بداية الرواية

رواية شفتك ولا اهتميت -35

رواية شفتك ولا اهتميت - غرام

رواية شفتك ولا اهتميت -35

واليوم الثاني..
راحت ريناد مع عبد اللطيف وجليله المستشفى ونزلت على عيادته اللي بالمستشفى
وجلست بالانتظار تنتظر المريضه تطلع من عنده
بس طولوا
وقفت ريناد وتوجهت عند الممرضه:نوره
نوره وقفت ببتسامه لانها تعرف رينااد:هلا ريناد
ريناد:المريضه اللي داخل ادخلي شوفيها لان موعدي جاء وقته وانتهى وهي لسه داخل
نوره لانها ما تدري وش اللي بين ريناد وسيف:لا اللي داخل مو مريضه
ريناد:اجل
نوره:ما ادري دايم تجي للدكتور سيف بس مو مريضه
ريناد توترت وجاتها نوبة الغيره:ادخلي طلعيها طيب وقولي للدكتور اني ابي اخذ موعدي واروح مستعجله انا
نوره ابتسمت:اوك
ثم راحت للغرفة وطقت الباب ودخلت
نوره:دكتور سيف ممكن
سيف وهو مستانس ويبتسم:هلا نوره نعم
نوره:دكتور في مريضه برى تبي تاخذ موعدها لانها تنتظر من زمان و
سيف:و وش؟
نوره:وباين عليها عصبت لانو جاء وقت موعدها وراح وهي تنتظر
سيف مو منتبهه للاسم اللي في الورقه عنده:اوك دخليها
خرجت نوره لريناد تناديها
وسيف توجه لبنت خالته اللي يحبها من زمااان ريم وجلس جنبها وهو يمسك ايدها على دخلت ريناد
سيف لريم:حبيبتي اشوفك الليله ان شاء الله والله ازعل عليك اذا ما رحتي لجدتي الليله ابي نسهر كلنا في الحديقه الليله ونطلع خبالنا هههههههه
ريم :خلا حبيبي اوعدك بروح لعيونك
سيف وهو يقرب منها:تسلم لي عيونك يا عمري
ريناد صدمتها لا تعادلها صدمه
طالعت ريم في ريناد وهي مستحيه وابتعدت عن سيف:خلاص سيف شوف مريضتك دخلت بعٌد شوي
لف سيف على ورى وهو مبتسم بس انصدم لما شاف المريضه ريناد
سيف وقف بارتباك:ااااا ريناد هلا تفضلي
ريم وقفت وهي تتميع:يلا حبيبي باي ثم ارسلت بوسه في الهواء لسيف وطلعت
اما ريناد اللي لسه واقفه مكانها وتطالع في سيف
سيف قفل الباب وطالع في ريناد:ريناد اجلسي وش فيك
رينااد
ريناد ما ردت عليه بس تطالعه بنظرات قهر
سيف:رين.....
ريناد قاطعته:خلاص اسكت ولا كلمه خلاص فهمت وش فيك مو معبرني هالاسبوعين اللي فاتت
طيب قول عندك غيري تكلم
سيف وهو يحس بالاسف:ريناد هاذي بنت خالتي ريم انا وهي نحب بعض من زمان وقريب بنتزوج ثم لف ومشى متوجه للشباك يطالع منه
قربت ريناد من مكتبه بقهر وضربت عليه بقوه لف سيف بسرعه يطالع فيها منصدم من انفعالها:وانا وش كنت تسوي معي طوال 6 شهور هاه
انا لعبه عندك تلعب فيني
سيف توجه لها وهو يمسك ايدينها :ريناد هدي خلي افهمك
بس ريناد فكت ايدينها منه وبعدت عنه:انت...
قاطعها سيف:ريناد افهميني اللي كنت اسويه معك جزء من العلاج عشان ترجعين انثى وتتأنثين
وتحسين بان فيه رجل حبك لشكلك
ريناد صنمت مكانها من الصدمه
سيف:انا ما كنت ابي اقولك هالكلام كنت بخرج من حياتك وخلاص
ريناد طالعت فيه بقهر وعيونها كلها دموع:انت انسان تافهه وما تحس ولا عندك ضمير
ثم مشت شالت شنتطها ورفعت طرحتها وطلعت وقبل ما تسكر الباب:حقــــــــير
ثم طلعت وصكت الباب وراها بقوووووووووه
غمض سيف عيونه بالم هو كان يحبها بس ما كان يقدر يكسر كلمة امه اللي قالت انو بيتزوج ريم
فتحت ريناد عيونها على صوت بتول اللي تصيح بصوت صغير
جلست ومسحت دموعها ووقفت متوجهه لسرير البيبي
وشافت رانيا محتاسه لانها ما عرفت تشيلها
ريناد بهمس:بعٌدي شوي بشيلها
شالتها وجلست فيها على سرير امها
رانيا بهمس:ايش فيها تصيح
طاالعت فيها ريناد لقتها تاكل كفها الصغير:جوعانه
رانيا:صحي شيهانه طيب
ريناد:شيهانه ما ترضعها
بس تشربها حليب صناعي
رانيا:بسوي لها طيب
وقفت وراحت للمطبخ وطلعت الرضاعه اللي فيها حليب ودفتها بمويه حاره وظلت تنتظر لحد ما تصير حاره
فيصل دخل المطبخ وهو مبتسم لانه كان يضحك على هيثم اللي سهران عنده من امس وهاللحين يقول يبي فطور
بس انصدم لما شاف رانيا معطيتها ظهرها ولابسه بنطلون جنزسماوي وقميص رسمي اسود وشعرها رافعته شنيون ملخبط وطايحه خصل على وجهها مطلعتها روعه
رجع على وراء وهو ميت فيها ورجع لهيثم بغرفة الtv:ما فيه فطور
هيثم:ليه يا شيخ مو قلت توك بقوم اسوي
فيصل وهو متشقق لانه بداء صباحه فيها:ما قدرت
هيثم :اجل قم خل نروح نفطر في أي مكان
فيصل وقف وخرج هو وهيثم طالعين لاقرب مكان فيه فطور لان هيثم جوعااااان
وعلى الساعه 3 العصر...
ام رائد:ريناد حبيبتي ارجعوا هاللحين خلاص ثقلتوا عليهم
ريناد:يمه قلت لك اذا صحت شيهانه رجعنا
ام رائد:عجلوا بس
ريناد:طيب يمه
ام رائد:فمان الله وقفلت
رانيا والبيبي بحظنها :وش فيه
ريناد:ماما تقول نرجع البيت
رانيا:متى
ريناد:انا قلت لها اذا صحت شيهانه رجعنا
رانيا طالعت في خالتها اللي دخلت وفي ايدها صحن فيه اكل
ام شيهانه:شيهانه يمه حبيبتي
ريناد:خالتي خليها ناايمه مسكينه باين عليها تعبانه
ام شيهانه وهي تبتسم:لا يمه لازم تصحى عشان تاكل شوي
وانتوا بعد حطيت لكم اكل برى اطلعوا كلوا
شيهانه فتحت عيونها بانزعاج ثم طالعت في امها
امها:يلا يمه قومي كلي لك شي
شيهانه جلست بمساعدة امها وريناد وحطت ريناد الاكل بحظنها وبدت تأكل شيهانه بايدها
شيهانه طالعت في رانيا وابتسمت ثم طالعت في بنتها بحب
ريناد:يلا عاد شيشو تكلمي عشان بنتك تسمعك وتحب صوتك مثل ما كلنا حبيناه
شيهانه طالعت في ريناد بالم كانها تقولها ما اقدر
ريناد وقفت وشالت الصحن وطلعت فيه للمطبخ بعد ما انتهت شيهانه
ثم رجعت لقت شيهانه قامت للحمام بمساعدة امها عشان تأخذ شور دافي
ورانيا محتاسه في بتول تهزها وتمش فيها لانها تصيح
واول ما قربت ريناد واخذتها هدت وسكتت
رانيا:ليه دايم تصيح اذا شلتها
طالعت ريناد في ايد رانيا ثم ضحكت:هههههههههه شوفي وش لابسه في ايدك عذبتي البنيه مخشتي راسها حسبي الله عليك
رانيا:حتى انتي لابسه اساور
ريناد:بالله اسكتي بس انا لابسه اساور خيوط مو معدن
طلعت شيهانه بعد فتره من الحمام وهي لابسه الروب ولافه الفوطه على راسها
وقفت ريناد وهي مبتسمه وحطت بتول بين ايدين جدتها :يلا عن اذنكم مضطرين نروح
ام شيهانه :ليه اقعدوا ناموا عندنا الليله
ريناد:لا خالتي خلاص بنروح وان شاء الله نجيكم بكره
ثم قربت من شيهانه وباستها:يلا باي
وطلعت هي ورانيا متوجهين للبيت

البارت السادس والخمسون....

الجزء 1...


في الليل ....
بعد العشاء
قاعده رانيا وريناد وابوهم وامهم والداده وسامي وهيثم وغاده
الداده وابو رائد قاعدين يتكلمون بهمس
وام رائد تكلم بالجوال وحده تبارك لها بالبيبي
ورانيا وغاده يسولفون
وسامي وهيثم يتناقشون في مبارة بكره وكل واحد متعب لفريق
وريناد قاعده تفتش في جوالها
بعد فتره
ابو رائد وهو مبتسم هو والداده وهيا:رانيا تعالي
وقفت رانيا وراحت لابوها
ابوها:اجلسي هنا يبه
جلست رانيا وهي متعوده على حركات ابوها:هلا يبه
ابو رائد:رانيا يبه فيه واحد خطبك مني من قبل 4 شهور تقريبا وانا صراحه ما ابي افرط فيه رجال بمعنى الكلمه وما يستاهلك غيره
رانيا انصدمت وطالعت في ريناد اللي تطالع فيها بصدمه بعد ما عدلت جلستها وكلهم يفكرون بنفس الشي(معقوله يكون فيصل)
سامي ابتسم على طول بدء يتريق:هاه رانيا اكيد اللحين موافقه
ام رائد وهي تبتسم:ما عليك فيه يمه قولي اللي تبينه
هيثم بجديه:منهو يبه
رانيا ابتسمت ونزلت راسها لانها كانت متوقعه تسمع اسمه
بس تحطمت كليا لما سمعت الداده تقول:خــــــــــــــــالد ولد عمها

رفعت راسها بصدمه وهي تقول:من هو؟
ابوها وهو مستانس:خالد ولد عمك
ريناد طالعت في رانيا وهي عاقده حواجبها بمعنى مو فاهمه شي
هيثم استانس:والنعم فيه مليون
مين قدك رينو بتصيرين زوجة اكثر واحد في العائله رزه على قولتك
سامي:حددوا متى بيجون يبه
ابوها وهو يطالع فيها:انا قلت لهم للحين موافقين مبدئ بس بنسأل رانيا ونرد عليهم
رانيا منزله راسها بقهر طاحت في ورطه من جد
ريناد طالعت فيها ثم طالعت في ابوها بابتسامه:يبه خلها تفكر شوي
ابوها بفرحه:ايه يبه فكري زين وردي عليي وخالد ما عليه كلام يبه رجال بيصونك ويحافظ عليك
وان شاء الله تكونين من نصيبه
ريناد حست في تؤامها انها تورطت فوقفت وهي تبتسم مجامله ومسكت ايد اخنها وسحبتها وهي تقول :عن اذنكم ابيها شوي ثم راحت مع اختها للفت ومن ثم جناحها
وخلفت وراها تعليقات العائله بانها تستحي وانها اكيد بتوافق وانها ما راح تلاقي احسن منه
فوق عند رانيا وريناد...
رانيا :ريناد وش هالورطه
ريناد:من جد ورطه
رانيا:وش السواة هاللحين
ثم وقفت تمشي بالغرفه بقهر وهي تفكر :واااااااااي يا ربي هاللحين خالد ما لقى الا انا ثم اني صغيره مره وهو كبير عني
ريناد:اسألي روحك يمكن شافك من هنا والا من هنا
تذكرت رانيا لما شافها وصرخت بقهر:ااااااااااااااه يا القهر ايه شافني
رانيا:وش السواة هاللحين
ريناد:السواة سواة ربي
وانتي لا تكبرين السالفه يا توافقين يا ترفضين
رانيا:بس ما اقدر ارفض لانو اكيد عمي بياخذ بخاطره وابوي بعد
والداده حليمه وبنفس الوقت مستحيل اقبل عشان ااا
ريناد قاطعتها:عشان فيصل
رانيا:هو وعدني يخطبني
ريناد وهي تطلع سقاره وتنسدح:الرجال كلهم كذا انا قايله لك لا تصدقينه
رانيا بعصبيه:ريناد لا تربطين مشاكله وجروحك بكل شي
سيف مو مثل فيصل
فيصل غير
ريناد انصدمت من كلام اختها
وعدلت جلستها وطفت السقاره ثم وقفت
ومشت للباب بتطلع
رانيا:اووووووف ريناد والله مو قصدي
ريناد:قصدك والا مو قصدك عادي
ثم طلعت واتجهت على جناحها


في سويسرا...


رائد تو يصحى من النوم
طالع بشكله في المرايه تعدل نسبيا
بس اللي غير ملامحه كلها
عملية التجميل اللي سواها في انفه
صار قصير جدا ومشطوف وهو مو متعود على شكله كذا
بس لسه التشوهات اللي بوجهه وجسمه ما عالجها
وقف ودخل الحمام اخذ شور وطلع
لبندر اللي كان يضحك وباين انه يكلم بالموبايل
بندر:يا شيخ وربي فرحتني بهالخبر
لا لا تخاف اكيد رانيا بتوافق هي اساسا منذ مبطي معجبه فيك اتذكر سوالفيها زمان
خالد:.........
بندر:ههههههههههههههههههههههه الله يرجك يا شيخ
لا خلاص بقنعها انا بتصل فيها بعد شوي
ثم قفل وانتبه على رائد اللي جلس على طاولة الطعام يفطر
:وش السالفه
بندر:خالد ههههههههههههه خطب
رائد ابتسم وارتفع انفه على فوق:لا لا مو معقوله ومنهي سعيدة الحظ
بندر:ههههههههههههه توقع
رائد:قول يلا
بندر:اختك المصون
رفع رائد عيونه بصدمه:ريناد؟
بندر:ههههههههههههههههه لا هي ميؤس منها
لا تؤامها
رائد ابتسم:مناسبين على بعض تصدق ههههههههه
بندر:بس خالد خايف من ردها يقول لي اتصل اقنعها هههههههه وامدحه عندها
رائد:لا تتعب نفسك انا بتصل فيها واقول لها اساسا ما فيه مجال للرفض
عند رانيا اللي قاعده بالحالها بالغرفه وتفكر
(اااه منك يا خالد وش اللي خلاك تخطبني انا ما ابي اجرحك وارفضك ولا ابي اقبل فيك واجرح فيصل
بس فيصل ما تحرك ما خطبني لا يكون صار ما يفكر فيني ولا يبيني انا بروح لشيهانه بكره واقول لها واخليها تعلمه اذا ما تحرك خلال اسبوع بضطر اني اوافق على خالد لاني احسه ما صار يبيني.......)
ونامت وهي تفكر....


اما ريناد....
جالسه على اللاب بغرفتها تقضي وقت بس ملت وذبحها الملل
واخذتها افكارها ناحية سيف
قامت بعصبيه واخذت سقاره وطلعت لبرى


في اليوم الثاني
رانيا عند ريناد :ريناد يلانروح لشيهانه
ريناد:ليه ترى البنت تعبااااااااااانه لسه ما تبي تستقبل احد
رانيا:ما علي في احد بروح لها يعني بروح
لازم اشوف كيف وضعي
ريناد:خلاص بروح معاك الله يعين
روحي جيبي عباتك وانا بنزل انتظرك
نطت رانيا على غرفتها خذت عباتها وشنطتها
ونزلت عند ريناد وعلى بيت شيهانه
لما وصلوا
نزلت ريناد تمشي بثقه ومشاري وفيصل بحوش بيتهم جالسين بالعصر يتقهوون
ورانيا ميته احراج وتمشي ورى اختها وبس متلثمه اما ريناد لافه الطرحه بعربجه على شعرها ووجها مكشوف
دخلت بثقه:السلام عليكم
مشاري طالع فيها مستغرب من جرائتها:وعليكم السلام
فيصل:وعليكم السلام يقولها وهو مبتسم ويطالع برانيا
ريناد:ابي شيهانه ممكن ادخل
قالتها وهي تطالع في مشاري برفعة حاجب
مشاري ابتسم وميل فمه على جنب باستهزاء:تفضلي
طالعت فيه ريناد من فوق لتحت ثم دخلت داخل سلمت على ام مشاري وراحت عند شيهانه سلمت عليها وشالت بتول وجلست فيها برى في الصاله الخارجيه
وخلت رانيا وشيهانه يتكلمون براحتهم في الغرفه



ريناد وهي تلاعب بتول
وتسولف معها التفتت على الباب وهي تسمع
مشاري:احمممم احممممم يا ولد
ريناد بكل ثقه وكأن البيت بيتها:ما عندك احد ادخل
دخل مشاري مستغرب من جرائة هالبنت
طالع فيها بنظره هزتها ثم رقى الدرج متوجهه لغرفته
الجزء الثاني من السادس والخمسون....


مشاري دخل غرفته وقفل الباب وراه ثم توجه على سريره انسدح عليه وغمض عيونه بينام بس ما يدري ليه الافكار تاخذه ناحية البنت اللي اسمها ريناد واللي جالسه تحت مع بتول وقف بقهر واخذ الفوطه بايده ودخل الحمام يا خذ شور
اما ريناد تحت وهي تمشي بالبيبي عشان تسكت:( وش فيه ذا الحمد الله والشكر شايف عمره هالشايب عليي
اللي بسنه تزوجوا وخلفوا واولادهم دخلوا مدارس وهو بس رافع خشمه على خلق الله اكيد كان بيتزوج بس محد عطاه وجه هو وخشته انا الغبيه اللي جيت مع رانيوه الخبله هنا )ثم طالعت في بتول اللي نامت وابتسمت(بس انا جيت عشان بتول العسل )ثم قالت بصوت عالي وهي تضم بتول لها:يا حبني لك بس
مشاري اللي طلع من الحمام نشف ولبس الثوب بدال البجامه ونزل وهو كاشخ ومتعطر وعلى سنقة عشره
وهو يلبس ساعته وينزل بسرعه عشان يلحق يطلع مع انس طالع فيها بنظرة استهزاء استفزتها
ومشى بيطلع بس هي وقفته لما قالت:هئئ انت لا تطالعني كذا
مشاري اللي كان بيفتح الباب لف لها وطالع فيها بنفس النظره
وهي:الحمدلله والشكر قلت لا تطالعني كذا
والا ...
وقفها رائد لما فتح الباب وهو يقول:جايه بيتنا وتطول لسانها بعد استغفر الله
ثم طلع وصفق بالباب وراه
وهي واقفه مصدومه لانها ما مداها ترد عليه هي ما تخلي احد يغلط عليها الا وتعلمه الشغل الصح


نرجع ل شيهانه ورانيا اللي بالغرفه....
رانيا سلمت عليها ثم جلست :كيفك شيهانه ؟
شيهانه هزت راسها بمعنى تمام وهي تبتسم
رانيا:اا شيشو انا اا انتي تعرفين ان فيــ
ثم وقفت بارتباك بس شيهانه سحبتها وجلست مره ثانيه وهي تطالع فيها بجديه
رانيا وهي منزله راسها:انتي فيصل اخوك قالك انو بيخطبني صح؟
شيهانه هزت راسها بايه
رانيا:بس هو ما تقدم لي ووو
وخالد ولد عمي خطبني وينتظرون الرد ووو
شيهانه بصدمه تطالع فيها وكانها تقولها انتي وش تقولين
رانيا:هاذا اللي صار
شيهانه نزلت راسها باسف
رانيا:انا جيتك اليوم بشوف اخوك بيخطبني والا لا عشان انا ابي افكر بموضوع خالد بجديه اذا هوو ما يبيني قالتها بانكسار
شيهانه طالعت فيها ثم وقفت وراحت لمكتبها اخذت قلم وورقه وجاتها وكتبت لها


اما فيصل اللي جالس برى في حوش البيت
طلع مشاري وهو منرفز وباين من حواجبه المعقوده وصفقة الباب وراه
فيصل:مشاري وش فيك؟
مشاري طالع فيه بنظره ثم راح وخلاه
فيصل:وش فيه ذا
يا لبى قلبها هي داخل عند شيهانه والله لو ما الحيا كان دخلت جلست معاها
ثم وقف ودخل البيت لقى ريناد واقفه مكانها مفهيه وتطالع بالفراغ
انتبهت له وطالعت فيه بحقد
فيصل استغرب منها ثم لف وطلع لغرفته هو ومشاري
عند شيهانه ورانيا ...


رانيا ماسكه الورقه وتطالعها بصدمه
رانيا:شيهانه من جد
شيهانه هزت راسها بايه
رانيا رجعت تقراء اللي بالورقه مو مصدق
كان مكتوب(هو ما فاتحني بشي انا بغيت افرحك بس )
رانيا نزلت راسها باسف
شيهانه كتبت لها:(انا بسأله اذا بيخطبك او لا وبرسله لك مسج)
رانيا حست نفسها راميه روحها عليه قالت بكبرياء:لا شيهانه خلاص لا تقولين شي

انا موافقه على خالد


يتبع ,,,,

👇👇👇

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -