بارت مقترح

رواية همس الماضي -12

رواية همس الماضي - غرام

رواية همس الماضي -12

جمان : عشر دقايق بتجر عشر غيرها وتلقى نفسك على صلاة العصر ..امسكت يده ليقوم ولكنه سحبها اليه
جمان: فيصل وراك صلاة قوم
فيصل : وبعد الصلاة
جمان: يالله قوم واستطاعت ان تفك نفسها منه وخرجت من الغرفة ونزلت الى خالتها التي فرحت برؤيته
ام فهد: بشري شلون الرحلة
جمان: يما احس اني وحدة ثانية حاسة براحة كبيرة اول شي شكرت ربي على نجاتي من الحادث
ام فهد : شلون فيصل
جمان: حتى فيصل صار واحد ثاني
ام فهد : الحمد لله على فضله ..عسى بس ندوواااا ما تغيره عليك
جمان : يما لا تيبين سيرتها هذي اسمها يقلب حياتي مع فيصل فوق تحت الحين بس لو دقت عليه يقلب عليه
ام فهد: كلها ساعات وبكون عندها شتسوين حزتها
جمان : ولا شي ...انا ما اقدر اغير شي فيصل يحب ندى
ام فهد : قوليلي بصراحة انتي تحبين فيصل
جمان :صج هو قسى علي وايد بس ما انسى لما انقطعت علاقته بندى كنت عايشة معاه اجمل ايام عمري
ام فهد: يعني تحبينه
استحت جمان ونزلت راسها
ام فهد : حافظي على ريلك
جمان : شلون شوري علي ..
ام فهد : دلعيه وطيعيه
جمان: كل هذا سويته لما يقلب ما ااقدر اواجهه
رن تنبيه وصول رسالة
فتحتها
...اليوم عرسي يا جمان على ريلك والخطوة الثانية انه يطلقك ..هذا جزاك لأنك حطيتي راسك براسي اذا كنتي ناسية اذكرك ..الدكتورة ندى
قرات المسج لخالتها واخذت النقال منها لتقراه بنفسها ثم قالت : حقيرة
جمان: هذي حقودة السالفة صارلها شهور وانا حتى نسيتها
ام فهد: شنو سالفته
جمان: تذكرين لما وداني فيصل المستشفى عشان ظهري شفتها ووقفت فيصل انا ناسية بالضبط ما اذكر شنو صار بس اتذكراني قلت لها كلمة وقفتها عند حدها أي تذكرت قلتها اسلوبك سوقي
ام فهد : راوي المسج حق ريلك وهي اب هالمسج تثبت ان اسلوبها سوقي
جمان : الحقران يقطع المصران ..بس هي من وين يابت رقمي مو بيدة من نقال فيصل..
ان مصختها برفع عليها قضية ازعاج ..
ام فهد: بس جذي بتقهرين فيصل
جمان : حلال عليه بس يقهرني
دخل الأطفال الثالث راجعين من المدرسة اتجهوا الى جدتهم يقبلونها وجمان ثم دخلت ياسمين يتحمدون لجمان بالسلامة ..
نادت ام فهد الخادمات ليجهزون مائدة الغداء وذهب الأطفال لتبديل ملابسهم وكذلك ياسمين ثم ذهبت الى شقة اخيها تتحمد له بالسلامة
ثم قال لها فيصل: ياسمين اتعزيني
ياسمين : اكيد
فيصل: تكفين تعالي عرسي
ياسمين : مستحيل ما اقدر تعصب علي الوالدة بعدين اليوم بالذات لو طلعت بتحسبها علي وبدقق وين رحت وين ييت
دخل ضاري وتبعه اخوانه يسلمون على والدهم
ضاري: يالله قب بالهدايا مو تبلعها علينا
فيصل: يعني مو ياي تسلم لله عشان الهدايا ..هالمرة مامدانا نيب هدايا كنا مستعيلين اوعدكم المرة الياية
بسام: عيل بتكون الهدايا دبل عن هالمرة والمرة الياية ..
فيصل: تم
ياسمين :يالله خل ننزل نتغدا
وهم على مائدة الغداء
بسام : يبا انت صج ببتزوج اليوم
غص فيصل من سؤال بسام الغير متوقع
ام فهد : وانت من قالك
بسام :ولد صفي عبدالعزيز يقول انك بتزوج عمته
فيصل: السوالف هذي عيب تتدخل فيها
بسام: انا شكوا هو يقول
خالد : يبا وين اتسكنها ترى الشقة ما فيها مكان و وانا ماني قاعد مع اخواني بدارهم
ام فهد: لا تخافون ست الحسن ما تسكن بشقق
قامت جمان الى غرفتها فلم تستحمل الكلام وبعد برهة جاءها فيصل يؤكد لها انها ستكون معززة مكرمة لها حقوقها كما لندى ..
جمان: انا ما قلت شي عن زواجك رفضت ولا وافقت رايي لا يحل ولا يربط بس مو تنساني نفذ وعدك ولو مرة
غضب فيصل وبان ذلك على تعابير وجهه
جمان : غصبن عني فيصل مو بيدي
فيصل: الحلو يحب
نزلت جمان راسها واحمر وجهها خجلا ..
جمان تتكلم بهمس ودلال وهي منزلة راسها متى ترجع
فيصل: متى تبني ارجع
جمان: عن الغشمرة
فيصل : وانا صاج ..انتي متى تبيني ارجع
جمان: انا ما ودي تفارقني
لم يتحمل فيصل دلالها وهمسها وجمالها وضمها اليه ....رن نقاله فأغلقه...............
&&&
ندى في الصالون
تتصل على فيصل ولا يرد
وتحدث نفسها وتقول: لا يكون راوته المسج وعصب علي
عيل ليش ما ردت علي
كانت جدا متوترة لدرجة انها طلبت من الكوافيرة ان تعيد لها تسريحة شعرها مرة اخرى وطلبت ايضا تغيير مكياجها ..
&&&
في بيت ام فهد
ياسمين: يما بمر فاطمة عشان اكمل باجي التجهيزات
ام فهد: بحفظ الله
نزل فيصل وماسك بشته المصفت بيده اليمين ويحمل كيسا اخر فيه ملابسه ..
ام فهد: وين ..شافت جمان بشتك
فيصل: قالتلي مو جدامي تكشخ روح أي مكان ثاني بس مو جدامي
ام فهد: زين منها صابرة انا لو منها جان قطعت البشت واللي اب هالكيس ..
فيصل: يما انا طالع تبين شي ادعيلي يما
ام فهد: الله يهديك ويصلحك
فيصل: يما ترى انا ما قلت حق جمان ابك تقوليها اني بسافر لمدة شهر
ام فهد: يا حسرتي عليك يا جمان بعد تبني اقولها ..روح تسهل روح ..
ياسمين : وين بتسافر
فيصل: سويسرا ..
ياسمين يا بختها ندى اقول حق حامد نروح لندن شهر عسل يقول ما احب الدول الغربية شكله يما بلبسني نقاب
ام فهد : مع انه مو باين عليه متشدد
ياسمين يما هو مو متشدد بس غيور ..
ام فهد : هذا الريال السنع
فيصل: عن اذنكم تأخرت


الجزء السادس والعشرون

انقضت اسابيع شهرالعسل ولم يتذكر فيصل جمان باتصال واحد وان كان احيانا يتصل بوالدته وقد رجع من السفر منذ عدة ايام ولم يعلم بذلك احد ..
********************** 

كانت جمان في حالة سيئة لعلمها باتصال فيصل بوالدته وتجاهلها وبينما كانت تفكربفيصل جاءها اتصال
المتصل بسمة
جمان: هلا بسمة شلونك
بسمة : قلت اتصل اشوف انتي ميتة حية
جمان: فيك الخير
بسمه : اشفيه صوتك
جمان : ولا شي
بسمة: شنو ولا شي انتي باجية
جمان: قلتلك تعبانة شوي
بسمة : المهم ترى بد التسجيل للماجستير بمر عليك باجر ونروح نسجل
جمان: لا بسمة مالي خلق للدراسة صدقيني
بسمة : مو بكيفك ..وبعدين بعد جدامنا تسجيل واختبار قبول.. الله العالم ننقبل ولا يشوتونا شلتنا كلها بتسجل .
باجر الساعة ثمان انا عندك يالله مع السلامة
تمت جمان تفكر هل تستأذن فيصل ام تسجل وعند القبول تخبره
ثم قالت في نفسها : اخاف اقوله يرفض اسجل واسكت وشلون ما تيي تيي .هذا من الحين نساني ..واشدعوة بمرالبيت الصبح ويدري ان كنت موجودة او لا اهم شي اعلم خالتي ..
جاءها الثلاثي ودون ان يطرقوا عليها الباب
يصرخون بصوت واحد : يما ابوي رجع تحت عند جدتي ..
احست جمان ..برعشة ورهبة ولكنها سرعان ما انتبهت لنفسها
كيف ستكون المقابلة بينهما هل رجع فيصل لطبيعته القاسية ام كما كان قبل خروجه من عندها
خالد : يالله يما نزلي جدتي تقول نزلي بسرعة ..
جمان : اسبقوني الحين بنزل
نظرت الى نفسها في المراة ..ووضعت لمسة خفيفة من المكياج وغيرت ملابسها ونزلت
ام فهد: تعالي يما سلمي على ريلك
اقبلت على فيصل الذي لم يكلف نفسه بالنهوض فاكتفت بالسلام عليه بالكلام دون ان تصافحه
كان طوال الوقت يحدث والدته او ياسمين او احد اطفاله ولم يلتفت الى جمان
تحدث جمان نفسها وتقول ..ردينا للزمان الأولي ..عمرك ما راح تتغير
بدء ينادي الأطفال ويعطي كل منهم هديته ثم قال : اما انتي يالغالية ويقصد والدته فهذه هديتك
ياسمين : هذي هديتك وهدية ريلك وهذه هدية فاطمة وعيالها وزوجها ...
يما هذي هدية سوبلاما وشانتا ..والسايق
ام فهد : يما فيك الخير حتى هذيل ما نسيتهم
ظن الجميع ان هدية جمان ستكون شي اخر فلذلك اثر ان يعطيها اياها عندما ينفردان ولكنه استأذن وخرج .. شعرت جمان بحرج كبير مم جعلها تؤثرالذهاب لغرفتها لحقها ضاري وقال لها يما : هاك هذي هديتي ما ابيها ..
خالد انا بحط الهدية بكرتون ولما ايي ابوي عطوه اياها ما ابيها
ثم قال بسام انا بعد
جمان: ليش افتحوا هدياكم خل نشوفها مع بعض ان ما فتحتوها ترى ازعل منكم
صار كل منهم يفتح هديته وتبدي اعجابها بها وفي قلبها غصة من تصرف فيصل ..
اما ام فهد فقد رمت الهدية وقالت لياسمين ان كنتي تبينها اخذيها ولاّ عطيها الخدم ..
جمان: لا خالتي لا تسوين جذي
ام فهد : لما يعرف فيصل الأصول ذيك الساعة اتقبلها منه ..
تذكرين مسج ندى ولا اذكرك ..
ياسمين : يما أي مسج
ام فهد: انتي خليك ابحالك
جمان: يما انا طالعة فوق تبين شي
ام فهد: الله معاك يما ويكون بعونك
صمّمت جمان الاّ تذكر امر تسجيلها للدرسات العليا لفيصل فقد رجع لطبيعته القاسية
ولكن الدموع لم تتركها في حالها ..وتقول : ليش يا فيصل تحب تحرجني كنت من اروع ما تكون قبل ما تسافر ليش يا فيصل كا ما قربت منك اتبعدت ليش كل ما حسيت بالامان رجعت للخوف مرة ثانية منك..حتى الخدم تذكرتهم ..لكنك عديتني مع اللي يخم جدام البيت وغسّال السيايير اللي ما تذكرتع بشي ..
يا ترى لوكنت تزوجت عادل جذي كنت راح اسوي بزوجته .... ولا هو راح يهملها ويضايقها ويحرجها ...
صارت تنظرالى نقالها ..وهي مترددة هل تتصل فيه ام تتجاهله كما تجاهللها
ثم قالت يا خوفي بتم طول عمري جذي معلقة ..
&&&
صباح يوم جديد
اخبرت جمان ام فهد بما تنوي عليه وطلبت منها لا تخبر احدا ولو كان فيصل وذهبت لتسجل واختارت ان تكمل في قسم الصحة النفسية ..
طوال الطريق وهي تفكر في الاتصال بفيصل ولكنها كلما تشجعت تراجعت لاحظت بسمة قلق صديقتها
بسمة: انتي فيك شي مو طبيعي
جمان: يتهيالك بس يبمكن عشان مو نايمة عدل وصلت الى البيت وطلبت من بسمة ان تنزل ولكنها اعتذرت ..
ام فهد : ها بشري
جمان: الحمدلله سجلت والنتايج بعد المقابلة والإختبار
ام فهد : بعد فيها اختبار
جمان: لا زم اروح بيت اخوي ايب كل كتبي بس خايفة من فيصل يشوف الكتب ويحس
ام فهد : انتي ليش خايفة
جمان: ما اضمن فيصل انه يوافق يخليني اكمل دارستي انتي تعرفينه ان قلت يمين قال يسار
ام فهد : مو مشكلة خليهم بغرفتي وانا اخشهم لك ..
جمان: مشكورة خالتي ما قصرتي ..
ام فهد: إلا فيصل ما اتصل فيك
جمان : لاء
ام فهد :انا بتصل عليه
جمان: اذا بتكلمينه عني ارجوك خالتي لاء خليه على راحته ..
ام فهد: بقوله عن عرس اخته بعد اخاف يقول مواعيد وخرابيط
جمان: على راحتك
&&


المكان المستشفى
ام فهد : شلونك يما
فيصل : بخير هلا بالغالية
ام فهد: انت وينك فيه
فيصل : في المستشفى
ام فهد: اقصد وينك ما تمر ولاتبين
فيصل: ان شاء الله اليوم المغرب بكون عندكم
ام فهد وليش ما تتغدى عندنا ..
فيصل: مرة ثانية اتغدى عندكم
ام فهد: ايه هين .. مرة ثانية..المهم ناطرينك مومثل ذيك المرة تحسب الدقيقةعلى قعدتك
دخلت اليه ندى وهو يكلم والدته التي انتهى من مكالمتها
ندى : من تكلم
فيصل: الوالدة
ندى : اشتبي
فيصل: الحين انتي لما تكلمين امك اقولك اشتبي
ندى : امي غير تحبك وما تكرهك مثل ما تكرهني امك
فيصل: اشقصدك :
ندى اخاف تخربك علي
فيصل :تطمني امي مو من هالنوع
ندى : يعني اليوم بترو ح عندها
فيصل: عندك مانع
ندى : لا ما عندي مانع بس لا اّطول سامع
فيصل: واذا طولت
ندى : لا تلوم الا نفسك ..
فيصل: تهديد
ندى : احبك
فيصل: اذا جذي مقبولة منك يالله روحي حق مكتبك خل اشوف شغلي .
&&
في بيت ابو فهد مساء
تنتظر ام فهد والثلاثي وياسمين فيصل بينما جمان في غرفتها فقد رفضت ان تنزل لأستقباله
وصل فيصل وسلم على والدته واطفاله وياسمين وصار يتبادل الكلام مع والدته وكان محور كلامهم موعد زواج ياسمين الذي قرب .ام فهد ..انت منت حاس انه في شي ناقص
فيصل: لاء
ام فهد : متاكد
فيصل : ينظر حوله ...مافي شي ..
ام فهد : معقولة يا فيصل منت حاس انه جمان موموجودة
فيصل: وينها فيه
ياسمين: بيت اهلها
فيصل: ليش
ياسمين : اسال نفسك
خالد: احنا عطينا هدياتنا حق جمان كلنا
ضاري: وامي قطت هديتك وعطتها للخدم
فيصل: شنو
ام فهد : بعد شنو يعني تقهر بنت الناس عادي وهي متحملة عصبيتك وزاوجك وهجرك
فيصل: الحين هي وينها فيه
ام فهد : قالتلك ياسمين
فيصل: من متى
لم يرد احد فقال : اا ناقص عوار راس
ام فهد :ليش ما ذكرتها بهدية ترى الهدية مو بقيمتها بس بذكرك للي تحبه بشي
فيصل: نسيت
ام فهد نسيت : ولا ندى ما خلتك او خفت منها تشتري شي حق جمان
فيصل: يما انا شريت هدية حق جمان بس انكسرت
ام فهد: اكيد اكسرتها ندواا
فيصل في نفسه يقول : حريم تعرفون حق بعض .
ام فهد الحين شلون ما تبي تراضيها
فيصل: لما افضى اروح لها
ضاري اصلا امي فوق مااطلعت من البيت
فيصل: امك
ضاري: إي امي ..واللي يزعلها ما احبه
ام فهد : هاك خذ هالدهية عطها على انك يايبها
قام وذهب اليها ولكنها كانت قد اغلقت باب غرفتها لعلمها بوجود فيصل
فيصل: جمان .افتحي الباب
جمان:......................
فيصل: ردينا على هالطبع البايخ
جمان.........................
فيصل: افتحي الباب لا تخليني اكسره .بعد للعشرة ان ما فتحتيه كسرته
فتحت الباب وتراجعت عنه
فيصل: يقولون زعلانه
جمان: ..........................وبعد صمت ارادات ان تخرج من الغرفة ولكن فيصل منعها
فيصل: انا قلت لما نكون بروحنا اعطيك هديتك
لم تمد يدها لأخذها ووضعها فيصل فوق الكوميدينا
فيصل: شاللي مزعلك
جمان : انت من متى راد من السفر
فيصل: ليش
جمان: انت من زمان في الديرة ليش ما سالت عني قلت يمكن لهى عني وهو بشهر العسل وما تنلام بس لما رديت تجاهلتني حتى وانا يمك انت ليش بس تبي تقهرني
فيصل: انتي تتوهمين
جمان: اتوهم انك تحبني وتبيني بس انك تكرهين مستحيل يكون هالشعور وهم
انت قاعد تنفذ كلامك انك لما تتزوج ندى بكون الهامش
فيصل: انتي الحين اشتبين بالضبط ..شاللي يريحك
جمان: تعتقني لوجه الله ولا تعذبني معاك ..
فيصل: اوه ما صارت كل دقيقة والثانية تبين تطلقين
جمان: عاملني عدل واعدل بيني وبين زوجتك وعمرك ما راح تسمع هالكلمة مني
لا تظن اني مصدقة انك انت من شرى هالهدية ادري انها خالتي تدري ليش لانه خالتي كانت شاريه هديتين حق بنت وحدة من صديقاتها بمناسبة زاوجها ونست خالتي ان الهديتين بنفس لون التغليف ..
فيصل: صدفة
جمان: تبتسم ابتسامة تملوؤها الضق والحسرة
اذا تبي ارضى عنك تعدل بيني وبين ندى والشرع يقول انه يوم عندي ويوم عندها وغير جذي ما ارضى ومثل ما تعاملها تعاملني ..
نظر اليها نظرة طويلة ثم قال : عن اذنك ..وخرج ..
ونزل الى الصالة
ام فهد ان شاءاالله تصافيتيوا
فيصل: وين عشاك يالغالية تراني ميت يوع
ام فهد: ما تنطر جمان
فيصل: اذا بننطرها منتي معشيتني ..يما انتي الحين لما غلفتي الهدية لازم مثل الهدية اللي يبيتها حق بنت ارفيجتك
ام فهد..وييييييييييييي يا قردي ..واكيد انتبهت جمان..وعصبت ازيادة
فيصل: ها انتي قلتيها ..
بعد ان انتهى فيصل من العشا استاذن وخرج ..
&&&
التهت ياسمين بالتجهيز لعرسها اما جمان فقد انشغلت عن فيصل الذي لم يعد يسال عنها بالأستعداد لأختبارات القبول التي اتمتها بنجاح وتم قبولها وبسمة وامل اما البقية لم يحالفهم النجاح ..
بسمة تكلم جمان: هذي اللي تقول مالي خلق ادرس واعلى نسبة نجاح
جمان: انتي من وين يبتي الخبر قاعد اتابع الجرايد وما نزل شي
بسمة " طرق خاصة يما اتعرفين فيتامين واو..
جمان: لا ما اعرفه
بسمة: هو اللي يابلي النتائج بالتفصيل بعد يومين لازم نكمل اجراءات القبول
جمان: بعد
بسمة بعد في اختبار مستوى في اللغة الإنجليزية
جمان: حاسة ناسية كلشي
بسمة مو ذات اهمية الدراسة بالعربي بس لازم هالإنجليزي ورانا ورانا
جمان: ما يمديني ادخل معهد اقوي اللغة عندي
بسمة : مو مشكلة بتاخذين تمهيدي اذا رسبتي اهم شي النجاح في مقابلة التخصص واجتزتيها.
جمان : اتصلي فيني وبلغيني
بسمة: اكيد عيل اخليك اتهونين انا وراك وراك ..يا سلام يا جمان لو صرنا معيدات في الكلية ولا دكتورات ..
جمان: تدرين وايد انتي حمستيني لولا دفعك لي ما كان عتبت هالمكان ..
ودي اصير طبيبة نفسية
بسمة ..وبعدين يصير مقرك الطب النفسي وتستخفين علينا .بعد الماجستير نبي نكمل دكتوراة شنو طبيبة نفسية .. تبين تصيرين مثل ريلك طبيبة
يالله اشوفك على خير وانطري مني اتصال عشان نكمل باجي الإجراءات
جمان.. مع السلامة
انتهت المكالمة وسرحت جمان فيما يمكن انن تصل اليه من مستوى علمي تنافس به فيصل الذي يجهز للبعثة الدراسية في بريطانيا وقد تستغرق فترة من الزمن ليست بالقصيرة ..وفرصة لها ان تكمل في هذا الوقت ايضا دراساتها دون علم فيصل ..
نزلت جمان الى خالتها تبشرها بقبولها
ام فهد : مبروك يا قلبي وان شاء الله يوم اشوفك ومعاك الشهادة الكبيرة وحوالينك عيالك
جمان: انسي يما انسي هالموضوع
ام فهد: ليس يما فاقدة الأمل
جمان: هو وينه فيصل من متى ما عتّب البيت صارلي شهرين ما شفته.. عياله ما سال عنهم عشان يسال عني ..
ام فهد : ليش ما تتصلين فيه او اطرشيله رسالة
جمان: ما اقدر اذل نفسي له كافي اللي طاف وتحملته احس نفسي مثل الهبلة لما اصحى على خيانته لوعوده .
ام فهد : لا حول ولا قوة الا بالله .
&&&
يوم جديد
في شقة فيصل وندى
ندى : فيصل متى تشتري بيت بصارحة انا استحي اعزم بنات خلالتي في هلاشقة
فيصل: شقتنا من افخم الشقق اشفيها اثثتلك اياها من احسن مصانع الأثاث
ندى : فيصل حبيبي يعين مافي امل
فيصل: حبيبتي ما عندي سيولة وبعدين احنا كلها كم اسبوع بنسافر نكمل دراستنا ولا انتي ناسية ولما نرجع يصير خير ..
ندى: توعدني لما نرجع تشتري بيت
فيصل: على حسب الظروف
ندى : خذ قرض من البنك
فيصل: هذا مو وقت هالكلام قلتلك لما نرجع يصير خير ..
ندى اليوم بروح بيت اهلي كل بنات خالاتي متيمعين وابي ابات اهناك لين السبت
فيصل: اليوم والجمعة والسبت حرام عليك
ندى : من زمان ما اجتمعت فيهم ومشتاقه للوالدة ..
فيصل: زين وانا وين اروح
ندى: روح حق ربعك تمشى شوف التلفزيون ..
فيصل: ...........................

بينه وبين نفسه يقول صج انانية ..زين قولي روح شوف امك على الأقل ..
&&
في بيت ابو فهد
جمان: الحمد اطلعت نتايج المستوى وكملت باجي الإجراءات وعلىالسنة اليديدة ان شاءالله ابتدي ..
ام فهد: الله يوفقك يا بنيتي
جمان : الا وين ياسمين
أم فهد: بعد وين بتكون قاعدة فوق وفاتحة هالمجلات ادور على شكل مناسب لها للمكياج
جمان: زين ليش ما تسوي بروفة المكياج والتسريحة احسن من هالدوخة
ام فهد : ما اعرف سوالفكم
جمان: خل اناديها ..اتصلت بها عبر الإنتركم
وما هي الا لحظات وهي عندها
جمان : انتي ليش متعبة نفسك ودوري في المجلات ليش ما تروحين نفس الصالون اللي حاجزه فيه اختاري من الكاتلوجات والصور المعروضة ..
ياسمين : انا متفقة معاهم بس قلت يمك القى شي احسن ..جمان ترى لازم تيين انا حاجزتلك معاي
جمان: ما حجزتي حق ام يوسف
ياسمين : ما تبي عشان تبي تكون مع امي تستقبل الناس
جمان: على ما يي يوم الخميس الياي الا انتي ناقصة نص وزنك تغذي عدل مو تسوين رجيم وبعدين يغمى عليك واضطر اشيلك
ام فهد : ليش اتشيلينها ريلها يشيلها
ياسمين: يما استحت واحمر وجهها
وتعالى صوت ضحكهن
ياسمين : اسم الله علي اصلا جسمي نحيل رباني لو مهما آكل ما يبين علي
جمان: ما شاء الله ..
دخل فيصل ولم يشعروا به فهو لم يعرف الى اين يذهب بعد ذهاب ندى الى اهلها
فيصل: السلام عليكم
ارتعبت جمان واضطربت حتى انها لم تستطع ان ترد السلام وكانها عروس لاول مرة تلتقي بعريسها ..
ردت ام فهد وياسمين السلام ..
فيصل: متيمعين ضحكم واصل برا ضحكوني معاكم
جمان : استأذن
ام فهد : يما قعدي وين رايحة
جمان: اروح اشوف اليهال اناديهم يسلمون على ابوهم
ام فهد:قعدي اتصل عليهم من الانتركم
كانت نظرات فيصل تلاحق جمان التي شعرت بحرارة تشتعل في جسدها لشعورها بنظرات فيصل وان كانت تحاول الا تنظر اليه الا خلسة وبغفلة منه ..
ام فهد : بتتعشى معنا ولا مستعيل
فيصل: بتعشى وبتريق وبتغدا وبتعشى وبتريق
ام فهد: ندى اموتك تيوع
فيصل: بقعد ثلاث ايام عندكم اعوض اللي طاف .. عندكم مانع
ام فهد: الشمس من وين طالعة
فيصل:يما هذا يزاي ( واراد ان يقوم ليخرج
ام فهد: اقعد وين رايح يا كلمة ردي مكانك (تتحلطم بينها وبين نفسها شكل الميزونة طاردتك ولا هذي مو عوايدك )فيصل: يما شقلتي
ام فهد : سلامتك ولا شي ..ياسمين يما روحي قولي لشانتا تزهب العشا
جمان : صبري ياسمين بيي معاك
لاحظت ام فهد ملاحقة نظرات فيصل لجمان
فقالت: دامنك مشتاق لها لهالدرجة وينك عنها من شهرين
فيصل: يما مشغول وتوني فضيت
ام فهد : اللي تسويه الله ما يرضى عنه تدري ان الليي يتزوج ثنتين ويهمل وحدة على حساب الثانية يوم القيامة يمشي مايل على جنب انت وايد ظالمها يا فيصل والبنت صابرة ولا تتكلم فيصل:يما دامنها راضية ارجوك لا تتكلمين وبعدين انا لما رحعت من السفر حوالت اراضيها وهي ارفضت
ام فهد : انت لو فعلا تبي تراضيها جان حوالت مرة واثنين هذي حجة يا فيصل
زين انت تدري ان عرس اختك الخميس الياي
فيصل: محد قالي
ام فهد: هذا انت دريت ..اليوم تراضي جمان وتعدل بينها وبين ندووا ولا ترى ما تشوف مني طيب .
فيصل: اقول يما ..جمان هذي بنتك ولا بنت اختك ولا اختك اشوف وايد ادافعين عنها
ام فهد: انا ادافع عن الحق
جاء خالد واخوانه الى ابيهم وسلموا عليه وجلسوا حوله ولكن كل حديثهم مع جدتهم وهو في كل جملة يطرون اسم جمان مم زاد غيض فيصل
فقال: حتى انتوا ما عندكم الا جمان ..
ام فهد :الغيوم ما تحجب الشمس
اعدت ياسمين وجمان مائدة الطعام وكانت جمان مترددة بين ان تجلس معهم وبين ان تذهب الى غرفتها ولكن ياسمين ثبتتها
ياسمين : اركدي وجابلي ريلك لي متى وانتوا مثل الفار والقطو هذي فرصتك
جمان: كم مرة طاوعته وعقيها يذلني ويهملني ولا يسال عني
ياسمين : استغلي الوضع باين انه في شي بينه وبين ندى ولاّ ليش بيقعد عندنا كل العطلة
جمان: عيل بس يتصالحون برد على طبعه
ياسمين: لا اطوفين هالفرصة
جمان: ما اقدر ما اقدر
ياسمين : عيل ان طارمن ايدك لا تلومين الا نفسك
جمان: اشدعوة هو مو طاير
ام فهد : تنادي جهزتوا العشا ولاّ بعد
ياسمين : يالله حياكم
ارادت جمان ان تذهب ولكن ياسمين مسكتها من يدها واجلستها على الكرسي جبرا
جسلت ام فهد على راس المائدة وعلى يمينها فيصل وعلى يسارها جمان التي لم تستطع ان ترفع عينها في فيصل اما ضاري فهو من كان يجلس بجانب جمان ثم بسام ويليه خالد وياسمين جلست بجانب اخيها .
فيصل: جمان عطيني الملاحة
اضطربت جمان وارتجفت يدها فاخذت ام فهد الملاحة من يدها المرتجفة واعطتها لفيصل
لاحظ انها لا تاكل ولاحظ اضطرابها مم جعله يفكر فيما يزيد اضطرابها
فيصل: جمان ليش ما تاكلين


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -