رواية شفتك ولا اهتميت -36

رواية شفتك ولا اهتميت - غرام

رواية شفتك ولا اهتميت -36

رانيا نزلت راسها باسف
شيهانه كتبت لها:(انا بسأله اذا بيخطبك او لا وبرسله لك مسج)
رانيا حست نفسها راميه روحها عليه قالت بكبرياء:لا شيهانه خلاص لا تقولين شي
انا موافقه على خالد
شيهانه كتبت(انا ابيك توافقين على خالد لانك لو بتنتظرين فيصل ما راح تتزوجون الا بعمر الثلاثين انتي وهو
ثم ان امي مو موافقه تزوجه ابد هاللحين تفكر تزوج مشاري ثم بتزوجه فانا ما ابي اهدم مستقبلك
انا اقولك يا رانيا عارفه انك بتتعذبين انتي وهو بس ما راح تسعدون مع بعض اسمعي مني ووافقي على خالد)
رانيا تحطمت كليا ووقفت وهي تقول لشيهانه:انا بفكر بالموضوع ان شاء الله يلا نطلع عند ريناد شوي تبي تسولف معك ثم بنرجع البيت
وقفت شيهانه ولحقت رانيا لبرى
ريناد طالعت فيهم لما طلعوا وباين عليها مقهوره:ما بغيتوا
شيهانه ابتسمت وراحت جلست جنبها واخذت بنتها بحظنها وبدت ريناد تسولف معاها
ثم نزلت امها وسولفت معهم شوي
وبعد شوي نزل فيصل اللي كان نايم وتفأجا بان رانيا وريناد جالسين مع امه واخته
سلم وهو يصد ثم دخل المطبخ
وبعد شويات وصل مشاري:السلام عليكم
رانيا تغطت اما ريناد وقفت بغضب وما ردت
:يلا خالتي فمان الله تأخرنا
طالع فيها مشاري من فوق لتحت وصد ثم رقى الدرج وهو يقول:يمه بتعشى برى
امه:الله يحفظك
ريناد قربت من شيهانه وهي تبوسها وعينها على الدرج
وخرجت من البيت هي ورانيا المحطمه كليا



الداده وهي تطالع بالtvوهيثم يهمزها بكتفها
لفت على راشد وهيا اللي جالسين جنب بعض:انا بخطب لهالولد
كلهم طالعوا فيها يبون يعرفون من تقصد
بس ما فهموا
راشد:من هو؟
الداده:هيثم
هيا بقهر:لا خالتي اسمحي لي ولدي صغير خلي يتخرج ثم ادور له عروسه مثل القمر
الداده ضربت بعصاها الارض وطلع لها صوت عالي:انا قلت بخطب له مو مزوجته وعروسته مو محتاجين تدورينها موجوده
هيا:بس خلي يتخرج بالاول
الداده:تكسرين كلمتي يا هيا
الولد باقي لك شوي وينتهي هالسنه
والبنت خايفه تطير منه
ابو رائد بابتسامه:من هي البنت؟
الداده:هذا الكلام السنع
هيا:منهي خالتي
الداده:عبير بنت عمه
ابو رائد:ما فيه احسن منها
هيا بقهر بعد ما طالعوا فيها كلهم بمعنى وافقي:ايه ما عليها
الداده:راشد بكره تخطب البنت من ابوها اذا شفته والخميس الجاي ملكتهم
هيثم تخرع من هالسرعه وهو اللي كان مبتسم ثم تفأجا:لا يمه الله يخليك اخريها شوي
الداده:تبي هاللحين والا ما فيه ابد
هيثم :امري لله
بعد اسبوع
كانت ملكة عبير وهيثم اللي كل واحد فيهم مو مصدق
رانيا اللي لسه ما عطت جواب لابوها
كانت لابسه فستان احمر كله طبقات وكب
وشعرها ويفي مرفوع وطالعه جناااااااااااااااااااان
ام ريناد اللي رجعت لستايلها المعهود
لابسه طقم عباره عن بنطلون اسود وجاكيت وقميص رمادي من تحت
وشعرها الناعم اللي قاصته بوب
وصابغته باسود غااااااااااااااااامق
كانوا عند عبير من العصر
وصارت الساعه خمس والكوافيره انتهت من الشعر وبدت بالميكب
عبير وهي تطالع برانيا اللي طلعت من غرفة التبديل بعد ما لبست فستانها
:لاااااا يا دبا روحي البسي غيره طالعه احسن مني
رانيا جلست على الكنبه وهي تتغنج عشان تقهر عبير:ليه حبيبتي ابدله ثم ان هيثم هو اللي قال البسيه
عبير:شافك كذا وانتي لابسته
رانيا وفيها الضحكه:ايه تو امس كنت اقيسه
عبير بقهر؟:طيب يا دبا وربي ما اخليها لك
رانيا:هههههههههههه وش بتسوين
عبير:انتي بس وافقي على خلودي وبتشوفين ياني بهبل فيك بجننك
رانيا تضايقت بس ما بينت ابتسمت وهي تقول:لا تحاولين ما راح اقولك وش قررت
عبير:اااااه بس وربي ميته خوف وارتباك وكل شي
وين ريناد؟

رانيا وهي ترفع جوالها:بتصل اشوفها وين لا يكون ضاعت ببيتكم هههههه تتذكرين لما كانت تتوه زماان
هههههههه عبير:ههههههههههههههههههههههههههه الله يرجك خلاص اسكتي لا اضحك وادمع ثم يخرب الميكب
ريناد وهي تطلع الدخان من شفايفها اللي تحول لونها من الوردي للبنفسجي بصوت خشن:هلا
رانيا نقزت من صوت ريناد:وايدها على صدرها تهدي من روعها:انتي وش فيك وش هالصوت خوفتيني يا دبا
ريناد بطفش وهي تدوس بشوزها الرجالي على السقاره وبنفس الصوت:وش تبين هاللحين
رانيا:انتي وين عبير تبيك؟
ريناد:تحت بصالة النساء
رانيا:ليه؟
ريناد:يعني ما تدرين اشرف عليهم
رانيا:يووووه يا ريناد ما تخلين هالطبع تعالي تعالي بس فيه غيرك مختص بهالكلام
ريناد:انتي هاللحين تبين شي
رانيا:لا
طـــــــــــق
وسمعت رانيا صوووووووت القطار
رانيا اللي تعودت على اختها
ابتسمت لعبير وهي تقول:تحت بالقاعه لا تتورين ما دام ريناد تشرف عليهم
عبير:اااااه لبى قلوبكم بس
رانيا وهي تبتسم:وقلب اخوي
عبير تتغاضى عن رانيا وتسولف مع الكوافيره:ايه من هنا خففي شوي
رانيا:ههههههههههههههه
ولما انتهت عبير الساعه 7 بعد المغرب
طلعت الكوافيره من الجناح ووقفت عبير :ها كيف شكلي.؟
ريناد وهي واقفه ومتكتفه ومتكيه على الباب ابتسمت بهدوء:يا حظ هيثم
رانيا لما خرجت من غرفة التبديل:وووواااااوووو عبير يا الشينه صايره روعه يا ويلي على اخوي بيروح فيها الليله
ابتسمت عبير بخجل:خلاص عاد لا تحرجوني
ريناد:يلا هاللحين روحي لبسي فستانك عشان تنتهي اناقتك
مشت عبير لغرفة التبديل ولبست فستانها الاورنج الصارخ واللي طلعت فيه قمه
ريناد نزلت للقاعه لان بعض المعازيم وصلوا اما رانيا جلست معاها
شوي
عبير:تفضل
شوق وهي طالعه تهبل طلت براسها:ممكن ادخل
عبير:هلا شوقوه تعالي يا الخايسه انتظرك من العصر ولا جيتي
شوق وهي تمشي بثقه وتسلم عليهم ثم تدور حول نفسها:جلست اضبط نفسي ها كيف طالعه
رانيا:رروعه
عبير طالعت فيها ثم طالعت في رانيا:يا الخايسات طالعين احلى مني انا العروسه تراي
رانيا:ههههههههههههه وربي تهبلين يا الخبله
شوق:من جد حظ هيثم بس
عبير وهي تغطي وجهها:خلاااااااااص سكتوا
شوق :سؤال بس
عبير:تفضلي
شوق:هاللحين ما شفتوا بعض
عبير وهي تطالع بفستانها بخجل:لا ما يحتاج
رانيا وهي تسولف لشوق :قالت ما ابي يشوفني قال هيثم خلاص على راحتها ميــــــــــــت عليها مدري وش مسويه فيه
عبير:وااااااااااااي بس خلاص
شوق ورانيا:ههههههههه
رانيا :يلا تجهزي بعد شوي بتنزلين
عبير:لا انا بنزل الساعه 9
رانيا:وهاللحين الساعه كم؟
طالعت عبير بساعتها وانصدمت انها 9 الا ربع مشى الوقت بسرعه
عبير:يووه هاللحين يعني
رانيا :يب يله استعدي



اما عند ريناد تحت بالقاعه
جالسه على طاوله منفرده وتفتش بجوالها ومتكيه ايديها على رجولها
دخلت بنت طويله وشعرها اشقر رمادي وبرونزيه وعيونها واسعه ورموشها كثيفه وطويله
وامها قدامها تسلم مشت هي وامها وجلست على الطاوله المقابله لطاولة ريناد
بدور تطالع بريناد من اول ما جلست تبي تشوف وجهها بس ما قدرت لان شعر ريناد الكثيف والناعم على وجهها
وهي منزله راسها فهي مو قادره تشوفها وبالاخير قفلت ريناد جوالها وعدلت جلستها ورجعت غرتها على ورى بحركه صبيانيه
واخيرا شافتها بدور
امها:بدور يمه
بدور:هلا يمه وعينها ما انقطعت عن ريناد
امها:روحي ارقصي شوي
بدور :لا يمه روحي انتي
امها :بكيفك
ثم وقفت واتجهت للمكان اللي يرقصون فيه وبدت ترقص وتتغنج مو كأنها بتصير جده عن ما قريب


اخذت ريناد نظره على القاعه كلها وهي متكتفه وحاطه رجل على رجل مثل الشباب
وانتبهت لبنت مثل القمر تطالع فيها وكأنها تعرفها من فتره
ريناد تغاضت عنها والتفتت لمكان غير عنها لانها ما تبيها تعرف انها انتبهت لها


دخلت شوق بثقتها المعهوده ووراها العنود متجهين لريناد
شوق:ليه ما طلعتي لعبير تنتظرك
ريناد حررت ايديها اللي كانت مكتفتها:والله؟
العنود:ايه تبيك
ريناد وقفت ومشت والبنت تطالع فيها ومو راضيه تشيل عيونها عنها
اعطتها ريناد نظره قويه بمعنى ضفي يور فيس
وخرجت من القاعه الى اللفت ومنه على غرفة عبير
ريناد دخلت وايدها في جيب بنطلونها:هلا عبوره وش تبين ؟
عبير:هيثم اتصل هاللحين على رانيا
ريناد باستغراب:ايه وش يبي
عبير بخجل:يقول انو هو عطاك الكاميرا الخاصه فيه ويبيك تصوريني فيها
ريناد:ايه عطاني الكاميرا بس مو انا اللي بصور جويل جبتها معاي بتصور
عبير لا ريناد تكفين انتي صوري هيثم ما يبي احد يمسكها انا قلت له انز المصوره بتصورني فيديو وفوتغرافي بس هو لزم الا بكاميرته عشان تبقى ذكرى
ريناد وهي تبتسم:اوك من عنوناتي بس ترى وانا جالسه على طاولتي بصورك
عبير:بكيفك يا عمري
ريناد وهي تاخذ كاميرا عبير الخاصه:ههههه من هاللحين كلام معسول
عبير:اووووف منك يلا بنزل هاللحين
ريناد:ههههههههه
بدت زفة عبير ودخلت القاعه من باااااااب ضخم وواسع وهي تبتسم وصحباتها يصفرون ويصفقون وهي ميته خجل
وبعد ما جلست على الكوشه وطبعا ريناد تصور كل شي ولفت بالاخير ولقطت بدور بالكاميرا
وقفلتها ولما انتهت بدى الرقص وهي نزلت تبي تجلس بس ما لفت كرسي الا على طاولة ام بدور
ريناد بدون ما تطالع مين اللي جالس:ممكن
بدور بصدمه:تفضلي
ريناد جلست وهي تتفحص الكاميرا وتعيد المقطع وتبتسم وهي تطالع فيها
ولما انتهت رفعت راسها تفأجات بانها جالسه مع البنت
بدور ابتسمت لها
بادلتها ريناد الابتسامه
بدور:انا بدور
ريناد:تشرفت
انا ريناد
بدور:عاشت الاسامي
ريناد:عاشت ايامك
بدور:انا مع عبير بنفس الفرقه
ريناد:اها
بدور:الكل يعرفك بالجامعه قالتها وهي تبتسم
ريناد طالعت فيها وكأنها عجبها اسلوب البنت الراقي:والله؟ مشهوره انا يعني؟
البنت خجلت وطالعت بمكان ثاني:ايه
الكل يعرفك
حتى ستايلك مشهوره فيه
ريناد وهي تبتسم حولت نظراتها بعيد عن البنت لانها عارفه انو نظراتها تربك واكثر من شخص قال لها هالكلام:ترى انا ملاحظتك من اول الحفله تطالعين فيني كنتي تبين شي
طولت بدور ما ردت
طالعت فيها ريناد لقتها منزله عيونها لحظنها بخجل وساكته
ابتسمت ريناد ووقفت:عن اذنك شوي بس وراجعه
ومشت وهي مستانسه على حركات بدور العفويه



وبكره نكمل اوكيشن..؟


من هي بدور؟
وهل لها دور في حياة ريناد؟
وهل ستقبل رانيا بخالد ام سترفضه؟
ومشاري ؟
وفيصل ما هوموقفه من خطبة رانيا؟
واخيرا
متى سيلتقون شيهانه ورائد؟
الجزء الثالث من البارت السادس والخمسون....


دخول هيثم...
الحريم منهم اللي تغطت ومنهم اللي الوضع عندها عادي لبست العباه بس ومنهم اللي جلست كذا بفستانها
دخل هيثم وهومبتسم وطاير من الفرحه وريناد تمشي جنبه بثقه وهي تبتسم بثقل
ولما وصل لعبير اللي رايحه فيها من وسامة هيثم سلم على جبينها وهو يقول:واخيرا؟
عبير ابتسمت وخدودها مولعه من الخجل
ثم جلسوا وبدت المطربه تغني ورانيا ترقص هي ورهف وفلاشات كاميرا المصورات من كل مكان
هيثم بصوت واطي لعبير:وش هالجمال تبين تجننيني انتي؟
عبير خلاص بيوقف قلبها ابتسمت وطالعت جهة الحريم
هيثم عرف انها منحرجه منه سكت وهو يبتسم
جت الكيكه الكبيره ووقف هو وعبير يقطعونها ثم لبسها الدبله والشبكه وجلسوا شوي ثم
هيثم:ابي اجلس معاك بالحالنا شوي
عبير بصوت صغير:اوك هاللحين اقول لريناد
هيثم طول يطالع فيها بعد ما سمع صوتها
هي ولعت وطالعت بريناد تناديها:ريناد ريناد ري
بس ريناد اللي كانت تسولف مع امها ما كانت تسمعها مع صوت المطربه
هيثم وهو يمسك كفها الناعم:خلاص انا بناديها
هيثم بصوت قوي:ريناد
ريناد لفت له واتجهت ناحيته
:هلا
هيثم":عبير تبيك
عبير بخجل تعدى الحدود:ريناد شغلي أي شي بنروح داخل
ريناد حاولت تفهم بس ما قدرت تسمعها :وش تقولين عليي صوتك شوي
هيثم لريناد:اصبري
ثم قرب من عبير مررررره وهو يقول:وش تبين يا قلبي انا بقول لها
عبير بحرج وهي تطالع بفستانها:كنت بقولها تشغل أي شي عشان نمشي عليه ونطلع
هيثم فهم عليها وقال لريناد
واشتغلت اغنيه لراشد الماجد مشوا عليها متجهين داخل البيت ومن ثم غرفه هاديه ورايقه
جلس هيثم وريناد ساعدت عبير تجلس جنبه بسبب فستانها فرشت ذيلها حولها وطلعت وقفلت الباب
هيثم وهو يمسك كف عبير ثم يبوسه/احبك يا احلى بنت بهالعالم كله
عبير تحس انها بحلم مو قادره تتكلم الكلام مو راضي يطلع من فمها بس من اليوم وهي تبتسم
هيثم:انا صراحه ماكنت متوقع توافقين عليي
بس تدرين قهرتيني لما رفضتي النظره الشرعيه
عبير بغنج:هههههه مو انت تعرفني من اول
هيثم ذااااب مع الضحكه:وانا ما خطبتك الا لما شفتك قبل
عبير:بس حسيتك مو مهتم فيني
هيثم:اول ما كنت مهتم من جد بس لما شفتك بالبر ضاعت علومي
عبير:ههههههههههههه
وخلينا نروح عنهم شوي ياخذون راحتهم ^_*




اما تحت بالقاعه...
ريناد:اهممم؟
بدور:بس
ريناد:اها يعني انتي معانا بالجامعه
بدور:ايه
ريناد:غريبه عبير الدوبا دايم تجينا ما اشوفك معاها
بدور :مو انا اللي كنت ارفض
ريناد وهي ترفض حواجبها:ليه؟
بدور وهي تبتسم وتحرك كتوفها بمعنى:ما ادري
ريناد وقفت
ريناد:بروح لرانيا تعالي اعرفك عليها
بدور:يلا
وراحت مع ريناد


ريناد :رانيا هاذي بدور
سلمت عليها رانيا
ومن ثم شوق وبعدها العنود اللي الليله ميته قهر انو هيثم تزوج عبير ولا تزوجها
رانيا وهي تكلم ريناد بهمس مستغله انو شوق تسولف مع بدور :من هي ذي؟
ريناد وهي تطالع فيها:بدور
رانيا:ادري ان اسمها بدور اقولك من هي
ريناد وهي تبتسم:بعدين اقول لك
رانيا:ريناد لا يكون رجعنا لحركات ايام الثانويه
ريناد :هههههههههههه بالضبط بس كالعاده هي اللي طالعت فيني
رانيا بقهر:ريناد من جد؟
ريناد:ايه وش فيها فيه احلى من كذا
رانيا:وربي انك مجنونه
طالعت بدور بعد ما انتهت في ريناد وابتسمت ثم وقفت وهي تقول:يلا انا بروح
اختي ميلادها بكره ولازم اروح اسعادها بالتجهيزات
ريناد:والله؟
بدور:أي واذا ما عندك شي بكره تعالي انتي والبنات
ريناد بثقل:اوك ان شاء الله نجي
ثم لفت على البنات اللي بعيد شوي:اوكي بنات تروحون معاي بكره فيه حفله
كلهم:اوك
ريناد سلمت عالبنت وراحت البنت مع امها ولما وصلت لباب القاعه بس فجاءه رجعت بدور
بدور من بعيد:ريناد
ريناد وقفت :هلا
بدور وهي تبتسم وتطالع ورى ريناد:رقمك اذا ممكن
ريناد وهي تبتسم:ليه؟
بدور سكتت وهي تبتسم وتطالع بالناس
ريناد عرفت انها زودتها:اوك هاذا هو
سجلته بدور بفرحه وودعتها وراحت
رجعت ريناد للطاوله
رانيا :ريناد وش هالحركات
ريناد:وش تبين انتي خليني بكيفي
رانيا:لا ما راح اخليك انا ما صدقت خليتي هالحركات
ريناد وهي تتأفف:رانيا تراك خنقه بقوه فكي عني
رانيا بقهر :بكيفك
شوق ماتت قهر اما العنود ابتسمت عاجبتها حركات ريناد


واليوم الثاني ...

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -