بداية الرواية

رواية بين الايادي -3

رواية بين الايادي - غرام

رواية بين الايادي -3

فيصل وفراس ( ميتين ضحك على سوالف راشد ومغامراته مع ( المغازل)

( في بيت فهد أبو سعود )


في غرفه أصايل )

أصايل تتصل على بنت عمها سيوف :

سيوف : ألــــــوووو

أصايل : هلاوغلا شخبارك بعد الخرعه هههههـ ...

سيوف بخجل وفي خاطرها: والله أنها احلى خرعه يوم التقيت بسعود واللي خلااني خوفه علي ... طيب يمكن لأني بنت عمه وبس ؟ والله مادري عنك ياسعود الله يصبر قلبي على حبك ...

سيوف بكل حماس : الله يرجك جد خرعه ههههـ ...

أصايل بضحكه : طيب ماعلينا أهم شي انا ودي على هالمناسبه الحلوه نروح نتعشى بمطعم وش رايك ...

سيوف بكل حماس : والله فكره مره حلوه ... خلااص أنتي تجهزي وانا وجوود نمر عليك طيب ...

أصايل بحماس : طيب ...

أصايل حاولت تتصل على أختها شمايل عشان تجي وتتونس معهم بهالمناسبه الحلوه ...

وبعدهاااا تكرار اتصال أصايل الأ الاجابه انه شمايل ماترد وحاولت تشاركهم بهالفرحه بنت عمتها سهر وبالمره تلتقي مع جوود ...

سهر : هلاوالله

أصايل : هلافيك ومبروك على النجاح...

سهر : الله يبارك بعمرك حياتي وانتي كمان مبروك وعقبال الجامعه ...

أصايل : الله يبارك فيك ... الأ بسـألك بتطلعين اليوم ...

سهر : لأوالله جالسه .. ليه في شي ؟

أصايل : أي اللحين كلها ربع ساعه وبمر عليك عشان بنتعشى بمطعم ...

سهر بحماس : طيب بجهز وبنتظرك ...

-----

أم سعود تكلم الخدم وتقول لهم انه العيال والبنات ماراح يتعشون في البيت

( ياقلبي أنتي )


أم سعود بخوف : وش فيك خوفتيني ...

أصايل بضحكه : ليه جني ههههـ ...

أم سعود : بسم الله عليك فيك شي ...

أصايل بتوتر : وين شمايل لي ساعه أتصل فيها وماترد ...

ام سعود : أختك أنا دزيتها مع السايق تجيب لنا كم غرض من السوبر ماركت ..

أصايل : ايــــــــــــــــوااااا


( في بيت محمد أبو فيصل )


سيوف وجوود ينادون بأعلى صوتهم : يمــــــــــــــــــه

أم فيصل : وش فيكم على هالصريخ ؟

سيوف وجوود بصوت واحد : أصايل عازمتنا على العشى برا يصير نطلع ؟

أم فيصل : أي يصير أطلعوا وتونسوا بس لاتتأخرون ...

سيوف وجوود : ياحبيبتي يماما ...

سيوف : يمـــــه

أم فيصل : هلا سيوف ... ناقصك شي تبين فلوس ؟

سيوف : لايمه بس السايق بالبيت ولا ؟

أم فيصل : لأمش بالبيت بالسوبر ماركت ...

سيوف : طـــــــــيب

( في غرفه جوود )

نجحنااااا والله وفقنااااا وأخر صبرنااااا نلناااااا

( مقطعتك الدراسه ياجوود هههههههههـ )>> هذي نغمـهٌ جوالها...

جوود : ألو

أصايل : هلا لسى ماطلعتوا تراني جهزت يلا عشان نمر على سهر ...

جوود : حسافه السايق بالسوبر ماركت وماكوا حد يودينا ...

أصايل : جــــــــــــد

جوود : خلاص ولايهمك نشوف واحد من العيال ... يلا بتصل عليك بعد ماأتصل على عهود وبعطيك خبر .. سي يو ...

أصايل : سي يو تو ...

(في غرفه سيف )

سيف : من عند الباب .

جوود : أنا

سيف : تفضلي

جوود بترجي : والله يسلمك ياأحلى أخ بالدنيا

سيف وهو يقاطعها بضحكه : ههههـ وراك شي صح هاتي من الأخر ...

جوود : اممممم .. أي بصراحه ودي أنا وسيوف تطلعنا بسيارتك الجديده نبي نكشخ فيها ولأمايصير ...

سيف : الأ يصير بس وين تبوني أطلعكم فيه ...

جوود : أكيد المطعم ...

سيف : ههههههـ وأنتي ماتشبعين من هالمطاعم ؟

جوود : ماعليك أنت الحساب على أصايل ...

سيف بضحكه : ههههـ توك تقولين أنتي وسيوف وش دخل أصايل بالموضوع ؟

جوود وهي تجلس جنب سيف : مو هي اللي عازمتنا هههههـ

سيف : ههههـ حلوه تعزمكم وأنا اللي اوديكم صح

جوود : صح يلا لاتتريق علينا تودينا ولأندقها كعابي هههههـ

سيف : لأتكفي خلاص أنا اوديكم بطريقي مره وحده أصايل تشوف سيارتي وتبدي لي ذوقها ...

جوود : Ok خمس دقايق وحنا جايين ...

( أم فيصل وافقت على خروج بناتها لأجل فرحتهم وكمان أم سعود وأم رائد ماحبوا يخربون وناسه بناتهم )

واتفقوا الحريم انهم يتجمعون في بيت أم فيصل على قهوه ورحبت فيهم ام فصيل واتصلت بـ أم فراس وخبرتها بالأتفاق ....


( في بيت أم سعود )


فجاءه رن جوال أصايل بعد أنتظار طويــل ...

أصايل بعصبيه : تـــو النااااااس

جوود : يمه بطيتي لي أذني وبعدين انا أحتاجها ...

أصايل : وينكم فيه ؟

جوود : عند الباب يلا ننتظرك ...


( طلعت أصايل وركبت جنب جوود )

أصايل بصوت عالي : مبرووووووووك ياسيف على السيااااره ... جنان بالمره روعه ...

سيف بأبتسامه : الله يبارك بعمرك وهذا من ذوقك يابنت العم ... يلأ امشي ..

أصايل : قبل لأتمشي أبيك تمر على بيت عمتي ام رائد ..

سيف بضحكه : ههههـ بعـد

أصايل : اي حرام نتونس وسهر مش معنا ...


( توجهوا لعند بيت ام رائد وطلعت سهر وركبت بالسياره )

سهر بهمس : السلام

الكل : وعليكم السلام


( في بيت خالد ابو عبدالله )


عبدالله : لاياحبيبي لازم نروح الجلسه بالبيت تملل وبعدين كلها مجمع وحنا راجعين وش وراكم أنتم .

عبدالعزيز بابتسامه : ماورانا شي بس خلها بعد ساعه طيب .

عبدالله : ليه بعد ساعه ...

عبدالعزيز : جالس أتصفح لي كتاب شعر ومابقى الأ عليه خمس صفحات ويكمل ...

عبدالله : احلى يالرومنسي ... مو حنا يطلقون علينا لوح هههههـ ...

عبدالعزيز بابتسامه : مالكم ومال الرومنسيه هههههـ ...

عبدالله : خلاص على ماتفق مع العيال الأ انت خلصت بينا اتصال باي ...

عبدالعزيز : باي


( عبدالله ماخلى حد ماقال له عن الأتفاق وين فيه وبعد ساعه عبدالعزيز وفيصل وسعود وعبدالله وفراس ورائد كلهم توجهوا لعند مجمع الظهران )

( في المطعم )

الكل جالس على طاوله الطعام والفرحه غامرتهم أكلو واستانسوا ولأحد خرب عليهم جوهم اللي هم عاشين دوره ...

( عند المطعم )

اتصل سيف على سيوف يسأل عنهم اذا خلصوا ولالاء

سيف : هلا خلاص نرجع

سيوف : اي بس تعال حاسب عنا مو حلوه نوقف عند المحاسب والشباب هنا زحمه عنده ...

سيف : طيب

سد الخط الأجوود تبي تروح لعند دوره المياه ( اكرمكم الله ) طلبت من أصايل ترافقها وافقت وراحت معهم سيوف وسهر عند الطاوله ...

( فجــــــــــــــــــــــــــاءه )

قرب من عندها شاب ( وش هالزين ... ممكن املي هالفراغ واجلس معك )

سهر وبعيونها الخوف شوي وتموت ...

( التــــــزم حدك وصــــــــــــون بنات الناس )

الشاب : وأنت وش دخلك ... وش تبي ؟

سيف بعصبيه : أنت اللي وش دخلك بتذلف عن وجهي ولأ مايصير لك طيب ؟

سهر والخوف بعيونها : ............

الشاب وسيف تطاققوا وسيف سحب سهر من أيدها وطلع من المطعم ...

سهر ودموع عيونها سالت على خدها موعارفه وش تقول ...وليه سوا كذا ؟ مومضطر ياسيف ؟

سيف بتوتر : اذاك بشي ؟

سهر والدموع عبرت عن مشاعرها : لابس قال لي ممكن أتفضل واملي الفراغ ...

سيف وده يقطعه ويتعشى فيه مندي وبالذات هو اللي مسؤل عنهم كلهم لأنه أهو اللي متكفل فيهم ويتحمل اللي يصير ويحافظ عليهم ...

سيف اتصل بسيوف وعطاها خبر انه هو مع سهر بالسياره ...


( في المجمـــــع )


عبدالعزيز : وش رايكم نشوف لنا مقهـــى

رائد : لا خلنا هناااا نغز تو الناس على المقهى

فيصل وسعود وعبدالله وفراس بصوت واحد : خل عنك هالسوالف وخلنا نجلس انهلكنا من الفرفره بالمجمع ...

رائد : فراس تجي معي بس

فراس : طيب بس ها أبعد عن الغز ...

رائد بضحكه مكر : طيب ماراح يصير ...

سعود وعبدالعزيز وعبدالله وفيصل توجهوا لعند المقى أما رائد وفراس راحوا يكملون الغز ...

رائد بصوت عالي : فديت هالطول وصاحبته ...

البنت : عيب عليك

رائد : اوه تعرفين العيب

البنت : بتذلف ولأانادي العسكري

رائد : ناديه وش بيصير يعني

البنت تصارخ للعسكري ...

فراس : رائد اقصر الشر وخلنا نروح

رائد : لأخله يجي العسكري ولنا تفاهم

البنت : ملت وهي تنادي محد حولها

رائد وفراس :ميتين عليها ضحك

البنت : أقول ممكن رقم واحد منكم

رائد وفراس : هههههـ لأمومن مستوانا وماتوا ضحك عليهـــا ....

وتوجهواااا لعند العياااااال بالمقهى....


( في بيت أم فيصل )


ماشاءالله الحريم متونسين وماخذين راحتهم بس حان الوقت اللي يمشون فيه لعند أزواجهم ...

(في المجلس )

مشعل : اي مبارك ماقلت لي وش رايك بالبلأستيشون ...

مبارك : مره حلو روعه ... بصراحه ماقصرت من مساع تارك لي الفرصه العب فيه ...

مشعل : حاضرين ولو أنت صديق العمر

مبارك : مشكور واللحين لأزم أروح وانشاءالله لنا لقى ...

مشعل : Ok لنا لقى ...


( في سياره سيف )


الصمت عاااام على الكل سيف كان يناظر بالمرايه وجهه سهر وملأامح الحزن والضيق على وجهها وحب يرجع لها الوناسه وللبنات ولأ كأنه شي حاصل ...

شغل لهم أغنيـــه ( سلأمات )


( سلامات حبيبي موعلى بعضك سلامات )

( سلامات اشوف الحزن بعيونك سلامات )


سهر كانت في عالم ثاني غير عن عالم البنات واهبالهم في السياره ...

سيف حس انه سيف مش معهم وعله صوت المسجل ...

سهر كانت متوقعه أنه يقصده بهالأغنيه فبتسمت أبتسامه ريحت فيها بال سيف ...


( في المجمع عند العيال )


الكل كان يضحك على سالفه رائد اللي تو صارت والله يديم عليهم الوناسه ...

( الكل وصل لبيته من بعد اليوم المليئ بالأفراح وماخلى من الحزن والضيق لأكن السعاده ماليه قلوب ابطال قصتنا )

( في غرفه شمايل )

شمايل : من عند الباب ؟

أصايل : أنااااا أصايل أدخل ولأالقط وجهي ...

شمايل بضحكه : تفضلي

أصايل تمثل العصبيه : وينك أنتي طافتك الجلسه والأكل ياهو رهيب بصراحه تونسنا ناقصتنا أنتي ...

شمايل : اي قصي علي بكم كلمه تراضيني فيها ...

أصايل : والله الفكره جات متأخره وهذا وعد مني اطلع أنا وأنتي ولأنرجع الأ بأخر الليل ...

شمايل بأبتسامه : الله يخليك لي

أصايل : يااااااااااااارب

شمايل : اللي عند الباب يتفضل ؟

سعود : جالسين لسى مانمتوا

شمايل وأصايل بصوت واحد : لالسى تو السهر بادي ههههـ

سعود : وش لون كانت رحلتكم .. ؟

شمايل : مو حلوه لأني أنا مو معاهم

سعود : والله صادقه ...

أصايل : مانبيك حره هههههـ

شمايل تلوح المخده على أصايل وهي ميته ضحك وسعود ماقدر يقاوم ضحكته من منظر أصايل ...


( في غرفه سهر )


سهر والتوتر باين عليها ياربي ليه سوى كذا ذا الشاب ... والله العالم وش موقفي عند سيف ... أكيد أخذ عني فكره موزينه ... أوفكر قد مره التقيت فيه ... وليه سوى كذا سيف ... اتسطحت على السرير وهي على وجهها ألف سؤال وسؤال ؟؟؟


( في غرفه سيف )


بصراحه مالومه هالشاب على اللي سواه ... ماشاءالله عليها ذوق وأخلأاق بس المفروض ... يصون بنات الناس ولأيحاول يأذيهم ... وأنا وش دخلني أفكر فيها ... ياترى اللحين صاحيه ولأنامت .. الله يعينك ياسهر ...


............

أنتهى البارت ...


توقعاتكم ؟


1) وش تتوقعون يصير بين سيف وسهر ؟ وهل كل واحد منهم نسى الثاني من هالموقف ... وهل بتجمعهم صدفه ثانيه ؟

2) سعود بيحب سيوف من الموقف اللي صار لها مثل ماهي تحبه ؟

الأجزاء الجايه بتعرفون ....



( البارت الثالث )


......

صباح يوم الأربعاء ...

( في بيت خالد ابو عبدالله )

في صاله البيت الكل متواجد على طاوله الطعام للفطور الأ .... ؟

أم عبدالله : عبدالله للحين ماصحى أبوك ؟

عبدالله : أي للحين ماصحى أقوم أصحيه ...

عهود وهديل بصوت واحد : لا أنا

أم عبدالله : لا خلكم فطروا وأنا رايحه أصحيه ...


( في غرفه خالد أبو عبدالله )


أم عبدالله : أبو عبدالله يلأ قم الساعه 7 وللحين ماصحيت من النوم ...

أبو عبدالله : ....... ؟

أم عبدالله بخوف : أبو عبدالله رد علي ؟

أبو عبدالله : ........؟

أم عبدالله بتوتر وخوف تنادي لولدها عبدالله ...

( عند عبدالله وعهود وهديل )

عبدالله : عهود تسمعين اللي أسمعه ...

عهود بتوتر : أي أمي تنادي لك ..

عبدالله بخوف : وش صاير ...

( عهود وعبدالله وهديل راحوا لغرفه أبوهم )

عبدالله بجنب أمه : يمه وش فيك تصارخين ؟

أم عبدالله وعيونها بعيون عبدالله : ياعبدالله أبوك مدري وش فيه ؟

( تم نقل أبو عبدالله للمستــشفــــى )


( في بيت فهد أبو سعود )


( في غرفه شمايل )


شمايل : أي والله صدقتي دايم طفش بالبيت ...

شيماء : أي صدقتي يلأ وش نسوي لو نسوق هههههـ

شمايل : هههههـ أما نسوق عااااد تخيلي شكل البنات عند الأشاره ههههـ

شيماء : شمايل حبيبتي أنا اللحين بقفل الخط أبوي يناديني .

شمايل : OK

شيماء : ســــي يو ...


( في غرفه أصايل )


شمايل حاولت أكثر من مره تطق باب غرفه اصايل ...

أصايل : من عند الباب ؟

شمايل : أناااا

أصايل : تفضلي

شمايل : أصايل حبيبتي خلينا نقوم نروح لنا مكان نفطر فيه ؟

أصايل : لالالا مالي خلق أصلاَ أنا تعبانه ...

شمايل : أي البارح مانمتي للفجر وش تسوين ها ...

أصايل : أكيــــد النت هههههـ

شمايل : طيب رايحه أفطر عند أمي وأبوي وطلأال حرررهـ ...

أصايل : ههههـ أنتظريني ...


( عند الفطوررن جوال سعود والمتصل كان ... عبدالله )

سعود : هلأ وغلأ والله بعبادي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -