بداية الرواية

رواية بيتنا الطين -2

رواية بيتنا الطين - غرام

رواية بيتنا الطين -2


الجزء الثاني


هنا عصب راشد وشال عصى بالأرض منور يوم شافت العصا ما شافوا إلا غبرتها يوم راحت

نوره تناظره بجسارة عين و هي من داخلها تحس بخوف غير طبيعي بس ما تبي تبين

راشد قرب منها وهم يضربها لكن وقفة صوت ورآه

...: راشد وش تسوي ليش تضربها

راشد وهو يبرر موقفة :خالد جالسات يحفرون بعز الظهر وقلت لهم يدخلون وهي عيت

خالد : طيب صارخ عليها بس تضربها ما يجوز تضرب بنت ما قالك أبوي الشايب ما علمك انه من المرجله الرجل ما يضرب البنات

راشد وهو ينافخ : بس هي تنرفزني

خالد : اعرف تحكم با اعصابك

 كل هـ الكلام كان على مسمعي كنت اسمع اخوي خالد أي صح نسيت أعلمكم عن اخوي خالد هذا اكبر إخواني في الثانوية بس مو ساكن معنا أي لا تستغربون ساكن مع خوالي مع جدي وجدتي لان خالي جته دوره في الشرقية وعيو جداني يرحون معه وكانت الدورة مهمة عشان ترقيت خالي وحلت امي المشكله يوم خلت اخوي خالد عندهم وبكذا يروح خالي وهو مطمأن على أبوه وأمه باقي اخواني بقولك عنهم خخخخخخخخ لا تضحكون علي ما بقى الا اخر العنقود عزوز وحطيتهم كثير يعني عندي خالد وراشد وعبد العزيز وانا ومنور أي نرجع للسالفه يوم اخوي خالد يعاتب راشد عشانه يبي يضربني بعدها فهمت اني ما اخالف امر اخواني واطيعهم كان اسلوب اخوي خالد بمثابة درس لي حتى لو كان هـ الدرس مو موجه لي 

" الحياة دروس مو بس كل شي نتعلمه في المدرسة لا تمر احيانا علينا مواقف حتى لو كنا صغار تكون درس لنا""

خالد يوجه امر لي : روحي داخل البيت

مشيت مثل عادتي كالبرق اركض ركض دخلت داخل وانا اتنفس بسرعة منور وهي جالسة على سفرة الغدا وتناظرني

منور : طقك رويشد

النوري جت تمشي تجلس على السفرة : لا ما طقني

دخل راشد وخالد والتمينا كلنا على الغدا ابوي وامي وجدتي وجدي وعزوز كان غدانا بسيط رز ولحم وصالونه

ابوي يناظرنا ويضحك : هاه وش سويتو اليوم في المدرسة

منور بلقافتها المعتادة : يبة فرقوني مع النوري وخلوني بفصل بلحالي

ابوي التفت على امي : بكره تروحين للمدرسة عشان يجمعونهن انا ما درست منور الا عشان تجي مع النوري

فزت منور وحبت خشم ابوي

الكل ضحك وعلق ابوي : كان خليتي حبة الخشم بعد الأكل وسختي خشمي

منور : ههههههههههه ماعليه يبة اغسله

التفت علي ابوي : هاه يا النوري ما قلتي وش صار اليوم

نوره : ما سوينا شي كل شوي داخله علينا مدرسه وتعرف على اسمائنا

منور : يبه ابلتهم مزيونه وشعرها طويل

امي : وانتي ماتستحين توصفين الحرمه قدام الرجاجيل

جدتي وبضحكة: لا تقولين الرجاجيل قولي قدام ابوك خايفتن ياعرس عليها منور هي معرسة

ابوي ومستانس على غيرة امي : ههههههههههههههههههههههه أي والله يا منور انشدي هي معرسة

امي ومعصبة بس ماتبي تبين : الحمدلله " وقامت من الأكل "

جدتي : تعالي تعالي الحين مخليه الغدا عشان طاري عرس انتي الداخله وهي االطالعه ومحد يقدر يغير ام خالد

شفت وقتها الابتسامة بعين أمي واضحه

امي : لا والله يا خالتي ما همني الكلام بس انا قايمه من الصبح والحين يالله اشوف

التفتت امي علينا نظفوا السفرة بعدكم

نوره : ابشري

" أي لا تستغربون انا يوم علي يوم على منور في تنظيف المواعين والغساله وتغسيل الملابس انا ومنور كلنا مع بعض تضحكون على اشكالنا يوم نغسل ملابسنا وكيف ننشرها بين النخل حاطين حبل في نخله ورابطينه في النخله الثانيه وانا اذا غسلت عطيتها منور وهي تنشرها على الحبل وكذا كنا نساعد امي بدون شغالة كنا بسيطين كل شي بسيط مافيه تعقيد كان بيتنا مريح كنت شلون انظفه j

تعرفون مكانس الي تسوى بخوص كنا نخم البيت بها ونظفه كنا على بساطة بيتنا الا امي معودتنا يكون بيتنا نظيف ونافس فطوم بنت جيرانا الجنوبيين

صح نسيت اعلمكم عن فطوم هذي اختنا قبل تكون جيرانا من اهل جيزان جو مع اخوهم احمد يوم تعين عندنا بالعسكرية بطبوطه وسمراء وشعرها مفلفل اموت فيها اذا قعدت تضحك قمة البراءة كانت فطوم اذا شافتنا نظف بينتا على طول طيران لبيتهم تنظفه كنا نتنافس في نظافة البيوت وترتيبها "اوووووه ..... يلا ارجع على وش صار بعد ما تغدينا

كل اهل البيت راحو يريحون شوي قبل اذان العصر وخالد رجع لجداني الا انا ومنور ورويشد جلسنا قدام القناة الاولى كان فيها برنامج عن الحيوانات وكنا كل شوي نصارخ

منور : مابي مابي هذي الأسود لي انا بس

نوره : انا الغزلان

راشد بكل تسلط : كل الحيوانات لي انا

منور صدقت : واااااااااااااااااااااااااااااااع مابي لي انا

مليت من هواشهم طلعت منهم رحت للحوش تحت النخل كان نخلنا تحته ظل العسف اممممم شلون اشرح لكم تعرفون شكل النخله صح كان سعف النخل متشابك مع بعض لدرجة انه مسوي مثل العريش سبحان الله ومخلي تحته ضل تمددت في هالضل مثل ما اسوي دايم وصرت اغني واحفر والعب بالرمل ما كنت اتذكر اغنيتي بالضبط بس

سمعت صوت فطوم تناديني قمت وجلست وتلفت ادور صوتها تدرون وين لقيتها لقيتها على جدارهم جالسه كان يفصل بينا وبينهم جدار طبعا هذيك الايام الجدران صغار بس وقتها كأنها قمت افرست j

تقدمت لحد ما وصلت عندها وكلمتها بضحكه

نوره : وش تسوين

فطوم : احمد الدب مايخليني اجيكم يقول العصر روحي لهم وانا مليت بلحالي وجلست العب مع الدجاج وسمعت صوتك وانتي تغنين ورقيت على كرتون الخشب

قربت اكثر من الجدار وكان جنب جدارهم شجرة العنب جلست اخذ من عناقيد العنب واكل

فطوم وخدودها حمر من الشمس : النوري عطيني

نوره : هههه اخذي

جلست اكل انا وفطوم ونسولف لحد ما سمعنا اذان العصر كنت وقتها احب اصحي جدي من النوم رحت ركض ابي اسبق منور قبل تصحيه لكن دايم تجري الرياح بما لاتشتهي السفن

من الطفاقة فينا تصاقعت مع منور بالدرب كل وحده فينا تبي تصحيه وطحنا على الارض وقعدت افرك جبهتي ومنور ماهمها الضربة وقفت تبي تصحيه بس طلع علينا جدي وهو يفسر اكمامه يبي يتوضى

قعدت اضحك بصوت عالي

نوره : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه

منور : هههههههههههه ماعليه ماعليه اهم شي سبقتك

نوره : ما سبقتيني

كنا فرحانين لانها ساعة الافراج عنا وعن فطوم وعيال حارتنا رحنا ركض للشارع لقينا ابوي قدامنا وطلبنا منه فلوس وقعدنا نحتريهم لحد ما يطلعون من الصلاه عشان نروح نشتري بيبسي اغراش وفش فاش شمس وبسكوت مدور اولكر وونجي نبسط بسطتنا حول كوم الرمل ونتفرج على العيال وهم يلعبون كوره وكل وحده تجشع اخوها قمت ونفضت الغبار وجلست احت يديني من التراب واركض وكل البنات وراي كنت ابي اطلع كوم الرمل وقتها صرخت صرخة ضحك لأني سبقتهم ويمكن لأني صرخت بصوت عالي اتحدى العالم كلهم

منور : فطوم تدرين اني بكره بجي في فصلكم

فاطمه تجي وتمسك يدين منور ويصيرون يدوورن بقوووة وانا اضحك على اهبالهم

فطوم ببراءة : ما عطونا كتب

النوري وهي ملانة : بكره بيعطونا تقوله استاذة سارة

منور : ياحرام خرب علينا رشود كان الحين نضحك على العيال

نقزت فطوم : وش خرب عليكم

تذكرت السالفة ونقهرت : أي كنا نبي نلعب على العيال بس رشود خرب علينا

فطوم : احسن عشانكم ما قلتوا لي

نوره : كيف نقولك واخوك يمنعك تلعبين معنا الظهر

فطوم تحك راسها كأنها تذكر اخوها احمد : أي طيب علموني وانا بس بتفرج عليكم مع الدريشة

منور : حتى حنا رويشد يقول لا تطلعون الظهر فيه شمس

شفنا جدي من بعيد وبيده بساط يفرشه في الأرض الي قدام بيتنا وجدتي معها ترامس القهوة والشاهي ناظرنا بعض انا ومنور وعلى طول صرنا نركض ونمسك في اثياب بعض عشان كل وحده ما تسبق الثانية وفطوم معنا بس لأنها دبدوبه ما قدرت تسبقنا على طول طحت انا ومنور على البساط وكل وحده تصرخ مثل دايم انا انا الي سبقت

منور : أنا ألي سبقت

نوره : لا أنا إلي سبقت

جدتي و نزعجت من صراخنا: بتسكتون ولا روحو العبو بيعيد عنا

سكتنا وحنا نشوف شلون جدي يناظرنا ويبتسم جيت وجلست جنبي جدي وحطيت يدي على فخذه يعني متعانزه عليه مثل المركى

جتني منور بلقافتها وغيرتها : قومي بجلس انا جنبه

النوري : يوووه وانتي كل شي لازم تقلديني

جدتي وهي تضحك : لانها تبيعتك

نوره : شلون يمه تبيعتي

جدتي : يعني والده بعدك مابينكم فترة طويلة عشان كذا تحب تقلدك

جدي يشيل مقداع التمر " الإناء الذي يوضع فيه التمر يسمى مقداع عندناj "

يلا اكلو تمر تراه مسامير الركب وزين لكم

أي صح نسيت أقولكم لأن فطوم وصلت متأخرة و إذا كان جدي وجدتي فيه ما تتكلم كثير جلست بهدوء وصارت منزلة رأسها طول القعدة جدتي تحبها مره لأنها تستحي

و أنا ومنور سوالف وجدتي تعلمنا بقصص من الأولين بعضها غريبة والبعض الثاني مستحيل المهم وقتها كنا نضحك ونستغرب من قصصهم

جانا ابراهيم" علمتكم قبل سواقنا" : ماما عجوز هذا فيه غنم يولد

وقفت جدتي وراحت تشمي بسرعة للحوش وقفنا كلنا نركض نبي نشوف إذا ولدت

قعدنا عند الباب نتفرج عشان تخلينا جدتي وما تطردنا شفناها يوم يشيل ابراهيم الشاة ويحطها بصندقة بلحالها وكانت جدتي تمسح على بطنها وكانت سبحان الله الشاة تون يعني تحس مثل ابن آدم سمعنا صوت " الطلي << هذي معلومه من امي تساعدني في بعض المعلومات j" كلنا ضحكنا يوم ولدت وقربنا اكثر شفنا الطلي كان صغيييييير مره ضحكنا وفرحانيين الحين جدتي بتعطيه لحد منا يا انا يا منور يا راشد يا خالد يا عزوز شافتنا جدتي شلون ملتمين عليها ضحكت وقالت الطلي هذا بنعطيه فطوم

كلنا ناظرنا بفطوم وحنا بين شوي قهر ومستغربين وفطوم قعدت تضحك بشكل هستيري وتغوص عيونها بخدودها يا حلوووه يا ناس كنت وربي اموت فيها لكن وقتها فرحت عشاني احب فطوم قرار جدتي كان حاسم ومحد يقدر يقول شي

جدتي : هاه يا فطوم وش بتسمينها

فطوم وهي تحمر خدودها : بسميه ابو ذنيب " قصدها النمر الوردي j"

منور والنوري : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يا خبله لالا ما يصلح سميه نجمان عشان كان في راسه بياض مثل النجمه j

" سمعنا صوت أذان المغرب "

شفنا امي تطلع من الباب وتنادينا بصوت عالي رحنا وتفرقنا فطوم راحت لبيتهم وحنا رحنا لأمي كان بيدها صحن فيه سلييق " عبارعن رز مطبووخ مع للبن " كلينا وبعد ما خلصنا رحت انا ومنور لغرفتنا ونمنا

[+][+][+][+]

في المدرسة

كنا مجتمعين حول استاذة ساره وهي توزع الكتب علينا كان على طول تعليم مافيه اسبوع تمهيدي

استاذة سارة : يالله كل وحدة تجلس في كرسيها

وخذت طبشورة وجلست تكتب وكان اول حرف "أ" وكانت تقولنا هذا اول حرف من حروف الهجاء الف يعني أب أم يالله عطوني يا بنات اسماء تبدى باول حرف ويكون ألف

نوره : انا انا ابلى بقول

ابتسمت استاذة ساره لي : يالله جاوبي يا نوره

نوره : ابراهيم

بنات الفصل : هههههههههههههه

وقتها زعلت وجلست اناظرهم ليش ضحكو علي

استاذة ساره وهي تطالع البنات : صح صفقو لنوره صح عليها ليش تضحكون بعدها البنات تفشلوا وكملت تشرح لنا الدروس وتعلمنا كيف نكتب حرف الالف كان القلم يرجف بيدينا وناخذ ساعه على بال ما نعرف نمسكة زين كان بعض البنات يبكون ما يعرفون يكتبون ولا يمسكون القلم

وسمعنا طق علينا وانفتح الباب وكانت منور ومعها مساعدة المديرة كانت منور تضحك وشايله شنطتها قعدت انا وفطوم الناظر بعض ونضحك وقعدت استاذة ساره تكلم استاذة سعاد ودخلت منور وحطتها بالكرسي الي جنبي

منور وهي تضحك : جيت فصلكم

استاذة سارة ببتسامة : اعرفكم على طالبتنا الجديدة منيره اخت نورة

جا وقت الفسحة وطلعنا وقعدنا انا ومنور نفتح سندوتشاتنا لكن استغربنا يوم فطوم تأخرت كملنا فطورنا وجتنا فطوم وعيونها حمر وتنزل دموعها بدون صوت على طول وقفت

نوره : فطوم من طقك علميني

فطوم تبكي بصمت وما ردت علي دموعها تنزل وتسيل على خدودها وتصقع بالأرض

كل شوي انا ومنور نصارخ عليها نبي نعرف من زعلها منو صارخ عليها

شوي التفتت علينا وناظرتنا : فيه بنات يوم رحت للمقصف اشتري وزحمة دفوني وقالوا روحي يا العبده يا السوده

""فبلال كعلي ليس من فرق تراه كلنا لله عبد وله تحنو الجباه""

كان اصحاب النبي عليه السلام عبيد بلال مؤذن الرسول عبد وزياد حبيب رسول الله عبد لم يستنقصهم الإسلام وعدم يحاسب الله الانسان يوم القيامة يدعى بأمه يا ابن فلانه يعني لا يوجد لا حسب ولا نسب ينظر إلى أعمالهم وليس إلى أنسابهم

نزلت دموعي عشان اعز صديقة كيف أهانوها ما كنت وقتها قادرة أدافع عنها كانوا البنات الي سبوها بسادس ابتدائي اكبر عنا

دق جرس يعلن الحصة الرابعة رحنا لفصولنا نركض على صغر سنا إلا إنا نسينا بسرعة إلي صار وجلسنا نضحك

كانت الحصة أناشيد وكانت أستاذة سارة تنشد بصوت عالي وحنا ننشد ورآها كانت أول أنشودة هي السلام الوطني لنا كنا نردد معها بضحك وناظر في بعض ونضحك

الله

الله رب الخلقي أمدنا بالرزقي إذا دعاه الداعي يحققو المساعي يسهل الأمورا ويدفع الشرور اوكل شي عند هو بنعمت ايمده

اكرم به من محسن نيبركل مؤمنن

من حقه انايعبدا صدقن وان يوحدا

استاذة ساره : بكره لازم أشوفكم حافظين الأنشودة وحرف الألف اكتبوه زين

[+][+][+][+][+]


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -