رواية بيتنا الطين -5


رواية بيتنا الطين - غرام

رواية بيتنا الطين -5

الجزء السادس


" بعد مضي 3 سنوات "

الأحداث وفاة جدي و رحيلنا

فراق ... وداع ... قسوة ... حزن ..

نعم رحلنا تركنا بيتنا كتمت عبرتي وانا اركض بالحوش تحت النخل ادخل لصندقة الارانب وحتى وهي خاليه من الارانب السدرة شجرة العنب شارعنا الدكان البوفيه ويوم نعسكر فيها برمضان أي برمضان كان كل يوم على واحد بالحاره كان يخلص رمضان يمكن ما جا الواحد الا مره او مرتين كل يوم عند احد كان جو إيماني رهيب كنا نشوف الفوازير بعد المغرب كنا نلعب بالشارع اذا صلينا المغرب عند بيت الي عنده الدول او الي عنده العزيمه اتذكر اكثر لعبة نلعبها شبرا امرا خمس نجوم صرت اركض بشوارع حارتنا كنت اشوف بيوت الطين كنت اشوف الشوارع العامه اشوف المسجد اشوف جيرانا اسمع الأصوات الي اموت فيها صوت الديك لا تضحكون انا اعشق صوته يذكرني بايام طفولتي لأنه مقترن بقومتنا الصباح اسمع اصوات الحافلات الكبار اسمع اصوات غريبه علي اصوت الطيور طير غريب عجيب تدرون وش كنا نتوقع يوم كنا صغار يقول كأنه يقول جديتي احس بحنين لذيك الأيام احس بوله

"يأخذني الحنين من خواطر غيوم الشوق "

يـأخذني الحنين لأشياء أجهلها ....

اسمع صوت ذكرني بماضي بعيد ..

بذكرى مازالت عالقة في ذهني ....

أحاول ترجمت الرؤيا الغريبة التي تراودن.. ..

لا زلت تائهة

لا اعرف أي درب أسلك ...

جدار الصمت أشرف على الانهيار .

ولغات البوح قاربت الانفجار .

وسيل التسأولات انصب انهار .

فكيف السبيل ..

لا أعلم هل هذا سر من أسرار الكون ...

هل هي قوة خارقة ... لا يحس بها....

إلا صفوة من البشر...

شيء عجيب !!.. أمر رهيب..!!

لا احد يستطيع أن يتنبأ به ؟

عثرات أو مجرد ذكريات......

لا استطيع أن أدرجها تحت أي مسمى...

لكن ما أنا متأكدة منه

أنها ورقات طويتها ولن استطيع ان ارجعها كما كانت ....

ابحث في دجى الليل ....على نبراس الهدى ...

مازالت الرؤيا معتمة ....لا تظهر أي ملامح!!

فعلا اشياء غريبة تحصل لي ساعدوني انجدوني انتو مثلي احد يا بنات الم الامارات مثلي احد مثل نوره يحس بالي تحس فيه تحن حتى لأصوات السيارات تحن لأصوات الطيور اذا سمعتها بكت تحس بأحاسيس غريبة بشي فريد شي الي حولها ما تكلموا عنه شوارع من يحن لشوارع مغبرة من يحن لأرض لكوم رمل هل الذكرى او هل أيام السعاده هي سر تعلقنا بتلك الأصوات رجعنا من البر وسارت حياتنا عاديه من المدرسه إلى البيت ومن البيت إلى المدرسه وكما تعودنا نلعب في وقت العصر بالشارع ونجحت ورسبت منور باولى وتفرقنا واخذت الأيام بالسير وانتقلنا من مرحله لمرحله لحد ما سمعنا بحادث جدي المرعب يوم لن أنساه صحيح وقتها كنت صغيره بس كنا مثل عادتنا بالشارع نلعب شفنا شخص متلثم بشماغه وجا يمنا وين ابو خالد

وقف راشد : ابوي في الدوام

الرجال : وين يشتغل ابوك ما تعرف رقمه

راح راشد يمش معه وعطاه رقم ابوي كنا نلعب بس سمعنا صراخ وبكي جينا ندخل شفنا جدتي تبكي وتقول لا اله الا الله يارب صبرك يارب صبرك يارب ثبتنا يارب ثبتنا صوت بكي امي يخرع

النوري : يمه يمه وش فيكم صرت اجر امي واهزها ابي تعلمنا وش فيهم يصيحون

لكن محد رد علينا شفت عمتي صيته داخله علينا وماعليها الا جلال

عمتي صيته : يمه ابوي ما مات يكذب من قاله ابوي ما مات

هنا شهقت جدي مات دمعت عيوني جلست جنب امي امسح دموعي وتنزل مو راضيه توقف شفت بكيهم يقطع قلبي اصوات شهقاتهم تروع كانت جدتي مغطيه وجهها بشيلتها وجسمها يهتز هز كانت تقول لا حول ولاقوة الا بالله يارب سترك يارب يارب

بس عمتي صيته تفرك صدرها : راح خلاص راح مراح اشوفه مره ثانيه خلاص اسمحولي مراح اكمل ما عاد اقدر اكمل كل ما اتذكر الأيام هذيك ابكي

\

/

\

مضت الأيام والشهور وجا يوم ابوي يتكلم اهو وأمي وجدتي كان كلامهم كثير واصوات تعلى وتوطى كان الجو برد وكنا مجتمعين بغرفة التلفزيون ونلعب بورقة لكن مثل عادتي انا ملول وقفت وجيت امشي لقيت جدتي تقول مراح نبيعه بأجره وشو الي يأجرونه بزر ما اهتميت

جا الصباح وراحت امي بدرري مع ابوي وكنا نطالعهم بالشارع ورحنا ركض نبي نروح معهم بس رفضوا يودونا وقعدنا بنص الشارع نطالع بعض كنا في إجازة وقعدنا نسولف

لكن المفاجأة الي درينا بها إن أبوي راح مع أمي عشان يشترون أثاث بيتنا الجديد ما كان احد منا يدري سمعنا ابوي بالصدفه وهو يعلم جدتي ويسولف مع زوج عمتي صيته ويقولها عن بيتنا

احس نفسي بحلم كيف وشلون كيف بنروح ونخلي بيتنا بخلي النخل والطين بخلي ذكرياتي وطفولتي لا مو معقولة بس فعلا بدى كل شي بسرعة شفت فطوم تساعدنا وحنا نعبي سيارتنا من اغراضنا ما خذينا من بيتنا إلا ملابسنا جت امي لنا وقالت يالله امشو ومشينا معهم والتفت شفت فطوم وهي تفرك عيونها مشهد ما راح من بالي كانت تدمع عيونها ركبنا السيارة ومن ركبناها ومشينا شوي انهارت فطوم وجلست على الارض وجلست تصيح بصوت عالي وكنا نسمعه وكنا بحالة صمت كانت عيوني تدمع ومسح دمعاتي بدون صوت و كانت امي تسولف مع ابوي وكان خالد اخوي معه جدتي بسيارة الثانية كان راشد ومنور يتناقرون مع بعض ويتهاوشون بينهم وانا كل شوي اتلفت على حارتنا كنا نمشي ونمشي مع الشارع الرئيسي بين النخيل كنا نمشي ونمر على مزرعه ونتعداها لمزرعه ثانية ونمشي وكأنا نطلع من المزارع ودخلنا شارع ثانوي ومنه شارع رئيسي وتعدينا شوارعنا الي انا متعوده نروح ونرد معها مشينا ومشينا وبدينا ندخل على شوارع وعماير وبيوت وفلل شفنا بيت من دورين ثنين له حوش كبيييييييييييييييييييير بس خالي من أي شجره كله بلاط كان صح ابيض مره وكانت بوابة البيت قدامنا بس غريب علي هذا الي بعيش فيه مافيه نخل مافيه طين حتى شارع ما نقدر نجلس فيه اغلب جيرانا ما شفناهم برى كل واحد بيته حسيت كأني غريبة وانا وسط اهلي ليش انا غير ليش انا مو مثل منور اركض واكتشف البيت ليش بس اشوف بيتنا القديم قدام عيوني وكأني فاقدة شخص مو بيت ليش ما عرفت ارد على نفسي ولا على الأسئلة الي داخلي

مشينا كنا نسمع كلام جدتي وامي وكانوا يقولون كلام ويذكرون الله

الدعاء عند دخول المنزل

عن أبي مالك الأشعري - رضى الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم: إذا ولج الرجل بيته فليقل "اللهم إني أسألك خير المولج وخير المخرج بسم الله ولجنا وبسم الله خرجنا وعلى ربنا توكلنا ثم يسلم على أهله"

رواه أبو داود

شفنا القسم الي بالحوش كان الملحق المجلس والمقلط والمغاسل

دخلنا داخل العماره مع البوابه الرئيسة لقينا قدامنا سيب طويل و على اليمين صالة كبييييرة وكان فيها كنب دائري لونه فستقي فاتح والفرش موج بين زيتي وفستقي وستاير نفس الشي بعدين غرفه فيها على اليسار فيها فرشه بني وسجده بني وبيج ومساند نفس التمويجه بني وبيج ومكتبه بسيطه فيها تلفزيون وبعدها الله يكرمكم دورة مياه ومغسلة برى لغسل اليدين وبعدها غرفة فيها سرير كبير ودولاب بس السرير والدولاب نفس اللون كان عودي غامق كان هذا غرفة جدتي ولقينا الدرج جدتي رجلينا ما تساعدها ترقى فوق جلست على سريرها وحنا كملنا نستطلع البيت كان فيه على طول غرفه وبدورة مياه قالت امي لنا انها لخالد اخوي وان شاءلله اذا اعرس لعروسته معه وبعدها غرفه ثانيه لرشود وعزوز ياحبي لعزوز ما اتكلم كثير عنه يمكن اغلبكم نسى ان لي اخو اسمه عزوز ولا يهمكم ان شاءلله راح اسلط عليه الضوء بعدين ايوى نجي لغرفتي انا ومنور كانت عاديه دولاب وسريرين لي واحد ومنور واحد اخيرا بنرقد على اسرة قبل ما نعرفها كانت بس دواشق الله شكلنا الحين عز وبعدها غرفة امي وابوي وكان فيه بلكونه احسن شي بيتنا ان فيه بلكونه صح امي تطردنا نطل معها لأنها مكشوفه والي برى يشوفنا اذا طلينا بس كانت تخاف علينا نطيح مو قصدها يعني احد يشوفنا لأنا تونا صغار انا برابع ومنور بثالث يعني تونا ما تغطينا

ابد ابد ما حبيت بيتنا سوا ابوي عزيمه وعزم جيرانا الي جنبنا وعزم اكيد عماني وعماتي وخالي فهد وجداني

الحين وين نلعب اجتمعوا البزران الشارع ممنوع نلعب فيه يعني مافيه إلا الحوش نلعب فيه كان صوت اصراخنا واصل اخر الحي كل شوي نلعب وشوي نجتمع دائرة ونقعد نسولف

بعكس راشد وسالم وخالد كانوا ياخذون القهوة ويقهون الرجاجيل خف سلوم عن اول ماعاد صار يهاوشني احسه صار يتجاهلني يمكن لأنه صار الحين كبير وبمتوسط يمكن ليش لا وكانت نجلا ونجود بالمطبخ مع امي يساعدونها بتزيين القهوه وتقديمها لرجاجيل والحريم وانا ومنور كتفينا بالعب او اذا بغت امي انظف أي شي توسخ نجي ونقعد انا ومنور نظفه تغيرت الحياه عن اول صار مطبخ كبير اكثر عن مطبخنا الأول ولون ادراجه بيضا مره وكان دائري وجاب ابوي فرن عزت انا ومنور نطوله اذا جينا نسوي اكل وصرنا نجيب قدر صغير ونحطه بالارض ونطلع عليها عشان نحرك الكشنه او البصل او اذا سوينا اكل وكان بوسط المطبخ بعد مغسلة الي نغسل فيها المواعين كان غير عن مطبخنا القديم ياربي بيتنا غير صار غير كل شي تغير حتى انا ومنور صرنا نغسل ملابسنا وننشرها بالسطح يالله تذكرت النخل تذكرت يوم اصعد عليها واطل على بيوت كل حارتنا واقعد اقطف الرطب وعبي سلتي ونزل بها لهلي يتقهون عليه خلاص خلاص يالنوري خلاص مراح تشوفين النخل مره ثانيه او مراح ترقين عليه مره ثانية

تعبت لحد ما تعودت على حياتي في حارتنا الجديده حتى بمدرستنا صح كنت متفوقة بس كنت احاول اثبت وجودي لأني تونا جدد ولازم يعرفون اني ممتازة وهذا شي صعب علي

مرت الأيام وبديت اتعود شوي شوي صح نسيت اعلمكم المدرسه قريبة من بيتنا كنا نمشي مشي وسواقنا سفرناه بعد وفاة جدي لأنه اكثر شي يحبه وجدتي باعت غنمها مع الارانب أي اقولكم ومرت الايام وصلت لمتوسط كان اخوي خالد مخلص كلية العسكرية وله سنه من توظف مريت ولقيته يسولف مع امي ما كنت قاصده اتسمع بس سمعته يقول ابيها كان يبي نجلا

امي :هذولي بنات اخوي يمه بس ودي تاخذ نجود

خالد : يمه وانا مابي الا نجلا وبعدين نجلا اكبر من نجود

امي : بس نجود قويه سنعه ولا نجلا ياولدي ما تحمل الغربة انت تبي احد يروح معك لكل ديرة تنتدب لها شوي بخميس مشيط شوي بالشرقية شوي بالحفر شوي بتبوك شوي بجده ونجلا يا ولدي ما تحب تبعد

خالد : تكفين يمه لا تحرميني منها انا ابيها اغليه يمه

امي : والله يا ولدي بخطب وبشوف الله يستر لا يرفضون

خالد وهو يحب راس امي : قولي ان شاءلله يوافقون

فرحت يوم سمعت موافقة خالي وزوجته على زواج خالد حتى ولو انه ابتعد عنا واخذ نجلا وراحوا بس كل ما تجي لهم اجازة يجون يمنا

بقى راشد اخوي الي متسلط علي انا ومنور ومخلينا عنده مثل الشغالات انا اسوي له بطاطس مقليه وعصير سان كويك ومنور تغسل ملابسه وتكويها وحيانا يتأمر علينا لا كله كوم واذا جانا سالم الحين من قدهم هو وسالم صاروا بالثانوي واكبر صح سالم تغطينا منه وصرنا ما نطلع عليه بس بعد يزهقونا وهم يلعبون سوني وقدام التفزيون وكل شوي نسوي لهم شاهي وسندوتش وشوي يلعبون سوني وشوي يتفرجون على المباريات كان فيه دوري واحد متعصب هلال والثاني نصر وصياح وحنا المستفيدين كان أي فريق يفوز الي فايز فريقه يعشي من المطعم عرفنا المطاعم صح كان دجاج مشوي شي فضيع وقتها ما يساوي كنتاكي بس عندنا يسواه ويستوي

هذاك اليوم الي غير حياتي كلها كانوا طالع راشد وسالم للمطعم مثل دايم يجيبون عشا وبيسهرون مع بعض وانا ومنور بنسهر بغرفتنا على فلم اجنبي على القناه الثانيه صح نصه مقطع بس العوض ولا القطيعه نزلت بسرعه للمطبخ اجيب لنا بيبسي كنت مخليته بالفريزر يجمد وخذيته وشفت انوار غرفت التلفزيون مشغله جيت ركض ابي اسكرها دايم ابوي يعصب علينا لازم نقفل الانوار رحت بسرعه ومديت يدي على الانوار ابي اطفيها بس لقيت واحد متمدد ومتمركي على المركى صرت اطالع فيع ويطالع فيني شعره طويل ونحيف وخشمه حاد مره وعيونه لا تسئلوني عن عيونه عذاب وربي يابنات لو اوصف مقدر اوصل المعنى المطلوب تدرون اذا صارت العين كبيره وجتها بنيه عيونه كانت ناعسة كنت لابسه جلبيه ولافه شعري أي كلام كان شكلي مبهذل مره جلابية بيت ولولد الي قدامي ملاك ما تحركت كنت اقول في خاطري معقولة هذا سالم معقولة صار حلو كان شماغه جنبه وماعليه الا طاقية ويمكن مخليه شعره يطلع بشكل جنان حسيت بنفسي وهزيت راسي ورتجفت شفتي كنت بتكلم بس لمحت ابتسامة منه بينت اجمل ابتسامة بحياتي رحت ركض وانا ارتجف رميت اغراضنا على سريري ورحت ركض للمغسله اشوف شكلي على طول ليش ابتسم اكيد يضحك على شكلي المبهذل ياربي ليش انا مو مثل منور دايم تحب تتكشخ بالبيت ليش انا ما اهتم بنفسي بالبيت دايم بس انظف والم شعري معقولة ابتسامته ابتسامة سخريه اكيد هو من يومه بزر وهو يكرهني وكل شوي اخذ من المويه وغسل وجهي ابي ابرد حرارة وجهي رحت وجلست على سريري ونسيت بيبسي وصار حار وانا عايشه بعالم ثاني سارحه بعيونه وابتسامته

كانت بداية حبي أي لا تستغربون حبيت سالم تعلقت فيه صرت افرح اذا جا بيتنا وجتمع مع راشد بس انقهر اذا جا ولد شريك ابوي عامر الي جيرانا والي جا ابوي الحي هذا عشان يسكن جنبه وبدى ابوي مشاريعه معه كنت انقهر لاني ما اسمع سواليفهم كان عامر هو الي يسولف وكان يحب يتفلسف شفت عزوز جاي ويشيل شنطته

عبد العزيز : نوره وش تسوين هنا

كنت جالسه على اخر درجه بالدرج واسمع حكيهم

نوره : ابي انتظر ابوي ابي اطلب منه طلب

عبد العزيز : طيب الحين لو يطلع احد من العيال راح يشوفك

نوره : لا محد راح يشوفني بسمع صوته اذا تنحنح

عبد العزيز : نوره ارقي فوق عيب وش بيقولون عنا

نوره : لاحول راح راشد جان عزوز

عبد العزيز : عزوز بعينك يالله طسي

نوره انقهرت كنت ابي اسمع وش يقولون لاني سمعت سالم يضحك مره كنت متحمسه وشو الموضوع الي خلاه يضحك

"صدمـــــــة "


كنت جايه من المدرسة وكانت منور غايبه كنت بثاني متوسط ومنور باولى كانت مريضه مزكومه شوي والي وداهم للطبيب سعد انصدمت من الي شفته كان سعد يحكي لولد جيرانا عامر الي معطيني ظهره كلام صدمني كانوا مو منتبهين لي بس صدمتي ان اسم اعز مخلوقة على قلبي واختي بينهم كان سعد يتعرف بحبه لمنيره اختي لكن الي صدمني انه راح يتزوج نجود كيف يتزوج نجود وهو يحب منيره وكيف سعد يحب منيره وحنا نعتبره اخو كبير مثل خالد مشيت وحاولت ما ابين لهم نفسي ماحبيت اعلم منور عن الكلام الي سمعته يكفي مرضها الله يعينك يا نجود كيف تاخذين واحد يحب غيرك شفت شي صقع برجولي وانا كنت فاتحه باب البيت وبدخل دنقت شفته شريط = كست دنقت عليه والتفت شفته سالم كان ياشر لي بحركه باي وباس يده وارسلها لي دخلت وبسرعه لغرفتي ونسيت سالفه منور وسعد ونجود وقعدت شوي اضحك وشوي ارتجف من حركه سالم سبحان مغير الأحوال من كره لحب

رحت بيدين ترتجف وفتحت مسجل وحطيت الشريط وبدت تنهل الكلمات منه

الشاهد الله بدونك ضايق صدري يفزقلبي الى من جابك الطاري انا ذبحني غيابك وانت ماتدري قلبك بعيد وعيونك تسكن افكارياسوق عمري غلا يوم الغلا مشري وابيع كل البشر واصير لك شاري

كانت اغاني متنوعه كلها شوق وله معقولة معقولة يحبني انتو معي تتوقعون يحبني ولا لا فكروا معي

الجزء السابع


انطلاقة ونمو ذاتي وتحرر بسيط للعادات

منور : يووووه النوري صدعتي راسي قفلي المسجل ترى راسي تصدع تعرفيني اكره الرياضيات والحين انا احل واجب الرياضيات وابلا حصه معقدة لو اجي ما حليته صح هزئتني قدام البنات يووووه ارحميني انتي كل شوي مشغله ذا الشريط


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -