بارت مقترح

رواية همس الماضي -11

رواية همس الماضي - غرام

رواية همس الماضي -11

تكفين ترى والله تعبت.... وين وعده لي جدامكم انه ما راح يهيني ..
قربت جمان من خالتها التي صارت تمسح على شعرها وتطلب منها ان تكف عن البكاء ....
ام فهد : خل ننزل الصالة نتريق
جمان :خالتي قولي غدا أي اريوق الحين ... بروح اقعد اليهال وانزل وسولفيلي عن العرس
ام فهد : لين ارجعوا المعاريس من شهر العسل لازم تيين حفل استقبالهم
جمان : الله كريم ..عن اذنك اروح اقعد اليهال
ذهبت ام فهد الى المطبخ لترى ما اعدته الطباخه من وجبة غداء وطلبت من الخادمتين تجهيز مائدة الطعام ..
نزلت جمان ومعها ضاري وتبعهم خالد وبسام وجلسوا عند ام فهد الى ان يتم اعداد المائدة
نزل فيصل وتوجهه الى والتده وقبل راسها
ام فهد: الا اقول فيصل اليوم جمعة ليش ما تاخذ اليهال وجمان تطلعون ترفهون عن نفسكم شوي ..
قفز الأطفال الثلاث وهم يقولون بصوت واحد: نبي المدينة الترفيهيه
فيصل : يما اليوم عندي شغل خليها يوم ثاني
ام فهد : متى يوم ثاني قول السنة الياية
جمان:خالتي انا تعبانة ومال خلق اطلع
فقال : خلاص اليوم بعد صلاة العصر نطلع مابي اعذار ..
نزلت ياسمين وطلبت منها جمان مرافقتهم ولكنها اعتذرت حتى تكمل ترتيبات حفل عقد قرانها
وبعد الغداء خرج فيصل ولم يعد الا بعد صلاة المغرب وكان الأطفال في قمة التذمر من اخلاف والدهم لوعده والذي ما ان وصل حتى طلب منهم التوجه الى السيارة اما جمان فما كانت تريد ان تذهب ولكن اصرار فيصل والأطفال وخصوصا ضاري جعلها ترضخ لطلبهم
لم تانس جمان بالذهاب فكان الصمت حليفها الا مع الأطفال
مم اثار ضيق فيصل بشدة
فيصل: تعالي نركب هاللعبة .يشير الى قطار الموت
جمان: اخاف ..كل ما اركبها تلوع جبدي وادوخ ..كل قصدها وان كان ما ذكرته حقيقة الا تساير فيصل ..
وبعد ساعتين من اللعب قال فيصل: ما شبعتوا ياله خل نرجع
خالد: نبي عشا بتودينا البيت يواعا
فيصل: انت وبعدين معاك مع اكل المطاعم
بسام: الحين يبيلنا عشا يواعا
فيصل: زين زين اشتبون سال كل واحد منهم عمّا يريد ولكنه تجاهل جمان .. وما كان من جمان الا ان قامت وتركت المكان وصارت تبتعد وتبتعد عن مكانهم وتستحقر فعل فيصل وبعد أكثر من نصف ساعة جاءت الطلبات ضاري : وين خالتي جمان
خالد: يمكن راحت الحمام
بسام : لاء ابوي ما سالها شنو تبي يمكن راحت تشتري وجبه
انحرج فيصل من كلام بسام . فقال: لا يمكن صح راحت الحمام هي مثلي ما تحب اكل المطاعم
خالد: وليش طالب لك وجبة
بعد برهة جاءت جمان وطلبت مفتاح السيارة من فيصل ولم يعتقد فيصل ان جمان ممكن ان ترجع بالسيارة لعلمه بأنها لا تحسن القيادة وتخشى القيادة ليلا وظن انها تريد الجلوس فيها
ضاري خالتي تعالي اكلي معانا
جمان : ما اعرف آكل ونقابي علي ..اخذت المفتاح وذهبت
وبعد العشاء ذهب الأطفال ليكملوا لعبهم ولكن فيصل كان قد انشغل تفكيره بجمان فاتصل عليها ولم ترد واعاد الأتصال اكثر من مرة ولم ترد فعزم على الخروج وصعق حينما وجد مكان السيارة خاليا اتصل ثانيا وايضا لم ترد ..وتوعدها بعقاب لا تنساه
فقال سائق سيارة الأجرة . ما اعتقد ان صاحبها عايش
دقق فيصل في السيارة وطلب من السائق ان يتوقف وكلما اقترب من السيارة يزداد يقينه انها سيارته
فعلا هي سيارته وهناك جثه تنقل الى السادية لتحمل في سيارة الأسعاف
حاول ن يدخل الى سيارة الاسعاف ولكن المسعفين رفضوا ذلك حتى اخرج لهم هويته وبين لهم انه طبيب وان المصابة او الجثمان الذي يحملونه هو جثمان زوجته
كشف عن وجهها فوجدها جمان وقد خرج الدم انفها وخشي ن تكون الأصابة بالراس .. و لم يتمكن من معاينته اتصل بسرعة على خالد وطلب منه ان يذهب باخوانه الى البيت وذهب فيصل مع سيارة الأسعاف حتى وصولوا الى قسم الطوارئ ..وهناك عملوا لها اللازم
وفي الصباح وحين استقرت حالتها جاءها المحقق ليسجل ملابسات الحادث بحضور فيصل ..
المحقق.. ما سبب السرعة التي ادت الى انحراف وانقلاب السيارة
جمان: كنت اسوق بهدوء لأني اخاف اسوق بالليل طلعلي واحد وصار يلحقني اضطريت ازيد السرعة والشارع كان فاضي وكا واضح يبيني انحرف الى جهة البر زدت السرعة ثر ما قدرت ووفجاة اللي اذكره اني صدمت الرصيف وانقلبت السيارة ..
المحقق: تذكرين نوع السيارة او رقم لوحاتها
جمان: السيارة نوع ....... لوحاتها ما اذكر الا رقمين ....
فلعا من المعاينة يظهر تعقب سيارة اخرى ..
المحقق: الحمد لله على السلامة ومثل الحادث صعب انة السايق ينجي بحياته
فيصل يقول في نفسه ليتك متي وافتكيت منك ..
خرج المحقق وبقي فيصل مع جمان:لم يكلف نفسه ان يتحمد لها بالسلامة
ولكنه قال: كل هذا عشان ما شريت لك عشا ..عندك افلوس قومي اشتري حق نفسك
جمان: لم ترد عليه ...وزاد حقدها عليه وصارت تنظرالى اثار الجروح الطفيفة في يدها ولم تعر كلام فيصل انتباها ....


الجزءالرابع والعشرون

فيصل: بطلي هالأسلوب لا تغثيني
دخل الطبيب الذي باشر معاينة حالتها وكتب لها على خروج وطمانها انه لم تصب الا برضوض خفيفة ..
وفي الطريق
جمان: كنت تتمنى لومت صح
فيصل: ....نظر اليها نظره عدائية واكمل طريقه
جمان: فيصل ابي اعتمر تكفى لا تردني ولامرة طلبت منك شي
فيصل: بلا طلبتي
جمان : متى ما اذكر
فيصل: نسيتي انك طلبتي الطلاق
جمان: عمرنا ما راح نتفق انت خلاص اخترت حياتك
فيصل:شللي يمنع اتزوج وحدة ثانية
جمان: مافي شي يمنع بس انت ما تبيني
فيصل: وانتي
جمان .................................
ابتسم وهو يدرك ان جمان تحبه بل ربما تعشقه ولكنها تكابر ..والا ما الذي يصبرها عليه كما يعتقد....
جمان....بعد صمت ....مارديت علي توديني العمرة
فيصل: هاليومين انا مشغول ..
جمان..استأذن من دوامك الخميس وعلى السبت احنا رادين ..جذي اخواني يسوون
فيصل :عيل متى ما احد من اخوانك بروح روحي معاه ما عندي مانع ..
جمان... خلاص انسى الموضوع ... كنت ابي اروح معاك
فيصل : ليش
جمان: تكفر عن سيئاتك
فيصل :شايفتني كافر
جمان :معاملتك لي شتسميها
فيصل : غشمرة ..
جمان: اذا هذي غشمرتك عيل الجد عندك شلون صاير .. ........فيصل بصراحة ليش منعتني من روحة العرس
فيصل: ينظر اليها وهو مبتسم ويقول ... اغار عليك من الهواا ..... وبعدين انا ما منعتك قلتلك غبري لبسك وانت رفضتي ..
جمان : انا ما رفضت قلتلك اني بلبس عباتي
فيصل : وانا اشضمني
جمان :شايفني اكذب ..
فيصل: جايز
جمان..استغفر الله العظيم ...
وصلوا الى البيت وكانت ام فهد وياسمين في استقبالهم والاطفال
وقد رحبت بها ام فهد ترحيبا حارا مم اغاظ فيصل واراد التوجه الى شقته
ام فهد..فيصل وين رايح
فيصل :بروح شقتي ارتاح
ام فهد: اقعد ..انت ما تقولي متى تعامل جمان عدل
ينظر فيصل الى جمان..وهو يتحلطم ويقول ..لحقتي اتقوليلها
ام فهد : شقلت
فيصل : سلامتك
ام فهد :اليهال يقولون اانك ضايقتها
فيصل : انا ..متى ..جمان صج انا ضايقتك ..
جمان: لم ترد واكتفت بعدم النظر اليه
ام فهد: ليش حقرت جمان حزت العشا ترى هي مو مسألة فلوس يا وليدي
فيصل : يما جمان ما انطرت انا كنت طالب لها وانتي تعرفين انا ما آكل اكل مطاعم بس هي مانطرت وقامت ...حبيت تاكل على ذوقي
ام فهد: من الذ وق تسالها اشتبي
جمان: يما انا استأذن بروح داري ارتاح ..( لم تتحمل كذب فيصل )
ام فهد: بحفظ الله يا بنيتي
فيصل : من ادخلت جمان هالبيت وانتي بس توجبين فيها وادورين على راحتها ولا كاني ولدك
ام فهد: اسمع كلامي وبتكون فوق الكل
فيصل: واا اشدعوة مو سامع كلامك مو زواجي منها عشان ارضيك مو ردي لها كله عشان خاطرك,,يما انا بشر ليش منتي راضية اتحسين فيني فرضتي علي جمان وما عارضت ..بس هم من حقي اختاراالي اختارها قلبي
ام فهد: شللي ذابحني غير هالإختيار اللي مو بمكانه ..
فيصل: انا ريال ومن حقي اختار وانا اتحمل نتايج اختياري وانا االلي بمشي ندى على اللي اشوفه صح مو هي اللي بتمشي رايها علي ولو ما كانت تبيني ما كانت واجهت اهلها وخلتهم يرضخون لرايها
ام فهد: مثل ما ارضخوا اهلها لها مصيرك بترضخ لها..
انت شوف شلون صرت تعامل جمان من يوم ما خطبت ندى عيل لما تتزوجها اشراح تسوي بجمان ..
قام فيصل ليخرج من البيت هذي المرة
ام فهد : وانت كل ما كلمناك تبي تهد البيت وتطلع
فيصل: آمري بغيتي شي
ام فهد :اتصل فهد وقال انه بو حامد حدد يوم الإثنين الملكة وابيك تكون حاضر
فيصل: من بيحضر من عمامي
ام فهد: كل عمامك ..
فيصل: فيهم الخير
ام فهد : انت ما تستحي ما تعرف الأصول بتكون اول المتواجدين فاهم.. هي بس ملكة.. الحفلة بتكون يوم عرسك
فيصل: يما ليش تسوين جذي
ام فهد: اساسا محد بيحضر عرسك
فيصل : عمامي بيحضرون
ام فهد : بس حريمهم بيحضرون ملكة ياسمين ..وهذا الأهم عندي..وان بغيت حتى عماامك ما راح اخليهم يحضرون عرسك دام انك طلعت من شوري ..
قام فيصل وذهب الى شقته
دخل شقته وهو ينادي جمان بعصبية ...دخل غرفتها وايقضها بعنف وهي في ذهول من تصرفه ..
جمان: فيصل اشفيك
فيصل: بعصبية ..الحين تتصلين على مرت اخوك وتقوليلها تغير موعد حفلة الملكة
جمان: فيصل شنو تغير ماني فاهمة شي0 لم تكن مستوعبة ما يجري ..
فيصل: موعد حفلة ملكة ياسمين
جمان: فيصل اهدا شوي شوي علي الموعد هذا من اختصاص اهل العروس هم اللي يحددونه مو المعرس هو مو ملكة ولا عرس عشان يتحدد من اهل المعرس ..تقدر تكلم ياسمين وتقنع امها انها تغيره .
اراد فيصل الخروج الى ياسمين
فقالت جمان: اهدا فيصل انا اكلم ياسمين
فيصل: بعصبية .. الحين
جمان: هي وينها الحين بغرفتها ولا عند خالتي
فيصل: اتصلي فيها تيي اهني ..
جمان: زين ...
اتصلت بياسمين وطلبت ان تحضر الى الشقة دون ان تشعر والدتها بشي وما هي الا دقائق وكان ياسمين عندهم
لم يترك فيصل جمان تتكلم وبدا
فيصل: ياسمين انا مو اخوك اذا كنتي اتعزيني غيري موعد حفلة ملكتك
ياسمين: امي اللي حددت
فيصل: اطلبي منها ان الحفلة والملكة بيوم واحد
ياسمين : ما اقدر
فيصل: تقدرين اذا بغيتي
نزلت جمان الى ام فهد وتركت ياسمين مع اخيها
جمان: يما ..طلبتك ,..لا ترديني
ام فهد: خير يما
جمان :الله يخليك خلي الحفلة والملكة بيوم واحد
ام فهد: ليش
جمان: اذ ا ما تبين تخسرين ولدك نفذيلي هالطلب
ام فهد : فيصل طلع عن شوري
جمان: بس هو ولدك وانتي كل ما قسيتي عليه حط حرته فيني
ام فهد : بس ما راح يمدينا نسوي الترتيبات وما ادري عن ياسمين
جمان : مو مشكلة ناجل يوم او يومين اذا ما في وقت
ام فهد : ناديلي ياسمين
اتصلت جمان بياسمين عبر الإنتركم ...وبعد لحظات جاءتها
ياسمين : خير يما :
ام فهد :انتي شنو ناقصك للحفلة
ياسمين : بس احجز للصالون
جمان : مو مشكلة الصالون ..الله ما كثر الصالونات في الديرة انتي بس طلعي راسك من الدريشة وتلقين الف صالون ينتظرك
ياسمين :بس انا ابي صالون ......
جمان الحين اتصلي واحجزي مشكلةهي وبعدين اشحلات مكياجك ذيك المرة خل اتصلك فيهم ييونك البيت
ياسمين : على قولتك الكل سالني وين سويت شعري ومكياجي
جمان: اخذيها نصيحة مني لا تستعملين ادوات الصالونات والأفضل انك اتسوين كل شي في بيتك استر واضبط صج بتدفعين زيادة بس بتكونين على راحتك ..
تبين الحين اتصل احجزلك
ياسمين : يالله . ولا فيصل يقعد يعصب ..
ام فهد : على الله يا جمان يتذكرها لك ..انا بتصل على ام حامد واهلنا اقولهم عن التغيير
جمان: ما سويتها عشان يتذكرها لي ..انا اعرف فيصل ان عصب عفس الدنيا علي
بروح اقوله ان كلشي تم مثل ما يبي
ام فهد : الله يصلحكم ويؤلف بينكم
ذهبت جمان الى فيصل وكان ينتظر على نار واول ما راى فيصل جمان قال:
فيصل: شنو دبرتي من مصيبة
جمان: احسن الظن فيني ولو مرة
فيصل: ليش قدريتي اتغيرين راي الوالدة
جمان: وافقت والملكة والحفلة يوم الإثنين
فيصل:..............( أفا يا يما انا ولدك ماخذيتي برايي وعلى طول وافقتي على كلام جمان ليتك تحبيني وتعزيني مثل ما تعزين جمان يا ليت ندى مكان جمان كان مو هذا حالي )
ثم قال: لا تتوقعين انك بتتمنين علي
جمان: مو ان اللي اتمننن على الناس انا سويت شي ما اقصد فيه الا وجه ربي .. ولا اتوقع منك انك تتغير طول ما ندى بحياتك بس ودي افهم شي واحد ليش لما يتلك اكثر من فرصة انك اطلقني ما طلقت ..مو انت اللي كنت تبي طلب الطلاق يي مني
فيصل: لما انا اقرر مو انتي ..اطلق ..
جمان: خرجت الى غرفة ضاري ولم تجده ثم مرت على غرفة خالد فوجدت الثلاث يلعبون وطلبت منهم ان ينزلوا معها عند جدتهم ويكملوا لعبهم هناك ..
جلست جمان مع خالتها وياسمين ليعدون ترتيبات الحفلة
ام فهد : انا ما عزمت غير عماتك وخالاتك وزوجة فهد
وام حامد بعد قالت بس بتعزم المقربين وبالعرس الكل ان شاءالله
سمع خالد كلامهم وقال واحنا وين نروح
ام فهد وين بعد بتروح اهني في البيت مع الريايل في الدوانية ( مجلس الرجال )
**************************
في يوم حفلة الملكة
الكل مشغول وخاصة ام فهد التي تتابع ترتيبات البوفية وتغيير نظام الصالة بعض الشي
اما ياسمين فقد اثرت الذهاب الى الصالون الذي تريد بعد ان وجدت حجزا لها ولجمان اما فاطمة فكانت اول الحاضرات لتكون مع والدتها في استقبال الحاضرات ..
اما فهد وفيصل فكانا في مجلس الرجال بانتظار ذوي حامد ..
وبعد ساعات امتلاء البيت بالحضور وتصاعدت ابخرة البخور والعطور بانتظار العروس وما ان دخلت ياسمين حتى علا صوت ( اليباب ) وكانت في ابهى صورة وان كان جمالها لا يضاهي جمال جمان التي كانت آية جمالية زادتها اللمسات الفنية الناعمة جمالا اما فستانها فقد اختارت ثوبا اضفى عليها نعومة وسحرا وان لم يكن عاريا خشية من ردة فعل فيصل الا انه أظهر تقاسيم جسدها الذي تنافس به اجمل عارضات الأزياء قواما
جلست جمان بالقرب من ياسمين والتي كانت في حالة اضطراب
جمان : اشفيك ما تعرفين تقولين كلمة على بعضها
ياسمين : خايفة
جمان: من شنو كلها بس ملكة تردين بتصل علىحامد واقوله املك وخذ زوجتك
ياسمين : لاءءءءءءءءءءءءءءءءءءء يا النذلة
جمان ..تضحك الحين انا صرت نذلة..مقبولة منك بس عشان الحالة الللي انتي فيها
وبعد وقت جاءت ام فهد بدفتر عقد لقران لتوقع عليه ياسمين
وهي تقول : هذا شنو
جمان:تقول وهي تضحك .... حبل المشنقة بعد شنو ورقة زواجك وقعي ولا هونتي
وقعت ياسمين بعد ان سقط منه القلم وابتسمت جمان ونوالتها القلم ثانية
جمان : ما بغيتي اتوقعين بوقل حق حامد زوجتك كانت مترددة ماتبي توقع
ياسمين : جمانوا مو ناقصتك اللي فيني كافيني
جمان : زين يا قلبي بتصل على حامد اقوله ياسمين تبي تشوقفك وتقعد معاك
ياسمين : انتي شنو ناوية علي اليوم
جمان : لا تنسين انا عمة المعرس
جاءت ام فهد بعد نصف ساعة وطلبت من ياسمين ان تقوم الى الصالة الداخلية لتتعشى مع زوجها
ياسمين : لا بي اتعشى
جمان : خلاص انا اروح اتعشى مع المعرس انتي راقبي الجو اهني واقوله للمعرس زوجتك ما تبي تشوفك
ياسمين :جمانوا يوزي .... مو قادرة اقوم اريولي ماسكة بالأرض تعالي معاي يما لا تخليني بروحي معاه
جمان: خليك يما مع الحريم انا بروح معاها
جلست جمان مع ياسمين الى ان دخل حامد ولطفت الجو بينهما ثم تركتمهما مع بعضهما ..
انتهت الحفلة واعجبت ياسمين اكثر بشخصية حامد وكذلك هو اما العشا فلم تتذوق منه ياسمين شيئا وهو حال كافة العرايس في بدء حياتهما الزوجية ..
بقيت جمان وفاطمة وام فهد وياسمين بعض الوقت مع بعضهم بعد ان ذهب الكل وطلبت ام فهد من فاطمة ان تنام عندهم لتاخر الوقت ولكنها فضلت الذهاب
وكلا من ياسمين وولدتها ذهبت الى غرفهما اما جمان فآثرت ان تتاخر قليلا حتى تتأكد من نوم فيصل وبعد نصف ساعة ذهبت الى شقتها وما ان فتحت باب غرفتها وجدت فيصل ينتظرها
فيصل: وينك فيه
جمان: يعني ويني فيه تحت مع خالتي وفاطمة وياسمين
فيصل: من نص ساعة وكل وحدة بدراها وانتي وينك فيه
جمان: انت تراقبني
فيصل: من حقي زوجك صار يتامل فستانها الذي ينطق بأجمل جسد يرتديه
جمان : بدا الدم يتدفق الى وجهها خجلة من نظرات فيصل اليها
فيصل لو سمحت ابي اغير ملابسي
فيصل: غيري احد ماسكك
جمان: اطلع برا
فيصل: عيدي ما سمعت
جمان: قلت اطلع برا
قرب منها وجرها اليه وقال لها بعصبية اذا في احد بيطلع برا فهو انتي ناسية انه هذا بيتي وانك زوجتي ..
تحاول جمان فك نفسها منه ولكن قبضته ضمتها اليها و تمكن منها باحكام
جمان :خلاص بطلع بطلع والليي تبيه روح اخذه من ندى فكني ما ابيك
اثار هذا الكلام عصبيته فما كان منه الا ان جرها الى خارج الغرفة ومن ثم خارج الشقة صار يسحبها الى خارج البيت ايضا وهي تصيح حرام عليك وين بتطردني بنص الليل
عطتني عباتي على الاقل وحجابي
وصارت تصيح تنادي خالتها وياسمين ولم يسمعها احد فالكل نيام من تعب اليوم اخرجها خارج البيت واغلق الباب ..
لم تعرف الى اين تذهب ووذهبت الى خلف المنزل وبالتحديد عند باب المطبخ الذي ايضا كان مغلقا .. وحمدت الله ان سورالبيت تحيطه الأشجار الكبيرة حتى لا يراها احد
نامت ولم تشعر إلا بيد توقضها وكانت يد شانتا التي قالت: ماما انتي ليش نام برا بيت
تذكرت جمان ما حدث لها
جمان: روحي نادي ماما كبير شانتا مابي احد يدري زين.شانتا جَلْدي جَلْدي ..( بسرعة
جاءتها خالتها مسرعة ووانصدمت
ام فهد : يما دشي داخل
جمان: لا ياخالتي ما عاد لي مكان عندكم فيصل طردني نطرتك تقعدين عشان بس تيبيلي عباتي وحجابي ونقابي وسويج سيارتي انا طابت نفسي من فيصل خلاص .
ام فهد : انتي اشسوييتي
جمان: لو مهما سويت : ما يطلعني اب هالطريقة القذرة لو عنده غيره .لو كانت وحدة من الشارع ما سوى فيها جذي .
ام فهد : دشي المطبخ على الأقل.. اروح ايبلك ملابس
ساعدتها شناتا على النهوض وجلست على اقرب كرسي في المطبخ وجاءت اليها شانتا بكوب حليب دافي ..
جاءت ام فهد الى جمان بما طلبت الا مفتاح سيارتها لم تجده في غرفتها
ارتدت عباءاتها بسرعة وحجابها ثم قالت : الحين شلون.. ابي اروح اكيد السويج مع فيصل من دعمت سيارته خليته معاه بدال سيارته اللي دعمتها مع انه هو السبب
ام فهد : يما فكري عدل
جمان : افكر بشنو اقولك طردني ..
ام فهد : لا حول ولا قوة الا بالله ..شانتا اتصلي بالسايق يقعد يودي جمان
سمعوا حركة ووقع اقدام اتية ناحية المطبخ ولا بفيصل الذي لم يتوقعوه ابدا فهو لم يدخل المطبخ يوما
فيصل: انتي لين الحين اهني ..
جمان.......................
جاء ناحتها ومسكها من يدها وسحبها االى داخل الصالة ثم صار يجرها الى السلم فكانت تتعثر وتقع ويسحبها بكل قوة وهي في خوف شديد لا تعرف ماذا يريد وكذلك والدته
ام فهد: فيصل هد ايدها حرام عليك مهما كانت سوت ما تعاملها جذي
لم ترحمها تسولات والدته وصياحها ..
فيصل: يما لاتتدخلين بعدني ما بردت جبدي فيها والتفت الى امه وهو يقول بعصمبية يما لا تتدخلين وذهب بجمان الى فوق ودفعها وسقطت في صالة الشقة ثم جرها الى غرفتها وهو يقول ..انا يا بنت ال... ترفضيني انتي منو ظانه نفسك ان ما خلتيك تركضين وراي ووتمنين اشارة مني ..
رفعت جمان رأسها وقالت: طلقني يا فيصل
طلقني مو ذنبي اني رضيت فيك مو ذنبي ان امك اختارتني انت كلها يومين وبتتزوج وادري انك ما راح تسال عني ..عشانك بطلقني مثل ما قلت لما تققر ما علي أي ذنب لو منعتك ورفضتك ان منت مصدق روح اسال أي شيخ وشوف اشبيقولك ..حياتي معاك انتهت ..


الجزء الخامس والعشرون

تركها فيصل في غرفتها وخرج ..وجد والدته في الصالة نظراليها ثم واصل طريقة الى الباب
جلس في حديقة المنزل يسترجع ما حدث بالامس وبدا يلوم نفسه علىوحشيته ولكن ماذا سينفع اللوم لو كان قد حدث مكروها لجمان وخرجت من الببت وهي بتلك الحالة
ثم صار يقول لنفسه: ليش ما اطلقها ليش اعذبها معاي معقولة اكون احبها عشان جذي مو قادر اتخذ هالقرار..ولا خوفي من غضب الوالدة ولا من ردة فعل اخوانها من وين طلعتيلي ياجمان ..
جاءته والدته وخلفها سوبلاما تحمل صينية طعام الإفطار
ام فهد: لا تفكر بشي وتريق كلشي له حل
فيصل : كلمتي جمان
ام فهد : بشنو
فيصل : جمان تبي تتطلق
ام فهد: شي طبيعي انت كل غلطة تسويها ولا الثانية تخيلها اختك طاردها ريلها من البيت بالملابس اللي كانت لابستها جمان عاد الا اذا كانت ما عندك غيرة هذا شي ثاني اكيد ماتت غيرتك من ورا هالندى من عاشر القوم...
فيصل : يما انتي ياية تتريقين معاي ولا تلوميني وتتطنزين
ام فهد: انت اللي فتحت الموضوع .تريق وروح راضها هذا اذا رضت
جاءت ياسمين اليهم وسحبت الكرسي وجلست
وقالت يما اليوم سمعت صوت لجة وصراخ شنو كان صاير ابي اقعد من الصداع ماني قادرة استوعب ان كا اللي اسمعه صج ولا حلم
ام فهد: كنتي تحلمين يما
ياسمين: يمكن ... لا يما مو حلم صوت جمان مو حلم ولا صوت تلفزيون
فيصل: تريقي وانتي ساكتة
شعرت ياسمين ان هناك شيئا ما ولم تشا ان تزيد في الموضوع
فيصل : عن اذنكم بروح الدوام
ياسمين : اشوا اليوم محاضراتي تبتدي الساعة احدعش ..يما صج انتي ما قعدتي اليهال يروحون المدرسة
ام فهد : خليهم غايبين يوم واحد ما يأثر ..
ياسمين : عيل انا بعد بغيب محاضرة وحدة ما تأثر
ام فهد : ما كانك امس كنتي غايبة
ياسمين : عادتهم علي
ام فهد : يالله خلصي اريوقك وروحي كليتك
ياسمين : تو الناس ..بروح عند جمان ..
ام فهد : خليها اكيد الحين نامت
ياسمين : معقولة جمان تكون نامت الحين هذي تقعد مع الديك تصيح معاه .
&&&
في المستشفى
طرقت ندى باب مكتب فيصل ودخلت
ندى : قلت اصبح علي قبل ما اروح مكتبي
فيصل: هلا ندى شلونك
ندى : بخير ..بس انت اشفيك شكلك ما نمت عدل
فيصل: امس كانت ملكة ياسمين
ندى : يعني ما عزمتني
فيصل..............بعد صمت انتي تعرفين راي الوالدة فيك يعني ماله داعي هالكلام ..
ندى .....اف انا ماادري ليش امك كارهتني من قبل ما تشوفني .
فيصل: ندى انا مضطر استأذن وبطلع برجع البيت انا مو شايف طريقي من التعب
ندى: تبي اوصلك
فيصل: لا مافي داعي ..
اتصل على مكتب ملفات المراجعين وطلب منهم الا يحولوا له أي حاله وطلب منهم ان يعتذروا بالنيابة عنه ..
لم تستيقظ جمان الا بعد صلاة الظهر ..استحمت وتوضات وصلت وآثرت البقاء في غرفتها .
بعد وقت اتصلت عليها خالتها تطلب منها النزول
جاءت جمان الى خالتها وطلبت منها ان تجلس بحانبها
ام فهد: شنو قررتي
جمان: الطلاق
ام فهد : فكري زين
جمان: بعد اللي سواه فيصل مستحيل افكر بغير الطلاق انا خلاص ما صرت اامن على نفسي معاه ولاعندي ثقة فيه ..
ام فهد: علمتي اخوانك
جمان: انا ناطرة فيصل اقوله يطرشلي ورقة طلاقي بيت ماجد وماشية عقبها
ام فهد: استهدي بالله
جمان : لا اله الا الله .يما ترضينها على بناتك ينطرودن انصاف الليل ومن غير حجاب ولا ملابس ساترة
ام فهد.....لا والله محد يرضاها ..
دخل فيصل ونادته والدته
فقال : اذا كنتم تبون تكملون كلام الصبح ما عندي أي رغبة انا تعبان
جمان: انا رايحة بيت اخوي وياليتك اطرشلي ورقة الطلاق اهناك ..
فيصل: جمان قومي معاي ومسكها من كفها برفق ..ارجوك جمان قومي
ام فهد: يما روحي مع ريلك الله يصلح بينكم
ذهبت معه وهي كارهة ولكنها تريد ان تعرف ماذا يريد ..
فيصل: جمان انا تعبان واعترف اني غلطت بحقك بس طلعة من هالبيت ما اسمحلك ..
جمان:شلون ما تسمحلي وانت اللي طاردني
فيصل: انا تعبان ومالي خلق أي شي
جمان: زواجك عقب باجر المفروض طاير من الفرحة مو مالك خلق أي شي .
فيصل: تبين تعتمرين
جمان: ها
فيصل : اعتقد سمعتيني ..انا الحين بنام اذا كنت تبين تعتمرين قولي عشان اكد على الحجز
جمان : ما اصدق
فيصل: بسمع كلامك و اكفر عن سيئاتي
ولم تعي بنفسها وهي تطبع قبلة على جبين فيصل فهي بامس الحاجة الى هذه العمرة ..
يقول في نفسه ..احسن ما فيك انك بسرعة تتنسين وتسامحين ..
جمان: متى السفر
فيصل: الساعة خمسة نكون في المطار وفجر الخميس ان شاء الله نكون رادين
جمان: مو الخميس عرسك
فيصل: واذا ......بأكد الحجز ونام ..مو تنسين قعديني على صلاة العصر
جمان: أمرك
فيصل: يا زينك وانتي مطيعة
ابتسمت جمان وذهبت تبشر خالتها بما عزم عليه فيصل


وبسرعة حزمت جمان ما تحتاجه وفيصل من حاجات وملابس ولم تكثر
وعند صلاة العصر ايقضت فيصل صلى ثم جاءت اليه جمان بالغداء وطلب منها ان تأكل معه وعند الإنتهاء دخلت على غرف الأطفال تدعوهم للجلوس مع والدهم لوداعه
&&&
استمتعت جمان جدا برحلة العمرة والتي كان فيها فيصل شخص اخر غير الذي عرفته فقد رجع الى شخصية الشخص المحب الحنون ..ربما فعلا يكفر عن سيئاته ورما بعده عن ندى هو الذي يرجعه الى طبيعته ..
جمان: تدري فيصل ما ودي ارجع
فيصل : يالله ما باقي وقت على الطيارة ان شاء الله في يوم نرجع مرة ثانية
جمان : ان شا ءالله نرجع حاجين
فيصل: ان شاء الله
وعند صلاة فجر الخميس دخلوا المنزل ولم يشاؤا ان يخبروا احدا بمجيئهم ..
صلت جمان الفجر وكذلك فيصل واستغرقا بعدها في النوم ..ولم يستيقضا الا بعد صلاة الظهر ..
ايقضت جمان فيصل ليصلي قبل ان يفوته وقتها
فيصل ..ما ودي اقوم جسمي مكسر ..اشوي عشر دقايق واقعد
جمان : عشر دقايق بتجر عشر غيرها وتلقى نفسك على صلاة العصر ..امسكت يده ليقوم ولكنه سحبها اليه
جمان: فيصل وراك صلاة قوم


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -