رواية اقسم قسم لادوس قلبك بلقدم -4

رواية اقسم قسم لادوس قلبك بلقدم - غرام

رواية اقسم قسم لادوس قلبك بلقدم -4


وعد: إيه اضحكي وش عليك . ماتحسين بالألم اللي أحس فيه
جواهر وهي تجلس: الحمدلله بنتي بتطلع اليوم
وعد بفرح: محمد صحى؟
جواهر: إيه الحمدلله . واعترف بكل شي

انتهت الإجازة الصيفية بشبه انقطاع بين جمانا وسارة . مابينهم إلا تلفونات ومن سارة . وأحياناً جمانا ترد وأحياناً لا .. وفارس صار يحرص على خواته وهو اللي يوديهم ويجيبهم . ومايخليهم يروحون مع السواق إلا مع أمهم أو عمتهم
وبدت السنة الدراسية الجديدة
في الجامعة:
تعرفت سارة على بنات عمها وارتاحت لهم وهم شبه مرتاحين . بس لازالوا متأثرين بسالفة محمد مع جمانا . جمانا في السنة الرابعة . وماتقابل سارة كثير
يوم الأربعاء:
رهام: تعالي معنا نوصلك
سارة: لا لا تسلمين . بس إذا ممكن جوالك بدق على خالتي عشان تدق على خالي
رهام فاهمة إن سارة لا زالت منحرجة من سالفة خالها: أوكيه تفضلي
ودقت سارة على خالتها وخالتها دقت على خالها عشان يجيهم
في الصالة:
الجدة: بتطولون؟
محمد: إلى الجمعة إن شاء الله
الجدة : الله يستر عليكم . والله ما أحب البران
محمد: لاتخافين علينا . يا الله ياسعد مشينا (( وطلعوا))
الساعة 1 صباحاً
نوف: خالة ألحقي على أمي تعبانة
حصة : وشفيها؟ (( وراحوا يركضون لها ))
سارة: مغمى عليها ؟
حصة : مدري والله تصرفوا أطلبوا إسعاف أي شي . اتصلوا في محمد وإلا سعد
(( طبعاً أم سعد خرساء وماتتكلم ومريضة من سنين ))
سارة وكأنها تذكرت عيال عمها اتصلت في جمانا وماردت حاولت مرة ثانية وماردت . تذكرت جوال رهام وراحت تآخذه من المكالمات الصادرة لجوال خالتها:
سارة: آلو . جوال رهام؟
خالد: من اللي يبيها؟
سارة( هذا أكيد فارس): أنا سارة بنت عمها . خالتي تعبانة وماعندنا أحد يوديها للمستشفى
خالد بإزدراء: هذا مو رقم إسعاف . دقي على 988 (( وسكر))
انقهرت سارة منه ودقت على الإسعاف اللي وصل بعد فوات الآوان
في غرفة البنات ثالث أيام العزاء)
أمل:يالله يانوف حبيبتي قومي تعشي . أنا اللي سويتلك العشاء
سارة سرحانة بفارس وتتذكر كلامه : (( دقي على 988 . دقي على 988 . دقي على 988 . دقي على 988 )) ( طبعاً هي تظنه فارس وهو خالد اللي نسى الموضوع من وقتها )
أمل: يالله ياسارة تعالي تعشي
سارة: مالي نفس ياأمل
أمل: لاتزعلوني منكم يابنات . يالله تعشوا معي وإلا أنا ماراح أتعشى
بعد أسبوع
سعد: بروح بكرة عمرة أحد يخاويني؟
الجدة: إن شاء الله كلنا بنخاويك . بتروح يامحمد؟
محمد: لا يمه عندي شغل
حصة : أجل سارة ماراح تروح
محمد: اعتمر أنا وياها بعدين إن شاء الله
وراح سعد وأخته وجدته وخالته يآخذون عمرة ..
سارة: بروح لبيت عمي . رهام قالت تعالي عندنا هاليومين
محمد: على راحتك وأنا خالك .. هنا بيتك وهناك بيت عمك اللي يريحك
سارة وهي متألمة على حال خالها: خالي تسمح لي أتكلم معك بموضوع خاص؟
محمد وهو عارف : قولي اللي بخاطرك ياسارة
سارة:إنت تحب جمانا؟
محمد بتنهيدة عميقة: إيه ياسارة . بس حب من طرف واحد . الله يستر عليها
سارة: طيب ليش فكرت تضرها؟
محمد وهو يجلس: والله ياسارة مافكرت أضرها . كنت أبي أتكلم معها بأي طريقة . الشيطان كان شاطر
سارة: ليش ماتتقدم لها طيب؟
محمد:قبل كان صعب وألحين أصعب

(((( أقسمـ قسمـ ... لأدوسـ قلبكــ بالقدمــ ))))
ستبدأ لحظات الانتقام .. لكن .. ممن؟ ولمن؟ومالأسباب؟

الجزء التاسع



في غرفة جمانا ( الساعة 1 صباحاً )
جمانا : ما تتخيلين يا سارة وشلون نظرات بنات الجامعة لي
سارة: ماعليك من الناس ياجمانا
جمانا : وشلون ماعلي من الناس؟ هذا كلام المجتمع اللي أنا أعيش فيه . وكلام الناس هو المهم لأنه للناس قبل مايكون لي
سارة: ياجمانا أنا بين نارين . أنتي بنت عمي ومحمد خالي
جمانا بألم: خالك شوه سمعتي ياسارة
سارة بحزن: سامحيه ياجمانا
جمانا: لو سامحته أنا جروحي ماراح تسامحه . الفترة اللي راحت كأنها كابوس وصحيت منه ولازال تأثيره واضح علي
سارة وهي تنزل رآسها: والله خالي ندمان على اللي سواه بس قصده كان شريف
جمانا بعصبية: أكيد خالك وبتدافعين عنه
سارة بقهر: خلاص ياجمانا . إذا باقي شي ماقلتيه احتفظي فيه لنفسك ماارضى اسمع كلام زي كذا عن خالي (( وطلعت من الغرفة ونزلت للصالة ))
في الصالة ( بعد نص ساعة ) .. جاء فارس وحط يديه على عيون سارة ( يحسبها رهام ) وسارة ماتحب هالحركه وكانت معصبة
سارة: خير إن شاء الله ما أحب هالحركة ( وشالت يدينه من على عيونها )
فارس انحرج ونزل رآسه وطلع فوق لغرفته وهو يقول : آسف احسبك رهام
.. وسارة موقفها لاتحسد عليه ( استاهل ليش ما أخذت طرحة وريحت بالي !! )
سارة: أكيد هذا فارس . من جد وقح ( وجلست تكمل متابعتها للمسلسل ) بعد خمس دقايق وصلها مسج ( ياحلوك يابنت عمي . فارس )
سارة وصلت معها ( أكيد جمانا اللي عطته رقمي وتبي تنتقم مني . وراحت لغرفة جمانا)
في غرفة جمانا:
جمانا : بسم الله
سارة بغضب: ماأمداك تنامين !!
جمانا: مانمت . بس هبلتيني . افتحي الباب شوي شوي
سارة: ليش تعطين فارس رقمي؟
جمانا باستغراب: أنا ؟
سارة: لاتنكرين . يعني من وين بيجيب رقمي؟
جمانا بإزدراء: لو ماأنتي في بيتنا عرفت أرد عليك . تصبحين على خير ( وغطت وجهها بالبطانية)
وسارة طلعت وهي محتارة ونزلت للصالة بعد ماأخذت معها طرحة
في غرفة فارس:
فارس: آلو . هلا هلا خالد . الحمدلله
خالد: بكرة بنروح نقنص تخاوينا؟
فارس: تخاويكم العافية عندي دوام ومأقدرآخذ إجازة
خالد باستغراب: كنك مبسوط؟
فارس: ماتبيني أكون مبسوط؟
خالد: إلا . بس شكلك متشقق من الوناسة
فارس: صدت لي اليوم غزال ياخالد
خالد: أوب أوب أوب . الولد طاح ومحد سمى عليه
فارس: والله طحت طيحتن قشرى
خالد: ومن هي المقرودة؟
فارس : الله يسامحك . هذي سارة بنت عمي
خالد وهو ميت من الضحك : هههههههههههههه
فارس بعصبية: قايل نكتة أنا ؟
خالد: ومالقيت إلا القروية؟
فارس : خالد لاتزعلني منك
خالد: الظاهر رايح فيها الأخ
فارس: توني أفهم وش معنى الحب
خالد: أقول ياقيس أنا بروح أنام وراي رحلة
فارس: اوكيه تصبح على خير
في الصالة ( الساعة 3 الفجر )
سارة بينها وبين نفسها: ليش ماأسأله من وين جاب رقمي عشان أرتاح؟ ( الأفكار تجيبها وتوديها وآخر شي قررت ترسل له)
سارة: ( ممكن أعرف من وين جبت رقمي؟)
فارس: (هذا بس اللي ودك تعرفينه؟)
سارة: ( هذا أهم شي)
فارس: ( أجل موتي قهر ماراح أقول )
انقهرت سارة منه .. ( سخيف . أنا وشلون سمحت لنفسي أرسل له ) .. ودقايق ونزلت جواهر واستغربت لما شافت سارة في الصالة
جواهر: مانمتي للحين؟
سارة: ماجاني النوم
جواهر: يمكن عشان غيرتي مكان نومك
سارة: يمكن (( وراحت جواهر للمطبخ )) وسارة تتأملها ( معقولة هذي جواهر اللي يقولون إنها شريرة؟ .. والله إنها بنت حلال ومحترمة )
جواهر تنادي على سارة وهي في المطبخ: سارة أسوي لك معي شاهي؟
سارة تفشلت ( حرمة كبيرة وشلون أخليها تسوي لي ؟) .. وراحت باتجاه المطبخ : تسلمين يا أم فارس . أنا أسوي لنفسي
جواهر: الأمر سهل وأنا خالتك ( وبدت تسوي كأس ثاني لها . وسارة واقفة تتأملها ) .. وطلعت هي وياها للصالة
جواهر: متى نامت جمانا؟
سارة: مدري والله . طلعت من عندها بحدود الساعة وحدة ونص وهي مانامت
جواهر: رهام صايرة عجوز تنام من الساعة تسع
سارة: هههههههههههههههه أحسن لها والله
جواهر وهي تشرب الشاهي وتطالع التلفزيون: إيوى الله أحسن
سارة: أنتي دايم تصحين هالوقت؟
جواهر : أصحى من 2 وأتسنن . وأنزل شوي في الصالة لين أصلي الفجر . ثم أسوي القهوة . ماتعجبني قهوة الشغالات
في غرفة فارس ( فارس سمع صوت أمه وهي تنادي سارة . وبخاطره ينزل عندهم . ومتردد . آخر شي قرر ينزل )
فارس وهو على الدرج ومنزل رآسه : أحم أحم . ياولد
تغطت سارة وجاء فارس وجلس جنب أمه
جواهر: يووووووووووه يافارس . ماتخلي حركاتك . الظاهر بتتزوج ويجي لك عيال وللحين متعلق في أمك كنك بزر
فارس وهو يعاند أمه: أحبك يمه تلوميني؟
جواهر: مانمت الظاهر؟
فارس: لاوالله ياأميمتي مانمت . عساك ماتذوقين اللي ذقته
جواهر بخوف: وشفيك بسم الله عليك
فارس: الحب يمه يذبح
جواهر بعصبية: والله لو هالشاهي ماهو حار كان كبيته على وجهك
فارس ببراءة: وش قلت يمه عشان تزعلين؟ الحب حرام؟
جواهر : عيب استح على وجهك . استح من بنت عمك على الأقل
فارس : يمه أبي شاهي مصدع
جواهر وهي تنزل كأسها على الطاولة : من عيوني
سارة وهي توقف( حركاتك مفهومة يافارسوه) : ارتاحي يا أم فارس أنا بسويه (( وراحت المطبخ))
فارس انقهر منها : يمه ليش تخلينها تسويه؟ يمكن مايعجبني شاهيها
جواهربنفاذ صبر من ولدها: تبيني أقولها لا وأحرجها قدامك؟ وبعدين يمكن البنت تبي تطلع من الصالة . أنت الله يهديك لزقت فيها لزقة
فارس قرر يرسل لها رسالة يقهرها : ( لهالدرجة تحبيني؟ )
انقهرت سارة من رسالته ( بعد ربع ساعة .. طلعت من المطبخ ومعها كاس الشاهي وحطته على الطاولة قدام فارس )
فارس: عساني ماخلا منك يابنت عمي
جواهر وهي توقف : بروح أصحي أبوك ماعاد باقي شي على الصلاة (( وراحت . وبعدها بلحظات لحقتها سارة وهي ميتة من الضحك )
فارس: هين يا سارة . شغلك عندي
سارة وهي على الدرج: بالعافية (( وكملت مشيتها وهي ميتة ضحك ))
في غرفة جمانا :
سارة: شكلك مانمتي
جمانا: لا والله . بس وشفيك ميتة ضحك؟
سارة وهي لازالت تضحك: هههههههههههه سويت مقلب في أخوك فارس
جمانا باستغراب: وش سويتي؟
( علمتها سارة بالقصة )
سارة: ويوم أرسلي يقول لهالدرجة تحبيني !! وصلت معي وحطيتله بدل السكر ملح
جمانا وهي ميتة من الضحك: الله يغربلك ياساروه . ماراح ينساها لك . الله يعينك عليه
سارة بكبر: مايقدر يسوي شي . أصلاً هو استنانس إني عطيته وجه وسويتله مقلب
جمانا وهي تقوم من سريرها : بروح له وأشوف ردة فعله
في الصالة:
جمانا وهي تآخذ الكاس وتشرب منه : ووووووووع .. وش هالحب هههههههههههههه
فارس بابتسامة: حب عرابجة
جمانا ميتة ضحك : والله تعجبيني يابنت عمي
فارس: تصدقين عاد مع إني ماقبلته بس إنه أحلى شاهي مر علي
جمانا بغمزة عين : ياعيني على الحب ياعيني
فارس وهو يبتسم لها: هي وينها الدبا؟
جمانا: فوق بغرفتي . ليش ؟
فارس : بس كذا بشوف ( وكأنه تذكر ) : يووووه أمي تقول ألحقني أبوك يبيك ونسيت . جمانا تكفين سوي لي شاهي دقايق ونازل
جمانا وهي تضحك : بالملح وإلا السكر ؟
فارس : ههههههه باللي تبين
وطلع فوق ناوي على أي شي بس ما يدري وش يسوي .. طاحت عينه على مفاتيح باب الغرفة من برى .. راح وقفله وخذه معه .. وخباه في دولابه ونزل
بعد نص ساعة :
جمانا وهي تطق الباب : سارة سارة أفتحي الباب
سارة باستغراب: ماقفلته . وتحاول تفتحه
جمانا: مقفول ياسارة
سارة: ماعندي مفاتيح
جمانا باستغراب: وشلون يعني ؟
سارة: والله ماعندي مفاتيح
جمانا( دايم مفاتيحي جوى الغرفة ): تأكدي ياسارة
سارة: متأكدة يابنت الحلال . المفاتيح أصلاً من اليوم وهي برى الباب
جواهر وهي قادمة: وشفيك ياجمانا ؟
جمانا: غرفتي مقفولة وسارة فيها
جواهر باستغراب : وين المفاتيح؟
جمانا: مدري سارة تقول المفاتيح من اليوم برى
جواهر: سارة صليتي؟
سارة : توضيت ودخلت أصلي . وبعدها جت جمانا تطق الباب
جواهر لجمانا: روحي صلي في غرفتي لاتفوتك الصلاة . إذا جاء أبوك ألحين قلت له
فارس: تذكري وين وديتيها؟
جمانا: ماقفلتها .. وشلون أقفلها وسارة فيه؟
رهام : أكسروا الباب
جمانا : لا والله لاتكسرون باب غرفتي
جواهر: بس أنتي وياها
ناصر: رح هات الدريل يافارس من الملحق
فارس : رح تقهوى يبه وأنا اللي بشتغل فيه أنا وجمانا
جواهر: تعال تقهوى ياأبو فارس
في الصالة:
فارس:يبه مالقيت الدريل ولا حتى العدة عشان أفتح المسامير
جواهر: السبير وينه؟ كان عندي من اللي خذه ؟
ناصر: والله ماندري وين راح
جمانا وهي نازلة : ياناس بنام فيني نوم
جواهر: روحي نامي بغرفتي
جمانا: وسارة؟
جواهر: لاتخافين بنفتح الباب ماراح نخليه مقفول كذا (( وراحت جمانا تنام في غرفة أمها ))
فارس : بروح أدور السبير فوق يمكن ألقاه
وراح فارس لغرفته ( وجلس ربع ساعة فيها ) وسمع أبوه ينادي ونزل بسرعة
فارس : سم يبه
ناصر: لاتروح لشغلك إلا فاتح الباب بأي طريقة
فارس : إن شاء الله يبه
ناصر : أنا بروح للمزرعة ويمكن ما أجي إلا بكرة
جواهر: ودي أخاويك . بس اصبر لين نفتح الباب
فارس: يمه لاتشغلين بالك . الباب بفتحه لو أكسره تكسير ورهام معي . شبعانة نوم
جواهر: خلاص أجل اصبرلي ياأبو فارس
في غرفة فارس:
رهام: ماله أثر . أمي مضيعته من زمان
فارس يبي يضيع الوقت: روحي دوري بأدراج المطبخ
رهام : متى دوامك؟
فارس: الساعة سبع
رهام: يووووووه ماباقي إلا ساعة ونص
فارس : بنفتح الباب قبل نص ساعة إن شاء الله
ونزلت رهام للمطبخ تدور المفاتيح وفارس منسدح على سريره ( وبعد ربع ساعة )
رهام: مالقيت شي يافارس
فارس : كلميها يمكن نامت
راحت رهام وفارس عند الباب:
رهام: سارة سارة
سارة: نعم
رهام: مانمتي؟
سارة: لا . مالقيتوا المفاتيح؟
رهام : لا . بس بنكسر الباب وقلت أتأكد إنك مو نايمة
سارة: وين جمانا؟
رهام: نايمة بغرفة أمي
سارة: رهام حاولي تدورين المفاتيح لا تكسرونه . عادي أنا بنام . وإذا جاء الظهر ما لقيتوه أكسروه
فارس وهو كاتم الضحكة : خلاص أنا بروح للشغل . إن بغيتوا شي دقوا علي
رهام: وأنا بدور المفاتيح . وبقلب البيت فوق تحت لين ألقاها
سارة بينها وبين نفسها : يعني مين بيقفل الباب ؟ أكيد إنت يافارس . عادي أنام ولا علي منك
الساعة 11 صباحاً .. صحت سارة من النوم . واتصلت على جوال رهام بس رهام رجعت لغرفتها وحطت جوالها على الصامت ونامت . ودقت على جمانا وصار الجوال عندها بالغرفة . دقت على عمها وعلى جواهر جوالاتهم مقفلة
سارة: أووووووف . يابيخك يافارس (( واتصلت عليه ))
فارس: هلا والله
سارة بغيض: يابيخك لو تدري . وين المفاتيح؟
فارس : ههههههههه وأنا وش دراني؟
سارة: يعني من اللي بيقفل الغرفة؟
فارس: مدري
سارة: فارس لو سمحت أبي أطلع . ماأحد رد علي وإلا كان مااتصلت فيك
فارس: سكري ماأحد قالك اتصلي
سارة بترجي: أبي أطلع الله يخليك
فارس: ليش ؟ .. جوعانة ؟ وإلا تبين شي ثاني
سارة : والله إنك سخيف (( ودقايق وفتحت جمانا الباب))
جمانا وهي تضحك : لقيت ظرف على الكومدينا من فارس يقول إذا صحيتي هذي المفاتيح أفتحي لسارة
فارس: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه صحت جمانا أخيراً ؟
انقهرت سارة وسكرت الخط بوجهه
سارة: والله إنه سخيف أخوك هذا
جمانا وهي تجلس : تبين الصراحة . شكله ميت عليك
سارة بينها وبين نفسها: فرصتك ياسارة . انتقمي منه مادام إنه جاك برجليه ....

الجزء العاشر

في الصالة ( عند الباب ) يوم الجمعة:
وعد: آآآآآآآآي يامال العمى يافارسو
وكل اللي في الصالة التفتوا على الباب
جمانا بسرعة عند الباب: هلا وغلا بنور البيت أخيراً رجعتي
وعد بعصبية: اخوك هذا برتكب فيه جريمه
فارس وهو كاتم ضحكته: ماتعمدت ياعمه شنطتك ثقيلة طاحت مني غصب
وعد وهي تمشي بعرج والكل يضحك من شكلها: وماطاحت الا على رجلي ( وطاحت عينها على ساره) ماشاءالله ساره عندكم
رهام : من يوم الاربعاء وبتروح اليوم
وعد:تو الناس اجلسي عاد يوم جيت
سارة: ان شاء الله اجيكم مرة ثانية ( وفارس طول الوقت عينه عليها )
وعد بصوت عالي: فارس
فارس بعد ماروعته عمته: بسم الله وشفيك
وعد : ههههههههههههههههههه وين وصلت؟
ودق جوال سارة: نعم .هلا . ايه ايه . وفارس بعد موجود
فارس مستغرب تتكلم عنه وبعد ما سكرت
سارة: هذا خالي محمد يبي عمي وفارس
جمانا بارتباك: وش عنده؟
سارة: مدري والله . هو جاي على أساس يآخذني
فارس: الله يحييه ( وراح يستقبله)
جمانا على أعصابها والكل مستغرب . حتى سارة
بعد نص ساعة
فارس: سارة خالك ينتظرك في السيارة ( وراحت سارة مع خالها بعد مارجع سعد واللي معه من مكة )
في غرفة جواهر:
جواهر: مستحيل . لاتكمل ياناصر . أنا أزوج بنتي لولد نورة؟
ناصر: بنتك صارت سيرة للي يسوى واللي مايسوى ونبي نقطع ألسنتهم لو زوجناها له
جواهربعصبية: وش علي من كلام الناس؟ أزوج بنتي عشان أرتاح من كلام الناس وهي تعيش بتعاسة؟
ناصر: وش يدريك إنها بتعيش بتعاسة؟ يمكن ترتاح
جواهر: لو سمحت ياأبو فارس لاتكمل خلاص أنا رافضة
ناصر: إن وافقت جمانا ماعلي منك
جواهر بعصبية: ماراح توافق هذي بنتي ( وطلعت)
في غرفة جمانا:
فارس: هذا رآيي . فكري زين ( ودخلت جواهر بعصبية)
جواهر: وش عندك ؟ قاعد تقنعها هاه؟
جمانا: هدي أعصابك يمه مستحيل آخذه
جواهر براحة: محمد مايستاهلك . وألف واحد يتمناك
جمانا بسخرية: ياكثرهم على الباب . من أول سنة دخلت الجامعة وكل شوي خاطبني واحد إلا السنة هذي . ولا واحد تقدم لي
جواهر بعصبية: أنتي ماسويتي غلط . لاتحاسبين نفسك على غلطة غيرك
فارس وهو يوقف: أنا من رآيي إنها تفكر لها يومين وهي حرة
جواهر بعصبية: من رآيي تروح غرفتك وتنام وراك دوام
فارس لجمانا: هذي حياتك ياجمانا . والرجال شاريك ( وخرج)
جواهر جلست جنب بنتها: ماعليك منه وولد نورة مايستاهلك
التفتت جمانا على أمها: يمه . أنتي ترفضين محمد عشانه ولد نورة بس؟
جواهر: وهذا مايكفي؟ إنسانة جرحتني جرح . وطردتني من قصر كبير . وخلتني مطنزة للي يسوى واللي مايسوى عشان الفلوس . لكن دواير الدنيا تدور . شوفي حالتهم ألحين . وشوفي حالتنا . صرنا أحسن منهم
جمانا: توك تقولين لي لاتحاسبين نفسك على غلطة غيرك . ليش تحاسبين محمد على غلطة أمه
جواهر وهي تقف بعصبية: أشوفك شبه مقتنعة
جمانا: يمه أنا رفضت محمد لأنه هو السبب في تشويه سمعتي بس . بس هذا هو السبب . ولو أتجاهل السبب هذا . فمحمد ألف بنت تتمناه . شاب مكافح . واللي سمعته عنه شي طيب
جواهر بعصبية أكثر: وش اللي سمعتيه عنه؟ ومن اللي قالك؟ بنت أخته؟ أكيد بتمدح خالها تبينها تسبه يعني؟
جمانا : يمه هدي أعصابك . أبيك معي لاتجين ضدي
جواهر: أنا نصحتك بس أشوفك تسمعين لغيري وأنا كني عدوتك
جمانا: يمه لو أنتي قلتي محمد سوى معك موقف لا أخلاقي وشلون ترضينه كان سمعت لكلامك . أنتي معترضة على أم محمد مو محمد
جواهر: يعني أنتي موافقة عليه
جمانا: ماقلت موافقه
جواهر: وش معنى كلامك هذا؟
جمانا: احتاج وقت للتفكير والاستشارة
جواهر: لو وافقتي لا أنتي بنتي ولاأنا أمك ( وخرجت )
في منزل أهل محمد
الجدة: بيردونك وبيهنونك
محمد: أبي ارتاح . قلت أجرب يمكن حظي يزين هالمره
حصة: والله ماظنيت ناصر بيعطيك بنته
محمد: لاتسبقون الأحداث . الله كريم
وصل لسارة مسج ( البيت من دونك مظلم ) المسج من فارس طبعاً
محمد: روحوا ناموا الساعة صارت 1 وأنتم وراكم دوامات
راحوا كلهم . وبقت سارة في الصالة
سارة بينها وبين نفسها: ليش أكذب على نفسي؟ والله حبيته . لا لا ياسارة هذا فارس النذل وشلون تحبينه؟ نسيتي مواقفه؟ نسيتي خالتك اللي ماتت بسببه؟ خليه يحبك ويتعلق فيك وبعدها احقريه خليه يموت قهر . بكره خالك بيموت من القهر بسبب جمانا . موتي فارس من القهر عشانك
وأرسلت له( منور بوجودك)
فارس يفتح عيونه ويغمض ماهو مصدق . معقولة سارة ردت علي؟ وكتب لها( سارة بكون صريح معك . وماعندي لف ودوران . أنا أبيك بالحلال)
سارة: ( تونا بدري يافارس على هالموضوع)
فارس: ( توعدني تردين كل اللي يتقدمون لك؟)
سارة بينها وبين نفسها : ههههههههههههههههه وينهم عشان أردهم؟ ( لاتستعجل يافارس يمكن تكتشف بعدين إني ماأناسب لك)
فارس: ( سارة بتصل إذا ممكن )
سارة : وليش أنا جالسة بالصالة من اليوم . كله عشان تتصل ( أوكيه بانتظارك)
فارس: السلام عليكم
ساره: وعليكم السلام
فارس: هلا ساره كيفك؟
ساره: الحمدلله . كيفك إنت؟
فارس: بخير بعد ماسمعت صوتك
ساره: ماعندك دوام؟
فارس: إلا والله عندي بس ماجاني النوم
ساره: طيب نام
فارس وهو يضحك: تصرفيني
ساره( واو ياحلو ضحكته) : لاوالله بس أنا عندي جامعه
فارس: أممممممممممممم أوكيه اسمع صوتك بكره ان شاء الله
ساره: اوكيه . فارس لحظه
فارس: سمي
ساره: إذا ممكن مابي جمانا ولارهام يدرون إني أكلمك
فارس : ولايهمك . حتى أنا مابيهم يدرون
ساره بارتياح: مشكور
فارس: مصممه تنامين؟
ساره: هههههههههههههه أكيد
فارس: يابعد أهلي هالضحكه
ساره بانحراج: باي ( وسكرت)
شوي وارسل لها : ( ههههههههههه الظاهر أول مره أحد يقولك كلام حلو)
ساره بينها وبين نفسها: صدقت والله ( وراحت تنام)

الجزء الحادي عشر


في الجامعة:
سولاف : لازم ياساره . ترى والله أزعل منك
ساره: خالي يطلع من المغرب ومايرجع إلا بعد الساعة 10
رهام: تعالي معي اليوم ونامي عندنا . وبكره ارجعي
سولاف: وليش حبيتي تنام عندك؟ أنا بنت عمها مثل منتي بنت عمها
رهام: طيب خلاص لاتعصبين
كادي: انا بطلع السواق جاء أحد بيروح معي؟
سولاف: لا . بس لاتطولين علينا كالعادة ترى بنتقهوى لو تاخرتي
كادي: اوكيه ماراح اطول باي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -