رواية بين الايادي -6

رواية بين الايادي - غرام

رواية بين الايادي -6


أصايل بصوت ناعم وخفيف : الســـــلأام

الكـل : وعليكم السلام

شمايل : السلام

الكل : وعليكم السلام


( انطلقت السياره عشان تاخذ هديل وعهود وسهر وطول الطريق عيون عبدالعزيز على عيون أصايل )


عبدالعزيز : والله كبرتي ياأصايل

أصايل بحرج : مشكور هذا من ذوقك

جوود : أي كبرت وصايره رومنسيه على كبر هههههـ


( الكل ضحك الأ اصايل تناقز في جوود ... )


( في الكورنيش )



عبدالعزيز : يلا بنات انزلوا وانتبهوا على انفسكم واذا خلصتوا ولا احتجتوا شي اتصلوعلي ...

سيوف : طيب عزوز


( أنطلقت السياره والبنات جلسوا على اعشاب الكورنيش والسوالف والضحك وطبعاا ماخلت هالجلسه من الأكل ( ورق العنب ... حلويات ... كيك ... ببسي ... عصير ... شبس ... كروسان .. وايس كريم .. وغيره من انواع الأكل ... )


أصايل : جوود سيوف تتذكرون العام الماضي يوم حنا كنا بالراشد ويغازلونه شباب ويجي لنا عبدالعزيز ياهي سالفه تضحك هههههـ

جوود وسيوف : هههههههههههههههـ بالمره تضحك

شمايل بضحكه : هههههههـ يستاهلون ماجاهم من انواع الطق من عبدالعزيز ...

هديل وسهر وعهود بصوت واحد : تطاققوا ؟؟؟؟؟؟

أصايل بضحكه : هههههههـ اي تطاققوا والموقف مره يضحك .. لأاكن تعور عبدالعزيز ...

جوود وسيوف : ماعليكم بس خلونا نقوم نتمشى ملينا من الجلسه ....

البنات :OK يـــــــــــــــــــــلا


( البنات تقاسموا لـ مجموعات يعني كل بنت معها وحده )


عهود وسهر وجوود مــــــع بعـــــــض

وهديل وشمايل مـــــــع بعض

وسيوف وأصايل مـــــــع بعض ...

...........

عهود وسهر بصوت واحد : تصدقين مره الطلعه روعه ...

جوود بدلع : اي هذي فكره اصايل

عهود وسهر : ياهي ونــــــــــــــــــــاسه أصايل ..

جوود وعيونها على عيون البنات : وش رايكم بالورق عنب اللي تو خش ببطونكم ...

سهر : حلـو بالحيـل

عهوود : اي يجنن ليه تسألين ؟

جوود : من ايدين أصايل ...

عهود وسهر بابتسامه : اها تسلم لنا يدها ...

............

هديل : الجو مره روعه صح ؟

شمايل وعيونها على السما : أي حلو بالمره عاد طالعين كشخه باللبس كن حنا فريق كره ههههههـ

هديل بضحكه : هههههههههـ الا شمايل

شمايل : هلا

هديل : وش علااقتكم مع عيال عمكم ... يعني تمونون على بعض ولا بحال سبيلهم ...

شمايل : لا والله عادي معهم وهم بالحيل وناسه وقلوبهم مره طيبه ...

............


( في حديقـــــــه بيت أم رائد )


مشعل ومبارك يلعبون بالكره وكل واحد فيهم يطلع مهاراته تحدوا واللي فاز مبارك ومشعل أكيد طلع خسران والعشا على حساب مشعل ....


( في مجمع الراشد )



العيال في غايه الوناسه والضحك والسوالف والتطنيش وأنواع تطفيش البنات بغياده ( رائــــــــــد )

عبدالعزيز: أقول رائد يلاعلى حسابك نبي نبرد على قلبنا ...

رائد وهو يحك راسه : امممم نسيت المحفظه في البيت ...

عبدالعزيز بضحكه : ههههـ علينا تراني شايفنها عندك ههههههـ

رائد: طيب ليه مش هالمره على سيف ؟

سيف بضحكه : ههههههـ أف أنت كل ماحطاها براسك تقول أنا يعني تبي توهقني انت ووجهك هههههـ

سيف وهو واقف : طيب رايح اجب لكم ايس كريم وبالعافيه عليكم ...

فيصل وعيونه على سيف : اي أنت ازين من رائد البخيل هههههههههههـ

الكل بصوت واحد : يالبخيـــــــل وعيونهم على رائد ...


( في الكورنيش )


الكل يتمشى فجــــاءه شباب توجهوا لـ أصايل وسيوف ...

الشباب : وش هالقمر بعز الظهر أذوب أنا

أصايل وسيوف بخوف : ........... ؟

الشباب : عطونا وجهه وش دعوه حنا مانستاهل نظره حلوه منكم ...

أصايل وسيوف : ......... ؟

الشباب : فديت هالطول و ( قـــــربوا مــــن أصــــــايل )

( سيوف ماقدرت تسوي أي شي فقررت تتصل بــ عـــبدالعزيز عشان ينقذ الموقف )


( في المجمع )


عبدالعزيز: ياربي اتصلت عليي سيوف اكيد تبيني اخذهم ... أكيد خلصوا وأنا لسى ماكلت الأيس كريم ...

فراس والأيس كريم بفمه : ياولد رد على البنت اتعبت وهي تتصل عليك ...

عبدالعزيز : طيب

سيوف بتوتر : الحق علينا ياعبدالعزيز ...

عبدالعزيز بخوف : وش صاير ؟؟؟؟؟؟؟؟

سيوف شباب تحرشوا بـ أصايل وانا موعارفه وش اسوي ...

عبدالعزيز والخوف والتوتر بعيونه : وش تقوليـن

سيوف بحزن : تكفى اسرع ولاأصايل بتضيع من ايدينا ...

عبدالعزيز : يلا يلا

فراس وعيونه بعيون عزوز : وش صاير ؟

عبدالعزيز بتوتر : لا مافي شي ... موصاير شي بس يبون يردون البيت ورايح اخذهم ...

عبدالعزيز : عبدالله تخاويني ...

عبدالله : OK


( تتردد على أذانه اصايل بتضيع من ايدينا )


( طلع عبدالعزيز بعجله مع عبدالله وشخط بالسياره للكورنيش وخبر عبدالله باللي صاير هناك)


.........


( في الكورنيش )



أصايل بخوف + صراخ : تكفون وخروا عني ...

الشباب وهم يقربون : مافي أمـل ....

سيوف تصيح وموقادره تتحمل هالموقف وبالذات مع اصايل : ( ماتستاهلين ياأصايل )


فجـــــــــــــــــــــــــــــــــــاءه )


عبدالعزيز وعبدالله انقذوا أصايل وبتدا الطق عند الشباب ...


( وبعد الهوشه اللي صارت بينهم الشباب ماشفنا غير غبرتهم بس عبدالعزيز تعب وطــــاح من الضرب اللي اكله )

سيوف وأصايل بصوت عالي : عبــــــــــــــــــــــــدالعـــــــــــــــزيز

أصايل قربت من عزوز بخوف والدموع بعيونها : عبدالعزيز وش فيك ؟

أصايل بصوت عالي : أنـا الـــــــــــــــسبب ياسيوف أنـــــــــــا

سيوف وعيونها على عيون عبدالعزيز : هدي ياأصايل موصاير الأ كل خير ...

عبدالله بتوتر : وحده منكم تتصل على البنات وأنا باخذ معاي عبدالعزيز لسياره ولحقوني أنتظركم ؟


( أتصلت سيوف على الكل ولموا أغراضهم وتوجهوا لعند السياره وعلاامات الأستفهام على عيونهم أما أصايل وسيوف دموعهم كفيله بهالموقف )


( في المجمع )


فيصل وعيونها على العيال : تأخروا العيال ماجوا ؟

فراس : خلونا نروح ... ملينا من هنـــا ...

سيف : صح كلاامك من مساع حنا هنا ... والبنات مايعات يجيبون المرض ...

رائد بغزل : ياحلو هالمجمع واللي فيه ...

طلاال وعيونه بعيون سيف : صح كلاام سيف حنا رايحين نريح شوي عشان الطلعه بالليل ...


( العيال كلهم اطلعوا وتوجهوا لبيوتهم عشان يرحون شوي ويطلعون في الليل شوي )


( في المستشفى )

البنات وعبدالله ينتظرون الدكتور يطلع ويخبرهم عن حاله عبدالعزيز ....


عبدالله بصوت عالي : عهـــــــــــــــود

عهـود : نعم

عبدالله : تعالي ابيك شوي ؟

عهود جرت رجولها لعند عبدالله : هلا في شي

عبدالله بأهتمام : لابس ... أي وحده فيهم جوود ...

عهود بابتسامه : مووقته ياخوي ...

عبدالله بعصبيه : بتقولي ولاشلون ...

عهود بخوف : طيب طيب وأشرت بيدها على مكان جوود

عبدالله : طيب خلااص

عبدالله في خاطره : وش هالحلا من وين مخلوقه يابنت والله تجننين وبصراحه مالوم نفسي لو خقيت عليك مثل ماخقيت عليك ...


( طلــــع الدكتور من غرفه عبدالعزيز )


عبدالله : طمناااا يااااادكتور

الدكتور : لا مافيه الا كل خير بس تعبان ويحتاج للراحه لأانه اصابه رض بالرجل اليمنى وهذا غير الشق اللي براسه وخيطناه ...

أصايل بخوف : دكتور عبدالعزيز ... بخير ولا

الدكتور : بخير

أصايل بتوتر : صاحي ولالاء ...

ألدكتور : صاحي وتقدرون تطمنون عليه ...

سيوف بحزن : دكتور يقدر يطلع اليوم ..

الدكتور : اي اللحين راح يطلع معكم بس الراحه ثم الراحه ...

سيوف : مشكور

عبدالله : يلا يابنات للسياره ... أنا جاي وعبدالعزيز معاي ...

سيوف بخوف : لا انا بالأول بطمن عليه ...

أصايل : وانا بعد

جوود : وانا بعد

عبدالله بطيب : طيب عهود خذي البنات للسياره وسبقونا وحنا بنجي ... ؟


( في غرفه عبدالعزيز )



سيوف وجود عند أخوهم ...

بصوت وأحد : ماتشوف شر يالغالي ...

عبدالعزيز بابتسامه : الشر مايجيكم ...

أصايل من عند الباب : ماتشوف شر ياعبدالعزيز ؟

عبدالعزيز بتعب : الشر مايجيك ...


( عبدالله توجهه لعند الدكتور عشان يخلص اجراءات الخروج )


( في غرفه عبدالعزيز )


أصايل : تحس الدنيا تدور فيهااا شوي أجلست على الكرسي اللي جنب عبدالعزيز بدون ماتحس ... وهذا غير الهذي اللي تقوله )

أصايل بلا مباله : عبدالعزيز انا اسفه وحقك علي ... والمفروض ماتضر نفسك عشاني ... لأنه اللي صار بسبتي ... وأهم ماعليك صحتك ...

عبدالعزيز وهو يناظرفي عيونها والحزن عليها : لاياأصايل أنتي غاليه علي ... وصحتي هي صحتك ...

سيوف وجوود بصوت واحد : لاتقولي كذا ياأصايل ...

عبدالعزيز بخوف : فيك شي ياأصايل ؟

أصايل والتعب على وجهها : تكفي سيوف ابي مويه موقادره اشوف شي ...

جوود بتوتر : هـاك تفضلي ؟

أصايل اخذت الكاس من عند جوود وشربت منه شويه ...

عبدالعزيز : أنتي بخير أصايل ؟

أصايل : اي بخير

أصايل : عبدالعزيز

عبدالعزيز : وش أمري ؟

أصايل : أنتبه على نفسك .... واسمع كلاام الطبيب ...

عبدالعزيز وسيوف وجوود بابتسامه : طـيب


( عبدالله خلص اوراق خروج عبدالعزيز وطلعوا من المستشفى متوجهين لعند بيت أبو سعود عشان أصايل وشمايل وبعدها بيت أبو رائد عشان سهر وبعدها بيت أبو فيصل عشان عزوز وسيوف وجوود وبالأخير بيت ابو عبدالله لـ عبدالله وعهود وهديل )


........

( في السياره )



أصايل متوتره وخايفه على عبدالعزيز ... وكل مامر الموقف على بالها ... خانتها دموعها ... حس فيهاااا وشغل اغنيه ( أتحدى العالم )


الأغنيــــه ... للفنـــــان صاااابــــر الرباعي ...


وأنا بين أيديك ضعت فمكاني ... ونسيت معاك عمري وزماني


والوقت فات وياك ثواني ... قربني ليك سبني اعيش احساسي بيك


بتحدى العالم كله وأنا وياك ... بقول لدنيا بحالها اننا بهواك


وان انت حبيبي وقلبي وروحي ... معاك قربني ليك سبني اعيش احساس هواك


...............


أنا عشقي ليك عشق القمر لنجمه والليل والسهر

والشوق ليك فوق الخيال فوق احتمال كل البشر

من يوم لقاك حلوه الحياه ...


...............


بتحدى العالم كله وأنا وياك ... بقول لدنيا بحالها اننا بهواك


وان انت حبيبي وقلبي وروحي ... معاك قربني ليك سبني اعيش احساس هواك


...............


اتحدى بيك كل الوجود وياك أكون ولاأكون ... أنا مش حعيش من غير هواك أنا قلبي عاشق للجنون


من يوم لقاك حلو الحياهـ ...


بتحدى العالم كله وأنا وياك ... بقول لدنيا بحالها اننا بهواك


وان انت حبيبي وقلبي وروحي ... معاك قربني ليك سبني اعيش احساس هواك




................


أرتسمت على وجهه أصايل الأبتسامه ...


( الكل تجهز للنوم لأنه الوقت كان متأخر الساعه 12 بالليل والعيال ماطلعوا الأ الساعه 10 من المجمع فـ الليوم ماكانت فرصه يتجمعون فيها العيال وتجمع البنات ماكمل عليهم فرحتهم ... )


( في بيت أبو سعود )


( في غرفه أصايل )


أصايل متسطحه على السرير وتفكر باللي صار ... وموقف عبدالعزيز معااها ... حست بـ أحساس غريب في هاللحظه ... تحب عبدالعزيز وحاسه فيه قد ايش متألم والألم عشانها غحبت تسأل عنه ملقت غير جوود )

أصايل : هلا جوود أخبارك ؟

جوود : هلافيك تمام أنتي اخبارك ؟

أصايل : اي بخير جوود ... أسفه خربت عليكم وناستكم ...

جوود : لالا أصايل والجايات أكثر ... وأهم شي سلاامتك من السالفه وبس ...

أصايل : جوود .. أخبار عبدالعزيز ؟

جوود : تمام بخير ... وهو بغرفته مافيه الأكل عافيه ...

أصايل : الحمدالله ... جوود أكيد عرفوا السالفه عمي وامك .؟

جوود : لا محد فيه الكل نايم يوم نجي ... ولاتشيلين هم عبدالعزيز قال لنا مانقول لحد ..

أصايل : طيب جوود سلمي لي على سيوف ..

جوود بضحكه : هههههـ بس سيوف ...

أصايل بحرج : اي بس ...

جوود بابتسامه : طيب ســــــــــــــــــــ ي يو

أصايل : سي يو تو


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -