بداية الرواية

رواية نهاية عاشق -34

رواية نهاية عاشق - غرام

رواية نهاية عاشق -34

قرب أبو فهد من تركي : أهم شي أنك صرت أحسن من أمس أنتبه لنفسك يا ولدي
تركي حب راس أبوه : إن شاء الله يبه
قربت منه أم فهد : ما تشوف شر يا ولدي
ابتسم لمرت أبوه اللي ما شاف منها إلا كل خير : الشر ما يجيك يا الغاليه
أبو فهد : أنا و أمك عندنا شغل اللحين و راجعين لكم
وجدان بتوتر : وين بتروحون ؟
غمز لها أبو فهد : عندنا شغل وش فيك
فهمت وجدان معنى غمزته و ابتسمت : أوكي
طلعوا أبو فهد و أم فهد
تركي ابتسم لطلال : وش هالحب اللي جاك فجأه جايب لي ورد
طلال و هو ماسك الورد : ههههههههههههه لا مو مني هذا من شوق
التفت تركي لشوق : تسلمين قلبي
نزلت شوق راسها بخجل : الله يسلمك
تركي : طيب ممكن أطلب منك أنتي و وجدان طلب ؟
وجدان : آمر
تركي : ما يأمر عليك عدو فسخوا الغطى أبي أشوفكم
شوق : هاااا
طلال : هههههه عادي مو خطيبك
وجدان بخجل : يعني لازم ؟
تركي مد بوزه : أوكي براحتكم
شوق نزلت الغطا و كان وجهها محمر من الخجل
ابتسم تركي لها و التفت على طلال : طلال خذ خطيبتك و طلعوا من الغرفه
طلال رفع حاجبه : ذي طرده محترمه
تركي بلا مبالاه : عاد فهموها مثل ما تبون أبي أتكلم مع خطيبتي وش فيكم نشبه
قرب طلال من وجدان : قلبي تعالي معي أبيك في موضوع
وجدان مشت مع طلال كانها رجل آلي مو مستوعبه اللي قاعد يصير
طلعوا من الغرفه
تركي ابتسم لشوق : جلسي جنبي
قربت شوق جنبه بتوتر
تركي : شخبارك قلبي ؟
شوق و هي منزله راسها : تمام
رفع تركي راسها بيده : شوق وش فيك ؟
امتلت عيون شوق بالدموع : تعبانه
تركي بخوف : سلامتك من التعب ليه قلبي مين اللي متعبك ؟
شوق نزلت دموعها : كلامك اللي قلته لي أمس جرحني ما قدرت أنام
أحس أن كل المشاكل تصير لي أنا و الله مو قادره أتحمل
تركي مسح دموعها بيده : لا تحاتين يا قلبي كل شي بسويه بتكونين راضيه عليه صدقيني أنا ما أقدر أسوي شي بدون رضاك
أنتي أول بنت حبيتها في حياتي أنتي حلم طفولتي مستحيل أسوي شي يضرك
شوق حطت راسها على حضنه و هو يمسح على شعرها بيدينه :
أماني أكيد ما بتوافق و عمامي مردهم بيسكتون بس أنتي هدي نفسك دموعك غاليه علي
رفعت شوق راسها و مسحت دموعها : طيب
قرب منها و عطاها بوسه على خدها : الله لا يحرمني من هالوجه الحلو يا رب
شوق بخجل : آمين
%%%
في الخبر
الساعه 8 الصباح
كان جالس في الحديقه على طاوله خشبيه يشرب كوفي و باله مشغول مع اللي بترجع اليوم من السفر
رجع راسه للكرسي و هو يتنهد : آآه سنتين فقدتها والله إني مشتااااااق لها موووت
قطع تفكيره صوت ميشيل : مسيو رائد
رفع عينه له : نعم
ميشيل أشر على الجوال : الجوال عم بيدق من زمان
رفع الجوال و رد عليه : ألو
مساعد : هلا رائد
رائد : هلا بك أخبارك و أخبار وعد ؟
مساعد ابتسم : تمااام التمام و أنت أخبارك ؟
رائد : ماشي الحال
مساعد : ترى أنا بالمطار مع وعد على فكره شفت بنت عمك و صديقاتها شكلهم راجعين من أمريكا
وقف رائد بتوتر : احلف
مساعد : أي والله هاذي وعد جالسه مع بنت عمك تعال رائد ترى و الله فرصه ما تتعوض
رائد : أوكي ببدل جايكم اللحين
%%%
في الإمارات
الساعه 1 الظهر
دخل على هنادي و هي لا زالت نايمه على السرير ابتسم على شكلها باين إنها في خاشه جو ثاني
قرب منها : هنادي قلبي
هنادي و هو غرقانه بالنوم : هممم
عساف : قعدي بسرعه ورانا مشوار
فتحت هنادي عيونها بكسل : طيب دقايق و أنا جاهزه
عساف : أوكي أنتظرك تحت لا تتأخري
%%%
في بيت أبو فيصل
الساعه 2 الظهر
في غرفة حنان
في الجوال
حنان : ههههههه
سعود : دووم الضحكه يا رب
حنان : تسلم يالغلا
سعود : ربي يسلمك .. تسلمين على الهديه الذوق
حنان بخجل : ربي يسلمك قلبي
سعود : عيديها
حنان باستغراب : وش أعيد ؟
سعود ابتسم : الكلمه اللي قلتيها
حنان بخجل : لا ما في
سعود بترجي : أها عااد
حنان : ههههههه طيب قلبي
سعود غمض عيونه : آآه بس ترى الكلمه دخلت القلب من أوسع أبوابه
حنان : هااا
سعود : حنو قلبو
حنان : هلا
سعود : الليله أبي أطلع معك مطعم ممكن ؟
حنان بتردد : لا صعبه تونا مخطوبين
سعود بعناد : بقول لعمي أنا معزم على المطعم اليوم أبي أشوفك
حرام عليك يوم الشوفه ما شفتك عدل كله منزله راسك
حنان : هههههههه قول لأبوي إن وافق زين
سعود : أوكي بسكر منك و بروح أنشب له لين يرضى
حنان في نفسها : الله يعين أبوي عليك
سعود : وشو ما سمعت
حنان بخوف : لا ما قلت شي
سعود : علينا الله يعين أبوك علي هااا طيب مشكوره
حنان باستغراب : شلون سمعت كلامي ؟
سعود : أحم مو أنا قلبك أكيد بسمع كلامك
حنان : هههههه يمه منك
سعود : هههههههه مسكينه خافت
حنان : دب
سعود : أصير دب لعيونك تامرين أمر
حنان : أكيد أنا حنو مو أي شي
سعود : فديت حنو و الله
حنان بخجل : و أنا فديتك
سعود : اللحين بدق على عمي و برد لك خبر
حنان : أوكي يلا باي
سعود : بايات
%%%
مطار الملك خالد
الساعه 3 العصر
وصل المطار و هو متوتر حده مشتاق لها و في نفس الوقت خايف من إنها تغيرت عليه لأن أخبارها منقطعه عنه من سنتين
دق رائد على وعد : ألو وعد أنتوا وينكم ؟
وعد : حنا عند كراسي الإنتظار الحق على شجون قبل ما تطلع من المطار تراها واقفه تنتظر شنطتها
رائد : أوكي بروح لها يلا باي
سكر من وعد فسخ نظارته الشمسيه و راح للجهة اللي تطلع منها الشناط
كان لابس بدلة بنطلون جينز و تي شيرت أصفر و فيه أسود و أبيض و كاب أبيض
شاف وحده واقفه مع واحد من عمال المطار و تأشر له على شنطتها عشان يشيلها
شال الشنطه و حطها على العربه
التفتت و شافت وجه مو غريب عليها من زمان عنه : رائد
رائد شافها وهو مصدوم تغيرت عليه كثير ما كأنها شجون اللي يعرفها : شجون وش لابسه أنتي ؟
شجون ناظرت نفسها : عادي عبايه و حجاب فيها شي !!
رائد بعصبيه : ذي عبايه و لا جلابيه وش هالألوان اللي على عبايتك
شجون ناظرته بعدم اهتمام : أنت ليه جاي هنا ؟
رائد باستغراب : ذا سؤال تسألينه ؟
شجون بلا مبالاه : ايه عشان تودع وعد المهم رائد أنت ما لك دخل باللي ألبسه لو تلاقيني ببنطلون و تي شيرت ترى ما لك علاقه
رائد مسك يدها بعصبيه : أنا ولد عمك ما تفهمين أنتي
شجون بألم : ابعد يدك عني تراني متزوجه استح على وجهك
ترك رائد يدها و هو مصدوم : متزوجه من متى متزوجه و أنا اللي جالس أنتظرك تتركيني و تتزوجين
شجون رفعت عينها لفوق : أسأل أخوي زياد هو اللي زوجني على فكره ترى أحب زوجي لا تهدم حياتي
رائد عوره راسه من الكلام اللي تقوله : طيب .. طيب
طلع رائد من المطار و جلس في سيارته و هو مصدوم
دق على وعد : ألو هلا وعد
وعد استغربت من صوت أخوها المتغير : هلا وش فيك ؟
رائد نزلت دمعه من عينه : شجون تزوجت لها فتره
وعد و هي مصدومه : جد ما قالت لي
رائد : آآآه بس أنا ما تزوجت عشان أتزوجها أنتظرتها طول هالوقت و غدرت فيني
وعد عصبت من بنت عمها : رائد و الله ما تستاهل اللي تسويه في نفسك تزوج و انساها
رائد : بفكر و أشوف اللحين أنتوا وين ناويين تروحون
وعد : ههههههههه يقول مساعد يبي يجدد شهر العسل
رائد : أهاااااااا أوكي وسعوا صدوركم و إذا وصلتوا كلموني
وعد : أوكي يلا باي
رائد : في حفظ الله
شغل المسجل و هو يسوق السياره
يا غداره يا غدارة تركتي قليبي في ناره
جرحتيني وغدرتيني ونسيتي الدنيا دواره
كشفتك وانتهى كل شي بعد ما تنفع اعذارك
وعيني ماتبي شوفك ولا أريد اسمع اخبارك
ويدور الزمن والله وتقضي العمر محتاره
يا غداره يا غداره
خدعتي قليبي الطيب و نسيتي أيامي و العشره
نسيتي كيف عشناها على الحلوه و على المره
و شلي غير اطباعك و قلبك عني اتخلى
حسافه عشرتي هانت و ضيعتي التعب كله
أنا الغلطان علمتك معاني الحب و أسراره
يا غداره يا غداره
عجيبه أنك غدرتيني و نسيتي إلي بينك و بيني
عطيتك روحي و عمري يا ويلي راحت سنيني
عرفتك ماتوفيني و لا في قلبك مروه
و يسري الغدر في دمك و حبك بلوه في بلوه
لخلي الدمع في خدك دهر وغيوم مطاره
يا غداره يا غداره
%%%
الساعه 4 العصر

في الخبر
الراشد مول
جاسم بملل : رنود متى بتخلصين ؟
رند و هي تدور داخل لاكوست : دقيقه في بلوزه عاجبتني
جاسم : أوكي إذا خلصتي تعالي لي أنتظرك برا
رند : طيب
طلع جاسم برا يلعب في جواله
قربوا مجموعة بنات متلثمات و الميك أب على آخر شي
وحده منهم : شوفوا هالزين ما تحسون إن فيه لمحه من ماجد مطرب فواز بس الفرق انه أسمر
<< ماجد ممثل سعودي مزيون ^_*
حس جاسم فيها و طنشها
ردت الثانيه : السمار يجنن عليه
الثالثه : فيه ملح الدنيا كلها آآه بس .. العنود لازم نطيحه
العنود : بحاول و بشوف
ناظرهم جاسم باحتقار رد عليهم بصوت مليان فخامه و خشونه : استحوا على وجهيكم تغازلون واحد متزوج
العنود انقلب وجهها : يؤؤ متزوج حسافه راحت علينا
الثانيه اللي كانت خاقه عليه : العنود قولي له ينفع مسيار جد يخبل
جاسم بعصبيه رفع جواله و دق على الهيئه
العنود بخوف: أنت مجنون تدق على الهيئه
جاسم ببرود : عشان يعلمونكم الأدب
قربوا الهيئه اللي كانوا في نفس المجمع و خذوا البنات يحققون معهم
البنات الثلاثه حقدوا على جاسم
ردت العنود : أوريك و الله راح تندم
جاسم ابتسم لها عشان يقهرها : أعلى ما في خيلك اركبيه
طلعت رند و هي مستغربه : جاسم وش صاير معك أنت و ذولي ؟
جاسم ابتسم لها : يغازلون و بلغت عليهم الهيئه
رند ناظرتهم باحتقار : جد قليلين حيا
جاسم في نفسه : لو قلت لك أني أنا اللي غازلوني كان تهاوشتي معهم
ضحك جاسم : هههههههههههههه
رند ناظرته : يؤؤ وش فيك تضحك ؟
جاسم يصرف الموضوع : لا و لا شي المهم قلبي خلينا نجلس نشرب كوفي عشان نروق أشوي
رند : أوكي لأن وراي أغراض كثيره
ابتسم جاسم و هو ماسك يدها : الله يصبرني على طلباتك يا رنود
رند و هي تتحلطم : يعني أنا مثقله عليك ؟
جاسم : أفااااااا كل عيوني لك أنتي رنود حبيبتي أفديك بروحي لو تبين
رند بخجل : أوكي مشكور على الكلام الحلو
جاسم : ههههههههه
رند : جد اليوم أنت مو طبيعي كله تضحك غريبه
جاسم : ههههههههههههه شوفي اللي قدامك
ناظرت رند قدامها ما قدرت تمسك نفسها و قامت تضحك معه : هههههههههههههههههههههههههههه
شافوا واحد حاط باروكه كبيره في شعره و ملونه بأخضر و أبيض و وجهه ملون أخضر وأبيض صاير شكله تووحفه
جاسم : كل هذا عشان مباراة المنتخب الليله مع الإمارات
رند باحتقار : الحمد لله و الشكر جد مو صاحي
جاسم : من ناحيه مو صاحي أكيد مو صاحي لو أنه طبيعي كان ما طلع قدام الناس كذا
الكل يضحك عليه و هو ما همه مسوي متعصب للمنتخب أوكي شجع المنتخب بس مو كذا صاير نكته من جد
وصلوا عند جهة المطاعم و جلسوا .. طلب جاسم لرند موكا ساخنه و هو كابتشينو
%%%
في بيت أبو نواف
الساعه 5 المغرب
دخل خالد البيت بعد ما رجع من الكليه و جلس في الصاله
كان جالس قباله نواف و باين عليه نحفان و وجهه أصفر و سرحان حده
خالد : نواف لين متى بتتم كذا تراك مصختها
نواف بعصبيه : أنت ما لك دخل فيني خلني بحالي
خالد بضيق : أبيك تتزوج و أبي ناصر يخطب أخت الوزير << يقصد غدير
نواف ناظر خالد باستغراب : ليه تبي تفتك منا
خالد : لأني أبي أخطب
نواف باستغراب : هاااااااااااااا تتزوج من جدك أنت آخر واحد تفكر في الزواج
ابتسم خالد : آآآه الحب و ما يسوي
نواف تغير وجهه : لا و تحب بعد كملت ههههههههه
خالد رمى الوساده على نواف : انقلع مالت عليك ليه لاقيني بدون احساس و مشاعر
نواف : ههههههه لا شدعوه أمزح معك
خالد و هو يتنهد : آآآآآه من الحب عذاب و خصوصاً إذا كان من طرف واحد
نواف ابتسم له : جربت اللي أحس فيه
خالد بضيق : بس لا تسوي في نفسك كذا تزوج مثل ما تزوجت عبير هذا اللي ربي كاتب لكم
نواف بضيق : و الله أفكر أتزوج بس ما أدري مين أختار
ابتسم خالد : لقيت لك زواج بتضرب عصفورين بحجر فيه
نواف باستغراب : شلون ؟
خالد : ليه ما تتزوج أمانى مرت فهد الله يرحمه
نواف بعصبيه : من جدك أغدر في ولد عمتي ؟؟
خالد : أنت مو صاحي وش تغدر فيه اللحين يبون تركي يتزوج أماني على شوق
نواف و هو مصدوم : تركي يتزوج على شوق !!!
خالد بضيق : هذا اللي يبونه عمامه بس لو أنت تتزوج أماني أول شي راح ترتاح من التفكير في عبير
و ثاني حاجه راح تريح تركي من هالمشكله و بيتطمن على الريم لأنه يحاتيها و أنت أحسن واحد يحن على بنت فهد
نواف و هو متردد : أوكي بفكر و بشوف
خالد ابتسم : الله يوفقك و ييسر أمورك
نواف : آمين كلنا إن شاء الله
نزلت مها من الدرج و راحت لخالد : خلوود زين إنك جيت
خالد : ليه تبيني في شي ؟
مها بحيره : طالب منا الدكتور مجسم عماره و أحس أني حايسه الدنيا فيه
ضحك خالد : ما بعد تتعودين توك في المجسمات الصغيره
مها بعصبيه : بتساعدني و لا شلون ؟
خالد يهدي فيها : طيب بساعدك أعاصبك
نواف : تستاهلين دامك ما تعرفين في هالأشياء مفروض ما دخلتي هندسه
خالد : هههههههههههه أي والله
مدت مها بوزها : وجدانوه النذله سوت مجسمها و سلمته و مو راضيه تعلمني كيف الطريقه تقول ما يجوز الغش
خالد : ههههههههههههه و الله عرفت لك .. لازم تعتمدين على نفسك مو كل شي علي أنا
مها : طيب بس علمني كيف و أنا أكمل باقي الشغل
خالد وقف معها : أوكي
راح معها فوق في غرفة المكتبه اللي صارت مكان لأغراضهم خاصه بالهندسه
%%%
في الإمارات
عند فيلا فخمه في منطقة الجميرا
الساعه 7 الليل
دخلوا عساف و هنادي الفيلا و أشر للسايق يدخل الأغراض اللي جايبها معه
كانت الفيلا فخمه جداً من أرقى الفلل في الجميرا جلس عساف مع هنادي في المجلس ينتظر أخته على أحر من الجمر
هنادي بتوتر : عساف ليه خليتني أجي معك أحس وجودي ماله داعي؟
عساف : من جدك أنتي .. قمر كله تدق علي تسألني عنك تبي تشوفك هاذي بنت عمك و حماتك و لا نسيتي
هنادي ابتسمت خف عنها عساف التوتر: حتى أنا أبي أشوفها
نزلت لهم قمر و هي لابسة برمودا جينز و تي شيرت ملون بالطبع و رافعه شعرها العسلي الطويل ذيل حصان
ركضت قمر لعساف و ضمته : و الله اشتقت لك يا عسافوووه
عساف و هو ضام أخته : ههههههه يا بعد قلبي والله
قمر انحرجت لأنها شافت هنادي جنب أخوها : أكيد هاذي هنادي بنت عمي
عساف ابتسم لها : و مرت أخوك بعد
قربت قمر من هنادي و سلمت عليها
قمر بانبهار : زوجتك مرررره كيوت
عساف غمز لهنادي : أكيد هذا ذوق أخوك
قمر : بس بدينا .. هنادي أخبار عساف معك ؟
هنادي باحراج : أممم تمااام
قمر ابتسمت لهنادي : جلسوا وش فيكم واقفين
جلسوا و جلست قبالهم و أشرت للخدامه تجيب لهم عصير
قمر و هي تناظر مرت أخوها باعجاب : هنادي مو معقوله أنك بدويه أصل أكيد لك عرق ثاني
هنادي ابتسمت لقمر : أيه أمي لبنانيه
قمر : هههههههههه زين .. طلعت وحده نفس حالتنا
عساف كان يضحك على هبال أخته : المهم قمور أبيك تنزلين السعوديه معنا دامك خلصتي دراستك
قمر بفرح : و أخيراً بشوف أهل أبوي اللي و لا مره شفتهم
عساف ابتسم لها : بتستانسين كثير هناك
هنادي : أقلها أحسن لك من هنا جالسه لوحدك ملل
تنهدت قمر بحزن : الله يرحمه أبوي كان مالي علينا الجو
و قصرنا في دبي كان كله مليان ناس عزايم و اجتماعات بس اللحين كل شي تغير
عساف ابتسم لأخته : صدقيني إن نزلتي السعوديه بترتاحين كثير
قمر : أوكي بس بشرط
هنادي و عساف باستغراب : وشو شرطك ؟
قمر : أبي أشتغل هناك أنت تعرفني ما أحب أجلس فاضيه بدون وظيفه
ابتسم لها عساف : غالي و الطلب رخيص عندنا مشاريع كثيره هناك في الرياض و الخبر بخليك تديرين واحد منهم
قمر : زين .. على فكره ترى جهزت شناطي من كثر الحماس
عساف وقف : أوكي بننزل بالطائره الخاصه عشان نوصل بسرعه الرياض
هنادي باستغراب : ليه عندكم طياره خاصه ؟
ابتسم عساف لها : بس للطوارئ الله يسلم متعب ما يقصر
قمر : بلبس عباتي و بجيكم بالسياره
عساف : أوكي .. وأنا بدق على متعب
%%%
في الرياض
الساعه 9 الليل
مطعم تشيليز
سعود جلس و كانت قباله حنان اللي واضح إنها منحرجه : و أخيراً جلست معك لوحدنا أووف من بيتكم كلهم نشبه
حنان ما قدرت تمسك ضحكتها : ههههههههههه
سعود رفع حاجبه : و تضحكين بعد جد أنك دبه
حنان بخجل : طيب خلاص ما بضحك
سعود وقف بحماس و كان صوته عالي الكل التفت عليه : ودي أغني وش رايك ؟
حنان تهدي في سعود : اعقل فشلتنا قدام الناس
سعود التفت على الطاولات اللي حولهم و كلهم عينهم عليه جلس
و وجهه صاير أحمر من الإحراج : نسيت نفسي من الحماس
حنان ابتسمت بخجل : أكيد أنا السبب
سعود خزها بعيونه الحاده : يعني عارفه نفسك
حنان بنبرة ثقه : أحم أكيد
سعود : هيييين
( دق جوال سعود )
رفع جواله و شاف الرقم ابتسم بخبث : ألوو هلا قلبي
حنان ولع وجهها من الغيره
سعود : ههههههههه زين شخبارك مشتاق لك حيل << كان متعمد يسوي كذا عشان يقهر حنان
حنان ما قدرت تتحمل اللي يصير و خذت منه جواله بالقوه : نعم خير
هنادي : يمه وش جيبك أنتي ؟
حنان : هااا هنادي !!!
هنادي بشك : أعترفي يا حنو طالعه مع سعود بعد هييين حسابكم عندي
حنان باحراج : أبوي يدري وش فيك كلتينا
هنادي تجنن حنان اللي واضح عليها الإرتباك : هههههههههه أهاا على فكره ترى شفت قمر بنت عمي راشد تجنن البنت مره طيبه
حنان بفرح : جد شلون شكلها ؟
هنادي : مرررره تخبل كأنها أمريكيه تشبه عساف كثيير عيونها زرقاء و شقراء
حنان قصرت صوتها بغيره : ما أبي يشوفها سعود
هنادي ضحكت على أختها اللي باين عليها الغيره : ههههههههههه أصلاً بيشوفها لأنها تتحجب ما تتغطى
حنان تتحلطم في نفسها : الله يستر عسى ما يتغير علي إن شافها
هنادي : هههههههههه من جدك سعود يموت عليك جد أنك مهبوله أقول عطيني أياه
حنان : أوكي ( مدت الجوال لسعود اللي كان يقرى المنيو ) خذ هنادي تبيك
سعود : هلا هنو
هنادي : سعود ترى حنا وصلنا مطار الملك خالد
سعود : الحمد لله على سلامتكم تبيني أجيكم أنا و حنو
هنادي بخبث : ايه تعالوا
سعود : أوكي جايينكم اللحين
سكر الجوال
سعود : حنان هنو تقول تعالوا مطار الملك خالد توهم واصلين
حنان بارتباك : يعني لازم نروح
سعود ناظرها بشك : أيه ليه في شي ما أدري عنه
حنان باستسلام : لا ما في شي تبي نمشي اللحين ؟
سعود : لا أنتظري نطلب لنا شي سريع و نطلع
حنان : أوكي
%%%
في مطار الملك خالد
الساعه 10 الليل
قمر كانت جالسه جنب هنادي و عساف يأشر للسايق عشان ياخذ الشناط في السياره
قمر : هنادي بنات عمي طيبين مثلك و لا راعيين مشاكل ؟
هنادي : لا تخافين تراهم مرره يهبلون صدقيني بيحبونك كثير لا تحاتي من هالناحيه
قمر بتوتر : الله يستر إن حسيت أنهم ما تقبلوني برجع الإمارات
هنادي بعصبيه : أقول ركدي عن هالفكره أهم شي أنا و عساف و إن مثلاً ما أحد تقبلك بالطقاق لا يهمونك
ابتسمت قمر لهنادي : تسلمين و ربي يشهد علي إني حبيتك من كل قلبي
هنادي بخجل : ترى استحي
قمر : ههههههههههههههههه
جا لهم عساف : يلا يا حلوين خلونا نمشي
هنادي : يؤؤ سعود بيجي هنا هو و حنان
عساف : هههههههههه سعود المهبول بيجي
هنادي تتصنع العصبيه : هييييي تراه أخوي
عساف مسك ضحكته : أحلى ما فيه إنه أخوك
( دق جوال عساف )
عساف رفع جواله : ألوو
سعود : هلا بالنسيب
عساف : هههههههههه عمرك طويل توني متكلم عنك قدام هنادي
سعود : جد إنك دب مالت عليك و على اللي يكلمك
عساف : هههههههههه أمزح يمه منك
سعود : المهم تراني في الطريق
عساف : أوكي تعال لأن سيارتي ما تكفي
سعود باستغراب : ليه عندك أحد ؟
عساف : ايه أختي جات معي و أغراضها كثيره
سعود نسى إن بنت عمه أخت عساف كانت في الإمارات : أهاااا أوكي جايكم اللحين يلا مع السلامه
عساف : الله معك
التفت عساف على قمر : أوووه قمور نسيت بقول لك خبر بمليون ريال قصدي درهم هههههه
قمر بحماس : وشووو ؟
ناظر عساف هنادي و غمز لها : قمر بتصيرين عمه
قمر ناظرت هنادي : هاااا هنادي أنتي حامل ؟
هنادي باحراج ناظرت عساف و أشرت بيدها تهدده : ايه حامل
قمر ضمت هنادي بفرح نست إنها في المطار : ونااااااااااااااااسه بصير عمه و أخيرا ً
عساف قرب من أخته يهديها : هييييي حنا في المطار وش فيك نسيتي نفسك
قمر ابتعدت عن هنادي باحراج : يؤؤؤ نسيت ههههههههه
هنادي : ههههههههه الله يرجك طالعه على أخوك
عساف رفع حاجبه : أفاااا أنا صرت مرجوج اللحين
هنادي : ههههههه أمزح يمه منك
عساف مد بوزه و جلس جنبها : يا دبه لا تقلدي كلامي
هنادي : هههههه طيب أسفه
%%%
الساعه 10 الليل
طلع تركي من المستشفى و وصله طلال للبيت مع أخته شوق نزل تركي من السياره : مشكور طلال تعبتك معي
طلال و هو في السياره : تركي بلا كلام فاضي لا تخليني أعصب منك
ابتسم تركي و ناظر شوق اللي جالسه ورا : طيب المهم ما أوصيك انتبه على شوشو
طلال : هههههههههه يعني باكلها مثلاً
تركي رفع حاجبه : أقول طلال بلا هذره زايده انتبه عليها و لا يا ويلك
طلال : طيب طيب
شوق بخجل : انتبه لنفسك
تركي ابتسم لها : أوكي قلبي و أنتي انتبهي لنفسك
شوق : أوكي
طلال ناظر تركي : يلا ترى ما تنعطى وجه جد شباب آخر زمن
تركي : هههههههه أوكي يلا باي
طلال ابتسم له : انتبه على وجدان
تركي : بس بدينا
طلال غمز له : وحده بوحده
تركي : ههههههه
%%%
نهاية البارت الخامس و العشرون
دمتم بخير و قراء ممتعه
متلثمه بشماغه
# نهاية عاشق #

البارت السادس و العشرون

أعظم مدرسة يتعلم كل عاشق فيها لغة لا تشبهها لغة أخرى هي الحب !!
الساعه 12 الليل
وصلوا للشقه
ابتسمت قمر و هي تشوف الشقه : عساف شقكم مره حلوه
ابتسم عساف : أنا أبني اللحين فيلا كبيره من جدك بجلس هنا طول العمر
هنادي : ههههههه تعرفين يا قمر عساف ولد الوزير ما بيتم في شقه
ناظر عساف هنادي و هو ماد بوزه : جد دبه
قمر : هههههههههههههههههههه يعني لا زلت على طبعك ما تغيرت
عساف بكبرياء : و لا عمري بتغير
قمر ابتسمت لهم : المهم يا حلوين أبي أنااااااام وين غرفتي ؟
هنادي غمزت لعساف : ههههههه عساف أختك عندها غرفه هنا ؟؟
عساف فهم عليها : لا ما عندنا لك غرفه نامي هنا على الكنبه
قمر تتصنع العصبيه : هييييييي تبوني أنام في الصاله .. أنا قمر أنام في صاله
عساف : ههههههههه أيه عادي ما عندنا مكان
ناظرت قمر لعساف : عسافووه أنت نام في الصاله بنام مع هنادي في غرفتكم
عساف تكتف : لا والله ... هيييي هنادي زوجتي تسرقينها مني حتى وقت النوم محاسدتني عليه
هنادي باحراج : خلاص نمزح معك عندك غرفه هنا أنتي قمور الغاليه
ضمت قمر هنادي : تسلمين يا قلبي
هنادي ابتسمت لها : الله يسلمك
عساف و هو يتثاوب : لازم ننام اللحين بكره ورانا عزيمه
قمر باستغراب : أي عزيمه ؟
عساف ابتسم لأخته : عمي عبدالله مسوي لك عزيمه على الغدا عشان تتعرفين على العايله
قمر بتوتر : ما أدري ضروري أروح أحس أني خايفه
هنادي مسكت كتف قمر : وش خايفه منه مردك بتتعرفين عليهم
قمر : أوكي بروح أنام اللحين تصبحون على خير
عساف و هنادي : و أنتي من أهله
%%%
في فرنسا
جامعة ليون
مضت سنه على دراستهم في فرنسا اللي كانت مثل البرق و جات إجازة نهاية العام الدراسي عندهم
نايف بحماس : شباب بقى أسبوع و نرجع للرياض
بندر ابتسم بفرح : بتزوج ونااااااااااااااسه بجيب زوجتي معي هنا و بفتك منكم يا النشب
مطلق : مالت عليك حنا اللي بنفتك منك يا وجه النحس
نايف : هههههههههه جد وجه نحس كل ما تجلس فتره في الشقه يخترب فيها شي
بندر يتحلطم : جد نذلييين أنا وجه نحس أقول نايفووه إذا رجعنا اخطب ما أوصيك
نايف باستهزاء يقلد صوت بندر : اخطب ما أوصيك تو الناس علي مو فاضي أرتبط في بنت حالياً
مطلق : بندر تركه ما عليك منه شكله يبي يصير عزوبي
انسدح نايف على السرير : آآآه يا حلاة العزوبيه
مطلق و بندر : هههههههههه مردك بتتزوج
%%%
في الرياض
الساعه 8 الصباح
كان جالس على الكرسي عند طاولة الفطور و هو سرحان حده
جلس قباله خالد و هو متوتر : نواف أبي أتزوج
رفع نواف راسه : تزوج ما أحد ماسكك
خالد في نفسه : آآخ لو تدري وش فيني

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -