بداية الرواية

رواية شفتك ولا اهتميت -9

رواية شفتك ولا اهتميت - غرام

رواية شفتك ولا اهتميت -9

على العموم مبروك شيشو وراحت
ريناد:انتي يدلعونك شيشو
شيهانه:ايه
ريناد:وكيف تعرفين العنود
شيهانه:كانت تدرس معاي بنفس المدرسه
بعد نص ساعه فضت الصاله وما ظل فيها الا عبير وشوق لانهم بينامون مع البنات
وطلعت شيهانه فوق لجناحها
البارت الرابع عشر........
وصلت شيشو لجناحها ودخلت لغرفة التبديل جهزت لها بجامه بيضا نعومه وراحت تتحمم واول ما طلعت سمعت صوت جوالها يدق بنغمة رائد وكانت هاذي اول مره يدق فيها رائد على شيهانه
راحت بسرعه وردت عليه....
رائد:الو شيهانه
شيهانه:هلا
رائد:سمعي انا مو راجع البيت الليله ببات عند عمي بندر اوكي قفلي عليك الجناح عشان امي ما تصحيك بالصباح وتعرف اني ما بت بالبيت
شيهانه:اوكي
رائد:يلا باي
شيهانه:لحظه رائد
رائد:نعم
شيهانه:سمعت اليوم داده حليمه تقول اني انا وياك بنسافر بكره فقلت يعني اسالك متى بنسافر عشان اتجهز
رائد:اها عالساعه اربع العصر كذا تكونين جاهزه
شيهانه:اوك
رائد:يلا وقفل الخط بدون حتى ما يسمع ردها

حطت شيشو الجوال على الكومدين وراحت لبست لها بجامه ورجعت تنام على السرير وقفلت الجناح عليها
اتجهت للسرير واول ما حطت راسها على المخده بدت دموعها تنهمر بدون توقف
(ياربي انا وش سويت بحياتي عشان يصيرلي كل هالمصايب اول شي يموت ابوي وبعدين اتزوج واحد كبر اخوي مشاري والمصيبه اني لقيته لسه متعلق بزوجتة الميته
ياربي هذا وش فيه يعاملني كذا كاني انا اللي قتلت زوجته حراااام عليه والله حرااام )

بجناح رانيا......
عبير:والله حرام عليكم موتوا البنيه من القهر
شوق:حرمت عليك عيشتك
عبير:شوق والله انك مو صاحيه
شوق:اجل وش تبيني اقولك وانتي قاعده تدافعين عن هالنسره شيهانوه
رانيا:صراحه شوق انا بديت ارحمها احسها بريئه وطيبه
شوق:بكره انا اللي باكشفها على حقيقتها قدامكم
رانيا:وش بتصلحين يا حظي
شوق:ما لك الا انك تشوفين وبس
رانيا:شوفي شوق اذا طلعت البنت بكره طيبه وبريئه صراحه انا بصلح علاقتي فيها
لانها الليله
شوق:الليله ايش يا الفالحه
رانيا:دخلت قلبي ووو وحبيتها
شوق وعيونها تدمع:ونسيتي نجود بهالسهوله نسيتيها
رانيا:لا ما نسيتها ونجود حبها بقلبي لحد ما اموت بس شيهانه ما لها ذنب عشان نعاملها كذا
عبير:صراحه يا شوق تصرفاتك مره اوفر مع البنت لو كانت تزوجت رائد ونجود الله يرحمها لسه عايشه كنا كلنا عاملنها بنفس الطريقه لانها خطفت رجال من زوجته بس اللحين نجود ماتت الله يرحمها وشيهانه ما لها ذنب
شوق؟:انا ما اقتنعت اذا اقنعتوني بغير طريقتي معها
رانيا:خلاص نعقد اتفاق اذا بكره طلعت شريره ومثل ما قلتي كلنا بنقلب عليها بس اذا طلعت مثل ما قلت انا تروحين تتاسفين منها
عبير:يس يعني يا تقنعينا يا نقنعك
شوق :خلاص بكره بنشوف

قامت عبير وراحت للسيرفز اللي بجناح رانيا وما لقت ماي رجعت لرانيا
عبير:رانيوه انتي كيف تعيشين
رانيا باستغراب:اعيش مثلي مثل خلق الله
عبير:يا الظالمه مطبخك حتى الماي ما فيه
رانيا:اها عشان كذا لا والله اليوم تو الماي ينتهي من غرفتي وشكل الخدم ما مروا اليوم عشان اكيد انهم انشغلوا بالحفله
عبير وهي تحرك ايدها بمعنى اختصري:واللحين يعني اموت منالعطش
رانيا :لا لاتموتين انزلي اخذي الماي وبطريقك نادي على ريناد
شوق:لا واللي يعافيك اختك رينادوه هالمتوحشه لا تنادونها
رانيا زعلت:شوق ترى ريناد تؤمي اذا نسيتي وما اقدر استغنى عنها
شوق:خلاص خلاص عشانك بستحملها
عبير:يعني اناديها والا
رانيا :ايه
راحت عبير
شوق:وانتي ليه ما اتصلتي فيها
رانيا:ريناد تقفل جوالها بعد الساعه 2 بالليل
شوق:وتليفون جناحها
رانيا:ما عندها تليفون
كان عندها بس شالته عشان ما يزعجها احد
شوق:اختك هاذي غريبه
رانيا:لا غريبه ولا شي بس تمارس طقوس مختلفه شوي مع الناس
خرجت عبير من جناح رانيا وتوجهت للاسنسير اللي كان تو يفتح وخرج منه هيثم
بس تداركت عبير الوضع ووقفت ورى شجرة ظل عشان ما يشوفها هيثم
هيثم:يا عمري انتي خلاص يا قلبي كفايه بكى انا بكره على اول طائره لجده
......:.......
هيثم:يعني ما تثقين فيني
......:..........
هيثم:تدرين اني اشتقت لك موت وخاصة ال......هههههههههههههه
.....:............
هيثم:يلا عيوني اخليك اللحين بدخل اتحمم وبعدين اكلمك انتظريني هاه لا تنامين
.....:.........
هيثم:تسلم عنونك يا عمري باي

انصدمت عبير صدمة عمرها
كان هيثم هو فارس احلامها كانت تحبه بس بصمت وهو الوحيد اللي ما تقدر ترد عليه اذا كلمها
من كثر خجلها منه
(اللحين بعد خمس سنوات وانا احبك يا هيثم تطلع تحب بنت ثانيه وانا البقره اللي كنت احسب انك ميت بحبي واثرك مو داري عن هوى داري الله يسامحك يا هيثم)

توجهت عبير لجناح ريناد (الطيبه)...
وظلت تدق الباب لحد ما طلعت لها ريناد وهي معصبه :نعم
عبير خافت:ااا تقول
ريناد:اي بسرعه تكلمي
عبير:رانيا تبيك تجين تباتين معانا بجناحها
ريناد:قوليلها ما ابي وخلي تؤمها الثالث اللي جالسه عندها اللحين تنفعها وخلاص وصفقت بالباب بوجه عبير
ابتعدت غبير شوي وتوجهت للاسنسير وهي ساهيه بهيثم اللي طلع من جناحه عشان ينزل للصاله اللي تحت
وكان واقف ورى عبير على طول
رجعت فتحت ريناد الباب وهي تقول :وقوليلها لا عاد تكلمني مره ثانيه انا زعلانه
مما افزع عبير وخلاها تتراجع على ورى وطاحت بحضن هيثم
تفاجات عبير وتفاجا هيثم وكمان ريناد اللي كانت واقفه مبلمه تطالع فيهم
عبيروهي تشيل نفسها :اا اسفه
ورجعت بسرعه لجناح رانيا
ريناد وهي مفهيه:شكلكم طالع خيال
هيثم :والله
ريناد:والله
هيثم:بالله بسرعه بسرعه روحي شوفي نفسك بالمرايه اللحين
ريناد:ليه
هيثم:عشان تعرفين البنت تخرعت من ايش
ودخل هيثم الاسنسير وهو يقول :الحمد لله والشكر

دخلت عبير الجناح وايدها على قلبها اللي يرقع رقع
(يمه اه يا قلبي وربي احبه يهبل يجنن لا مستحيل لحظه ابي استوعب)
وتوجهت للكنبه وجلست وهي تسمع رانيا وشوق يسولفون داخل

(يعني انا قبل دقيقه وحده بس كنت بحضن هيثم كيف صار كذا اه احسن صدفه بعمري والله)
طلعت رانيا :هيييييه انتي بس
دخلت رانيا لشوق:بالله تعالي تشوفين هالمفهيه اللي برى
طلعت شوق ورانيا وظلوا يضحكوا عليها وهي مو حاسه
رانيا راحت لها وهزتها من كتفها:اللي واخذ عقلك يتهنى فيه
عبير:هاه ايه
شوق:لا البنت صار لها شي
عبير:وش تبون اللحين
رانيا :وين الماي ووين ريناد
عبير تذكرت:رانيا ريناد زعلانه بالحيل وتقول خلي تؤمك الثالث اللي جالسه عنك تنفعك
رانيا:والله هي قالت كذا
عبير:ايه
شوق:قطيعه مو لايق ابد الدلع عليها
طالعت فيها رانيا وقالت :انا بروح اصالحها
وطلعت وتوجهت لاختها
ل الخيرطقت رانيا الباب اكثر من مره بس ريناد ما ردت عليها
وبعد ما يئست مشت بترجه بس انفتح الباب ورجعت
رانيا:زعلانه
ريناد:وهي تدخل وتخلي رانيا
مشت رانيا ورى ريناد لحد غرفة النوم ودخلت وراها بس ريناد قفلت النور وتوجهت للسرير وتغطت حتى راسها غطته
رانيا:ريناد حبيبتي ليه زعلانه
ماردت
رانيا:ريناد لا تسفهيني
ماردت
رانيا:والله اموت اذا ما رديتي
ما ردت
رانيا صاحت:ريناد لا تسوي فيني كذا ردي علي
ماردت
رانيا:ريناد تسوين كذا بتؤمك
جلست ريناد:وش تبين
رانيا وهي تقرب منها:اذا غلطت عليك انا اسفه
ريناد:وبعد
رانيا صاحت اكثر وحضنت ريناد:والله احبك لا تسوين فيني كذا
ريناد ضمتها وهي تهمس لها:خلاص سامحتك لا تصيحين وظلت تمسح على شعرها
رانيا ابتعدت عنها وقالت :اذا صدق سامحتيني اثبتيلي وقومي تعالي باتي معانا بغرفتي
ريناد:لا انتي تعرفين اني ما احب احد يشوفني وانا نايمه
رانيا:تيب تعالي بس اسهري معانا
ريناد:لا انا هاذي شوق ما اطيقها واساسا فيني النوم بنام
روحي انتي اسهري معاهم
رانيا:لا ما اقدر اخليك
ريناد:اذا ما رحتي اللحين بزعل مره ثانيه
رانيا:والله شكلك اخذتي السالفه حلا
ريناد :ههههههههههههه لا خلاص يلا روحي
رانيا باستها وراحت:تصبحين على خير
ريناد:وانتي من اهل الخير
انتهى البارت توقعات حبايب قلبي

البارت الخامس عشر...

في فجر اليوم الثاني صحت شيشو من النوم على الاذان وهي حاسه جسمها كله مكسر
نزلت رجولها بكسل ووقفت بتثاقل وتوجهت للحمام توضت وطلعت صلت للفجر وجلست على الكنبه اللي برى
بالصاله وهي تحس انها بردانه بالحيل
طفت الليتات اللي بالصاله كلها عشان الليت وجعها بعنونها ورجعت جلست عند المطل على الكنبه
وظلت تتامل بخلق الله وتستغفر لحد ما غفت على الكنبه
اتصل فيها رائد اكثر من مره عشانه كان يبي يدخل يجهز شنطته وما يبي امه ولا ابوه يشوفونه وهوداخل
بس شيهانه ما كانت ترد ليه لانها كانت تعبانه وحرارتها مرتفعه ومزكمه وحالتها حاله
رائد وهو واقف برى:وش فيها ما ترد علي لاكن انا اللحين بطلع لها اادبها
ودخل رائد وكان من حسن حظه ان الكل نايم طلع فوق ومان معاه نسخه من مفتاحجناحه فتح الباب ودخل وشاف النور اللي بالجناح كله مغلق ومافيه غير ضوء الشمس اللي يتسلل من المطل الكبير اللي جالسهعنده شيشو
مشى وما انتبه لها ودخل الغرفه يدور عليها
بس ما لقاها للحظه خاف وحسب انها راحت عند اهلها
خرج وتوجه للمطبخ بس كمان ما لقاها
ياس رائد وتوقع انها راحت خلاص بس اول ما سمع رائد صوت تاوهات راح لمصدر الصوت وشاف شيهانه ممده على الكنبه وخدودها حمراء بالحيل وتهذي
رائد:شيهانه اصحي يالله بنمشي
بس شيهانه دايخه ومو حاسه بشي ابد
رائد قرب منها وطق خدها على خفيف
واول ما قرب ومسك وجهها السعت ايده من حرارة وجهها وعرف ان شيهانه مريضه
حاول يصحيها بس ما صحت
شالها رائد ودخلها للغرفه وكان بيكمدلها راسها وبيظل جنبها
بس قال لازم اوديها للمستشفى
خرج رائد وتوجه لجناح ريناد لانه لاحظ انها تاقلمت مع شيشو اكثر من رانيا
طق وطق وطق بس ما في فايده
بالخير اضطر يدخل ويصحيها
دخل رائد غرفة النوم وفتح الليت مما ازعج ريناد وبدت بالسب
رائد وهو يهزها :ريناداصحي
ريناد وهي تقلب للجهه الثانيه:اممم واللي يرحم والديك خلني بس خمس دقايق
رائد:ريناده حبيبتي تكفين اصحي
ريناد:نعم وش تبي
رائد:شيهانه مسخنه وابي اوديها المستشفى وابيك تجين تساعديني
ريناد قامت كان احد قارصها :يلا انا باجيب العباه اللي ما لها داعي واجي روح شيلها ونزلها بسرعه
رائد وهو يقوم:يلا
وطلع
راح رائد ولبس شيشو عباتها وشالها ونزل فيها
لقى ريناد واقفه عند باب سيارته رمى لها المفتاح وفتحت الباب ودخلوا شيهانه وطارروا للمستشفى
وصلوا للطوارئ
ودخلوا شيهانه بسرعه
وظلت ريناد برى اما رائد دخل مع شيهانه
وبعد ما فحصها الدكتور قال لازم تنويم ولازم مغذي
دخلوا شيشو الغرفه وريناد ورائد معها وبعد ما انتهى المغذي بدت شيشو تفوق شوي شوي
رائد ما كان منتبه معاها بس ريناد شافتها واول ما فتحتشيشوعيونها:الحمدلله على سلامتك يا عمري
شيهانه:ريناد وش صار
ريناد:ما صار شي بس تدلعتي شوي علينا
ابتسمت شيهانه بوهن وما كانت منتبهلوجود رائد اللي فاجئها:الحمدلله على سلامتك
طالعت فيه شيهانه:الله يسلمك
رائد:انا باتصل بهيثم ياجل رحلتنا لفرنسا بعد اسبوع
ريناد:بس ابوي وامي
رائد:اصلا ا....
قاطعته شيهانه :ما عليكم فيني انا اقدر اسافر اليوم لا تاجلون الرحله ولا شي ولا يدري احد
ريناد:بس انتي تعبانه بالحيل ما تقدرين حتى تجلسين
شيهانه:لو سمحتي ريناد خليني على راحتي
رائد:اجل بروح اطلب من الدكتور يكتبلك خروج
ريناد:جهزتي شنطتك ولا اجهزها لك
شيهانه:تسلمين حبيبتي جهزتها خلاص
رائد:اجل انا باستاذن بروح ارتب شنطتي
بس شيهانه ما سمعته لانها كانت تكلم ريناد
طلع رائد وتجه للبيت
وصل رائد للبيت وكانت امه جالسه بالصاله اللي تحت وشافته وهو داخل
امه:اهلين رئود
رائد:هههههه هلا يمه للحين رئود
امه:ولحد ما تموت
الا ليش طالع من صباح الله خير وعروسك لوحدها
رائد:لا يمه مو لوحدها شيهانه ارتفعت عندها الحراره وشلتها انا وريناد ورحنا فيها للمستشفى
امه:لا اكيد هاذي عين يا ولدي
امس ما كان في البنيه شي
رائد:الدكتور يقول ان فيه فيروس هالايام
امه:يا حليلها ما تهنت
داده حليمه:منهي اللي ما تهنت (وبايدها دلة قهوه)
رائد:ههههه قوليلها يمه
انا طالع اجهز شنطتي
امه:هو انتو ما هونتوا هن السفره عشانها
رائدوهو طالع وياشر على راسه:تقول تبي تسافر عنيده يمه راسها يابس
واول ما دخل غرفة التبديل لقى شنتطه على الارض وجاهزه فتحها ولقى كل شي مرتب مثل ما هو يبي
ابتسم وفال بنفسه(هالبنت بتجنني بطيبتها يعني على كثر ما اسوي فيها وبالخير ترتب شنطتي)
شال رائد الشنطتين ونزل حملهم بالسياره ورجع للمستشفى


انتهى البارت ادري انه قصير بس فيني النوم
تتوقعون وش بيصير في :
رانيا
فيصل
هيفاء
فهد
ريناد
وشيهانه ورائد

البارت السادس عشر.....

وصل رائد للمستشفى وطلع للغرفه
طق رائد الباب :ممكن ادخل
ريناد:ايه ادخل
رائد دخل وقفل الباب وراه وطالع بسرير شيهانه :وين شيهانه
ريناد:لا تخاف ما اكلتها
هي داخله تاخذ شور عشان تنزل حرارتها
رائد وهو يجلس:وليه انشاء الله ما دخلتي تساعدينها يا قليلة الذوق
ريناد قامت تلبس عباتها:انا قليلة ذوق بمشيها لك يا ابو بندر
على العموم انا ماشيه تبي شي
رائد:لا روحي بس وفكيني من شرك
ريناد:الله يرجك يا شيخ انت وحرمتك
رائد:وش قلتي
ريناد:وهي طالعه:اقول لو تدخل تساعد شيشو بالشور يكون احسن يمكن تبي مساعدتك انت وغمزت له وطلعت وهي تركض لان رائد قام من الكرسي بحركه خوفتها
انتظر شوي بعدين سمع صوت باب الحمام ينفتح وتخرج منه شيهانه القمر النعومه
كانت لابسه روب الحمام وحاطه فوطه على راسه وشكلها يخقق
وعيونها ذبلانه من التعب وتحتها هالات سوداء
وكانت تكح كثير وبصوت عالي
اول ما شافت شبهانه رائد استحت منه موت ورجعت بتدخل الحمام بس رجلها خانتها هالحظه وزلقت في موية الحمام وطاحت لانها كانت دايخه بعد
قام رائد بسرعه لها وقرب منها وهي راسها تحت وشالها وتفأجا انها تبكي
رائد:شيهونه ليش تبكين هاه
شييهانه ميته من الاحراج وكانت تبكي مو من الام لا كانت تبكي من الاحراج
رائد خاف يكون صار برجلها شي
شالها ووقف واوال ما وقف ومشى بيحطها على السرير بكت اكثر وغطت وجهها بايدها
نزلها رائد على السرير ومسك رجلها وبدى يدلكها لها وهي تبكي
بالخير قالت مالي الا اني اتكلم هذا ما راح يبعد
شيهانه وايدها على وجهها وصوتها يالله ينسمع:رائد خلاص
رائد ما سمع وش قالت
رائد:نعم وقرب من راسها وشال ايدينها:وش قلتي
شيهانه:خلاص لا تمسك رجلي
رائد:توجعك يعني
شيهانه:لا ما توجعني
رائد:انا ما اقدر اخليك تسافرين كذا


يتبع ,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -