بداية الرواية

رواية بين الايادي -25

رواية بين الايادي - غرام

رواية بين الايادي -25



( في غرفه جووود )


_ اللحين أنا وش مجلسني هنـا عبدالعزيز والعيال مش هنـا خل أقوم أتمشى من جيت وأنـا هنيه ... فجــــاءه شافـــت غرفه عزوز مفتوووحهـ ... أمممممـ

_ هذيُ أكيــــد غرفهـ عبدالعزيز واللي يدل كلأم جووود ... وفجاءهـ تذكـرت كلأم جوود وهي تقولـ ... غرفتي جنب غرفه عـزوز ~ْ والفضول لاازمهاااا عشان تدخل تشوف المكان اللي ضام حبيبها قبل قلبها ~ْ

_ أممممـ لهدرجه ياعبدالعزيز تحب الترتيب والنظافه مرره الغرفهـ تجنن وبالمرره ذوووق ولأاحلـى ~ْ

_ أجسلت أصايل جنب الطاولـه على حافه السرير ~ْ ( الله لأيحرمني منك يانور دنياي )


_ فجـــــــــــــــــــ , , , ــــــــــــاءهـ _



لفت نظرهـأ دفتـر مذكرات كان مرسوم عليه حرف _a_ بشكل جناااان وقلوووب ومن هالحركاااات ~ْ

أصايل : مذكرات ياعبدالعزيز والله شيٌ حلو ... وهذا الدفتـر دفتـر أحاسيس وحروف من قلبي ~ْ

لالا مايصير أفتح دفتر مذكراتهـ يمكن فيه شي يخصه ... مالي الأ ذا الدفتر أتصفح فيه بعنوان ( أحاسيس وحروف من قلبي )



( فيٌ الشارعٌ عند المطعم ~ْ )



فيصل وهو يمشي لعند سيارتهـ ~ْ

فيصل بتعجبٌ هذا سايق هديل ليه وينها ماشوفها بالسياره وقف يناظر يمين يسار ~ْ

فيصل بخوووفٌ : هديل وش تسوي هنا ليه مارجعتي مع السايق ينتظرك ~ْ


_ هديل كانت جالسهـ تحت جدار المطعم وضامه رجوولـه وتبكيٌ ~ْ _


هديل وهي تشاهق : وأنت وش خصك هـأ

فيصل قرب من عندهااا : هديل أنتي تبـ

هديل قاطعتهـ : أي أبكي على حضي اللي بيجمعني أنا وأنت ~ْ

فيصل وفي قلبه والله أنك تحبيني بس قريب راح تقولينها لي ~ْ

فيصل : طيب هاتي يدك أوصلك للسايق ~ْ

هديل بلا مبالااه : يدها أحضنت يد فيصل ~ْ


_ في سياره هديـل _



هديل وفي خاطـرهـا والله وانقلبت عليك السالفه ياهديل

بعديـن وشلـون سمحتـ له يمســـــك يدي والله أنـك حقير

وأحقـر من الحقارهـ يافيصل ~ْ

_ وهـذا اللي أقول راح أعلمه مستقويه مع وجهي مدري من اللي علم الثاني _

_ مألت علي والله ياخذك يافيصل ويفكني منك ومن الساعهـ اللي تلااقيت فيك _ بس أنا أعلمك !!!


( فــــي بيت أبو فيصل )



جووود حايسهـ في المطبخ حوووس : لعدم وجوود نأتي شوي تغني شوي تسولف وكـل ذا مـع نفسهـااا ~ْ

جووود وهي بكامل فرحتهـا /


ياليــــت / قلبــــــك / عرفنـــي من صغر سنهـ

واللـــــه / لحبـــــك / وأضمك بيـن أحضاني

حبيب / قلبــــــــي / منعت القلب لأاكنــــه يبقاكـ أنت

ولأيبقـــى أحد ثانــــي ~ْ


( ~ْ في سياره عبدالعزيز )



والله من جات أصايل بيتنااااا ~ْ

وأنا مادري وش فيني أحس مو قأدر أخبي عليهـا أكثر من كذا ~ْ

عن حبي لهـــا لأزم تعرررف : ... طيب وأذا عرفـــت ... بتنبسطٌ بس يمكنٌ ماتنبسطٌ ...

لالالا هي تحبنـــــي وأكيد تنتظر منــــي هالكلمهـ خلأاص مابقـى كثر اللي راح واليومـ ~ْ بطمنهـا وبتطمن عليهـا أحبـــــك يأبعد كـل هالبنـــأت يــ أصايل ~ْ


( فيٌ سياره سعووود )



سعوود بأبتسامه : أنتي مبسوووطهـ ياقلبي ~ْ

سيووف بخجل : مأعرفت معنى الحياه الأوأنا معك أنا في قمه الوناسهـ ~ْ

سعوود بحنيهـ : الله لأيحرمني منك ~ْ اللحين وين تبين نروح ~ْ

سيووف بخجل : نروح البيت ياحبيبي ~ْ

سعوود بأبتسامه : لالالا ... مايصير حياتي نروح البيت من دووون مأناكل لنا شي ~ْ ولأأنتي مستحيه مني ~ْ

سيووف : لألألأ حبيبي أنا عندي فكرهـ ~ْ

سعووود بحمأس : وش هي ~ْ ؟

سيووف بخجل : نشتريٌ لنا عشىٌ ونروحٌ البيتُ ناكلهٌ عشانٌ نأخذ راحتناٌٍ في اللأكل ~ْ

سعوود : أوكي عمري اللي تبينهـ راااح يصير ~ْ


( في مجمع الرااااااااشد )



مشعل بعصبيهـ : أنا قايل لكمـ مأنبي نجي ذا المجمع

سيف ميت من الضحك : ههههههههههههـ موب كيفك ياقلبي العياااال يبوون هنااا عشان كذا جيناااا هناااا

طلأال يتوعد : هي أنت أحمد ربك انك جيت معنا يالبزر ~ْْ

مشعل بحزن : أفا طليل ماتوقعت كل ذا منك بس يجي منك أكثر ~ْ

رائد : هي أنتو كذا زعلتوا مشعل علينا ~ْ

طلاال : مشعل سوري ماكنت أقصد

مشعل : أذا تبيني ارضى عليك يلا على الظهران ~ْ

طلاال وسيف : هههههههههههههههـ ههههههههههههههـ

طلاال : يلا كل شي ولاأزعلك ~ْ


( في بيـت ابو فيصل )



في صااااااااااااالـــه ألجلووووس ~ْ

جووود متوجههـ لغرفتهـا لاااكن منعهااا شي ~ْ

فجــــــــــــــــــاءهـ أنفتح البااااااااااااااب ~ْ

عبدالعزيز:هـلأ جووود

جووود : هلا عزوز

عبدالعزيزبأبتسامهـ : لمنوذا اللي بيدك

جووود وهي تصعد الدرج : هههههههههـ لي ولـ أصايل

عبدالعزيزوهو يأشر على الكوووب : ممكن لي واحد

جووود بعصبيهـ : أأأأأأأأأأأأأأوف تفضل زتهـ أنا رايحهـ أسوي لـ أصايل واحد

عبدالعزيزبأبتسامهـ : اوكــــي رووووحي


جلس في احدى كنفات الصالهـ : يتذوووقٌ بالقهوووه ~ْ


( فيٌ غرفه عبدالعزيز )


اللـــــــــــــــــه روووووووووعـــــــــه وأكثـــــــــــر واللـــــــــــــه عشت جوهالقصاااايد واللي فيهاااا واللـــــه ياعزوز طلعت من جد شاعر وانا بالأول أقول ينسخ ويقولـ أهـو ~ْ

أهـو ... كــــلأم موزوـــن ... أحساس صاااااااادق ... وحروووف ذهبيهـ من قلب ~ْ


فجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاءهـ ~ْ



كل هالوقت أنـأ قريت كل ذا ~ْ

والله أني ماحسيت بس بأقــــي ليٌ هالصفحهـ وأقراهـــأ ~ْ

أصايل فتحتٌ الصفحهـ الأخيره ومن كل نبض وأحساس وصدق وتأملت فيهااا من مشاعر رقيقه أدخلت بـ أعماق قلبهـا وأحسااسها وابتدت تقرى حرف حرف سطر سطر ~ْ

- - -

**




مهمـا اللـيـالي والزمـان إمتـحنّي

لا صـدّ بي وقتي فانا ماقدر أنسـاك

ولا صـدّ بـك وقـتك عسـاك متهنّي

أنـت البعيـد اللي عيـوني تمـنّـاك



**



تطمن

ما وصل مركب عقب حبك لميناي


منعهم موجك العاصف

ولا قدروا

يطولوني



**



حبٍ خطف قلبي وضيع صوابي

واضح ولو عنك شعوري كتمته

والله لو تعلم بحبٍ غدى بي

ان كان عمرك لجل عيني نذرته

لكنني مخفي عن الناس مابي

والحب ترخص قيمته لو نشرته

تعال اجدد معك بهجة شبابي

واعيد عمر قبل شوفك حرقته




**



بكيت وصارت الدنيا قفص واستوحش العصفور

ضحكت وملت شبوك القفص من كذب طايرها


عرفت شلون الارض تدور وايام الزمان تدور

والأعيان انصفت كيف! ومتى تذبح محاجرها!


ومتى تصير القبور بيوت وتصير البيوت قبور

وكيف الذكريات يذوب ماضيها بحاضرها




**



فارقت من لاكان ودّي أفارقه

عقب الصلاة وتوّها الشمس شارقه


بكى وأنا أبكي يوم وقّفت أودعـه

والكل منّا يذرف دموع حارقه


سلّمت ويديني بياديه ترتجف

ويديه بيديني من الخـوف عارقه


وأقفا وأنا قفيت و الصمت حيلتي

عز الكلام ودمعـة الياس فارقه




**



لعقت الـ ( آه ) وأتمنى أذوق بإصبعي ( قشطه )

زمنْ هز الأملْ وإتزحزحت ( جدرانه و سوره )


عليم الله ماغير ( الشقى ) مركون في ( شنطه )

يرتبني معـه وإبلا هدف ( وأسباب مذكـوره )




**



قلت يالله نفترق كلٍ وفاله

.....................قال يالله .. قلت لحظه .. من يقوله ؟!


مايخلّي حالة الرجّال حالة

.....................غير بنتٍ .. في مواقفها رجوله




**



لو انه تحت الارض اظنَي اسلى !

واسلَي خاطري لامن [ رثيته ]



لكنه حي ، و[ علومه ] تج ـيني

وطيفه وين ما اوجَه / لقيته ..


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -