بداية الرواية

رواية بيتنا الطين -3

رواية بيتنا الطين - غرام

رواية بيتنا الطين -3


الله رب الخلقي أمدنا بالرزقي إذا دعاه الداعي يحققو المساعي يسهل الأمورا ويدفع الشرور اوكل شي عند هو بنعمت ايمده

اكرم به من محسن نيبركل مؤمنن

من حقه انايعبدا صدقن وان يوحدا

استاذة ساره : بكره لازم أشوفكم حافظين الأنشودة وحرف الألف اكتبوه زين

[+][+][+][+][+]

( في البيـــت )


على طول ركض انا ومنور نبدل ملابسنا عشان روح نلعب في الحوش لحد ما يجي ابوي و نتغدى

رحنا نمشي ولقيت جدي عند النخل قاعد يلحقهم صح ما كانوا كثير بس ست نخلات بس كان وقتها كنز عندنا تمددت انا ومنور على الأرض نتفرج على جدي كان جالس على سعف النخل ويلقحها وكنا نسولف معه

جدي : استانستوا في المدرسه

نوره : أي عطونا انشوده

منور : وعلمونا حرف الألف

جدي : ما درسوكم قران

نوره : تقول استاذة سارة انا مدرسة القران بكره بتجينا

جدي : والله يا بنياتي اهم شي يدرسونكم القران

سمعت صوت امي تناديني فزيت اكيد تبيني اساعدها بفرش سفرة الغداء

وانتهى البارت بتوضيح جانب من حياة نوره واهلها عندما كانت بالابتدائية

الجزء الثالث


اليوم كان الأربعاء وخالي محمد بالعادة يجي , اوف نسيت أعرفكم على خالي محمد هو خال أمي مو خالي انا لأن امي تقوله يا خالي انا بعد اقوله خالي وعنده ساره وسعد سعد اكبر عنا كلنا واكبر من اخوي خالد بعد هذا المحامي لمنور ما يرضى احد يزعلها مدري ليش منور بالذات وتجي ساره هذي بعمري إذا اجتمعنا أنا ومنور و سارونه وفطوم صرنا الرباعي المرعب لبنات الحارة والعيال لا تضحكون من جد حتى العيال ما سلمو من شرنا يكفي أنهم ما يقدرون يردون لنا يخافون من اخوي خالد وراشد بكذا نطقهم ونتهاوش معهم وحنا مطمئنين محد راح يردها لنا....

أي نرجع لخالي يجي ويحط عياله عندنا ويرح لم القصيم ويجي يوم الجمعه ياخذهم كان له هناك مزرعه وكان يروح يشرف عليها بنفسه كل اسبوع ولأن خالتي ام سعد ما تحب تجلس بالبيت هناك يضيق خلقها من حيهم تحب تجي عندنا في حينا كله مزارع وأونس من حيهم بكثيييييييير كانت سارونه قبل لا تدرس تجلس عندنا بالأيام لكن يوم بدت الدراسة أصبح وجودها عندنا با أيام الأسبوع من المحرمات بقولكم سر أي سر بيني وبينكم

سارونه اذا جتنا نصحى من الساعه ست ألصباح الرباعي المرح ونروح لمزرعة مهجورة كان فيه شارع رئيسي وبعد هـ الشارع كان فيه مزارع ومن بينهم مزرعه مهجورة لكن النخل ما بعد مات وكان نخل كبيييييييييير مره وكثييييييييييير وكان فيه عشب بالأرض يابس واخضر يعني يعطي الوان اصفر على اخضر فاتح وكان فيه الساقي بقولكم وش الساقي هذا سلمكم الله مكان يجري فيه الماء مثل النهر بس النهر طبيعي من الله وهذا بعد من الله لكن اجدادنا هم الي قاموا ببناء الساقي وكان من بلك ومشينه على طول المزرعة كان فيه ماء بس قليل تجي اقل من النص وكان فيه ضفادع والله وفيه سمك صغير وفيه طحالب خضراء كثيرة وبعدين تجي البركة هذي عاد مثل المسبح الأيام هذي

لكن يختلف عنه بوجود ماطور أكيد ما تعرفون الماطور هذا يساعد لسحب الماء نرجع لسرنا كنا الرباعي المرح نروح لم هـ المزرعه المهجورة من صباح الله خير الي استغرب وقتها اهلنا ما يخافون علينا كان على بالهم انا نروح نلعب ما درو انا ناخذ معنا فطورنا ونروح نبسط بهالمزرعه ربي وقتها ستر علينا من الحراميه والعماله بس ترى ولله الحمد ايام ما كنا صغار مافيه جرائم مثل وقتنا الحاضر وش رايكم اتوقع كانوا يخافون الله اكثر الله اعلم وش السر ليش مافية أي وكنا نجلس ونفطر ونلعب لحد ما نشوف الشمس بدت بالارتفاع وبدت الأصوات تعلى كان الشارع الرئيسي تمر فيه الشاحنات والسيارت الكبيرة والسيارت بكل شكل ونوع عشان كذا لازم نرجع بسرعة عشان محد يكتشف وجودنا بالمزرعه المهجورة وعشان نقدر نمر قبل تكثر مرور السيارات كنا نمسك ايدين بعض ونقطع الشارع اتذكر شلون اشكالنا كنا نضحك بأعلى صوت والشعور حدث ولا حرج يا الله كيف كنا ونجي ونرتمي على الأرض الي فيها رمل احمر ونتمدد من التعب ما همنا غبار اهم شي نريح رجولنا من الركض كنا نضحك وما ندري وش نضحك عليه كان مافيه تفكير ماكنا نحسب لشي حساب اهم شي نلعب وننبسط

نوره : اقول بنات وش رايكم نروح للخياط

سارونه بتعجب : ليش

فطوم : عرفت النوري وش تبي تبي قطع الزايده من عند الخياط

ضحكت وناظرت فطوم دايم تفهمني

منور : أي أي عرفت وش تبين فيها تبين نصلح عرايس

النوري : أي وبنشوف احلا بيت بعد

رحنا ركض للخياط سليم

النوري : السلام سليم كيف حال انتا

سليم : عليكم سلام نوري انتا شلونك بابا شلونه " حتى عمالتنا زمان غير "

النوري : كوله طيب اقول سليم عطنا قماش زايد انتا ما يبغى

سليم : ايش يبغا بقماش

النوري : عشان انا ابي سوي ملابس عروسه مال انا

سليم : زين زين

وجمع لنا سليم كيسه مليانه اقمشه على كل شكل ولون منها المشجر ومنها السادة

اجتمعنا وحنا نسحبها ورحنا للارض وجينا في ضلال حوش جدتي وجبنا كراتين وكل وحده فينا أخذت كرتون كبير وبدينا نشتغل اول شي فرشنا الاقمشه على الكرتون وبعدين جبنا كراتين صغار حقت الصابون وحطيناها فوق الكرتون الكبير مثل الغرف ولونا كل كرتون بلون وبدين نصنع عرايسنا لو تعرفون شلون كانت عرايسنا بتموتون من الضحك تعرفون الايسكريم الي ابو هدية الي فيه اربع حبات وهديه الي فيه عصا خشب ويجي بوسط الايسكريم ويكون بطعم البيبسي او اليمون او البرتقال كان عرايسنا هذي هههههههههههههههههههه وكنا نلبسهم ملابس ونجيب خيط صغير ونربط القماش عليهم

النوري بفرح : خلصت

كل البنات يلتفتون عليها وكل وحده تبي تخلص بسرعه

سارونه بعجله : وأنا بعد خلصت

منور : يووه بسرعه انتو تخلصون اصبرو باقي البزران مابعد لبستهم الباسهم

فطوم : طيب شوفوا شوفوا بيتي حلو

النوري : حلوووووو يا فطوم صرت الحين مثلنا واحلا

فطوم وهي تضحك :أي اول يوم جيتكم كنت ما اعرف الحين بصير احسن منكم

منور : كله تخلصون قبلي ليش انا دايم الأخيرة

....: لأنك ارق منهم وأحلا منهم

كلنا التفتنا على مصدر الصوت وعلى طول انا عرفت منهو هذا سعد مدري ليش دايم يحب يدافع عن منور يمكن وقتها انا ما اعرف ولا احد فينا يعرف بس الحين اضحك على نفسي كان الأخ مغرم فيها من يوم ما كنت بزر

منور : صدق يا سعد طيب وش رايك في بيتي مو حلو

جا سعد يمشي وجلس بجنب منور وقعد يناظر بيتها ويبتسم :احلا بيت فيهم والي زاده حلا يوم انتي الي مزينته

النوري : أي أي امدحها عشانك تحبها قلتها بعفويه مثل ما انا بعد احبه ومثل ما احب سارونه مثل ما سارونه تحبني وتحب فطوم يعني حب موالي تتوقعونه حب الغرام والهيام بس وقتها شفت سعد يوم وقف وصار يحت ايدينه بسرعه وكانه مرتبك ما فهت وقتها ليش لا تلموني بزر وراح يمشي وتركنا

بوصفلكم منور اختي كانت عيونها مو وساع ولا صغار وسط عسليييييييه مره ونعمومه حييييل وشعرها طويل اذا جلست طاح بالأرض ولونه بني فاتح يمكن بعد من اثار الحنا وبعد امي تقول اصل شعرها بني في لحيها من تحت دقة واضحه مره وحواجبها كانها مرسومه رسم وتجي وكانها مقرونه بس خفيف مو كثيف وكان وجها مو دائري بس صغير ونحيف مالها خدود

شكلكم حابين تعرفون أشكال بعد عائلتنا كلها ابشروا ما طلبتوا

راح ابدا بخالد اخوي خالد من كان صغير وهو رجل يعتمد عليه كان يضيف الضيوف ورحوم مره ما يحب يجرح احد وروحه حلوه كلامه مثل البلسم مراح اطول في مدح اخلاقه انتو راح تحكمون بنفسكم راح اجي لشكل

يشبه منور مره بس كان هو اوسع منها عيون وكانت عيونه عسلية بعد بس هو يختلف عنها بان له غمازة وحده ونفس حواجبها لكن بملامح رجولية وجه نحيف مثل منور وخشمه سلة سيف وجسمه طويل مره ونحيف بعد ومربي شعره بس مو ناعم كثير كان شعر راسه قاسي ومتين كان دايم يبلل شعره وبالمشط يرده على ورى عشان ينعم

ونجي لرشود اخوي رشود بيني وبينه شبه بس مو كثير كانت عيون راشد سود وكبار وجه دائري وخشمة وسط مو كبير بس حلو كانت حواجبه مثل خالد ومنور كلنا نشبه بعض بالحواجب بس فيه دقه مثل منور في لحيه كان يومه صغير دبدوب عكس الحين سبحان الي يغير وما يتغير

نوره بطلتنا والي توصفها غيوم


نوره عيونها كانت وساع سود فيها لمعه غريبة تخلي الواحد ينجذب لها فيها غمزات مررروه واضحه حتى لو تخبيها توضح وفيها حبة خال فوق فمها من يمين صغيره محليتها اكثر وفمها مررره حلو صغير وشفايفها ورديه من الله كانت بيضاء مره كانت نوره تعاني من شي كانت اذا استحت صارت خدودها حمر حتى لو تعصب على طول يبان عليها اذا عصبت او استحت تحمر خدودها ويصير شكلها يبهر ويضحك بنفس الوقت مثل اخوانها حواجبها مرسومة رسم وشعرها اسود عكس منور وطووويل مرره كانت دوم تحتار وش تسرحه بالاخير تتركه منسدل على ظهرها اذا تبوني اوصفها اكثر قولو لي

نجي لعزوز هذا احلا واحد فيهم حتى من نوره نفسها كان مثل خالد مافيه الا غمازة وحده كان بسم الله عليه حلو لدرجه ان امه تخاف عليه من العيون كانت عيونه كبار وسود كان يجذب الواحد له مقدر صراحه اوصفه لكن اذا شافه الواحد ما يقدر يقول الا مشاءلله الله يخليه لهله

نرجع لقصتنا

منور بصوت عالي : بنات تعالوا شوفوا

جينا كلنا نركض وين ما منور تورينا كانت تأشر على الملعب صح نسيت اعلمكم كان في حارتنا ملعب كبير لنادي مشهور في منطقتنا مراح اعلمكم عنه لاني لو اقول راح تعرفون وين بيتنا الطين

كنا نشوف فيه حافله عند الملعب وقاعدة تنزل اشياء رحنا ركض لمهم وقعدنا نتفرج من قريب كانوا ينزلون ملاهي والله مدري ليش وقتها حطو بركن الملعب ملاهي مدري هي للبيع وحنا يوم كنا صغار ستغلينها وصرنا تلعب فيها او كانت لنا لان اغلب الوقت ما يلعبون في الملعلب بس لتدريبات كنا أناظر بعض ونضحك وما خذينا الا رشود جاي يمنا ومعاه سلوم ولد عمتي صيته ياني اكره هذا الولد وهو بعد يكرهني كنت ما اطيقه دايم يحب ينرفزني ويمط شعري ورشود ما يقوله شي لانه خويه جو يمنا وهم يركضون

رشود : وش يسون

منور تنط : ملاهي ملاهي

نوره كنت وقتها فرحانه طفل وقدامه ملاهي وقتها ملاهي عايديه موكهربائية كانت مرجيحه وزحليقة على شكل طائرة ولعبة تدور اذا دفيناها يعني ملاهي بسيطه بس وقتها من الفرحه نشوفها ولا جنغر لاند

كنا نبيهم يبعدون عشان نروح لعب فيها اذكر وقتها موقف صار لي مع سلوم راحوا قبلي يركضون وهو جرني مع شعري له

النوري : أأأي الله ياخذك فكني

سلوم : ليش تسبقيني اذا جيت انا خليني امشي قبلك

النوري ودفته بعيد عنها وراحت ركض : طس ما بقى الا انت انتظرك

سلوم يركض ومسكني مع يدي وصار يفر فيني وبعدين دفني على الأرض خرب علي وناستي صرت اصيح بدون صوت دموعي تطلع

جت فطوم تركض : الله ياخذك يارب وش مسويه اهي لك

قمت وقفت وناظرت يمه كان يناظرني يمكن خوف بس نظراته وقتها غريبة مسحت دموعي كانت نازله على خدودي وعلى خشمي ولصق فيني تراب بسبب الدموع قعدت امسح دموعي بكف يديني ورحت اركض لبيتنا خرب علي فرحتي بالملاهي منور وفطوم وسارونه كانوا مبسوطين بالملاهي محد فكر يلحقني وقتها رحت ركض لحوش بيتنا جيت تحت نخلة وجلست ابكي مو اول مره سلوم يطقني بس هذاك اليوم مدري ليش طقته اثرت فيني رتحت شوي يوم بكيت ناظرت الصندقه الي قلت لكم عنها قبل الي فيها ارانب رحت يمها فتحت بابها وسكرته علي عشان ما تطلع الارانب شفت ارانب صغيروونه مره بيضا وبنيه قعدت اضحك سبحان مغير الاحوال قبل شوي ابكي والحين اضحك اشوفها شلون تلحق امها رحت وخذيت من حوض كان موجود فيه اكل لها خذيت كسرة خبز يابسة وجلست اوكل الارانب الصغيرونه وانا اضحك وقعدت انشد أي وقتها اخوي خالد يسمع اناشيد كثيرة وكنت احفظ منه كنت احب هذيك الانشودة كانت بصوت بنت فلسطينيه مدري وقتها وش اسمها بس كانت تاثر فيني ما اتذكر منها الا يوم تقول

مسلمة من ارض المشرق تستصرخ و إسلاما


وقتها اضحك والعب مع الارانب وكانت الارانب ما تخاف مني كانت تجتمع حولي سمعت صوت امي تناديني وقفت وقعدت احت من شعري التراب ورجع الحزن لعيوني يوم تذكرت سلوم يوم رماني في الارض وصار في شعري تراب جلست احته وطلعت على أمي

امي : تعالي النوري اخذي القرصان هذي وديها لأم أحمد

شلت القرصان ورحت امشي لام أحمد ودخلتني زوجة احمد صفية توه متزوجها بالعطله يوم راحوا لهلهم بجيزان

صفيه وكانت حامل وبطنها صاير كبير : هلا والله با احلا نوره بالوجود

كنت احب صفيه لانها كانت تدخلني انا وفطوم بغرفتها وتعطينا بسكوت ريكو وتقعد تعلمنا عن حياتهم بجيزان وكيف هم عايشين كانوا يعيشون بجبال وسكنهم بعريش بوصف لكم العريش الي بالشرقيه او الي راح للشرقيه راح يعرف وش اقصد شفتو الساحل شفتو الي توهم مسوينها على الساحل الي تجي الوان زهر واصفر وسماوي مضلات هذي تخيلوها نفسها لكن تجي من فوق عريش من سعف النخل هذا بس السقف لكن جدرانهم كانت من بلك او حجر خاص عندهم الي راح لأبها بيدري تعرفون جدارن اهل الحبله الي في مزارعهم الي يحطون لبنه فوق لبنه يعني حجر من اراضيهم سبحان الله يطلع شكلها جنان يووه شوفو التفكير وين وداني نرجع يوم عطيت صفيه وطلعت منها ناظرت لجهة الملاهي شفتهم يلعبون ويمكن صوت ضحكهم واصلني

....: ليش ما رحتي معهم

التفت على طول للصوت شفته خالد رحت ركض و ضميته ولفيت يديني على رقبته وجلس يدور فيني فرحت مره اخيرا جا الي مراح يخلي احد يأذيني

النوري وانا شوي وبصيح : خالد شوف سلوم طردني ما خلاني العب معهم

خالد وهو يبتسم : ابي افهم ليش انتي وسلوم دايم هواش ما تملون انتو

النوري : والله والله ما عمري سويت له شي

خالد: خلاص الحين جا الظهر ما يصلح تلعبون فيها اذا جا العصر رحت وديتك وأتحداه اذا مد يده عليك بيشوف هالخيزرانه الي بيدي بتوقع بظهره

تعلقت بيده وبسته على خشمه كنت فرحانه وقتها سبحان الله الحرمه دايم تبي سند لها تبي احد يحميها مهما الحين طالبت بالحرية وتبي يكون لها راي مالها غنى ابد عن الرجل

خالد : ترا جداني جو معي

النوري : صدق جدتي منيرة جت

رحت ركض ابي احبها مدري ليش احب جدتي منيره مره يمكن لأنها حنونه حيل يمكن لأنها داري إحساس الكل وماتحب تجرح احد وتبي الكل مبسوط المهم وقتها رحت ركض لقيتهم جالسين بالحوش وحاطين دلال القهوة نطيت بحضن جدتي منيره وقعدت احب خشمها واضمها وهي كانت لافه يدينها علي وتضمني كأنها تحميني من هـ الدنيا ارتحت حسيت بأمان مو طبيعي ما فوقني الا صوت جدي راشد

جدي راشد : الحين تسلمين على الحرمه وتخلين الرجال

ابتسمت ورحت ابي احب خشمه بس هو بمزح دفني وقال خلاص ماعاد ابي حبتس روحي لجدتس

لكن انا عاندت وجيت يمه وبسته على خشمه وفي خده بقوووه لدرجه انه قال يا خالد تعال حوش اختك عني لا تذبحني

الكل : هههههههههههههههههههههههههههه ضحك وقتها على كلام جدي راشد هذا يحبنا يمكن عشانا عيال بنته فلوه أي لا تضحكون كان اسم أمي فلوه

امي فلوه : النوري وين اخوانك الباقين

النوري : يلعبون في الملعب توهم جايبين فيها ملاهي

امي : ملاهي ونادت اخوي خالد روح ناد اخوانك

تو خالد واقف يبي يناديهم الا كلهم داخلين راشد وسارونه ومنور كنت أناظرهم وانا منقهره يعني ما فقدوني ولا احد جا يناديني

اجتمعنا هذاك اليوم كل العائلة زوجة خالي محمد وعيالها وجداني كلهم من امي ومن ابوي واخواني وكان يوم حلو حتى لو صار فيه طق

تلبدت السماء بالغيوم اصبح الجو خلاب بدى ينزل رذاذ من المطر ترقبوا في البارت القادم وش بيصير اذا نزل علينا المطر وش راح يسوي جدي وش المفأجاة الي محضرها لنا

الجزء الرابع


صار المطر يصب صب وأكيد أذا بيوتنا من طين راح تتأثر كنا بين خوف وبين فرح خوف من أن ينهد بيت الطين القديم حق جدي على بيتنا الشعبي وفرح بشكل المطر خاصه تحت أنوار اللمبات الرئيسية حقت الشوارع كان قطرات المطر تنزل تعاند بعض وحده ورى الثانية جمعتنا أمي وخلتنا في المجلس يمكن هو أمن شي في بيتنا هذيك الليلة ما نمنا لا انا ولا منور ولا رشود ولا عزوز ولا سارونه من الضحك كنا نضحك مدري وش عليه يمكن فرحه لأنا كلنا جميع وجداني كلهم معنا وامي وابوي وخالد وسعد بعد مدري كيف المجلس وقتها خذانا أخر شي خفنا يوم سمعنا صرخة أبوي هنا كلنا استكنينا وسكتنا غصب علينا

أبوي بصرخة : متى أن شاءلله بترقدون

جا الصباح وقمنا مثل العادة الساعه ست شمينا ريح الفطور كانت أمي تقوم مع أذان الفجر وتصلي وتسوي القهوه والفطور كان فطورنا قرص يمكن اغلبكم ما يعرف وشو القرص بشرحه حسب طريقتنا يمكن السعوديين يعرفونه لكن كل واحد له طريقته لكن انا بقولكم وشو قرصنا كانت امي تعجن عجينه وتخليه متوسطه مو رخوه ولا قاسية وبعدين تجيب التاوه وتحط شوي زيت واذا احتمت حطت عليها العجينه وفردتها في التاوه " التاوه يعني الصينية مثل الي ينحط فيها الكيك " وقصرت عليها لحد ما تحمر من تحت وتقلبها وتحمر من الجهتين وتستوي اذا استوت انها مقطعه بصل وحاطه عليه سمن بري ومخليته على النار وحطت شوي عليه بزار وبهارات وكركم وشوي ملح وجابت تمر فردات من التمر وقلبته شوي على النار مو لازم يستوي البصل اهم شي يتقلب مع السمن لو عشر دقايق ثم تجيب الهاون وتقعد تدق القرص " تعرفون الهاون ناس يسمونه يد النجر هذي اله لدق القهوه في القديم ودق الهيل وبعد دق القرص " وبعدين تدق القرص مع البصل والسمن لحد ما يصير مفتفت ناس يسمونه حنيني وانا اقول الحنيني يختلف صح فيه شوي منه لكن يختلف عنه المهم كانت امي تسوي لنا قرص وحليب بزنجبيل

وتجيبه لنا بالحوش الي فيه النخل لأن الجو حلو كان كل جداني فيه ويسولفون عند المشب " المشب يعني مكان يوضع فيه النار " حلو توصيفاتي

كان سعد وخالد وراشد وعزوز وابوي وجداني الثنين مجتمعين يتقهوون وفرشو السفره وحطو الفطور لهم والحريم فطورهم بلحالهم كنا ناكل ونضحك عشان البراد وريحة المطر بعد ما خلصنا فطور وطلعنا نبي نشوف المطر لقينا بحيرات ماء قدام البيت وقدام البقاله وقدام المخبز والبوفيه لكن حنا بزران ما يردعنا شي جبنا لوح خشب وقفنا كلنا عليه وصرنا نسويه مثل السفينه كان شكلنا يضحك كنا نضحك لكن للحظة جمدت ضحكتي شفت سبحان الله اغرب ابتسامة بالوجود كلها انسانه ابتسامته غريبه صح انها تجذب صح فيها شي حلو لكن انا وقتها اخاف منها صدقوني اخاف من ابتسامته حاولت اركز في لعبي ولا ابين اني مهتمه له كن هو على طول نط للخشب الي انا فيها والبنات وماراح للراشد مع انه صديقة لانط لنا كل البنات يناظرون فيني كنت وقتها ما سكه العصا الكبيره حقت سعف النخل الي ادف فيها الخشبه كنت شاده عليها يدي بقوة ومابي ابين له اني خايفه منه ولا مهتمه له لكن هو قرب مني وقعد يطالعني وهو مبتسم ويسوي حركات بعيونه امممم كيف اشرح لكم كان يصغرهم شوي ويحرك فكه يمين ويسار وانا كنت اناظره يمكن ملامح وجهي متجمده عيوني فاتحتهن على وسعهن ومره مشدده على فمي وماسكه شفايفي بقوة كأني مابي اسناني تبان و على طول مسك العصا الي بيدي وسحبها ماهمه اذا وجعتني او لا وانا بس نزلت دمعة وحدة من عيني وعلى طول دفيته بالماء ما كان متوقع اني بدفه لكن يوم شفته طاح في المويه ركضت ركضت بسرعه لأمي وجيت وراها وهي كانت تتقهوى مع ام سعد وجداتي

امي : بسم الله عليك وش فيك ترتجفين

النوري : يمه بيطقني بيطقني سلوم

امي : الحين كل عيال الحاره تتظاربين معهم وسلوم تخافين منه

جدتي نوره لأن سلوم ولد بنت صيته تحامي عنه

جدتي نوره : تلقينها مخطيه عليه ولا سلوم اعرفه ما يطق احد

النوري : سلوم والله انه يطقني دايم ويمعط شعري " وقعدت اصيح لان جدتي نوره ما صدقتني "

· صح سلوم ما يطق احد والكل يحبه بس من يشوفني يطقني مدري وش فيه علي

جدتي منيرة وكأنها تأثرت يوم شافتني اصيح

جدتي منيرة : والنوري بعد ما تخطي ولا تطق احد

فرحت وناظرت جدتي منيرة سبحان الله كل وحده تحامي عن عيال بنتها مدري ليش الجدات يحبون بنات البنات اكثر من بنات عيالهم رحت ورتميت بحضن جدتي منيره وضمتني مثل دايم مقدر اوصف لكم شعور كل ما تضمني امي منيره مدري سبحان الله هـ الانسانه عجيبة حتى امي اذا ضمتني مو مثلها صح امي بعد مشاءلله وتحبنا وماتحب احد يخطي علينا بس امي منيرة حنونه بزيادة ما ودي اقوم من حضنها انسى الناس انسى كل الي حولي ودي بس انام بحضنها احس بدفا كن الدنيا برد وحضنها الدفا الي يدفيني يمكن لأنها بعد تقعد تمسح على شعري وتذكر الله وتقول كلام ياناس روعه كلام عسل تقعد تقرا علي خلاص نفسيتي تتغير واقعد اضحك وازعجهم

كدر علي فرحتي وراحتي يوم سمعت حس عمتي صيته وهي جايه تمشي وصوت سلوم دفنت وجهي مره ثانيه بحضن جدتي كأني مابيها تشوفني

جدتي نوره : وشف ولدك

رفعت راسي اناظر بنص عين كانت عمتي لافه سلوم ببطانيه خفيفة وجلسته جنب المشب الي فيه النار

ابتسمت وقتها معقولة اكون مجرمة فرحانة بالي سوته يمكن ليش لا قعدت اضحك الي يشوفني يقول كاسبه فلوس لكن هذاك اليوم تعجبت بتقولون ليش لأن سلوم ما علم أنه أنا الي رميته عدلت جلستي و أنا أسمع عمتي تسولف وتضحك وكأن شي ما صار لا وبعد باستني مع غمازاتي دايم عمتي تموت في غمازاتي وتاخذ اصبعها وتحسس عليها خلتني غصب اضحك ومع ضحكتي رفعت عيوني شفت سلوم يناظرني بنظرة غريبة شوي مقدر وقتها أحكم وش نوعها لكن خلتني أزيد ضحك يمكن أبي أقهرة

جدتي نورة : الحين تضحكين وقبل شوي تصيحين

عمتي صيته : ليش من يبكي بنيتي

مدري وقتها حبيت أقهره زيادة وقعدت اطالع عمتي بنظرات تخلي الواحد غصب يتعاطف معي وجيت يمها

النوري : عمتي

عمتي صيته : عيون عمتك

النوري ونظراتها على سلوم : شوفي سلوم دايم يطقني

سلوم ما أهتم وجر البطانية عليه وتدفى أكثر

عمتي : والله اذا سمعت يا سلوم أنك مديت يدك على النوري ليجيك طق

سلوم من تحت الحاف : بطقها وامعط شعرها بعد

يمكن لوتشوفون وقتها شفايفي ترحموني قطعتها تقطيع وأنا أعض عليها

عمتي وهي تضحك : مد يدك عليها وبتجيني تطلب مني اخطبها لك وشوف من بينفعك

ماهتميت بزر ما كأن الموضوع يعنيني قمت ركضت اروح اكمل لعب مع البزران الباقين بالشارع

بس شي لفت نظري كنت اشوف جدي يحمل جراكل زرقا على سيارته كنا نلعب بالطين نجمع المويه ونصبها فوق الرمل ونسوي طين ونبني بيوت كنت ابني البيت وأنا أناظر جدي وسواقنا ابراهيم وهم يشيلون الجراكل ويحملونها بالسيارة ماهتميت جلسنا نضحك ونلعب بس شوي الا ابوي يجي ويرجع السيارة على ورى عند باب الحوش وتطلع امي بجلالها وجدتي ويجي جدي وابراهيم ويوقفون مع بعض وبدى ابوي يفتح صندوق السياره كانت ام غمارتين وبدو يحملون على طول فزينا انا وروشد يمكن الي انتبهنا وبصرخه وحده

راشد والنوري : يطلعون خيامنا

رحنا ركض لهم ولحقتنا منور وسارونه وفطوم

راشد : وش تسوون

كانوا مشغولين ومحد رد على راشد بس انا مسكت طرف ثوب امي وصرت اجره

النوري : يمه يمه

امي وهي شوي معصبه : وش تبون

النوري : وش تسوون

امي : نبي نروح للبر نبي نخيم

منور : والمدرسه وش نسوي

امي : تداومون مع ابوك اذا داوم يوديكم على دربه


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -