بارت مقترح

رواية همس الماضي -10

رواية همس الماضي - غرام

رواية همس الماضي -10

يما كلمتني سارة ام حامد اذا تذكرينها مرت اخوي العود على ياسمين تبي تخطبها لولدها حامد .
ام فهد : والنعم فيهم ..قلبي كان حاس من اسئلتها ومدحها بولدها يوم كنا معزومين في بيت اخوك انها تبي ياسمين حق ولدها ..اكلم اخوانها وارد عليك واشوف قبل راي ياسمين
جمان : تحدث نفسها ..ياسمين موافقة لا اديرين بال .
الله يكتب اللي فيه خير
ام فهد : ما دقيتي على فيصل:
جمان :لا ..ليش هو مو في البيت
ام فهد : انتي تسالين ظنتي اتعرفين
جمان : لا ما ادري وينه فيه
ام فهد : يما طلبتك اتصلي عليه شوفيه وينه فيه طله من البيت زعلان حتى غداه ما كمله
جمان : يما اسمحيلي ما اقدر ( تقول في نفسها ..ودي اكلمه واسامحه بس ما اقدر ...) بدات الدموع تطمر من عينها وتمسحها
ضمتها اليها ام فهد وهي تقول الله يلوم اللي يولمك
دخلت فاطمة اليهم وهو في ذلك الحال
سملت عليهم ..وقالت:
جمان اشفيك تبكين عسى ما شر
ام فهد : قعدي يما قعدي سالفتها سالفة ( استعدلت جمان في جلستها وسلمت على فاطمة
فاطمة : خوفنيني يما اشفيها جمان
ام فهد : اجهضت
فاطمة : اف ..من متى
ام فهد : من يومين يا قلبي ما مداها تفرح بحملها اجهضت
فاطمة : جمان اشسويتي ليش ما خذيتي حذرك
جمان : تبكي ولا تسطيع ان ترد
ام فهد : العتب على اخوك مو منها
جمان : اخوك ما يبي مني عيال
ام فهد : لا يا جمان لاتقولين جذي
فاطمة: يما شاسالفة
وبعد ان قالت لها والدتها عن السبب
فاطمة : استغفرالله ..معقولة فيصل يجحد هالنعمة خل يشوف بويوسف اللي ما خلاّ طبيب ما وداني له عشان الخلفة
ام فهد : وهو لين الحين يحن
فاطمة : ولين باجر
ام فهد : وهذا عندك ولدين عيل لو ما عنده جان اشسوى
فاطمة : اكيد كان تزوج
ثم تلتفت على جمان : جمان اخوانك دروا
جمان: وهذا شي ينقال
فاطمة : لا حول ولا قوة الا بالله ..الله يعوضك خير جمان
اخبرت هنا ام فهد فاطمة بنية ام حامد جمان بخطبة ياسمين ولدها
فاطمة : أي هذي الأخبار الزينة سبحان الله مولود ومفقود
الا وين ياسمين قلتوا لها عن الخبر
جمان: بصراحة : انا جسيت النبض
ام فهد: من وراي
جمان : جذي احسن عشا اذا ما تبيه مايصير لكم احراج
فاطمة : وشنو رايها
جمان : مبدئيا موافقة
ام فهد : كلهذا يصير من وراي
جمان : خالتي لا تزعلين هذا كان طلب سارة تقول ابي اعرف راي البنت قبل ما نكلم اهلها
فاطمة : وانا مو شايفة غلط في الموضوع مثل ما قالت جمان جذي احسن
ام فهد : عيل اشوف راي اخوانها وبعدين ارد عليك
جمان : على خير بس مو طولين ترى سارة كل شوي داقة
ام فهد:اللي فيه الخير الله يجدمه .. فاطمة دقي على فيصل شوفيه وين طلع من البيت وهو زعلان
فاطمة: وانتوا ليش ما ادقون تيي منك او من جمان احسن
ام فهد : قلبي ماكلني على ولدي
فاطمة لا ياكلك قلبك ولا شي.. هو مو ملكته يوم الخميس تلقينه الحين هو ولا ابْباله وانتوا اتحانون..
جمان :شهقت .. ملكة فيصل الخميس
فاطمة : والليه انا شقلت
ام فهد : عميتيها
لم تستطع جمان ان تتمالك نفسها وارادت ان تذهب
فاطمة: قعدي معانا ترى ان قعدتي بروحك بتموتين قهر
كيف ستكون العلاقة بين جمان وفيصل بعد ما تعرضت له كان بسببه ؟ وبعد ان عرفت بقرب موعد ملكته على ندى ؟

الجزء الثاني والعشرون

طوال الوقت كان يشغل تفكير جمان امر واحد هل تبلغ اخوانها بمعاملة فيصل لها وخاصة انه صاراسوء من ذي قبل فلم يسال عنها منذ ان خرج من البيت وغير ذلك عقد قرانه على ندى غدا وماذا سوف يكون موقفها لو علموا من اطراف اخرى ؟
ام فهد تكلم ولدها فهد:
ام فهد : انسى اني ادخل بيت فاتن انا اصلا مو راضية عن فيصل ياخذ ندى
فهد: يما شلون يعني الحين فاطمة رافضة تروح وخصة بعد ما تهاوشت مع فيصل
ام فهد : ليش
فهد : لما طلب منها تيي ملكته قالتها انا ما اروح عند ناس الغلط راكبهم من ساسهم لراسهم
ام فهد : وهي صاجة اكيد بتحس انها غريبة بينهم واقطع ايدي ان ما كانت حفلتهم مخلتطة بحريمهم وريايلهم
فهد : شنو هالكلام يما حتى ان كانوا هم جذي فيصل اكيد بيرفض بعدين هي بس حفلة عائلية مختصرة على اقرب الناس يما لا تحطين فيصل بموقف محرج مهما كان هذا ولدك
ام فهد : محد حاطنا بموقف محرج غير اخوك انت نسيت ان اخو جمان خاطب ياسمين حق ولده مو خايف انه يفكون الخطبة بجذي خبر
فهد : ناصر اكبر من جذي .
ام فهد : لا تستبعد الواحد من حرته كلشي يسوي ..
فهد : الحين شقلتي
ام فهد : انسى
فهد : زين ياسمين
ام فهد : ما تروح وهي كلمه قلتها وخل فيصل يدبر نفسه وخل اهلها يعرفون اني رافضتهم ..الاي راحوا يخطبوله خل يحضورن ملكته ..
فهد : يعني ما كو فايدة
ام فهد تصد عن ولدها وتتنظر ناحية السلم حيث قدوم ياسمين وبعد ان سلمت ياسمين على اخيها .
ياسمين : اشفيكم صوتكم طالع
فهد: ملكة فيصل باجر
ياسمين : الله يعينك يا جمان
فهد : ما ودك تيين
ام فهد: فهد انا شقلت
فهد: يمكن البنت تبي اتحضر
ياسمين : وين
فهد: ملكة فيصل
ياسمين: فهد شكلك ناوي تخرب علي
ام فهد: شفت اذا هالصغيرة فاهمة وانتوا ياسندها وعزوتها طافتكم هالحسبة ما اقول الا الله يجيرنا من اللي بيي وبيصير ...
ام فهد : قول حق اخوك ترى عنده بيت وعيال خل يطل عليهم من الحين نساهم
حب فهد رأس والدته وابتسم لياسمين وهو يقول لها: خايفة العريس ينحاش
ثم استأذن وخرج ..
ام فهد : يما ياسمين روحي شوفي جمان من طلع فيصل من البيت وهي حابسة عمرها بدارها .
ياسمين : توني كنت عندها مع اليهال ..قاعدة معاهم تذاكر لهم .
ام فهد: طمنتيني
بعد فترة نزلت جمان الى الصالة وقد استأذنت خالتها تريد الذهاب الى بيت اخيها ماجد
جمان: يما ابي اروح ازور اخوي بو حمد
ام فهد : قلتي حق ريلك
جمان : طرشلته مسج
ام فهد : اخاف يظن انك طالعة زعلانه
جمان: كتبتله زيارة
ام فهد: يما لا تعلمين اخوانك بسالفة فيصل
جمان: اذا ما علمتهم بعرفون من غيري ومو بعيده الغريب يوصل لهم بزيادة بهارات الأحسن اقولهم
ام فهد ..تتنهد ..اللي تشوفينه صح سويه الله يحفظك
&&&
بيت بو حمد ماجد
ذكرت جمان لأخيها وزوجته كل ما جرى لها من فيصل وبأمر زواجه
ماجد : كنت حاس انك مو مرتاحة مع فيصل
ريم : غلطتك انك سكتي
جمان: بس انا وعدته وهو من طلب مني اني ما اطلع شي بر البيت
ماجد: في فرق بين الخصوصيات وبين معاملته لك
جمان : كنت اعتقد اني لما احترم رغبته اقد احافظ على بيتي
ريم : الله يستر الحين بيتزوج وباجر ما يندرى اشراح يسوي
نظرت اليها جمان نظرة اندهاش وتعجب
وقالت: يعني شنو ممكن يسوي
ريم :لم تستطع ان ترد فهي تقصد الطلاق
جمان: الله يخليلكم لا تقولون حق باجي اخواني خل خطبة حامد تمر على خير
ماجد : يعني ابهالديرة مافي غير هالبنت
جمان: نصيب
ريم: نصيب وقدر
ريم : نامي اليوم عندنا اشدعوة ريلك بيدري فيك او وينك فيه وحتى اذا دري اتعرفين شنو اللي براسه الحين احسن من بعدين
ماجد : لا جمان روحي بيت ريلك احسن لا تكبرين الموضوع موبعيدة فيصل يتهور وهو الحين معصب ويسوي شي تندمين عليه
جمان: ادري شنو تلمحون عليه ..
وقفت جمان تستعد للخروج
ماجد : على وين قعدي تعشي معانا لا تخافين انا وريم انوصلك ..ما ادري عقدة السياقة بالليل هذي متى تنتهي
ريم : قعدي قعدي وسعي صدرك معنا اليهال من زمان كله يقولون نبي تشوف عمتنا
ارجعت جمان لمكانها واستسلمت لأمرهم
ذهبت ريم الى المطبخ وطلبت من جمان الا تتحرك من مكانها اما ماجد فق لها باتصال هاتفي جاءه
اما جمان فصارت تتذكر حياتها قبل الزواج وهي تتأمل ارجاء بيت اخيها
ثم تذكرت حالها ..وصارت تحدث نفسها وتقول : هذا انا قلت لهم كلشي ..اخرتها معنى كلامهم اني اتحمل ...لي متى اتحمل ما بقى فيني حيل ...
سمعت رنين نقالها يعلن وصول رسالة
فتحت الرسالة
فيصل : يكون افضل لو كانت الزيارة ابدية لبيت اخوك
بلعت ريقها واعادت قراءة المسج واغمضت عينيها وشعرت بحرقة والم في قلبها ..وتعيد كلامها على نفسها وتبوني اتحمل ...وصارت تصيح من حر قلبها
جاءها ماجد مسرعا :
قائلا : جمان اشفيك
اعطته النقال فقرا كلمات فيصل
ماجد: ايا الخسيس
اتصل ماجد على فيصل مباشرة من نقال جمان ولكن فيصل كان يظن ان المتصل هي جمان فلذلك لم يرد
فكتب اليه ماجد :انا ماجد لا تظن انا بنطوفها لك ان ما دفعناك الثمن غالي ما نكون عيال سالم ..
جلس ماجد يهدئ اخته وعزم على الاتصال ببقية اخوانه ولكن جمان طلبت منه ان يهدا اولا وينتظر الى الغد حتى تهدا نفسه ..
ما هي الا بضع دقائق ولا بفيصل يتصل
رد ماجد : خير اشتبي انت ما تستحي لك عين بعد تتصل
فيصل: رجاء ماجد لا تتدخل بيني و بين زوجتي
ماجد : والله ..بعد شنو ورا الزيارة الأبدية غير معنى الطلاق ولاتبي تقهرها وبس انت واحد مريض لازم تتعالج
فيصل: ماجد لا تغلط قلتلك الموضوع بيني وبين زوجتي اللي الف مرة قايلها لا اطلعين اسوالفنا للغرب
ماجد : الحين انا اخوها غريب
فيصل: وشنو استفدت من كلامك غير انك بدال ما تكحلها عميتها قولها تتجهز بيي آخذها
ماجد: ما تاخذها لو على قطع ارقبتي
فيصل: انا ياي واشوف منو يقدر يمنعني
ماجد: اقول خلك بملكتك ابركلك وانسى جمان .... واغلق الخط
ويلتفت ماجد الى جمان ..ريلك هذا خواف ما إيي الا بالعين الحمرا لما عرف انه ما راح نسكت غير سالفته
انتي الحين قوليلي ان يه بتروحين معاه
جمان : بعد صمت شور علي تراني ما اقدر افكر ولا اركز بشي وخايفة ان رديت يذلني
ماجد : عيل قعدي ولا تفكرين فيه
ريم: تعالوا تعشوا واهدوا وفكرو ا بهدوء بروح انادي اليهال طولت عليهم بالعشا
ماجد: اصلا ما اعتقد انه له عين يي ويدخل البيت وياخذك
جلسوا يتناولون العشاء ولكن لم يشعر ايا من جمان وريم وماجد بلذة الطعام اما جمان فلم تستطع ان تتذوق الطعام وهي تقول في نفسها : شهور وانا مهددة بالطلاق ..
قامت جمان
ريم : على وين ما كليتي شي
بروح اصلي ركعتين يمكن تهدا نفسي وانت يا ماجد بعد قوم صل بعد ما تخلص عشاك
ذهبت جمان ..
محمد : انا هالفيصل ما احبه من اول ما شفته كرهته
ماجد : باين على جمان ما تبي يكبر الموضوع
ريم: اهدا يا ماجد واذا يا فيصل حاول تتفاهم معاه
ماجد : بس هذا قاعد يذل باختي واهينها
ريم: بصراحة ماجد تبيها تتطلق
ماجد:بعد تفكير ...... لا
ريم : عيل اهدا ولا تتهور
مر الوقت ثقيلا وكانت جمان تتقلب على فراشها الذي هجرتها من عدة شهور ولم تستطع النوم ..فزعت من صوت رنين نقالها
المتصل :
ام فهد : يما بييلك الحين مع فيصل ان كنتي اتحبيني ترجعين معانا
جمان: .................
ام فهد: ردي يما ليش ساكتة
جمان : الأمر الحين امر اخوي
ام فهد: ان كان على اخوك ان شاء الله ما يعارض برجعتك معانا ترانا بالطريق كلها عشر دقايق وانكون عندك
ذهبت جمان لتخبر اخيها بالأمر وهي تقول ماجد: تكفى يا ماجد لا تخليه يذلني اكثر من جذي
ما جد : ما يصير خاطرك الا طيب
دخلت اليهم الخادمة وهي تعلمهم بوصول فيصل ووالدته ذهب ماجد لأستقبالهم
مرحبا بام فهد واشار اليها بالدخول ثم نظر الى فيصل وقال :اما انت مالك مكان عندي
فيصل: هذا من كرم ضيافتك
ماجد: انا كريم من قبل ما اعرف ويهك ..لف واعطاه ظهره
فيصل: لحظة بو حمد خل نتفاهم
ماجد: بحضور اخوانها كلهم اذا تبي تتفاهم
فيصل: لا اطولها وهي قصيرة اقصر الشر
ماجد : واذا ما قصرته شنو تبي اتسوي
فيصل : لا تخليني اطلع من طوري ..سكت ثم قال اقولك خل اختك عندك ابركها من ساعة
ماجد : يكون احسن انطر اناديلك امك تاخذها معاك
دخل ماجد ونادى ريم وطلب منها ان تبلغ ام فهد ان ولدها ينتظرها في الخارج وان جمان لن تعود معهما ..
حين علمت ام فهد بالأمر مسكت جمان من يدها وطلبت منها ان ترجع معها وتعهدت لها ان فيصل سيتغير معها وهو ما بينه لها فيصل قبل مجيئهما وصارت ترجوا ماجد ان يهددا ولا يجعل الموضوع يكبر
لم ترد جمان او ماجد باي كلمة ...
اما ام فهد فقد اتصلت على ولدها وطلبت منه ان يدخل بعد ان استاذنت من ماجد ذهبت ريم وتركتهم يحلون المشكلة
دخل فيصل الذي اعتذر لماجد الذي لم تتغير ملامح عصبيته ثم نظر الى جمان : وقال
جمان اقصري الشر وارجعي لبيتك
نظرت جمان الى اخيها تريد تعرف رأيه
فلم يرد عليها مم زاد من حيرتها
ام فهد: يما يالله قومي البسي عباتك خل ينتهي هاليوم على خير
جمان: اذا تبيني ارد ابي فيصل جدام اخوي يتعهدلي ان ما يذلني
فيصل: انا لا ذليتك ولا هنتك انتي تتوهمين والزواج من وحدة ثانية شرع الله بعد حرموا على كيفكم ..
ماجد: احنا ما نحرم شي الله شرعه كل اللي طالبينه منك انك تعامل جمان بالحسنى وباللي يرضى الله
فيصل: ان شاء الله ..يالله جمان ..وهذي راسك احبها
تحدث نفسها جمان ..يا خوفي منك ..ادري انك بطلعها مني
كان الصمت يسود الطريق ...وجمان محتارة كيف تعامل فيصل وهي في خوف من ردة فعله وتلوم نفسها على رجوعها وترى انه كان الافضل ان تنهي حياتها مع فيصل ولا تدري مالذي جعلها توافق على الرجوع معه
يا ترى هل سيفي فيصل بوعده ؟..

الجزء الثالث والعشرون

إزدات الفجوة والجفاء بين جمان وفيصل وكل منهما ينام في غرفته ولا يدري عن الآخر بل صارت جمان تتعمد عدم التواجد في أي مكان يكون فيه فيصل بعد ان عقد فيصل قرانه على ندى ولم يبقى على زواجهم غير عدة اسابيع ..اما ياسمين فقد تمت خطبتها الرسمية ...
وهي في قمة السعادة من ان الله عوضها خيرا حين تركت تلك العلاقة الآثمة بشخص على وفيه كل ما تتمناه أي فتاة في زوج المستقبل من وسامة ودين وخلق ومتستقبل وظيفي راقي
تجلس ام فهد في الصالة مع جمان وياسمين
ام فهد.. جمان باجر عرس بنت اختي وما اشوفك تزهبتي
ياسمين : يما تصدقين ما ادري اشفيها جمان مرينا على اكثر من مجمع كانت فيه فساتين السهرة تاخذ العقل ولا رضت تختار لها اي شي
ام فهد: ليش يما
جمان: لأني ما ني رايحة
ام فهد : ليش منتي رايحة ومنو بيخليك بتقعدين بروحك في البيت
جمان : ما استأذنت من فيصل ادري لو طلبت منه اروح بيرفض وبصراحة انا مابي اطلب منه أي شي ..
ام فهد : مو بكيفيه
جمان: يما الله يخليك لا تكلمينه اللي فيني كافيني
ياسمين : انتوا لين الحين زعلانين
جمان ...نزلت راسها ولم ترد ونزلت دمعة جبرا عنها من عينيها
ام فهد: جمان رخي مع فيصل ترى بتخسرينه جذي.. شوفي بنت ابليس شلون استولت عليه سوي مثلها ..
جمان: يما لا تنفعينها بذنب ينكتب عليك زواجه مو حرام ولا عيب انا الدخيلة على حياته .. فيصل اذا ما تزوجها اليوم بتزوجها باجر ولا احد فينا يقدر يمنعه هو اصلا ما يببني وانا اما اقدر افرض نفسي عليه .. ارجوك خالتي لا تفتحين هالموضوع معاي ولا معاه ..
ياسمين : انا بكلمه تيين معانا
جمان: لا ...ما ابيه يتمننن علي ...تكفون خلي الأيام الياية تمر على خير ..
ام فهد...اللي قاعد يصير ما ارضى انه يزيد
دخل فيصل وعندما لمحته جمان قامت وذهبت الى المطبخ ليس لغرض الا لئلا تجلس في مكان يتواجد فيه فيصل
فيصل: جمان يبيلي معاك ماي ..
لم تلتفت اليه وعندما دخلت الى المطبخ طلبت من الخادمة ان تذهب بالماء الى فيصل
يتناول فيصل الماء وهو ..يتنهد .وتخرج منه كلمات التأفف والضجر ..
وحينما اراد ان يقوم
قالت ام فهد: انتوا لين الحين زعلانين مع بعض
فيصل: من يقول
ام فهد: واضح
ياسمين : تكفى فيصل خل جمان تيي عرس بنت خالتك
فيصل : من منعها
ياسمين : يعني عادي تيي
فيصل: بدت عليه العصبية ..وهو يرد ..لا يكون بعد قايلتلكم أني ما نعها
ام فهد : لايروح تفكيرك بعيد ..هي تقول لازم تستأذن منك وخايفة انك ما ترضى
فيصل: وليش ما ارضى تبي تروح خل تروح لا تقعد تتحجج فيني
ام فهد: المرة السنعة ما تسوي شي قبل ما تستأذن زوجها
يرد فيصل بعصبية: محد سنع عندك غير جمان وانا كل الغلط فيني
ام فهد: انت ليش بسرعة تعصب ...
فيصل: عن اذنكم
ذهب فيصل الى شقته وجلس ينتظر جمان في غرفتها بعد ان ذهب الى غرفة ابنائه وكانوا نيام ..- وهو يعرف انها قد يطول بها الوقت عند والدته ولكنه صمم الا يخرج حتى تاتي....
جاءت جمان الى خالتها بعد ان تأكدت من ذهاب فيصل
ام فهد : وين رحتي
جمان ..........................لم ترد
ياسمين ..خلاص خذينا لك الأذن من فيصل بعد مالك عذر
بدت ملامح الضيق على محيا جمان فهي لم ترد ان تطلب منه أي شي وان كان اذنا بالخروج لأداء واجب ..
جمان: ليش ياسمين مو قتلتك لا تقوليله الحين يفسرها بشكل ثاني
ام فهد لا ثاني ولا ثالث ..عندك باجر تروحين مع ياسمين تتنقين لك نفنوف وتحجزولكم موعد مع الصالون
جمان :ياسمين اشرايك نتصل على صالون ال................ ييون البيت مو احسن
ياسمين : ما ادري ما جربت خدمة المنازل
جمان: بالعكس وانظفلك تستعملين ادواتك الخاصة للمكياج والشعر ..
ياسمين : اجرب
استاذنت جمان خالتها للذهاب الى شقتها فهذا الوقت لا بد ان يكون فيصل قد نام
دخلت على مهل حتى لا يصدر صوتا يستيقظ على اثره فيصل فهي خائفة من ردت فعله بسبب انها ارسلت الماء مع الخادمة وغير استئذان ياسمين لها للذهاب الى العرس
تلفتت يمنة ويسرة وذهبت الى غرفةلا من ضاري وبسام ثم مرت على غرفة خالد وتطمانت عليهم ثم ذهبت الى غرفتها
ويا هول ما رات فيصل وكان متكئا على الكنبة الموازية للسرير
فيصل: : اخيرا شرفتي
جمان : ............................
فيصل: اقدر اعرف ليش ما طلبتي مني بنفسك تروحين العرس
جمان: ........
وقف وقرب منها ومسكها بقوة من ذراعها وقال : حركاتك هذي مو علي ادري انك تبين تبينين للوالدة اني ظالمك ومانعك من الروحة واليية .
جمان: فيصل هد ايدي ..
فيصل: واذا ما هديت ..
جمان.......................
انا طالع ومابي احرق اعصابك اكثر من جذي يكفي خبر زواجي القريب يكون سوى اللازم معاك ... مصيرك تندمين يا جمان على تصرفاتك السخيفة هذي
تقول في نفسها ..محد سخيف غيرك لك حق تحتقرين وتذلني لو اخوي وقف وقفة سنعة بويهك ما كان هذا حالي ..
رمت نفسها على سريرها وهي تندب حظها وتفكر بالإتصال ببسمة ولكن ماذا ستقول لها ..هل ستطلب منها المشورة لتدارك ما تبقى لها من امل المعيشة مع فيصل ام ماذا
ودون تفكير وجدت نفسها تتصل على بسمة
جمان : السلام عليكم
بسمة : هلا هلا والله بالقاطعة زين تذكرتي عندك صديقة
جمان: على هونك كليتيني بقشوري
بسمة : شخبارك ..
جمان : الحمد لله
بسمة : الزواج جذي ينسيك صديقتك
جمان: انتي عالبال على طول
بسمة: أي واضح ..انتي ما تتصلين الا اذا فيك بلا اما انك تتصلين تسالين عني ما اصدق
جمان: حبيت اسال عنك واشوف اخبارك..استحت جمان وتراجعت عن البوح لبسمة بما كانت تنوي قوله لها عن حياتها مع فيصل
بسمة: انا بخير على فكرة احتمال اقدم على الدراسات العليا اشرايك تقدمين معاي نكمل مع بعض ونعيد ذيك الايام
جمان: اف ما صدقت اخلص ..مالي مزاج مرة ثانية حق عوار الراس
بسمة: حرام عليك جمانوا انتي تقديرك امتياز يعني قبولك مضمون
جمان : الله كريم بس صج مالي مزاج وتقول بينها وبين نفسها مصيبتي مع فيصل وين تخليني احافظ على مستواي ولا افكر بالدراسة )
بسمة ...فكري وردي علي مو الحين التسجيل بس اقرا اعلان بدء التسجيل بسحبك غصب معاي ..
جمان: يصير خير ...يالله ما اطول عليك صيحة اليهال قايمة عندك
بسمة : تعالي انتي ما في شي ياي بالطريق
جمان: شنو
بسمة : ما كو شي مني مناك .. (فهمت عليها جمان فهي تقصد الحمل )جمان : بسموا يويزي لا ما كو ..
بسمة : احسنلك من دوخة الراس
جمان : يالله اخليك الحين روحي حق دوخة الراس اللي عندك ..
جلست جمان تفكر بينها وبين نفسها معقول ارد للدراسة مرة ثانية واشوف عادل انا صج غبية ليش ما يتني هالفكرة قبل ما اتزوج وينك بسمة مانبهتيني للشي هذا قبل مو يايه الحين ..ا والله انك فاضية انا اب أي حال عشان افكر بالدراسة انا بحرب مالها قرار ..
******
في يوم عرس ابنت اخت ام فهد
استعدت كلا من ياسمين وجمان وظهرتا بأبهى صورة وكان جمال جمان طاغي جدا ولايمكن ان يتجاهل وقبل ان ترتدي عباءتها دخل فيصل اليها ليستعجلها بالخروج فلما رآها لم وقف متسمرا في مكانه وانتهزها فرصة ليغضها
فقال: بدلي ملابسك هذي
جمان : خير
فيصل: اعتقد سمعتيني
جمان: بس فيص ...ل
وقبل ان تكمل ..هي كلمة وحدة ما تطلعين جذي
جمان: من قالك بطلع جذي بلبس عباتي
فيصل: واشدعوة بتلبسينها بالعرس
جمان: خلاص بلبسها وماني فاصختها
فيصل: والتهويل اللي بويهك
جمان: تبي امسحه ولا يهمك امسحه ..اصلا انا ماني بحاجة مكياج
فيصل: مغرورة
جمان...........بعد صمت..............مشكور
فيصل: اتجه الى الباب ثم : قال : مالك طلعة من البيت ..واغلق الباب بقوة
جمان: ....................... مريض وربي انك مريض ..يا ليتني ما رديت عليك وهنت نفسي وتنازلتك ..استغفر الله العظيم ..
فيصل: يالله ياسمين
ياسمين: لحظة ننطر جمان
فيصل: ما هي يايه
ياسمين : مو معقولة بنزل اروح اشوفها
فيصل: لا اتعبين نفسك ما راح تيي
ياسمين : امي وخالتي بيزعلون ..اكيد زعلتها
فيصل: كله انا الغلطان ..
ياسمين:عيل اصبر فيصل خل اتصل بجمان يمكن اتغير رايها
فيصل : لا تتصلين تلقينها نامت
ياسمين : شنو دياية تنام الساعة ثمان
لم تستمع الى اخيها واتصلت بجمان ..
ياسمين : جمان وينك ناطرينك تحت يالله بسرعة تعالي
جمان: ياسمين روحي انا تعبانة
ياسمين : بسم الله توك مافيك شي
جمان: ياسمين لا تتاخرين خلاص مالي خلق اطلع
ياسمين : فيصل: زعلك بشي
وينظر اليها بعصبية
جمان: .................
ياسمين .....تقول في نفسها ..بطل العجب ...علمت السر ولم ترد ان تزيد هم جمان وقالت خلاص جمان خليك على راحتك
تظرت ياسمين الى اخيها وقالت فيصل حرام عليك ..ما اتدري شنو كانت جمان مستانسة قبل ما تمنعها
فيصل: ياسمين رجاءا لا تتدخلين ..حرك السيارة وانطلق ولم يبالي بجمان ..
ياسمين : وان شاء الله بعد تمنعها تحضر ملكتي وعرسي والا اقولك اشرايك تعزمها على عرسك
فيصل: فكرة حلوة ..انتوا مو راضيين تيون اعزم جمان خوش حل تسد عنكم ..
ياسمين : انت ناوي تموتها قهر ..ارحمها يا فيصل حرام عليك ..
عندما وصلوا لا صالة الأفراح . طلب من اخته ان ترجع مع والدتها مع السائق لأنه قد يتأخر عليهم
&&في صالة الأفراح
وصلت ياسمين صالة ألأفراح وكانت تتحاشى ان تقترب من والدتها وخالتها حتى لاتنصدم بعدم مجيئ جمان ولكنها لم تستطع تفادي سؤال فاطمة
فاطمة: وين جمان ما يت معاك
ياسمين : شكله فيصل مانعها بس مو تقولين حق امي ..
فاطمة : لا حول ولا قوة الا بالله
ياسمين : فيصل وايد تغير وين فيصل الحبوب الطيب اصلا من راحت جمان بيت اخوها وردها وهو اموريها الويل بس هي ما تشتكي وكل شي ظاهر ما يبيله كلام
&&
كانت جمان تفكر في حالها ولم تنقطع لحظة عن البكاء وهي ترى حياتها مع فيصل وصلت الى الهاوية وكانت تحدث نفسها وهي تقول :
الى متى اتحمل يا ماجد لو كنت ادري انك واخواني بتوقفون معاي جان ما ترددت لحظة اني ما ارجع مع فيصل لو امي وابوي عايشين كان ما رضوا لي بحياة الذل هذي ليش يا ماجد ما صممت ان التفاهم لازم يكون مع اخواني كلهم ..كل واحد فيكم متملل من وجودي عنده حتى بيت ابوي ما اقدر اقعد فيه وهذا انا لي نصيب فيه يعني لو صممت اخذ نصيبي واشتري لي شقة او بيت مو احسن لي من حياة الذل هذي بس ادري الكل بوقف ضدي .آه.... ليش يا فيصل منت راضي اطلقني ليش اذلني واتهيني ....كثرت التساؤلات في راسها التي لم تستطع ان تفيها باجابات ترضيها وبسبب تلك التساؤلات
لم تستطع النوم حتى اذن المؤذن لصلاة الفجر صلت ونامت من تعب التفكير ولم تستيقظ الا مع صلاة الظهر وبعد ان صلت الظهر ذهبت الى غرفت خالتها طرقت الباب ودخلت وجدت خالتها على سجادتها تسبح وتذكر بها جلست على حافة السرير وهي تنظرالى خالتها وفي قلبها هم كبير ولكنها مهما جمعت شجاعتها فلن تستطع البوح بما يحمل قلبها ..انتهت ام فهد من ذكرها
وقد صدت عن جمان
جمان: ادري خالتي انك زعلانة بس صدقيني مو بيدي
ام فهد: استأذنالك من فيصل شنو بعد عذرك
جمان: اساليه قبل ما توجهين اتهامك لي كان ودي اروح يعني في وحدة تتعدل وتلبس وترفض انها تروح
ام فهد : ودي افهم ليش يمنعك
جمان .......بعد صمت ارجوك لاتقوليله شي كل ما استفسرتوا عن شي حط حرته فيني تكفين يما تكفين ترى والله تعبت.... وين وعده لي جدامكم انه ما راح يهيني ..
قربت جمان من خالتها التي صارت تمسح على شعرها وتطلب منها ان تكف عن البكاء ....

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -