بارت مقترح

رواية ماتت فرحتي يوم شفتك -12

رواية ماتت فرحتي يوم شفتك - غرام

رواية ماتت فرحتي يوم شفتك -12

وتين بصوت مبحوح: مافيني شي
مازن وقف على جنب: وتين ايش فيك تبكين
وتين ماقدرت تستحمل وبكت بصوت مسموع ويقطع القلب
مازن:بسم الله عليك ايش فيك وتين
وتين تبكي بحرقه بألم
مازن تركها تبكي شوي الين هدت وخف بكاها شوي
مازن: هاه وتين ايش فيك
وتين:مافيني شي بس وديني بيتنا ماابي ارجع لبيت عمي
مازن:ليه ايش فيك متهاوشه مع هشام انتي
وتين وهي تبكي بقوه ثانيه
مابي ارجع له ماابي ارجع له كله منكم كله منكم
وانفجرت ببكاء اقوى وامر من اللي قبله
مازن وهو يمسكها مع كتفها يحاول يهديها
مازن: ايش فيك وتين ايش اللي صاير بينكم
وتين بشهاق ويالله تتكلم: اهئ اهئ الكلب الحقير
يقولي بيطلقها وهو ماخذ لها شقه ومبسط معها اهئ اهئ
انا كنت عارفه انه يحبها بس ليه ارتبط فيني وهو موقادر
ينساها ليه ليه
كله منكم كله منكم حرمت نفسي من اي فرحه تفرحها اي بنت
في يوم عمرها وسكتت حتى فرصه اني افكر بالموضوع
اني اوافق اولا مااخذت زي غيري
وبالاخير هذا هو
وبصراخ رجع لها رجع لها
خليتوني الكوره اللي تلعبون فيها وداسوا عليها بكل بساطه
كله منكم كله منك
اما مازن ماكان عنده كلام ثاني يزيده على كلام وتين
ولاحتى اي كلمه تواسيها هم فعلا ظلموها
وضجت الصوره عنده
مازن: انتي رحتي له
وتين: كان عندها كان عندها يامازن آآآآآآآآآآه
مازن بحنيه: ولا يهمك وانا اخوك وربي دموعك هذي راح يدفع ثمنها هشاموه
وتين: ماابي منه شي ابيه يطلقني وارتاح منه ماابي ارتبط بشخص قلبه مع غيري
وتين: تكفى مازن ودني للبيت تكفى ماابي اشوف احد ماابي اشوف
اي احد

*الزمن يا صاحبي ماله امان
والعمر يمشي وكل شي محسوب
والقدر مكتوب والمخفي بيان
وحظي العاثر طلع اكذب كذوب
كنت انا طيب وكل قلبي حنان
واحسبولي طيبتي ضمن الذنوب
اذكر اني كنت ناجح من زمان
بس احس اني تعلمت الرسوب

اتجه مازن للبيت ونزلت وتين بسرعه لكن يد مازن سبقتها
مسكها وحضنها وهي تبكي وتبكي خلاها الين ارتاحت شوي
وبدت تضعف من كثر البكى
مازن: اذكري الله ياوتين اذكري الله ماراح يصير اللي تبين
وتأكدي اني اول واحد يوقف معك
وتين: ابيه يطلقني يطلقني
مازن: اللي تبينه يصير ان شالله
تسحبت وتين منه وراحت لغرفتها وسكرت الباب عليها
وجلست تبكي تبكي
تبكي حظها وتبكي قلبها اللي عشق خاين
**********
تعبت أدور أسباب
لخيانتك اللي ما سويت لها حساب
ليه ماحنا كنا دوم أحباب
إيش الي صار وكيف أنسى العذاب

لكــــــــــــــــم تحيتي وودي

صبـــــــــــــاح الخير على الحلوين
وهذا هو البارت الحادي عشر

جالسه تتذكر اخر طلعه طلعتها مع هشام
دمعت عينها لاشعوريا وزاد بكاءها
وتين: والله تعب هالامتحانات
هشام: الله يعينك بس احسك مره تتعبي نفسك بالمذاكره
وتين: اتعب اسبوع والا اسبوعين بس اهم شي النتيجه
تكون حلوه
هشام وهو يمسك يدها: لا ان شالله انا حاس انك راح ترفعين راسي
وتين: ان شالله يارب
هشام :ايش رايك نتمشى
وتين: اوكي مافي مشكله
وقف هشام السياره على جنب ونزلوا يتمشون
كان طول الوقت ماسك ايدها كانت تحس بحنان وحب
عمرها ماحست فيه كانت فرحانه بهالشعور الحلو
هشام: اقول وتين
وتين: هلا
هشام: ممكن اسألك سؤال وتجاوبيني عليه بكل صراحه
وتين: ان شالله اقدر واجاوبك
هشام سكت فتره بعدين قال: تحبيني وتين
انصدمت منه ماتوقعت هذا جوابه طالعت فيه مبلمه ونزلت راسها
هشام: خلاص لاتحرجين نفسك انسي اني سألت هالسؤال
وتين ظلت ساكته وماردت عليه
هشام حس انه طفش من بعد هالسؤال
وقال: ايش رايك نمشي
وتين : اوكي

وجلست تتذكر طلعتها من السوق عشانه
وجلست تتذكر
وتتذكر
وتتكر
كل لحظه حلوه جمعتها بهشام

* دايم الذكرى لها طبعٍٍ غريب ،،، تاخذ الفرحة و تعطيك العذاب

((هشـــــــــــام))
جلس على الكنبه وهو مذهول اكيد كل اللي صار له
حلم معقوله بلحظه كذا خسر وتين
ماكان متوقع انها بيخسرها بهالشكل
وبهالجرح جلس يفكر بوتين وكيف انها ماتهنت من يوم خذته
ضرب يده على الكنبه بكل قوه
وهو مقهور من نفسه ومن اللي يصير له
الحين كيف بيقابل اهله
ابوه عمه اللي اعطاه بنته من غير مقابل
وعيال عمه
كيف بيحط عينه بعين كل اللي حواليه
ناظر لقى مي قدامه
((مــــــــــي))
كنت اشوف الهموم كلها بوجه هشام من يوم طلعت الغبيه وتين
عرفت انها لها مكانه عنده بس احسن اكيد بعد اللي شافته
مستحيل ترجع له واقدر انا اخليه خاتم باصبعي
يوم ناظر فيني رسمت على وجهي
ابتسامة حزن وقربت منه بهدوء وبحنيه
مي: هشام تعوذ من ابليس خلاص اللي صار صار
هشام وهو يتنهد:آآآآآه
مي: تبيني اكلمها ترجع لك انا مستعده بس تكفى هشومي لاتضايق نفسك
هشام طالع فيها وابتسم ابتسامه بارده
هشام: خلاص يامي انا خسرت وتين
انقهرت منه ومن رده عرفت وتأكدت انه يميل لوتين
مي: ايش بتسوي الحين
هشام بتعب: والله مو عارف بس انا قاهرني شي
واحد ايش عرف وتين عن مكاني وعن اللي بيننا
من اللي قال لها اذا محد يدري عن شي
سكتت مي وكأنها ملها يد بالسالفه
((مــــــــازن))
ضرب بأقوى ماعنده على الدركسون وهو يتنهد من القهر على
اخته المسكينه توها بعمر الزهور بنت صغيره ماتعدت العشرين
يصير فيها كل ذا
كان حاس بالذنب انه ماعارض هالزواج من البدايه
وتذكر شي واحد لازم يسويه قبل لا الكل يدري بالسالفه
بس قبلها كلم وائل يجيب امه وهو راح لمشواره

***********
سالم:حبيبتي ايش رايك متى تبين الزواج
هوازن بخجل: اممم اللي يريحك
سالم: والله اللي يريحني من اليوم اخذك عندي والا ايش رايك
هوازن بدلع :ســـالم
سالم: ياروح سالم ياقلب سالم انتي طيب ايش رايك يكون
بشهر 7
هوازن:لا سالم مره قريب خله بعيد الفطر يكون يمديني
اخلص
سالم: بالله تنكتين انتي انا الحين ماني صابر هالدور تبيني
اصبر4 شهور زياده
اقول بشهر7 ماعلي منك
هوازن: لاسالم والله مافي وقت
سالم:لالا وانا بعد ماعندي وقت اصبر مافيني خلاص
هوازن:سالم تكفى
سالم:انسي ياقلبي انا ماصدقت املك تبين ااجل العرس نو واي
هوازن بزعل: بكيفك سو اللي تبيه
سالم: افا شكل الحلو زعل علينا
هوازن:....
سالم:هزوو حياتي زعلانه علي
هوازن:....
سالم: ردي والا ترى تلقيني الحين عند بيتكم هزوو
هوازن:نعم
سالم: زعلتي
هوازن: يعني ايش رايك
سالم: ياحياتي ياقلبي انتي ولاتزعلين مايصير اللي يرضيك
وتبينه كم هوازن عندي انا
وجلس يراضي بهوازن الين اقنعها بموعد العرس اللي حدده

***********
وقف عند باب الشقه وضرب الجرس وطلع له هشام
مازن باستحقار: مبروك ياعريس
هشام وهو يحاول يبرر:مازن انا انا
مازن: انت ايش ياولد عمي انت ايش
كسرت اختي خليتها بحالة انهيار بعت اهلك عشان وحده
ذلتك هي وابوها بس الشرهه مو عليك علينا احنا
اللي حسبنا انا زوجنا اختنا لرجال
هشام:مازن اسمعني بس
مازن: اختي وعندنا في البيت واتمنى توصلها ورقتها
واختك بعد بتوصلها ورقتها
ومبروك ثاني مره ياعريس
وراح وخلاه في صدمه ثانيه اكبر من اللي قبلها
عرف ان عائلتهم بتتفكك والسبب هو
والضحيه ناس كثيره اولهم وتين واخته هتون اللي مالها
اي دخل بالسالفه وخسر ولد عمه وصديقه
ياااه كم بيتحمل حتى بيتحمل اليوم اللي صار له شي كبير
كبير فوق احتماله
***********
بعد ماقفلت من مازن طلعت من غرفتها سمعت صوت بغرفة وتين
واستغربت من فيها
اتجهت للغرفه وفتحت الباب لقته مسكر
دقت الباب مره واثنين وثلاثه محد يرد
خافت وهي تسمع صوت بكى شافت وائل طالع من غرفته
ونادته
هوازن: وائل وائل
وائل: نعم
هوازن: غرفة وتين فيها احد بس مدري من
وائل:يمكن هيا
هوازن:مدري بس اسمع صوت بكى
جلست تنادي هوازن:هيا هيا
ولكن لامجيب
وائل:هيا انتي بالغرفه ردي علي
ولكن بعد لامجيب
والمشكله البكى يزيد
دف وائل الباب بقوته الجسديه وانفتح لقى وتين
او بالاصح بقايا وتين
الاغراض منثره وشعرها حايس ومرميه كل شي فوق التسريحه
وعيونها من البكى حمرا
انصدموا وائل وهوازن اخر شي توقعوه يشوفون وتين بهالشكل
وائل وهوازن ركضوا لها
وكانت باخر الزاويه منكمشه على نفسها
هوازن :وتين ايش فيك ايش صار لك
وائل : وتين وتين بسم الله عليك ايش فيك
وتين بصراخ :اطلعوا برى اطلعوا برى ماابي اشوف احد
مابي اشوف احد اكرهكم اكركم كلكم
انتوا دمرتوا حياتي ذبحتوني انتـــ....
ماقدرت تمسك نفسها اكثر واغمى عليها
هوازن بصراخ:وتيـــــــــــن
************
اتجه مازن للشركه وطلب من عمه خالد وابوه يكونون موجودين
يوم وصل لقاهم بانتظاره وخبرهم باللي صار
وتفاجأوا وانصدموا بعد
ابو مازن: وكيف وتين الحين
مازن:آآآآآآه يايبه وتين مره منهاره اول مره بحياتي اشوفها
بهالشكل
خالد:وهشاموه وينه الحين
ابومازن:لاتبلغون عمكم ابو هشام هو تعبان ومانبي يصير فيه
شي يتعبه زياده
مازن:لكن يايبــ...
قطع عليه اتصال وائل يبلغهم انهم بالمستشفى
وان وتين اغمى عليها ومايدرون ايش فيها
بلغ مازن ابوه
ابومازن:اسمع يامازن حسك عينك احد يدري بالسالفه فاهم
مازن:لكن ..ز
ابومازن:لالكن ولا يحزنون خلاص المساله بيننا وبين هشام
ومانبي شي يأثر على العائله بسسب طيش هشام
اتجه خالد لاخوه وحب فوق راسه
خالد:االه يخليك ذخر لهاالعائله طول العمر ياخوي
سكت مازن لانه بيرد بطريقته ولا عليه من احد لكن كأن ابو مازن
عارف تفكير ولده وعلى طول قال
ابو مازن:وبنت عمك مالها ذنب باللي صار فاهم يامازن
اكتفى بالصمت لكن ابو مازن اصر وقال:فاهم
هز راسه بمعنى ايه واخذ مفتاحه
واتجهوا كلهم للمستشفى يشوفون وتين
((المستشـــــفى))
جالسه هوازن على اختها اللي ماتدري ايش صابها بين يوم وليله
معقوله تكون متهاوشه مع هشام معقوله يكون ضاربها
نفضت راسها من الافكار اللي ذبحتها
وناظرت بوائلاللي مو اقل ارتباك منها كان جالس ويحرك رجوله
بسرعه من التوتر وشوي يقوم ويروح
قعدوا نص ساعه والدكاتره ماطلعوا من الغرفه وزاد خوفهم
ولحظات ووصل مازن وابومازن وعمهم خالد
ابو مازن:هاه بش عسى وتين بخير
وائل:والله يايبه ادعيلها الدكاتره للحين ماطلعوا منها
طلع الدكتور وكلهم اتجهوا بسرعه له
تكلم مازن:بشر دكتور عساها بخير
الدكتور:والله ياخوي في حالة انهيار عصبي شديد
وكمان كان عندها نزيف بسيط بس سيطرنا عليه والحمدلله
المدام بخير والجنين بعد
مازن:جنين
الدكتور:ايوه المدام حامل لها شهر تقريبا
مازن: طيب نقدر ندخلها الحين
الدكتور:ماله داعي لانها ماراح تحس فيكم نايمه من اثار البنج
ابو مازن :بس اشوفها ياولدي
حن الدكتور عليه:اوكي ياعم بس بليز لاتزعجونها هي محتاجه
الراحه
اخذ مازن ابوه وتوجه للغرفه اللي فيها وتين ودخل ابومازن
وطلب من مازن ينتظره عند الباب
دخل ابو مازن ولقى بنته على السرير جثه هامده
كانها تقدمت بالعمر عشره سنين
نزلت دمعه من عينه لاشعوريا ماقدر يستحمل
يشوفها بهالشكل اقترب منها وحضنها وهو يهمس لها
علها تسمعه
ابو مازن:سامحيني يابنتي سامحيني يا ضناي
مادريت اني بسبب لك كل هالالم مادريت
جلس يقرا عليها قران شوي وطلع وهو يمسح دموعه باطراف
شماغه اتجهوا مازن ووائل لابوهم اللي اول مره يشوفونه
منكسر ويشوفون دموعه مازن حقد على هشام بزياده
نزل دموع الغالين عنده
اما هوازن طلبت من وائل يدخلها على وتين بس رفض
لانه عارف انها بتبكي وبتخرع امهم
سند العم خالد اخوه وجلس يصبره ويواسيه وبعد ماخلصوا الاوراق
قرروا يرجعون البيت لان جلستهم مالها داعي ويرجعون
بكره وتكون وتين صحت من البنج
(( في بيت ابو مازن))
رجعت ام مازن لقت البيت فاضي الصغار كانوا معها
اما الكبار كانوا في البيت دورت عليهم في البيت كله مالقت احد
استغربت وين اختفوا عيالها
لكن حيرتها ماطولت لان دخل عليها
ابو مازن ومازن ووائل وهوازن
بس اشكالهم كانت كئيبه وحزينه قبضها قلبها وخافت
ام مازن بخوف: خير ان شالله ايش فيكم من وين جايين
وليش وجهك ياهوازن كذا
ابو مازن: مافيه الا الخير بس وتين تعبت شوي ووديناها المستشفى
ام مازن بخرعه: اسم الله على بنيتي ايش فيها
ابومازن:مافيها شي بس شكلها من الحمل تعبت شوي
تغير شكل ام مازن وابتسمت:حامل حامل ياجعله مبرروووك
الكل سكت وماعلق
وائل: مازن تعال شوي عندي شغل ابيك تساعدني فيه
مازن فهم عليه وقام وطلعوا فوق

دخل وائل غرفته ودخل وراه مازن بعد ماسكر الباب
وائل: ممكن تفهمني اللي صار يامازن لاني بجد مو فاهم شي
مازن:ايش اقولك وايش اخلي
وائل:قول كل شي ايش فيها وتين ايش اللي قلب حالها
مو معقوله من الحمل تكلم قول
مازن:راح اقولك بس بشرط توعدني مايطلع الكلام برى الغرفه
وائل : تكلم اسمعك
مازن:هشــــام
***************
جلس يدق عليه ويدق عليه الين بالاخير رد
خالد:بدري كان مارديت يامستر هشام
هشام بتعب: هلاعمي
خالد:اخص عليك ياهشام تبيع بنت عمك عشان وحده باعتك
ولعبت عليك هي وابوها
هشام:عمي اسمعني الحكايه مو كذا
خالد:بالله اجل كيف الحكايه انا اقولك كيف الحكايه
الحكايه ان وتين اللي هي بنت عمك وزوجتك بالمستشفى
وعندها انهيار عصبي عارف ايش معنى الكلام ذا
ولا فوق هذا كله حامل خاف الله في هالمسكينه
هشام بذهول":ومتى صار هالكلام وليه محد خبرني
ووينها الحين بأي مستشفى
اما خالد خبره بمكانها وقفل منه بعد ماغسل شراعه
وقله ان عمه كمل شهامته ومارضى احد يدري
بعد ماسكر هشام من خالد توجه على طول للمستشفى اللي قاله
عليه عمه وكان مو وقت زياره بس اصر عليهم وقال لهم
انه زوجها وبالنهايه دخلوه
اقترب من غرفتها وهو مو عارف شلون بيقابلها ولا بأي وجه
كل اللي يعرفه انه يبي يتطمن عليها
توكل على الله ومسك مقبض الباب وفتحه لقى الغرفه بارده
وهاديه ولقى وتين
اقصد بقايا وتين وجهها شاحب وعيونها ورامه وكلها ابر واسلاك
تقدم وقرب منها مسح على شعرها وهو يهمس لها
سامحيني ماكان ودي اكون سبب تعاستك
سامحيني وتين انا غلطت بحقك كثير
باس راسها وقعد عندها شوي الين جات الممرضه
وخبرته بأنه يطلع وطلع

? ? ? ? ? ? ? ? ? ?
"أبعتذر"
وإرسل مع الشوق عذري!
ياللي مكانك بين عيني وقلبي. أنا
مقصر
والظروف اجبرتني!
وأبيك تقبل إعتذاري وظرفي؟والله
ماني
مهملك في حياتي!
لكن حياتي كلها أتعبتني؟
? ? ? ? ? ? ? ? ? ?
**********
اليوم الثاني الكل درى عن تعب وتين لكن مادروا عن السبب الحقيقي لتعبها
اللي عرفوه بس انها من الحمل تعبت
قرروا كلهم يزورونها بالمستشفى
وعلى العصر الكل متواجد هناك
كان مازن رايح لها اول واحد ولما راح لقاها ماصحت
جلس يقرأ قران عليها
وصلى العص يوم رجع لقى الدكاتره عندها
خاف بس طمنوه بأنها صحت
بعد ماطلعوا الدكاتره دخل مازن عليها وقرب منها باس راسها
مازن:الحمدلله على السلامه وتين كذا تخوفينا عليك
وتين لارد غير الدموع اللي تنزل لاشعوري
مسح مازن دموعها بأيده:ليه البكى وتين خلاص ماراح يصير
الا اللي يرضيك وانا اللي بوقف بوجه كل واحد لاتخافين لاتخافين
وتين زاد بكاها اكثر واكثر
حضنها مازن الين هدت شوي وخبرها ان محد يدري بالسالفه
وانهم بيصفون حسابهم مع هشام وانه وده يطلق هتون بس ابوه
رافض
وتين بهمس:هتون مالها ذنب
مازن بعدم اهتمام:وانتي بعد مالك ذنب
سكتت وتين لان مالها خلق على الهواش
والنقاش اكتفت بالصمت دقايق الا يدخل ابوها وامها
والعائله كلها
هيله وهي تبكي:الف حمدلله على سلامتك ماتشوفين شر حبيبتي
وتين:الله يسلمك
ام مازن:كيفك اليوم يمه
وتين:الحمدلله قالتها وسكتت ماودها تشوف احد هاليوم ودها تكون
لوحدها ودها تفكر ايش راح تسوي
الكل يسولف ويضحك ماعدا هي بس سرحانه ومو معهم
استغربت هيله وسمر توقعوا تكون فرحانه بالحمل
هيله وهي تقرب منها وتهمس لها:حامل يادوبا وماتعلميني والمشكله

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -