رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -31

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح - غرام

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -31

سديم وهي تضحك: ههههه موتي حره وغيرة بعد يومين زواجي من حبيب القلب ههههههههه وقربت منها ورمت عليها الصور وقالت : شوفي الحبيب المخلص لك .. وهو مستسلم بين يديني

بدت تصرخ ريم : نصابه ... لالالالا ....

لفت سديم وتركتها بين دموعها ..

ريان كان فوق عند الدرج ويسمع كل شئ وماهو قادر يسوي شئ .. مو قادر يقول شئ ..

شاف ريم طاحت على الارض وهي منهارة من البكي

ماقدر يستحمل .. حب حياته قدام عيونه ينهار .. خلاص بعد بكرة حلم عمره بيتدمر

نزل ووصل للصاله

رفعت ريم عيونها وهي مو قادرة تشوف من الدموع .. ولكن شلون تتوه عن يحته ولو كان ابعد عنها باميال واميال .. تميزة وتميز ريحته

رفعت راسها وطالعته بكل انكسار

" خلاص بطلنا غلا احسن لنـا نبقـى اخـوان"

ريان فتح عيونه على الاخير : ريم

ريم: اوووووووش .. ولا كلمه .. لا تنطق اسمي على لسانك .. اسمي اشرف من انك تقوله

ريان : حرام عليك .. اسمعيني بالاول

ريم وهي تبكي : انا اللي حرام علي .. مو كافي .. ما شبعت تغلط وانا اسامح .. كم مرة غلطت علي بسببها وبالاخير اسامحك اقول حرام حبنا يندمر لسبب تافه .. لكن لهنا وبس .. ماني قادرة اتحمل اكثر ... بــــــــــــــــــس كل شئ اغفره الا الخيانه .... الا الخيــــــــــــانه ياريان

قامت ريم بصعوبه وساعدتها نوف .. وراحت تاركه وراها حطام مشاعر ....

والله احبك احبك احبك

ويشهد الله علي
لماأشوفك ابتسم
صدقني ما هو بدي
لا حسد يقدر يبعدنا
انا وانت لو شوي
يالله احفظ حبي لي
يالله ربي يا قوي
ما في غيره سكن روحي
حبيبي وانا احبه
لو قالو تمنى
اتمنى عمري قربه
يعشقني وعذبني ومرمرني ونا مالي
سواه انا مالي سواه
يعشقني يعشقني يعشقني
من قلبه وقال
انا ادري يحبني
بس شوي أتغلى عليه
وغلاتي وغلاتي وغلاتي
يا عمري تعال
لو يطلب عمري كله
والله عمري بين اديه
يفهمني يفهمني يفهمني
وانا بيدي دوا
هذا اللي أحبه
احبه ومن قلبي يبي
حبيبي حبيبي حبيبي
وكل عمري معاه
لو كل العواذل
تفرق ما تقدر عليه

.......

حنين: لا كذاب .. شلون تخطب .. طيب وانا

ثامر وهو طفشان منها خلاص : يابنت الناس افهمي .. انا انسان خاطب واحب خطيبتي .. خلاص فكيني .. ودوري لك احد غيري

حنين وهي تبكي: بس انا مابي احد غيرك

ثامر عصب: اووووووووووف ياشيخه .. انقلعي ..

وسكر الخط بوجهها ...

ثامر : من وين طلعت لي هذي بعد ...اوف

........

دق دق دق

ريم من بين دموعها : ادخل

دخل وليد وشافها قرب منها وجلس على السرير بجنبها : وش فيه الحلو يبكي ..

ريم حظنت عمها وبكت بحظنه

وليد : بس يا قلبي بس.. يا عسولتي .. ترى دموعك غاليه علي .. والله ماتحمل اشوفك كذا

ريم: احبــه.. المشكله للحين احبه

وليد ضحك وباس على راسها وقال : صدقيني هالزواجه مستحيل تتم .. وانا متاكد ان ريان مظلوم

ريم اللي تبي اي دليل ولو تافه بس على شان تقنع نفسها ببراءته : شلوون ؟؟

وليد: للحين ماعندي دليل .. ولكن صدقيني الحقيقه بتبان .. وانتي اللي بتكشفينها

ريم رفعت راسها باسى : بس شلون ..؟؟

مد يده لجيبه وطلع منها ورقه : خوذي

ريم فتحت الورقه وبصدمه قالت: شلون جبته .. انا وعبير لنا يومين ندور مو عارفين نجيبه

ضحك وليد وقال: عيب انا وليد

قامت ريم وحظنه وليد وقالت له شكرا شكرا شكرا

ضحك وليد وقال: اهم شئ .. تعرفين شلون تستخدمينه عن طريق هذا .. واشر على راسها

ريم: من جد انت اختصرت علي طريق كبير من طريق انتقامي

وقف وليد وقال: اهم شئ بسرعه بسرعه .. ماباقي الا يومين

ريم: افا عليك من بكرة الصباح

ضحك وليد وطلع من غرفتها

........

من بكرة الصباح ...

قامت ريم وهي بكامل نشاطها وحيويتها .. خلاص تعودت على العكازه وصارت تقدر بسهوله تمشي فيها

ناظرت شكلها بالمرايه ورمت لنفسها بوسه .. " اليوم بيكمل انتقامك هههههههه "

دقت على عبير

: ها الحلوة جاهزة

عبير: اي بس مدري ليه خايفه

ريم: لا تصيرين جبانه .. يلا ثواني وانا جايتك تجهزي

عبير : طيب

سكرت منها ودخلت الجوال بالشنطه وتاكدت ان الظرف موجود .. واهم شئ الورقه اللي عطاها اياها وليد

طلعت وركبت السيارة وماهي الا دقايق وهي قدام بيت عبير

ركبت عبير وهي تنتفض خوف

ريم: اذا بتصيرين جبانه انزلي ..

عبير : لالا خلاص .. مستحيل اخليك تروحين بالحالك ..

ريم: يلا اجل ..

.......

نورة جالسه قدام التلفزيون تاكل فصفص وبجنبها تهاني

تهاني: اقول نورة

نورة وهي متحمسه مع الفلم : همممم

تهاني: له يومين مادق علي ولا حتى ارسل لي مسج

نورة : من هو ؟؟

تهاني : من يعني منصور

لفت نورة بحماس وتربعت : نعم نعم نعم ... مو هذا اللي ماكنتي تطيقين سيرته

تهاني بغرور : اي للحين ماطيقها

نورة لفت للتلفزيون: اي باين

سكتت شوي وبعدها ب3 دقايق

تهاني : نورة ..؟؟

نورة : همممممممم

تهاني : وش رايك ارسل له انا مسج ..؟؟

نورة وهي مبتسمه : كيفك

تهاني فكرت بعدين قالت : لالالا .. بعدين يقول اشتاقت لي

نورة وهي تناظر التلفزيون: مادري

تهاني : بعد 3 ثواني .. راح ارسل له هواش .. وبكذا ما يحس

نورة وهي تضحك : اي فكرة ...

قامت تهاني طيران على غرفتها....

جلست نورة تفكر ان ليش علاقتها مع ثامر بارده كذا ...

تشوف شلون اختها مع انها عنيده الا انها متاكده من انها بدت تحب زوجها

نورة " طيب انا لي خبله كذا .. دام خلاص تزوجنا .. خل احافظ على حياتي مو بعدين اصير مطلقه .. " حست بخوف من كلمه مطلقه

" خل اخليه يحبني وينساها .. اي انا زوجته خلاص .. صح انا مانكر اني كنت معجبه فيه .. خلاص خليني استميله لي واخليه غصب يحبني ... هياااا وناسه " وقامت بسرعه جابت جوالها

وارسلت له

" [صباحك ] / يا عسل زيّك .

هوى صافي ‘ .. وبراد غيّوم ‘

تنهض !! لعنبو حيّك

تنهــض .. وش تبي بـ النوم ؟! "

نورة: هههههههههه ودي اشوف وجهه لما يشوف هالمسج

ثامر كان صاحي شاف الرسالة بغى ينهبل: لالا . شكلي للحين احلم ماقمت من النوم .. معقول نورة مرسله لي .. اخاف غلطانه بس .. هههههههه علي افكار .. خل برسل لها

" أصحى على[ همسه]

و أقـول صباحي اليـــوم مو عـــــادي
دام [ أغـلى البشـــر]
قـــالي◊ صبــــاح الخيــــر◊ ياغلا ناسي"

وظلوا يتراسلون على هالحال ...

تهاني تدور بغرفتها .. تفكر وش ترسل له .. تبي تتطمن عليه وبنفس الوقت ماتبي تبين له انها مهتمه فيه

تهاني : بس لقيتها

وارسلت له ...

" آسف رسالة بالغلط

ياشين اللزقه

قلنا رسالة بالغلط لازم تحوس"

ثواني الا جاها الرد

" حلوة

ومزيونه

طيبة قلب

وحساسة

ليش تبتسمين؟

أحد قال انتي "

فرقعت تهاني من الحره .. لانها ابتسمت

راحت ارسلت له

"سيتم الآن تحديث مخك

/fجاري البحث/f

الرجاء الانتظار

عفوا!

يوجد صندل "

جلست فترة ماجاها الرد .. ضاق صدرها .. قويه الرساله اللي ارسلتها يانا صدق غبله في وحده تقول لزوجها في براسك صندل اوووووف .. شلون اراضيه اللحين

وكتبت

"أبعتذر"

وبعدين هونت وجت بتمسحها ولكن بالغلط ضغطت على ارسال

بدت تصارخ لالالالالا

......


ريم: يلا انزلي
عبير: انتي متاكده من اللي تسوينه
ريم: اكيد يلا

نزلوا ووقفوا قدام البيت ... وضربوا الجرس

ثواني وجاهم صوت : مين
ريم: خالتي بغيناك بشغله .. تخص بنتك سديم
ام سديم بلهفه: بنتي .. طيب طيب ثواني

انفتح لهم الباب ودخلوا للمجلس ..

ريم : هلا خالتي ..
ام سديم: هلا وغلا ..
ريم: معليه بس .. ماراح اتكلم الا بحظور ابوها
ام سديم بحزن: ابوها ماعرف اراضيه وين .. وانا متطلقه منه من زمان .. ولما تطلقت تزوجت اخووه
ريم: يعني عم سديم
ام سديم: اي يابنتي
ريم: طيب معليه تنادينه ..
ام سديم :ان شاء الله ثواني بس

شوي الا تدخل ام سديم مع زوجها

ريم : هلا عمي
عم سديم: ها بنتي بغيتي شئ
ريم: تفضل مدت له ظرف ..
وبدا عم سديم يفتح الظرف ويشوف اللي بداخله هو وزوجته ..

انصدم ماهو مصدق رمى الصور على الطاوله الللي قدامه

عم سديم بصراخ : وش هذا
ريم وبشجاعه: هذي ياعمي بنت اخوك المحترمه .. رمت نفسها على زوجي وهو بدوره دخلها بيتنا .. احترمناها وقدرناها وراعيناها وكمان وثقنا فيها .. ولكن للاسف ماطلعت قد الثقه .. وهذي النهايه .. انا زوجي اتصرف معاه بس ياريت انكم تلمون بناتكم مرة ثانيه ولا ترمونهم على عيال الناس ..

ام سديم وقفت : احترمي نفسك بنتي مافي اشرف منها
ضحكت ريم وقالت: اي باين

عم سديم: بنت الكلب .. بتوطي راسنا والله ما خليها والله

وطلع وهو ينادي على ولده ... جااابر

جابر: سم يبه
عم سديم: بنت الكلاب هذي تجيبها سامع

جابر باستغراب: من هي ؟؟

عم سديم: سديـــــــــــم الزفت

جابر تذكرها وابتسم حن قلبه استاق لها : طيب ليه معصب وش سوت

ابوه اخذ الصور ورماها بوجهه : شـــــــــــــــــــوف

عم سديم التفت عليهم : وانتوا برااا ... برااا بيتي برااااااااا

طلعوا ريم وعبير ركض

ريم وهي بالسيارة تضحك : هههههههههههههههههه .. خلاص موتها الليله هالفاجره
عبير وهي ميته خوف: يوه الله يستر لا يذبحها صدق
ريم : لا والله يشوف بنت اخوه نايمه بالفراش مع واحد وماتبينه يذبحها .. خلها حوبتها .. جعله يذبحها ويرمي عظامها للكلاب

دخلت البيت وكانت سديم جالسه بالصالة

ناظرتها وجلست تضحك على ريم وهي تغني
راحت وقفت ريم قدامها قالت: نشوف من بيضحك بالاخر يا ... ياحلوة
انقهرت سديم وقالت : بكرة بنفس هالوقت .. بتضحكين وتضحكين واجد .. لما اكون حرم ريان
ريم تطالعها من فوق لتحت: تخسين ..!!

لفت ريم وراحت لبيتها وبدلت ملابسها

بالليل على الساعه 6 كان الكل مجتمع

ببيت عمها على العشا الكل كان في ريان وعمانها والبنات وامهاتهم

وقفت بالنص بين مجلس الحريم والرجال

اول شئ سوته بدت تصفق بصوت عالي

الكل سكت يطالعها

ريم : هالتصفيق هذا لسديم اللي قدرت تاخذ اللي تبيه وفعلا حققته وبكل جدارة وهذا هي بكرة ملكتها من ريان ...

لفت على سديم وناظرتها :بس انا قلت حرام تتملكين من دون ماهلك يحظرون الملكه على شان كذا رحت لعمك وقلت لهم تعالوا احضروا ملكت بنتكم اللي فضحتكم ونامت مع واحد غريب وكل شئ موثق بصور .. وهم مساكين ما صدقوا لقوك اتاريهم من زمان يدورون عليك

قامت سديم مصدومه وصرخت : لا كذابه

ريم: لا والله ماكذب حتى عمك والله طلع رجال عاقل وفاهم .. وقال لي هذي الطريقه الحديثه اللي بناتنا يتزوجون فيها ..!!

سديم : لا حرام عليك وش سويتي انتي ... وش سويتي .. تبيهم يذبحوني هاا

قربت منها ريم وصارخت بوجهها: اي اي ابهم يذبحونك .. ويخلصون هالعالم من شرك ..

سديم: خربتي علي كل شئ كــــل شئ ..والله ماخليك وبموتك قبل يموتوني يــاكلبـه ..

ركضت للطاوله واخذت السكين اللي بصحن الفواكه وركضت لها تبي تذبحها ..

ركض ريان اللي كان اقرب واحد لريم ومسك يدها بقوة وبعد السكين
وضربها كف :جنيتي انتي شلون تتجرئين ...

جلست بالارض تبكي وتصارخ : خلاص .. خلاص .. اكيد بيذبحوني .. ماعاد يهمني شئ أبـــــــد علي وعلى اعدائي .. اهئ اهئ .. الكل جالس يناظرها ..

لما هدت جلست تتكلم ..

انا من يومي صغيرة وانا عايشه حياة مليئه بالهموم والشقى وحتى الفقر .. كانت امي 24
ساعه تكرف على شان تجيب لنا كم فلس نقدر ناكل منه انا وياها ... وابوي دايما سكران
ويدخل يضرب امي وياخذ منها اللي هي مجمعته على شان يروح ويصرفه على هالزفت اللي
يشربه .. امي كانت مستحمله بس على شاني .. ربي ماكتب لها تجيب غيري .. آآهــ .. بس كل
انسان له طاقه تحمل قررت تتطلق خلاص النفس عافته مو قادرة تتحمل اكثر .. وافق بس
بشرط انها ماتاخذني ولا تشوفني مرة ثانيه .. امي بالبداية رفضت بس بعدين بعد مادخل عليها
واحد من اصحابه للغرفه وباعجوبه قدرت تفلت منه هربت ودخلت غرفتي وقفلت علي وعليها
الباب .. بهذاك اليوم كانت اخر ليله نمت فيها جنب امي بالسرير كانت احلى ليله بحياتي كنت
نايمه بحظن امن ودافي للحين ماني قادرة احس بمثل هالاحساس.. من بكرة حملت شنطتها
راحت .. وتركتني ... كانت تقول لي انتي بنته مايقدر يسوي فيك شئ..
ولكن ما درت ان مات فيه احساس الابوه من زمان ومابدا يفرق بين بنته وبين اي بنت ثانيه .. امي تطلقت من ابوي وتزوجت عمي ..
اللي كانت زوجته ميته وعنده ولدين
الكبير اسمه جابر وهذا كان يموت في التراب اللي امشي عليه .. اكثر من مرة تقدم لي بس ابوي رافض ..
لان كانت في مشاكل بين ابوي وعمي ..عمي حاول ياخذني من ابوي اكثر من مرة .. حاول وحاول وحاول لكن للاسف فشل فشل ضريع ...
بيوم من الايام وانا نايمه بغرفتي شكل ابوي كان مزنوق بكم قرش قفال خل استفيد من هاللي جوا وبيوم مافيه ضوء قمر ..
دخل علي صاحبه بديت اصارخ استنجد فيه .. يبه الحق علي .. يبه انا بنتك .. حاولت اصحيه من اللي هو فيه .. ولكن للاسف لا حياة لمن تنادي ..
قلت مافي حل الا اني اركض .. هجيت منه ورحت غرفه ثانيه وقفلت علي.. وهو ضل طول الليل جالس قدام الباب يصارخ علي اطلعي ..
ولانه سكران الحمد لله ماكان عنده قوة يكسر الباب ..
ومن بكرة الصباح .. جاني وقال :كذا ياحمارة ضيعتي علي هالالفين ريال اللي كنت بكسبهم من وراك ..
صدق ما فيك خيير .. اسمعيني زين ياتجيبين لي هالالفين وتبدين كل اسبوع تعطيني فلوس بدل مو جالي انا اصرف عليك ..
يا والله لا ادخل عليك كل يوم واحد سامعه .. وعندك وقت تفكرين لين يوم السبت
.. يومها ماعرفت انام وانا بس افكر شلون اجيب له هالفلوس وانا لا وظيفه ولا شئ
فبيوم من الايام طلعت من البيت ادور على شغل بس مافي احد راضي يشغل بنت مامعاها الا ثانوية ..
تعبت من كثر اللف والدوران .. فقلت خل بريح على كراسي الحديقه اللي قدام الشارع .. جلست .. وانا شايله همي وجالسه افكر بحل ..
لفت انتباهي هالشاب اللي بسيارته الاخر موديل .. شلون هو عايز بعز المامي والبابي وانا الفلف على رجليني طول اليوم مو لاقيه
حتى عشرة ريال في جيبي تركبني تاكسي .. وجا على بالي فكرة جهنميه .. مادري شلون جتني .. وقلت بس جاني الفرج ..
مافي غيره يطلعني من هالعذاب .. حتى وان كان متزوج مو مشكله حتى لو تزوجني بالسر بس اخلص من ابوي وعذابه ..
واعيش بالعز واخذ منه لو حبه صغيرة .. واشوف حياة انا بحياتي ما شفتها ..
وبديت اراقب الطريق كل يوم وكان يوميا يمر من نفس هالطريق وبنفس الساعه وبيوم قررت اني ارمي نفسي قدام سيارته ..
وفعلا رميت نفسي وطلع ولد حلال .. واخذني بس كنت لازم اخليه يحبني .. انا حلوة واعرف هالشئ .. بس للاسف اكتشفت انه يحب ..
انقهرت وقلت لازم اتصرف لان العائق الوحيد بيننا كانت ريم .. حاولت ابعدها بشتى الطرق .. ولكن هو يحبها وهي تحبه ..
بس مستحيل اخليهم يستمرون كذا مستحيل .. فلقيت الحل اللي بيريحني منها لفترة لين افدر انفذ خطتي واخلي ريان غصب يتزوجني ..
جلست تصيح من جديد ..على شان كذا
استاجرت شباب يخطفونها على شان انفذ خطتي اللي بتمكني من اني اتزوجه ..

قطع عليهم جرس الباب قامت من مكانها مفزوعه وبدت تصارخ : لالالا

دخل جابر وهو معصب ويصارخ : وينها وينها ..؟؟ طلعوها اليوم انا اللي بذبحها .. شافها وبدا يصارخ : تعالي
بدت تصيح سديم وتتخبى ورانا

ركض لها جابر ومسكها من شعرها .. وش هالصور ياكلبه ..

سديم بدت تصيح وتصارخ: ايي اتركني .. جالس تعورني .. والله ماصار بيننا شئ
هالصور كلها مني من فبركتي ..
الكل انصدم من اعترافها هذا
جابر وهو يجرها لبرا البيت: بتلعبين علي بهالكلام امشي قدامي
سديم وهي تصارخ وهو جارها برا البيت : ساعدوني الله يخليكم
جا ريان بيروح يفكها من يد هالمتوحش .. ولكن ابوه مسكه وقال له : مالنا دخل بنتهم وهم احرار
ريم حز بقلبها وقالت لعبير: حتى بعد كل اللي سوته واللي قالته يبي يروح ويساعدها .. انا اوريك ياريان ..

...........

ام سديم : الله يخليك يا بندر .. ابي بنتي .. لا يذبحها ولدك لو سمحت
بندر: بس ولا كلمه ماعاش من يوطي راسنا بالارض
ام سديم: لا تظلمها يمكنها مظلومه ..
بندر: وانا بتاكد بطريقتي اول

دخل جابر وهو شادها من شعرها قدامي يلا

سديم : آآآآآآآآآآآآآآآآهـ اهئ اهئ
شافت امها ركضت لها وتغبت بحضنها : يمه .. الله يخليك لا تخليني
عم سديم بندر: جابر ..
جابر : سم يبه ..
عم سديم : سو اللي قلت لك عليه ..

راح جابر ومسكها من شعرها وجرها من حظن امها وامها تصارخ
راحت ام سديم ليد زوجها بندر وجلست تبوسها : الله يخليك بنتي ...
بندر رفع ام سديم وقال : لا .. لاتنزلين نفسك لحد ابد .. ماعاش من يوطي راسك ..

جرها جابر للغرفه ودخل وسكر عليهم الباب

ركضت سديم للزاويه تهرب منه .. بدا يقرب شوي شوي وهي تصيح
سديم: الله يخلييك .. اتركني .. مو انت تحبني ليه تسوي فيني كذا
جابر: انا احبك بس تخونيني وتنزلين راسنا بالتراب لا والف لا
سديم : حرام عليك لا تظلمني وربي انا بنت ومحد قرب لي والصور كلها كذب
جابر وهو يجرها ويرميها على السرير: وهذا اللي بتأكد منه ..........
سديم وهي تصارخ: لالالا .. لآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآ ..

.

ام سديم تسمع صراخ بنتها وتروح تضرب الباب : افتح يا جـــــــــــــــــــــــابر اترك بنتي

عم سديم: يام سديم .. خليها ..

ام سديم جلست جنب الباب تبكي : شلون هذي بنتي مقدر

عم سديم: وانا عمها .. انا بس بتاكد اللي بالصور صح ولا لا .. ولا تخافين لو هي بنت هذا الملاك تحت .. وبيملك عليهم .. ولكن لو ماهي بنت .. شفتي هالسكينه فبغرزها بقلبها

ام سديم: بدت تصيح وتدعي ربها ان بنتها .. ما يصيبها شئ

مر الوقت عليهم طويـــــل مرة

انفتح الباب وطلع جابر .. شاف ابوه

قرب منه وحب على راسه وقال: الملاك وين

ام سديم بغت تنجلط من الفرحه وركضت لبنتها بالغرفه

عم سديم وجهه نور من الفرحه .. والضيقه اللي كانت فيه راحت الحمد لله

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -