رواية شفتك ولا اهتميت -37

رواية شفتك ولا اهتميت - غرام

رواية شفتك ولا اهتميت -37

رانيا :ريناد وش هالحركات
ريناد:وش تبين انتي خليني بكيفي
رانيا:لا ما راح اخليك انا ما صدقت خليتي هالحركات
ريناد وهي تتأفف:رانيا تراك خنقه بقوه فكي عني
رانيا بقهر :بكيفك
شوق ماتت قهر اما العنود ابتسمت عاجبتها حركات ريناد

واليوم الثاني ...
الساعه 7 بعد المغرب دخلت ريناد جناح رانيا
ريناد:رانيا وينك
رانيا طلعت من غرفتها وهي لابسه بجامه :هلا
انصدمت ريناد وطالعت فيها من فوق لتحت:مو رايحه للحفله
رانيا:لا
ريناد وهي تهز راسها بمعنى طيب:اوك يصير خير
وطلعت وصفقت الباب وراها
ونزلت للسياره وانطلقت نحو بيت بدور

ريناد كانت لابسه بنطلون رمادي غامق وقميص رسمي عنابي
وجاكيت رمادي و ساعه فخمه من شانيل
وشعرها الناعم خلته على طبيعته
دخلت البيت الفخم ووراها رهف اختها و شوق والعنود
لقت ام بدور سلموا عليها واعطوها الهدايا ما عدا ريناد اللي فضلت تهديها بنفسها
ام بدور:يا هلا فيكم تو ما نورت الحفله
رهف:بوجودكم
ام بدور:هاذي هي بنتي بدور ثم نادتها:بدووور
التفتت بدور اللي كانت تسولف مع بنت عمها وقاطعه الامل من حضور ريناد لانها معروف عنها انها ثقيله بالجامعه وما تعطي وجه لاحد بس بان على وجهها الصدمه نزلت كوب العصير من ايدها وراحت تمشي لامها:هلا يمه
رهف سلمت عليها وبعدها شوق ثم العنود واخيرا ريناد:كيفك؟
بدور وهي تمشي ورى البنات جنب ريناد متجهين للكنب:تمام وانتي؟
ريناد:بخير وش هالحلاوه
بدور ابتسمت بخجل وما ردت
ريناد:وين اختك ابي اعطيها هديتي
بدور :فوق تعالي معاي
ريناد مسكت كف بدور ومشت معها
وبدور
طاااااااير من الفرررحه طااااااير
واول مارقت الدرج ووصلت راحت فيها لجناح اختها ندى اللي موجوده بنفس الجامعه بس سنه تحضيريه
ومعاها صحباتها الكثير
دخلت بدور وهي تصارخ عشان يسمعونها:بناااااااات صبر ممكن تسمعوني
ريم اللي يا زعم انها بوي:وش فيها اختك تقوله وهي تطالع في ندى
ابتسمت بدور وهي تطالع ورى وتقول:تفضلي ريناد
دخلت ريناد بباقة الورد الجور اللي مناسبه مع قميصها العنابي والهديه المغلفه بايدها الثانيه
ندى بعدم تصديق عيونها مفتوحه على وسعهم:رينااااااااااااااااااااااد
الكل يطالع فيها بصدمه هاذي اكثر بوي مشهور بالجامعه
ابتسمت ريناد وقربت تسلم على ندى:كل عام وانتي بخير
ندى وخدودها مورده وتطالع بصحباتها بفخر:وانتي طيبه
ريناد:هاذي هديتك تفضلي ثم عطتها الهديه وطلعت
واول ما حطت رجلها برى الغرفه الا تسمع صراخهم وراها :وووااااااووووووو يا خطيره يا ندى
منى وهي تستهبل تسوي نفسها دايخه:لا لا مو مصدقه وتهف على روحها بايدها
ساره:مين اللي عازمها
عهود باستغراب:كيف عرفت انو ميلادك الليله
ندى: اتوقع انو بدور عزمتها لانها راحت لهم امس وانا امي رفضت اروح معاهم ما جانا غير بطاقتين
فديتها بس تهبل هالبنت
ريم اللي حست نفسها صغيرررره:عاديه مو ذاك الزود
ندى وهي تمسك على قلبها: اسكتي اسكتي وش اللي مو ذاك الزود اااااااااااااااه يا قلبي مو مصدقه جت الحفله وطلعت لي جناحي وسلمت عليي وعطتني هديه
ساره:شفتوا طقمها رررروعه
منى:والا الساعه
ندى :كله كوم وحركاتها وكيف تمشي كوم ثاني اااااااااااه يا قلبي
عهود:لبى قلبها بس


برى\
بدور :ثانكس على الهديه
ريناد:ولكم وبعدين ترى مو ذاك الشي اعذريني
بدور:لا لا تسلمين اكيد ندى طايره داخل
ريناد:ههههه لبى قلوبكم
بدور بخجل:يلا ننزل
ريناد مدت الباقه لها
اخذتها بدور وهي تقول:ثانكس بس وش المناسبه
ريناد:بدوون مناسبه
بدور ابتسمت واتجهت هي وريناد للدرج وعلى تحت
اما في البيت ...
رانيا اللي كانت منسدحه بغرفتها 0(اااااااااه منك يا فيصل وين كلامك ليه ما تحركت للحين اووووف بموت من القهر)ثم طالعت في الساعه(لو كنت رحت مع الخبله ريناد ما كنت جلست افكر كذا لازم اتقبل اللي تسويه هي حره )ثم طالعت في جوالها اللي ينور على الكنبه ردت بفرح
:هلا وغلا بقلبي وحياااااااااااااتي كلها
رائد:ههههههه خلاص خلاص بروح فيها ترى
رانيا:ههههههههه
رائد:كيفك رينو
رانيا:تمام انت كيفك وكيف عمي بندر؟
رائد:بخير وما علينا جتنا اخبار من واحد فرحااااااااان كثير عنك وعنه
رانيا استغربت الكلام:من هو ذا
رائد:ما انخطبتي؟
رانيا :هههههههههه الا خبار وصلتكم من الشين هيثم صح؟
رائد:لا من العريس
رانيا ابتسمت:خالد؟
رائد:ايه اتصل علينا خايف من ردك
رانيا ما تدري كيف طلعت منها الكلمه :لا طمنه
رائد:هههههههههههههههه ما شاء الله قررتي خلاص مبررروك
رانيا:الله يبارك فيك تدري انك انت اول واحد اعلمه بهالقرار
رائد:يا حظي بس يلا اللحين روحي لابوي وقوليله رايك لان الولد تعب من الانتظار هههههههه خل يطمنونه
رانيا:اوك بس على شرط
رائد:قولي
رانيا:تجي على عرسي
رائد باسف:حبيبي رينو تعرفين ما بعد انتهيت من العلاج وانتي اكيد تهمك صحتي
رانيا:رائد باقي بتطول
رائد:الله اعلم يلا عاد رنو لا تزعلين روحك ان شاء الله قريب انتهي واجيكم
يلا فمان الله
رانيا:فمان الكريم
تمت موافقة رانيا ووتمت الخطوبه
والليله ملكة رانيا وفيصل حالته صعبه جدا
مشاري وهو يتعطر:فيصل وش فيك روح معي الملكه
فيصل:ما ابي
مشاري:بكيفك
ثم اخذ بتول وراح فيها للسياره ينتظر شيهانه وامها
اما هيفا وفهد بيرحون بسيارتهم
وصلوا لقصر ابو رائد
وطلعت شيهانه لفوق..
اول ما شافتها ريناد ضمتها:يا هلا شيشو
شيهانه بفرح تبتسم
ريناد شالت بتول ومشت مع شيهانه لجناح رانيا اللي تبتسم من ورى قلبها وتسولفمع اختها رهف وشوق بنت عمها
وقفت رانيا وسلمت عليها وبعدها رهف
وتمت الحفله
وانزفت رانيا واخيرا رفض خالد يدخل عند الحريم
بس دخل هو معها غرفه
خالد برزته وفخامته المعهوده وهومتشقق بس مو مبين:الف مبروك
رانيا بخجل :الله يبارك فيك
خالد:كيفك؟
رانيا:تمام
خالد:دووم ان شاء الله
اتصلت في رائد قبل شوي .......

وسولفوا كثيررررررر
وبدى خالد يدخل قلب رانيا
توقعاتكم لاخر بارت السابع والخمسون
بالاجزاء الثلاثه

اتمنى ان يكون البارت قد حاز على رضاكم
كل الود

البارت الاخـــير (السابع والخمسون).....



الجزء الاول....

يوم الجمعه..
عبيردخلت عند البنات وهي تبتسم ثم رمت روحها على سرير ريناد:ااااااااااه فديت قلبه
ريناد طالعت فيها بنظره وهي تبتسم
عبير:احبه وربي احبه يهبل يجنن
رانيا:من هو ذا هيثم اللي يهبل
عبير جلست:ايه عندك شك
رانيا:هو اكيد لبسك نظاره تعميك عنه
عبير:اقول حدك بس لا تتكلمين عنه
رانيا:وين كنتي بس قولي
قلتي بنزل المطبخ قلنا لك اتصلي على روز وقولي لها بس انتي عزمتي تنزلين وانا ما ارتحت
عبير:ايه وش تبين هو يبي يجلس معي وش اسوي اذا هو ميت عليي ثم رمشت بعيونها بدلع
رانيا بقهر:اقول مالت عليك بس
عبير:ريناد احس انها غيرانه
ريناد وهي تنفخ الدخان من فمها:ليش؟
عبير:عشان هيثو يبي ينهبل عليي
وهي خلوددي بعد قلبي ثقيل وما يعطيها فيس
ريناد وهي تطالع في مسج وصل لها وتبتسم
:اولا اخوي اسمه هيثم مو هيثو
ثانيا خلودي بعد قلبك رانيا اللي ما تعطيه فيس
رانيا ضحكت بانتصار ونطت وهي ترمي المخده على عبير وتقول:ههههههههههاي شوفي خشمك طار
عبير وقفت بقهر وهي تركض وراها
رانيا خرجت من جناح ريناد تراكض وهي خايفه من عبير وما لقت ملجأ يفكها من عبير الا جناح هيثم اللي حالفه عبيرما تدخله
فتحت الباب ودخلت بس عبير من التعصيب ما انتبهت ودخلت وراها
ولقوا هيثم جالس على الكنبه وفاتح اللاب وباين عليه مصدوم منهم
عبير لما انتبهت انها واقفه عند هيثم عدلت وقفتها ورجعت شعرها ورى اذنها دليل على خجلها
اما رانيا:ههههههههههههه
هيثم مستغرب:وش فيكم انتم؟
عبير:اااا
رانيا:ههههههههه
هيثم ابتسم وهو يطالع في عبير:وش فيكم حبيبي؟
عبير وهي تمشي طالعه برى الجناح قبل لا ينتبه هيثم:لا سلامتك
رانيا فقعت ضحك:هههههههههه
هيثم يبتسم من ضحك رانيا:وش فيك
رانيا:كانت تبي تهاوشني وتطقني بس انا هربت وجيتك فهي تادبت
هيثم وهو شاق فمه بابتساااااااااامه واسعه:لبى قلبها بس


عبير راحت تسولف بقهر عند ريناد عن رانيا بس ريناد تدخن وتطالع بجوالها ومو منتبهه لها
عبير بقهر:ريناد من جد تقهرين انتي
ريناد رفعت عيونها ببرود ثم طفت السقاره وهي تقول:وش تبين هاللحين وانتي تقرقرين عند راسي تقولين راديو
عبير بتموت من ريناد:يعني ما سمعتي شي من اللي قلته
ريناد وهي توقف وتتمغط بكسل وتنفض شعرها البوي على ورى:الا فهمت بس كل اللي قلتيه تفاااااهه
عبير بقهر توجهت للكنبه فتحت شنطتها بقهر وطلعت جوالها :الو سليمان تعال بيت بابا راشد بسرعه
ريناد وهي تطل براسها من غرفة اللبس:اتصلتي على سواقك؟
بس عبير ما ردت تهز رجلها بقهر أي شي يقهرها تنرفز بسرعه
ريناد وهي تبتسم:مسويه زعلانه انتي ووجهك على العموم لا تروحين انتظري بطلع معك انا ورانيا للمول
لان صراحه عبد اللطيف تعبته اليوم وانتي تعرفين اني ما اركب الا معه والا مع سليمان سواقك
عبير:لا بروح وما راح انتظرك
ريناد:بتنتظرين غصب عليك وطلعت من الغرفه مسويه معصبه
عبير خافت من جد بس ما ردت عليها
ريناد:بتنتظريني والا........
عبير بخوف :لا خلاص بنتظرك
ريناد دخلت غرفة اللبس وهي مبتسمه
عبير من برى :غريبه تو قبل شوي اقنعك انا ورانيا نروح وانتي رفضتي وش اللي غير رايك
ريناد طلعت متوجهه للحمام بتاخذ شور :بدور تبي تروح للمول وانا ابي اروح معاها
عبير ما علقت بس ببالها(ما تتوبين يا ريناد),,,,

وصلوا البنات للمول الواسع والضخم وكالعاده ريناد العبايه ما كان لها داعي تلبسها مفتوحه كلها والطرحه على كتوفها والشنطه توصل لحد ركبتها والشوز رجالي وبنطلون جينز وتيشرت بني وعبير ورانيا وراها متلثمات بس
ريناد وصلها مسج ابتسمت وطالعت في البنات:بنات روحوا انتوا تسوقوا وانا بروح لبدور بالكوفي شوب
عبير:اوك
كارن روحي مع مس ريناد
قاطعتها ريناد:لا لا ما ابي احد ما راح اشتري شي روحي معهم
ثم مشت عنهم وركبت اللفت وطلعت للكوفي شوب اللي بتشوف بدور فيه
عبير ورانيا راحوا يكملون باقي اغراضهم لان زواجهم تحدد سوا باول الصيف

ريناد شافت بدور اللي كاشفه وجالسه تطالع بالرايح والجاي راحت لها بسرعه :مساءك عسل
وقفت بدور بخجل وريناد قربت منها وباستها بخدها
بدور وهي تجلس وريناد تجلس جنبها:تأخرتي
ريناد:مو بايدي يا بعد قلبي عبير ورانيا اللي تاخروا علي
بدور:وينهم ؟
ريناد:راحوا يكملون باقي خرابيطهم
بدور وهي تطالع بعيد ومو قادره تحط عينها بعين ريناد:تصدقين وحشتيني
واليوم صباحي مو حلو لاني ما شفتك
ريناد التفتت عليها وهي تقول:اذا تبيني اداوم الجمعه بداوم لعيونك
بدور:ههههههه
ريناد:بدور الله لا يحرمني منك
بدور وهي تقرب من ريناد اكثر:ولا منك يا قلبي

عند رانيا:عبير يووووه انتي مو صاحيه وش ذا لا لا لا تاخذينه
عبير:مو حلو
رانيا:يفشل
عبير:كذا موديلاتها يا الخبله
يا ويلي على اخوي انتي وش اشتريتي له
رانيا:ما شريت شي مو انا وانتي يالخبله بنطلع لبنان
عبير:ايه ادري بس اشتري من هنا بعد
رانيا:لا انا اذا وصلت لبنان بنزل مع نللي تشوف وش يلبق لي على قولتهم
عبير:انتي حره ومشت تطالع بالبضايع اللي ثلاث ارباعها مو عاجبتهم
بالاخير عبير:رانيا يا الخايسه ما فيه شي زين كلها مخيسه
رانيا:وانا وش اقول لك منذ مبطي يا الخبله
خلينا نستانس ونتمشى بهالمول وببس
عبير:لا لا ما احب امشي كذا بدون هدف تعالي نتصل على رينادونرجع البيت
رانيا:خبله انتي ريناد لا تتصلين عليها تندمين لو سويتي هالحركه وهي جالسه مع بدور
عبير:اجل ننتظر لحد ما يخلص سي السيدات والسادة
رانيا:انتي ارسلي مسج قولي انا ورانيا انتهينا وبنطلع نتعشى بالمطعم
عبير :اوك
كتبت المسج وارسلته
بدور وهي تلعب بشعر ريناد:انا قلت لها يوم الاربعاء ما احب اداوم
ريناد سمعت المسج وفتحته
بدور:مين يا قلبي؟
ريناد:هاذي عبير تقول خلصوا وبيطلعون لمطعم
بدور :تبين نروح كلنا
ريناد:اذا انتي تبين عشاء يلا
بدور: اوك بس بشرط
ريناد:اللي هو
بدور:تركبين معاي بسيارتي
ريناد وهي تلبس شنتطها وتمسك بكف بدور :على هالخشم
ارسلت لعبير مسج انها بتروح مع بدور وطلعوا كلهم لنفس المطعم
بعد ما تعشوا
ودعوا بعض بحراره ورجعوا لبيوتهم

بعد اختبارتهم راحت رانيا وعبير ورهف وريناد مع عبداللطيف وزوجته وخدامتين فلبينو
للبنان اشتروا كل شي لمده ثلاث اسابيع كانت ريناد محرومه فيها من بدور بس تقريبا عايشه معاها بالتيلفون
وباخر اسبوع كله على مراكز التجميل ولما انتهوا رجعوا للملكه وبقى على زواجهم اسبوع واحد بث

الجزء الثاني.....

يوم الزواج...
رانيا وعبير بالفندق كل وحده بغرفه وكوافير لبناني جا مخصوص لهم طبعا كل واحد مختص بعروس
وتصاميم الفساتين عبير لايلي صعب ورانيا طلبته مخصوص من لندن
ريناد لابسه طقم ابيض كامل عباره عن بنطلون وجاكيت مخيطين بدقه وعنايه وطقمها بعد جاي مع فستان رانيا من لندن ولابسه قميص اسود من تحت الجاكيت وساعه سوداء من ديور وشعرها اللي كله اسود صبغته بلبنان بلون جديد وغريب سود بلمعه رمادي ثم صبغت خصل رمادي وعسلي واشقر بس رقيقه وطالع شكلها خقه منجد
ريناد تطالع برانيا اللي ترجف والكوافير يضبط الميك اب:
ريناد:وش فيك انتي؟
رانيا:ما ادري يا ريناد احسن اني تسرعت وللحين ما قربت منه هو ما قربني منه كفايه العلاقه بيننا رسميه
ريناد:خلاص ما يفيد هالحكي هاللحين انتي هدي اعصابك ولا تفكرين الا بزفتك ثم نشوف حل مع خالد
رانيا تتنفس ببطئ وتعد من العشره لصفر
بعد ما هدت رانيا
خرجت ريناد متوجه لعبير
عبير عكس رانيا تماما مرتاحه وما عليها وتسولف مع الكوافير ما خلت شي ما سألت عنه عندك عيال وكم لك سنه متزوج ووش رايك بالزواج والكوافير مستغرب حده منها
بس هي تبي تتهرب من التفكير لانها خايفه من هالليله وخصوصا ان هيثم جرئ بقوووووووووووووووووه
وبعد ما انتهوا

جا وقت الزفه وكانت عبير بتطلع قبل
واشتغلت الزفه اللي كانت زفه خاصه عنها وعن هيثمولما وصلت لمكانها ولفت على الحضور بداء التصفيق والتصفير العالي جداااااااا وبعد ثواني دخل هيثم بوسامته اللي خققت البنات عنده وهو لابس المشلح الابيض ويبتسم بكل فرح وحب وفخر
ولما وصل لها سلم على جبينها وجلس جنبها

وبعد دقايق كانت زفة رانيا اللي ترجف داخل وشوق ورهف وريناد يهدونها بس هي مو قادره تهدأ
واستغلت الزفه الرومانيه الغريبه وخرجت رانيا برقتها وغنجها تبتسم للناس بثقل وخوف وخجل
وما تسمع غير اصوات صراخهم وتصفيرهم ومن بينهم صوت اختها ريناد اللي تصفر وتصفق بجنون وحب وعيونها تلمع من الدموع اللي مستحيل تسمح لها تنزل من عيونها

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -