بداية الرواية

رواية نهاية عاشق -41

رواية نهاية عاشق - غرام

رواية نهاية عاشق -41

نزلت قمر عيونها باحراج و حطت الغطا على وجهها أول مره تسويها هي بالعاده ما تتغطى
بس حست إنها شكلها محرج و هي متزينه و يناظرها رائد بهالزينه
رائد أشر لهم بيده و بعدها راح لعند الكوشه وقفت أماني و سلَّم عليها رائد : مبرووك يالغلا
أماني : الله يبارك فيك يارب .. عقبالك
رائد رفع يده بحماس : آمييييييييييين
أماني باستغراب : لا من جد فيك شي اليوم
رائد بفرح : هههههههه خلاص بتزوج حمستوني على الزواج
بعدها سلَّم على نواف : مبروووك يا النسيب
نواف ابتسم له : الله يبارك فيك
رائد : دعواتكم لي عقبالي أتزوج
نواف : ههههههه أمييين عقبالك
رائد : يلا بطلع اللحين أشوف الوالده تخزني من بعيد تبيني أطلع
أماني : هههههه أوكي
رائد التفت على نواف : انتبه عليها يا نواف تراها غاليه علينا
نواف ابتسم له : أكييد لا توصي حريص بتكون في عيوني
رائد : تسلم يلا أشوفكم بعد أشوي
نواف : أوكي
و طلع رائد بعد ما عطى قمر نظره ما فهمت معناها
طلعوا الحريم للمجلس الكبير عشان البوفيه
نواف و هو يناظر في أماني : قلبي
أماني بخجل : هلا
نواف ابتسم لها : ترى طيارتنا الفجر
أماني : ايه قال لي رائد
نواف : زين قال لك .. جهزتي شنطتك ؟
أماني : ايه موجوده بسيارة رائد
نواف : زين أجل أنا بروح اللحين أرتب أموري بجي بعد ربع ساعه عشان يوصلنا رائد للمطار
أماني : أوكي
و طلع نواف
راحت أماني لعند البوفيه و جلست على الطاوله اللي فيها البنات
مها باستغراب : وين نواف عنك ؟
ابتسمت أماني لها : بيرتب أموره الليله بنسافر
وجدان : الله الليله ليته بكره عشان ترتاحون
أماني : لا عادي ما عندي مشكله الحجز صار الليله و ما نقدر نأجله
وجدان ابتسمت لها : الله يوفقكم يا رب
أماني : آمين تسلمين يالغلا
شوق : طيب أكلي لك أي شي عشان ما تجوعين في الطياره
أماني : هههههه لا أحس أني شبعانه
مها : ايه لازم تاكلين لأنك أكيد مو ماكله و معك نواف بتستحين منه
أماني بخجل : لا عادي مو لازم
ساره توها جايه : أوووه العروسه هنا هلا هلا
أماني : هلا
ساره : ناويه أحقق معك أعترفي وش قال لك نواف من أشوي هاا ؟
أماني بخجل : هااا لا ما قال شي
ساره تبي تحرجها : ما قال شي و لا تخبين علينا أعرف نواف جريئ أكيد قال لك كلام و حركات
مها : سويره ركدي أحرجتي البنت
أماني : هههههههه إذا تزوجتي بردها لك أوريك
ساره بخوف : يمه لا تهددين كافي العالم كلها بتردها لي الله يستر ما أدري كيف بيصير شكل عرسي بيكون كله مقالب
البنات : هههههههههههه
شوق : وين أفنان الدبه ؟
وجدان : هههههههه مع الحريم تعرفين صارت متزوجه لازم تجلس معهم
شوق : هههههههه أي والله
أماني و هي تسلَّم عليهم : يلا حبايبي يمشي اللحين
وجدان : تروحون و ترجعون بالسلامه
أماني : الله يسلمك
مها : إذا وصلتوا عطونا خبر
أماني ابتسمت لها : أوكي
طلعت أماني من المجلس و صعدت لفوق تبدل فستانها لبست ملابس سبورت عشان يكون أريح لها
بعدها سلَّمت على وعد أختها و لبست عباتها و طلعت لرائد اللي كان ينتظرها مع نواف في السياره
ركبت السياره بخجل : معليش شكلي طولت عليكم
نواف : لا عادي خذي راحتك
رائد : إلا ما قلت لنا وين ناويين تروحون ؟
نواف ابتسم لهم : مفاجأه
رائد : أماني قال لك نواف وين شهر العسل ؟
أماني باستغراب : لا ما قال لي
نواف ابتسم لهم : بنروح جوله على دول أوروبا تقريباً بنغطي الأغلبيه خلال هالشهر
رائد : واااو حركااااااااات
نواف التفت على أماني : أهم شي عجبتك الدول و لا ألغي الحجز و أحجز على مكان غير أوروبا
أماني : لالالا بالعكس أوروبا مره حلوه
نواف : زين إن شاء الله يكون أحلى شهر يمر في حياتكـ ( و غمز لها عند المرايا )
أماني ناظرت المرايا و نزلت عيونها بخجل : آمين
رائد ابتسم ( في خاطره ) : الله يوفقك يا أختي و يعوضك عن الأيام الحزينه اللي مرت عليك بوفاة فهد
وصلوا مطار الملك خالد
نزل نواف و فتح الباب لأماني ... بعدها خذوا نواف و رائد الشناط من السياره و نزلوها عند العربه
رائد : يلا إذا وصلتوا دقوا علينا
نواف : أوكي
نهاية البارت الثلاثون
( الفصل الثاني )
# نهاية عاشق #

البارت الثلاثون

( الفصل الثالث )
بعد أسبوع
في فرنسا
و إشتعلت شموع الحب من جديد !!
غدير : ناصر قلبي اصحى من النوم
رفع ناصر عينه و ناظر في غدير ابتسم لها : أوووه شكلي طولت في النومه
ابتسمت له غدير : ما ألومك كنت أمس تعبان مررره
ابتسم ناصر بتعب و سحب غدير للسرير : نامي معي بلا عناد
غدير بخجل : خلاص توني صاحيه ما فيني النوم
ناصر ناظرها بنص عين : باللهي توك صايحه ( رفع ساعته عشان يناظرها ) الساعه 3 الفجر يلا نامي بلا عناد
غدير : أوكي بنام بس دقايق عندي شغله بسويها
ناصر ترك يدها : أوكي إذا خلصتي تعالي
قامت غدير من السرير و ناظرت شكلها بالمرايا بخجل كانت لابسه بجاما حرير و منزله شعرها الأشقر اللي واصل نهاية ظهرها
ما كانت مصدقه إنها بيوم من الأيام تتزوج الشخص اللي تحبه من أعماق قلبها
حست إن زواجها من ناصر بيكون شبه مستحيل بس اللحين تحقق حمدت ربها في نفسها و جلست تناظر اللابتوب تبعها اللي كان مفتوح على المسن
و الكل كان يكلمها بحماس اشتاقوا لها و يبون يعرفون أخبارها .. ابتسمت في خاطرها و سكرت اللابتوب بدون ما ترد على أي وحده من صديقاتها
ناظرت شكل ناصر من بعيد واضح انه فيه النوم من جد ما ألومه كان أمس سهران مع سامي أخوي على المشروع اللي بيسوونه في الرياض
تذكرت إن صار على زواجها من ناصر حوالي خمس أيام لا زالت مو مصدقه إنها تزوجته بعد كل هالمعاناه اللي لقوها اثنينهم
قربت منه بخطوات بطيئه و هي تناظره بحماس فتحت الأبجوره عشان تشوف شكله بوضوح
طول هالسنوات اللي تعرف فيها ناصر و لا مره فكرت تدقق في ملامح وجهه
انفاسه هاديه مره .. رموشه كثيفه .. فمه مليان أشوي .. خشمه سلة سيف بشرته برونزيه بعد التان اللي سواه عشانها << لأنها ما تحب البياض
شعره وصل لين نهاية رقبته سكسوكته ثقيله طالع من جد خبال سرحت و هي تناظره
ما حست إلا بيد ناصر مسكتها و رجعتها للسرير مره ثانيه : قلت لك نامي بلا عناد إلا إذا كنتي ناويه ترسمين وجهي
غدير بخجل : لا مو قصدي بس أبي أشوف شكلك عن قرب
ناصر ابتسم لها : أها عن قرب أوكي مو مشكله
غدير بخجل : نصوووور ما أقصد كذا لا تفهمني غلط
ناصر : ههههههههههههههههههه أوكي يلا نامي لا تخليني أتهور اللحين
غدير خافت من تهديده غطت نفسها بالبطانيه ،، ابتسم ناصر على شكلها و دخل معها في البطانيه ووووووووو
.
.
.
رقابه .. مشفر .. هيئه << خلوهم على راحتهم
%%%
أكثر من أول أحبك .. بس ما أبغى اقول ..
أخاف لو قلت .. تتغلى علي مره ..
أنا بصراحه أحبك .. حب مو معقول ..
أكبر دليل لغلاتك .. غيرتي مره ..
بعد شهر
في الرياض
بيت أبو نواف
الساعه 8 الليل
ساره و هي تكلم التلفون بحماس : وناااااااااااااسه
نواف : ههههههههههه أقول يا الخبله عطيني أمي مشتاق لها
ساره : أمي مو موجوده
نواف : طيب مين موجود يمك ؟
ساره : خلووود تعال يبيك نواف
رد خالد على نواف : هلا و غلا شخباركم ؟
نواف : تمااام و أنتوا شخباركم ؟
خالد : الحمد لله .. عساكم مستانسين ؟
نواف بفرح : مررره مستانسين عقبالك يا رب
ابتسم خالد مجامله : إن شاء الله وسع صدرك مع زوجتك ما أوصيك
نواف : إن شاء الله .. المهم شكلي بمدد أسبوع زياده
ابتسم خالد : أوكي بعطي أهلي خبر
نواف : مشكور يلا سلَّم على الجميع
خالد : أوكي يوصل .. انتبهوا لنفسكم
نواف : إن شاء الله يلا مع السلامه
خالد : في أمان الله
سكر خالد من نواف الجوال و جلس عن الكنبه و هو سرحان
جلست جنبه ساره باستغراب : خالد وش فيك ؟
رد عليها خالد بارتباك : لا ما فيني شي إلا وين مها ؟
ساره و هي تتحلطم : جالسه تكلم ميشو على قولتها
خالد : هههههههه يا حليلها حركات
ساره جلست جنب خالد : أقول لا تصرف وش فيك هالفتره من زواج نواف و أنت مو طبيعي ترى لك شهر و أنت على هالحاله
ابتسم خالد لها : لا تخافي ما فيني شي بس عندي شغلات في الجامعه و أبي أخلصها ودي أتخرج بسرعه
ساره باستغراب : ليه تبي تتخرج بسرعه ؟
خالد : أمممم ودي أكمل دراستي برا ما أحس وجودي في الرياض له معنى أحس أن قلبي ما يتحمل شوفتها أخاف أتهور و أسوي شي و أندم عليه بعدين
ساره : قصدك منى ؟
خالد بحسره : آآآه يا منى عذبتي قلبي .. أحس إذا شفتها يشب قلبي مثل الجمر قلبي يحترق من جوا و القهر مو بيدي شي أسويه
ساره بضيق : لا تقول كذا يا خالد صدقني حتى منى أحس إنها تعاني مثلك بس أنا لين اللحين مو عارفه كيف هي تفكر
خالد : الله يكون في العون جد من قال الحب عذاب ليتني ما عرفت هالحب كان صار بالي مرتاح
ساره : الله يعينكم إن شاء الله
خالد : آمين ... المهم أنا بروح السيفوي تبين أجيب لك شي
ساره وقفت : بروح معك
خالد : أوكي أنتظرك في السياره
طلع من الفيلا و ركب سيارته التيما اللي بالكراش
شغل المسجل على أغنية الوسمي حال قلبي و سرح مع كلمات الأغنيه
حال قلبي في العشق مثل من قال وصدق
طول عمره ما تبخر ثم تبخر واحترق
كنت في حالي وحيد سالي ومرتاح وسعيد
قوم يا قلبي و حبه و خذي يا عيوني الأرق
حال قلبي في العشق مثل من قال وصدق
طول عمره ما تبخر ثم تبخر واحترق
شفت يا قلبي اللي جاك يعني زين انه نساك
بعد هذا الحب كله قال لازم نفترق
%%%
بيت أبو فيصل
في الصاله
كانت جالسه سرحانه حدها الكل جنبها يسولف و هي مو معهم بس تبتسم إذا حست الكل يضحك
أفنان باستغراب : منى وش فيك ؟
منى بارتباك : هااا لا ما فيني شي
سلطان رفع حاجبه : الا فيك شي .. قولي وش فيك شكلك تعبانه أوديك المستشفى ؟
منى ابتسمت : لا مو تعبانه لا تحاتي بس جالسه أفكر في الجامعه
سلطان و هو مو عاجبه حال أخته : أهاا
حنان بحماس : سلطاااان لا يفوتك ترى المنتخب السعودي خسروا ضد البحرين
سلطان و هو يتحلطم : مالت عليك هذا خبر حلو عشان تتحمسين عليه جد ما عندك سالفه
أفنان : ههههههههههههه ترى سلطان بقوه متحمس مع الكوره لا تحرقين أعصابه بخسارة المنتخب
حنان : مالت عليكم بس جالسه أقول لكم الأخبار الجديده
سلطان : حتى أخبارك بايخه مثلك وفق شن طبقه أنتي مع سعود اللي يرفع الضغط في الديوانيه مع سوالفه اللي من سنة جدتي
حنان بعصبيه : حدك على سعود ترى ما أرضى عليه
سلطان : هههههههههههههههه من زينه عاد جد نفس التفكير الغبي
أفنان : ههههههههههه سلطان حرام عليك ترى البنت عصبت
سلطان بلا مبالاه : بكيفها عاد مهتم لها ( مسك سلطان يد أفنان ) قلبي تبين نروح المطعم؟
حنان بحماس : ودوني معكم
سلطان بنذاله : لالالالا المطعم خاص للمتزوجين وش تبين ناشبه
حنان بضيق : مالت عليكم جد نذليين
أفنان : سلطان قلبوو خلنا نوديهم مساكين شكلهم طفشانين في البيت لوحدهم
سلطان ابتسم لأفنان : مشكلتي ما أقدر أرد طلبك يالغاليه
حنان ابتسمت لأفنان : زين حسيتي فينا
أفنان : أكيد أنتوا حمواتي الغاليات
حنان قامت بحماس : ههههههه وناسه بروح ألبس عباتي
ناظر سلطان منى : منى ما تبين تروحين المطعم معنا ؟
منى ابتسمت لهم : لا بجلس بغرفتي أحس إني تعبانه بروح أرتاح
سلطان : أوكي براحتك .. تبين أجيب لك من المطعم
منى وقفت : لا تسلم مو مشتهيه شي
بعدها صعدت لفوق
أفنان بضيق : منى مو طبيعيه هالأيام
سلطان : ما أدري وش فيها
أفنان : أمممم تتوقع السالفه فيها خالد؟
سلطان : لا ما أعتقد
دخلت غرفتها و جلست على السرير و فتحت جوالها تناظر الرساله اللي وصلتها منه في عرس نواف أخوه
وشلون ما أصيح بإسمك وأكشف
أوراقي..
وإنتي مثل حلم ماني قادر أوصل له..
آآآه لو أوصلك .. يااااويلك من عناقي!
(وإن مت في دربك)
هذا الشرف كله!
اتصدقين .. إن حبك خرب أخلاقي!
لأني إذا شفتك ، أطنش كل خلق الله..
ضمت الجوال و دموعها نزلت بضيق :
*ما أدري ليه أسوي كذا معه أعذب نفسي و أعذبه معي مشكلتي حبيت تؤامك و أحسها خيانه في حق سطام إني أحبك أنت
لالالالا سطام مات من سنوات بقى خالد نسخه منه كافي يحبك تبين تضيعينه من يدينك و تندمين بعدين !!
*سطام لا زال اسمه محفور في قلبي مستحيل أنساه حبيته شرايين قلبي تنطق باسمه
طيب وش تستفيدين سطام خلاص راح عند ربه بقى الشخص اللي معك في هالدنيا ينتظرك يحبك من كل قلبه.. خالد نسيتيه يا منى!!
*خالد قتل سطام وش فيكم مو فاهميني هو مجرم و بيظل مجرم طول عمره
منى أنتي تعرفين الحقيقه خالد مو السبب في وفاة سطام .. سطام مريض من قبل و أنتي تدرين قبل الكل أنتي سمعتي كل الكلام اللي قاله عمك
و لا زالت منى متشتته في وسط أفكارها اللي مو عارفه وين بتوصلها في النهايه !!
%%%
سألت الطبيب عن عيوني وش فيها ؟ قال هذي علامات الحب ما أقدر أداويها !!
في الشركه
عند طاولة الإجتماع
كانت تتناقش مع المدير حول البضايع اللي بيستوردونها من اليابان
أبو هزاع : استاذه قمر أحس إن البضايع إذا أخذناها من اليابان بتكون غاليه علينا خصوصاً إنها بتمر على الباخره و غير كذا الجمارك
قمر : صح كلامك استاذ بس أقلها جودة البضايع اليابانيه أفضل من الصين حتى عند الزباين شي طبيعي ياخذون البضايع اليابانيه
حتى لو كانت غاليه بس أهم شي الجوده تكون عاليه
أبو هزاع : طيب وش رايك أستاذ رائد بهالموضوع ؟
كان رائد سرحان حده مع كلامها رد بارتباك : أمممم أحس إن كلام الاستاذه قمر عين الصواب
أبو هزاع وقف : أجل بنوقع العقد مع الشركه اليابانيه دام ميزانية الشركه عاليه
طلع أبو هزاع مع بقية الموظفين و بقوا على طاولة الإجتماع قمر و رائد
كانت تعدل الأوراق في الملف و هو يناظرها : قمر
قمر رفعت عينها لرائد : هلا
رائد بارتباك : أمممم جوالك يدق
ردت قمر جوالها لقت رقم غريب داق عليها رفعت عينها لرائد بتوتر : رائد ممكن ترد على هالرقم ؟
رائد قرب منها و مسك الجوال باستغراب : ليه يمكن أحد من أهلك ؟
قمر بتوتر : أخاف أنه أممممم قصدي خلاص برد أنا
رائد رد على الجوال و هو يناظرها : ألو مين ؟... نعم وش تبي ... أقول شكلك مو صاحي يلا ضف
سكر رائد الجوال بعصبيه : مين زياد ؟؟؟
قمر جلست على الكرسي بخوف : ليه هو جا هنا ؟
رائد استغرب من خوفها جلس على الأرض قبالها مسك يدها بتوتر : قمر وش صاير ؟
قمر دمعت عيونها بخوف : زياد يبي ياخذني معه غصب للإمارات يبي يتزوجني
هذا السبب عساف حط لي حراس خايف علي منه لأنه جالس يهدد عساف بصور و أشياء أنا والله ما سويت شي معه بس هو مريض شكله
رائد مسك يدها يهديها : طيب لا تخافي كذا أنا معك و لا نسيتي
قمر لا زالت تبكي بخوف وقفها رائد و رفع راسها و مسح دموعها بيده : ما أبي هالعيون تبكي ترى قلبي يعورني إذا شفتك تبكين كذا
قمر حست إن رائد يقول كلام و هو مو بوعيه : رائد
رائد ناظر عيونها : عيون رائد
قمر ابتعدت بخوف : وش فيك صاير كذا كلامك يخوف ترى
رائد حس انه بالغ في الكلام اللي يقوله رد بارتباك : ما فيني شي بس جالس أهديك من خوفك
قمر ابتسمت بتوتر و مسحت دموعها : مشكور شكلي تعبتك معي
رائد ابتسم لها : تعبك راحه كم قمر عندنا في الشركه
قمر : أكيد وحده
رائد : ههههههههه واثقه
قمر بمرح : يب واثقه و نص
رائد : يحق لك توثقين بنفسك يا بنت راشد إلا غريبه وين الحراس عنك ؟
قمر : أمممم قلت لهم يتغدون
رائد : أهاا دام كذا تعالي معي عازمك على غدا
قمر : أوكي بس خل العزيمه علي دايم أنت اللي تعزمني
رائد : هههههههه لاحقه أنك تعزميني خليني أعزمك هالأيام قبل ما أفلس
قمر : هههههه أوكي
رائد و هو يمشي معها بممرات الشركه : وش المطعم اللي تحبينه ؟
قمر : أممممم ايطالي
رائد : أوكي خلينا نروح فرايديز أقرب للشركه
قمر : طيب
طلعوا من الشركه و ركبت معه في سيارته اللكزس
رائد لبس نظراته الشمسيه و عدل شماغه : أمممم قمر
قمر و هي تعدل حجابها : هلا
رائد : اللحين بسألك أنتي مرتبطه ؟
قمر ناظرته باستغراب : لا ليه ؟
رائد ابتسم لها : بس مجرد سؤال
قمر لبست نظارتها الشمسيه : أهااا
دق جوال قمر و ردت عليه : هلا عساف .. ايه قلت لهم يتغدون .. لالالا تخاف أنا مع رائد برا الشركه .. أوكي
قمر مدت الجوال لرائد : عساف يبيك في الجوال
رد رائد على الجوال بتوتر : هلا عساف
عساف : هلا بك شخبارك ؟
رائد : تمام و أنت شخبارك ؟
عساف : الحمد لله .. رائد انتبه لقمر ما أوصيك
رائد : أوكي لا تخاف لا توصي حريص .. عساف ترى دق زياد
عساف بعصبيه : وش يبي هذا؟
رائد يهدي في عساف : لا تحاتي ترى أخاف على قمر مثل ما أخاف على أخواتي ما يقدر يقرب منها و أنا موجود
عساف : زين ريحت قلبي .. المهم إذا حصل شي دق علي
رائد : إن شاء الله ما يصير شي
عساف : أوكي عطني قمر
رائد مد الجوال لقمر : عساف يبيك
قمر : هلا عساف
عساف : شخبار الشركه معكم ؟
قمر : الحمد لله اليوم وقعنا مع الشركة اللي جات من اليابان
عساف : زين الله يبشرك بالخير .. ترى رائد وصيته عليك إذا صار لك أي شي و ما قدرتي تدقين علي قولي لرائد
قمر : إن شاء الله
عساف : يلا بسكر اللحين
قمر : سلًّم على هنادي و عط راشد بوسه مني ما أوصيك
عساف : هههههههههه أوكي
قمر : يلا مع السلامه
عساف : في أمان الله
%%%
الأحداث المهمه اللي حصلت خلال هالسنه
ملكة تركي و شوق >> و أخيراً
رجوع ناصر و غدير من فرنسا و استقرارهم في الرياض
زواج سعود و حنان اللي كان مره مستعجل بسبب تقديم سعود على بعثة دكتوراه في بريطانيا و طلب أنه ياخذ معه حنان للبعثه
خلص خالد من الدراسه في كلية الهندسه و صار موظف في أحد الشركات الكبيره في الرياض
زواج مشاري و مها اللي كان بسيط << لأن ملكتهم كانت كبيره
%%%
الحب خالد وحبـــــي خالد وباقي
للي أحبـــه و أحب دار ســــكن فيها
شلته فعيني وشلت الحـــب بأعماقي
والروح بالـــشوق غنتـــ له أغانيها
راقي بذوقه و قلبــه بالـــــوفا راقي
لو وزع الطيب بيـــن الناس يكفيها
ربي متوج وفاه بحــــسن الأخلاقي
و أغلى الجـواهر بأوصافه يحــليها
لوحه غرامي وزهر الحب بأوراقي
تظماه عيني وشوفه بـــــس يسقيها
أحمل خفوقي و أسافر لـــــه بأشواقي
و أغلف أجمل مشاعر الحب واهديها
الله يكمل بشوفه فرحــــــــه أحداقي
وتقر عينــي بوصل اللي مهنيــها
يا حبي خالد في قلبي راسخ وباقــي
و أحلى و أغلى من الدنيا وما فيــــها
صحت منى من النوم بكسل رفعت عيونها لسرير حنان ابتسمت في خاطرها : و الله لك وحشه يا حنان
رفعت جوالها و ناظرت الساعه قامت من السرير باستعجال : أووووه شكلي تأخرت عن الجامعه
راحت الحمام تغسل وجهها بعدها لبست ملابس الجامعه و طلعت من الغرفه
نزلت للصاله
شافت سلطان و فيصل جالسين مع أفنان و رغد اللي متغطين بالعبايه و متحمسين في السوالف
منى باستغراب : غريبه وش جابكم هالوقت ؟
فيصل ناظر منى باستغراب : اللحين وش لابسه أنتي ؟
منى : ملابس الجامعه
أفنان + رغد + فيصل + سلطان : ههههههههههههههههههههههههههههه
أفنان : ههههههه من جدك في دوام يوم الخميس ؟
سلطان : يؤؤؤ كل هذا حماس للجامعه ههههههه
منى : هااا جد الخميس اليوم ؟
فيصل : ايه روحي فسخي ملابسك و لبسي بيجاما تعالي نبيك في موضوع مهم
منى : أي موضوع ؟
فيصل : أنتي لبسي بعدها تعالي
منى : طيب
صعدت منى لفوق تبدل ملابسها
ناظرت رغد فيصل : فيصل بتقول لها من جدك ؟
فيصل : ايه بشوف وش نهايتها ترى دلعناها زياده على اللزوم
رغد بضيق : حرام إن كانت ما تبيه مو لازم تغصبها ترى هذا زواج مو لعبه
فيصل ابتسم لرغد : لا تحاتي كل شي بيكون تمام .. إلا وين الجوري ؟
رغد ابتسمت له : تلعب بالألعاب مع يزيد
فيصل ناظر سلطان : أقول سلطان لا يعور يزيد بنتي تراها ناعمه مو مثل ولدك هالخشن
سلطان : هههههههههههه حرام عليك يزيد أصغر من الجوري عسى ما تذبحه هي شكلها شرسه طالعه على أبوها
أفنان : هههههههههههه ايه بقوه شرسه
رغد : هيييييي شرسه بعينكم بنتي متعوده على الدلع
فيصل : هههههههههه كلش و لا الجوري تشبه أمها لأحد يغلط عليها
رغد بخجل : ايه صح
سلطان : طيب كلتونا
نزلت منى بحماس و جلست جنب فيصل : هااااا وش تبي مني بسرعه ترى تحمست
فيصل : هههههههههه دوم الحماس بس حبيت أقول لك خبر يمكن ما يعجبك أو يمكن يفرحك ما أدري والله
منى ناظرته باستغراب : وش هالخبر ؟
فيصل : خالد ولد عمي تراه خطب
منى فتحت عيونها و هي مصدومه : هاااااااااااااا
فيصل رفع كتوفه : ايه خطب انتظرك كثير و شاف إنك مو موافقه خطب وحده ثانيه
منى تحس الدنيا تدور فيها ابتسمت مجامله لفيصل : الله يوفقه
وقفت منى بعدها طاحت عليهم شالها فيصل بخوف : منى وش فيك ؟
سلطان قرب بخوف : خلنا نوديها المستشفى
أفنان بتوتر : يا ربي هي مو طبيعيه هالأيام
رغد قربت من عند منى : منى ... منى
منى رفعت عيونها بتعب لرغد
رغد: منى تحبينه ؟
منى دمعت عيونها و ما ردت عليهم
فيصل رفع منى و خلاها على الكنبه : سلطان تعال معي
سلطان طلع مع فيصل و عيونه كانت على منى أخته
سلطان بعد ما طلعوا من الفيلا ناظر فيصل بعصبيه : ليه قلت لها كذا ؟
فيصل ابتسم : عشان أعرف هي تحبه و لا لا
سلطان باستغراب : قصدك تحبه ؟
فيصل : أكييييد تحبه لو ما تحبه كان ما أغمى عليها من الصدمه
سلطان : أجل تتوقع بتوافق على خالد ؟
فيصل : غصب عليها دامي عرفت إنها تحبه بخليها توافق غصب
سلطان : الله يوفقهم
فيصل : آمين يا رب .. بس ما أوصيك لا تقول لخالد شي
سلطان : أكيد ما يحتاج توصي
%%%
بعد يومين
في بيت أبو مشاري
غرفة شوق
شوق و هي تكلم تركي بالجوال بخجل : و الله ما توقعت تسوي كذا في الملكه
تركي : حبيت أخليها مفاجأه أهم شي عجبتك الأغنيه
شوق : تسلم ما تقصر يا قلبي
تركي : ااااااه مشتااااااق لك حيل
شوق بخجل : تشتاق لك العافيه كلها كم أسبوع و بكون معك
تركي : ههههههههه لا يفوتك شكل وجدان هالأيام صايره مره متوتره
شوق : ما ألومها كنت مثلها الله يعينها بكره
تركي : آمين .. إلا أخبار طلال هالأيام ما أشوفه
شوق : هههههه مره متحمس للملكه
تركي : أهااا زين .. إلا شخبار الإستعدادات ؟
شوق بخجل : ما بقى لي إلا أشياء بسيطه
تركي : زين إذا احتجتي مني شي لا تتردي
شوق : أوكي إلا وين ناوي نسافر ؟
تركي : أمممممم حجزت على رحلة بحريه تمر على جزر كثيره في أوروبا
شوق بحماس : مرررره حلو
تركي ابتسم لها : عشان نكسر الروتين أشوي ملينا من الطيارات
شوق : زين .. أمممم زواجنا بيكون مشترك ؟
تركي : لالالا وجدان تبي تتزوج العطله الجايه
شوق : ههههههه الله يصبر طلال أكيد بيعصب يبي يتزوج هالإجازه
تركي : مو بكيفه أهم شي راي العروس
شوق : أكييد .. يلا قلبي في مكالمه على الجوال
تركي : أوكي بدق عليك الليله
شوق : تيب يلا سي ياا
تركي : سي ياا
ردت شوق على الجوال : هلا رغود ... من جدك ... حمااااااااااااس ... أوكي بقول لطلال .. باااي
سكرت الجوال و راحت لغرفة طلال
دخلت شوق بحماس : طلاااااااال
طلال و هو يرتب علبة الطقم : هاا وش فيك ؟
شوق : وناااسه خالد خطب منى و وافقت عليه
طلال بفرح : أووه و أخيراً
شوق : ههههههههه مرررره حماااااااااس
طلال ابتسم لأخته : الله يوفقكم
شوق : آمين يلا بروح أبشر أهلي
طلال : ههههههههه أوكي روحي بشريهم
%%%
بعد أسبوعين
الرياض نورت في هاليوم كيف ما تنور و قلوب العشاق اجتمعت بعد فراق زمن طويل
أربع سنوات مرت من حياتهم ما كان شي بسيط تعلموا في هالسنوات
إن ما في حب مستحيل في هالدنيا ما تكون له نهايه سعيده بس بالصبر كل شي يصير ^_*
في أفخم صالات الرياض
كان واقف يسلم على الرجال و هو مبتسم لهم : الله يبارك فيك
جا له طلال و ضمه بفرح : ألف مبروووك يا تركي
تركي و هو ضامه : الله يبارك فيك عقبال أشوفك مكاني السنه الجايه
طلال : آمين الله يسمع منك
عساف سلَّم على تركي بابتسامه : ألف مبروك
تركي : الله يبارك فيك
عبدالعزيز ( أبو تركي ) كان مره فرحان بزواج ولده تركي فقال لهم يسوون عرضه في الساحه الخارجيه
الشباب و الشياب كلهم رقصوا في العرضه بسيوفهم
بعدها طلب عبدالعزيز من سلمان أنه يرقص معه في العرضه و رقصوا بالسيوف و الكل يصفق لهم بحماس


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -