رواية شفتك ولا اهتميت -34

رواية شفتك ولا اهتميت - غرام

رواية شفتك ولا اهتميت -34

رانيا:يالهبلاء وش تسوين
ريناد وهي لابسه العباه:ابعدي عن طريقي بنزلها للسياره
خرجت فيها وقابلت فيصل:روح جب مفتاح السياره بسرعه البنت بتولد
فيصل:هاه
ريناد:يا الخبل بسرعه
رااح بسرعه وجاب المفتاح ونزل ببجامته فتح السياره وركبتها ريناد وركبت معاها وركبت امها ورانيا وانطلقوا للمستشفى
الجزء الثاني من الخامس والخمسون....
شيهانه في السياره:اااااااااه ااااااااه
ريناد تمسكها من ايدها:خلاص شيهانه تحملي هاللحين نوصل تنفسي زين
شيهانه:اااااااااااااااااااااه
ريناد توترت:ياااااااااااربي منك شيهانه لا تصارخين كذا
انفعلت رانيا:انتي يا الخبله خليها تصارخ
ريناد:تلايطي بس
رانيا:انا اتلايط يا اال...
ريناد:اسكتي خلاص
فيصل توتر وما صار عرف يسوق قال بصراخ:خلاص ولا كلمه
سكتوا الثنتين
وما صار ينسمع غير اهات شيهانه ودعاء امها
ولما وصلوا ما انتظر فيصل سرير المستشفى شالها بين ايديه ونزلها وعلى طول على غرفة العمليات
لانها كانت بتولد بعمليه
جلست رانيا وريناد مع ام مشاري برى في الانتظار
رانيا بهمس:ريناد
ريناد:وش تبين
رانيا:ليش صارخ علينا كذا ما يحق له
ريناد:وربي فاضيه
رانيا:لا بس من جد قاهرتني حركته
ريناد:انتي اجلسي فكري بالموضوع لحد ما تولد البنت ويصير ولدها بالجامعه ثم نشوف وش بيصير مع فيصل
رانيا:اوه ريناد لا تسوين كذا فيني
ريناد:ترى عطيتك وجه يا تافهه تلايطي هاللحين البنت داخل بين الحياه والموت وانتي تفكرين كذا ادعيلها تقوم بالسلامه
رانيا:اووووف منك ثم شهقت هئئئئئئ
ريناد وام مشاري فزو:وش فيك
رانيا:ماما ما اتصلت فيها قلت لها وربي تذبحني
ثم طلعت جوالها واتصلت في امها
امها:هلا رنو
رانيا":يمه نايمه
امها:ايه وش فيك
رانيا:شيهانه فيالمستشفى تولد
امها جلست وشالت الملحف عنها:يله جايه هاللحين من متى دخلت ؟
رانيا:لها نص ساعه
امها:يجيها طلق والا خلاص بتولد
رانيا:لا خلاص بتولد بعمليه يمه
امها:جايه هاللحين مع السلامه وقفلت
ابو رائد:وش فيك
ام رائد وهي تلبس عباتها:بروح لشيهانه تولد
ابو رائد:والله يله انا بعد جاي معك
ام رائد:يله بسرعه يا راشد
ونزلوا وطاروا على المستشفى


مشاري جاي ركض هو وعبد العزيز
مشاري:متى جاها الطلق
فيصل:جو عندها خوات زوجها الليله وما ادري وش سووا فيها على طول جاها الطلق وجينا فيها على هنا
مشاري:طبيعي
فيصل:لا بعمليه
عبد العزيز:يالله انك تقومها بالسلامه يا رب
مشاري يجلس جنبه:امين
عبد العزيز:مشاري هد شوي وش فيك ترجف كذا ما فيها الا العافيه ان شاء الله
مشاري:انتوا ما تدرون شيهانه وش بالنسبه لي
عبد العزيز:كلنا نعزها ولها بقلوبنا مكانه غير عن كل الناس
بس اللي تسويه ما ينفع ادعي لها ولا تتوتر
مشاري:الله يقومها بالسلامه
سكتوا شوي
صوت المؤذن يقيم

الله اكبر الله كبر

مشاري:يله نروح نصلي للفجر ثم نرجع
وقف فيصل ووراه عبد العزيز ونزلوا لمسجد المستشفى
ورجعواوشيهانه ما بعد ولدت والكل على اعصابه
بعد نص ساعه والكل ينتظر...
ولدت شيهانه وجابت بنوته مثل القمر
طلع الدكتور وهو يبتسم:مبروك جابت بنت والام وبنتها بحاله جيده
مشاري اتسعت ابتسامته
ابو رائد طلع مبلغ من جيبه وحطه بايد الدكتور:الله يبارك فيك
بس هاه دكتور توصوا فيها
الدكتور استانس:ايه اكيد طال عمرك
ثم اتجه نحو السستر :جهزوا جناح فوق وانقلوا الطفله وامها فوق اوك
السستر:اوك
الكل سلم على ابو رائد اللي وناسته بزياده لانه كان ينتظر مولود رائد من زمااان
مشاري:تتربى بعزكم ان شاء الله
عبد العزيز:اكيد قمر على شيهانه
فيصل:الا اكيد كشه ههههههههههه
ومشى متوجه للحريم اللي واقفين بعيد شوي عنهم وهو منزل راسه لانهم كاشفين:مبروك خالتي
ام رائد:الله يبارك فيك حبيبي
فيصل:مبروك يمه اكيد البنوته قمر عليك انتي وخالتي
امه:الله يبارك فيك يمه
ام رائد:مع اني كان نفسي يكون ولد حلو مثلك هههههه
امه طالعت فيه:ان شاء الله يعرس هو ومشاري ويجيبون لنا رجاجيل مثلهم
ام رائد:وهيثم العله ههههه
فيصل وهو يسرق نظره لرانيا ويبتسم وهي ميته بثيابها:قريب ان شاء الله تفرحون فينا
يله عن اذنكم

ام رائد:تفضل يمه
ثم طالعت في رانيا :وين اختك
رانيا:نزلت تحت
هيفا جات طيران:يمه ولدت شيهانه
امها وقفت وباين عليها صاحت:ايه يمه جابت بنوته
هيفا ضمت امها بفرح:مبررروك يمه
ثم سلمت على هيا:الف مبروك خالتي تتربى بعزكم
هيا:الله يبار فيك يمه يله نطلع جميع فوق ننتظر شيهانه ونرتب لها الغرفه
ثم طلعوا لجناحها
ريناد تحت واقفه عند الكافتيريا
اخذت عصير ثم مشت شوي ورن جوالها
وقفت مكانها وطلعت جوالها وانصدمت من المتصل
مشت بسرعه متوجهه للفت تبي تطلع عندهم قبل يقفل المتصل
بس تفأجات بسامي وغاده وســـــــــيف متوجهين للفت وهم مستانسين ويسولفون
وهي طبعا رجعت تكشف بعد سالفتها مع سيف
شافها سيف وانصدم وحس روحه بتطلع منه من زمااان ما شافها وهاللحين شافها ورجعت الذكرياات كلها مره وحده
هي لفت على اللفت ودخلت وخل وراها سامي وغاده ثم سيف
غاده:سلام رنوده
ثم باستها بخدها:الف مبروك
ريناد:الله يبارك فيك
سامي:ههههه وش سويتوا بالبنيه ما مداكم تروحون لها الا ولدت على طول ههههههههههه
ريناد ما تبي تطالع ناحية سامي لان سيف واقف جنبه وهي حاسه انه يطالعها
ابتسمت مجامله ولا طالعت فيه:ما سوينا شي
سامي:وش فيك هاديه كذا
توترت ريناد:لا بس ما نمت من البارح
انفتح اللفت وطلعوا ومشت ريناد بسرعه تحس انها مخنوقه ما تبي تقعد معاه بمكان واحد حاولت تكرهه بس ما قدرت
دخلت الجناح لقتهم جالسين برى بغرفة الاستقبال
وشيهانه داخل معاها الممرضات ورفضوا احد يدخل عندها الابعد ما ترتاح شوي وتنام
ريناد:السلام عليكم
ماما انا بروح للبيت
هيا:ليه؟
ريناد:تعبانه شوي يله بااي
ثم طلعت لقت الرجال برى واقفين ابوها وهيثم وسامي وسيف ومشاري وعبد العزيز وفهد وفيصل
تفأجات من تجمعهم فوقفت شوي ثم مشت بسرعه متوجه للفت
سيف استغل الفرصه:يله تتربى بعزكم يا عمي انا مضطر امشي مع السلامه
ابو رائد:مع السلامه


ثم مشى بسرعه قبل لا يقفل اللفت ووقف باب اللفت لما دخل يده وانفتح ودخل ولقاها واقفه
قفل اللفت وهي تحاول تشغل نفسها بجوالها
سيف:كيفك؟
ريناد ما طالعت فيه ولا ردت عليه
سيف:ما تبين تردين
ريناد ساكته
فتح اللفت وطلعت تمشي بثقه وهو وراها
سيف بصوت عاالي:ريناد
وقفت ريناد وطالعت فيه بقهر:وط صوتك لا تنادي بصوت عالي كذا
سيف بعصبيه:غطي وجهك لا تجننيني
ريناد:مالك شغل فيني وروح عني لا انادي السيكورتي عليك هاللحين فهمت
سيف بعصبيه لما سمع بحة صوتها:رجعت تشربين هالزفت
ريناد انفعلت وبعصبيه وصوت عالي:اقولك مالك شغل فيني روح عني
اللي بالرسيبشن كلهم التفتوا يطالعونهم
سيف وجه صار احمر من القهر:لا تصارخين كذا
ريناد وهي تصر على اسنانها:لو مشيت خطوه ولقيتك وراي تشوف وش بيصير فيك فهمت يا الخاين
سيف:ريناد اسمعيني خلينا نتفاهم
ريناد:ما بينا شي نتفاهم عليه خلاص انتهينـــــــــا
ثم مشت عنه وهي تبي تصيح متوجهه لبرى لقت عبد اللطيف ينتظرها برى فتح لها الباب وركبت
وسيف يطالع فيها وهي تشوفه
قفل عبد اللطيف الباب ومشت السياره
وصلت ريناد القصر
واتجهت على طول على جناحها اللي صار غريــــــــــــب جدا
الجدران كلها اسود والنور خفيف جدا
وغرفة النوم اسودxاسود
كل شي بالجناح اسود ارتمت على سريرها وهي تكبت الدموع وتتكلم بصوت عالي:لا لا لا تصيحين ما يستاهل خاين كذاب
وظلت على هالحال لحد ما هدت شوي
انقلبت على ظهرها وهي تطالع بالشي الوحيد الملون بالغرفه الثريا اللي فوق سريرها كلها الوان تنعكس على جدران الغرفه
ثم تذكرت اللي اتصل فيها تحمست وجلست ومسكت جوالها واتصلت فيه


في سويسرا..
بندر :رائد وينك يله بنتأخر على الموعد
طلع رائد اللي صار شكله متغير كثــــــــــــــير:تعبت يا بندر خلاص
بندر:يلا هانت كلها كم سنه وتنتهي من العلاج ونرجع للسعوديه
رائد:ااااااه تقولها وكانها هينه هاذي سنوات يا بندر
بندر:وانت ما ضيعت وقتك ما شاء الله هذاك تمكل دراستك وتتعالج
واجبرتني انا بعد اكمل مع اني بعد الماستر ما كنت متوقع اخذ الدكتوراه
رائد:اشتقت لها يا بندر بموت عليها
بندر:ان شاء الله ترجع لها وتراضيها وترجعون لبعض
رائد:ما اتوقع ترجع لي يا بندر
بندر:يا شيخ تفاءال
رائد:خاصة بعد ما تأكدت انه ولدي اللي في بطنها ما راح اسامح نفسي على اللي سويته فيها
بندر جلس:وانت لهالحين ما تبي تقولي كيف تأكدت
رائد:كل شي بوقته حلو
ثم وقف رائد:يلا مشينا
واول ما خرجوا من الفله وركبوا السياره وحرك السواق باتجاه المستشفى
رن جوال رائد اللي كان مع بندر
بندر:هاذي ريناد
معروف ردك ما راح ترد على احد
بس تفأجا بندر لما اخذ رائد من ايده الجوال ورد :الو
ريناد بحمااس وفرحه وهي تناقز على السرير:رااااااااااااااائد حبيبي اشتقت لك مررررررررره
رائد اول مره يضحك :ههههههههه شوي شوي عليي
ريناد وعيونها تلمع بالدموع:لا لا ماني مصدقه انت رائد جد والا احد متقمص شخصيته
رائد:هههههههههههه كيفك يا الخبله؟
ريناد:تمام الحمد لله انت كيفك؟
رائد:بخير الحمدلله
ريناد بدلع اول مره تسويه:رااااااائد متى تجي
رائد:لا بتأخر شوي
ريناد:لي متى ؟
رائد:ما اعرف حبيبي
كيف رنو وامي وامي حليمه
ريناد:كلهم بخير ينتظرونك بفارغ الصبر
رائد:وانا بعد اشتقت لكم كثير بس هانت قريب ارجع لكم
ريناد تذكرت شيهانه وشهقت :هئئئئئئئ انا ما قلت لك
رائد تخرع:وش فيك
صار شي
ريناد ابتسمت بفرحه:توقع انت
رائد بهمس وهو كان متوقع لان قلبه ناغزه من الصباح من الحلم اللي شافه:شيهانه ولدت مو؟
ريناد انصدمت كيف عرف:كيف عرفت
رائد :هي بخير
ريناد:ايه الحمد لله بخير
جابت بنوووته مثل القمر
رائد:جابت بتول
ريناد:بتول! بتسمونها بتول
رائد سرح بخياله
ريناد:راائد
رائد:ااا هلا
ريناد:تتربى بعزك والف مبروك
رائد بابتسامة الم:الله يبارك فيك يا عمه رنود
ريناد:هههههههههههههه الله متى تقولها
رائد:قريب ان شاء الله بتطلع عليك لسانها طويل
ريناد:يلا رائد ارجع بسرعه من جد وحشتني
رائد:وانا اكثر حبيبي
بس سمعيني
ريناد:هلا
رائد:لا تقولين لاحد اني كلمتك والا ترى اقطع عنك وما اتصل فيك مره ثانيه
ريناد:لالالالا انا مجنونه اعلم احد لا ما بقول لاي كائن كان
رائد وهو يبتسم:ولا حتى رانيا اوك؟
ريناد:لا هاذي مقدر اخبي عنها شي
رائد:اجل بس هي هاه
ريناد:اوك
رائد:يلا حبيب مضطر اقفل وصلت المستشفى
ريناد:طمني هاه
رائد:اوك يلا باي
ثم لف على وجهه لفحه عشان يغطي التشوه اللي بوجهه ونزل
متوجه لداخل المستشفى ومن ثم غرفة الطبيب

الجزء الثالث من البارت الخامس والخمسون....


بعد اسبوع من ولادة شيهانه..
شيهانه خرجت من المستشفى متوجهه لبيت اهلها ومعاها ام رائد وخواته رهف وريناد ورانيا واختها هيفاء وامها طبعا
شيهانه جلست على السرير بغرفتها وهي تتألم لان العمليه ما بعد اللتأمت
ريناد:تحسين بألم
شيهانه هزت راسها بلا
ريناد:شيهانه ليه ما تكلمتي للحين ترى والله طفشت تكلمي قولي أي شي
دخلت رانيا ورى امها اللي تشيل بتول وتمشي بشويش
ووصلت لهندولها الكبير وحطتها فيه وتكلمت بهمس وهي تسحب رانيا اللي منهبله على بتول:قومي يلا خلي البنت ترتاح هي وامها
ريناد جلست جنب شيهانه على السرير وحطت رجل على رجل:انا مو طالعه لو تنطبق السماء على الارض
امها عرفت انها مو طالعه ما دامها قالت هالكلمه
طالعت في شيهانه:اجل بيقعدون عندك هالمهبل وانا راجعه للبيت حبيبتي تبين شي؟
هزت شيهانه راسها بلا وهي مبتسمه
باستها هيا وطلعت
رانيا قاعده على الارض جنب هندول البنت وهي تتأملها
وريناد وقفت متجهه لسرير هيفاء السابق ونامت عليه:يلا شيهانه نامي وانا بعد بنام وخلي هالخبله في جلسة التأمل اللي هي فيها
طالعت فيها رانيا وتكلمت بهمس:ما الخبله الا انتي
قفلت شيهانه عيونها ودخلت في نومه عميقه لانها تعباااااااااااااانه
وريناد انسدحت وحطت ايدها على عيونها ونامت بدوون لا تتغطى هاذي عادتها من يوم هي صغيره حتى بايام البرد تنسى تتغطى اذا نامت

اما رانيا لما تعبت من التأمل نزلت راسها جنب البيبي ونامت وهي جالسه
هيفاء طلت براسها لقتهم على الوضع هاذا ابتسمت و قفلت النور وطلعت اتصلت في زوجها ورجعت لبيتها
وام رائد وغاده رجعوا للبيت وام شيهانه راحت لغرفتها تنام شوي لانهم كلهم تعبوا من استقبال الناس بالمستشفى

اليوم الثاني بالشركه خالد في مكتبه(عمي قال انه بيقول للبنت وللحين ما رد عليي بس يمكن نسى من اللي ار انا بروح له هاللحين اشووف وش صار)
ثم وقف متوجه لمكتب عمه
طق الباب ودخل
ابو رائد:هلا خالد تفضل
خالد وهو يجلس على الكنب ويطالع في عمه اللي يتقهوى:شلونك عمي؟
ابو رائد استغرب من خالد لانه شافه بالصباح وسلم عليه:بخير يا ولدي
خالد سكت فتره ثم قال:عمي كنت بكلمك بخصوص الموضوع اللي ااا اللي
عمه تذكر:ايه ايه توني اتذكر يا ولدي لا تواخذني من اللي صار بس انا وابوك تكلمنا مع بعض وشفنا انكم مناسبين لبعض ما بقى الا راي رانيا وننهي موضوعكم باذن الله
خالد ابتسم بتوتر:متى بتسألها عمي
أبو رائد ابتسم:الليله ان شاء الله اذا رجعت البيت
خالد تشقق من الوناااسه:اجل اخليك عمي بروح اكمل الشغل
ابو رائد:تفضل يا ولدي


نرجع لبيت شيهانه..
صحت ريناد لما حست بالبرد وتأكدت انها مو بغرفتها لانها طالعت فوق لقت كل شي ابيض بعكس غرفتها تماما
جلست تفكر شوي باللي صار لها ورجعت لها الذكريات لليوم اللي انصدمت فيه
كانت كل ما اتصلت في سيف لقته يصرفها وما يرد عليها احيانا
اخيرا اخر مكالمه رد عليها
ريناد وهي جالسه بالحديقه هي ورانيا..
ريناد بلهفه:الو
سيف:الو
ريناد:وينك اتصل فيك ما ترد
سيف بجديه:كنت مشغول شوي
ريناد:سيف وش فيك صار شي
سيف:لا ما فيني شي
ريناد:سيف احسك متغير
سيف ساكت
ريناد:ليه ما ترد
سيف:مضطر اقفل هاللحين اكلمك وقت ثاني
ريناد مصدومه
سيف:يلا فمان الله ولا انتظر ردها قفل على طول
نزلت ريناد الجوال بصدمه وهي تطالع في رانيا
رانيا:وش صار
ريناد وهي تجمع شعرها اللي صبغته اشقر واللي صار طويل لنص ظهرها :ما ادري وش فيه علي ما سويت فيه شي
رانيا:ما فهمتي من اسلوبه وش عنده
ريناد:لا
رانيا:وش رايك تروحين عنده بكره المستشفى وتسألينه
ريناد:ايه اساسا انا عندي اخر موعد بكره عنده ما راح اطلع من عنده الا وانا متفاهمه معه
واليوم الثاني..
راحت ريناد مع عبد اللطيف وجليله المستشفى ونزلت على عيادته اللي بالمستشفى
وجلست بالانتظار تنتظر المريضه تطلع من عنده
بس طولوا

وقفت ريناد وتوجهت عند الممرضه:نوره


يتبع ,,,


👇👇👇

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -