رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -29

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح - غرام

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -29

لما سكر منهم

الشاب اللي برا السيارة كسر شباك السواق وفتح الباب

وجر السواق لبرا وريم تصارخ

ثنين من الشباب جالسين يضربون في عاصم .. وثنين ثانين راحوا لريم واحد فتح الباب اليمين والثاني الباب اليسار

الولد اللي على يمينها مسكها وجرها لبرا السيارة وهي تصارخ

حط وحده من يدينه على فمها والثانيه محاوطه جسمها

الولد: اسكـــــــــــــــــتي

ريم تحاول تصارخ بس الولد حاط يده على فمها .. امممم .. امممم

الا ريم وبحركه مفاجاه عضت يد الرجال اللين ماصب منها دم .. فعلى طول فلتها .. وهي انتهزت الفرصه وهربت

بدت تركض وتركض وتركض ...

وتلف على ورى وتشوف ثنين يلاحقونها .. فتحاول تزيد بسرعتها

الولد 1: انا بروح من هنا انت خلك وراها

الولد 2: طيب

ريم وهي تمشي بسرعه وتدخل من مكان وتطلع من مكان .. التفتت على ورى تشوف للحين وراها بس ما شافت احد وفجاه خبطت بشئ يوم لفت لقته الولد اللي كان يلاحقها

نهاية البارت الحادي عشر

توقعاتكم

البارت الثاني عشر


على طووول صرخت .. وهو ضربها طرااااااااخ .. ومن قوة الكف طاحت هي على الارض واللثمة انفكت وطاحت الطرحه على الارض

الولد : هذا الكف على صراخك

وراح وشدها من شعرها ووقفها .. لما وقفت وهي تصيح ... طرااااااااااااااخ .. ضربها كف ثاني .. وماكان يقل عن الاول قوة .. طاحت على الارض ونزل من خشمها دم

الولد: وهذا الكف عن يدي اللي عورتيها

ريم جالسة على الارض وماسكه خده وتبكي وجهها تملا دموع وهي تشاهق مو قادرة تتكلم

وراح لها الولد .. وهي من الخوف تزحف على ورى .. نزل وشدها من شعرها مرة ثانيه وظل يشدها ويمشي وهي زي الذبيحه اللي جالسين يجرونها بيذبحونها .. ترافس وتصارخ .. لمين وصلوا للسيارة لفت شافت عاصم طايح بدمانه .. هنا ما قدرت تتحمل المظهر بدت تصارخ باعلى صوتها وترافس برجلينها وتصارخ اتركووووووووووووووووووونييي

الولد حملها مع بطنها فصار ظهرها ملاصق لبطنه ويدينه محاوطه بطنها ..

بيدخلها للسيارة فهي على طول فتحت رجليها وحطتها على برواز الباب

رجع الولد شوي فطاحت رجلينها ودفها من جديد بيدخلها فهي سوت نفس الحركه

الا شوي ويطلع ولد من السيارة ويمسك رجلينها الثنتين ويدخلونها السيارة وهي تبكي وتصارخ والولد حاط يده على فمها ففكرت تعض يده مرة ثانيه بس هو كل ماحس انها بتعض يده بعدها

الولد : بسرعه عطني الابرة من الدرج

ريم وهي تصارخ : لالالالالالالالا .. الله يخليك فكني وش تبي مني

الولد اللي قدام يطلع الابرة

ريم وهي تشوف الابرة وتهز راسها وتتكلم بهدوء: لالا الله يخلييك لالا خلاص مابصارخ لو سمحت

فالاولاد اللي ورى مسكوها زين ورئيسهم ضربها الابرة

وكل شوي صراخها ينخفض لين ما نقطع

كانت تحس انها بزي الحلم تسمع اصواتهم ولكن الدنيا مظلمه عندها

الولد: ها خالد .. شلون يدك تعورك

خالد : الكلبه هذي عورتني .. بس تصدقون طلعت قمر

سعد: الا والله اهـ بس متى نوصل للشقه ..

خالد: لا ياويلكم احد يلمس منها شعره فاهمين ..

سعد: لا والله ماقدر اشوف هالجمال واظل واقف .!!

خالد وهو ماسك يده ..: آآآهـ

صالح :عسى ما شر وش فيك

خالد:يدي من عضتها وجع بقلبها ..

صالح: يلا معليش اهم شئ كل الامور ماشيه تمام زي ما خططنا لها

خالد :على قولتك صلووح ..يلا اللحين بدق على حبيبتي سدومه وابشرها

ريم وهي تسمعهم يبي تتكلم لكن لسانها ثقيل تبي تصارخ تقول الكلبه الواطيه الجبانه هي اللي خططت لكل هذا اللي ماتخاف ربها .. حسبي الله عليها .. ليه تسوي فيني كذا حرام عليها ..

ول يا كبر القهر لا صار ما باليد حيله..

والجروح من القرايب والخطا مني وفيني!!

ان نويت اشفي غليلي ما لقيت اية وسيله..

كيف ابلقى دام جرحي سبته طعنه يميني؟!

وان نوت تبكي عيوني صارت الدمعه بخيله!!

كبرها لامن تجمع هم قلبي وهم عيني..

ياهموم(ن) بي تعدت حدها صارت ثقيله..

اخذي مني كم سؤال ولو سمحتي جاوبيني..

ليه من بعد الوفا والطيب وفعول(ن) جليله..

من يدين اللي حشمته اول طعوني تجيني؟؟

وليه لاضاق الفضا في عين من خانه دخيله..

مالقيت الا الملامه انتهيها وتبديني؟!

ياهمومي ياجروحي يا صدى الروح العليله..

والله ان الظلم قهره قيّد لساني ويديني!!

يوم قيل اظر حسودك زاد في قوله وقيله..

ما طرالي غير قولت آآآخ يا دنيا ارحميني..

ان تكلمت وحكيت وجبت برهاني ودليله..

ما تضرر كود منهو قد لفاني منتخيني!!

وان سكت وقلت هانت هم وسنيني تزيله..

اكتشفت ان السنين تزول والهم محتويني!!

بس لجل اللي انتخى في جد جدي والقبيله..

والله اني لاشرب المر واتحمل ما يجيني..

ودام ما بالكون صدر(ن) ارتمي به واشتكيله..

ودام مابه عين تقرى حزني اللي مبتليني!!

ما لي الا بيت شعر(ن) اذكره في كل ليله..

لا انتهى جدال المعاتب بين قلبي وبين عيني..

ول.. يا كبر القهر لاصار ما باليد حيله..

والجروح من القرايب والخطا مني وفيني!!

وانقطع صوتها وراحت في احلامها ..

ريان من جاه اتصال ريم على طول طار للمكان اللي وصفه له عاصم .. حتى انه بالطريق بغى يسوي حادث مرتين وكان معاه نواف ووليد وثامر .. لما شافوه طالع مسرع ركبوا معاه السيارة وهم بالطريق حكالهم السالفه

اول ماوصلوا للمكان شافوا قزاز السيارة متناثر وعاصم غرقان بدمه ركضوا له وليد وثامر يساعدونه .. وتصلوا على الاسعاف

اما ريان بدا يدور على ريم بكل مكان يركض وهو يصارخ: ريــــــــــــــم

ريــــــــــــم ويـــــنك يانظر عيــــــــــــني ريـــــم ..!!

ونواف لحقه وبدا ينادي معاه ريـــــــــــــم ويدورونها يمين ويسار

ريان : نواف شوف هناك

ركضوا للمكان

نواف اخذ الطرحه : هذي طرحتها ..

ريان يناظر الدم اللي بجنب الطرحه .. طاح على الارض صرخ صرخه كأن روحه طلعت معاها :لالالالال الا رييـــــــم

وبدا يبكي

نواف وهو حاظن الطرحه طاح على ركبه وعيونه مدمعه : اختي .. اختي .. راحــــــــــــــت ..

ريان وهو يصارخ: لا لا تقول كذا لا .. ريم ... ريــــــــــــــــــــــم

ام نواف: لا .. شلون .. يعني وينها وين بنتي تكلم وينها

ابو نواف : تعوذي من الشيطان ان شاء الله بنلاقيها .. بس منتظرين عاصم يصحى ويتكلم مع الشرطه

جلست ام نواف على الكرسي مو قادرة توقف

ام صالح: تعوذي من الشيطان يام نواف

ام نواف وهي تبكي : بنتي .. بنتيي

نوف ركضت راحت على غرفتها ولحقتها نورة

نوف وهي تبكي وتصارخ وترمي الاغراض من على التسريحه

نورة دخلت عليها وبسرعه راحت لها وحضنتها

نوف تبكي بحظن نورة : نورة ابي ريم .. جبولي ريم

نورة وهي تبكي برضوا: قوي نفسك مايصير تشوفك خالتي كذا .. كفايا اللي فيها

نوف : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ ياريم ..

نورة : بس .. بس لا تقطعين قلبي

تحت بالصاله دخلت عبير وهي تدور تدخل هنا وتطلع من هنا لين مابالاخير وقفت قدامهم وعيونها مليانه دموع

عبير: ويــــــــــــــــــنها .؟؟ ... تكلموا ... كذب الكلام اللي سمعته صح

ام نواف بدت تصارخ : آآآآآآآهـ ياريم .. وينك يابنتي

عبير وهي ترجع على ورى: لا لا لا كذب ... كــــــــــــــذب

صعدت بسرعه لفوق وهي عند حافه الدرج وقفت ولقت البنات يبكون

بدت تهز راسها بجنون : لا ... لا .... لا ... قالت وهي ترجع على ورى ليه كل اللي احبهم يروحون .. امي ماتبيني واخوي سافر وخلاني وريم .. فجأهـ .. زلقت رجلها من الحافه وتشقلبت من فوق الدرج لاخرهـ

البنات قاموا وصرخوا : عبيـــــــــــــــــــــــر

ركضوا الكل لها لقوها باخر الدرج وحوليها الدم مغطيها

يا رحمة الموت منفرقاه زوريني ..

الموت أهون ولا دنياي من دونه ..
يا رحمة الموت عقبه لاتخليني ..
أموت لامن فقدت الصوت وعيونه ..
الناس وايد وغيره ماملا عيني ..
كل الملافي عيوني ما يساوونه ..

نواف دخل المستشفى مسرع : وينها ؟؟

ابوعبير: جوا بغرفه العمليات

نواف جلس على الكرسي مو قادر يتحمل اكثر .. اخته من جهه .. وعبير من جهه

ابو عبير جلس جنبه وحط يده على كتفه وقال له: استهد بالله .. ربك بيفرجها ان شاء الله

نواف: والنعم بالله .. اللهم لا اسألك رد القضاء ولكني اسألك اللطف فيه

........

قامت مفزوعه تتلفت يمين ويسار والدموع بعينها

أنا وين ...؟؟؟؟؟؟؟

بدت شوي شوي تهدى ومن ثم قامت وتناظر في الغرفه ...

الغرفه .. فيها سرير لاصق بالجدار وفوقه مكيف لفت على يمينها شافت ثلاجه صغيرة بسرعه راحت فتحتها مرة عطشانه

لقت فيها ساندويش وقارورة مويه .. اخذت القارورة وشربت .. وهي تشرب طاحت عيونها على الباب

حطت القارورة وراحت ركض على الباب وبدت تضربه باقوى ماعندها وتصارخ ..: افتحووووووووا

افتحوووووولــــــــــي ....

بس محد رد عليها .. ماياست وضلت تضرب الباب حوالي نص ساعه ..

عورتها يدها مرة من كثر الضرب على الباب راحت وجلست على السرير وضمت رجلينها لصدرها وجلست تبكي

{ ودي ابكــي لين ما يبقى دمــــوع

ودي اشكي لين ما يبقى كـــــــلام

من جروحٍ صارت بقلبي تنـــــوع

ومن همومٍ احرمت عيني المنـــام

انطفت في دنيتي كل الشمـــــــوع

والهنا ما يوم في دنيـــــــــاي دام
غربتي طالت متى وقت الرجـــوع
كل عام امني احلامي بعـــــــــــام
ان شكيت للحال محدٍ لي سمـــوع
وان سكت الناس زادوني مـــــلام
طال صبري والزمن عيّ يطــــوع
والرجا باللي عيونه ما تنــــــــــام ~`

.......

: السلام عليكم

ام صالح : هلا يمه .. ها بشر في اي خبر

ريان مسك راسه من الالم : لا .. انا دايخ بروح اريح شوي

ام صالح : طيب يمه انا بروح .. لخالتك ام نواف ياعيني مو قادرة توقف بكى

ريان: طيب

طلع ريان لغرفة وبدل شوي ويدق الباب

قام فتح الباب ... وشافها سديم

ريان: خير في شئ

سديم: ابد بس شفتك مصدع سويت لك عصير ليمون

ريان اخذه منها : مشكورة ماتقصرين

.........

افتح الباب .. رفعت راسها ريم تشوف من دخل ..

ريم تناظرة ساكته وحتى عيونها جف فيها الدمع ماصار ينزل من كثر مابكت

خالد: اكلتي ..؟؟

ريم نزلت راسها وحطته بين رجولها من دون ولا كلمه

خالد حن عليها قرب من عندها

ريم بدت تصرخ بجنون : ابـــــــــعد لا تقرب ابــــــعد .. اقولك ابعــــد

خالد مرتاع رجع لورى بسرعه : خلاص خلاص بعدت

ريم لما شافته رجع هدت شوي ومن ثم رجعت للصمت اللي كانت فيه

خالد بهدوء: يعني ماتبين تتكلمين ..؟؟

ريم رفعت راسها وعلى وجهها بسمة سخريه : ماتوقع جيت هنا على شان اتكلم ..!!

خالد متعجب من ردها: طيب على الاقل اساليني .. ليه انتي هنا ؟؟

ريم هنا ضحكت وضحكت وضحكت لدرجه ان خالد توقع انها جنت

خالد: هي وش بك انتي جنيتي ؟؟

ريم : مايحتاج اسال لاني عارفه

خالد انقلب وجهه 100 لون : شلون تعرفين ؟؟ ووش اللي تعرفينه ؟؟

ريم ناظرته نظرة احتقار ونزلت راسها وضمت رجلينها عليها

خالد عصب: تكلمـــــــــــــــي ..!!!

اوووووه انتي مامنك فائدة .. طلع وخلاها بالحالها

.......

سديم وهي تطالع جوالها تضحك بشكل هستيري : اخيرا .. اخيرا وصلت للي ابيه

دقت على رقم حافظته عن ظهر قلب : الوو

خالد وهو يلعب في سبحته : هلا بالقمر هلا

سديم: خلودي .. خلاص اطلق الامانه

خالد: شلون يعني مافهمت ..؟؟

سديم: يوووه .. اخبرك ذكي وش اللي صار لك .. انا اقصد البنت .. خلاص رجعها لاهلها

خالد: لا خليها كم من يوم

سديم وهي رافعه حاجب : ليه ان شاء الله

خالد: بس ..

سديم : لا يكووون ..؟؟

خالد : لا يابنت الحلال .. انا محد يملى عيني غيرك ومستحيل .. هاللي تتكلمين عنه

سديم : اشوى ياخي مابي يصير لها شئ رجعها سليمه مثل ماخذتها ترجع

خالد: من عيوني الثنيتين بس مو اليوم بكرة

سديم وفي بالها فكرة: اقولك خلها اسبوع

خالد: الله ليه

سديم: بس اسمع الكلام اسبوع ياويلك تطلعها قبل

خالد: ماطلبتي شئ

سديم: فديته الشطور .. يلا حوبي بايووو

خالد: بايووو

دخل الغرفه وكانت نفس الوضعيه ماغيرتها حن قلبه عليها لان اول مرة يشارك معاهم بعملياتهم

صالح: انتي بخير ؟؟

ريم رفعت راسها ناظرته ورجعت نزلت راسها

قرب صالح منها وسحب كرسي وجلس مقابلها .. شوي ويطلع من جيبه سنكرز

وريم مدمنة سنكرز .. مده لها وقال : تبين ؟؟

ريم تكابر مع انها ميته جوع ..: لا

صالح: بكيفك .. فتحه وبدا ياكل .. وريم عينها عليه

الا يقطع عليهم الصمت صوت بطن ريم .. من الجوع

صالح وهو يضحك : هههههههههه .. طلع من جيبه اصبع ثاني .. تفضلي

ريم : اقولك مابي ..

الا بطنها يطلع مرة ثانيه نفس الصوت

ريم ماقدرت تتحمل وضحكت

ضحك صالح معاها ومد لها السنكرز : تفضلي

ريم اخذته بهدوء : شكرا

صالح : عفوا

ريم: انت لي تسوي معي كذا ؟؟

صالح: شلون يعني ؟؟

ريم: يعني كذا .. يعني بحنية انا اقصد ..

صالح ابتسم: ليه اللي هنا ازعجوك ؟؟

ريم : صراحه انا ماشفت الا هذاك البايخ .. اللي بس يهاوش

صالح يضحك : ههههههه قصدك خالد

ريم: اسمه خالد

صالح : اي

بعد صمت تكلمت ريم: تصدق

صالح : وشو

ريم: طول الوقت وانا احسب نفسي في فلم هندي لاني احسب مافي خطف الا بالافلام ولا الروايات .. بحياتي ماتوقعت ان يصير فيني كذا .. مع ان تقريبا عمري كله عشته برا .. بس ولا مرة سمعت عن صديقه لي انها انخطفت ..

صالح: اي .. لانك بنت عز ماعشتي عيشتنا

ريم: لا تبرر .. مهما كانت ضروفك سيئه ما يخليك تسوي كذا ..؟؟

صالح قام من الكرسي وطلع ..


يتبع ,,,,

👇👇👇

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -