بداية الرواية

رواية نهاية عاشق -7

رواية نهاية عاشق - غرام

رواية نهاية عاشق -7

تركي فكر بعد العشاء يطلع البنات طبعا ً عشان يناظر شوق
راحت شوق للمطبخ
وجدان : شوق وينك حنا في المطبخ من زمان و أنتي ما جيتي
شوق كانت خايفه تحس فيها وجدان : ها كنت أدوركم بصراحه ضيعت المطبخ
وجدان : أهااا المهم شيلي معي صحن العشاء ثقييل مررره
شوق : أوكي
شالوا الصحن و ودوه لمجلس الحريم
أما العمه نوره دقت على تركي عشان ياخذ صحن العشاء للرجال
في مجلس الحريم
انتهوا من العشاء
أم نواف : الحمد لله .. ما شاء الله الأكل طعمه أحلى من ذيك المره
أم فهد : ههههه أكيد طعمه حلو ولدي تركي اللي طابخه مع الشباب
شوق لما سمعت كلمة تركي على طوول رفعت راسها و كل البنات لاحظوا هالشي يعني هي لين اللحين تحبه !!
%%%
في المستشفى
كان مساعد جالس و هو مرره متوتر لأنهم جلسوا معه في تحقيقات
و هو قال لهم إنه ما يدري عن شي لقاها طايحه في الشارع و جابها للمستشفى
طلع الدكتور من غرفة العنايه المركزه و على طول راح للدكتور : هاا شخبارها اللحين
الدكتور بأسف : و الله لين اللحين في غيبوبه
جا لهم الشرطي : دقينا على أهلها و قالوا أنهم بيجونها
مساعد متوتر : خلاص أجل قول لهم أن في شخص جابها هنا و راح
الشرطي : لا أبوها يقول لا تروح الظاهر يبي يشكرك
مساعد (( يحس إنه أحقر مخلوق على وجه الأرض )) : طيب أنا بنتظر
و مسك جواله و دق على صقر
صقر : هاا شخبارها ؟
مساعد : و الله ما أدري لين اللحين في غيبوبه
صقر : اهاا
مساعد : المهم أنت روح للمخيم و أنا بجيكم بالتاكسي
صقر : ليه أنا بنتظرك
مساعد : شكلي مطول أبوها اللحين بيجي
صقر خاف : قلت لهم أننا خطفناها
مساعد : لا من جدك أنت
صقر : الحمد لله
مساعد : تصدق ما أدري أحس إن هالبنت تهمني كثير أبي أتطمن عليها
صقر : هههههه لا تقول أنك تحبها
مساعد معصب : من جدك أنت أقول انقلع
صقر : أفااا خلاص أنا بروح اللحين المخيم باي
مساعد: مع السلامه
و سكر الجوال
مساعد في نفسه ( صدق أنه غبي )
راح لمكتب الدكتور
مساعد : للحين ما في تحسن في حالتها
الدكتور : هي في غيبوبه بس أنا شاك في شي و الله أعلم
مساعد ( متوتر ) : وش هالشي ؟
.
.
في المزرعه
في مجلس الرجال
تركي يكلم وجدان : ألو وجدان
وجدان : اهليين تركي
تركي : وجدان طلعي مع بنات خالي عشان نتمشي بالسياره
وجدان ( مستانسه ) : واااااو فللله
تركي : هههههه يلا طلعوا
وجدان : أوكي
و سكرت الجوال
وجدان : يلا لبسوا عباياتكم تركي بيمشينا
مها : يااااااااي أخوك فللله مو خالد أخوي يرفع الضغط
وجدان : ههههه يعجبك أخوي
أفنان : دقيقه بنادي شوق و رغد
وجدان : أوكي أنا و البنات نحتريكم بالسياره
أفنان : أوكي
و صعدت للدور الثاني من الفيلا
أفنان : شوق ... رغد لبسوا عباياتكم
شوق : ليه ؟
أفنان : تركي بيمشينا برا المزرعه .. نبي نغير جو
شوق : من جدك أنتي ؟
أفنان : ايه من جدي بسرعه خلصي أنتي و رغد البنات بنتظرونا
رغد و شوق : أوكي
و نزلوا البنات من الفيلا
و ركبوا السياره
الساعه 10 و نص الليل
كانوا اللي موجوديين بالسياره مها و منى و شوق و أفنان و رغد أما حنان و ساره جلسوا في مجلس الحريم مع هنادي
لأنها ما هي مشتهيه تطلع
في السياره
كانت وجدان جالسه جنب تركي
وجدان : تركي وين بتودينا اللحين ؟
تركي : بندور في الخرج و قبل ما نرجع بنروح مقهى
وجدان : ياااااي و الله أنك فلله
تركي ما رد على أخته كان يعدل المرايا عند جهة شوق اللي جالسه ورا مقعد وجدان عرفها من عيونها النعسانه
كانت شوق تطالع من النافذه اللي رايح و اللي جاي و هي في عالم ثاني تفكر في مصيرها مع ماجد
( معقول أتم طول عمري كذا متزوجه ماجد بالاسم شكل الأخ مطول في سفرته يقول 3 أسابيع
و اللحين مر شهر و هو ما بعد يرجع )
وجدان : تركي صوتك حلو غن لنا
أفنان : أي و الله دايم وجدان تمدح صوتك
مها : يلا عن لها تحمست
تركي : ههههه صوتي مو حلو لهالدرجه
رغد : كذاب ذيك المره سمعت صوتك تغني في بيتنا عشان تراضي طلال
تركي : الله غنيت له أيام الثانوي من زمااااااان
وجدان : يلا غن عشاني ( وهي تتدلع جنب بنات خالها )
تركي : أوكي أمممممم
يا اللي على البال تطري و أنت ما تدري
وش ذنبه اللي يحبك و أنت خليته
وش ذنب قلبن رسملك حبه العذزي
وش ذنب دمعن على طاريك هليته
و نزلت دمعه من عين تركي و على طول مسحها عشان ما يلاحظ أحد
و صرخواااااااا البنات
وقف تركي السياره
تركي و هو مرتعب : وش فيكم ؟
%%%
في المستشفى
مساعد و هو مصدوم : لا أنت تكذب شتقول ؟؟؟
الدكتور : أنا قلت إحتمال يصير كذا و الله أعلم
مساعد بهستيريا وقف : أنت تكذب أنا ما أصدقك إلا وعد ما أبي يصير لها شي
أنت ما تدري مين وعد ... أنت ما تعرف الزعيم .. أنا بخلي أبو وعد يفصلك من شغلك ... أنت شلون صرت دكتور
أنت .... و على طول أنهار عندهم
%%%
نهاية البارت الخامس
وش اللي صار في السياره و خلا البنات يصرخون ؟
وش ردة فعل تركي على السبب اللي خلا البنات يصرخون في السياره ؟
وش هالخبر اللي قاله الدكتور عن وعد اللي خلا مساعد ينهار عندهم ؟
معقول وعد ماتت !!! و لا في شي حصل غير كذا ؟
أهل وعد وش ردة فعلهم إذا لقوا بنتهم في المستشفى ؟
هل أهل وعد يعرفون مساعد من قبل و لا لا ؟
مساعد وين أهله .. وش سالفته .. وش السبب اللي خلاه يخطف ؟؟
أبي أجاباتكم على هالأسئله اللي بيكون جوابها في البارتات الجايه
انتظروني في البارت السادس
See .. u
متلثمه بشماغه
# نهاية عاشق #

البارت السادس

(( فديت صوتك فديتك شفتك عشقتك هويتك يا ليت تدري يا ليتك غلاك يا كبر قدره))
مستشفى سعد التخصصي
دخل فواز مع رائد و فهد
عند الاستقبال
فواز : لو سمحت أخوي عندكم مريضه بالمستشفى إسمها وعد
موظف في الاستقبال : أيه عندنا هي موجوده في غرفة العنايه المركزه
رائد ( منصدم ) : وش فيها ؟؟
الموظف : والله ما أدري وش هو الموضوع بالضبط بس بنادي لكم الدكتور اللي يتابع حالتها
رائد : طيب
فواز : رائد وش في أختك ؟
رائد ( خايف ) : والله ما أدري
فهد : إن شاء الله ما فيها شي بس أنتوا هدوا أنفسكم
فواز ( جلس على أحد الكراسي مصدوم) : عسى بنتي مو متعرضه لإعتداء
فهد : عمي الله يهديك لين اللحين ما عرفنا الموضوع أنتظر و نشوف
جا لهم الشرطي
سَّلم عليهم
الشرطي : إستاذ فواز حياك الله وش سالفتك هنا ؟ عسى ما في أهلك شي ؟
فواز : بنتي عندهم هنا في العنايه المركزه
الشرطي : وعد !!
فواز : ايه
الشرطي : واحد جابها هنا لازم تشكره لو أنه ما جابها بسرعه كان بنتكم راحت منكم
فواز : بنتي وش فيها ؟
الشرطي : تعرضت لإصابه قويه في الراس
فواز ( ضايق صدره على بنته ) : و هي شخبارها اللحين ؟
الشرطي : و الله ما أدري
و يأشر على الدكتور : هذا هو الدكتور المشرف على حالتها
الدكتور : السلام عليكم
فواز – رائد – فهد : و عليكم السلام
رائد : شخبار وعد ؟
الدكتور : حالتها مستقره اللحين
رائد : طيب مين اللي جابها عندكم ؟
الدكتور : واحد اسمه مساعد على ما أظن هو موجود هنا في غرفة 5
رائد ( مستغرب ): هو وش فيه ؟
الدكتور : تعرض لإنهار عصبي
رائد : اهااا .... فهد تعال معي عشان نشكره
فهد : طيب
و دخلوا لغرفة مساعد
نور الغرفه خفيف
مساعد نايم على السرير
مساعد حس بوجود أحد فتح عيونه شوي ( بصوت مبحوح ) : مين ؟
قرب منه رائد
رائد : أنا ..... ( انصدم بمساعد ) مساعد !!!
مساعد فتح عيونه مصدوم : راائد
مساعد : وش جابك هنا ؟
رائد: و أنت شفيك هنا ؟
مساعد ( بحزن ) : أأأأخ يا القهر
رائد : وش فيك ؟
مساعد ( ابتسم له بحزن ) : لو أحد قال لك إن مساعد يحب تصدقه ؟
رائد ( يضحك ) : أكيد لا ما راح أصدقه
مساعد : حبيت وحده
رائد : خلاص أخطبها
مساعد : بس القهر إن أهلها أغنياء كثير مثل أبوك و أهلك
رائد : أهاااا و كيف عرفتها ؟
مساعد ( بكذب ) : لقيتها على الرصيف مغمي عليها و جبتها للمستشفى بس ما أعرف منها شي إلا إن اسمها وعد فواز الـ....
مكتوب في بطاقة هوايتها
رائد مصدوم : وش تقول ؟؟؟؟؟؟
مساعد : أيه بس الغريبه أنك أنت مع البنت نفس أسم العائله أكيد أنها تقرب لك زوجني أياها أحبها يا رائد و الله أني أحبها
فهد مو مستوعب اللي يصير يحس نفسه أنه في فلم هندي !!!!
رائد ضم مساعد : أنت اللي أنقذت حياتها يا مساعد
مساعد ( عبس وجهه باستغراب ) : وش تقصد ؟
رائد ( و الدموع نزلت من عيونه ) : أنت أنقذت وعد أختي
مساعد جلس على السرير : من جدك وعد أختك ؟؟
رائد : ايه السالفه كلها أني نزلت لبنده و رجعت لقيتها مو موجوده في السياره و قال له كل السالفه
مساعد في نفسه
(( ضاق صدره صدق إني حقير و الله ما بسامح نفسي وعد طلعت أخت رائد صديقي
قسم بالله لو يدري إني أنا اللي قلت لصقر و جاسم يخطفونها كان ذبحني بس إذا طلعت من المستشفى بخطبها
ما أقدر أصبر على هالزين بس كلام الدكتور اللي قاله و هي وش ردة فعلها إذا جيت و خطبتها الله يستر بس ))
رائد ( بضيق ) : خلاص أنا بقول لأبوي عشان يشكرك بس اللحين بروح أكلم الدكتور بموضوع مهم
مساعد ( قطب حواجبه ) : وش بتقول له ؟
رائد : أبيه يتأكد وعد لازالت بنت و لا .....
قاطعه مساعد : لا أكيد بنت
رائد بإستغراب : وش عرفك إنها لازالت بنت ؟
مساعد ارتبك : شوف يا رائد أختك بنت و لا مو بنت أنا أبي أتزوجها
رائد : بس يا مساعد
مساعد : لا بس و لا شي خلاص أنا أبي أختك بستر عليها إذا كانت مو بنت على قولتك
رائد : خلاص بقول لأبوي و برد لك
مساعد : مشكووووور
رائد ( مستغرب ) في نفسه (( وش بينه و بين وعد ليه يبيها أهي بالذات جد شي غريب ))
رائد : المهم أنا بطلع بمرك بعدين
مساعد : إن شاء الله
فهد سَّلم على مساعد : يلا مع السلامه
مساعد : مع السلامه
طلع رائد من الغرفه
رائد : فهد وش رايك بالموضوع ؟
فهد : ما أدري بس أنت روح تأكد من الدكتور الاحتياط واجب
رائد : خلاص أنا بروح له و أنت أجلس مع الوالد
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -