بداية الرواية

رواية خيوط الماضي -7

رواية خيوط الماضي - غرام

رواية خيوط الماضي -7

مهرة وهي ترفع عينها من الضيق وتصك الباب

سارة : شوفيها مهرو مو مستانسة ؟

امل : لا تخافين بتستانس بس هي ماكانت تبيج تعرسين هشكل

مهرة وهي تدور امها في الصالة

وطلعت الحوش شافتها واقفة مع محمد تبي تدخل الصالة

الوالدة : مهاري تعالي

مهرة بخاطرها : ليش اتحاشاه جي بشك بشي

مهرة : السلام عليكم

محمد : وعليكم السلام

الوالدة : وانا اقول بخطبة سلوم وين شايفته هو نفسه اللي دعمتيه

مهرة : ها اخوه العود اماية

الوالدة: هيه لما وصلنا يحليله

محمد : شفتي خالوه النصيب كيف يجمعنا

مهرة : نسيت مبروك

محمد : الله يبارك فيج

الوالدة : على وشو تباركي له

مهرة : ليش نسيبي صار

الوالدة : اسميج سوالف مهاري ماتيوزين

مهرة مستغربة تطالع محمد

الوالدة : لحظة ولدي بيب لك خاتم قياس للدبلة

وراحت الوالدة ومحمد يطالع مهرة والابتسامة بويهه

مهرة : شوفيك ؟مينون انته

محمد : دومج فاهمتني غلط وكله بنظرج واحد مطلع من زبالة

مهرة وهي منزلة راسها : امي شو قصدها ؟

محمد : بشو؟

مهرة : ليش ضحكت لما قلت لها انك استويت نسيبي

محمد : لاني مو نسيبج

مهرة مستغربة :منو عيل ؟

محمد : ناصر ربيعي

مهرة : أي ناصر

محمد : اللي بالمول صلحنا تايرج

مهرة : وليش تورط الريال ولا خايف من الفضيحة

محمد : واذا قلت لج بتصدقيني

مهرة : بسمع من الطرفين

محمد : انا وسارة؟

مهرة : اكيد

محمد :خلاص خليها تقول لج عيل

مهرة : لا قول انت

ويقترب منها : بتصدقيني

مهرة حست نفس الشعور لما كانوا بالفندق تم يطالعها وتطالعه

الوالدة : ها بطيت عليكم اندوك ولدي

مهرة تمشي من عندهم ومحمد يطالعها والوالدة تعطيه الخاتم بعلبة

مهرة ارتاحت انه محمد مو المعرس بس شو السالفة

تدخل على سارة

سارة قاعدة بغرفتها مع امل

مهرة : سارة شو اسم خطيبج؟

سارة : نعم؟ عيل انتي كلمتي منوعلشان يخطبني؟

امل وهي تضحك: اكيد عرفتي الحين

مهرة : وانتي شوعرفج ؟

امل : محمد قالي كل شي لما رحنا بيتهم وكانت بينا اتصالات

سارة : ليش ؟ نصوري فيه شي؟

مهرة : نصوري! انتي متاكده؟

سارة : هيه اسمه ناصر

مهرة : بس رقم محمد شفناه عندج

امل : انا برد عليج , الله يسلمج نصور لما يخلص رصيده ياخذ موبايل محمد

محمد اللي قالي

مهرة : انزين محمد شو عرفه انه ناصر اللي تحبه سارة

امل : سؤال وجيه محمد تم يفكر يقول كيف رقمي وصل لسارة وهو يعرف مع منو

يتكلم وقال سارة وبنت فلان لا لا ما كلمتها ولا شفتها قال ما احد يستخدم موبايلي

الا نويصر ولما نفس اليوم شفناه وكلمناه في بيتهم خذا مني رقم سارة و قابل ناصر

وفتش بموبايله لما ناصر نزل ييب عشا وشاف اكثر الاتصالات من سارة ولها

مسجات ولما قال لناصر انه مسوي في بنت هشكل وما اعرف شو ناصر رد عليه

تزوجها واستر عليها هناك محمد قاله انت اللي مسوي ها السالفة وانت اللي تستر

عليها طبعا بعد تفاهم وصريخ وتهديد من محمد رضى ناصر

سارة وهي مضايقة : يعني ناصر مغصوب

امل : غصبن عليه هو اللي سوا الفضيحه وهو اللي يتحمل

مهرة : دومي ظالمة محمد

امل : احم احم على طول تغيرت الرمسة 180 درجة

مهرة وهي تبوس سارة ومبتسمة والدموع بعينها: الله يسعدج دوم وتتهنين مع ناصر

تطلع مهرة من غرفة سارة وهي شاقة الويه مرتاحة انه شكها ماكان في محله

ومحمد اقصد حبيب القلب طلع بريء

وهي ماتعرف كيف تعتذر له بس اكيد ما بتنتظر الصدفه لين تييها بتروح له

بس ماتعرف كيف

تابعوني


.......


الفصل الرابع عشر



وفي اليوم الثاني بعد صلاة الجمعه

وفي بيت سالم

ام سالم: اقول سالم

سالم : هلا امَي

ام سالم : ليش نسوي خطوبة ؟خلها حفلة ملجة ونسويها بقاعه حفلات بدال حفلة

خطوبة بعدين ملجة سالفة يعني

سالم : المهم انتي راضية عنها

ام سالم : راضية والحمدلله

حليمة : بخبر دانو عيل

ام سالم : هم لو عندهم ام كنا بنتصل من طرفنا

حليمة: خالتهم انزين

سالم : ليش اللف والدوران خلاص خبروا العروس

حليمة : يالله بروح اتصل لها

وفي بيت مهرة

مهرة تتكلم بالتلفون مع حليمة: خلاص يعني بتخلوها ملجة ؟احسن لكم

الوالدة : مهاري ترمسين منو؟

مهرة وهي تاشر بايدها بلحظة : انزين حلوم ساليهم أي تاريخ علشان اخذ اجازة

بهذك اليوم اوكي! سلمي عليهم مع السلامة

الوالدة: ليش تاخذين اجازة؟

مهرة: خلاص بخلوها ملجة بدال الخطوبة

الوالدة : هيه الله يوفقهم

سارة : شوحددتوا ملجتي

الوالدة: ما انتي اخوج سالم

مهرة : ماعندنا وقت لازم نجهز بسرعه


وفي بيت محمد


دانة تدق الباب على محمد: حمود حمود

محمد : دخلي

دانة : غريبة صليت الجمعه وماتغديت ليش؟

محمد : مويوعان

دانة : عبود وينه؟

محمد : عازمنه ربيعه على الغدا

دانة : شو يعني ؟اتغدا بروحي

محمد : خلوف وينه؟

دانة : قاعد يترياني

محمد : فيج شي؟

دانة : لا بس كنت بقولكم انه حددوا ملجة مايبون خطوبة

محمد : ليش مستعيلين؟

دانة : علشان عقب الامتحانات عرس

محمد : وانتي شورايج؟

دانة: عادي ماعندي الحين شي

محمد : بشرط

دانة: شو ؟

محمد : انا انزلج من الدري بالقاعه

دانة : عكيفك

محمد : اخوج العود

دانة : ملجة مو عرس

محمد : شوفيج حركة بس

دانة : حركة ولا حركات علشان تشوف مهاري

محمد : احم

دانة : ان شاء الله مع اني كنت افكر بخلوف

محمد: لا ماينفع اول مابينثرون عليج البيزات خلوف بينسدح تحت على الارض

وبطيحين مكانج هههههههههههههههه

خليفة : يالله يوعتونا

دانة : هههههههههههه كنا نحش فيك

خليفة : شو تقولوا عني؟

محمد : يالله طوف تحت خلنا نتغدا

ومرت الايام لين يا يوم الملجة

الكل كان في قمة الكشخة عبدالله ومحمد وخليفة مطقمين بالدشداشة والغترة والعقال

امل ومهرة وسارة مطقمين بالفساتين والتسريحات بس الالوان غير

تنزل دانة من الدري ومحمد ماسك ايدها ومهرة تراقب الموقف تتخيل نفسها مكان

دانة قلبها يدق بسرعه ماتعرف هل من صوت الفرقة ولا من نظرات محمد

امل : حلوة دانو

سارة : مثل الاميرة الصغيرة

امل : محمد مخرب عليها

سارة : شو يعني ؟ صاك عليها صح

امل : اثنينهم حلوين

مهرة : الحلو انه ما حسسها بغياب امها هو الكبير وقلبه مع اخوانه

امل تبتسم لسارة: ياعيني على التحليل

مهرة: تعالوا مانزلتوا الورد والتوزيعات؟

امل : زين شليت فستاني

سارة : عطيني مفتاح السيارة بيبه لج

مهرة : لا بشوف خلوف برع بخبره

امل : عادي يفتح سيارتج ؟

مهرة : لا بقوله يخبر عبدالله اخوه

امل : عبدالله ولا محمد؟

مهرة : انجبي احسن لج

لبست مهرة عباتها وتغشت ووقفت عند الباب تدور خليفه

واشوي طلع محمد من القاعة

محمد : ها شو عندج ؟ تترين حد؟

مهرة: لا بس فيه توزيعات بالسيارة والكيس ثجيل ادور خليفه

محمد : عطيني مفتاح السيارة

مهرة : لا عادي ما ابي اتعبك

محمد : ولو نحن اهل

ابتسمت مهرة وعطته المفتاح واصابعها لامست ايده ,ابتسم لها ومشى وفتح السيارة

وهي واقفة تترياه

محمد : وين احطيه

مهرة : تعال عند الباب اشوي

محمد : المفروض من البداية توزعون لما يدخلون المعازيم تسلمون وتعطوهم

مهرة : اسمحلي نسيت انك مدير تنسيق الحفلات ههههه

محمد : هههههههه

وعلي بالسيارة يراقبهم بعصبية

الكل يرقص ويصفق واللي يوزع واللي ياكل ومهرة تفكيرها كله بمحمد ومحمد بعد

بقاعه الريايل عقله مع مهرة

وبعد ماخلصت الحفلة

وفي بيت مهرة

سارة : أي ريلي عورتني من الوقفة

امل : هاي ملجة لو عرس كيف

مهرة : منو يدق هرن جي؟

الوالدة : يمكن بيت الجيران

مهرة وهي تفتح باب الصالة تشوف منو

امل تطلع : هاي مو سيارة علي

المطر يصب بقوة

مهرة وبعصبية تمشي له وهو ينزل من السيارة

مهرة: وبعدين معاك ؟ يعني لازم اوصل الموضوع للمحكمة

علي : صدق انج قوية عين , ماتستحين على ويهج حرمة متزوجة واقفة تضحكي جدام خلق الله مع ريال غريب

مهرة : والله ها نسايبنا

علي : تقصين على منو انتي؟ طوفي وراي البيت

مهرة وهي تصارخ: مب عكيفك

علي : شوتترين تفضحيني يعني؟

مهرة : انا افضحك؟

علي : شفتي اخوج كيف مات

مهرة سكتت

علي: ترجعين معاي مو اليوم باجر ولا بتشوفين وانتي تعرفيني زين

ومشى عنها ومهرة واقفة


تطالع الكراج اللي بالحوش ينزل احمد من سيارته

يدخل الصالة

الوالدة : مابسك من الهياته طول اليوم

احمد : وين تبيني اروح اماية لا شغل ولا مشغله

مهرة ترمس بالتلفون

امل : خبر ريل اختك شو فايدته

احمد : لا توهم مالجين بعدين بقول عنا مصلحه

امل : هاي الدنيا واسطات ,مهاري مهاري

وتفر امل المخدة الصغيرة على مهرة

مهرة: لحظة علي! شوفيكم

امل : بندي اشوي

مهرة : ليش

امل : يالله عاد

مهرة: اقول بدق لك عقب اوكي؟باي

مهرة : شوتبون؟

امل : خلي ريلج يسوي واسطة لاحمد

مهرة : ليش هو مدير الديوان؟

احمد : يالله مستبخلة علي بشغل

مهرة : لا بس ما اعرف تونا مالجين استحي اقوله

امل : اماية انتي خبريه لما يي بيتنا

الوالدة: الحين علي شرات ولدنا لا نستحي ولا شي


ومرت الايام واشتغل احمد مع علي بشرطة بوظبي وكانوا يسكنون بنفس الشقة

ومعاهم ربع علي وبالصدفه سمع عن عملية تهريب المخدرات

احمد : علي ليش؟ انت شرطي وتخالف القانون

علي : احمد مو حلو تتسمع سوالفنا

احمد : ما حلو تخون بلادك

علي : اذا قلت لاحد بتروح فيها

احمد : بروح ابلغ عليكم

علي يمسكه: تعال وين رايح

احمد يدز علي ويركض برع الشقه

وعلي يتصل لربعه ويقولهم اللي صار

احمد يسرع بالسيارة وهم يلاحقونه من ورا

احمد يتصل

ترن ترن ترن ترن

مهرة : الو الو احمد شوفيك

احمد : مهرة تسمعيني مهرة

مهرة : اسمعك شوفيك

احمد : مهرة لا تعرسي بعلي

مهرة : شو تخربط

احمد : مهرة علي تاجر مخدرات

مهرة : وانت شو عرفك؟


احمد : مهرة مهرة ااااااااااااااااه

مهرة: الو احمد الو

ينقطع الخط

مهرة متوترة تتصل له مرة ثانية يعطيها مغلق تحاول تتصل اكثر من مرة

وبعد ربع ساعة

يتصل علي

مهرة : الو علي

علي : مهرة

مهرة : شوصار؟

علي يصيح : احمد احمد يا مهرة

مهرة وصوتها فيه بحه: شوفيه احمد

علي : سوا حادث ومات

مهرة : لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالالالالالا

مهرة واقفة بعدها بالحوش والمطر يزيد, تذكر الموقف والشرطة حللته بحادث

سيارة لكنها الوحيدة اللي كانت تعرف انه علي هو اللي قتل احمد لما حاولوا

يدعمونه وهو يحليله من السرعة لف السكان وما حس الا السيارة تنقلب 4 قلبات

في الوادي وطبعا بعد ماشردوا ربع علي

تقعد على ركبتها بالحوش وتصيح وتصرخ

أحمااااااااااااااااااااااااااااااااااااد

ياترى مهرة بترجع لعلي علشان ماتخسر محمد مثل ماخسرت اخوها... تابعوني

........

الفصل الخامس عشر


وفي اليوم الثاني وفي بيت محمد

وعلى الغدا

الوالد : ها دانة متى بتزهبين للعرس

دانة : ما اعرف والله على حسب عبود وحمود

عبدالله : ليش ؟شو دخلنا نحن

دانة : منو اللي بوديني غيركم

محمد : لا والله دريولية نحن

عبدالله : روحي مع ريلج واخته بتكون معاه

محمد : لا ما عندنا ها السوالف

دانة : كيف يعني؟ ردينا للمذلة

محمد : تعرفين انا دوامي من باجر يبدي

عبدالله : وانا بعد الصبح دوام والعصر معهد

الوالد: ايب لج دريولية؟

دانة : لا خلاص ما ابي بقولهم هم يزهبون لي فضيحة منكم

يرن موبايل دانة

دانة: الو هلا سالم شحالك

وهي تقوم من مكانها وتطالع محمد ومحمد مندمج بالاكل

دانة: مهرة بالمستشفى ؟ليش شوفيها؟

محمد يوقف عن الاكل ويطالع دانة وقلبه يدق

دانة : أي مستشفى ؟ خلاص العصر بمر عليها

لا ما اعتقد اروح معاك بشوف عبدالله ولامحمد اووكي سلم عليهم باي

محمد : شوفيها مهرة؟

دانة تطالع ابوها: ماشي

محمد : تستهبلين ولا تحاولي تنرفزيني

عبدالله : شوفيك معصب انته

محمد : دانوه قولي

دانة تحاول تفهمه انه ابوهم يطالعه وهو منفعل

محمد يقوم من مكانة : صار شي وماتبي تقوليه

الوالد : محمد شوفيك؟

محمد : ما تشوفها ماترد علي

دانة: ماشي البارحة مرضت عليهم وودوها المستشفى

محمد : انا رايح البس وانتي بسرعه لبسي بوديج الحين

قام محمد من مكانه بسرعه ودانة قاعدة مكانها والوالد يطالعهم

الوالد : في شي وانا ما اعرفه؟

عبدالله : لا ابوي

الوالد : وشو بلاه محمد عيل

دانة تطالع عبدالله وساكتين

الوالد: ردوا علي

خليفة : حمود يحب ابلة مهرة اخت سالم

دانة تدوسه بريله

خليفة : أي ليش تدوسيني

الوالد: منو ابلة مهرة؟

عبدالله: لا ابوي ماعليك منه

الوالد: كيف ومحمد خل اكله ومعصب وحالته حالة

دانة : ابوي انا بفهمك السالفة

وبعد 5 دقايق نزل محمد بسرعه ويشوف دانة بعدها بمكانها

محمد : ليش مالبستي عباتج؟

دانة ساكتة تطالع الوالد

محمد وبعصبية : يالله بسرعه

الوالد: انا بوديها لا تعب نفسك

محمد : لا تعب ولا شي

الوالد : شوفيك؟

محمد : شو؟

الوالد: شوها الحركات

محمد : أي حركات

الوالد : ماتستحي على ويهك اكبرهم وتسوي ها الحركات جدام اخوك الصغير

محمد : حرام يعني نفكر باخت ريلها

الوالد وبعصبية : هيه حرام

محمد يطالع ابوه وساكت

الوالد: حرام تفكر بوحدة مو حلالك حرام تفكر وحدة متزوجة عندها ريل

الوالد : الحين اختك معرسة تخيل واحد غريب يزورها شو بكون موقفك ؟ها

رد علي محمد جاسم

محمد : انا مو لعاب ولا اغازلها ولا اقص عليها. وصرخ محمد: انا احبها احبها

الوالد يعطي محمد كف على ويهه وعبدالله ودانة يفازعون

عبدالله يمسك ابوه ودانة ميودة محمد

الوالد معصب: ماتستحي على ويهك ريال ولحية وشنب طول وعرض توقف بويهي

وتقول احبها

عبدالله : ابوي هدي اعصابك

الوالد : أي اعصاب انتوا خليتوا فيها اعصاب حتى لو ما معرسة عيب عليك

تلاحقها وتكلمها من مكان لمكان

يمشي محمد عند باب الصالة ويفتحه بعصبية وابوه يوقفه

الوالد: محمد

محمد ماسك ايد الباب

الوالد : تاكد لو رحت لها ولا كلمتها لا انت ولدي ولا انا ابوك

طلع محمد ورقع الباب

يركب سيارته بعصبية ويشغلها ويطلع برع الفيلا

دانة : الموضوع تافه ليش ابوي كبره

عبدالله : صدقه الوالد ,حرمة معرسه وهو قاعد يحبها وعادي تحبه ويفرقها عن ريلها

دانة: اولا لا مهرة صغيرة ولا حمود علشان يضيعون بعض

عبدالله : انتي معاهم

دانة : اكيد ,يمكن مهرة محصلة شي عند حمود مو موجود بريلها

عبدالله : مينونة انتي شو ها الخرابيط ريلها ها

دانة : مالجين بس مو عرس

عبدالله : انا عبالي معرسين

دانة : لازم اسال مهرة شو تعتبر محمد

عبدالله : شكلها تلعب عليه

دانة: لا مهرة تحب حمود

عبدالله : وريلها شو ناقصه

دانة : ما اعرف بس انت توديني المستشفى العصر

وفي المستشفى


وفي غرفة الانتظار

امل : اماية سيري البيت ويا سالم

الوالدة : لا ما اقدر واخلي بنتي روحها هني

امل : انا هني اماية

الوالدة : شو بسوي بالبيت بقعد لين تخلص الزيارة

دانة من بعيد ياية وعبدالله معاها

يوقف عبدالله بعيد

دانة : السلام عليكم

امل : هلا مرت اخوي وتصيح

دانة : شو بلاها مهرة

امل : انهيار عصبي

دانة تصك على حلجها: لاحول ولاقوة الا بالله

الوالدة وهي قاعدة على الارض وترفع صبعها فوق :كله منه حسبي الله عليه حسبي الله عليه بيذبحها مابخليها بحالها

دانة متوترة : منو ؟

امل : ريلها

وعبدالله من بعيد يطالع دانة وهي حاضنة امل

الوالدة: وين ماتروح وراها

امل : اماية نحن بمستشفى خلينا نروح البيت

دانة : ليش مانقدر نشوفها؟

امل : الزيارة ممنوعة عليها اعصابها تعبانة ماتتحمل الانفعال

دانة : بوصلكم بطريجي

امل : مع منو ياية؟

دانة : عبدالله اخوي

امل توقعت محمد : عادي مابي نتعبكم بنتريا سالم

دانة : لا تقولين جي انتوا اهلي

امل : يالله اماية بروح مع مرت سالم

الوالدة: بنتي مهرة بتم بروحها

دانة: خالوه هني السسترات بشوفونها لا تحاتين قومي اوصلكم

امل : سارة بروحها في البيت يالله اماية باجر من الصبح بيبج

دانة تروح لعبدالله: بنوصلهم البيت

عبدالله : وين بيتهم؟

دانة : بنسالهم


وركبوا السيارة وامل تطالع عبدالله تحسه غير عن محمد

عبدالله اسمراني اشوي قصير هادي وعاقل غير محمد

وهي مستغربة ليش محمد ماياه

ولما وصلوا بيتهم

الوالدة: قربوا تفولوا عندنا

دانة : مرة ثانية خالوه

الوالدة : سلمي على محمد

دانة تسكت وتبتسم : الله يسلمج

امل تسلم بايدها من بعيد لدانة

دانة تصكر الجامة مال السيارة وهي تسلم

عبدالله : حتى امهم تعرف حمود

دانة : شكله مطيح عندهم واحنا مانعرف

عبدالله: ليش مادخلتي لمهرة

دانة: اسكت عبود

عبدالله : شو

دانة : ياحليلها انهيار ياها

عبدالله : ليش من الحفلة

دانة: لا ريلها تضارب معاها وطاحت بالحوش والمطر يزيد وهم مايدرون

عبدالله : هو حمود دايما يقول وين ماتروح يعصب فيها

دانة: مرة وحدة شفته بالمول كريه صفعها جدامنا وعصب بحمود

عبدالله : انا قالوا لي تاجر مخدرات بس ماتوقعته نذل لها الدرجة

دانة : الله يعينها


وفي المسا

وفي بيت محمد

دانة : سونيتا سونيتا

سونيتا : شو تبين

دانة : حمود ماياه ؟

سونيتا: لا مافي سيارة

الوالد : بعده محمد ماوصل

عبدالله : اتصل له كله مغلق

الوالد : خله يعرف غلطته بعدين بيندم وبيرجع

عبدالله : بروح ادوره

دانة : وين

عبدالله : بشوف ناصر ربيعه

وفي البليارد

ناصر يصكر التلفون

ناصر: حمود اهلك من الصبح يدوروك

محمد وبضيق : شو يبون مني

ناصر: ها عبود اكثر من مرة دق علي

محمد : بحجز لي بفندق

ناصر : لاتكبر الموضوع


عبدالله يدخل الصالة مال البيليارد يشوف محمد محطي راسه على الغنفة ومغمض عينه

ناصر : حمود حمود عبود اخوك

عبدالله : السلام عليكم

ناصر : وعليكم السلام

عبدالله : مشكور ناصر

يقوم ناصر : ايب لك شي

عبدالله : تسلم ناصر

عبدالله واقف يطالع محمد ومحمد صاد الجهة الثانية

عبدالله يقعد يمه: انا شو يخصني ليش ماترد علي

محمد : عاجبك كلام ابوي

عبدالله : موعاجبني كلامه ولا كلامك

محمد : روح البيت احسن لك

عبدالله : ماتبي تعرف اخبار مهرة

محمد ساكت

عبدالله : ماتهمك يعني ؟

محمد : تبي تقول قول ماتلعب باعصابي

عبدالله : اذا مانهمك , انت تهمنا, وما ابي اشوف الحرمة بها الحالة

محمد يطالعه : أي حالة

عبدالله : ريلها عقب الحفلة ياها بيتهم وبالحوش عصب عليها و

محمد : و شو ؟

عبدالله : الحرمة ياها انهيار عصبي

محمد يقوم من مكانه

عبدالله : واللي عرفته انهم بس مالجين مو معرسين

محمد يطالع عبدالله : مشكور عبود

عبد الله يوقف : وين؟

محمد : بتشوفيني بالبيت

ناصر: وين راح حمود ؟

وفي المستشفى

يدخل القسم

محمد : لو سمحتي مهرة سعيد أي غرفة

النيرس: نو ممنوع بابا

محمد : بس اشوي انا husband

النيرس : اوكي بابا بس شوية مافيه كلام وايد

محمد : اوكي

يدخل محمد وقلبه يدق يمشي اشوي اشوي يسحب الستارة اشوي

يشوفها نايمة مفتوح شعرها والاضاءة فوق راسها

يوقف يمها يشوف خصله على عينها تذكر لما بالفندق نفس الخصلة اللي ضايقت

عينها يرفعها فوق شعرها ,يقعد على الكرسي


يشبك ايده الثنتين : ما اعرف شو اقولج وانتي تعرفيني قبل ما اتكلم, واعترفت


قبل بحبي لج ما اعرف كلما نقترب من بعض نبتعد اكثر بس ...

نزلت دمعه من عينه : ابيج تجاوبيني بكل صراحة


ليش طلعتي بحياتي ؟

ليش تعلقت فيج؟

ليش لما اروح مكان اتوقع بشوفج؟

ليش ما قلتي لي عن زواجج؟

يمكن كنت مابحبج ولا بحطيج براسي

بس بعد شو بعد ما حطيتج بقلبي

مهرة , انتي ماتعرفين من دخلتي حياتي غيرتي محمد جاسم

محمد الفاشل اللي كان مايعرف وين الله حاطه , انتي غيرتيه بايدج

خليتني اشتغل واحب الشغل وافكر اكمل دراستي

يبتسم والدموع على خده : كيف يعني حبيبتي معلمة وانا شهادة ما عندي

يمسح دموعه : احبج مهرة والله احبج

وان شاء الله تكوني من نصيبي


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -