بداية الرواية

رواية شفتك ولا اهتميت -10

رواية شفتك ولا اهتميت - غرام

رواية شفتك ولا اهتميت -10

نزلها رائد على السرير ومسك رجلها وبدى يدلكها لها وهي تبكي
بالخير قالت مالي الا اني اتكلم هذا ما راح يبعد
شيهانه وايدها على وجهها وصوتها يالله ينسمع:رائد خلاص
رائد ما سمع وش قالت
رائد:نعم وقرب من راسها وشال ايدينها:وش قلتي
شيهانه:خلاص لا تمسك رجلي
رائد:توجعك يعني
شيهانه:لا ما توجعني
رائد:انا ما اقدر اخليك تسافرين كذا
بقوم اجل الرحله لبعد اسبوع
قام رائد بس وقفته ايد شيهانه النااااااعمه وهي تمسك ايده
طالع فيها رائد
شيهانه:تكفى رائد لا تأجل الرحله عشان ما تنغص على اهلك فرحتهم بمرضي
رجيتك لا تأجل
رائد ابتسم:طيب وراح جلس على الكرسي وطالع بساعته لقاها 2 الظهر ورحلتهم 4
رائد:اذا تبين تنامين نامي باقي على الرحله ساعتين
شيهانه:تيب وغطت وجهها بالملحف ونامت
ابتسم رائد ونام هو بعد على الكرسي بعد ما ضبط المنبه على الساعه4
صحى رائد على صوت المنبه وراح للحمام وغسل وجهه ووضا وطلع صلى
وبعد ما انتهى من الصلاه قام صحى شيهانه
رائد وهو يهز شيشو من كتفها على خفيف:شيهانه اصحي يالله
شيهانه قامت وفركت عيونها والغطا لسه على وجهها
شال رائد الغطا ولقى شيهانه تفرك عيونها ابتسم على حركتها الطفوليه:يالله اصحي صلي ولبسي عشان نروح المطار جلست شيشو ونزلت رجولها
رائد:تبين اساعدك
شيهانه:لا شكرا
واول ما وقفت بتمشي اختل توازنها وطاحت مره ثانيه على السرير
مسكها رائد من اديها: الله يهداك قومي بس قومي بساعدك يالله
مسك كتفها اليمين بايده اليمين وكفها اليسار بايده اليسار وظهرها ملاصق لصدره
توجهوا للحمام وساعدها رائد بالوضوء
وطلعت صلت ولما انتهت
قامت واخذت ملابسها ودخلت تبي تبدل بس رائد قالها تنتظر شوي
خافت شيهانه ان رائد بيساعدها باللبس كمان
راح رائد نادى سستر ودخلها مع شيشو الحمام عشان تساعدها انتهت شيشو وطلعت ولبست عباتها
وطلعوا ومسك رائد بنفس الوضعيه الاولى وهي خلاص ميته من الاحراج
ما تعودت منه كل هالذوق عشان كذا حست وكانها اميره وهذا فارسها
وصلوا للسياره ركبها رائد وركب واتجهوا للمطار وبدت رحلة الاميره والفارس

البارت السابع عشر ...

وصلت شيهانه هي ورائد للمطار
نزل رائد وراح لبابها وفتحه ونزلها وتسندت عليه ونادى عامل يشيل الشنط
ومشوا لداخل المطار
واول ما دخلوا بدء الاعلان عن الرحله
وتوجهوا على طول للطياره طبعا بعد ما قصوا البوردنق
طلعت شيهانه ورائد للطياره وجلسوا بالدرجه الاولى (طبعا)ورائد كان جالس عند الدريشه اما شيهانه بالجهه الثانيه
رائد:لسه تعبانه
شيهانه وهي تحس انها دايخه تماما :لا الحمد لله
رائد:اكيد
شيهانه:اكيد
بعد ما ربطوا الكل الاحزمه وبداءت الطائره في الاقلاع
طالع رائد في شيهانه:ما تخافين من الطياره
طالعت فيه شيهانه بوهن:انا اول مره اركبها وبعدين انا ما راح يخوفني الا الاقلاع
رائد:بس الطياره اللحين بالجو
شيهانه:خلاص اقلعنا
رائد وهو مبتسم:اقلعنا
شيهانه:لا خساره ليه ما قلتلي عشان احس فيه
رائد:احسبك تعرفين
خلاص عادي اذا وصلنا فرنسا وبدينا نهبط بقولك
وسكت بعدين كمل
وترى الهبوط يخوف اكثر من الاقلاع
اختي رانيا تخاف من الهبوط اكثر
شيهانه بقلبها(يا شين من طريت بس):اجل لا تقولي اذا كذا
رائد:اوك
عند هيفاء......
جالسه هي ومعاذ على الارض بنص الصاله تلعب وياه
هيفاء:حبيب امك انت وهي تبوسه
معاذ يطالع فيها ببرائد وعيونه تلمع
هيفاء:لا تطالعني كذا ترى اكلك اللحين وسوت نفسها بتاكل ايده
بس معاذ خاف وصاح
هيوفه خافت :حبيبي انت خلاص ماما والله ما اعيدها
وقامت فيه تهزه
بس معاذوه مو راضي ينطم
هيفاء:معاذي عيوني بسك خلاص حبيبي
لاحظت هيفاء ابتسامة معاذ وسكوته المفاجئ
ولاحظت بريق عيونه وهو يطالع ورى امه
لفت هيفاء وشافت فهد
هيفاء:انت كيف خليته يسكت
فهد:هو بس شاف ابوه سكت
وقرب منها عشان ياخذ معاذ منها وصار انفه قريب من انفها بالحيل
حرك انفه على انفها بسرعه واخذ معاذ وراح يجلس على الكنبه
فهد:هاه وشو عشانا الليله محضره شي تطبخينه
مشت هيفاء بعيد وهي منرفزه:لا
فهد:اوك نجيب من المطعم والا نروح نتعشى كلنا برى
هيفاء:انا ما ابي شي اذا انت جيعان روح تعشى والا اطلب لك عشى انا ما لي نفس
ومشت للغرفه:انسدت نفسي خلاص
ودخلت للغرفه
ووراها فهد اللي يبي يرجع المياه لمجاريها بس ما فيه فايده منها
بقصر ابو رائد....
(الساعه 5 العصر)
تو البنات يصحون
صحت رانيا اول وطالعت بعبير وشوق اللي شكلهم ما راح يقومون الا بازعاج قوي وهي ما فيها حيل
قالت خليني اقوم اخذ شور واصلي واكيد بيصحون
دخلت رانيا للحمام واخذت شور وتوضت وصلت ولبست بعد
وعبير وشوق بسابع نومه
نزلت رانيا تحت كانت متوقعه تشوف شيهانه عشان تتاسف منها عن اللي صار امس
بس خاب ظنها لما سألت وحده منالخدم وقالت لها ان رائد وشيهانه سافروا لفرنسا
طلع برى عند المسابح لقت ريناد لابسه شورت وتيشيرت ابيض وقاعده تلعب كوره شوي وتسوي رياضه شوي
مشت رانيا لحد الكوره وشاتتها لريناد بكسل وايديها بجيوب تيشيرتها
تحمست ريناد :تباريني
رانيا توجهت لكرسي تحت نخله وجلست عليه :والله ما فيني حيل خليها مره ثانيه
ظلت رانيا تطالع باختها وهي تلعب
وتذكرت البنات وقالت ما فيه الا ريناد هي اللي بتصحيهم
رانيا قامت وتوجهت لريناد:اقول رينادي
ريناد وقفت لعب:تفضلي
رانيا:تبين تلعبين مع عبير
ريناد:ايه وينها هي ما صحت بعد هي وشوقوه
رانيا:لا روحي لهم صحيهم واكيد بيجون يلعبون معاك
ريناد:اوك يله نروح لهم
ومشت ريناد ورانيا متوجهين لداخل القصر
طلعت رانيا وريناد للبنات
ريناد وهي داخله وصافقه بالباب
مما افزع عبير وقامت بسرعه
عبير:وش صاير (وكشتها بالسماء وحالتها حاله
ريناد:اصحي بسرعه تعالي العبي معاي كرة قدم
عبير وهي تنزل رجولها من السرير وتقوم:الله يهديك يا ريناد خوفتيني
ريناد:امين بس اخلصي توضي عشان شوقوه تتوضا وتنزلون بسرعه
عبير وهي داخل الحمام
احلم يا حمار لين يجيك الربيع
ريناد :وش قلتي
عبير:اقول قابليني اذا صحت شوق اللحين
ريناد :انا اللي بصحيها
توجهت ريناد لشوق
ريناد وهي تدف شوق من كتفها :شوقوه اصحي
شوق رجعت نامت وتغطت
شالت ريناد الغطا ومسكتها من كتوفها الاثنين وهزتها :هييي انتي اصحي
شوق صحت شوي:امممممممممم رينادوه ابعدي عني
ريناد:اقول قومي
شوق وهي مقهوره:بعدي بسرعه
ريناد وهي حاطه رجل على الكرسي ورجلها الثانيه على الارض:اقول بسرعه
شوق صاحت من القهر:الله يخليك روحي شوي ابي انام
حنت ريناد على شكلها:مافيه بسرعه(خخخخخ موقفي مع بنت عمي )
ظلت شوق تصيح
ورانيا تضحك ورى ريناد
وعبير بعد طلعت من الحمام وماتت من الضحك على شكل شوق
شوق:ريناد فيني نوم ابي انام وتشاهق
ريناد حست بشي غريب وهي تشوف شوق تصيح:خلاص شوق نامي وسدحتها وغطتها
توقفت رانيا وعبير عن الضحك وعلى وجيههم اكبر علامة استفهام
(كيف ريناد العنيده تخلي شي بدون ما تمشي اللي براسها)

عند رائد وشيهانه بالطائره....
رائد يطالع بشيهانه اللي نايمه جنبه وباين على عيونها الارهاق
طالع رائد بساعته الا هي 10 بالليل بتوقيت السعوديه ولسه ماوصلوا
حس براس شيهانه اللي طاح على كتفه
ابتسم رائد وشال راسها وحط راسها على كتفه وحط ايده ورى ظهرها ونام معاها


واتمنى يظلوا كذا بفرنسا

انتظروني بالبارت الجديد

توقعاتكم تساعدني كثير
حاولوا

البارت التاسع عشر.....

نامت شوق وطلعت رانيا وريناد وعبير ونزلوا للحديقه والكل منصدم من موقف ريناد
حتى ريناد نفسها
رانيا:يلا ريناد نزلتي عبير العبي معاها
ريناد:خلاص ما ابي
طالعت رانيابعبير باستغراب
عبير:افا والله ما تبين تلعبين معي
ريناد:اوووف اطلعوا من راسي هالحين
وقامت تتمشى بالحديقه
عبير:غريبه
رانيا:وش فيها
عبير:مدري
رانيا:شفتي ايش سوت مع شوق
مين يصدق
عبير:اي والله
رانيا:تعالي وراها نسالها
ليش خلت شوقوه تنام
عبير:لا لا استريحي مكانك
رانيا وهي ترجع تجلس :ليه
عبير:ما راح تقولك شي
رانيا:ليه
عبير:كذا
خلينا نراقبها هي وشوق وبنعرف
رانيا:وش تقصدين
عبير:اقصد بما ان ريناد مسويه فيها بوي
وشوق النعومه والكشخه كلها
وبالاخير ريناد الملقوفه العنيده اللي تمشي اللي براسها دائما تخلي شوق تنام
لا وتغطيها بعد
صراحه انا شاكه
ان البنت اعجبت بشوق
رانياقامت:لا مستحيل
عبير:وليه مستحيل يا حظي
بعدين قامت ووقفت ورى رانيا:يا دلخه بتشوفين ان كلامي صح
رانيا:لا يا عبير ريناد ما تسوي هالحركات
موتها هالحركات
عبير:انا متاكده من اللي شفته
رانيا:خوفتيني
عبير:لا تخافين عادي
واذا ريناد تحب شوق
نسوي شوية استهبال بالعايله ونستانس
هههههههههههه
رانيا:انت بايش وانا بايش والله فاضيه
عند رائد وشيهانه وصلوا فرنسا وانتبه رائد من النوم على صوت المضيفه تصحيه وهي مبتسمه
المضيفه:لو سمحت اربطوا الاحزمه عشان الهبوط
رائد:اوكي
رائد:شيهانه ويضرب بخفيف على خدها
شيهانه صحت:امم
رائد :يلا اصحي وصلنا
صحت شيهانه وشافت نفسها بحضن رائد
استحت بالحيل وصلحت حجابها وربطت الحزام
رائد بعد ما هبطت الطائره
الحمد لله على السلامه
شيهانه :الله يسلمك
رائد:يلا ننزل
شيشو:يلا
ونزلوا من الطائره وعلى طول على قصر ابو رائد بفرنسا
وصلوا للقصر وما كاناقل فخامه عن قصرهم بالسعوديه
نزلوا ودخلوا القصر كانت الساعه 2 بالظهر
استقبلتهم مديرة الخدم اللي تتكلم فرنسي وما كانت فاهمه منها شيهانه شي بس رائد يعرف يتكلم فرنسي
وطلعت شيهانه ورائد للجناح اللي فوق
واول ما وصلوا
طالعت شيهانه برائد
بمعنى وين بتنام
رائد فهم عليها:وين تبين تنامين
شيهانه وهي منزعجه من هالموضوع وباين على وجهها:باي مكان
رائد:اجل انتي نامي بالغرفه الاساسيه بالجناح وانا بالغرفه الثانيه اوكي
شيهانه:اوكي
مشى رائد بيروح لغرفته
شيهانه:بس شنطة ملابسي وين
رائد طالع فيها:بتطلعها ماري اللحين
وبترتبهابالكبت لا يهمك شي انتي ادخلي اللحين خذي شور ونامي واذا صحيتي بتشوفين كل شي بمكانه

هيفاء وفهد:
هيفاء كانت بغرفتها جالسه على السرير وبحظنها معاذ نايم
تذكرت اللي صار لها بالماضي
فهد:انتي انسانه مو متربيه وهو يمسكها من عضدها
هيفاء وهي حامل بشهرها الاخير:اي فهد اتركني
والله العظيم ما خنتك
فهد :لا تردين يا الكلبه
انا يا هيفوه تستغفليني وتغازلين خويي
هيفاء:والله العظيم والله ما سويت شي ولا كلمت احد
فهد:لا تحلفين ولا تكذبين
هيفاء:انا مظلومه يا فهد
فهد:والمسجات المرسله من جوالك له هاه
انا شفت المسجات بعيوني بجوال الرجال
هيفاء جاها الطلق وبتولد خلاص:ااااااااااااه فهد اااااه تكفى خلاص
فهد وهو يجرها من شعرها :لا مو خلاص يا الخاينه
هيفاء شافت المويه نزلت منها خلاص وطالعت بفهد المصدوم من اللي يشوففه وهي تصرخ:الحق علي يا فهد بولد خلاص اااااااااااااااااه
وانقطع حبل الذكريات بدخلة فهد وهو يقول:العشاء وصل
هيفاء:ما ابي عشاء بنام خلاص وانسدحت على السرير وحطت معاذ جنبها وقفلت الابجوره
نرجع لقصر ابو رائد بالسعوديه
صحت شوق وفركت عنونها وطالعت بالساعه لقتها 12 ونص بالليل قامت بكسل طالعت بالغرفه المظلمه وما لقت البنات
عرفت انهم صحوا دخلت الحمام وغسلت وجهها وطلعت لانهاما تصلي
كانت لابسه بجامه خضراء برمودا ستان والبدي ستان اخضر
لمت شعرها بفوضويه ونزلت للصاله اللي تحت ما شافت البنات بس سمعت صراخهم بالحديقه اللي برى
طلعت تمشي لهم بكل كسل وغنج بنفس الوقت
شافتها ريناد وقلبها دق طبول ما تدري ليه
البارت العشرين.....
نزلت شوق لتحت وما لقت البنات بس سمعت صراخهم برى
خرجت لهم وهي تتمخطر بكل غنج وكسل بنفس الوقت
شافتها ريناد ودق قلبها طبول ما تدري ليه
قربت شوق:هاااااي
ريناد كانت اول وحده ردت:هاي
كيف النومه
رانيا طالعت بعبير وكلمتها بهمس:تشوفين اللي اشوفه
عبير :ما قلتلك
اسكتي بس خليني اراقب الموقف
شوق:الحمد لله
تصدقين ما صدقت انك انتي اللي خليتيني انام مستحيل
ريناد:ولا يهمك ياقلبي
رانيا :فتحت عيونها على وسعها وقربت من شوق وتكلمت باذنها بشويش:شوقوه انتي سحرتي البنت وش سويتي فيها
شوق مو داريه بشي:وش سويت
رانيا :روحي لعبير وهي تقولك
قامت شوق وراحت لعبير وجلست جنبها:وش صار
عبير وهي تكتم ضحكتها:شكل ريناد
شوق:ايه
عبير:تحبك
هههههههههه
طالعت ريناد بعبير وشوق :وش تضحكون عليه
ضحكونا معكم
شوق وجهها احمر ومو قادره تطالع بريناد :ولا شي
انا طالعه فوق اكلم امي
ريناد:خذي موبايلي كلميها منه
شوق:هاه
ريناد:اقول ما له داعي تطلعين فوق وتتعبين نفسك خذي جوالي وكلمي منه
شوق: اوكي
وقامت ابتعدت عن البنات وتوجهت لمكان بعيد بالحديقه
:معقوله ريناد تسوي معاي هالحركات
انا اعرف انها ما كانت تطيق هالسوالف
وش اللي قلبها
لا يكون تلعب علي او تسوي فيني مقلب
ياويلي منك يا ريناد

فرنسا الساعه 3 عصرا
طلعت شيهانه من الحمام وتحس جسمها مكسر وبردانه بالحيل
كانت بروب الحمام والمنشفه على راسها
اتجهت للسرير حتى بدون ما تلبس ملابسها واستلقت ونامت وتغطت
دخلت ماري ترتب الملابس بالكبت
دخلت غرفة التبديل ورتبت الملابس وخرجت واول ما طلعت
رائد بالفرنسي:شيهانه نامت
ماري:نعم
رائد:خلاص شكرا
وراح لغرفته ونام هو بعد وقال نتعشى انا واهي سوى اذا صحينا
ونام وما درى ان شيشو ارتفعت حرارتها مره ثانيه
بالسعوديه الساعه 1بالليل
عند فيصل ومشاري
فيصل:سافرت اليوم
مشاري :وليه ما قلتلي يا الفالح انها تعبانه
فيصل :لانها هي اللي قالت لا اقول لاحد
مشاري:وكيف تخليها انت ورجلها المخفه تسافر وهي تعبانه
والله اذا صار لها شي لاذبحك
وقام
فيصل:وش فيه هذا والله مو صاحي
لازم اخلي اميمتي تزوجه ههههههه عشان يعقل
خل ادق على هيثم
اتصل فيصل بهيثم بس ما رد عليه
وقام بينام بس اول ما جلس على سريره
اتصل فيه هيثم
فيصل:هلا والله ليه ما ترد يا البزنس مان
هيثم:ههههههه الله يرجك يا شيخ
كيفك وش علومك
فيصل:ما نشكي باس علومك انت


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -