بداية الرواية

رواية شفتك ولا اهتميت -24

رواية شفتك ولا اهتميت - غرام

رواية شفتك ولا اهتميت -24

برب ثواني
صحت ريناد نشيطه ومستانسه بالحيل....
وقفت وتوجهت للحمام واخذت شور وطلعت وهي مسترخيه مررررررررره لبست بنطلون جنز وتيشيرت ازرق نيلي ومشطت شععرها الناعم القصير تعطرت ونزلت
لقت الداده حليمه جالسه مع دلتها تتقهوى برى في الحديقه مشت شوي شوي شوي لحد ما وصلت للداده ثم قالت:بووووووو
تخرعت الداده وطاح فنجان القهوه من ايدها وطالعت وراها شافت ريناد ميته ضحك
ما انتبهت ريناد ان الداده وقفت وخذت عصاتها وقربت منها وطراااااااااااااااااااخ
ريناد:اااااااااحححححححححح
ريناد:ههههههههههههههههههههه خلاص كفايه كفايه هالضربه لاتزيدين تكفين
الداده:انا باربيك من جد وجديد يا قليلة الحيا
ريناد:هههههههههههههههههههههه خلاص تكفين والله اتوب اخر مره
الداده ابتسمت :تعالي اقعدي معاي هنا وصبي لي قهوه
ريناد تأشر على خشمها
ومشوا رجعوا للجلسه اللي كانت قاعده عليها الداده واللي ابتعدوا عنها كثير نتيجة المطاقق
الداده بعد ما خذت الفنجان :الا قوليلي
ريناد:اقولك
الداده:متى بنطلع البر
ريناد:بكره ان شاء الله من الفجر
الداده:انتم بتطلعون السوبر ماركت اليوم
تورطت ريناد لانها ماتبي الداده تروح معهم مثل المره اللي فاتت:هاه ما ادري والله
الداده :ايه اذا طلعتوا تعالوا لي نادوني بطلع معكم
ريناد:ايه ان شاء الله ان شاء الله وببالها(والله ما اقولك لو وش يصير)
الداده:ايه تسرحين بايش يا قليلة الحيا
ريناد:وش فيها بعد اذا سرحت
الداده:تدرين وش كانوا يقولون زمان اول لا شافوا البنت تسرح
ريناد:لا ما ادري
الداده:كانوا يقولون هالبنت معها عشيق
ريناد تفأجات وفتحت عيونها على الاخر:احلفي ههههههههههههههه ه
الداده:قليلة الحيا ما تصدقيني يعني انا اكذب هاه
ريناد":هههههههههههههههه
الداده ضربتها على رجلها مما افزعها ونطت بس ما زالت تضحك":هههههههههههههه
الداده:يا ربي هالبنت اذلفي عن وجهي اذلفي
ريناد مشت للقصر وهي ميته ضحك وبالطريق قابلت هيثم :صباح الخير
ريناد :صباح النور
هيثم:وش فيك تضحكين على هالصبح
ريناد:الداده برى موتتني ضحك
هيثم:والله برى يله خل اطلع اجلس معاها ما بقى الا اسبوع وارجع جده
ريناد:روح روح
مصيرك بتشبع منها انا تدري نفسي اسألك سؤال من زمان
هيثم وهو يطالع بساعته باستهبال :بسرعه عشان عندي شغل
ريناد:طيب يا بزنس مان ليش تحب الداده اكثر من اميمتك
هيثم:كذا تجيز لي احبها واعشقها واموت على حركاتها
ريناد :اجل روح لها روح
ومشت طالعه لرانيا تصحيها
يتبع

طلع هيثم......
هيثم:السلام عليكم يمه حليمه
الداده:وعليكم السلام حبيبي
هيثم وهو يجلس جنبها ويبوس راسها:صبحك الله بالخير والعافيه
الداده"/:صبحك الله بالنور والسرور
كيف اصبحت؟
هيثم:بخير ونعمه كيفك اليوم
الداده:والله ماني بطيبه من هالجنيه ريناد
هيثم ابتسم:وشهي مسويه علميني وانا اخذلك حقك ممنها
الداده:اقبلت عليي وانا غافله وخرعتني يا جعلها المانيب قايله
هيثم:ههههههههههههههههههه بس كذا انا اوريك فيها
الداده:ايه يا بعد قلبي خذ لي حقي مع اني ضربتها بذا العصاة بس ما عليه لو زدتها وحدة ثانيه كود تتربى
هيثم:ههههههههه ولا يهمك ثم باسها على راسها
وقعد شوي يسولف معها ودخلوا بمواضيع كثيره
شوي
الداده:الا اقول هيثم
هيثم وهو يطلع نوى التمر من فمه:امريني يمه
الداده:انت ما تبي تعرس
هيثم ابتسم:اذا انتهيت من الجامعه وتوظفت بشركة ابوي ذاك الوقت اقولك تدورين لي على زوينة مثلك
الداده اتسعت ابتسامتها:العروس عندي من زمان
هيثم:منههي ذي يمه
الداده:عبير بنت عمك محمد
هيثم:ابتسم وسكت
الداده:هاه وش قلت
هيثم:ما بعد قولك قول يمه بس انا ما ابيك تتكلمين في شي هاللحين ولا بشر
الداده:ليه يمه؟
هيثم:ما تدرين يمه وش يصير فيني
يمكن ما اتوظف يمكن تجوز لي وحدة ثانيه يمكن اموت
الداده:بسم الله عليك من الموت يمه
هيثم:سمعتي يمه كلامي
الداده:ايه حبيبي ما راح اعلم احد حتى ابوك وامك
هيثم :خلاص بيني وبينك هالسالفه لحد ما اقولك كلميهم
سمع ابوه اخر كلمه
راشد:السلام عليكم
الداده وهيثم:وعليكم السلام
راشد:صبحكم الله بالخير والرضا
الداده:صبحك الله بالنور يا وليدي
هيثم:صبحك الله بالنور يبه
راشد:وش هي ذا السالفه اللي ما تبي احد يعرفها غيرك انت وامي حليمه
هيثم:شي بيني وبينها عن اذنكم
لا تخونيني يمه
ومشى وهو يضحك وميت وناسه

يتبـــع
ريناد دخلت جناح رانيا ودخلت غرفتها ونطت على سريرها بقوه مما صحى رانيا النعومه
رانيا وفيها النوم:وش تبين
ريناد:يله اصحي بسرعه
رانيا فتحت نص عيونها :نعم وش تبين فيني
ريناد:الداده تبي تروح معانا السوبر مثل المره اللي فاتت خمت اللي بالسوبر ماركت وهي تصارخ على الموظفين فشلتنا
راح النوم من راس رانيا لانها انفجعت من تصرفات الداده المره اللي فاتت وما تبيها تروح معاهم:وش راخ نسوي
ريناد:صحصي هاللحين وقومي دخلي الحمام وخذيلك ذاك الشور الحلو ونطلع هاللحين
طالعت رانيا بالساعه المعلقه بغرفتها وكانها شاشة بلازما :هاللحين الساعه ثمان انتي صاحيه
ريناد:يا غبيه هي تظن اننا بنروح بالليل بتروح تنام بغرفتها هاللحين وحنا نروح نصحي رائد وشيهانه ونروح
رانيا:فشله نصحيهم
ريناد:اقول قومي بس هاللحين ما فيه شي نايمين هاللحين
احمر وجه رانيا:قليلة ادب
ريناد:ههههههههه اصحي هاللحين بسرعه
رانيا /:بعدي عن رجولي طيب
وقفت ريناد وراحت تصحي شيهانه ورائد
ورانيا دخلت تتحمم
ريناد طقت الباب على رائد وشيهانه اكثر من مرهعديمة ذوق هالبنت
ما تفكر بشي لما يكون بالها بشي تبي تنفذه
شيهانه صحت وهي بحضن حبيبها رائد وشالت قصتها من على عيونها :حبيبي رائد
رائد وهو يضمها :همممممم
شيهانه:حبيبي اصحى افتح الباب يطقونه كثير
رائد:نامي نامي
شيهانه:حبيبي يمكن صاير شي قوم حبيبي عشان خاطري
رائد راح النوم من راسها:اووووووووف
ثم سحب ايده من تحت شيهانه ووقف وتوجه للباب بدون ما يلبس روبه
ومو لابس غير شورت قصير مره
فتح الباب وشاف ريناد واقفه قدامه
وعلى طول صدت لما شافته كذا:وجع ليش تطلعلي كذا افرض انو ابوي والا امي اللي داقه الباب
رائد:انتي ليش تطقين الباب كذا ما علموك المدرسه كيف تطقين الباب بادب
عصبت ريناد من كلامه ولفت له:انت اللي قلت امس نامي عشان تصحين بكره بدري ونروح السوبر يله نروح هاللحين
بعدين شافته مره ثانيه واستحت وصدت
رائد:اقول يله يله تلايطي بروح انام انا نروح السوبر ماركت بالعصر يله فارقي وقفل الباب بقوه وقفل
ورجع للغرفه بس شاف السرير فاضي وشيهانه بالحمام ويسمع صوت الدش
رائد:غبيه يا ريناد غبيه بقتلك قامت وما نفذت اللي براسي
يتبــع
طلعت شيهانه من الحمام وهي بروب الحمام المنشفه
رائد وهو منسدح على السرير:طيب يا شيهانه زعلان عليك
شيهانه قربت منه وهي مستغربه وجلست مقابله له وحطت ايدها على خده :ليش زعلان حبيبي
رائد:ما تعرفين يعني
شيهانه ابتسمت :لا مو عارفه
رائد:ليش تروحين تتحممين بالحالك مو متفق معاك بالليل انا
شيهانه احمرت خدودها :نسيت خلاص لا تزعل
رائد:لا زعلان راضيني
شيهانه:اراضيك ب وش
رائد يأشر على خده وعيونه
شيهانهوقفت وبعدت عنه :لا انت تدلع عليي
رائد قام وراها وجلس معاها على الكنبه :بسرعه راضيني
باسته شيهانه على خده ووقف وراحت للمرايه
قرب منها رائد بسرعه وعيوني ما بوستيها
وقرب منها لما ار وجهه بوجهها بوسيني
استحت شيهانه مره ونزلت عيونها بالارض
قرب هو منها وباسها بفمها وركض على الحمام وهو :هههههههه
انتهى البارت

البارت الثاني والاربعون.


ريناد بعد ما قفل في وجهها رائد باب الجناح
راحت لرانيا
ريناد داخله تصارخ:رانيا رانيا يا التبن
رانيا خرجت من غرفة الملابس بسرعه وعيونها تتطالع بريناد المعصبه
ريناد:رائد الخبل نايم بالعسل مع شيهانه ويقول ما راح ياخذنا للسوبر ماركت الا بالعصر
رانيا/لا والله انا بالعصر بروح لعبير مو فاضيه
ريناد جلست على الكنبه ثم قالت:قومي لبسي عباتك واذا خلصتي تعاليلي الجناح وانتبهي تشوفك الداده
رانيا :اوكي
طلعت ريناد وراحت لجناحها ولحقتها رانيا وشافها هيثم
هيثم:رانيا
رانيا تتكلم بهمس:نعم
وش تبي
هيثم:وين رايحين
رانيا:بنروح للسوبر ماركت وما نبي الداده تروح معانا عشان كذا لا ترفع صوتك
ابتسم هيثم ابتسامه مكر :اها الله معاكم
واي سوبر ماركت رايحين
رانيا:,,,,,,,,,,
هيثم:اها اوكي باي طيب ثم رجع للمصعد ونزل للداده
هيثم دخل بسرعه جناح العجوز
هيثم:يمه
الداده:نعم وش فيك
هيثم:رانا وريناد رايحين هاللحين للسوبر ماركت يتسحبون
الداده فزت بسرعه :انا قايلتن لريناد تناديني
هيثم:وش رايك اخذ حقك منها هاللحين مو انا وعدتك
ابتسمت الداده بمكر:ايه بس وش بتسوي
هيثم تحمس :انا طالع لغرفتي ابا ابدل وانزل الاقيك جاهزه ونلحقهم لنفس السوبر ماركت
الداده:يله اجل اطلع البس وانا بروح اخذ عباتي

طلعت ريناد تمشي مشية بنك بانثر هي ورانيا لحد ما وصلوا لباب البيت وطلعوا منه وظلوا يركضون لحد البوابه الثانيه اللي برى كله في سبيل ان الداده ما تسمع صوت السياره وتروح معاهم

يتبـــع

وصلت ريناد ورانيا للسوبر ما ركت وانزلت وهي حاسه بالمتعه
ريناد تتنهد:ااااااااااااااااه الحمد لله ما شافتنا والا كانت هاللحين مسويه الهوايل فينا
رانيا:أي والله يله يله نبداء نتسوق
كان معاهم السواق الحبشي الخاص فيهم عبد اللطيف وزوجته تشتغل عندهم بعد وشغالتين فلبينيات
اخذو العربيه وبدو ياخذون الاغراض اللي يحتاجونها
وصل هيثم والداده(وشموخ) ونزلوا للسوبر ماركت وادخلوا
الداده:وهاللحين يا الفالح وين بتلاقيهم
هيثم:هاللحين تشوفين يمه ثم اتصل في رانيا
(شموخ):ونااااااااااااااااااااااااااسه هيثم هاللحين انا جد معكم بالروايه؟
هيثم:وش رايك يعني خل نكمل الحوار بس
اتصل هيثم برانيا
رانيا:هلا هيثم
هيثم:اهلين فيك رينو
رانيا تتدلع:نعم
هيثم:انا لحقتكم للسوبر ماركت وينكم فيه
رانيا:احنا بقسم الشيبسات
هيثم:اها لا تتحركون جايكم هاللحين
هيثم:يله يمه تعالي معاي
الداده مشت معاه للقسم ووصلوا عندهم
رانيا وريناد كانوا واقفين لافين عن الداده ما انتبهوا لها
بثينه زوجة عبد اللطيف:هلا وغلا يمه حليمه تو ما نور المكان
هيثم شاف ريناد تلف بسرعه كانها سمعت شي افزعها وكتم ضحكته
الداده قربت من ريناد بعصاتها وهي معصبه وتتكلم بصوت عالي :انا اادبك يا قليلة الحيا اجل انا تروحين وما تاخذيني معك
ريناد ارتعبت:ااااا الله يهداك يمه ومين اللي قالك هالكلام انا كنت احسب انك نايمه
الداده :اقول ابلعي لسانك وتعالي وراي بروح اخذ عربه وتتسوقين معي
هيثم انفجر ضحك:ههههههههههه
الداده :وانتي يا بثينه خذي رانيا وهالخدم معاك والاغراض اللي شريتوها وارجعي اللبيت مع عبد اللطيف ريناد بتجلس معي انا وهيثم
رانيا تضحك وتاشر بايدها لريناد:ههههههههه باي
تسوقي زين
ريناد من القهر ضربت رجلها بالارض وهي تقول حسبي الله ونعم الوكيل

يتبــــع

رانيا باسياره تكلم عبير بالتليفون وهي ميته ضحك:هههههههه واللله لو تشوفين شكلها والله تموت من الضحك
هههههههههههههههههه شكلها ناويه على هيثم هههههههههههههههههههههههههههه
عبير:ايه والله ينخاف منها اذا عصبت امانه رانيا قوليها لا تسوي شي بهيثم
رانيا:ليه هاه ليه؟ههههههههههههههههههههههههههههه اساسا انا عرفت كل شي
عبير وهي ميته من الخجل:عرفتي وش
رانيا:ابجيك هاللحين واعلمك يله سي يو
عبير:باي
ريناد ماعادت باينه من ورى الاغراض اللي تدفها وهيثم وراها يضحك :هههههههههههههههههههه
ريناد:تلايط واسكت لو فيك خير ما خليتني انا امشي بالعربه
هيثم:ههههههههههههههه
والله انا حاولت بس الداده رافضه عقابا لك على اللي سويتيه فيها
ريناد بعصبيه:تلايط تلايط
الداده:يا بنـــــــت
تعــــــــــالي هنــــــا
ريناد وهي تطالع بالسما:/اللهم طولك يا روححح
هيثم:هههههههههه

عند شيهانه ورائد طلعوا من المصعد
شيهانه:هههههههههههههه يا حبك لهلحركات
رائد قرب من امه وباسها على راسها:صبحك الله بالخير يمه
قربت شيهانه وسوت نفس حركته
هيا:صبحكم الله بالخير يمه
شيهانه وهي تشرب عصير فرش برتقال:وين البنات والداده
هيا وهي تبتسم:راحوا للسوبر ماركت ولحقتهم الداده معع هيثم هههههههههه ما يندرى وش صاير هاللحين
رائد:هههههههههههههههههه اكيد عاقبت ريناد مثل المره اللي فاتت
يتبــــــــــــــــــــــــــــ‘ع
وصلت رانيا لبيت عبير ونزلت ودخلت البيت وفلت شعرها وهي واثقه انو ما فيه الا عبير هي قالتلها ان ما فيه احد بالبيت الا هي
طلعت بالدرج وهي تصارخ :عبير عبوررررررررررره
نزلت راسسها تفكك ازارير عباتها وشوي طراخ وطاحت بطولها على خالد ولد عمها
ما قدرت توازن نفسها كانت لابسه كعب عالي مررررره
خالد يطالع بالقمر اللي بين ايديه وش ذا لا اله الا الله
فتحت رانيا عيونها وفزت من مكانها وهو وقف وصد عنها بسرعه
رانيا:ااااااا اسفه اسفه مرره ما كنت ادري انك بالبيت وهي تصلح لثمتها عليها
خالد وقلبه يدق يدق يدق :لا عادي بس انتبهي لطريقك مره ثانيه عبير فوق عن اذنك
ونزل بسرعه وخرج برى البيت وركب مع بندر اللي كان ينتظره برى
بندر:هلا والله
خالد مسرح ولاهو بداري عنه
بندرضربه على رجله: انت هيي وش فيك
خالد :ااااااااااه يا بندر
بندر:هاه وش فيك انت تعبان فيك شي
خالد:انا شكلي بعرس واخونك ما اقدر اصبر بعد اللي شفته
بندر تحمس ووقف السياره عند كوفي:وش شفت
خالد:رانيا بنت عمي
طالع فيه بندر :متى
خالد:توي قبل شوي
كانت تحسب ان ما فيه احد ببيتنا غير عبير وطلعت بالدرج تركض وصدمت فيني
ااااااااااااااااه
بندر:ههههههههههههههه والله بتودع العزوبيه صراحه رانيا كثير عليك ههههههههه
خالد انتبه للكلمه ومد ايده بيضربه بس نزل بندر بسرعه من السياره ودخل الكوفي وخالد وراه
يتبــــــــــع
عند رانيا بعد ما طلع خالد طلعت تركض عند عبير ولا كنه صار شي اللي صار كله ما هز فيها شي لان قلبها عند فيصل
رانيا:السلام عليكم
وقفت عبير ورمت اللاب بعيد عنها وقربت من رانيا وهي تبوسها:وعليكم السلام كيفك يا عمري
رانيا:بخير يا الخايسه
عبير وهي تجلس وترفع سماعة التلفون :جولي طلعي عصير برتقال لغرفتي 2 هاه اوكي
سكرت السماعه وارجعت :خير ان شاء الله وش خايسه بعد
رانيا:ما دريت ان اخوك هنا قمت اراكض بالدرج وصدمت فيه
عبير وهي تغطي فمها بايدها:هههههههههههههههههههه لاااااا احلفي ههههههههههههههههه وهو وش سوى
عسى ما قزك بس
رانيا:لا اخوك ما شاء الله عليه محترم صد عني بسرعه
تدرين-وهي تتربع على السرير-من زمااان من وانا بزر كنت اشوف خالد بالاعياد وبموقع العائله صوره
تجنن احسه رزه هو وعمي بندر ورائد احس هالثلاثي مثال للرزه بس خالد بزياده احسه كل شي عنده جد احب هالشخصيه
عبير:حتى انا هذي نظرتي عنه من زمان
رانيا:الا ما قلتيلي اكتشافاتي صح
عبير احمروا خدودها:انتي وش رايك

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -