف وفيصل جو

عبدالرحمن : ايه ليش

جوري: لا بس اسال

وراحو جوري وعبدالرحمن بعييييييييييد مره

رجعو رشا ونوف عند فيصل ونواف

نوف : ماشفتو جوري

رشا : وعبدالرحمن بعد

نواف : لا مو معاكم

رشا : لا شكلهم بعدو

وبعدين شافو لمبات الدباب من بعيد فيصل قرب يبغى يتاكد

فيصل : شوفوهم هناك

نواف : يااالله عبدالرحمن وجوري اجتمعو وكلهم مهبل

رشا : امحق هذي الدكتوره وتلعب دباب لا وحقت عظام بعد

نوف : هههههههههههه والله انك صادقه

فيصل ابتسم على ضحكه خفيفه

ووصلو جوري وعبدالرحمن

جوري كانت مرفعه العبايه ورابطتها عند خصرها وباين بنطلونها : ياااهووو فزت علييك

رشا : ليش وش قصتكم

جوري وهي تنزل من الدباب : لعبنا سباق وفزت عليه

رشا : واحنا مالنا رب

جوري : انتم بطيئين اما هو سريع

نوف : فزتي على مين عبدالرحمن

جوري: يب يب

فيصل خاق عند جوري

نوف : امانه جد والله ياعبدالرحمن

عبدالرحمن شفتي عاد فازت علي اول مره بنت تفوز علي

نوف : ههههههههههه مسكييييييييييييييييييين

عبدالرحمن : مالت عليك هذا وانا اخوك

نوف : لا ابغى اشفي غليلي منك

عبد الرحمن : طيب يانووفوووه

نواف : امششو بس نجلس في أي مكان

جوري مستحيه من نواف وتستحي تقول لا ماابغى فتحملت وراحو يجلسون بعيد عن المخيم شوي

جوري وكان جنبها من اليسار رشا ومن اليمين نوف وبعدين عبد الرحمن وبعدين نواف وجنب رشا فيصل

عبدالرحمن : نواف الله يخلي غني لنا

فيصل: تكفى

نواف : طيب بس وش اغني أي اغنيه مو فاضي افكر

فيصل وهو يناظر جوري: فقدتك

نواف : لا غيرها يافيصل

فيصل : عشاني

نواف : طيب احم احم

جوري ودها الارض تنشق وتبلعها ولا تسمع نواف يغني فقدتك

نواف : فقدتك يااعز النااااس فقدت الحب والطيبه وانا من لي بهالدنيا سواك ان طالت الغيبه رحلت ومن بقى وياي يحس بضجكتي وبكاي وحتى الجرح في بعدك يخزيني واهلي به وش اسوي بالالم والاااه ولكن البقى لله يصبرني على بعادك وذا حظي وراضي به ...

فيصل طول الوقت وهو عيونه على جوري وجوري عارفه انه يقصدها فيصل

بعد ماخلص نواف الكل صفق له وجوري تصفق بدووون نفس

فيصل كان يناظر جوري

جوري مو عارفه وش تسوي تحس ان الدنيا تدور فيها وودها تموت وترتاح في هذي اللحظه


يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -