بداية الرواية

رواية بين الايادي -26

رواية بين الايادي - غرام

رواية بين الايادي -26


لو انه تحت الارض اظنَي اسلى !

واسلَي خاطري لامن [ رثيته ]



لكنه حي ، و[ علومه ] تج ـيني

وطيفه وين ما اوجَه لقيته ..


**




كنت انتظر شوفتك ومخلي [ اشغ ـالي ]

مع ان ظروفي كثيره ، وانت خابرها ..



اشغ ـلتني في غيابك يا [ هوى بالي ] !

والفرصه اللي تجيبك يوم ادوَرهاا ..



لاتحسب انك رخيصٍ يا بع ـد حالي

لك طلةٍ [ جع ـل ربي ما يغ ـيرها ]



**



إنــــٌهد حيــَـِـَلي من عــًذاب إنتظآرك!

وأخفيت جرحي ما أبي الناس يــًدرون



أرمي سًلاحــَي وأعــًترف بـ إنــًتــَصــَارك



بـــَكيـِت وانا اللي

كنت

اضحــِك علـَى اللي يــًحـِبون !




**



مـا بقـا فـي النـاس للـنـاس ( ابتسـامـة ) أو شعــور

........... كلـّنـا لاهـي .. وكـل ٍ شـايف ٍ همـّه كبيـر


كـلّ واحــد يحسـب انـّـه + فـاهــم + بْـكـلّ الأمــور

........... وكلـّنـا يبـني طمـوح .. وكلـّنـا ودّهـ يصـير


وفـي النهـايـة وش خـذينـا فـي الغيـاب وفـي الحضـور

........... غيـر قسوتنـا علينـا .. وانعـدامـك [ يالضمـير ] ... !


وانعـدامـك يـالـ ـضمـيـر ... !

وانعـدامـك يـالـ ـضمـيـر ... !




**



وينك انت مادريت وش حصل ؟

لو دريت ما تماديت فـ الغياب

شوف خلك بـ اسوء احواله وصل

من عذاب اليا عذاب اليا عذاب



!







**



صعبَـه تِحب إنسَان وتهديه عمرك

وتلقاه يهْـدي غيرك .. أيام عمره

ما شِفت منّـي .. غير اللّي يسرك

وما شفت منك كود .. جرح ومضرّه

قدرك نِقَص في داخلي .. لا وأبشْرك

راس الغلا ما باقي بـه إلا شعره



!





**



أزفر قـليل وأكثر الوقت أشهق !

ولـ كل قلب إنسان قُدره و طاقه

قلبي من أحزاني أشوفـه توهق !

المشكله بـ إيـدي [ نهيت العلاقه ]



!








**



يـا حظـي " العـاثر " أمـانه أمـانه

وقـّف دقيقـه عقبهـا :

~ إعثـر .. و .. طيـح ~

مليـت أنـا ثـوب القهـر و المهانـة

ومليـت دنيـا مـا عطتنـي سـوى | م ي ح | ؛ ... !






( قصيدتي لك وحدك مأغيرك يالجوري )



أصايل فجـأءه حست بقهـر ودمووعهـ سالت على خدينهـأ _ توترت وحاولتـ تخفي هالتوتـر . وبنفس الوقت شلون اللي حبته وعزته من بين الناس يطلع بالأخير يحب شخص ثاني . وهي اللي تتوقع اهي اللي بقلبه وبس محد غيرها ~ْ

مثل مأملك كل نبضهـ من قلبهااا فكرتـــهـ مثل مأهي تحبه وتمووت فيه >>> الله يساعدكـ ياأصايل ~ْ

أصايل وهي تنزف ألم وجروووح ودمووووع : ليهـ كذا ياعبدالعزيز ليه تمثل علي الأهتمام والحب وأنت عاطي الحب لحد ثاني ~ْ


حرااااااااااااااام عليك حرااااااااااااام دمرتني يا ياعبدالعزيز.


( في الصالـــــه )


فز عبدالعزيز من مكانهـ وتوجههـ لجووود اللي تحضر القهوه لـ أصايل ~ْ

عبدالعزيز بأبتسامه : وين أصايل ؟

جووود وهي تحوووس بالقهوووه : بغرفتي شوي وأنا رايحه لها ~ْ

عبدالعزيزوفي عقلهـ يعترف للي ملكت قلبـه بحبهـ لهـا ~ْ

عبدالعزيز : طيب أنا رايحهـ أرتااااااااااااح شوي بغرفتي !

جووود : طيب

عبدالعزيزفتح باب الغرفـه ...


و



و



و




ألمفااااااااااااااجــــــــــــــاءهـ ~ْ



عبدالعزيز بصدمه : أصايل وش فيك وش فيك تبكين ~ْ

أصايل وهي منهار من الدموع وقلبها اللي تقطع من يوم عرف حقيقه عبدالعزيز وقالت وهي تبكي :

كذا ياعبدالعزيز توهمني الحب والأهتمام الى أن خليتني أطيح في حبك وبالأخر تطلع تكذب علي ليه تسوي كذا ~ْ أنا ضايقتك بشي ... توقعت من الكل يـلعب _ و_ يجرح و_ يمثل _ الأأنت الأأنت

عبدالعزيزبصدمهـ وخأنتهـ رجووواـه : حأول يجلس جنبها ويهديها ~ْ : أصايل وش تقوليـن أنتي ؟!

أصايل بعصبيهـ : وخر عني ولاتقرب مني ولاتكلمني حرام الثقه والحب اللي عطيتك وياااه حراااام ياولد عمي ~ْ !

عبدالعزيزبتوتر : فهميني يااصايل جد موفاهم شي ~ْ

أصايل وهي واقفه : وخر عني ولاتسألني لأنك عارف ~ْ حسااااااافـه ياعبدالعزيز الصاحب اللي صار لي مثل ظلي أمسي على ذكراه واصبح بذكراه ~ْ

عبدالعزيزوخطواته تابعت خطوات أصايل : أصـــــــــــــــــــايل



مع السلامه يالي كنت [ حلمي ]



جعل ربي يهنيك مع اللي [ هويته ]



ماأقول غير الله .. يصبر .. قلبي[ مسكين]



حبك وماجاه منك ... غير ... [ طعنتن ماقويتها ]



( أصااااااااااايل توجهتـ لغرفهـ جووود وأخذت عبايتهـا الأفجاءهـ صدمت بشخـص )


.... أصايل وش فيك تبكين !؟

أصايل بحزن : ولأشيُ

جووود بتوتر : وين رايحهـ ! ؟

أصايل ودموعهـأ : رايحهـ للبيـت ~ْ

جوود بخووف وصدمهـ : هالوقت اللحين متأخر ~ْ

أصايل تتصنع الابتسامه : لامش متأخر وأنا رايحه دون رجعه ~ْ

جووود وهي على الدرج بأعلى صوتها : أصاااااااااااااااااايل

عبدالعزيز وهو مقابل ظهرها : جووود وينهاااا

جووود بحزن : تقـول ياعبدالعزيز بتروح بيتهمـ دوون رجعهـ ~ْ


_ كنت متوووقـع تبي فجـــأءه تغيب _


_ كنت متوقع يجي يومـ وتـــروووح _


_ أفترقنــــا والهوى هـــذا نصيـــب _


_ وش تركنــــا لبعضنــــا غير الجــــروح _


_ تدري أنــــك كنتلـــــي أغلى حبيب _


_ وأدري اني كنتلـــك قلب وروووح _


_ أشعـــــر أني مـــن بعد حضنــــك غريب _


_ شاعركـ عـن أحساسه عاجز يبوووح _


/ قولـ ~ْ


كرهتـــــكٍُ بسٌ أمانــــهٌٍ لأتروووحٌٍ ~ْ


عبدالعزيز بصدمه : هالوقــــــــــت المتأخـــــــــــر أخاف يصير فيها شي

جوود بقلق : عبدالعزيز رح الحق عليها تكفى واللي خليك ~ْ

عبدالعزيز بتوتر : طلع عشان يطمن على أصايل لااكن ماحاول يقولـ لها اركبي أوصلك ~ْ بس تبعها والأهم انها مانتبهت لوجودهـ الى أن وصلت الفلهـ وأطمن عليها ~ْ

جووود بتوتر : هـأ بشر

عبدالعزيز بتعب : تطمنت عليها الى أن ادخلت وجيت ~ْ

جووود بقلهـ حيلهـ : عزوز صاير بينكم شي

عبدالعزيز وهو يجلس : مادري

جوود بعصبيه : وش ماتدري قل لي تكفى

عبدالعزيز بحزن : مادري دخلتي غرفتي شفتها تبكي وتقولي كلام أني حبيتك ... وأنت تلعب ... وليه ماقلت لي أنك تحب غيري ... وكـلأاام ماقدرت أركز فيه من الصدمهـ ياااجوووود ... حتى رجولي والله خانتني في هاللحظهـ ~ْ

جوود بتوتر : مايصير ياعبدالعزيز لأزم في شي ... تذكر يومك تدخل عليها مأكنت تناظر في شي _ أول ماسكه شيٌ !!!؟؟؟

عبدالعزيز بصدمه .. موسع عيونه .. : الأ تذكرت


( في بيـت أبو سعووود )


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -