بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -107

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -107

ألتفتت على سلطان الذي وقف أمام المرآة و سُرعان ماكبَّرت وحاولت أن تخشع بصلاتِها ، ركعتينْ خافتتين عسى أن يتقبلهم الله هذا ماتمتمت به نفسها حتى تلت أذكار الصلاة و ألتفتت عليه لاتعرفُ كثرة إلتفاتاتها اليوم ولكن رُبما لأنها تخافُ الطعن في الظهر.
سلطان بهدُوء وهو يُعدِّل نسفةِ شماغه : محتاجة شي ؟
الجوهرة بهدُوء أكثر : لآ
سلطان تنهَّد وأخذ محفظته و هاتفه و بعض الأوراق ليلتفت عليها مُثبتًا أنظاره عليها ، صمت يُدار بينهم أنتهى بخرُوج سلطان و صوتُ ضحكات حصة تصل إليه ، أبتسم لضحكتها الصاخبة ! رُغم نعومة عمته في كل شيء الا أنها بالضحكة تُنافس الرجال.
: صباح الخير .. والله أني داري جلسة التحشيش بمين تُدار
عائشة وبين يديْها صحنُ الحبّ و المكسرات ، خافت من سلطان ووقفت لتُجلسها حصة : وش فيك !! يمه منك يا سلطان مرعب العالم كلهم
سلطان : وش تسولفين فيه ؟
حصة : ماهو شغلك سوالف حريم
سلطان رفع حاجبه : علينا ؟
حصة بخبث : ليه شاك بنفسك ؟
سلطان : لأ طبعًا بس مُجرد فضول
حصة : الله أكبر كل هذا فضول
سلطان أبتسم : أحلف بالله أنه الموضوع من تخاريف عايشة
حصة رفعت حاجبها بصدمة : وش تبي يعني ؟
سلطان : إيه خليها تخرب تفكيرك
حصة : بسم الله عليّ ! على الأقل تونسني ماهو أنت ياللي ترفع صوتك عليّ
سلطان : أفآآ ! هالحين أنا أرفع صوتي عليك ... وأقترب منها ليُقبِّل رأسها : ولاتزعلين
حصة أبتسمت وهذا السُلطان يُشبع غرورها كإمرأة : أبد مازعلت
سلطان أبتسم وخرج ، حصة : أركضي نادي الجوهرة
عايشة : زين ... وبخطوات سريعة صعدت.
ولكن باغتتها الجوهرة بخروجها ، نزلت معها وهي مُستغربة من صعود عائشة فالحظر مازال موجود ! و قوانين سلطان بالمنع مازالت قائمة.
: صباح الخير
حصة : يا صباح الورد والزين
أبتسمت لتُردف حصَّة : قايمة متأخر واليوم عرس أخوك !
الجوهرة بإرهاق : كل شيء مجهزينه وخالصين وأمي والبنات محد بيقصِر
حصة : طيب أختك جت ؟ وش قلتِي لي إسمها ؟
الجوهرة : أفنان إيه أمس لكن في بيت عمي عبدالرحمن
حصة : هم ساكنين عنده ؟
الجوهرة : لأ بس بيته فيه جناح كبير ورى مخليه لنا إذا جينا تقريبا معزول عن البيت
حصة : طيب ماعلينا وش قررتِ تسوين بشكلك ؟ ترى مافيه وقت
الجُوهرة بهدُوء : بخلي شعري زي ماهو و بحط مـ
حصة تُقاطعها : نععم ! هذا عرس أخوك ماهو واحد عادي لازم تكشخين و تطلعين للناس وترقصين بعد
الجوهرة بإبتسامة وديَّة : على حسب لأني ماأدري إذا بيحطون أغاني وكذا مقدر أحضر ، أهم شي أبارك لريم وريان ويكفي
حصة بتنهيدة : أجل ترقصين على الأناشيد ؟
الجوهرة أنفجرت بضحكتها التي غابت كثيرًا : ههههه أصلا ماأعرف أرقص وبعدين فيه طق إسلامِي و يرقصون عليه دايم ! والحمدلله بدون ذنوب خلق الله اللي بتحضر العرس
حصة أبتسمت لضحكتها : طيب ماعلينا أهم شي يشوفونك العالم
الجُوهرة : ترى جد ماأحب أتكلف كثير بشكلي
حصة : ماهو على كيفك أنا قايلة للسواق يجهز نفسه بنروح المشغل ونضبط روحنا
الجوهرة : أصلاً ماراح يعجبك العرس لأن المعازيم أغلبهم أهلنا و غير كذا ماهو من النوع اللي إجتماعيين مرة
حصة : أنتِ وش عرفك بيعجبني أو لأ ؟ أنا شيء إسمه عرس يعني هرمونات التنكس تقوم .. فكيها بس وروحي جيبي عباتِك خلينا نتكشخ وأتشبب
يُتبع
،
المُنطرب على الآخر يُلاعب إبن علِي صديقه و هو يُمسك عقاله و ضحكاتِه تعتليه ، لا يُمكن شرح وسامة أخوةِ العرُوس ، دائِمًا ما يُجارون المعرس بطلتِه و بضياءه ، يُوسف وهو يرقص بجانب الصغير الذِي بلغ عُمر الـ 9 سنوات.
منصُور من خلفه : هههه من العصر أنطربت
يوسف بضحكة : اليوم عيد .. وشهو يا فواز ؟
فواز الصغير الجميل : عيييد
يوسف ويضع عقاله ليجلس : بتدخل مع ريان الصالة ؟
منصور : من جدك ! طبعًا لأ
يوسف : ههههههه يعني ثقل ؟ الله يغفر لي يوم كنت أحب أدخل مع المعرس عشان أخز الحريم
منصُور : من يومك فاسد
يُوسف : والله ماشفت ولا وحدة ! أستغفر الله هي وحدة ومن بعدها تبت إلى الله وأنا مغمض
منصور : هههههه هههههه
يُوسف : جايتني طاقة رقص .. مشتهي عرضة ! يازين عرضة الجنُوب أيام عرس خويلد .. أحلى عرس حضرته بحياتي
منصُور : صدق وينه مختفي ؟
يُوسف بهمس حتى لايسمع فواز : المدام مسوية له حظر تجول
منصور : من جدك ؟
يوسف بجدية : ماهو طلقها وبعدين رجَّعها المهم يقول يبي يخليها في ديرتها عشان تعطيه وجه
منصور أبتسم : الله يجمع ما بينهم
يُوسف : ترى صدق بدخل مع ريان وبرقص مع هيفاء وبتنكس
منصور : أستح على وجهك كم عمرك تدخل على الحريم !
يوسف : والله عرس أختي وبستانس ! أصلا قايل لهيفا من يومين إن دخلت تعالي أرقصي معي عشان ماأتفشل
منصور : أنا صراحة أنقد على اللي يدخلون
يوسف : يوه عاد تندبل كبدي والله من النقود ونظرة الناس ! يخي فكَّها بس هو عرس مرة وحدة بالعمر ننبسط فيه !! وشو له التعقيدات ! أنا لولا الحياء كان قلت لريم قومي أرقصي وفليها
منصور : أصلا ريان ماراح يدخل وقول منصور ماقال ..
يوسف : بحلف عليه يدخل ! والله أختي يحق لها تنزف وتنبسط
منصور : بالعكس ترى الناس ماتعطي خير
يوسف : قرينا الأذكار والله الحافظ
منصور تنهَّد ليُردف : طيب قصِّر على الصوت أزعجتني
ويُغيضه مُعليًا الصوت ليُراقص فواز بضحكة عالية مُرددًا بصوتِ يُوسف الممتلىء بالضحك : ياهل السامري لاتوجعوني شيلكم يالربع يثر علي ، لاسمعته معا عذب اللحوني هلت العين والدمعه خفيه . . . . عاش فوَّاز
ضحك منصُور ليُردف : وش جوِّك يخي !!
،
في ساعات المغربْ الاولى ، صلَّت الفرض لتبدأ الحسناء التُركية ذات اللكنة الشاميـة بوضع لمسات المكياج ، بإبتسامة صافية : يا ريم بلاش هالدمِع سيَّحتي لي الكحلة
ريم وضعت يدها على صدرها الذي ينبض بسُرعات مجنُونة متفاوتة : طيب خلاص
: طيب تطلَّعي لفوء*لفوق* كل ماجاء في بالك تبكِي
ريم رفعت عينها للأعلى : طيب
مضطربة شديد الحرارة و الجو على ملامحها أستوائِي. فتفت هذا الحفلُ كل خلايا الصبر بها لتنسابُ حرارة دخُولها في حياة جديدة على قلبها ، كيف ستكُون أول ليلة و كيف ستكُون حياتها بحضرةِ ريـان و إنسلاخ فرعها من تحت والدها ليُصبح وليْ أمرها " ريـان " بل وليْ امر القلب و لا قُدرة عليْها أن تتجاهل كل هذا التفكير ! كيف سيكُون شكلها ؟ خائفة أن يبهت المكياج أو تخرب تسريحة شعرها ! " ممكن أزلق قدامهم بالفُستان طويل ؟ " كل الأشياء والتفاصيل البسيطة تُدغدغ مشاعرها وتوتِّرها .
والآن لا أحد بجانبها فالجميع مشغول بشكلِه بدايةٍ من والدتها نهايةً بهيفاء.
،
في الجهة الأخرى لم يكُن الأمر مهمًا رُغم أهميته في بداية الأمر ، صخب الجو بحضُورِ أفنان لهُما والتي أضفت للجو رونق حتى يصخبُ قلب رتيل في وقت كانت الإبتسامة الصفراء تُزيِّن شفاه عبير.
رتيل جعلت شعرها ينسابْ بنعُومة ومن ثم موَّجته تموجات خفيفة بُندقية تركته جانبًا وفُستانها ذُو اللون الليلكي عكس لونُ جسدِها البرونزِي ولم يكُن جميلاً في عينْها ، ماذا لو كان هُنا عبدالعزيز ورآه ؟ رُبما عيناه إن تغزَّلت بصمت سيترك في قلبها أنشودة للحُبِ تُردَّد . . رُبما ، لو كان هُنا و رآني لم أكن سأجعله يتلذذ في النظر ولكن سأكسرُ عينه حين يعرف أهمية من خسَر ؟ سيعرف أنني جميلة و رغمًا عنه وعن أثير.
و الأخت الأخرى طلتُها ريفيـة بحتة بدايةً من شعرُها المرفوع ومعقُود بظفيرة و جسدٍ أبيضْ يُزينـه الفستان الكُحلِي ، وأنا التعيسة في كُل شيء طرقته ، التعيسة في الحُب و ما يطوف حوله ! من يُزيِّن ظفيرتي بزهرةٍ أفُوح منه كما يفُوح العبير ! من يُزيِّن قلبي يا . . مجهُولي ؟ نحنُ الخائبات في الحُب من يشفي حُرقةِ صدُورنا ؟
أفنان ذات الطلة الحيوية بفُستانها الليلكي بدرجةٍ تُخالف درجة رتيل ، أبتسمت : وش رايكم نروح الصالة ؟
رتيل المُتضايقة من ضيق فُستانها في منطقة الوسط : لحظة أحس مقدر أتحرك ! تيبَّست
أفنان بضحكة طويلة أردفت : تعلمي تتحركين بالفساتين الضيقة
رتيل : الله يرحم من علمك كيف تمشين بالكعب !
أفنان : على فكرة فستانك ماهو ضيق مرة بس أنتِ ودّك تلبسين خيشة
رتيل : لو ماني خايفة على برستيجي كان تفلت بوجهك
أفنان : ههههه طيب أخلصي وخلينا ننزل
رتيل : بشوف ضي أول
أفنان رفعت حاجبها بإستغراب : ضي مين ؟
رتيل : يوه ما قلنا لك ! زوجة أبوي
أفنان شهقت : عمي تزوَّج !!
رتيل تنهَّدت : إيه
أفنان مازالت مصدومة تنظر بفمٍ مفتوح.
عبير بسُخرية : خليه يسلي عمره على آخره
رتيل ألتفتت على عبير : ممكن تخلين هالليلة تمر على خير !
أفنان صمتت لدقائق طويلة حتى تستوعب وتُردف : كيف تزوج ! يعني فجأة كذا
عبير بإندفاع : لآ طبعا متزوجها مدري من وين ولا من متى ولا وش أصلها وفصلها ! وتوَّه يقولنا
و على كلمات عبير الجارحة أتت ضيْ ،
أفنان و شهقت مرةً أخرى ، غير مستوعبة الأمر أبدًا
ضي تنهَّدت من هذه الاجواء المُتكهربة لتُردف : مساء الخير أفنان
أفنان في لحظات صدمة حقيقية. وكأنها زوجة عمها وليست إبنة أخيه.
رتيل بمحاولة تلطيف الجو : هههههه وش فيك ! لايطيح فكِّك بسْ
ضي أبتسمت : لأني عارفتها من بعثتها في باريس
رتيل بإندهاش : تعرفون بعض !!!
أفنان لثواني طويلة حتى اردفت : أنصدمت والله !! ليه ما قلتي لي ؟
ضي عقدت حاجبيْها : بوقتها مقدرت لأن عبدالرحمن ماكان يبغى أحد يعرف
أفنان بإبتسامة وديَّة : الله يوفقك يارب ويهنيك
ضي : آمين وياااك
عبير مسكت هاتفها لتُفرغ بعض غضبها بـ " اللاأحد " ، منذُ أن باتت تُشارك ظلَّها كل شيء ولا وجُود إنساني بجانبها بدأت تكتب يومياتها أو رُبما مُذكراتٍ إنسانة حزينة مُنكسرة تُغطي كل هذا برداءٍ التجريح لكل من حولها والبرُود.
فتحت المُفكرة وكما يكتُب ذاك المجهول ، تكتُب النثر بالفصحى بعد أن أستهوتهُ مِنه ومن ذوقه الأدبي في كُتبه ، يالله يا أنت كم غيَّرت حتى أذواقي ، كتبت " في قلبي خدشُ عميق واسع ، ثقبٌ لا يُسّد بسهولة ، لأن الحياة بائسة تقتُلني في اللحظة ستين مرَّة بدأتُ أُفرغ في غيري ، بدأتُ أسير على مبدأ التجريح في وقتٍ يجرحني هذا العالم بما هو أعمق ألا وهو الحُب ، لم أُبالي بأحد ! لم ألتفت لأجد أحد ، أنا والله أخاف عليّ من الجنُون ومحادثة ظلِّي ، أنا في حاجة للثرثرة ! أحتاج أن أتحدَّث وأسمع صوتي الذي بدأ يتراكم أسفل جلدِي و ينشُر الهالات على جسدِي ، كل هذا يُرادف شخص واحد ، شخص قتلني بصوته الرجُولي الصاخب و جعلني أرسمُ معه الأحلام لأنصدم كما تنصدم نصف نساء هذا الوطن و النصف الآخر يقعن في ما بعد الصدمة ألا وهو اللاحياة. أنا والله لاأريد لهذه العلاقة أن تسير كما كانت ، ولا أحنُ للحرام ولكن قلبي يحن له و جدًا ، لاأريد أن أضعف و نصف أهل النار النساء ، لا أريد أن اكون من أؤلئك النسوة والله أني لاأُحب أن أعصيك يالله ولا أتلذذ بعصياني لك. ولكن أشتاق له ، أشتاق كثيرًا في وقت لا أجد من يُشاركني سوى الظِلال. صبِّرني يالله عنه وعوضني بما هو خيـ . .
لم تُكمل إثر رسالةٍ جديدة قطعت عليها منه " أخافُك ، وكيف لا أخافُ منك و أنتِ بيدِك البُعد ! وأنا رجلٌ يخاف الغياب ! يخاف أن تتركينه بعد أن رأى بكِ الحياة "
لمعت في عينها الدمعة لتُقاطعها رتيل بعد أن نزلت ضي و أفنان للأسفل.
رتيل رفعت حاجبها : وش فيك ؟
عبير ببرود : ولا شي
رتيل و تكاد تحلف بأن بها شيئًا لا تُريد ان تخبر به أحد : ليه تبكين ؟
عبير بجمُود اكثر : مين قال أبكي ؟
رتيل هزت كتفيْها : حسيت أنك تبكين
عبير : وفري إحساسك لنفسك
رتيل تنهَّدت : الشرهة علي ماهو عليك
،
بعد أن أكتملت زينتهُن في إحدى مشاغل الرياض أتيْن ليرتدين فساتينهُن ، و طلةُ الملاك تتضع بين ملامح الجوهرة في فُستانها السُكرِي. ومازالت تخافُ الضيق في كل شيء فأتى فُستانها مرسومًا حتى بدأ بالإتساع حين لامس خصرها ، علّ هذا الإتساع يأتيها في قبرها حين تُحشر به و هي التي سترت نفسها في الدُنيـا.
برجاء كبير : بس شوي أنتظري
الجوهرة : تأخرت مررة مقدر أنتظر وبعدين امي بروحها و . .
حصة بحيلة تُقاطعها : مانبي السواق يودينا في هالليل وإحنا متعطرات مايجوز
الجوهرة : انا ماتعطرت ، عطري في الشنطة
حصة وتبحث عن حيلةٍ أخرى : طيب أنا تعطرت !!
الجوهرة بعينيها البريئتيْن عقدتهُما لتلفظ : هذا عرس أخوي مفروض انا أول الحاضرين .. يعني ننتظر مين ؟
حصة : سلطان
الجوهرة بصدمة : لأ .. أقصد يعني هو راح وخلص
حصة : لأ للحين ماراح هو قالي بمِّر البيت
الجوهرة بنفسٍ ضيق : الله يخليك حصة يعني أنتِ عارفة وش صاير ماأبغى ..
لم تُكمل من إبتسامة حصة ذات المعنى و ظلِ سلطان ينعكس ، ألتفتت للخلف لتراه.
حصة بضحكة أردفت : بروح أجيب عبايتي ... لتنسحب مُتجهة لغُرفتها.
شعرت بأن الأكسجين في حضوره يختفي ، أن الإختناق يقتربُ منها بخطواتٍ عريضة ، و أعيُنه تطُوف عليها و من أقدامها حتى رأسها سَارت عينُ سلطان ببطء ، وضعت يدها على جانبيْ فُستانها وكأنها تُريد أن تغطي شيئًا من وهمِ خيالها.
الجوهرة بلعت ريقها لتنتحي وتأخذ عباءتها الموضوعة على " الكنب " ، لبستها بإستعجال حتى تُبعد أنظار سلطان. حصة بعد أن أستغرقت ثواني طويلة جعلتها تشتمُ في داخلها من برود سلطان الذي لم يلفظ كلمة ، أتت لهُما : يالله نمشي.
سلطان أخرج تنهيدة أحرجت الجوهرة و أحمَّرت بها خجلاً ليُردف : يلا
،
دخلتْ الرقيقة نجلاء و المُكتملة زينتها وكيف لأ ؟ وهي أنجبتْ جميلاً يأخذُ منها الكثير ، الأمهاتْ اللاتِي تنبتُ من تحت أقدامهن الجنان يبدُون كجمالِ السماء حين نستشهدُ بالجمال : ماشاء الله تبارك الرحمن ، الله لايضرك و يهنيك
ريم والتي لم تلبسُ فستانها بعد : يمممه نجول أحس قلبي بيوقف
نجلاء : بسم عليك .. صليتي ؟
ريم : إيه
نجلاء : أهم شيء الحمدلله ، ريلاكس وأنبسطي هذي ليلة للعمر
ريم وضعت يدها على صدرها الذي يهبطُ بشدَّة : أخاف أبكي في الزفة ويخرب شكلي
نجلاء بإبتسامة بانت بها صفةُ أسنانها البيضاء : طالعي فوق إذا جتك الصيحة وتعوذي من الشيطان !! يختي أبتسمي وخففي هالربكة والوسوسة
دخلت هيفاء : مالبستي للحين !! يالله ألبسي عشان منصور ويوسف بيجون يصورون معك لأن ريان ماراح يدخل القاعة
ريم بخوف : يممممه تكفون أحس بنهبل
هيفاء : هههه يختي تحركي وألبسي وبعدها أنهبلي على كيفك
نجلاء بضحكة : لاتخربين شكلك بس وأبتسمي عيشي الفرحة لاتفكرين بشيء ثاني يخص العرس أهم شي أنتِ ، وكل أمور العرس تمام وأم ريان مهي مقصرة بشيء و خالتي معها بالقاعة ويقولون كل شيء تمام
ريم أغمضت عينيْها وكتمارين اليوغا مددت يداها : خلاص خلاص خلاص أنا هادية
هيفاء : ههههه أنا بنزل أتنكس مع يوسف قبل لا نروح القاعة
نجلاء : جاء منصور ؟
هيفاء : أيه وراح أبوي
نجلاء : يالله ريوم ألبسي وناديني إذا احتجتي شي أنا هنا
تركُوا ريم في ربكةٍ عظيمة تُشبه عظمة هذا اليوم الأبيض. ، أرتدت فُستانها الأبيض الذي كان فرعٌ من أحلام الصبا بل هو الفرعُ الرئيسي الذي تفرعت منه الأحلام الورديـة ، الليلة سأجتمعُ مع رجُل لا أعرفه ولكن يكفي أن يجتمعُ إسمي بإسمه و أنا والله أُحبك و إن كُنت لا أعرفُ الا إسمك ، أُحبك يا من سرقت فكرِي و نومي لليالٍ طويلة حتى هذه الليلة. يا " ريـان " القلبْ أني أسمُو بحُبٍ أبيض خالص فـ زدنِي إليكْ عشقًا يُجمِّل الصبيـة التي بين ذراعِيْك ، زدني عشقًا و أجعلني أُحبك بأسبابٍ كثيرة.
دقائِق طويلة مرَّت حتى طلت عليها نجلاء و ضبَّطت الطرحة البيضاء التي تعتلي شعرها ، أعطتها مسكةُ يدِها الملمومة بالورد الزهري.
هيفاء أتت بكاميرتها و وضعتها على خاصية الفيديو : نجول تغطي عشان يوسف
نجلاء : طيب .. وأتجهت لجناحها لتأخذ عباءتها
هيفاء : أمشي ننزل عشان الصالة مرتبة للتصوير
ريم بربكة كبيرة و أطرافُها ترتجف ..نزلت بمُساعدة هيفاء . . .
هيفاء بضحكة بدأت تزغرد لتعلن وصُول ريمْ.
بأسفل الدرج يُوسف و منصُور وإبتساماتهم تُضيء بل تشتعل فرحةً بـ ريم ، لمعت الدمعة بعينِ يُوسف و الفرحة تغزوها. و عين منصُور تُثرثر بالكثير من معانِي الحياة المُتشكلة بفرحة.
ريم ما إن رأت اللمعة في عين يوسف حتى سقطت دمعتها
هيفاء : لألألأ ريم الله يخليك لاتبكين
يوسف بنبرة بدوية : بنت عبدالله ماتبكِي !!
هيفاء بإبتسامة تضع الكاميرا بإتجاه يوسف : يالله يوسف قول شيء
يوسف بضحكات مُتكاثرة : تراني حافظها من زمان عشان أقولها ... ياعروس الكون يا ضي العيون ..يا ملاكٍ ينثر عطور الزهور .. ياعرس الكون يا نَف المزون .. يا أميرة فاقت الحسن بظهور .. و ... والباقي نسيت ههههههه *أردف الأبيات بصوته وكأنه شاعرُ زمانه وكيف لأ وصوتُ يوسف زاد القصيدة جمالاً*
لمعت دمُوع هيفاء هي الأخرى بكلماتِ يوسف لتُردف : هذا وأنت حافظها من زمان !!!
منصور بصوتٍ يُرتِّل الدُعاء : اللهم أحفظها بما تحفظ به عبادِك الصالحين و وفقها و أسعدها بأضعاف من يُحبها
ريم و الدمعة تُرفرف ، رفعت نظرها للأعلى وهي تنزلُ للعتبـةِ الأخيرة.
أتاها يوسف ورُغم أنها أبتعدت حتى لا يُقبل رأسها ويكتفي بقُبلة خدَّها ولكن يوسف أرغمها و قبَّل رأسها قُبلةٍ عميقة : ألف مبروووك
منصور هو الآخر قبَّل رأسها و الدمُوع تتراكم في عينِ ريم : مبروووك يالغالية
ريم بصوتٍ متحشرج : الله يبارك فيكم
يوسف بإبتسامة ومازالت الفرحة تلمعُ في عيناه : ورينا إبتسامتك نبي نصوِّر
ريم أبتسمت لتضحك من نظرات يوسف ، هيفاء صوَّرت أولاً يُوسف مع ريم ومن ثُم مع منصُور ، لتضع الكاميرا على الترايبود وتضع المؤقت لها 10 ثواني. . ووقفُوا جميعًا لصورةٍ جماعية للذكرى ، للذكرى البيضاء التي تُحلِّق في ضحكةِ زفافِ ريم.
،
كانت أعيُنه تبحث عنه ، خابت كل توقعاته عندما رآه لم يحضُر أو ربما لم يدعُوه ! لا أنا مُتأكد أنهُم دعُوه ولكن لِمَ لمْ يحضُر ؟ حتى عبدالعزيز لم يحضر ! يالله ليتك يا ناصر هُنا ! ماذا بيدي أفعل حتى أراك بمكانٍ يضخ بمن تعرفه ! تنهَّد بعُمق وإبتسامته ترتسم على ملامِحه البدويـة الخافتة. أنقبض قلبه في لحظات عندما دخل والِد ناصر ، عيناه لا ترمش حتى وقف دون أن يشعر عندما رأى ناصر. بلع ريقه و الإضطراب يُسيطر عليه. أقتربُوا من ريـان الذي يتوسطُ القاعة وعلى جانبِه والده و عمِه عبدالرحمن ومن ثُم أقرباءٌه من بعيد حتى يصل إلى سلطان الجابر و فيصل القايد.
بدأوا بالسلام من جهة ريان حتى اليمين ، ناصر أبتسم لفيصل و سلَّم عليه . . جلس بجانبه في وقتٍ جلس والد ناصر بجانب عبدالرحمن.
شعر بأنه ليس له قدرة على الحديث و بجانبه ناصر.
في جهةٍ مُقاربة كان ريَّان متوتر ، ومهما حصل فهذه الليلة مُربكة لكل رجِل و قاتلة لكل أنثى ، السكسوكة السوداء كالليل الغامق زادتهُ فتـنة وكيف لايكُن فتنة وهو من سلالةٍ تضمُ أختيه و أيضًا بناتِ عمِه و فوق ثوبه الأبيض بشتُ أسود زاد الليلُ سعادة.
،
حالتُه النفسيـة سيئة بل هي الاشدُ سوءً منذُ أن غادرت عائلته ، ينتبه حتى لنملةٍ إن مرَّت ، بدأ إنتباههُ يُركز بالتفاصيل الصغيرة التي تسرقُ منه النوم ، على فراشه في شقته بباريس بعد أن عاد من دُوفيل الكئيبة. ترك غُرفته ليتجه لغُرفة والديْه ، تمدد على سريرهُما و كالطفل تكوَّر حول نفسه و عيناه تتأملُ التسريحة التي مازالت تحوِي عطوراتِ والده و والدته.
زمّ على شفتيْه كي لايبكي رُغم انه لايخجل أن يبكي في وحدته ، لكن لايُريد أن يبكِي و ينهار ببكائِه و يدخلُ في دوامة سوداء لن يخرج منها بسهولة ، أغمض عيناه مُحاوِلاً فيها النوم ، أرجوك يالله لا تمُر الليلة الرابعة دون نوم ! أرجُوك يالله لا تمُر . . والله أني أحتاجُ ان أنام ، أحتاج أن أنام . . تمتم بأحاديثٍ روحية حتى همس : أبي أنام .. أخذ المخدة وألصقها في وجهه ، مُتعب جدًا لأنه لا يستطيع النوم و اللانوم يُجهده و يؤثر على وظائفه ، حتى تركيزه يضعف بشدَّة حتى أنه العصِر أراد أن يصنعُ له كُوب قهوة وأرتجفت يداه وسقط الكوب على الأرض.
بلاحيل ولا قوة ترك المخدة و تأمل السقف و أحاديثهم الفائتة تصخب بها مسامعه ، لو يعُود الزمن لن أُضيّع وقت في حِجْر أُمي وبين ذراعيْ والدي ، لِمَ عندما يرحل الأحبه نُفكر بالدقائق الضائعة من عُمرنا دونهم ؟ لِمَ عندما يرحلون نُتمتم " ليت " ، لِمَ لمْ نُجالس والديْنا قبل أن يرحلوا و تتضبب رؤيتنا من بعدهم ! ليت والله ليت يا أبي تعُود و أخبرك عما فعلُوه بإبنك ! ليتُكِ يا أُمي تأتين فأنا أفتقدُ السؤال ، أبسطُ الأشياء التي أُحبها " وجهك مخطوف ، سلامتك يا حبيبي وش فيك ؟ ، حبيبي فيك شي ، عزوز قلبي مسخِّن ؟ ، حالك ماهو عاجبني . . " والقائمة تطول أفتقد هذه الكلمات ، لا أحد يسأل عني ليسمعني الجميع يُردد سؤاله بإعتيادية ميتة " كيف حالُك " هذه الكلمة من شأنها أن تشطرني نصفيْن حين أقول " بخير ". والله انا لستُ بخير ولا أعرفُ للخير طريق و أنا لولا رحمةُ الله لوقعت الآن من فجيعةِ خيبتي.
،
أرسلتْ رسالة إليْها تُهنئها بزواجها لتجلس على سريرها في حيرة من أمرها ، لِمَ عاملها يوسف هكذا ؟ رُغم انها شعرت بتحسُن علاقتهما ؟ أنا الغبية التي فضفضتُ له عن ما يُشعرني بوحدتي ، أنا الغبية التي سهرتُ معه و مع صوتِه طوال الليل لأشرح له حُزني وألمِي و بعضُ وجع هذا الحمل ، أنا الغبية والله و هذا هو لم يُخيب الظن به ! خذلني كما خذلتني أمي. و الآن أنا حامل ؟ حتى الحمل الذي يجب أن أفرح به . . تعست ، و أنا أشعرُ بالرخص حتى وإن قالت أمي عكس ذلك ، حتى وإن قالت بغير ذلك ! أنا لستُ أفهم لِمَ الحُزن يترصدُ لي في كل مرةٍ أبتسم فيها.
دخلت والدتها : وش بلاتس قاعدة ؟
مُهرة بحزن : وش تبيني أسوي ؟
والدتها : تكلمي معي زين !! جاتس جنون الحمل
مُهرة : بسم الله عليْ ، يمه يعني تعرفين أني متضايقة فأتركيني شوي لاتضغطين عليْ
والدتها : ورآآه ! لايكون ما يرد عليتس !
مُهرة أنفجرت بالبكاء : خلااااص يمه ! لاتسأليني وتوجعيني أكثر
والدتها بإستغراب : يممه مُهرة هذا وأنتِ العاقلة تبتسين*تبكين* ؟ الحين بجيب لتس شاهي تدفين فيه نفستس وتريحين أعصابتس .. خرجت وتركت الشتات ينفجرُ بدمعِ أبنتها.
لامست بطنها الذي بدأ يبرُز ، مسحت دمُوعها تكره أن تضعف ولكن هذا الذي يتكوَّرُ في بطنها يُرهقها ويُحمِّلها مالاطاقة فيه.
يبدُو أنه في أوجِّ سعادته الآن ، لن أحسد سعادته يومًا ولكن كان أبسطُ حقوقي أن يُشاركني تلك الفرحة. " ههه !" يا أنا كيف أشاركه الفرحة وهو سلب فرحتِي الأُم ، فرحتي الحقيقة كأيْ عرُوس تُحب أن تحتفل ، أجهض أحلامي الورديـة كيف من بعدِها أن أفرح معه ؟ تبًا لك يا يُوسف ومن خلفِك أخيك أيضًا.
،
أشغَل القرآن بصوتِ الشيخ السديس لتضجُ غرفتها بصوتِه و تنتشرُ السكينة والروحانيـة بين زواياها ، وليد بصوتٍ خافت : أنا بروح والجوال جمبك بس تحتاجيني بشيء أتصلي عليْ .. طيب ؟
رؤى ببحة : طيب
وليد : بحفظ الرحمن . . وخرج من غُرفتها ويقفلها بالكرت الثاني الذِي معه وبمُقابل غرفتها الفندقية دخل غرفته.

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -