بارت مقترح

رواية همس الماضي -13

رواية همس الماضي - غرام

رواية همس الماضي -13

اضطربت جمان وارتجفت يدها فاخذت ام فهد الملاحة من يدها المرتجفة واعطتها لفيصل
لاحظ انها لا تاكل ولاحظ اضطرابها مم جعله يفكر فيما يزيد اضطرابها
فيصل: جمان ليش ما تاكلين
جمان: بلعت ريقها وارتبكت وخرج الكلام منها متقطعا قا...عدة آك..ل
مد يده اليها بقطعة من الستيك ولكنها احرجت
ام فهد: يما اخذيها
جمان: ما اح.....ب اكل لحم بالل......يل
فيصل: اكليها بترديني ..
جمان...هــا .... ما اشتهي
فيصل: ما تشتهينها لأنها من ايدي
نزلت راسها ووضع قطعة السيتك في صحنها
فيصل: يما ترى ندى حامل
هنا ازداد اضطراب وضيق جمان وقامت
فيصل: كملي عشاك
جمان:قالت ولم تلتفت اليه ..شبعت ..
فيصل: اشفيها انا قلت شي
ام فهد : انت قاصد اتغيضها واتضايقها
فيصل: وشللي يغيض في ان ندى حامل مصيرها هي بعد بتحمل
ام فهد : انت ناسي اللي سويته
فيصل: وانا كل ما ييتكم فتحتوا لي ملفات قديمة
ام فهد: من عمايلك ولا في واحد هاجر زوجته ما يدري عنها من شهرين أي شهرين الا من يوم ما تزوجت يبشرها بحمل ضرتها انت صاحي يا فيصل انت ناوي اتينن زوجتك هي عدوتك ولا زوجتك ..
ام فهد : كمل عشاك واقعد مع عيالك خل يحسون في ابوتك وجودك حوالينهم
انتهى الجميع من العشا وجلس فيصل مع ابنائه وياسمين ووالدته

الجزء السابع والعشرون

كانت جمان في غرفتها التي اغلقتها عليها خوفا من مجيئ فيصل فهي لا تريد ان تراه وخاصة بعد الخبر الذي سمعته ومن غير استأذان كانت الدموع تنساب من عيينها ومما زاد غضبها حرارة التكيفف فيبدو ان وحدة التكييف تعطلت ايضا ..
جمان: حلو اكملت نار من كل صوب ..الحين انا وين انام وفيصل اهني ما كو الا غرفة ضاري وبسام ..ودي اقعد بروحي وما اشوف احد... ولا ليش ما اروح بيت ماجد على ما نتتهي زيارة فيصل .
دخل فيصل شقته واول ما توجه الى غرفة جمان ولكنه وجدها مغلقة
فيصل: جمان افتحي الباب ...مصيرك ابتفتحينه لي متى يتقعدين داخل
تحدث جمان نفسها وتقول: صوته يرعبني ..ليش انا خايفة ...زين اشيبي توه تذكرني على قولة ياسمين اكيد في شي بينه وبين ندى ولا ليش ياي ..ومن تنتهي المشكلة اللي بينهم تاليتها يرجع لها ويهملني الأحسن اتحاشاه كثر ما اقدر انا ماني لعية ابإيده .
فيصل في غرفته ولكنه يترقب ان تفتح جمان الباب فمنذ ان رآها تحرك الحنين اليها وكان يظن ان خبر حمل ندى قد يقربها اليه ..
وبسرعة فتحت باب غرفتها ونزلت الى الصالة ووجدت الأطفال ما زالوا يلعبون فطلبت منهم ان يتوجهوا الى غرفهم ليناموا
وقالت لخالتها : يما مكيف غرفتي حار اتصلي باجر على الشركة يون يصلحونه
ام فهد: قولي حق ريلك الاحسن انه هو يتفاهم معاهم توها الوحدة ما صارلها سنة شلون تخترب.. كفالتها لين الحين ما خلصت ..
جمان :خالتي انتي تدرين إني ما اكلم فيصل
ام فهد : غلطانة لازم تستغلين الوضع اشفيك انتي
جمان: يما ارجوك ..فيصل بيرجع لندى وبينساني الحين المشكلة انا وين انام
ام فهد :بغرفة فيصل القديمة بعد وين
جمان: خالتي شقاعدة اقول انا
ام فهد: ودي ترجعون حق بعض
جمان: ما اقدر .ما سمعتيه شقال عن ندى
ام فهد :وانا ما قصرت ما باركتله
جمان : يالله ضروي خلود بسام يالله يما على غرفكم حزت نومكم الحين
قبل ان تذهب قالت لها ام فهد: اسمعي كلامي وتراضي مع ريلك
جمان: يصير خير
دخلت مع الأطفال الى شقتهم وذهب الأطفال لتفريش اسنانهم وغيروا ملابسهم
وهي ايضا لبست بجامة محتشمة
وجاءت الى غرفة ضاري وبسام وقالت لضاري انها تريد ان تقول له قصة لينام وقصدها ان تنام في غرفتهم فهي تنتظر ان يناموا لتفرش الأرض وتنام ..
&&&
وفي الصباح
حين استيقضت وكانت قد صلت الفجر واكملت نومها
قالت الحمد لله هذا يوم انتهى ..باجي يومين.. اكيد السبت اببيمشي
خرجت الى غرفتها التي ازدادت حرارتها واخذت لها ملابس لتستحم وتجهز الإفطار وحين خرجت من الحمام وجدت امامها فيصل ولكنها تجاهلته واكملت طريقها الى غرفتها لتنشف شعرها ثم نزلت الى المطبخ لتعد طعام الإفطار
اما فيصل فقد قال بينه وبين نفسه: زين يا جمان تتجاهليني
استحم وصلى الفجر قضاء ثم نزل ليتفطر مع والدته وابنائه الذين توافدوا واحدا تلوالأخر
فيصل: جمان ليش ما قعدتيني حق صلاة الفجر زين جذي صليتها قضاء
جمان : طقيت الباب عليك اكثر من مرة
فيصل : كان المفروض لما شفتيني ما قعدت تيين اتقعديني
جمان: الحريص على الصلاة ما يحتاج احد يقعده
فيصل :ما بي مواعظ
جمان : ...............
بعد ان انتهوا قال خالد : يما اليوم وين بتدوينا
جمان: كيفكم اختاروا مكان
خالد :نبي انروح عند عمتي فاطمة نلعب مع يوسف وعدنان
فيصل : خل السايق يوديكم ولا تدرون شلون انا بتصل بفاطمة تيي انا من زمان ما شفتها
جمان: اف لزقة عنزروت ما يبي يطلع .
ام فهد: فيصل مكيف غرفة جمان خربان اتصل على الشركة ايون يصلحونه
فيصل : احسن خل تستوي
ام فهد : اشقلت
فيصل: حمام سونا بلاش شنو تبي احسن من جذي ..اليوم جمعة ناسين ما في دوامات
جمان: اقوم قبل ما انفجر احسنلي ..يما بروح ازور اخوي ماجد من زمان ما رحت لهم
فيصل : ما في طلعة الحين فاطمة بتيي وين بتروحين وبعدين لما تستأذنين مني مو من الوالدة
ام فهد : تعودت انها تستأذن مني
فيصل : انا بعدني موجود ما مت
ام فهد: اسم الله عليك يما .
جمان : فاطمة مو غريبة واحنا ما يعدي يوم الا اشوفها انا بعد من حقي اشوف اخواني
فيصل: وشوفة اخوانك ما صارت الا اليوم
جمان : لحد ما يتصلح التكييف
فيصل: انتي قاصدة تطلعين عشان انا موجود
جمان : افهمها مثل ما تبي
فيصل : روحي وقبل المغرب ترجعين فاهمة
جمان : عطني سويج سيارتي
فيصل :خل السايق يوديك
جمان : انا ما اركب مع سواق
فيصل: تلقينه على الكوميدينه
&&
في بيت ماجد بو حمد
وصلت جمان وكانت قبل ان تذهب ا تصلت على ريم تبلغها بزيارتها
وحين وصلت وجدت كل العائلة مجتمعة
سلمت عليهم جميعا وعاتبت اخيها انه لم يخبرها باجتماعهم
اخذ ماجد جمان على جانب وصار يسالها عن حالها
ماجد : شخبارك مع فيصل
نزلت جمان رأسها وقالت : من سوء الى اسوء
ماجد : ليش
جمان : ما ادري من تزوج بطل يسال عني
ماجد: تبين اكلمه
جمان: لا يزيد عناد ..روح اقعد معاهم ما أبيهم يحسون بشي
وانا بدش داخل
لمحها حامد ونادها .جمان جمان
جمان: استح قول عمتي
حامد اوه جمان ما كانا كنا نلعب ونكفخ بعض
جمان: ياويلك جدام ياسمين تقولي جمان .اشبغيت
حامد : شلون ياسمين
جمان: تسلم عليك
حامد : صج
جمان: لا مو صج طلعت وما شفتها ..حامد انت اتحب ياسمين
حامد : جمان شنو هالسؤال
جمان : مجرد سؤال
حامد: جمان هي اتحبني
جمان : وانا اشعرفني باجي اسبوع وانت تعرف واشدعوة انت ما تكلمها
عن اذنك لما اشوفها اسالها هالسؤال
حامد : ورديلي خبر
جمان: صج فاضي روح حق عمامك ابركلك..
جلست جمان في بيت اخيها الى ما قبل المغرب ثم استأذنت وذهبت لبيتها
&&
في بيت ابو فهد
وصلت جمان وكانت فاطمة تريد الخروج سلمت عليها وتحدثوا بعض الوقت ثم ذهبت فاطمة وابنائها .
لم يكن فيصل موجود وذهبت جمان لتصلي المغرب ثم ذهبت لغرفة خالتها وانتضرتها حتى انتهت من قراءة القرآن
ام فهد: يما ما اشوفك تقرين قران
جمان: انا مواضبة على قراءة احيانا جزء واحيانا نصف جزء اهم شي عقب صلاة الفجر لازم اقرا ولو وجه او وجهين .
ام فهد : الله يحفظك ويثبتك
جمان: يما يعني اليوم مافي امل يتصلح التكييف.الغرفة صايرة نار
ام فهد : افتحي الباب وتكييف الصالة يوفي ان شاء الله
جمان : ما اعرف انام والباب مفتوح
ام فهد: غرفة فيصل القديمة نامي فيها
جمان : مستحيل اعتب غرفته
ام فهد: وهو لين الحين ما راضاك
جمان: اشفايدة اليوم يراضيني وباجر ينساني
ام فهد : تنازلي يما اشوي
جمان: ليش هو ما يتنازل انا اللي دايما اتنازل وهالشي خلاه يتمادى
&&&
على شاطىء البحر المكان المفضل لفيصل وبدر
بدر: كم مدة البعثة
فيصل: سنتين يمكن اكثر
بدر : بتسجل الرسالة وبترجع الديرة
فيصل: لاء بقعد في بريطانيا لحد ما انتهي وندى لأني بعد بكون بتنسب لأحد المستشفيات اخذ خبرة زيادة ..
بدر: وجمان شنو رأيها سنتين وايد انك تتركها سنتين
فيصل: كيفها
بدر : شنو كيفها حرام عليك حتى الله ما يرضى باللي تسويه
فيصل: تعودت على طبعي وتركي لها
بدر : ان ارفعت عليك قضية طلاق للضرر انا اللي بترافع فيها
فيصل : من صجك
بدر : ما ادري عنك
فيصل: ونعم الصديق
بدر : ابي اترزق الله
فيصل: على راسي
بدر : والله انك ظالمها ..ياخي طلقها دامنك ما تبيها
فيصل: تدري انك تغث
بدر: الحين انا الي اغث ولا انت ..انا ما ادري ليش هي صابرة عليك انت شنو فيك ينحب
فيصل: اقول مو كانك مصختها
بدر : قوم خل نصلي العشا وعشني عقبها
فيصل: اتغثني وتبيني اعشيك بعد .
&&&
في بيت ابو وائل
لجين ابنت خالة ندى : شلونك مع فيصل واهله
ندى : انا بعيدة عنهم لا اعرفهم ولا يعرفوني
لجين : زين ما تسوين احسنلك من عوار الرس
وفاء اخت لجين: غلطانة ..لا تسحبين الريال من اهله ترى باجر عيالك يسوون فيك نفس الشي
ندى : اووه فكيني من مثاليتك الزايدة
وفاء: بييك يوم تتندمين
ندى : انا وفيصل متفاهمين اصلا هو ما يردلي طلب
وفاء: مصيره يمل ويرجع لأهله
ندى : انا كل دنيته وزاد خوفه علي وصار يلبي طلباتي أكثر من بعد ما حملت .
واحنا كلها كم من أسبوع مسافرين نكمل دراستنا ومحنا رادين لحد ما نخلص دراسة
ام وائل : ندووي بسافر الأحد لبنان تعالي معاي
ندى : صج ..فرصة ما تعوض الحين الجو بلبنان فضيع حلو وجهز حق البيبي من اهناك
لجين : توك اتقولين كلها كم من اسبوع وبتسافرون بريطانيا وانت توك باول حمالك جهزي له من اهناك ليش تشيلين معاك وزن زايد
ندى :دقيقة اتصل بفيصل اقوله بسافر مع امي
فيصل : هلا بالندى ,
ندى فيصل حبيبي .. وقبل ان تكمل
فيصل: ان شاء الله هونتي وبترجعين البيت اليوم
ندى...بدلع ونعومة ترد.. فيصل حبيبي بسافر مع امي يوم ا لأحد لبنان
فيصل: لا ندى ما يصير جذي تونا رادين من سويسرا والحين تبين اتسافرين وبعدين انا ما اتحمل افراقك
ندى: فيصل حبيبي كلها اسبوع لا تردني ..
فيصل: بس انتي توك حامل والطيارة خطرة عليك
ندى : عادي فيصل اكثر من وحدة اعرفها كانت تسافر وهي حامل وما صار فيها ولا الجنين شي ..
فيصل: اسبوع واحد بس ما يزيد يوم ..
ندى : اوكي حبيبي ..
كان فيصل قد ابتعد عن بدر وهو يحدث ندى ثم جاءه ثانية
بدر : وين عشاك
فيصل: امش تعال معي البيت تعشى
بدر: انا مشتهي باجة يسوولي اهلك باجة ايي مافي باجة تعال اوديك حق احسن مطعم يسوي باجة
فيصل: باجه عاد وبالليل ..تعشى بروحك انا من غير أي شي ما احب اكل المطاعم .
قوم وصلني البيت
بدر : انت من صجك طبيب وما عندك سيارة معتمد على سيارة مرتك
فيصل: ياخي ما بقت معاي فلوس العشرين الف اللي سحبتهم كلهم طاروا وتسلفت فوقهم .وندى بعد تبي اشتري لها فيلا فوق كل هذا ..
بدر . يا حبيبي .. هذي قضية ثانية عطني اسماء الديّانة عشان اخذ منهم النص على كل مبلغ استرده منك ..
بدر...انت اذا ما بعت اللي وراك ودونك ما راح ترتاح
فيصل: مدبر نفسي على اني اسدد قبل ما اسافر لا تفرح ..
&&
في بيت ابو فهد ..
ام فهد: خل ننطر فيصل على العشا
انتوا جهزوا العشا وانا ادق عليه اشوفه وينه فيه
ياسمين : اسمع صوت سيارة يمكنه فيصل
فيصل: بدر انزل تعشى عندنا
بدر قلتلك ان كان عندكم باجة نزلت
فيصل: يقول له وهو يضحك انت شنو تتنسى ( يتوحم )
دز بدر فيصل وقاله هذا انت اللي تتنسى مو انا ..نزل فيصل من السيارة وهو يضحك على بدر ..
دخل البيت فقالت ام فهد : الطيب عند ذكره
فيصل: زين ما بغت هالكلمة تطلع منك
وقرب من والدته وقبّل رأسها وكانت تجلس بجانبها جمان فجلس بينهما وهو يقصد مضايقة جمان بجلوسه بقدر ما يستطيع قريبا منها وصار يهمس اليها
فيصل: معقولة ما اشتقتيلي
جمان: بقوم ازهب العشا مع ياسمين
ام فهد : خلك قاعدة مع ريلك وقامت عنهم قاصدة لعلهم يتصافون
فيصل: انتي ليش راسك يابس
جمان: نظرة اليه بحزن ..ولم تتفوه بكلمة
فيصل: اشفيك ما تردين انتي ما تيوزين من هالطبع
جمان: انت ليش ياي
فيصل: اشوف الوالدة وياسمين واليهال
جمان :زاد ضيقها من كلامه
فأرادت ان تقوم فمسكها من يدها واجلسها عنوة
جمان: اشتبي ..
فيصل: بقعد معاك شوي حرام
جمان: بس انت مو ياي ا اتشوفني..
فيصل: زعلتي
جمان: وليش ازعل ..انا تعودت على طبعك وقلتلك انا اعرف حدودي زين اللي انت عرفتني اياها عن اذنك ..
فيصل: قعدي ما خلصت كلامي
جمان: ما عندي استعداد اسمع منك شي
فيصل: لهالدرجة
جمان: اكثر من ما تتصور
فيصل: تكرهيني
جمان: ...............................................
فيصل: ردي ارجوك ردي لف وجهها اليه وقال قوليلي :بصراحة تكرهيني
جمان: فيصل ارجوك انا تعبت من اسلوبك انت ما ييت الا مو بعيدة ان بينك وبين ندى شي ولا اشيابك وذكرك فين
عصب فيصل ورفع يده ولم تعي الا بكف يهوي على وجهها ..
قامت وتركته وهي تقول اكرهك اكرهك اكرهك ...ليش يييت ليش
جاءت ام فهد على صياح جمان فقالت: جمان اشفيك اشصاير
لم تجبها وذهبت الى غرفة ضاري الذي كان يلعب في حديقة المنزل مع اخوانه
ام فهد: اشقلت لها
فيصل: ولا شي
أم فهد: ولا شي وتقولك اكرهك ..
فيصل: يما لا تتدخلين بيني وبين جمان ..
ام فهد: انا ودي اعرف ليش تكرهها
فيصل: من قال اني اكرهها
ام فهد : اقدر اعرف ليش ما تسال عنها ليش هاجرها
فيصل : يما قلتلك ما بي احد يتدخل
ام فهد: بس هذا حرام الا اذا كانت ما اطيعك
فيصل : هي ما اطيعني وفوق هذا لسانها طويل
ام فهد : ودي اصدقك
فيصل : انا اللي عايش معاها وانا اللي احكم
ام فهد : مهمها قلت ما راح اغير نظرتي فيها
فيصل : وين عشاكم ..
ام فهد روح ناد اليهال من الحديقة خل يدخلون يتعشون
وبعد ان انتهوا من تناول العشاء دجلسوا يتفرجون على مسرحية فكاهية وقد نام ضاري في حضن جدته فطلبت من ابيه ان يحمله الى غرفته ..
دخل فبصل غرفة فيصل ليضع ضاري على سريره فوجد جمان ممدة على سريره تمسح دموعها
فيصل: قومي ذلفي على غرفتك خل احط الولد على فراشه
انتبهت عليه ووقفت بانتظاره خروجه
فمسكها من ذراعها واخرجها من الغرفة فتح باب غرفتها ودفعها الى الداخل .
جمان: انا شاللي مصبرني على هالضيم ..لازم احط حد للمهزلة هذي خرجت لكي تتوضا لتصلي ركعتين لله حتى تهدا نفسها ..بقيت في غرفتها التي تحسنت حرارتها من فتحها لباب الغرفة المطلة على الصالة وادر كت ن فعل فيصل انه لن ياتيها
جمان : كلها باجر وافتك من رقعة ويهه .(وما كانت تعلم ان مدة اقامته ستطول لمدة اسبوع )
فتحت القرآن لتقرأ ما تيسر منه ..واستقوفتها الأية الكريمة ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )
فقالت: اكيد عنيد ذنوب انا مصرة عليها عشان جذي انا مو متوفقة مع فيصل انا لازم اغير من نفسي لازم ادور على الخلل في نفسي واشوفه وين واعدله
بدات تفكر في نفسها وفي احوالها
بدات في الصلاة ..الحمد لله اصلي الصلاة في وقتها ..اه انا ينقصني الخشوع إي الخشوع ينقصني ..
اتصدق .. من زمان ما تصدقت ..من زمان ما ذكرت الله بتسبيح وتهليل
ويني عن لا حول ولا قوةالا بالله اللي ممكن تغير حياتي ويني عن الاية الكريمة ولو انه كان من المسبحين للبث في بطنه الى يوم يبعثون ) انا لازم اكثر من التسبيح ما فك يونس عليه السلام من محنته الا التسبيح زين يا جمان اكيد ما عندك اذنوب
امبلا الغيبة الغيبة . على كثر ما احاول ما اتكمل عن احد لما يكلموني ارفيجاتي لازم انحش في البعض .. انا لازم اتغير ..بس انا عمري ما هنت ولا سخرت من احد وفيصل مو مقصر فيني اهانات ..
وعادل: مو ذنب ..انا نسيته خلاص فيصل هو كل همي ودنيتي بس اااااااااااااخ لو كان يهتم فيني ..لو عُشْر ما يهتم بندى ..
منعك ريلك وهو يايلك وانت تمنعينه هذا مو ذنب ...
ما اقدر كافي ما وصلني منه ادري لو الحين بروحله بذلني كم مرة تنازلت . واضح انه ما يبيني معقولة منعي له هو سبب تعاستي ..عمري ما منعته الا هالمرة ..ولا عندي استعداد هالمرة اتنازل ..يا ربي سامحني ..يمكن الطلاق هو اسلم حل لي وله (وعسى ان تكرهوا شيا وهو خير لكم ).
مو بعيدة ان اللي فيه بلاء ولازم انجح فيه ما جزاء للصبر غير الجنة ..يارب صبرني على ما ابتليت به ..
نامت بعد محاسبة عسيرة وشديدة للنفس ..
&&
صباح السبت
ندى تتصل بفيصل:
فيصل: هلا بالحب كله
ندى حبيبي تعال اليوم تغدى عندنا هذا طلب الوالد والوالدة
فيصل: ان شاء الله اننتوامتىغداكم يتجهز في العطل
ندى : مو الا تيي حزت الغدا تعال ااشوي ابجر ما تبي اتشوفني قبل ما اسافر
فيصل: اكيد ..
ندى : ياالله حبيبي ما اطول عليك لأني بروح البيت بزهبلي جنطة للسفر ..
فيصل: تبين أي معاك
ندى: لا ماليه داعي الخدامة بتيي معاي
فيصل: خلي بالك على نفسك
ندى: خايف علي
فيصل: كم ندى عندي
ندى: حبيبي مو تتاخر ..
فيصل: انتي تامرين امر
&&&


خرج ليتوضا كعادته فقد فاتته صلاة الفجر وطل في غرفة جمان ولم يجدها ويقول في نفسه موتي حر ماني متصل على الشركة يصلحون التكييف ..
كانت جمان قد استيقضت باكرا وجلست مع خالتها في حديقة المنزل لتناول الإفطار بحث فيصل عن والدته ولم يجدها مم طرا في باله انه ممكن ان تكون مع جمان في حديقة المنزل
جلس معهما وقبل ان يوقم سالته والدته
ام فهد: شنو تحب نسويلك على الغدا
فيصل: لا تحطون حسابي انا طالع
ام فهد : الله يحفظك يما
جمان: تقول في نفسها روحة بلا رده ..ثم تدااكت نفسها وقالت استغفر الله انا شقلت امس اقول حق نفسي اني ما ابي اعصي ( لعل الله يغير ما انا به )..استغفر الله ..الله يهديني ويهيدك ويصلحني ويصلحك ..
فيصل : جمان روحي يبيلي سويج سيارتك
قامت واوصت الخادمة ان تعطي المفتاح الى فيصل ..مم زاد غيظ فيصل..
&&&
ذهب فيصل ايضا الى شقته فقد عرض اثاث االشقة للبيع بما انهما ينويان السفر وهو بانتظار الشاري لم تكن تعلم ندى بذلك فلذلك ذهب الى هناك وطلب منها ان تاتي بسرعة لتأخذ ما تحتاج ..
تفاجا فيصل بوجود ندى قبل فالشقة قريبة من مسكن اهلها
قرّب منه وقبّلها
فيصل : لا تسافرين صدقيني حيل مشتاقلك
ندى: انا وعدت امي وانت رضيت لا تفشلني معاها
فيصل: على فكرة ترى انا عارض الشقة للبيع و انا ناطر اكثر من شخص بيون يشوفون الأثاث .
ندى : أي احسن عشان لما نرجع نشتري بيت
فيصل: يالله بسرعة اخذي اللي تبين قبل ما ايي الشاري
بسرعة اخذت ما تريد وخرجت وذكرت فيصل بالا يتأخر عليهم في المجيئ
بعد ساعتين من الأنتظار جاء احد المتصلين بخصوص العرض ولكنه لميعطي سعرا مناسب لأثاث فخم وجديد
ثم جاءااثنين اخرين وصار بينهما تنافس على الشراء وكان ذلك من صالح فيصل ..وتم البيع مع احدهما على ان يكون الإستلام قبل موعد السفر بيوم ليخلي الشقة بعدها ..
&&&
كان اليوم في بيت ابو فهد يوميا روتينيا معتادا لا جديد فيه
ياسمين تخرج الى المجمعات التجارية لتتم شراء ماتحتاجه وفي هذه المرة خرجت معها جمان التي اختارت لها ياسمين على ذوقها فستان راق جدا يزيدها فتنة وسحرا لتحضر به الى عرسها ..
ياسمين وهما في طريقهما الى البيت : هذا النفنوف لو شافك فيه فيصل بِيِنْ عليك
جمان: ياسمين ايامكي مع فيصل معدودة
ياسمين: انتي من صجك
جمان: الأيام بتثبت لك صحة ما قلت اللي طلع ولا فكر يتصل بالشركة يصلحون المكيف
ياسمين : عين واصابتكم
جمان: ما في نصيب بس انا ما راح اطلب منه الطلاق عشان لا تكون علي حجة انا بصبر لحد ما اشوف تاليتها
ياسمين : الله يصبرك ..
في اثناء سيرهم لمحت جمان صديليه وطرا على بالها ان تشتري حبوب منع الحمل
جمان: وقفي ياسمين يم الصيدلية
ياسمين : تبين انزل معاك
جمان: لا ما في دعاي ثواني ورادة
ياسمين عيل نزلي لنه مافي مصافت اهين على ما تشترين اللي تبينه اكون رجعتلك
نزلت جمان واشترت الحبوب وسالت الصديلي عن كيفية استخدامها دون ان تخبر ياسمين بما شرت
وطوال الطريق تفكر جمان ان كانت على صواب ام انها خاطئة وقالت سأستخير قبل ان آخذ هذه الحبوب..

الجزء الثامن والعشرون

بعد المغرب من يوم السبت
في بيت ابو فهد
دخلت جمان غرفتها وانزعجت كثيرا حين وجدت ان التكيف ما زال معطلا ذهبت الى دولابها واختارت بجامة قطنية ناعمة ثم استحمت لتخفف عنها حرارة الجو تمددت على السرير واستخرجت علبة حبوب منع الحمل تقرا تعليماتها وآثارها الجانبية صارت تفكر بما كانت تسمعه من النساء عن خطورة استعمال هذه الحبوب لمن لم تنجب بعد فهي تسبب اختلال في الهرمونات ارتعبت لما تذكرته ورمت العلبة على سريرها ونهضت لعدم تحملها حرارة الغرفة وذهبت الى غرفة ضاري وبسام الذين سجلوا في نادي رياضي ليستغلوا فراغ العطلة لتعلم السباحة والكارتيه و.. بعد صلاة العشاء نزلت الى خالتها
ام فهد ويظهر عليها القلق وتهدئها ياسمين
جمان: يما اشفيك
ام فهد : قلبي ماكلني على اليهال المفروض الحين هم في البيت
ياسمين : يما على ما يوصل الباص باجي اليهال بيوتهم اكيد يتأخرون
ام فهد: ما أبيهم يتعلون سباحة خليهم بس كرايته
ياسمين: يما معاهم مدربين مو بروحهم
جمان: يما في حوضين للسباحة واحد للأطفال واحد للكبار في كل نادي والمدربين عيونهم على اليهال
ياسمين : بعد خالد معاه نقال يتصل علينا لو فيهم شي
مرت دقايق وسمعوا صوتهم وهم يسخرون من ضاري الذي تمسك بالمدرب ولم يرضى ان ينزل الى حوض السباحة ..
وحين راتهم جدتهم حضنتهم جميعا وهي تقول: ما ابيكم تروحون حوض السباحة بس تعلموا كراتيه
خالد: اصلا انا الحين صرت اعرف اتسبح بطن وظهر ..
بسام انا بعد .اتصدقين يما بس ساعتين وتعلمنا وضاري مو راضي يطب معانا
جمان: والكراتيه .
بسام :ما علمونا وايد بس وقوفونا وصار ضاري يقوم ببعض (الحركات التمهيدية امامهم)
جمان: يالله روحوا تسبحوا عشان تتعشون وتنامون
بسام : عطلة يما عطلة شنو انام
ياسمين : وهو صاجين ..
جسلت جمان و ياسمين وام فهد يتحدثون
ام فهد : ياسمين خلصتي شغلك ولا بعد
ياسمين : خلاص نهيت كل شي يوم الأربعاء بس اروح الصالون واسوي بروفة للتسريحة ومكياجي
ام فهد: ما بغيتي اتخلصين ..
جمان: زين متى عيل اتودين اغراضك شقتك
ياسمين اطالع امها
ام فهد: انا ادق على ام حامد اخذ منها المفتاح وباجر نودي اغراضك انا وجمان
ياسمين : وانا
ام فهد :انتي ارتاحي
ياسمين : لايما ابي اعرف كلشي وين مكانه
جمان: من اختار اثاث شقتكم
ياسمين : يعني منو انا وحامد
جمان : بعد اشحقه تروحين .
ياسمين :اخترت الاثاث بس ماشفت الشقة واغراضي بحطها ابيدي
جمان: يكون احسن بعد ............................يما ليش ما يت الشركة تصلح المكيف
ام فهد: يوووه نسيت اتصل وفيصل بعد شكله نسى
جمان: اكيد نسى من غير شك . وانا خل انسلق
ام فهد : اسم الله عليك ولا يهمك باجر من الصبح اخلي السايق يروح الشركة بنفسه ويبلنا واحد يصلح التكييف ولا ليش باجر الحين اتصل على الشركة
ياسمين يما دقي على البدالة وطلعي رقم الشركة
اتصلت ام فهد على الشركة ووعدوها ان يأتي المختص غدا صباحا
مر الوقت سريعا بعد ان تناولوا العشاء وجلسوا يتسامرون تارة ويتفرجون على بعض البرامج تارة
استأذنت ام فهد وكذلك جمان للذهاب الى النوم


يتبع ....

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -