بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -115

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -115

عبدالمحسن تنهَّد : مسافر ويا ربعه بيطوِّل ... يرجع بالسلامة
أم ريان : طيب خله يكلمني لأني أتصل على جواله ما يرد
عبدالمحسن بضيق وقف : إن شاء الله .. أنا رايح المسجد ...
في هدُوءِ هذا البيت بقلةِ ساكنيه ، تُقطِّع السلطة في الصالة وبجانبها تُساعدها ريف ببراءه وهي تأكلُ من الخيار المُقطَّع بشكلٍ دائري ، تبتسم لها : خلصتي الخيار علينا ؟
ريف تضحك بشغف : احبهاا
والدتها : يا عساه عااافية على بنيتي حبيبتي .. تُقبِّل خدها
دخل لتقفز له ريف ، رفعها ليُقبِّلها : يسلم لي إياها بنت الجميلة
ضحكت والدته : شلونك اليوم ؟
أنحنى ليُقبِّل رأسها : بخير الحمدلله أنتِ بشريني عنك ؟
والدته : بخير ،
فيصل : وليه تقولينها كذا ؟
والدته : وش أسوي من الطفش ؟ ماني لاقية شي أسويه .. أفكر أبدأ بمشروع خفيف يشغلني بس حتى مخي موقف
فيصل : أعزمي صديقاتك عندك ورجعي أيام العزايم بينكم ومنها تسلين نفسك وتغيرين جوّ
والدته بلكاعة : وهم بيجلسون معي طول اليوم ؟
فيصل فهم قصدها : ههههههه ترى أنا ما قلت لأ .. ركزي قلت لك دوري لي الزينة ومن عيوني بخطبها
والدته بإبتسامة : قلت لك بنت بو منصور كاملة والكامل الله
فيصل : يمه أنتِ عندك كل بنات الرياض كاملات والكامل الله
والدته : لآ هذي غير أنا متأكدة .. هيفاء كانت شايلة عرس أختها وقايمة في الناس
فيصل بهدُوء : طيب شوفي لنا وحدة من بعيد
والدته : قلت لك ماهو عاجبني الا هيفاء
فيصل تنهَّد : طيب
والدته بفرح تركت السكين : وشو ؟ أخطبها لك ؟
فيصل غرق بضحكته ليُردف : لحظة أفكر يعني بستخير وأرد لك خبر
والدته : قم يالله صل إستخارة الحين وأكيد بترتاح للخطوبة
فيصل : يمه أتركيني أمخمخ عليها أشوفها تناسبني ماتناسبني
والدته : لا حول ولا قوة الا بالله .. وش تمخمخ عليها ؟ طيب خلني أوصفها لك
فيصل ضحك : طيب
والدته : طولها كذا يوصل لكتفك يمكن أو شوي أعلى ، بيضاء شعرها طويل وناعم ماشاء الله ..
فيصل بعبط : مافيها شي مميز
والدته : إلا خشمها تبارك الرحمن وعيونها حورية ماهي إنسان
فيصل : هههههه هههه إيوا بعد
والدته : أحكي جد البنت مزيونة .. لحظة تعرف أخوها يوسف ! هي فيها شبه منه كثير
فيصل : شكلك ملخبطة يمه .. اللي يزورنا منصور ماهو يوسف
والدته : لآ أنا أعرفه يوسف الصغير يشبه لها كثير .. كذا مرة شفته
فيصل : طيب انا ماأحس أني متحمس لها يعني
قاطعته : إلا أنا أتوقع .. يعني بتحبها أعرف ذوقك وبتعجبك لأنها ناعمة وماتحب المكياج وماهي راعية آكل
فيصل : وش يعرفك بهالأشياء ؟
والدته : حاستي السادسة ماتغلط
فيصل بإبتسامة : طيب بفكِر وأشوف
والدته : طيب يمكن أبو منصور مايرفض أنك تشوفها يعني نظرة شرعية
فيصل : لآ مستحيل أطلب منه
والدته : طيب ماعلينا أخطبها لك خلني أفرح فيك
فيصل بإبتسامة :أصلي وأرد لك خبر
والدته بفرحة عميقة تلألأت بها عيناها : الله يكتبها لك يارب
،
في طريقه سيرًا تحت نسماتُ البرد التي تُحيطه ، مُثبت جواله في إذنه : والحين كيف حاله ؟
ناصِر : الحمدلله أحسن
عبدالعزيز : الله لا يفجعنا فيه
ناصر بتنهيدة : آمين .. أنت وش مسوي ؟
عبدالعزيز : هذاني رايح لهم اليوم بقابل الجُوهي
ناصر : أنتبه لنفسك
عبدالعزيز : إن شاء الله ، طمني على عمي إذا صار شي جديد
ناصر : إن شاء الله .. بحفظ الرحمن
عبدالعزيز : فمان الله .. وأغلقه ليُدخل في جيب بنطاله.
في جهةٍ أخرى من هذا العالم ، يقف بتثاقُل ينظرُ للمارَّة و رائحة المُستشفى تخنقه ، تُشبه رائحة الأموات الذين لم يستطع أن يراهم ، النظرة الأخيرة التي ودَّ لو أنها تتحقق ، كان حلمه أن يراها بفُستانها الأبيض ! ولم يراها بهذا الفُستان ، ليته أصَّر عليها عندما حاولت أن تمنعه ، كانت تُجيبه دائِمًا " مُفاجئة " ، بالضبط كانت مُفاجعة !! لم أتخيَّل يومًا أن تكُون نهايةُ حُبنا هكذا ! لم ينتهي الحُب ولكن أنتهى اللقاء ، الوصل ، الرسائل ، الهدايا ، المواعيد . . كل شيء أنتهى لم يبقى لنا سوَى الذكرى ، لم يبقى لنا أنا وقلبي سوَى تذكُرك يا غادة. وما أملكُ من الوصلِ سوَى : الدُعاء ، ينظرُ لبياض الجُدران ويغرقُ بضحكاتها اللامُنتهية.
بضحكةٍ ضوضائية تحت سقف الأشجار التي تُظللهم : باقي لي كثييير
ناصر : يا كرهي عاد ماهو لازم كل شي تشترينه خلي بعضه بعدين بعد الزواج !! لأن الحين أبوك صاير يتحجج فيك
غادة بإبتسامة : الحين مو قرَّبنا الموعد عشانك والله أبوي قال خلاص التاريخ ثابت و ناصر يصبر بنتنا ماتجيه بهالسهولة
ناصر بإندفاع : وش بهالسهولة !! طلعتوا عيني !! أنا يوم الملكة على شروط أبوك بغيت أترجاه من كثر ماهو يشك في ثقته فيني ! وفوق هذا بعد ما ملكنا وخلاص ما تعدينا حدود الله قام وقال مافيه طلعات !! ويوم وافق وحنّ علينا لصق بوجهنا عبدالعزيز .. بالله مين اللي متعذب غيري ؟ وتقولين بتجيني بسهولة !!
غادة : هههه يعني أنت تعرف أبوي يقول مايحب الأشياء الملكعة وحركات النص كم
ناصر: ذي حركات نص كم !! آآخ بس زوجتي ومناشبيني فيها
،
خرجت من الفُندق بعد أن تمللت من الجلُوس عند النافذة ومُراقبة المارَّة دُون أن تتحرك شفتيْها بكلمة تُبلل بها هذا الجفاف الذِي يُحبط بها ، أخذت هاتفها وأتصلت على رتيل : وينكم فيه ؟
رتِيل : نتسوق بالمحلات اللي بالشارع الثاني .. أمشي سيدا واول لفة على يمينك أخذيها وإذا وصلتي هناك كلميني وأجيك
عبير : طيب .. مع السلامة .. وأغلقته لتسير بهدُوء متزن على الرصيف المُبلل ببقع الماء العاكسة ، أخذت نفسًا عميقًا وهي تبتعد بخطواتٍ عريضة عن الفُندق.
خلفُها يسير ، مُشتاق .. مُشتاق .. مُشتاق والله ، أحلى أيام عُمري أكادُ أقسم بربِ هذا الحُب أن اليوم هو يوم إستثنائِي ، هو يوم مختلف ، هو عُمر جديد يُكتب ليْ ، بمُجرد أن أراك حتى وإن لم تنظرِي إليْ ، يكفيني من هذه الحياة أن أراك تسيرين أمامي ، أنتِ أمامي " بجنُون يُحدِّث نفسه " ،
شعرت بشيء خلفها أربكها وألتفتت . . .
،
فِي زحام الشوارع و الطُرق المكتظة ، في الرسائِل العميقة و ملامِح الحُب المرسومة على تلك الوجوه ، في كل شيء يضمُ أسطنبُول يتفرعُ الحُب وخيُوطِ الحياة العُثمانية و أصُول ما مضى ، في الصبايا الجميلات و رقصُ الشرق في وسطِ نهرها.
ألتفتت عليه وبتوتر : منصور
ريَّان يرمي عليها سهام اللامُبالاة : طيب
ريم مدَّت هاتفها : حتى شوف
ريَّان رفع عينه عليها بحدَّة : وأنا قلت شي !! خلاص سكري على الموضوع
ريم بهدُوء يمزجه الإرتباك : ليه عصبت ؟
ريَّان : ماني معصب .. ولا تكثرين أسئلة على راسي ماني رايق
ريم أخذت نفسًا عميقًا وكأنها تمنعُ نفسها من الغرق في بُكائها ، نظرت لطريق المشاة الذِي أمامُها دُون أن تلفظ كلمة.
عضت شفتها السُفلى حتى لاتبكِي ولكن غرقت محاجرها ، بصوتٍ مُرتجف : أبغى أرجع الشقة
،
يُلصق على صدرِه أداةُ التسجيل الصغيرة ، أرتدى ساعته الفُضيـة التي من نوع خاص ، فهي لا تنتمي إلا لماركة " المتفجرات البسيطة ". أغلق أزارير قميصه بعد أن صبغُوا له عوارض أغلظ حتى يُشبه المتوفي الذِي لم يكشفه رائد بعد. ويُعطيه عمرًا أبعد من عُمره . .
أدخل هاتفه الآخر في جيبه وهو يرتدِي المعطف ويلفُ حول عنقه الـ " سكارف " الذِي يخفف من وطأة البرد عليه.
نظر لشكله نظرة أخيرة في المرآة : كِذا تمام ؟
عبدالرحمن : إيه .. طيب لحظة خلنا نجرب السماعات .... أتجه نحو الغرفة الأخرى التي تنتشرُ بها الشاشات : عز ؟؟
عبدالعزيز : يوصل صوتك واضح
عبدالرحمن خرج من الغرفة متجهًا إليه : همتك يا بطل
عبدالعزيز بإبتسامة يمسح على وجهه لا يُخفي ربكته أبدًا : إن شاء الله ...
عبدالرحمن : حاطين حراسة وممكن يكشفون السلاح عشان كذا بس تحس الموضوع فيه إنَّ على طول تطلع ، بالشارع الثاني راح تكون فيه سيارة تنتظرك ، و بأشد الأوقات إذا مافيه أمل أضغط على هالمكان.. أشار له بـ زر بجانب ساعة يدِه ، ترى هالأغراض اللي عندِك غالية حيل وميزانية عشان كذا لا تخربها من أول إستعمال
ضحك عبدالعزيز ليُردف : ماني مخربها لا تخاف
عبدالرحمن بإبتسامة : طيب يالله أطلع من الباب الثاني عشان إذا كانت العمارة مراقبة ..
،
على مكتبه ينظرُ لعدةِ أوراق : فتح القضية من جديد ؟
: هذا اللي وصلني أنه سلطان يعيد فتح ملف التهريب حق 2008
رائِد بتنهيدة وصبرُه لن يطول أبدًا هذه المرة : أنا أعرف كيف أسكته
دخل عليهم وملامح الدهشة تُنيره : قصرك بالرياض كله كاميرات مراقبة
وقف بصدمَة . . .
: راجعنا كاميرات المراقبة حقت الباب الخلفي وشفنا . . .
.
.
أنتهى ألتقيكم الإثنين بإذن الكريم.
.
.
موعدنا ثابت " الإثنين والخميس " جد ماابغى نقاش في المواعيد :( طفشت والله من كثر التغيير.
بيكونون بارتين بالأسبوع على هاليومين ، أتمنى أتمنى أتمنى جد بقولها أنه محد يضغط عليّ بكمية البارتات ، أنتم شايفين أني أحاول قد ماأقدر يكون طويل والأحداث الحين شوي يبي لها تركيز لأنها بتكشف أشياء كثيرة فعشان كذا أتمنى أنه محد يجحد في 50 بارت أو في بارت واحد وينتقد الكمية بدون " داعي "
إن شاء الله يروق لكم البارت ويكون عند حسن الظن دايم :$()
لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.
و لا ننسى أخواننا المسلمين المُستضعفين في سوريا وفي كُل مكان أن يرحمهم ربُّ العباد و يرفعُ عنهم ظُلمهم و أن يُبشِرنـا بنصرهُم ، اللهم لا تسلِّط علينا عدوِك وعدونـا و أحفظ بلادِنا وبلاد المُسلمين.
الله يحفظ الكويت وأهلها ويباعد بينها وبين الفتن كما باعد بين المشرق والمغرب.
و اللهم أرحم أمواتنا وأمواتِ المُسلمين :" +
+ أستغفر الله العظيم وأتُوب إليْه.
لا تشغلكم عن الصلاة
*بحفظ الرحمن.

روح زايــــد
منتديات غرام

لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

الكاتبة : طِيشْ !

(( 2 ))

أضنيتـنـي بالهـجـر.. مــا أظلـمـك
فارحم عسى الرحمن أن يرحمك
مـولاي .. حكمتـك فـي مهجـتـي
فارفـق بهـا يفديـك مــن حكـمـك!
مــا كــان أحـلـى قـبـلات الـهـوى
ان كنـت لا تذكـر.. فاسـأل فـمـك
تـمــر بـــي كـأنـنـي لــــم أكــــن
قـلـبـك أو صـــدرك أو مـعـصـمـك
لو مرّ سيف بيننا.. لـم نكـن نعلـم
هــل أجــرى دمــي أم دمـــك ؟!
سـل الدجـى كـم راقنـي نجـمـه
لمّـا حكـى .. مبسـمـه مبسـمـك
يــا بــدر .. ان واصلتـنـي بالـجـفـا
ومتّ في شرخ الصبـا .. مغرمـك
قـلّ للدجـى مــات شهـيـد الـوفـا
فـانـثـر عـلــى أكـفـانـه أنـجـمــك
* بشارة الخوري
رواية : لمحت في شفتيْها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية ، بقلم : طِيشْ !
الجُزء ( 52 )
يركض بين السلالم الشاهقة التي تستنزفُ جسده ، عقله يغيبُ للأمر الذِي أكتشفه اليوم بإتصالاته مع حرس قصرِ رائِد الجُوهي ، دخَل والدهشة تُسيطر على ملامحه السمراء الصبيَّة : قصرك بالرياض كله كاميرات مُراقبة !
وقف بصدمَة ينظرُ إليه غير مُصدق لِمَ يقُوله فأكثرُ مكان مؤمن هذا القصر بكثرةِ الحرس والكاميرات المُنتشرة على أطرافه وفي داخله.
يُكمل وأنفاسه من التعب تتصاعد : راجعنا كاميرات المراقبة حقت الباب الخلفي وشفنا واحد ماهو من الحرس لكن ماهو واضح شكله بيرسلون لي الصور وأنت تشوفه يمكن تعرفه
رائِد بغضب : وصلت أنهم يتعدُون على البيت !! طيب طيب هم يبون يرجعون عهد سلطان العيد وأنا برجَّعه لهم
ينظر له الشخص الآخر : الحين صالح بيجي خلنا معه وبعدين نشوف للي صار صرفة ... خلاص زياد روح شوف شغلك
زياد بلع ريقه بتوتر : فيه شي ثاني ؟
رائد رفع حاجبه الحاد : وش بعد ؟
زياد : مكتبك مراقب
رائد ضرب بكفِّه على الطاولة : نعععععم !!
زياد : الصبح أكتشفوا كاميرات ورى الزرع اللي بمكتبك لكن الشباب الحين يحاولون يشوفون عمر بطاريتها عشان يعرفون من متى وهي موجودة وبنراقب كاميرات الممر وبنعرف مين دخل عليك الفترة اللي أنحطت فيها الكاميرات
رائد بحدَّة : قاعدين يلعبون بالنار معاي بس والله لأوريهم
زياد خرَج بهدُوء لا يتحمَل أن يجلس في مكان يُسيطر عليه غضب هذا الرائد.
: إذا كذا يعني هم يعرفون بمخططنا !!
رائد بغضب و القهر يفيضُ به : أكيييد ! لازم نتصرف هالصفقة ممكن تخليني أفلس وأنا مستحيل أخسرها
وقف الشخصُ ذو البشرة الحنطية : أنا بشوف الموضوع ، بتصرف لك وأنت شوف لقاءك مع صالح وحاول تقنعه بالتغيير ... وخرج.
رائد تصادمت أفكاره بكل حقد ، هذه الصفقة مستقبلُه الكبير وحياته أيضًا ، منها سيُنهي كلمة " السعودية " من حياته بأكملها ويستقر هُنا مودِعًا تلك الحياة و لن يستطيع أحد أن يُلصق به تهمة واحِدة وهو يملكُ الجنسية الفرنسية ، 5 سنوات تم تزوريها بأنه عاشها في باريس ليُسهِّل عليه الحصُول للجنسية التي تتطلب من الأجنبي أنه يقضي 5 سنوات في فرنسا وإثباتُ سكنه هُنا وهذا الفضلُ يعود لشركائه الفرنسيين الذِين ساهمُوا بشكلٍ كبير بهذه الجنسية ولكن أشترطُوا حصُول الصفقة ودفع رأس المال الذي يُكلِّف رائِد الكثير بتبادُل المواد الممنوعة وأيضًا المحرمة شرعًا.
في جهةٍ أخرى يسيرُ بين الحشُود حتى يُضيِّع الذين يراقبون عبدالرحمن آل متعب ، عبر السماعة " إلى الآن يا عز هم وراك ، أدخل أيّ محل يمينك "
عبدالعزيز بهدُوء دخل المحل الكبير ليسير بخطوات سريعة وهو الذِي يسيطر عليه التوتر بسبب عدم حمله للسلاح ، نظر إليهم من المرآة التي عند المحاسب ، أقترب من إحدى الرفوف وبخفُوت جعل المرآة المعلقة على الأرض مائِلةً قليلاً لتكشف أقدامهم ، وقف كثيرًا حتى شعرُوا بأنه خرج ، أتجها الرجليْن ذو القامة الطويلة للممر الآخر الخاص بالمشروبات الغازية ، أقترب عبدالعزيز من الرفِ الآخر وهو ينزع المعطف الأسود ويضعه على ذراعه ويخرجُ ببلوزته الرماديـة ،
عبر السماعة : كفوو
عبدالعزيز دخل عبر الممرات الضيقة حتى لا ينتبهُوا له ، أخرج هاتفه ليفتح تطبيق الخرائط ، يعدُ الخطوات وثقلها حتى أدرك بأن خطوتين زادت ، هذا يعني بأن رجلاً آخر خلفه ، أكمل سيره مُبيِّنًا عدم مُلاحظته ليدخل ممرًا آخر ، نظر إلى الزُجاج العاكس ليلاحظ أقدامه ، أقترب للجدار وهو يدرك الخطر الذِي به لأن حتى لا كاميرةً تكشفُ المكان وتُبين ما يفعله الآن لبوسعود ، سحب العصَا الخشبية الملقية على الأرض ليلتفت وبسُرعة ضربها على رأسه لتتضبب رؤية هذا الرجل ، ضربه مرةً أخرى على بطنه ليسقط. أخرج الرجُل من جيبه زُجاجة تُشبه العطر محاولاً أن يرشُها على عبدالعزيز ، فهم ما هي وبتعاركٍ ضرب عبدالعزيز على بطنه ليسقط وبيدِه الزُجاجه ، وقف الرجُل محاولاً أن يأخذُ العصا ويضربها على عبدالعزيز ولكن سُرعان ماأبتعد عز عن المكان زحفًا ليضرب بقدمِه باطن ركبة الرجل ويسقط مرةً أخرى ، سحب الزُجاجة ورشَّها عليه ليُغمى عليه. عبدالعزيز وضع الزُجاج الصغيرة في جيبه وهو ينفضُ ملابسه : هذا إحنا إستفدنا
عبدالرحمن عبر السماعة : بلاش ضرب ضيِّعهم وبس
عبدالعزيز : آخذ سلاحه ؟
عبدالرحمن : لأ
عبدالعزيز : مراقبيني أخاف يطلع لي واحد ثاني
عبدالرحمن : قلت لأ ماينفع هالمرَّة
تنهَّد ليُكمل سيره وهو يرتدي معطفه مرةً أخرى ويشد على السكارف حتى يُغطي ذقنه الخشن.
في داخله " اللهم أني أستودعتك نفسي يا من لا تضيع عنده الودائع "
خرج للشارع الرئيسي ، و أرضُ باريس تضجُ بخطواتِ المارَّة ، أفكارهُ تضجُ أيضًا ، إذا لم أسلَم من هذا ماذا سيحدُث ؟ يالله! لا أُريد التفكير ، لا أُريد والله أن أعرف كيف سيكُون مرور موتِي على الجميع عاديًا ! أصلاً من هُم الجميع ؟ لا أملك أمًا ستنهارُ في بكائها ولا أملكُ أبًا سينحني إنكسارًا و لا أملكُ شقيقات سيبكين برثائِي ! لا أملكُ أحدًا سيتذكرنِي غير ناصر.
أعُوذ بالله من هذه الأفكار السوداوية ، تقُول عنه حاتم !! من يكُون هذا أيضًا ؟ تُريد أن تستفزني بأيّ إسم أو فعلا هُناك من ينتظرها ، لِمَ لمْ تغار من أثير ؟ ألهذه الدرجة تكرهني! أستفزتني بحاتم ولم أستطيع أن أستفزها بأثير. لِمَ كِلانا يظلمُ معه إسمٌ ليتلاعب به حسب مصلحته ، لا أُريد أن أجرح أثير بكلمة ولكن يا رتيل لا أُريد أن تُرغميني بأن أفضلها عليك وأجعلك فعليًا تنتظرين حاتم. نحنُ الشرقيين لا نفهم شيئًا أكثر من فهمنا للكرامة ، هذه الكرامة يا رتيل خطٌ أحمر إن تجاوزتيه لايهمُ الحُب و " طوايفه ".
لِمَ أفكر بك الآن ؟ في هذا الوقت الضيِّق ؟ في هذا الوقت الحَرِج ؟ أنا أفرغ حاجتِي إليْك لكن لا أشعرُ بأن يومًا سيأتِي سنكُون به زوجيْن مثل أيّ زوجيْن وأنا أدرك ذلك ولن يأتِي يومًا تكونين به أكثرُ من " مرحلة " في حياتي ، أنا أشعرُ بهذا مهما حاولت أن أكذِّب نفسي به كثيرًا. لكن أنتِ تعرفين بأنهُ لم يكُن حُبك عابرًا وأنني لم أكُن نزوة يا رتيل. أنا أثق بقلبك كثيرًا وستعرفين هذه القيمة قريبًا.
دخل في طريقٍ ضيق يُشبه طرق المُشردين المُهاجرين ، أقترب من الباب الخلفي ، دخل وهو ينتبه للكاميرات التي على طُول السلَّم الخشبي ، صعد ليستقبله : تفضَّل من هنا
عبدالعزيز بهدُوء دخَل ليسلِّم مصافحةً لرائد : السلام عليكم
رائد : وعليكم السلام
،
عقد حاجبيْه بقلق بعد ان أستلم هذا الخبر السيء ، أن يعرف رائِد بمراقبتنا له فهذه مُصيبة ، طُرق رائِد في لوي الذراع واضحة جدًا ، يجب أن نضع حدًا.
: أنا أهلي أصلا مايطلعون كثير وإن طلعوا بالحفظ والصون لكن بوسعود الحين لازم ينتبه
أحمد : بسهولة راح يقدر يهدد في أهله لأنهم الحين بباريس
سلطان أخرج هاتفه ليتصِل على رقم عبدالرحمن الفرنسي ، دقائِق قليلة حتى أجاب مقرن : هلا بوبدر
سلطان : هلابك ، وين عبدالرحمن ؟
مقرن : يراقب عبدالعزيز راح للجوهي
سلطان : إيه صح ... طيب أهله وينهم ؟
مقرن بإستغراب من السؤال : موجودين ؟
سلطان : اليوم عرف عن كاميرات المراقبة اللي في مكتبه لأن غطوها بورقة كاتبين فيها إما لنا او لكم .. وبعدها بنص ساعة عطلوا كل الكاميرات .. وأكيد وصل العلم للجوهي عشان كذا أنتبه للبنات
مقرن بقلق : من وين طلعنا بعد هالموضوع !!
سلطان : عبدالعزيز وصل ولا للحين ؟
مقرن : إيه قبل شوي دخل عنده
،
تشعرُ بالخطوات ، برائحة العود التي تخترقُ مسامات جلدها ، أربكها من خلفُها وهي أدركت بأصُوله الشرقية ، ألتفتت.
تلاقت نظراتهم ليسير ببطء دُون أن يتعدَّاها ، أمعن النظر إليْها ثم أظهر عدم إهتمامه.
خجلت من نظراتها وأكملت سيرها بخطوات سريعة ومازال خلفها ، تاهت بعينه ، يالله أشعرُ بأنه يعرفني! نظرتُه ليْ كانت غريبة. صدرُها يهبط بشدَّة وينخفض وهي تشعرُ بأنها رأته قبل هذه المرَّة ، ثواني طويلة ومازالت تشعرُ بأنه خلفها حتى تذكرت.
تلك الليلة التي ذهبت بها مع رتيل إلى السوق ونظرت إليْه بغرابة لتُخبر رتيل عنها ومن ثم اختفى ، لا من المستحيل ؟ معقول يكُون هو صاحب الرسائل ، الهدايا الملوَّنة ، الصوتُ الرجُولي الذِي زلزل كيانها. بلعت ريقها لتلتفت مرةً أخرى ودَّت لو تسمع صوته وتتأكد ، وقفت ليتعداها دُون أن ينظرُ إليْها ، تمنت لو توقفه تسأله ولكن خشيْت أن لايكُون هوَ وتكُون في موقف مُحرج.
رُبما هو أو لا ؟ لكن إن كان هوَ كيف سيظهر أمامي بهالسهولة ؟ كيف سيتخلى عن جُبنه الذِي طال لسنة وأكثر ! من المستحيل أن يخرج بهذه البساطة! أخرجت هاتفها لترسلُ له ولكن بخيبة نظرت إلى الإكس الأحمر الذِي يعتلي الرسالة ، نظرت له للمرة الأخيرة قبل أن يدخل بالطريق الآخر ، ليتني نطقت له حرفًا لأسمع صوته ! كيف أتى باريس ؟ و مشى خلفي ؟ هذا الأسمر الشاهق سلب عقلي ! إن كان هو صاحب الصوت فهو سلب قلبي أيضًا. يالله لو أنني أعرفُ على الأقل إسمك.
،
في جناحهُم الذي شهَد كل الحالات السماوية من إضطراب إلى جفاف إلى حُب وغيم. كل الأشياء التي تحصلُ بيننا كانت هُنا ومنها " أحبك " التي تبادلناها لذلك أنا ممتنة ، ممتنة لصوتِ عينيْك و لضحكة عينيْك ولكل عينيْك كلها والله التي قالت " أحبك " و جلجلت أعماقنا بها. رُغم المشاكل ولكن حضُور " عبدالله " جعل من السماءِ تُمطرنا بلا توقف.
بتنهيدة عميقة تنظرُ لإبنها : أنا ما قلت شي
منصُور بهدُوء : لا واضح من تقصدين
نجلاء : طيب منصور خلاص ماأبغى أتكلم بهالموضوع واللي يسلمك
منصُور عقد حاجبيْه : ما ترتاحين اذا ما جبتي لي النكد
نجلاء ألتفتت إليْه وبغضب : يعني ماهو من حقي أقولك ابي بيت لحالنا !! يعني أنا ماني مآخذة راحتي في هالبيت كل مانزلت لازم طرحتي عليّ عشان يوسف !!
منصور : كل هالفترة ساكتة ولا تكلمتي الحين جيتي تتكلمين عشان مهرة ماهو عشان يوسف
نجلاء : ليه تحب تطلعني سطحية بتفكيري وأني أسوي كل هذا عشان وحدة نفس مهرة !! لا طبعا ماهو عشانها أنا فعلا ماني مرتاحة
منصُور ببرود : وأنا آسف طلعة من هنا لأ لأني ماراح أرتاح بجلستي بعيد عن أمي وأبوي
نجلاء بسخرية : بالنهاية لازم تعيش بعيد عنهم !! منت بزر ماتقدر تعيش بدونهم
منصور بحدة : أنا ما قلت مقدر!! قلت ماراح أرتاح نفسك !
نجلاء تنهَّدت : خلاص سكِّر على الموضوع

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -