بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -117

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -117

رتيل : تلقينها تحوس هنا !! يارب يجي يوم يحترق شعرها ويصير فيه شي عشان يختفي جمالها
ضي أبتسمت : رتووول شوفيها هنااك
رتيل : وينها ؟
ضي : جمب اللي لابس كُحلي
رتيل : شفتوا قايلة لكم ماعندها غير ذا المنطقة !! حيوانة
عبير تُطيل النظر بها : مملوحة
رتيل : شينة هي وخلاقينها !! للحين عايشين حقين التطقيم الجزمة نفس لون الربطة والبلوزة ..
عبير ألتفتت عليها : وش هالغيرة !!
رتيل : يعني أنا ماأكذب ! صدق أغار منها بس هي سخيفة وتافهة يعني ماتسوى شي ! هي وربطة شعرها حقت البزارين .. أمشوا خلونا نطلع
ضي : لا تتحرشين فيها وتقعد تتشكى ترى شكلها من نظام الإستلعان
رتيل : أصير ألعن منها لو تبي ..
خرجُوا من المحل ليسيروا بمثل الرصيف الذِي يضمُ أثير. رن هاتف ضي لترُد : هلا حبيبي
عبدالرحمن : هلابك .. وينكم فيه ؟
ضي : نتمشى قريب من الفندق
عبدالرحمن : طيب أرجعُوا ضروري
ضي : صاير شي ؟
عبدالرحمن :بس أجي أقولك .. المهم أرجعوا الحين بسرعة وأنا جايكم
ضي : إن شاء الله .. بحفظ الرحمن
عبدالرحمن : مع السلامة .. وأغلق الهاتف.
ضي : أبوكم يقول لازم نرجع الفندق بسرعة
رتيل رفعت حاجبها : اليوم بيروح عز لحقهم مدري وش إسمه صح ؟
ضي : إيه يمكن صايرة مشكلة هناك مدري المهم قال أرجعوا
رتيل بقلق حكت أسفلُ شفتها : لايكون صاير شي فيه !!
ضي بضحكة تُقلدها : أنا أصلا مايهمني
رتيل : هههه طيب ما يهمني
،
في الغُرفة الصغيرة بعد أن حكى له كل ما حصَل وما دار ، أردف : أبي أكلمك بموضوع ثاني
عبدالرحمن أغلق هاتفه بعد إتصاله بضيء : وشو ؟
عبدالعزيز بإتزان : أظن جاء الوقت اللي ماتمنعني فيه عن رتيل
عبدالرحمن عقد حاجبيْه : نعم !!!
عبدالعزيز بحيلةِ حديثه الذِي يقوله وهو غير مُقتنع به ، يعرفُ كيف هي النهاية ولكن لا بأس بأن يكذب على نفسه : يعني أكيد ماتبي لبنتك الطلاق !! ولا أنت ماتشوفني زوج مناسب لبنتك ؟
عبدالرحمن تنهَّد : لا تحاول تقوِّلني حكيي ما قلته أكيد أني اشوفك رجَّال والنعم فيه لكن مع رتيل لأ
عبدالعزيز : ليه ؟ عطني سبب واحد مقنع
عبدالرحمن : عبدالعزيز لا تنسى اللي صار بالرياض
عبدالعزيز بهدُوء : عفا الله عما سلف .. خلني أصلح أخطائي وأخطائك
عبدالرحمن : تعرف أني ماغلطت لكن أنت اللي خليتني بأفعالك أغلط !!
عبدالعزيز : طيب وأنا الحين بأفعالي ودي أصلح هالأغلاط
عبدالرحمن : يالله يا عبدالعزيز كيف لك القدرة تكذب حتى على حالك !!
عبدالعزيز يعرفُ بأن بين يديْ ثلاثة هو مفضوح " أبيه سابقًا وسلطان وبوسعود حاليًا " : هي بالنهاية زوجتي ما تقدر تمنعني عنها
عبدالرحمن : لآ أقدر أمنعك ! لا تحاول تمشِّي كلامك عليْ
عبدالعزيز أخذ نفس عميق : يعني ؟
عبدالرحمن : أنت تعرف !!! بنتي ما يجي بعدها أحد
عبدالعزيز : قصدك أثير ؟
عبدالرحمن وقف وهو يرتب بعض الأوراق : أظنك فاهم وش أقصد
عبدالعزيز : الشرع محلل 4 ليه أنت تبي تحرِّم علي ما أحله الشرع
عبدالرحمن ألتفت عليه : والشرع يوم حللك ما قالك عن شروط هالأربع
عبدالعزيز : طيب أنت منت راضي تخليني أكلم حتى رتيل عشان أعدِل أو ما أعدل
عبدالرحمن : أرخصتها يا عبدالعزيز وتحمَّل! ما أمداك ملكَّت عليها وعلى طول رحت تزوجت أثير !! أنت ماتشوفه رخص ؟ وماعاش من يرخص وحدة من بناتي
عبدالعزيز وقف : طيب ممكن تخليني هالفترة بس أقدر أقابلها
عبدالرحمن : فرضًا وافقت تظن رتيل بتوافق ؟ ماراح أجبرها يا عز
عبدالعزيز تنهَّد : إلا بتوافق
عبدالرحمن أبتسم : مشكلة والله ثقتك !! على فكرة حتى لو تشوفها تضحك ومآخذة الأمور بهداوة ماهو معناتها أنها راضية ! إذا أنت منت فاهم شخصيتها أنا أفهمك إياها !! رتيل مهي راضية وإلى الآن تحسسني بالذنب في كلامها دايم !
عبدالعزيز بخفُوت : أخذني بحسبة ولدِك ولا ترفض طلبي
عبدالرحمن ألتفت عليه : وأنا عمري حسبتك شي غير ولدي ؟
عبدالعزيز وبهذه اللحظة لم يفكر بأن يستغل عاطفته أو يمرُ بوترٍ حساس هو فعلاً كان يعنيْها ، قالها بكل ما أعطاهُ الله من حُب وإمتنان : طيب يا يبه ترضاها على ولدك ؟ أنه يجي أحد يمنعه عن زوجته ؟
صمت ساد بينهُم ولم ينتبه عبدالعزيز لكلمته أو وقعه لأنه قصدها فعلاً ، هذه الكلمة التي حُرِم منها عبدالرحمن من أن يسمعها من رجُل يتكئون عليه بناته ، مهما حصَل فكان يحلم بأن يكُن إبنه وينادِيه سعُود مثل ما تعوَّد منذُ مراهقته أن يُناديه الجميع " أبو سعود " حتى ألتصق به الإسم معنويًا ولكن فعليًا أفلس منه.
أردف : طيب يا عبدالعزيز بس بموافقة رتيل !! وأكيد حط في بالك أنك ماراح تآخذ راحتك مررة .. يعني لك من الصبح للمغرب وبس !! وحسب الشغل بعد
عبدالعزيز أبتسم بإتساع حتى بانت صفة أسنانه : أبشر
،
يُخلخل أصابعه بإبتسامة : الحمدلله على السلامة
والده ببحة موجعة مُستلقي على السرير الأبيض ومن حوله الأجهزة الكئيبة : الله يسلمك
ناصِر بضيق : كذا تخوفني عليك ؟ خلاص من اليوم ورايح لك سواق خاص
والده أبتسم وعيناه تحكِي إمتنانه لله بأنهُ عاش ، بأنه نظر لإبنه الآن ، هذا الإبن الذِي لم ينامُ لليالٍ من أجله ، الذِي سيطر عليه وصخبت مسامعه ببكائه بعد غادة ، هذا الإبن الذِي أوجعه الحنين مثل ما أوجع قلبه.
ناصر أبتسم لإبتسامة والده : حيّ هالإبتسامة .. أنحنى وقبَّل كفِّه.
والده أشار له بعينيْه لقارورة الماء ، وقف ناصر مُتجه وبغطاء القارورة سكب الماء لأن معدتهُ لأيام لم يدخل لها شيئًا فليس من الصالح أن يشرب كمية كبيرة ، سدّ رمقه ليُردف : عبدالعزيز شخباره ؟
ناصر : بخير الحمدلله ..
والده تطمئن فبهذه الحياة المُتسعة لا يملكُ سوى ناصر وعبدالعزيز حتى يخاف عليهم.
ناصر : كلمت الدكتور الصبح وقالي إن شاء الله هاليومين بتنوِّر بيتك
والده : الحمدلله ... ودي أصلي
ناصر بهدُوء : صلّ يبه بعيُونك ...
أبتعد ناصر قليلاً حتى جلس على الكرسِي ينظرُ لوالده ، حركات شفتيْه الخافتة وأصبعهُ الذِي يرتفع وينخفض ، إنحناءةُ رقبته القليلة بنية الركُوع والأخرى بنية السجُود. لمعت الدمعة في عين والده ، وميضُها أخترق صدر ناصر الذِي ينظرُ إليه. يالله يا رحمتُه كيف هي واسعة ؟ سُبحانه لا يشارك في مُلكه أحدٌ كيف حمَى رُوحًا أوشكت على الموت! سُبحانه لا إله الا هو الحي القيُوم.
،
تكتبُ له على جبيرتِه البيضاء " حبيبي والِدُ أطفالي قريبًا ، إني أُحبك بقدر ما قهرَ هذا العالمُ أفرادِه بالحرُوب وبقدر ما ولَد الحُب في الحرُوب و بقدرِ ما تراقص العشاق تحت المياهُ العذبة ، إنِي أُحبك بكل الأشياء الحسنة في هذه الحياة وإن حدث شيئًا كسَر هذا الحُب إني والله العظيم أُحبك "
أبتسم بحركة شفاهه التي تقرأ : و أم أطفالي شكلها بتصير شاعرة
غادة بإبتسامة : أتمنى لو أني أكتب شعر .. عيونك تستحق والله
ضحك بخفُوت ليُردف : شوفتك بالنسبة لي تغنيني عن القصايد كلها
غادة بخجل تغطي وجهها بكلتا يديْها : خلاص خلاص لا تتغزل بشكل مباشر
ناصر : تبين بشكل مبطَّن ! من عيوني هههه
على وقع الضحكات الصاخبة والهمسات الدافئة عند إذنها فتحت عينيْها المُتعرقة/ الباكية. نظرت للسقف الذِي تشعرُ بأنه يبكِي معها بتصدعاته ، صمتت وهي تسترجع الحلم الذِي غيَّب عقلها ، كأن طينٌ يقف في حنجرتها ، غصَّة وهي تشعرُ بأن حياتها السابقة مليئة بالحُب والتفاصيل الملوَّنة. لا تُريد الخروج من الشقة ، لا توَّد أبدًا أن تسير بشوارع باريس التي تشعرُ بأنها تحفظها.
ألتفتت لهاتفها رأت 3 مكالمات فائتة من وليد ، هذا الإهتمام الذِي يقتلُها و يشطُرها نصفيْن.
أتصلت عليْه وبصوت مختنق أجابته : هلا وليد
وليد : هلابك ، صح النوم
رؤى : صح بدنك .. ماأنتبهت للجوال
وليد تنهَّد : ودك تطلعين مكان ؟
رؤى : لآ مالي مزاج بجلس ..
وليد : طيب وش بتسوين ؟ العزلة بدون ممارسة شي بتخليك تفكرين بأشياء سوداوية .. وش رايك أجيب لك كتاب ولا فيلم تطالعينه
رؤى بضيق : جيب لي أي كتاب !!
وليد بـ وِد : خلاص أبشري ، بجيب لك وبروح أراجع أشغالي .. لأن بفتح العيادة هالفترة !! المهم بطلب لك أكل راح يجيك وأنتعشي الجو مطر وراح يجدد روحك ولا تنسين الدعاء في هالوقت
رؤى تشعرُ بالبكاء أمام هذا الكم من الإهتمام ، من الحُب ، من جمال الوليد : إن شاء الله .. ماتقصِّر
وليد : بحفظ الرحمن .. أغلقه.
رؤى مسحت وجهها بكفوفها وسحبت منشفتها لتدخل لإستحمامٍ يُبدد السواد الذِي يُحيط بها ، الماءُ ينسابُ على جسدِها وتفكيرها ينحصرُ بالغائبين اللذين تركوها. هذا ناصر ! انا بدأتُ أعرفه ، لكن ليتني أعرفُ ملامحه ، هيئته ، صوته ، لِمَ لا أعرفُ إلا صوته الذِي يحرق سمعي بحرارته في كُل مرةٍ يسيطر بها على عقلي ويغيِّبُ قلبي معه.
،
في أطرافِ ليلْ الرياض الداكن ، يهبطُ بكل خفَّة على السماء لينشر ظلامه ، على السرير تستلقِي لم يحضرُها النوم إلى الآن ، تُفكر بحياتها وبحياة إبنها الذِي في بطنها ، وضعت كفَّها على بطنها الذِي بدأ يبرزُ قليلاً ، تعبت في الفترة الأخيرة تعبُ سنين وهي تشعرُ بتقلصات وكأنَّ روحها ستخرج ، هذا الألمُ الذِي نهايته فرحَة ولكن تخشى من هذه الفرحة ! تخشى من هذه الحياة ! كيف تحمِي نفسُها دُون رجل يقف ويُدافع عنها إن جَارَ عليها يُوسف وعائلته.
دخل : السلام عليكم
مُهرة : وعليكم السلام
يُوسف دخل للجُزء المنزوي في غرفته المخصص للدواليب ، غيَّر ملابِسه ليستلقي بجانبها ويمسك هاتفه ، ثواني قليلة حتى وضعه على الصامت ، نزع ساعته ووضعها بجانب هاتفه وألتفت على مُهرة : مو جايك نوم ؟
مُهرة بلعت ريقها : بنام الحين .. غطت جسدِها حتى ذقنها بالفراش الخفيف ، تشعرُ بالبرودة بمُجرد ما تُفكر بالمستقبل وقلقها منه.
يُوسف نظر إليْها وأطال بالوقت وهو يتأملها : مُهرة .. وش فيك ؟
مُهرة تنامُ على جنبها الأيمن مُعطية يوسف ظهرها ، لم تلتفت إليه : ولا شي
يُوسف أقترب منها : طالعيني ماراح أخليك تنام لين تقولين لي
مُهرة ألتفتت عليْه : مافيني شي والله بس أفكر
يوسف المُستعدل بجلسته : بـ وشو ؟
مُهرة تنهَّدت : ولدي
يُوسف أبتسم : وش فيه ؟
مُهرة : أفكر بالمستقبل
يوسف فهم قصدها : منتِ واثقة فيني ؟
مُهرة : ماهو سالفة ثقة بس حتى الأخو يخون أخوه
يُوسف تنهَّد ليستلقي بجانبها: أتركي المستقبل عنك وركزي بالحاضر .. الله يكتب لنا الخيرة في أفضل الأمور
مُهرة تنظرُ له بضياع : كيف ماأفكر فيه ؟
يُوسف : لأنك بتضايقين نفسك على الفاضي ، خليها على ربك وماراح يضيع حق أحد
مُهرة بهدُوء صمتت ولم ترد عليه..
يوسف أبتسم : ناامي
مُهرة بادلتهُ الإبتسامة لتبان الغمازة التي لاتظهر كثيرًا : تصبح على خير
يوسف : وأنتِ من أهل الخير والسعادة
مُهرة عادت لوضعيتها السابقة ولكن تشعرُ بإشتياقها لصدره رُغم أنها لم تنام عليه من قبل ، ألتفتت عليه وبهدُوء أبعدت شعرها جانبًا ووضعت رأسها على صدره ووضعت يدها اليُمنى على بطنه ، لم تتجرأ أن تضع عينها بعينه وأكتفت بأن تُغمضها محاولةً النوم.
يُوسف قبَّل رأسها القريب و المُغطى بحريرها الأسود ووضع يده اليمنى خلف ظهرها. هذا القُرب الحميمي يجعلُ قلبها يقشعر بينما يُسلِّم يُوسف لحياةٍ سماوية يصفى بها باله حتى ينام.
،
ليل أسطنبُول المضطرب ، دخَل بعد أن تركها طيلة اليوم ، تنهَّد ليشتت أنظاره بإتساع الشقة التي تحتضنهم ، لم يراها ! أتسعت محاجره ليطرق باب الحمام كثيرًا حتى فتحه ولم يشاهد أثرًا لها ، كاد يجن جنُونه ! أين ذهبت في هذه الساعة ؟ وكيف تذهب ؟ توعَّدها بغضب كبير وهو يخرج هاتفه . .
،
تُريد ان تكسر خاطره فقامت بتعقيد حاجبيْها برقَّة مُبيِّنة حزنها الكاذب : أرجوك
بضحكة : لم أتوقع أنَّ نساء الرياض محتالات
أفنان : عفوًا ولكنِني من الدمام
جاك ضحك ليُردف : أين تقع هذه ايضًا ؟ توقعت أن الرياض هي التي ترسل فتياتها فقط
أفنان : المنطقة الشرقية
جاك : حسنًا
أفنان : ماذا بالنسبة للخروج ؟
جاك بضحكة عميقة : لا مرفوض
أفنان : أرجوك أُريد الذهاب لباريس نهاية هذا الأسبوع ، عائلتي هناك
جاك ينظرُ لنواف الخارج من المصعد : نِوَاف
لم ينتبه لأفنان التي تُعطيه ظهرها : هل تسمع بأن تأخذ مامدموزيل أفنان إجازة ؟
نواف ألتفت عليها : تبين إجازة ؟
أفنان : إيه بس الجمعة عشان الخميس بروح باريس أهلي هناك
نواف بفضُول لام نفسه عليه كثيرًا : قصدك زوجك ؟
أفنان أرتبكت : هاا !! لا لا بس بنات عمي
نواف بتوتر ودّ لو لم يتكلم : إيه خلاص
،
الساعة تُشير للرابعة فجرًا ، لم ينام بعد . . نظر إليْها وهي تتقلب وكأنها تواجه شيئًا ، أقترب منها : الجوهرة !
لا تردُ عليه وأتضح أنها صحَت ولكن لم تفتح عيناها ، غطت وجهها بكلتا كفيْها لتجهش ببكائها.
سلطان ويده على رأسها : بسم الله عليك .. قومي صلي لك ركعتين
لا تُجيبه بشيء سوَى بكائها ، شعرت بأنها تُقطَّع أنصافًا ، بأنَّ شيئًا أثقل عليْها وهي ترى والدها يمُوت في الحلم ، إن ذهب من سيقى ليقف معها ؟ إلا الموت ! لا شيء يجعلنا أقوياء أمامه ، هذا الموت الذِي يأخذُ أحبابنًا تباعًا يقتلنِي قبل أن يأخذهم ، يقتلُ قلبي الذِي أعتاد عليهم. شعرت بالإنهيار من فكرة أن والدها يمُوت.
سلطان : تعوَّذي من الشيطان ..
الجوهرة أبعدت كفوفها ووجهها يتبلل بدمعها ، بعينٍ مُحمَّرة مختنقة بالدمع نظرت إليْه وسُرعان ما أبعدتها.
سلطان عقد حاجبيْه : أقري أذكارك قبل لا تنامين
الجوهرة أستعدلت وجلست لتُخفض نظرها ودمعُها ينسابْ بهدُوء ، سلطان أقترب أكثر حتى شعر بأنَّ أنفاسه هي أنفاسُها . .
.
.
أنتهى
أشتقتوا للمقتطفات :$ طيب دُوكم :$$
" لمحَة حُب ، ضحك بشدَّة مُتغزلاً : بالله ماهي صاروخ ؟ ، ألتفتت عليْه وهي توَّد أن تشتمه أن تبصق عليه أن تقهره أن تصفعه ، أن تفعل أيّ شي لتُخفف من قهرها الآن ! ، أجابته وهي تقف بغضب : ذوقك معفن يا معفن "
" لمحة حقد ، لا يرضى بأن يكُون والده في محل إستغفال مهما فعل يبقى والده الذِي لا يرضى عليه بشيء ، هل يُخبره ، أن يقُول له ما يعرف ! "
" لمحة عتب ، تنظرُ له بضياع الكلمات ، بضيق المسافات التي تفصلُ بينه وبينها ، شتت نظراتها لتُردف : عُمري ما منعتك عن شي ! حتى في الوقت اللي كنت ماأبي هالشي جيتك وخفت من لعنة الملائكة عليّ "
.
.
نلتقِي الخميس إن شاء الله.
إن شاء الله يروق لكم البارت ويكون عند حسن الظن دايم :$()
لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.
و لا ننسى أخواننا المسلمين المُستضعفين في كُل مكان أن يرحمهم ربُّ العباد و يرفعُ عنهم ظُلمهم و أن يُبشِرنـا بنصرهُم ، اللهم لا تسلِّط علينا عدوِك وعدونـا و أحفظ بلادِنا وبلاد المُسلمين.
و اللهم أرحم أمواتنا وأمواتِ المُسلمين :" +
+ و أيضًا لا ننسى عظمة الإستغفار.
لا تشغلكم عن الصلاة
*بحفظ الرحمن.
متحير
بين حب غريب
و طعنة قد
تهدر
دماء والده ..
هل يبيد
الحب
لقطع يد
غدر
تتربص بوالده؟!
أم هناك سبيل آخر ؟!
متعب
فرغبتان تتنازعاه
أحلاهما
علقم يتجرع فيه
مرارة الفقد ..
* وردة شقى.
بما أنِي تركت التعليقات على الردُود ، فبكتب هالتعليق قبل البارت وتحملوا هذرتي :$
كثير يقُولون " لاتحطين خواطر وأشياء حشو ومالها داعي " طبعًا ماأقصد شخص بعينه لكن أكثر من تعليق ، بس أنتم فاهمين الخواطر غلط! هذا شعُور وأفكار البطل نفسه والكاتب يحب يتطوَّر! إذا بتقارنوني بروايات تعتمد على الحوارات والسرد البسيط فأنا أقولكم أنه الأسلوب غير ومختلف إختلاف جذري ، حتى مثلاً البطل البارد أو الثقيل هو بالنهاية إنسان ليه أحطه مُجرَّد من الأحاسيس وماأوصف إحساسه عشان تصدقون أنه بارد :/ ، انا أقدِّر أنكم متعودين على نوع معين لكن هذا نوعي ومااجبر أحد يتابعني وبالعكس ممنونة للي تقبَّل النوع اللي موجود من زمان وماني جايبة شي من عندي أو جديد لكني تعمقت فيه وأنا راضية على تعمقي وسعيدة ، لكن فيه أشخاص ممكن مايتقبلون أنهم يقرون أشياء جديدة وأنه سرد بالفصحى وحكي عن مشاعر أو أفكار ، تقدرين تشوفين أيّ كتاب أقروا لواسيني الأعرج أو غادة السمان أو حتى محمد علوان .. طيب أقرب مثال لنا أثير عبدالله المُبدعة! يعني بالعقل الله يحفظكم ويخليكم لي :$ يعني أي أحد من كُتابنا وبتشوفون كيف انهم يحكون عن المشاعر حتى بأبطالهم القاسيين ! خلونا منطقيين ؟ أنا أقتدي بمين ؟ كُتاب لهم إسمهم ولا مين ؟ أنا ماأنتقص من روايات الغير بالعكس هُم لهم نوعهم ويبدعُون فيه ولو ماأبدعوا فيه ماكان شفنا كل هالنجاح لكاتبات مُبدعات الكل يشهد لهم لكن أنا ماأشوف نفسي بالأشياء المختصرة ، أحب اعيش المشاعر وأدخل جو فيها. وابي أطوِّر نفسي وبالنهاية أحلف لكم بالله أنه غايتي من الرواية هو الإستمتاع لأن بالنهاية لو أنشهرت محد بيعرفني إلا باللقب ؟ يعني ماهو أكبر طموحي أنه قراء بينقصون أو بيزيدون ، أنا غايتي من هالرواية هو أني أطوِّر موهبتي وأتعلم من أخطاءها وأني أأثر تأثير إيجابي في أشخاص معينة وأني أفتخر بهالعمل قدام الله يوم تُجزى كل نفسٍ بما عملت ، لين أقدر أنشهر بإسمي وأطمح فيه للنجاح ، وهذا ماهو معناته أني برضى أفشل بهالرواية لا والله أنا ماأقبل بالنقص ولا أقبل بالقليل ، الحمدلله على اللي وصلت له وأطمع بالزيادة لأن لي رب كريم ، لكن إختصارًا لتعليقات مستقبلية أقدِّرها وأقدِّر الإنتقاد وعلى عيني وعلى راسي لكن أحيانا الإنتقاد يضر يعني لو أكتب أحداث ورى بعض بدون وصف للمشاعر ممكن يعجبك لكن مايعجب نقاد كبار وأنا طبيعي أبي أكون في مستوى متقدم مايعتمد على مقياس واحد اللي هو روايات النت. وأني أكون أيضًا راضية فيه ، كلمة أخيرة -> يا كثر هذرتي ض1
أنا ماراح أغيِّر من أسلوبي ، وعُمر المشاعر ماكانت حشو زائد أقرب مثال هو المثال الأخير تفكير فيصل عرفنا منه معلومات مهمة وأنه يدري عن وليد ؟ يعني ماهو مجرد سرد وأني أطوِّل في البارت أو أقصره لو غايتي أني أطوِّل كان عرفت كيف أطوِّل من زمان لكن ماهو غايتي أهم شي عندي أنه يكون عمل مكتمل من كل النواحي وأني أعطي كل حدث حقه ، عشان كذا أتمنى تعجبكم الرواية بهالأسلوب ، إذا مقدرتِ تتكيفين مع هالشي أنا أحترمك واحترم متابعتك ليْ لكن الناس أذواق وإذا قدرتِ تتكيفين وتتقبلين هالشي اللي يمكن ماتعودتِي عليه فأنا أعطيك بوسة على الراس ض1 ، وأنا واثقة بأنه الأشخاص اللي يقرون روايات الكتب ممكن ماأنتبهوا لأسلوبي وبالعكس لأنهم متعودين حتى يمكن يستغربون من تعليقي هذا لكن الأشخاص اللي متعودين على نوع معين فأنا بيَّنت لكم رايي. وبالنهاية الناس أذواق اللي يعجبك يمكن مايعجبني والعكس ، وأنا فخورة والله فيكم وسعيدة جدًا وطبيعي أطمح لمُتابعين زيادة لكن يكفيني شخص يقرأني بإستمتاع ولا ألقى 10 أشخاص يقروني وهم متمللين أو يدققون ويسألون بأشياء مالها داعي.
ولا تفهمون حكيي " هذي شافت نفسها ونظام مسوية أنها غير عن اللي موجود " ض1 ، أعرف كيف الشخص أحيانا يحكم من الظاهر لكن أحسنُوا نيتكم فيني وأنتم تدرُون لولا معزتكم في قلبي ماحكيت هالحكي عشان أحطكم على بيِّنة :$() واللي يتابع ردودي يدري أنها مافيها إنتقاص لأحد والله يباعد بيني وبين الغرور كما باعد بين المشرق والمغرب :$ ، وأعتذر إذا الحكي أزعج ناس لكن هذي وجهة نظرِي والرواية بتتم إن شاء الله على هالأسلوب وممكن يتطوَّر أكثر وأختمها بكامل رضايْ.
رواية : لمحت في شفتيْها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية ، بقلم : طِيشْ !

الجُزء ( 53 )

أقتربْ حتى شعر بأنَّ أنفاسها هي أنفاسُه ، أقترب حتى شعر بقسوةِ دقات قلبها على صدرِها الرقيق ، أقترب حتى تلاشى كبريائُه وضاع ! ضاعت نظراتُه بعينيْها التي تُضيء بالدمع ، مرَّر كفِه على خدِها و بعينِه حديثٌ طويل ، من ذا الذِي يشرحُ ثرثرةُ الحواس ؟ من ذا الذِي يسمعُ الصوت بعد قطعِ اللسان ؟ عتبٌ ألتحم بأهدابِه حتى أكثَرَ مِن لومِ نفسه ، أنا أعترف بقسوتِي ، بقهري ، بتسلطي ، بصفاتٍ سيئة كثيرة لا تُحصى ، أعترف بكل هذا ولستُ فخُور ، ولكن ماذنبي ؟ ماذنبي بأن أنتظِر العُمر كله حتى أُصفع هكذا ؟ ماذنبي بأن أحلم بالإستقرار والعائلة كأيْ شخص وأُكسَر من البداية ؟ ماذنبِي بكُل هذا ؟ منذُ أول لحظة وقعت عينايْ عليك بمنشفتِك البيضاء ؟ منذُ اول لحظة رأيتُكِ بها وقررت تجاهلك وأنتِ تُفتتين عقلي ، تحضُرين بقمةِ إنشغالي ؟ ماذنبي من كل هذا ؟ لا تُخبريني بأن الجميع يعفُو ويسامح ؟ لا تطلبي من رجُلٍ عاش حياته يتعذبُ من فُقدٍ لفُقد ؟ لا تطلبِي من رجُلٍ قضَى شبابه في الصحراء يتدربُ بأقسى التدريبات على يدِ شخصٍ أيضًا فقدتُه ؟ لا تطلبِي من شخصٍ لا يستطيع أن يُحافظ على أحد أن يعفُو ويسامح ؟ أنا حتى نفسِي لا أُسامحها ! أنا قاسي أعترف بهذا ! قاسي حتى على نفسِي حين توَّد شي ؟ لو يضعُوني بمنطقة بين الجنة والنار ويُخيِّروني !!! لن تُدركين معنى الألم وأنا أسيرُ للجحيم حتى أُرضي عقلي !! لم أُعير قلبي يومًا إهتمام ! ولن أُعيره مهما حدث حتى لو كان لأجلك ! إذا عمك سلب مِنك عُذريتك التي كانت من حقِي أنا ! أنا وحدِي يالجوهرة! فالحياة سلبت منِّي كل شيء ! كل شيء تتصورينه ، سأعفُو بحالةٍ واحدة ، حين أصفعُ نفسِي وأجعلك تذهبين لشخص يحسبُني أول و آخرُ الرجال في حياتِك. أنا على أوجِ إستعداد بأن أصفع نفسي وقريبًا جدًا إن لم يغدُر بي أحدٌ ويُسقطني.
نظرت له وفهمتُ العتب الذي حقن محاجره ، فهمتُه وتعرفُه جيدًا ، هو أول شخص فهمها حين غرقت على صدرِه وبكت من شدةِ ألمها ، ألمُها الذِي كان بسبب أن أحدًا بعد كل هذه السنين يقرأ عيناها. بكتْ بشدَّة بعد أن أخفضت نظرُها للمرةِ الثانية وهي تهمس بصوتٍ مُتقطع : أحس فيك ، أحس بوجعك .. و أنا موجوعة أكثر منك ...
رفعت عينها بشتات لتُكمل : ليه تعذب نفسك وتعذبني معاك ؟ أقسم لك برب هالروح أنك تكااابر وتقسى على نفسك يا سلطان !!
بحدَّة : أقسى ؟ وأنتِ عُمرك فهمتيني ؟ صعب صعب كثير أني أتعامل بهالسهولة اللي تبينها .. صعب عليّ لأني مااقبلها على غيري ولا راح أقبل على نفسي
أنفجرت بغضب لتصرخ : تقبل بأيش ؟ أنا وش ؟ الله كرَّمني بأي حق ترخصني !! بأي حق ؟؟؟ كافي إهانات كافييي ... كافي منك لله يا سلطان .. منك لله وش هالقساوة !! غيرك كان ينتظرني قبلك !! أعدد لك كم شخص تقدَّم ليْ ! أنت تعرف أني عمري ما كنت بقايا أحد !! إذا أنت

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -