بداية الرواية

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -30

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح - غرام

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -30

صالح: اي .. لانك بنت عز ماعشتي عيشتنا

ريم: لا تبرر .. مهما كانت ضروفك سيئه ما يخليك تسوي كذا ..؟؟

صالح قام من الكرسي وطلع ..

ثامر كان منسدح بالصالة .. يبي ينام شوي ومن ثم يقوم يروح لبيت خواله يشوف وش صار معاهم

حس باحد يرفسه في ظهره .. قام مفزوع

ثامر: يبه

ابو ثامر : وحطبه .. وش منومك بالصاله .. ماتعرف تنثبر بغرفتك تنام .. يلا قم خلصني

ثامر نزل راسه وقام لغرفته

دخل وجلس على السرير ومعاه الجوال

ارسل لنورة رسالة

" فاضية "

نورة فتحت الجوال وقراءت الرسالة فارسلت له

" إي "

ثواني واتصل عليها

ثامر: السلآم عليكم

نورة: وعليكم السلام

ثامر: وش اخبارك ؟؟

نورة: الحمد لله

ثامر: اممم .. ضايق صدري شوي

نورة : ............

ثامر: سلامتك حبيبي وش فيك .. ليه ضايق صدرك

نورة ابتسمت: ..............

ثامر: والله قبل شوي هزئني ابوي

نورة " احسن " :...............

ثامر: ياقلبي والله معليه ابوك يحبك .. ويخاف عليك .. طيب انت وش سويت على شان هاوشك .. يابنت الناس تكلمي .. متصل انا اكلم نفسي

نورة: وش اقول ؟؟

ثامر: اقول لا تقولين شئ بس .. يلا مع السلامه

وسكر ورمى الجوال على السرير ...........: أوووووووف

" عزاه ياخلن سعى في عذابـــــــي,,,,,,وانا عن عيون المخاليق اداريه

مدري نوى خلييصفي حســـابي,,,,,,ولا يبي يجرب غلاه وتغليــــــه
احترت مابين الخطاءوالصوابي,,,,,,وشلون محبوبي عذابي يسليــــه "

........

تهاني بغرفتها تسمع اغاني

جاها مسج نطت على السرير واخذت الجوال وفتحته

" تروح سنين

وتجي سنين

وتمر سنين

وانتي مثل ما انتي
بقرة ماتفهمين "

انصدمت تهاني وفتحت عينها على الاخر المرسل منصور

تهاني : وجع يوجعك يارب

ارسلت له رسالة

" انا بقرة ياعنز .. وجع يوجعك يارب .. صدق ما تستحي على وجهك "

قرا المسج منصور ومات ضحك

فارسل لها رسالة

" اي اكيد بقرة .. لانك ما سالتي عن زوجك "

ارسلت تهاني له

" وع لا تقول زوجك .. وبعدين مابقى الا انت اسالك عنك "

فارسل لها

" افتح يدك

بوسها

اقلبها

وبوسظهرها

واحمد ربك اني اراسل وجهك "

تهاني انقهرت مهي عارفه وش ترد عليه .. بدت تصارخ من القهر

شوي الا ويدق عليها

فسكرت بوجهه .. ورجع يدق وهي تسكر وكل شوي يدق وهي تسكر بوجهه

لين وقف عن الدق رمت تهاني الجوال على السرير وراحت تعلي صوت الاغاني

.

........

قامت ريم على صوت فتح الباب بالمفتاح ..

خافت كثير من ممكن يدخل عليها بهالوقت

مشت شوي شوي وراحت للباب وفتحته لقته مفتوح

بدت تتلفت يمين ويسار تشوف البيت اللي هي فيه ..

طاحت عينها على باب اللي يطلع للشارع دعت ربها ان تلاقيه مفتوح

راحت ركض وفتحته وانفتح ... فطلعت من الباب ركض

بدت تمشي في شارع مقطوع مافيه الا نور خفيف ماتدري من وين تطلع

تركض وتركض مافي ولا صوت .. كان المنطقه مهجورة

وهي تركض شافت نور قوي راحت له .. طلع على الشارع الرئيسي

بدت تاشر للسيارات .. بس مافيي اي احد جالس يوقف

صار لها حول النص ساعه بس وهي تاشر ومحد عاطيها وجه

مالقت الا حل واحد انها توقف قدام السيارة على شان توقف لها وبتهور منها نزلت للشارع فجاه .. وطووووووووووووووووووووووووووب

صوت اصطدام السيارة .. صدمت ريم

اللي كان يسوق مانتبه لها لما جت قدامه لانه كان يكلم تليفون .. وقف ونزل يوشوفها

لقاها طايحه بالارض والدم مغطيها كانت الصدمه قويه مرة .. دق على الاسعاف بسرعه .. وجت وشالوها على المستشفى

.......

في مكان ثاني وفي المستشفى كمان

الدكتور : الحمد لله على سلامتها .. هي بخيير اللحين .. بس عندها كسر بيدها اليمين .. وشوية رضوض خفيفه

نواف: الله يبشرك بالخير يادكتور .. طيب اللحين اقدر اشوفها

الدكتور : اي نعم حنا نقلناها لغرفه 112 الدور الثاني

نواف: مشكور يادكتور

الدكتور: العفو

راح نواف يركض لغرفه عبير دخل الغرفه كانت نايمه زي الملاك ....

قرب لها وباس جبينها ..

فتحت عيونها شافته قدامها ابتسمت

نواف : الحمد لله على السلامه

عبير: الله يسلمك ..

نواف: كذا تشغليني عليك...

عبير خجلت وسكتت

نواف يفكر ان شلون كان خايف عليها .. هو ماتزوجها الا بس ينتقم منها .. بس يحس اللحين ان مايقدر يعيش بدونها .. خاف عليها كثير لما فكر للحظه ان ممكن يفقدها

..........

ريان واقف مصدوم .. لا لا يمكن هالشئ صار .. مستحيييل

ابوه ...: ياكلب .. شلون تسوي كذا هااا شلوووون

ريان: لا كذب ... مستحيل شلون .. متى وكيف؟؟

سديم بالارض تبكي : امس .... اهئ اهئ ... ماتذكر ماكان في احد بالبيت .. اهئ اهئ .. لما جبت لك العصير وانا رحت لغرفتي ... بعدها بدقايق ... " وسكتت وصارت تبكي بصوت اعلى " آآآآآآآآآآآآآآآهئ

ابو صالح نزل راسه بالارض : يالواطي هذي تربيتي فيك؟؟

ريان: لا يبه لا تصدقها ..!!

ابو صالح: والصور هذي وشو اكذب عيوني واصدقك .. ؟؟ ........ بعد اسبوعين تملك عليها سامع

ريان فتح عيونه على الاخر: لا الله يخليك يايبه

ابو صالح: كلمه وقلتها مابي مرادد

سديم بالارض وعلى فمها ابتسامة نصر .. وهي جالسه تنزل دموع التماسيح

..........

الولد اللي صدمها: هابشر يادكتور

الدكتور : والله حالتها سيئه بالمرة .. ماتعرف من هي ولا من اهلها نتصل عليهم

الولد : لا والله .. حتى ان مامعاها شنطه ولا تحمل اوراق ولا شئ

الدكتور : لازم نستناها تصحى من الغيبوبه وتقولنا من هي ؟؟...

.........

وليد: سارة عارفه انك احلى شئ صار لي بحياتي

سارة: ............

وليد: وش فيك حوبي

سارة : دريت ان عبير الحمد لله طلعوها من العناية

وليد: اي قالي نواف

سارة: تدري اني ترددت مليون مرة قبل لا ادق عليك

وليد: وانا بصراحه كنت يائس وماتوقعت ابدا بس يوم دقيتي حسيت ان الدنيا كلها ضحكت بوجهي

سارة بحنان: يعني يوم عطيتني الرقم كنت راح اذبحك بس يوم شفت حالتك بالستشفى .. رحمتك بصراحه .. ومدري شلون جتني الجرئه وكلمتك

وليد: احبــــــــــــــك ~

سارة : وانا اكثر

وليد: اول ما نلاقي ريم ان شاء الله .. بجي واخطبك

سارة بخجل: ان شاء الله

وليد: احبــــــــــــــــــــــك احبـــــــــــــــــــك احبـــــــــــــــــــــــــك

سارة وهي ميته خجل : عن اذنك لازم اسكر .. باي

وليد: مع السلامه

سارة: وااااااااااااااااااااي انا بحلم ولا بعلم

..........

سديم تصارخ: ياخبــــــــــــــــــــــــــل ... شلون هربت

خالد: مادري قمت الصباح لقيتها مختفيه

سديم: لانك ثور ... اوف هذا وقتها تهرب .. بس انا الحمارة اللي اعتمدت عليك

وتب سكرت الخط بوجهه

سديم : اوف ياريم النكد وش هربك اللحين كان انتظرتي لما اتزوج ريان

...........

نوف: الووو

بدر: نوف لا تسكرين الله يخليك

نوف بخوف: وش في؟؟

بدر: اشتقت لك وحبيت اسمع صوتك

نوف بهم: صدق رايق .. تراي موب فاضيتلك

بدر: نوف صدقيني .. انا تغيرت على شانك .. حبيتك بجد

نوف بستهزاء: انت تحب ههههههههههه.. كثرلي منها

بدر: بكيفك صدقتي ولا لا .. بس حطي ببالك لو ما حبيتك كان ماتركتك ذاك اليوم لو تتذكرين ..

نوف:طيب وش تبي مني اللحين ..؟؟

بدر: مابي الا اني اسمع صوتك .. وهذاني سمعته ... مع السلامه

نواف : باي

نوف" مدري ليه لما اسمع صوته اتوتر كذا "

.........

بعد يومين عبير طلعت من المستشفى وراحت لبيتهم ..

والشباب للحين يدورون على ريم .. بكل مكان

جاهم خبر عن وحده في غيبوبه جراء حادث بنفس مواصفات ريم ولما راحوا للمستشفى وشافوها تاكدوا انها هي .. حمدوا ربهم انهم لقوها وخبروا امها وامها ماتدري تفرح لانهم لقوها ولا تبكي لان بنتها بغيبوبه

ومن بكرة العصر جاهم تليفون من المستشفى بان ريم قامت من الغيبوبه الحمد لله

دخل عليها ابوها ونواف وامها

ريم بالياله فاتحه عيونها

امها ركضت لها وجلست تبوسها وتبكي

ريم مابين الوعي ولاوعي .. مو متاكده ان هي تحلم ولا صدق ابوها وامها واخوها قدامها .. كل شوي تغمض وتفتح

مو قادرت تسيطر على نفسها

ريم وبصوت منخفض ومتقطع : يمـ..ـه

ام نواف : عيون وروح وقلب يمه

ريم ابتسمة لما تاكدت ان هذا صوت امها .. ورجعت نامت من التعب اللي فيها

خبر قومت ريم من الغيبوبه انتشر في العائله كلها وطبعا عبير بغت تنهبل من الفرح وعلى طول راحت لها على المستشفى

الدكتور: انا اسف .. بس هذا اللي صار

ابو نواف : يعني بنتي صارت عرجا

الدكتور: ان شاء الله بالعلاج الطبيعي تقدر تمشي من جديد .. بس بياخذ منها جهد وتعب وكمان وقت .. ولازم تقنعونها باهميه العلاج بعد ما تطلع من المستشفى ولا بتظل طول عمرها تعرج

نواف: لا حول ولا قوة الا بالله .....

ريان: اقول نواف..

نواف: هلا

ريان: ماقالت لكم ريم من اللي خطفها

نواف: تقول مدري

ريان: طيب شلون وصلت هنا للمستشفى

نواف:تقول انها هربت ولما طلعت للشارع الرئيسي صدمتها سيارة

...........

ريم " حسبي الله عليك ياسديم .. انتي السبب باني عرجا اللحين .. حسبي الله ونعم الوكيل .. بس ماراح انساها لك .. وراح اخذ حقي منك بس بطريقتي .. وتشوفين ياسديم ان ماخليتك تندمين "

عبير: ريـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم حبيبتي

ركضت تحضنها

ريم: عبيــــــــــــر

عبير تبكي: حرام عليك تسوين فيني كذا .. انا من بعدك مالي احد بهالدنيا

ريم: الا لك نواف

عبير خجلت وحمرت خدودها

ريم بصدمه: وش فيها يدك

عبير: يوه قصه طويله

ريم: يلا قوليها

وحكت لها كل السالفه

ريم : ياحياتي ... الحمد لله على السلامه

عبير: الله يسلمك .. وانتي يلا يلا احكيلي كل شئ من طق طق للسلام عليكم

وحكت ريم لعبير كل شئ حتى عن سديم

عبير: الحيوانه .. معقول توصل فيها الجرأه انها تسوي كذا

ريم: اوص قصري صوتك .. مابي احد يسمع

عبير: ليه مفروض تفضحينها خل يعرفون حقيقتها

ريم: حتى لو تكلمت محد مصدقني وبيقولون غايرة .. اسمعي انا قلت لك على شان تساعديني باني انتقم منها

عبير: طيب شلون .. بتنتقمين منها

ريم: اسمعي ...................

تعرفون بالبارت الجاي .. واسفه على التاخير بس انتوا عارفين الاختبارات وزحمتها .. حتى اني وعدتكم ببارت طويل بس هذا اللي امداني اكتبه بيومين .. لان في بعضكم من كثر ما تاخرت عليكم احسه بيذبحني ههههههههههه

توقعاتكم .. وش خطه ريم للانتقام .. ووش رايكم بالاحداث

.

الجزء الثالث عشر 13


عبير : ابي ااجل الزواج

ريم بصدمه : ليه حرام عليك زواجك بعد 10 ايام

عبير: شلون اتزوج وانتي كذا ..

ريم: لا اذا صدق تغليني وتحبيني خليه بموعده ..

راحت عبير وضمتها وباست على راسها: فديتك والله .. لجل عيونك والله

..............

ريم بصوت عالي وصراخ :لآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآ

نوف والدموع بعينها : اهـ لعبت عليه والله لعبت عليه

ريم وقفت مصدومه : نوف ... شلون يسوي فيني كذا .. شلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــووووووون

نوف: الله يخليك اهدي .. والله يقول مادري ... مايعرف هالشئ متى صار

جتهم سديم وعلى فمها ابتسامه: زين انك عرفتي وريحتيني من اني اقولك

ريم وماسكه العكاز : والله ماتركك .. ورب البيت لا اخليك تندمين .. واطلع كل اللي تسوينه من عيونك ... واللـــــــــــــــــــــــــــــه

سديم وهي تضحك: ههههههههههههه موتي حره وغيرة بعد يومين زواجي من حبيب القلب ههههههههه وقربت منها ورمت عليها الصور وقالت : شوفي الحبيب المخلص لك .. وهو مستسلم بين يديني


يتبع ,,,,

👇👇👇

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -