رواية شفتك ولا اهتميت -25

رواية شفتك ولا اهتميت - غرام

رواية شفتك ولا اهتميت -25

تجنن احسه رزه هو وعمي بندر ورائد احس هالثلاثي مثال للرزه بس خالد بزياده احسه كل شي عنده جد احب هالشخصيه
عبير:حتى انا هذي نظرتي عنه من زمان
رانيا:الا ما قلتيلي اكتشافاتي صح
عبير احمروا خدودها:انتي وش رايك
رانيا:ههههههههه والله انك سوسه ومن متى ان شاء الله تحبينه
عبير اسعفها دخول جولي بالعصير:ثانكس
وقدمته لرانيا
رانيا:تسلمين
الا ما رديتي على سؤالي
عبير:من وانا بالمتوسط
رانيا:هههههههههههههههههه اااااه بس منك ومخبيه علينا كل هالمده
عبير وهي تتمددد على سريرها جنب رانيا:ااااااااااااااااااه يا رانيا متعذبه من زمان وهو ماهو بداري عن هوى داري
رانيا ابتسمت بمكر:انا بساعدك لا تخافين بكره بالبر
عبير:بلا حركات مجنونه ترى فضفضة ل عشانك مو مثل ريناد
رانيا:هههههههههه ولا يهمك كل شي بالعقل يصير
وصلت ريناد والداده وهيثم القصر
ريناد جلست بالصاله وهي ميته تعب:ااااااااااااااه حسبي الله ونعم الوكيل
وانت_تكلم هيثم_ والله العظيم لا احرك مثل ما حريتني اليوم
شيهانه دخلت وشافت رائد وهيثم وهيا يضحكون على ريناد والداده دخلت جناحها
:ههههههههههههههههه وش فيك ليه شكلك كذا
ريناد وقفت متوجه للمصعد:ااااااااااااااااه شفتي يا شيشو كل هذا من زوجك لو كان هو اللي راح فينا للسوبر ماركت كان ما صار اللي صار بس انا ريناد والاجر على الله اذا ما وريتك يا النذل ما اكون رنوده
الا وين رانيا باقي عند الست عبير
انا طالعه يمه لجناحي باخذ شور وانام ما ابي عشى لا تصحيني الا اذا بنمشي للبر
يله تصبحون على خير بعد الفرفره اللي فرفرتها الليله يبلي نومة شهر
ماتوا ضحك عليها وعلى اسلوبها السريع
تعشوا كلهم مع بعض بعد ما رجعت رانيا واطلعوا ناموا مستعدين لطلعة البر بالفجر
انتهى البارت
توقعاتكم
اسفه ما اقدر انزل بارت ثاني اعذروني
لسلام عليكم اسفه كثير بس جاني اخوي يقول ان الليله ليلة القدر فرحت صليت وتوني ارجع

البارت الثالث والاربعون.

صحى هيثم على صوت المنبه وصوت مؤذن مسجد القصر قفل المنبهوجلس على السرير شوي يفكر بطلعة اليوم ثم قام متوجه للحمام اخذ شور سريع بقوه وتوضأ ونزل للمسجد يصلي مع ابوهورائد
وهو طالع من المصعد شاف رائد وابوه طلعوا للمسجد صلوا ولما انتهوا ورجعوا
راشد:رائد اطلع صحي زوجتك وخل الخدامه تنزل شنطتك انت وزوجتك
وانت هيثم خل الخدامه تنزل شنتطك ومر على خواتك استعجلهم
رائد وهيثم:ان شاء الله يبه
طلع رائد لجناحه ...
رائد دخل لشيهانه لقاها توها مسلمه من صلاتها
جلس جنبها على السجاده وباسها على خدها :صلاة مقبوله ان شاء الله انتهيتي يا عمري بنمشي هاللحين
شيهانه :من الساعه 4 ونص وانا منتهيه بس انتم تاخرتم ترى متى يمديكم تدورون مكان وتنصبون الخيام
ضحك رائد :ههههههههههههههههههه يا لبى قلبك بس
حبيبتي ابوي متعود اذا طلعنا البر دايم يرسل اليوم الاول رجال من اللي يشتغلون عنده يدورون على مكان(ن) زين وينصبون الخيمه فيه ويشوفون الجو اذا زين للتخيم والا لا
شيهانه تو فهمت:اها توني افهم
رائد مات على براءتها:يا لبهم بس
وقف ووقفها معاه ولبست عباتها وانزلوا للسياره

اما عند هيثم نزلوا الخدم شنتطه وشناط التؤماللي كانوا مجهزينها برى عند المصعد ودخل يصحيهم
هيثم دخل جناح ريناد اول
دخل عند الغرفه وفتح الباب بكل ثقه لانه عارف انها ما تلبس الا بجايكم فما خاف ابد يشوف شي من هنا والا من هنا
المهم دخل وشال الملحف من فوقها صار حوسه سريرها من كثر ما تنقلب فيه
هبيثم:رينادوه
ريناد
ريناد:همممممممم
هيثم:اصحي بسرعه
ريناد:ما ابي
هيثم:يله يالخبله بنطلع للبر
ريناد ضلت شوي نايمه ولما استوعبت كلمة بر نطت كنها مقروصه وخوفت هيثم من نطتها:يله يله هاللحين باخذ شور وانزل
هيثم:لا تتأخرين والا بنمشي ونخليك تطالعين بالثريات اللي تحت
ريناد:طيب طيب اذلف
هيثم طلع متوجه لقسم رانيا وصار متعود على دفاشة ريناد
دخل عند رانيا
هيثم واقف عند الباب وما دخل الغرفه
ويطق
رانيا سمعت الطق:تفضل
دخل هيثم وشاف رانيا لابسهعباتها وواقفه عند التسريحه تمشط شعرها المبلول
هيثم:صحيتي الحمدلله
يله بسرعه انزلي للسياره
رانيا:اوكي اوكي
هيثم:وانتي نازله مري على رينادوه الخبله استعجليها
وطلع
طلعت رانيا من جناحها على طلعت ريناد وهي ماسكه شوزها السبور بايديها الثنتين وشنتطها الطويله اللي تاصل لركبتها محشيه لراسها ومفتوح السحاب وكل ما مشت خطوه طاح غرض ورجعت اخذته وشعرها البوي كله مويه
ورانيا طالع فيها وهي واقفه عند المصعد بقل صبر
في الاخير صرخت رانيا:ريناااااااااااااااااااااااااااااااااااد بسررررررررررعه
ريناد تخرعت وفلتت كل شي بايدها وصرخت هي بعد:طيب يا التببببببببببببن ومشت بتلحقها بس رانيا خافت ودخلت الاسنسير ونزلت وركبت على طول بالسياره مع هيثم وهي تلهث
هيثم :وش فيك
رانيا:رينادوه المجنونه لحقتني وهي تصارخ وان هربت منها
هيثم:هههههههههههههههههههه ما دام تصارخ فهيا اكيد معصبه
وبعدين انتي ليش راكبه معاي انتي وريناد بتركبون مع عبد الطيف وبثينه
رانيا:لا هههههههههههههه انا بركب معاك وريناد تجي لوحدها وش رايك
هيثم ضحك بخبث:هههههههههههههههههههههههه اوكي
ومشى وما معه غير رانيا
ومشت سيارة رائد وزرجته ومشت سيارة السواق احمد اللي معاه الداده حليمه وراشد وهيا
والسواقين الباقين كلهم مشوا ما عدا سيارة عبد اللطيف اللي لسه تنتظر ريناد الخبله

برب
نزلت ريناد وما شافت غير سيارة عبد اللطيف تنتظرها
مشت للسياره واركبت ولما مشى عبد اللطيف وما شافت معاها احد بالسياره
ريناد:عبد اللطيف انتظر رانيا باقي
عبد اللطيف:لا طال عمرك الشيخه رانيا مشت في سيارة الشيخ هيثم
ريناد فتحت عيونها على وسعهم:وشو
بثينه:انا قلت لها انك بتعصبين بس هي تقول خايفه منك وتبي تروح مع هيثم
ريناد وصلت معاها :عبد اللطيف امش بسرعه خل نلحق عليهم
عبد اللطيف:طيب طال عمرك

رانيا:هههههههه اكيد هاللحين ريناد مولعه هههههههههههههههههه
هيثم:تستاهل عشان ما تاخرنا مرتن ثانيه بس ترى يا ويلك منها بتموتك اذا جات
رانيا كانت مستانسه وتضحك بس لما سمعت كلام هيثم قطبت حواجبها وطالعت بهيثم برعب
:يا ويلي منها يا ربي
هيثم:تستاهلين
رانيا:هيثم رجعني بركب معها
هيثم:هههههههه تمزحين
رانيا:بسرعه هيثم
طلع هيثم جواله :تلايطي خل اسمع الرجال
هيثم:هلا والله وغلا فيصل
رانيا لما سمعت الاسم طخت ووسعت اذونها على الاخير تبي تسمع وش يقول
فيصل:هلا فيك حبيبي الا هيثوم
هيثم:نعم امر
فيصل:والله الطريق صعب شوي لو توقف عند محطه او شي ونمشي وراك
هيثم:اوكي ما طلبت بوقف عند محطة النجاح اوكي
فيصل:يله جايك ماني مطول عليك
هيثم:اوكي باي حبيبي
وقفل هيثم واول ما وصلوا محطة النجاح وقف
رانيا كنها ما قطت معهم :ليش توقف
هيثم:بعبي واتمشى شوي تعبت وبنتظر فيصل جاي هو ومشاري وامه
وما يعرفون الطريق
رانيا :اها
هيثم:تبين شي من السوبر ماركت
رانيا:بنزل اشتري بنفسي
هيثم:يله
نزلت رانيا مع هيثم ودخلوا
وقف فيصل اول ما شاف سيارة هيثم
واتصل فيه وهو يعبي سيارته بنزين
فيصل:هاه وينك السياره موجوده وانت مو فيها
هيثم:انا بالسوبر ماركت
فيصل:تصدق شكلي بنزل اركب معك واخلي مشاري يسوق السياره ورانا وش رايك
هيثم من وناسته نسى ان رانيا معاهم بنفس السياره :اوكي يله دقايق واطلعلك
يتبع
طلع هيثم من السوبر ماركت وروراه بدقايق طلعت رانيا بس فيصل ما انتبه على رانيا لانه كان واقف عند الباب ولاف عنها ينتظر هيثم يفتح السياره ونفس الشي رانيا ما انتبهت فيه لانها كانت تفتش في اغراضها
فتح هيثم السياره ومسك فيصل الباب بيفتحه بس حس بشي ضرب فيها من ورى
لف عليها لقاها ايه لقاها حلم حياته ريونته
عرفها من عيونها
وهي طيحة الاغراض من ايدها من هول الصدمه
هيثم طالع فيهم من داخل السياره
هيثم:هههههههههههههههههه حصلل خير انا بصلح سياراتكم لا تتطاققون
هههههههههههههههههههههههههه
ابتسم فيصل يخفي ربكته ونزل يلم الاغراض اللي طاحت بالكيسه ووقف واعطاها رانيا
رانيا المفهيه اخذت الكيس من ايده ولا اعتذرت
توجهت للباب اللي ورى واركبت ومشت السيارات
وقلوبهم
دق
دق
دق
دق
دق
دق
دق
دق
دق
دق
دق
دق
دق
دق
فيصل(ماني مصدق سبحان اللي خلق ذا العيون يا ربي تحفظها لي تهبل تهبل)
رانيا فكت لثمتها وغطت وجهها كله وبكت بدون صوت من صدمتها اول مره تتمنى شي ويصير بنفس اليوم بنفس الحدث اللي كانت تبيه سبحان الله
وهيثم يسولف مع فيصل/:ههههههههههههه والله العظيم تو اتذكر ان رانيا معاي
فيصل :اذا وقفنا في اقرب محطه وقف وانا بنزل ارجع لسيارتي ما ابي اضايقكم
هيثم:لا يا شيخ فكيتني من دلعها اجلس معاي والله ما ترجع لو رجعت سيارتك بتكسب فيني اثم هههههههههه
وبعدين هي عادي عندها صح رانيا
رانيا(الله ياخذك يا دلخ):ايه عادي
فيصل راح وطي(يا زين الصوت والدلع):خلاص اجل اذا كذا برحمك واجلس معك لا تقاطعيني بالبر هههههههههههههههههههههه
وصلوا لمحطة بنزين ووقف هيثم
اما مشاري كمل لانه عرف الوصف من اسامه اخو شوق
هيثم:انا بنزل اشتري مويه واروح الحمام انزلوا تمشوا
ثم مشى بسرعه للمسجد
وخلى رانيا وفيصل مع بعض
نزل فيصل من السياره ووقف عند الباب يتمغط
رانيا(بسرعه يا رانيا اعتذري منه فرصتك بسرعه):فيصل
فيصل اول مره يسمع اسمه بصوت زين لف بسرعه:امري
رانيا وهي تنزل عيونها لحظنها:انا اسفه ما كنت اقصد قبل شوي
ابتسم فيصل:لا عادي ولا يهمك ما صار شي
ثم قال بهمس:بالعكس

طااااااااااااااااااااير من الفرررررررررررررحه طاااااااااااااااااااااااااااير
هذا قلب رانيا لما سمعت كلمة فيصل الاخيره
فيصل وهو يطالع بالسوبر ماركت:رانيا ممكن سؤال
رانيا:تفضل
فيصل لف عليها وحط عينه بعينها:اذا خطبتك توافقين
احمر وجه رانيا وحست ان الاكسجين انسحب من حولها وقلبها فيه عرس داخل وضلت ساكته ومنزله عيونها لحظنها
ابتسم فيصل:يعني اعتبر صمتك دليل موافقتك
رانيا ما ردت
فيصل وهو يطالع بهيثم اللي طلع من المسجد وتوجه للسوبر ماركت شرى مويه ورجع
:انتظر ردك فكري برواق لاخر يوم بعمري بانتظرك
ثم صد عنها وركب مكانه
جا هيثم وضل يسولف هو وفيصل ورانيا بعاااااااااااااااااااااااالم ثاااااااااااااااااااااااااااني

البارت الرابع والاربعون.....

وصلوا للبر وريناد وصلت قبلهم
نزلت رانيا ومشت ببطئ لحد خيمة الحريم وفيصل يتمقل فيها تمقل
وفيصل وهيثم راحوا لخيم الرجال
اول ما دخلت رانيا وفصخت عباتها وضلت شوي تضبط اعصابها نطت عليها ريناد من ورى وخوفتها ومسكتها من ايدها
رانيا كانت متوتره من اول وبعد حركة ريناد ما صار فيها اعصاب ذابت اعصابها
صاحت بقوه وجلست مكانها
ريناد خافت مو لذا الدرجه حركتها تبكي
نزلت لها ومسكتها من ايدها رونه حبيبتي بسم الله عليك والله ما اقصد
تعالي معاي تعالي
راحوا لغرفة البنات المجهزه فيها 10 كراسي نوم
وفوق كل كرسي درج مثل اللي بالطايره فوق الركاب
جلست ريناد وجلست رانيا جنبها وهي تبكي
حظنتها ريناد بقوه وهي تقول:يا خوافه مو قصدي والله العظيم
ما توقعتك تخافين من ذا الحركه طول عمري اسوي فيك ذا الحركه وما تخافين
بس رانيا ما سكتت
ريناد:يله عاد مصختيها ترى يا ركيكة القلب
بس كمان رانيا ما اسكتت

ريناد شكت بالموضوع وشالت وجه رانيا من على صدرها ووجهته لها:بنت وش فيك وش صار لك
رانيا ضلت تصيح وتصيح لحد ما هدت
انسدحت على السرير :ريناد
ريناد:نعم
رانيا:انا كنت مع فيصل بنفس السياره
ريناد تبي تفهم:كيف بسيارته يعني
رانيا:لا انا رحت مع هيثم وفيصل كان ورانا بسيارته ولما زهق قال لهيثم انو بينزل يركب معانا
وهيثم الدلخ نسى اني معاه فقال له تعال اركب
ولما جا و(علمتها بالموقف) ثم نزل هيثم من السياره وراح للحمام
ثم صاحت بقوه
ريناد خافت يكون سوى فيها شي رفعتها من ايدها بجلافه:تكلمي وش صار
رانيا:لا تفهمين الموضوع غلط
بس هو
ريناد عصبت :تكلمي
رانيا/قال لي اذا خطبتك بتوافقين
ريناد/كهههههههههههههههههههههههههه ههههه اجل بس عشان كذا ههههههههههههه اجل لو اعرستيبه بتدخلين في غيبوبه ههههههههههههههههههه ه
رانيا تبكي وتضحك بنفس الوقت:هههههه اهئ اهئ هههه اهئ اهئ حيوانه خليني انام اطفي النمصابيح واطلعي تعبت
وقفت ريناد وطلعت من الخيمه وطفت المصابيح وهي ميته ضحك:ههههههههههههههههههههههههههههههههه
لن يتبع اثفه بموت نوم بكره انزل بارتاتطويله ثوري بس النوم غلاب ما اقدر اقاومه
بايو

البارت الخامس والاربعون........

ريناد:وبس هاذي هي السالفه
شيهانه ابتسمت :يا عمري عليها تستحي مثلي
ريناد:والله ما ادري عن حركاتكم ذي
شيهانه:انا اساسا كنت ملاحظه سؤال رانيا على فيصل دايم واذا صرت اسولف عن رانيا مع امي يطالع فيصل فينا باهتمام وينصت لكلامي
ريناد:يا لبى قلوبهم بس الله يوفقهم بس خلي اخوك يتحرك ويخطب قبل تطير اختي امزيونه
شيهانه:لا والله حتى فيصل مزيوون ويستاهل رانيا تنتظره
ريناد:ايه ادري بس خليه يتحرك عاد
شيهانه:ان شاء الله اذا شفته اليوم والا بكره باكلمه بالموضوع
ريناد:الله يوفقهم
شيهانه:امين
الا رنوده الدكتور سيف هاذا عادي تكلمينه
ريناد ارتبكت من سيرته:ايه عادي هو قال لرائد ورائد قال له عادي تقدر تكلمها
وقفت شيهانه ووقفت ريناد معها
شبكت شيهانه ذراعها بذراع رينادوبدأوا يتمشون:ريناد ممكن سؤال
نزلت ريناد نظارتها الشمسيه من على شعرها على عيونها :تفضلي
شيهانه:انا بسألك هالسؤال باعتباري صرت تؤام ثالثه لكم
اذا ما عندك مانع
ريناد:لا ابد تفضلي
شيهانه:انتي تحبين الدكتور سيف
ريناد سكتت شوي
شيهانه:ترى عادي اذا ما تبين تجا...
قاطعتها ريناد:ايه احبه
ابتسمت شيهانه:وانا اقول وش هالتغيرات اللي طرت على رنوده فجاءه
ريناد:لا انا ما تغيرت
شيهانه:الا تغيرتي بتصرفاتك
ريناد:لا ما تغيرت لا بستايلي ولا بتصرفاتي
شيهانه:خلاص بكيفك بس انا هاذي وجهة نظري
ريناد مشت بسرعه متوجهه للخيمه:يلا نرجع للخيمه الشمس صارت حاره
ابتسمت شيهانه ولحقتها

بخيمة الرجاال
بعد ما انتهوا من صلاة الظهر جلسوا كلهم مع بعض لان بعضهم كان نايم بس بعد الصلاه الكل بخيمة الرجال ينتظر الغداء
كان بندر وناصر وخالد ورائد واسامه ومشاري وعبد الله وفيصل وهيثم وانس وفارس جالسين مع بعض
وراشد ومحمد وسلطان وماجد وعبد الرحمن زوج اختهم ساره جالسين يسولفون مع بعض في الاسهم والشركات والاخبار
اما الشباب...
رائد:اقول ما عندكم سالفه
بندر ينزل براسه على ركبة خالد وهو ميت ضحك:
هههههههههههههههههههههههههه
خالد:ههههههههههه خلاص ترى مصختها معه شوف كيف انحرج
رائد:هذا عم بالله وهو يطالع بالباقين
ردوا كلهم واكثر واحد متحمس هيثم:لا
بندر طالع بهيثم:وانت ليش متحمس مره كذا انت ووجهك
هيثم:ههههههههههههههههههههههه قاهرني
بندر:ههههههههههههههههههه اكيد حبيبي انا بندر واحد بس بالسعوديه فريد من نوعه
هيثم وهو يصفق بايده في ايد انس:أي فصيله بالله ههههههههههههه
انفجروا كلهم بالضحك
بندر وقف ضحك:تلايط لا يجيك شي ما يسرك
هيثم:بسكت بس مو عشانك عشاني جوعان والغداء صار جاهز

يتبع ,,,,


👇👇👇

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -