بداية الرواية

رواية نهاية عاشق -8

رواية نهاية عاشق - غرام

رواية نهاية عاشق -8

رائد : فهد وش رايك بالموضوع ؟
فهد : ما أدري بس أنت روح تأكد من الدكتور الاحتياط واجب رائد : خلاص أنا بروح له و أنت أجلس مع الوالد
فهد : أوكي
راح رائد للدكتور
في مكتب الدكتور
جلس رائد : دكتور أبي أتأكد منك عن وعد
الدكتور : وش اللي تبي تتأكد منه؟
رائد ( بارتباك ) : أختي متعرضه لإعتداء أو شي من كذا الدكتور ( بإبتسامه ) : لا تخاف أختك بنت ما تعرضت لشي من كذا بس هي تعرضت لإصابه بالراس
رائد : و اللحين هي شخبارها ؟
الدكتور بضيق : هي صحت من الغيبوبه بس إصابتها في الراس قويه و أثرت على حاسه من حواسها
و هي بتصحى بس هالإصابه أثرت على النطق
رائد بصدمه : وش تقول ؟؟؟؟
الدكتور : أختك ما تقدر تتكلم يمكن فتره و تتكلم أو أن حالتها تكون كذا طول العمر رائد : قصدك أختي بتكون خرساء !!
الدكتور بأسف : ايه بس ما أدري بتكون خرساء طول العمر و لا يمكن ترجع تتكلم
رائد ( مسك راسه ) في نفسه : اللحين وش بقول لأبوي الله يعينه و يعينك يا وعد
رائد : طيب ممكن أشوفها ؟
الدكتور : لا ما تقدر اللحين انتهت الزياره بس بكره تقدر تزورها
رائد : خلاص بشوفها بكره

%%%
الخرج
الساعه 10 و نص
في السياره
وقف تركي السياره

تركي وهو مرتعب : وش فيكم ؟
أفنان ( وهي تبكي ) : شوق طاحت علي ما أدري وش فيها
تركي على طووول طلع من السياره و فتح الباب اللي جهة شوق
و قال لوجدان : رجعي ورا
وجدان و هي خايفه على شوق : إن شاء اللهتركي شال شوق و ركبها مكان وجدان و حط راسها على حظنه و هو يقول : قلبي قومي من النوم تتركين تركي حبيبك ( وهو يبكي و مو حاس باللي يقوله ) شوق قومي عشاني عشان العاشق اللي يحبك من زمان
شوق : .............
<< طبعا ً البنات تأثروا من كلام تركي معقول يحبها لهالدرجه
تركي مشى بالسياره بسرعه غير معقوله كان يقطع الإشارات اللي في طريقه عشان يوصل للمستشفى ما يبي يفقد حبيبته تركي في نفسه :((بس يمكن أغمى عليها عشانها حامل لا معقول ماجد لمسها أو نام معها لا مستحييييييل كان يطالع شوق و هو مصدوم بس إذا كانت حامل تنزله ما أبيها تجيب طفل من ذاك الواطي الحقير ))
و وصل لأقرب مستشفى
قسم الطوارئ
تركي كان متوتر يروح و يرجع على الغرفه اللي دخلوا فيها شوق
أفنان وهي تبكي : ها وش أخبارها ما قالوا لك عنها شي ؟
تركي يشبك أصابيعه من التوتر : لا ما أحد قال لي شي
و كانوا البنات في غرفة الانتظار يبكون معقول تروح شوق منا
رغد كانت بتدق على أهلهم بس تركي ما رضى لها قال : لا ترعبينهم توهم نايمين
لاحظ تركي إن الدكاتره طولوا مع شوق
تركي يكلم وجدان : وجدان طلعي مع البنات برجعكم المزرعه و أنا برجع لشوق
وجدان : لا بنتم معك
تركي كان معصب : طلعي مع البنات عشان أهلنا ما يحسون إنها مو موجوده في المزرعه
وجدان : أوكي ....... بنات يقول تركي بيودينا المزرعه عشان أهلنا ما يشتاغبون علينا
أفنان و هي تبكي : ما أبي أترك أختي
وجدان : لا تخافين تركي بيكون جنبها و أنتي تعرفين إن تركي يحبها و يخاف عليها
أفنان : أوكي
ركبوا السياره مع تركي
و رجعهم للمزرعه
تركي دق على طلال : ألو طلال
طلال ( في الديوانيه يتابع مسلسل ) : هلا تركي وينك
تركي : أقول أطلع أنا في السياره
طلال : طيب بجيك
و راح له طلال

طلال ركب سيارة تركي و هو مستغرب : وش فيك ؟
تركي مشى بالسياره : شوق أختك بالمستشفى
طلال ( مصدوم ) : شتقول وش فيها أختي ؟
تركي : كنت طالع مع البنات و أغمى عليها في السياره
طلال ( بتوتر ) : عسى ما فيها شي كبير
تركي ( معصب ) :كله من ماجد الزفت تاركها لوحدها أكيد نفسيتها تعبانه
طلال ( بحزن ) : الله يعينك يا شوق كله من الوالد مفروض ما يزوجها ماجد
واحد طايش و ما عنده مسؤوليه بس ما سمع كلامي الله يهديه بس
تركي ( متضايق ): طيب أنا وش ذنبي إذا كان يكره أبوي يمكن عشاني أخو وجدان و فهد من الأبو و أمي غير
طلال : و الله ما أدري ليه يسوي كذا
تركي : طيب أمي ماتت من و أنا صغير و نوره مرت أبوي أمي اللي ربتني و علمتني و عاملتني مثل ما تعامل وجدان و فهد ما في فرق بينا و بين بعض
طلال ( بإبتسامه ) : يعني لين اللحين تحبها ؟
تركي : قصدك شوق أكذب عليك إذا قلت لك أني ما أحبها
( ابتسم تركي ) شوق هاذي حب الطفوله و حب المراهقه و لا زالت هي حبي الأول و الأخير
طلال : الله يعينك يا تركي
تركي وقف سيارته : يلا وصلنا المستشفى

و نزلوا من السياره
و دخلوا المستشفى
%%%

في قصر أبو فواز

في الصاله
فواز : بكره بنزور وعد
أم وعد ( بلهفه ) : طيب وش أخبار بنتي وش فيها؟
رائد ( بحزن ) : و الله ما أدري وش أقول لكم
فواز ( بقلق ) : قال لك الدكتور شي غير اللي قاله لي
فهد : يا عمي رائد راح للدكتور في مكتبه يوم كنت جالس معك عند الاستقبال
فواز : وش قال لك الدكتور يا رائد ؟
أم وعد ( برعب ) : وش في بنتي ؟
رائد (بحزن ) : وعد تعرضت لإصابه قويه في الراس و أثر على حاسة النطق
أم وعد ( بصدمه ) : بنتي صارت خرساء !!
فواز ( بصدمه ) : صدق الكلام اللي تقوله أمك !!
رائد ( بحزن ) هز راسه بإيجاب
أم وعد ( بصراخ ) : كذاب هالدكتور بنتي ما بتصير خرساء
مسكها فواز : يا منيره إذكري الله قدر الله و ما شاء فعل زين إن البنت ما ماتت أو جاها الشلل كل شي أهون من شي
أم وعد ( نزلت دموعها ) : يا قلبي على بنتي و شلون بتكمل دراستها و هي على هالحاله رائد مسك أمه : أمي لا تسوين قدامها كذا صيري عاديه لا تضيقين صدرها
فهد ( وقف ) : أنا بروح الرياض اللحين
أم وعد : لا أنتظر بكره و روح ما أبي يصير لك شي في هالليل
فهد ( جلس ) : خلاص بنام عندكم الليله و بكره بروح الرياض عشان أقول لأماني عن وعد و نجيكم
أم وعد ( بحزن ) : خذ راحتك يا ولدي القصر ما فيه أحد غيرنا نام مع رائد
رائد ( مسك فهد ) : تعال نام معي في غرفتي
فهد ( قام ) : أوكي
%%%

في المستشفى
طلع الدكتور و على طول راحوا له طلال و تركي
طلال : شخبارها اللحين
الدكتور : هي بخير الحمد لله
تركي ( بتوتر ) : وش اللي فيها ؟
الدكتور : أنت زوجها ؟
طلال التفت على تركي و توه بيجاوب على الدكتور بس سبقه تركي
تركي : ايه أنا زوجها
الدكتور بعتب : أنت ما تعتني في زوجتك فيها فقر دم و نقص فيتامينات اللحين خليناها ترتاح لأنها مرهقه
تركي بفرح : الله يبشرك بالخير دكتور ... ممكن أشوفها ؟
طلال يطالع تركي في نفسه (( لا الأخ بايع و مخلص صَّدق أنها زوجته ))
طلال : هيييييي تركي وش فيك ؟
تركي : عادي بروح أتطمن عليها
طلال : أنت مو من محارمها يالذكي
تركي : هاذي زوجتي
طلال : من جدك أنت تكذب الكذبه و تصدقها أقول روح تلايط خلني أتطمن على أختي
تركي : طيب بس قول لها إن تركي بيدخل يبي يتطمن عليك
طلال : طيب بقول لها عشان تتغطى ( بإبتسامه ) شباب آخر زمن
تركي : أقول انقلع أحسن لك
طلال : مقبوله يا الحبيب
تركي : هههههههههه بروح أشتري شي و خل شوق تتغطى
طلال : أوكي

تركي راح لأقرب مكان لبيع الورود في المستشفى
و شرى لشوق باقة ورد جوري حمراء و بيضاء
و راح للغرفه
و طق الباب
تركي : أحم أحم
طلال : هههههه أدخل تركي دخل و سلم على شوق اللي مغطيه وجهها بالغطاء : الحمد لله على السلامه و مد لها الورد
طلال : أووووووه ورد و حركات هههههه
شوق ابتسمت : مشكور تركي كلفت على نفسك
تركي بابتسامه : الغالي ما يرخص إلا للغالي
طلال : هههههههههه و الله أنك شي
دق جوال طلال
طلال : أنا بطلع أشوي و برجع
شوق : طيب
تركي : حتى أنا بطلع
شوق : تركي إذا ما عليك أمر ناد لي النيرس عشان تجيب لي مويه
تركي مسك جيك المويه و صب لشوق : تفضلي
شوق بابتسامه : زاد فضلك
تركي : أنا بطلع عشان أسأل الدكتور عنك إذا نقدر نطلعك اللحين و لا لاء لأن أهلنا ما يدرون
شوق : أنا اللحين بخير خلهم يطلعوني
تركي : خلاص بقول لهم


و طلع تركي
كان طلال ينظر تركي جنب الغرفه
طلال بمكر : هاااا طولت مع أختي وش سويت ؟
تركي : ما سويت معها شي بس طلبت مني مويه
و عطيتها الماي هي اللحين تبي تطلع من المستشفى تقول إنها أحسن من أول
طلال : أهااا خلاص روح قل للدكتور عشان يرخصها
تركي : أنا بروح له اللحين بس ما قلت لي وش هالمكالمه اللي جايتك
طلال : هذا فهد أخوك داق علي يقول جوالك مغلق
تركي ( دخل يده في جيبه و طلع جواله ) : يؤؤؤ ما فيه شاحن بشحنه في المزرعه
طلال : فهد يقول أنهم لقوا وعد
تركي بفرح : زين وين لقوها ؟
طلال : في المستشفى لقاها مساعد ذاك صديقنا اللي أبوه مسجون بسبب الديون
تركي : ايييييه عرفته
طلال : هو اللي لقاها مغمي عليها في الشارع و وداها المستشفى لأن راسها ينزف دم
تركي ( منصدم ) : الله عسى ما صار لها شي
طلال ( بضيق ) : يقول هالضربه أثرت على راسها و صارت خرساء ما تتكلم
تركي منصدم بحزن : لا حول و لا قوة إلا بالله على يصبرها و يصبر أهلنا
طلال : آمين
تركي : بروح للدكتور عشان يرخصون شوق
طلال : و أنا بروح لشوق عشان تتجهز

%%%

في الصباح
الساعه 11
يوم الجمعه
كان الوحيد اللي مداوم في الشركه
يراجع أوراق الحسابات في الشركه كل هذا عشان ينسى هنادي
و يدق جواله رفع الجوال و استغرب من هالرقم الغريب
فيصل : ألو
.................: .....................
فيصل : ألو مين معي ؟
................: ألو أهلين فيصل
فيصل ( هالصوت مو غريب علي هذا صوت هنادي يوووه وش فيني أهوجس ما أتوقع إنها هي )
فيصل : هنادي ؟
هنادي : ايه
فيصل بصوت هادي : أهلين هنادي
هنادي : فيصل أبيك في موضوع
فيصل مستغرب : خير عسى ما شر الوالد فيه شي ؟
هنادي : لا تخاف بابا ما فيه شي
فيصل تسند على الكرسي : الحمد لله
هنادي : فيصل ليه ما جيت المزرعه ؟
فيصل ( ما كان متوقع هالسؤال ) : أنا عندي شغل
هنادي : كذاب أدري إنك ما تبي تشوفني لأن خالتي فوزيه ( أم فيصل ) قالت إنك قطعت إجازتك
فيصل : ما أبي أضايقك بوجودي
هنادي : طيب خلنا نفتح صفحه جديده
فيصل : شلون ما فهمت ؟
هنادي : خلاص أنسى هنادي القديمه و خلنا نبدأ حياتنا الجديده كأخوان
فيصل و هو فرحان : كنت ناوي أقول لك هالشي بس كنت متردد
هنادي ( تبي تهبل فيه ): أجل فصول انقلع أنتظر مكالمه من صديقتي فيصل وهو معصب : نعم .. نعم .. نعم هنادي إحترميني أنا أخوك الكبير و الله لأوريك إذا رجعت الرياض
هنادي : هههههههه خوفتني
فيصل ( وهو يتوعد ) : هييييييييييييين
هنادي : أوكي انقلع بااااااااااي و سكرت الجوال في وجهه
فيصل في نفسه ( أورييييييييييك يا هنادي هيييييييييييين )
%%%
في الإمارات و بالأخص دبي دار الحي
الساعة 12 الظهر
كان جالس في لوبي فندق جوميرا حاط رجل على رجل
و يشرب شاي ينتظر الأشخاص اللي جايين يسوون معه لقاء
يمرون جنبه البنات و يلتفتون له غصب جماله ملتف للإنتباء
وحده من البنات طالعه مع زميلتها من الفندق : ميره ما تحسين إن شكله شكل أمير
ميره التفتت عليه : لا يا شما شكله من عيال البطاره
شما : بس أحس إنه شايف نفسه
ميره : أكيد مبين أنا له منصب رفيع في دبي
شما : صح كلامك يا ميره

فتح أحد الجرايد الموجوده على الطاولة و قعد يقرى

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -