بداية الرواية

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -9

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح - غرام

رواية تعال جنبي وابتسم لي واسامح -9

وجو الشباب على السيرة

ريان:مو هالفعايل كلها بسبت اسيل

ويمسك ريان فمه كانه متندم على زلة لسانه

مهند:من هذي اسيل

ويعصب وليد ويقوم من مكانه

نواف:وليد اجلس

وليد: لا انا متظايق بطلع اشم شوية هوا وراجع

وراح وخلاهم

نواف وبعصبيه: مهبووول انت ريان وش اللي قلته

ريان: ياخي مادري زلة لسان بس ماتوقعت انه للان متاثر بالموضوع

نواف:ماتعرفه يعني

مهند: فهموني وش السالفه

ريان: اجلس اجلس انا اقولك

نواف:اوووووووووووه ياشيخ انت مامنك فايده اقوم له اشوفه احسن

مهند: وش به هذا بعد

ريان: اسمع ياخي هذي اسيل وحده كان يموت عليها وليد ابتدت قصة حبهم من يوم انه كان بالمدرسه مرة من المرات ايام طيش الشباب رقمها بالسوق وبدا يكلمها

اعجب فيها وحبها لان حسها طاهره وان هي اول مرة تكلم ,الولد صار مجنون اسييل كل العايله عرفت بهالاسيل وكلم امه ان تخطبها له بس طبعا امه قالت لين تخلص دراسه وتدخل الجامعه طبعا ظل يكلمها ويقابلها وهو انسحر فيها ماقدر ينساها كان مخلص لها بكل جوارحه كنا انا والشباب نطلع نغازل وهو كان معصب ويهاوشنا ومرات كثييرة مايطلع معانا كل هذا على شانها

مهند: لا لا لا ماصدق وليد كان عاقل ,طيب وش صار على اسيل هذي

ريان: اه بس ياخوي لو تدري ,من زمان كان لوليد عنده صديق اسمه نايف بس وش هالنايف كان اخو وليد اللي ماجابته امه كان صديقه من 6 ابتدائي عاشو مع بعض اكلوا مع بعض نامو مع بعض روحهم متعلقه ببعض حتى لو واحد منهم تعب الثاني يتالم معاه كنا دايما نغار من علاقتهم مع بعض لين صار اللي صار

مهند: وش اللي صار

ريان: ياخي ماودي احكي قلبت علي المواجع

مهند: لا الله يخليك تحمست بالسالفه وش اللي صار قلي

ريان:هذا نايف كان دايما ينبه وليد من اسيل ويقول له لا تثق فيها وتراها ماتنفع لك ويحاول دايما يبعدهم عن بعض

وكان وليد دايما يطنشه ويسفهه لانه يحبها وميت فيها وكان دايما يقول له انا واثق فيها اكثر من نفسي,فمرة من المرات في الجامعة طلب نايف من وليد مفتاح شقته فطبعا عطاه اياه من دون ما يساله لان هو مايستخدم الشقه كثيير يمكن من شهر لشهر يروح لها وبرضوا لان هذا صديق عمره اللي اغلى من روحهه

وقال له نايف ان بيجلس فيها كم يوم لانه متهاوش مع اهله وتارك لهم البيت وطبعا وليد صدقه وكانت هالسالفه تتكرر كثيير كان دايما يجي ويطلب منه المفتاح,في يوم من الايام بوقت مرة متاخر كان وليد جالس معانا وكنا نتناقش في مشروع كنا بنسويه وطلبنا منه ملف الدراسه اللي هو مع وليد فقال لنا وليد انه بالشقه ثواني بيروح يجيبه ويجي كلنا قلنا اوكي

فراح بسرعه للشقه وفتح الباب بالمفتاح الاحتياطي اللي معه لانه مايبي يزعج نايف اكيد نايم الان,ودخل شوي شوي على شان مايقوم نايف وهو داخل سمع صوت ضحكات طبعا وليد تضايق بنفسه لان مايحب حركات الصياعه البنات وقلت الحيا وكمان مايبي في يوم يخون اسيل وحتى لو بنظرة لاي بنت فتحرك بسرعه وليد ودخل المكتب حقه يدور على الملف ومالقاه فتذكر انه حاطه بالخزانه اللي بغرفه النوم هنا ابتلش وش يسوي فقال احسن شئ ادق عليه جوال واقوله اني برا واخليه يجيب لي الملف ودق عليه من جواله وطبعا بما ان الشقه صغيرة فالاصوات واضحه اول مادق جوال نايف وقفت اصوات الضحك ولقافه من وليد بدا يسمع وش يقولون

نايف:يوووه من اللي داق

البنت: من حبيبي

نايف: يووه هذا وليد

البنت:هههههههههههههههه صدق انه خبل

نايف: والله انه حمار

هنا وليد انصدم من صديق عمره وش جالس يقول عنه

نايف حط سايلنت وجلس يسولف مع البنت

البنت:انت ليش للحين مصادقه

نايف:تعرفين المثل اللي يقول خلي صديقك قريب بس عدوك اقرب

البنت: مادري ليش انت للان معاه ياخي هذا ما ينطاق

نايف: والله يا عيوني اللي مصبركي مصبرني

البنت:ههههههههههههه انا اللي مصبرني جيبه

نايف: وانا اللي مسكتني ومصبرني برضوا جيبه

البنت:طيب لمتى وحنا كذا

نايف:اسيل يا عمري لازم نصبر لين ناخذ اللي نبيه

اول ماسمع وليد اسم اسيل انهبل وكأن نار وانشعلت بصدره بس تعوذ من الشيطان وقال اتاكد ودق على جوالها والمصيبه لما رن جوال البنت اللي بالغرفه

اسيل: اوص نايف هذا وليد خل برد عليه .. الو هلا حياتي

وليد وحاول يمتلك نفسه ويتكلم بصوت واطي على شان مانفضح:هلا اسيل وينك فيه

اسيل: ياربي ياحبيبي ويني اكيد بالبيت ولا بعد واحشني ومشتاقه لك موووت

وليد: اهااا تيب اجل مع السلامه

اسيل: وش بك حوبي تبي شئ

وليد: لا ابد سلامتك

وسكر الخط

اسيل:اوف هالنكدي متى افتك منه

ومازال وليد يتعوذ من ابليس ومو متاكد يقول لا اظلم البنت كل هذا من زود حوبه لها وراح خلاص بيجن مو قادر يستحمل اكثر وهو يسمح اصواتهم راح وفتح عليهم الباب واول ماشافوه انصدموا لكن مو كثر صدمت وليد كان عنده امل انه يتوهم لكن الان طار اخر امل كان متعلق فيه

نايف: وليد اصبر خل افهمك

ولاول مرة تنزل دمعه على خد وليد دمعة الم دمعه ندم دمعة رجل انجرح وانهانة كرامته دمعة رجل انكسر كبريائه دمعة رجل فقد اغلى شيئين يمتلكهم بقلبه وعايش على شانهم اعز اصدقاءه وحبيبته اكتفى بس بنظرة حزينه تحكي الف سؤال وسؤال بعينه

ليه ومتى وكيف وشلون؟؟ كل هالاسئله كانت بعيونه وكانت عيونه تحكي عن الالم اللي سببوه وحفروه بقلبه ناظر كل واحد فيهم بنظرة وحيدة يتيمه وكأنه يناظرهم لاخر مرة بحياته وكان برضوا بنظرته كان يودعهم لف ظهره ومشى مو عارف وين يروح وكأنه مخدر مو قادر يمحي صورتهم الاثنين على السرير وهم من دون ملابس مو قادر يشيل من باله صورة اسيل البريئه اللي حبها بروحه وقلبه واخلص لها كل هالسنين مو قادر يشيل صورة فرحته وهو يحكي عنها لامه بان هي اللي اختاره قلبه تعيش معاه وتصير ام عياله مو قادر ينسى كم مرة ومرة ضحى على شان اعز اصحابه كل هالافكار كانت براس وليد وبينما كان نايف يلبس ملابسه ويركض يلحقه ويتكلم معاه بس وكأن وليد مو بهالعالم بعالم ماقد شافه عالم الخيانه والغدر والطعنات ابد ماتخيل اعز اصحابه مع حبيبته

رفع راسه ريان يشوف مهند لقى الدمعه على خده بكى ريان وقال له:المصيبه ان بعد ماطلع من عندهم كأنه قرر ينتحر وينهي حياته كان طاير بالسيارة بسرعه جنونيه لين سوى حادث ودخل تحت تريله بس ربي سبحانه وتعالى كان كاتب له الحياة من اول وجديد طلع منها وكانت حالته خطيرة وكانه استسلم واكتفى من المحاربه للبقاء سوله 4 عمليات كل وحده ورا الثانيه كل الالم اللي حس فيه مايجي قطرة من الالم اللي بقلبه الكل كان مو عارف ليش كذا وش اللي صار واللي زاد عذابنا ان هو رافض يتكلم تخيل من يوم ما فتح عيونه بالمستشفى مانطق ولا كلمه بس يشوفنا بعيونه وساكت فقال لنا الدكتور انها مشكله نفسيه المصيبه ان صديقه نايف جانا على المستشفى يتطمن عليه واحنا ماكنا عارفين شئ فيوم دخل على وليد اول مرة يتكلم من يوم ماطلع من الحادث وقال لنا طلعوا هالحقير لبرا وقتها انصدمنا كلنا انصدمنا لما ركض له نايف وهو يبكي وغارق بدموعه وحب رجله وقال له سامحني ياخوي سامحني يامي وابوي بس انا حاولت كثيير احذرك منها بس انت ماسمعتني رد عليه وليد :اطلع برا مابيني وبينك كلام انت اللي ذبحتني اطلع براااا

وقتها طلعناه برا الغرفه وسالناه وش السالفه لكنه مارد علينا وراح وخلانا

ورجع وليد لحالة الصمت اللي هو فيها وبعد حوالي 4 اسابيع طلع من المستشفى وهو مازال في حالة صموته قرر عاد جدي ابوخالد يسفره برا يتعالج وطلعوه عند افضل دكتور نفساني والحمد لله تعالج لكن هالجرح مابرا للان زي منت شايف بدا يشوف البنات وحوش وكلهم خاينات ويستاهلوا الذبح وبدا يلعب عليهم على شان يطلع حرته كل هذا على شان اسيل

مهند وعينه فيها الدمعه: بسك خلاص قطعت قلبي معقوله كل هذا شافه وليد بحياته

ريان:اه بس مو تشوفنا ساكتين له ومدارينه بس المصيبه انه علم نواف على الصياعه وصار هو وياه شلة الفساد بينا

مهند: والله انه مسكين مالومه زين انه مسك اعصابه وما ذبحها

ريان :الحمد لله على كل حال بس وين اول وين اللحين اول شئ واللحين شئ الحمد لله من اول كنا نخاف نتركه لحاله نخاف ترجع له فكرة الانتحار بس اللحين الحمد لله تجاوز المحنه

في الحديقه الخارجيه كان وليد جالس على الطاوله سرحان جاه نواف وجلس عنده

نواف: وش تفكر فيه ياوليد

وليد:ابد افكر بهالدنيا

نواف:يوه اللي يسمعك يقول هذا عمره 40 سنه

وليد:اللي شفته بهالدنيا كبرني عن عمري بـ20 سنه

نواف: روقها ياخي ولا تكدر عمرك ترى هالدنيا ماتسوى

وليد: نواف انا ضايقه الدنيا فيني مو عارف وش اسوي بروحي يصوبني الم مرة كبير وحالتي النفسيه مرة مكتأبة

نواف:وليد لا يصير تفكر بـ

وليد:مهبوول انت استغفر الله لا ياخي اعوذ بالله هذاك كان فترة وعدت بس انا ظايق يا نواف ولا احد بهالدنيا يفهمني كثرك انت عارف انا وش احس فيه ياخي انت صرت اغلى من روحي

نواف: والله ياوليد والله انك انت بعد اغلى من روحي انت اعز اصدقاي انت اخوي انت حتى امي وابوي انا ماتخيل اعيش بدونك

وليد وعيونه مدمعه: فديتك يانواف والله من دونك كان ماعرفت اعيش بهالدنيا

نواف:ايه وينها لميس اللي قبل شوي تتغزل بها خل تجي تشوف

وليد:هههههههه وش لميسه ذي بعد لا ياخي انت تسوى 10 مثلها

نواف:لاوالله بس 10

وليد:ههههههههههه ولا تزعل مليون لو تبي

نواف:ههههههههههه اقول قم بس خل نروح نفلها

وليد:لا اجل بس مالي خلق ,الا صح تذكرت وش صار على هذيك البنت اللي جبتها عندي بالشقة

نواف:يوووه مادري عنها من امس لا كلمتها ولا شفتها من بعد مارجعناهم

وليد:اقول خل نكلمهم ونقولهم السالفه

نواف:طيب كلمهم

وليد:لا انت كلمهم من جوالك لانها تعرف رقمك

وطلع نواف جواله من جيبه ودق على ملاك

نواف:ماترد

وليد :ارسل لها ردي ولا ترى بنشر الصور

ويرسل لها نواف

وبعد دقيقتين يدق عليها

ملاك وهي معصبة:خير وش تبي

نواف:ابد انا مابي شئ بس وليد هو اللي يبي

ملاك:وخير هذا بعد وش يبي

وعطى نواف وليد الجوال

وليد:هلا بالعروس وش لونها

ملاك وهي تبكي :أي عروس انتم حتى هالحلم دمرتوه

وليد:شوفي يابنت الناس انا بالعادة مو بسوهلة اقول هالكلام لكن دايما اطلع عين الوحده قبل ما اعترف لها لكن انا مالي خلق لك وتعبان ومصدع وابي اخلص من هالسالفه

اسمعيني زين ولا تقاطعيني انا يابنت الناس وربي شاهد علي مالمست شعرة منك انتي للان بنت وست البنات بعد

ملاك:حضرتك تستهبل

وليد: لا ماستهبل وانا اعرف وش اقول انا سويت هاللعبه مع نواف بس على شان ابين لك ان ممكن أي احد ياخذ اللي يبيه منك وهمن يرميك وهذا زي الدرس الصغير لك ولصاحبتك على شان ماتعاودونها ومو كل مرة تسلم الجره حبيبتي انتي بنت زي ماقلت لك وكل هاللي شفتيه واللي صار كله لعبه + تمثيل وهذا الدم ترى دم غزال ومو دمك واذا مو مصدقتني انا مصور كل شئ ولو حابه اوريك اياه انا ماعندي مانع

ملاك:وليد تتكلم بجد

وليد:ورب البيت ماكذب عليك

ملاك وهي تبكي من الفرح:احلف والله يعني انا لسا بنت يعني انا لسا عذرا

وليد:ايه انتي محد لمسك

ملاك وهي تشاهق من البكي:شكرا شكرا الله يوفقك يارب بس ليه تسوي كذا حرام عليك ليه تلعب علي بالشكل هذا

وليد:شوفي انا كنت بس بسوي لك قرصت اذن على شان ماعاد تعودينها واتمنى انك فعلا ماعاد تكررينها

ملاك:والله توبه وربي توبه لا اجلس ببيتنا واقفل علي بابي لين يجي نصيبي

وليد:ايوه هذا الكلام الصح يابنت الناس انا عتبرتك اختي وماحب ان اختي تنحط بهالموقف على شان كذا فكري باهلك وفكري بكل هاللي خنتيهم بفعايلك هذي وعلى العموم انا بخلي نواف يرسل لك الفديو على شان تتاكدين اكثر يلا مع السلامه

ويسكر منها

وليد:تصدق والله اني رحمتها

نواف:وليش يعني

وليد:مادري بس حسيتها بريئه مرة والله حسيتها بتطلع من التليفون تبوس رجلي

نواف:هههههههه انت رجعت لها الحياة من بعد ماحكموا عليها بالاعدام من حقها تفرح ولا بعد تموت فرح

وليد:يلا انا بروح للبيت تبي شئ

نواف:تو الناس بدري


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -