بارت مقترح

رواية ماتت فرحتي يوم شفتك -11

رواية ماتت فرحتي يوم شفتك - غرام

رواية ماتت فرحتي يوم شفتك -11

هشام: هلا والله
وتين: هلا فيك اممم كيفك
هشام: تمام والله هاه خلصتي اغراضك
وتين: ايوه خلصت اممم يمديك تمرني
هشام: اكيد يمديني كم تونه عندنا
ابتسمت وتين بخجل: تسلم انتظرك
هشام: ربع ساعه بالكثير وانا عندك
وقفل هشام من وتين وماانتبه لمي اللي كانت واقفه وسمعت كل
شي انقهرت صح لكن مظطره تستحمل هي اللي جابته لفسها
مي وهي حامله صينية الشاي بيدها: بتطلع
هشام: اي والله طالع عندي شغله
وهو يقوم : يالله اشوفك بكره على خير
مي وهي تقوم وراه وتحضنه وتهمس له: راح توحشني
باسها هشام على خدها: وانتي اكثر ياقلبي يالله فمان الله
مي : في امان الله
طلع هشام تاركـ مي تاكلها الغيره من وتين هي تحس ان هشام يميل
لها وتأكدت يوم شافته يكلمها هي ماتذكر شكلها زين يمكن شافتها كم مره في بيت اهل هشام بس عمرها ماركزت بشكلها زين
هي ماتنكر جمال وتين اللي كان بارز بس بعد هي تعرف ان
هشام يحبها هي
جلست تفكر وتفكر بينها وبين نفسها كيف تتخلص من وتين
كيف تخلي هشام خاتم باصبعها
********
مر هشام وتين واخذها من السوق
هشام:عسى بس انتهيتوا من السوق
وتين: الحمدلله خلصنا
هشام: مافي شي ناقصك
وتين: تسلم والله لا مافيه الحمدلله خلصت
اول ماوصلت وتين اخذت لها ملابس ودخلت الحمام تاخذ لها
شاور وبعد ماطلعت من الحمام جففت شعرها وتركته مفتوح
ولبست شورت كحلي وبلوزه حمرا من غير اكمام مفتوحه من ورا
وحطت قلوس احمر صارخ شوي وكحلت عينها بكحلي
ورشت عطر chery ونزلت لها قصه من قدام تغطي نصف
وجهها ولبست اسواره باللون الاحمر والفضي والرمادي
وصندل احمر
طالعت بنفسها بالمرايه ابتسمت وهي راضيه بشكلها
اخذت جوالها وطلعت للصاله لهشام اللي كان جالس بالصاله
ولابس بنطلون جنز وبلوزه ابيض من ارماني
وكان مشغول بجواله
((هشــــام))
كنت انتظر وتين تجي بس شكلها ناويه تتاخر جلست اقلب في جوالي لكن حسيت بريحة عطر قويه ملت المكان
رفعت راسي وانا مبهووور باللي واقفه قدامي
لاشعوريا ابتسمت ووقفت لها لدرجة انها نزلت راسها من الحيا
وهذا اكثر شي يعجبني فيها
قربت لعندها لانها كانت تمشي بهدوء وخجل مسكت يدها
هشام بنعومه وهويبعد خصلات شعرها
عن وجهها: لالالا انا ترا مااقدر على كل هالحلا
نزلت وتين وجهها وخدودها مولعه من الخجل:
هشام وهو يسحب وتين معه ويجلس ويجلسها بحضنه
وجالس يطالعها بصمت استمر اكثر من دقيقه:ترى اشتقت لكـ
رفعت راسها وتين: معليش هشام عارفه اني مقصره معك
بس وربي ظغط الامتحــ.......
حط هشام اصبعه على فم وتين وباسها بوسه طووووويله
هشام بهمس: لاتعتذرين انا عارف ظروفك
جلسوا هشام ووتين يسولفون وكملوا سهرتهم بكل حب

***********
يوم الملكـــــــــــــــة

قرروا الاهل يخلون الملكه ببيت ابو مازن بما انه اكبر
كانوا البنات بحاله استنفار اللي يروح يزين الكوشه واللي يعدل
فستانه واللي ياخذ له شاور واللي جالس يضبط مكياجه
واكيد ماننسى العرايس وربكة (((هتون وهوازن))
هتون كانت لابسه فستان باللون الفيروزي من غير سيور بس كانت حاطه شال على اكتافها وكان مكياجها باللون الفيروزي والوردي
والموف وروج زهر فاتح
اما هوازن فكانت لابسه فستان ارنجي ناري وكان مكياجها
بالالوان الناريه مع روج احمر زادها جمال وجاذبيه
اما البنات خلصوا مكياجاتهم وابسوا الفساتين وطبعا كل وحده
كانت احلى من الثانيه
عند الشباب الوضع ماكان احسن بالعكس كان الجو فيه توتر وفيه فرحه
كان سالم طاير من الفرحه واخيرا بيتحقق حلمه وخيرا بيرتبط
بالانسانه اللي ملكت قلبه من ايام الطفوله كان مو مصدق وكان مستعجل وكل شوي يناظر بالساعه
اما مازن كان يحس ان اليووووم طووويل وكان متوتر حده
كان مو عارف ايش يتصرف وايش بيقول
وكيف بيعيش هو من اليوم بيكون مسئول عن انسانه
مايعرف شي عنها الا انها بنت عمه
تعوذ من ابليس وقرر انه يخلي كل شي بوقته ومايفسد على نفسه هاللحظه
سالم: موكأن الشيخ تأخر
هشام: هههه بالله كم مره سألت هالسؤال
سالم: انا بدق عليه واشوفه طفشت من الانتظار
مازن: اقول اركد بس والاترى بنبطل مو مزوجينك اختي
سالم: لالا تكفى خلاص
مابفتح فمي مره ثانيه بس والله من جد
مو كأنه تأخر
ناظروا فيه الشباب وضحكوا على سالم ورجته
بعد ربع ساعه جاء الشيخ وبدأوا بمراسيم كتب الكتاب
وانتهوا من كل شي ومابقى الاتوقيع العرايس
اعطوا دفتر الاتوقيع ابو مازن اللي بدوره اعطى الدفتر هتون وهوازن ووقعوا
تعالت زغاريط الحريم وبداوا الشباب يباركون للعريسين
مازن وسالم
اما العرايس
زادت دقات قلب كل وحده فيهم خلاص اسمهم انربط بشخص ثاني
كل وحده انكتبت لشخص ثاني
خلاص من اليوم صاروا حريم من بعد ماكانوا عازبات
جاء وقت الزفه ودخلت عليهم سمر وهيله
هيله: يالله ياحلوات الحين بنشغل شريط الزفه
خلوكم جاهزين
اشتغلت انغام الزفات ومسكوا هتون وهوازن ايدين بعض وكل وحده تطمن الثانيه
كانت فرحتهم فرحتين اليوم هتون وهوازن بنات عم وصديقات من
ايام الطفوله مايرتاحون الالبعض واسرارهم كلها لبعض
وسبحان الله صار يوم ملكتهم بيوم واحد بعد
صلو على محمد
صلو على محمد فوح العطر والعود ------------ في ليلة بين العين وهدبها
هذة الليلة انور نورها زود ------------- والسماء نجومها اضوت في ذهبها
كيف ماتضوى والكل حاضر وموجود ------------ شوق المحبة يلتقي في طربها
(هتون ) ياكل الحسن فيها موجود ---------- يغار والله البدر من طلة هدبها
(هوازن ) يابنت الرجال بنت الفخر والجود --- فيكي القصايد ماتوفي سببها
الله يجعل ايامكم حب وورود ------------------- وسعادة يحكي بها الكون وسببها

نزلوا العرايس وجلسوا على الكوشه
اما البنات جلسوا يرقصون ويصفقون ويشجعون
الين جات ام مازن وقالت ان سالم بيدخل
دخلت هتون داخل الين تخلص هوازن وسالم
اما سالم دخل وهو الابتسامه شاقه حلقه دخلت معه امه واخته سمر
قرب سالم من هوازن وباس راسها
سالم: الف مبروك ياقلبي
هوازن بهمس: الله يبارك فيك
جلس يلبسها الشبكه ولما خلصوا نادى سمر وقالها انه يبي يكونون لحالهم
سوت لهم سمر طريق ودخلوا بغرفة الضيوف لوحدهم
راحت ام مازن تدخل ولدها اللي ماطرى عليه يقول بدخل
اتصلت عليه
مازن: هلا يمه
ام مازن: هلا فيك يمه يالله تعال بندخلك على عروسك
مازن: لازم يمه خلاص وقت ثاني
ام مازن بعتب: مايصير يمه اختك دخل زوجها وانت لا
صعبه تكسر البنت خلاص ادخل شوي واطلع
مازن: على امرك يمه خلاص الحين جاي
ام مازن: خلاص يمه تعال انا استناك
شوي ودخل مازن بعد ماطلعت هتون وجلست على الكوشه
تقدم مازن بهدوء باس هتون على جبهتها وبتفس الهدوء
مازن: الف مبروك
هتون: الله يبارك فيك اخذ من امه الشبكه وجلس يلبسها السلسال
لكن عجز يقفله ونادى امه
مازن: تعالي قفليه
جات هيله وهي تضحك عليه
هيله: هاته اصلحه لك وقفلته هيله
لبسها الخاتم ولبسته
ناظر مازن بوجهها وهي تلبسه الخاتم
ماانكر جمالها وعيونها العسليه الجذابه وملامحها الهاديه
انتبه انها خلصت من الخاتم وانه واقف يناظرها
ابتسم وجلس
تقدمت هيله وهي تشوفهم ساكتين وهي عارفه اخوها وطبعه
هيله: هاه ياعريس قوموا يالله ضبطت لك الجو
مازن بقلبه مقهور على هيله ولقافتها بس ابتسم
من ورى قلبه: عاشت اختي اللي تفهم
قام مازن وناظر بهتون اللي منزله راسها واناداها
مازن: شكلك ماتبين تقومين معي
رفعت راسها وناظرت فيه ولاول مره من جلست عينها تجي بعينه
نزلت راسها على طول وقامت ومشت وراه
اما كناري الحب
سالم وهو ماسك يد هوازن
سالم: آآآآآه ه ه ه واخير ياهوازن صرتي لي
هوازن:......
سالم: ماتتخيلين قد ايش فرحتي انك صرتي ملكي ماتتخيلين
قدايش انا اليوم فوق فوق
ابتسمت هوازن:....
سالم: هوازن
رفعت راسها هوازن:....
سالم: احبـــــكـ
عضت على شفايفها هوازن ونزلت راسها بخجل
سالم:لالا تكفين ترى كذا انا مااقدر اروووح ملح تراني
ضحكت هوازن بخفه على سالم
قرب سالم منها الين صار وجهه مقابل وجهها
سالم: تدرين انك من يوم كنتي صغيره وانتي في بالي
وباسها بخفه على خدها
سالم: وتدرين ان قلبي ماسكن فيه غيرك
وجا بيبوسها على شفايفها بس انفتح الباب
بعد عنها وهو لازال ماسك يدها بايد ويده الثانيه ورا خصرها
سمر: يالله يامحروس انتهت المده
سالم: افا هذا وانا اخوك الكبير شوي بس
سمر بغضب مصطنع: يالله بس كل شوي وانت تقول دقايق شوي
وشكلك ماعندك نيه تطلع
سالم :اطلع اذا هالقمر اللي جنبي قالت لي اطلع
سمر: تكفين ياهوازن قوليله يطلع خليه يهوينا
ضحكت هوازن ونزلت راسها
سالم: هاه شفتي البنيه تبيني صح هوازن
هوازن خلاص ضاعت معه يحرجها وهي مو عارفه ترد عليه
سمر: سالم والله لروح انادي امي ان ماطلعت
سالم: خلاص روحي ناديها والحين اطلع
طلعت سمر اما سالم طلع جواله من جيبه واعطاه هوازن
سالم: اكتبي رقمك
اما هوازن من الربكه تكتب رقم وتمسحه تحس ان رقمها صار
مافي اصعب منه
شافها سالم ضحك واخذ جواله منها وطلع قلم من جيبه واخذ يدها
وكتب رقمه على يدها وبالاخير كتب {{اعشــــقكـ}}
وطبع بوسه خفيفه على شفايفها وقال: مظطر امشي والا انا ودي
اقعد طول الوقت عند بس ولا يهمك الايام جايه
وطلع سالم تارك هوازن قلبها يرقص من الفرح باانها ارتبطت
بشخص يعشقها يحبها ومن اليوم بس الا من يوم وهي صغيره

إنـــت الــــذي بالقلــــب سكنــــــاك
وإنــته تــرى أحلامــي وطموحــي
مـاشفــــت أنا مــثلك وشــــــرواك
ولاشــــفت أنـا مثــــلك سموحـــي
وأبيـــك تعـــرف شــي عـن غلاك
وأرجــــوك بســــري لاتبوحـــــي
أحبك
وأحبـــك حيـــل وأفــــداك
وأرخص لك الغالـــي وروحـــي
وعند شخصين كان الصمت هو حوارهم
من يوم دخل مازن وهتون الغرفه ماتكلموا كلمتين على بعضها
اكتفى مازن بأنه فقط يباركلها وجلس شوي وبعديتن اعتذر منها
مازن: انا ماشي الحين تأخرت على الشباب
مع السلامه
اما هتون اول ماسمعت صوت تسكيرة رفعت راسها بكل استغراب
ماكانت تتمنى يكون لقائهم بكل هالبرود كانت متوقعه بيكون
احسن من كذا تنهدت وهي حاسه ان مشوارها مع مازن
شكله بيكون صعب وبالذات انها ياما سمعت من خواته انه من
النوع الكتوم والصامت
قطع تفكيرها اصوات البنات اللي دخلوا عندها
واخذوها طلعوا لبرا وكملوا السهره مع بعض
*****************
بعد اسبوع من هالاحداث
وتين وهشام حياتهم مستقره رغم ان وتين كانت تشكـ بهشام
لانه كثير يجي من برا وريحته عطر نسائي واحيانا يكون في جسمه
بقع وكانت تلاحظه من يوم يجي من برا على طول ياخذ له شاور
ماكانت تبي تدخل نفسها بمتاهات ولا كانت تبي تسأله
كانت مقرره انها تحاول تكتشف وتفتح عينها عليه زين
اما هشام الاجازه ذي كان شوي مو مرتاح لان وتين فاضيه
ومو زي لما كانت عندها مدرسه كانت شوي مشغوله وكان يقدر
يروح لمي كل يوم اما الحين يقعد يومين الى ثلاثة ايام وهو مايروح لمي
اما مي حاسه ان هشام سحب عليها من جات الاجازه ماعد يجيها
مثل اول كل يوم حتى الاتصالات قلت خافت من ان هشام
يكون فعلا حب وتين
وقررت تخرب وتفرق بينهم
سالم وما ادراك ماسالم اربع وعشرين ساعه ماسك التلفون ويكلم هوازن وكانوا من اسعد مايكونون
مازن طبعا ولا فكر يرفع السماعه لانه يشوف مالها داعي
هتون كل يوم يمر تستنى اتصال من مازن وكل يوم مايتصل
يكبر خوفها وتكثر شكوكها خافت انها ماعجبته
استغربت هي تسمع هوازن تحكيها عن سالم وعن رومانسيته
معها كانت تتمنى ربع اللي عند سالم بس
ليس كل مايتمناه المرء يدركه

***********
جالسين يتقهوون بعد العصر
ويسولفون
......: وين مازن مااشوفه
ابو مازن: كان معي في المسجد مدري وين راح
ام مازن: ياهيا روحي شوفيه بالحوش والا بالمجلس ابيه
قامت هيا وطلعت الحوش لقته جالس على الكراسي
هيا: مازن مازن
رفع راسه مازن:هلا
هيا: تقولك امي تبيك
مازن: اوكـ خلاص جاي
قام مازن ودخل الصاله وسلم وجلس عند امه وابوه
ام مازن: وينك ماعاد تنشاف بس متخفي
مازن: ماعليه يالغاليه بس اشغال والله
ام مازن: اي اشغال وانت حتى مرتك ماقد زرتها ولا شفتها
من يوم الشبكه
ابو مازن: لا مايصير ياولدي خلاص صارت زوجتك ومسؤله منك
مازن: ان شالله مايصير الا اللي يرضيكم
ام مازن: اليوم روح زور زوجتك
مازن بشوية زعل: يمه الله يهديك خلاص قلتلك انا مو بزر
ام مازن: بس انا كلمت عمتك وقلت لها اني بجيهم
وانك بتجي معي تسلم على زوجتك
تنهد مازن بقهر: بالله عليك يمه هذا شي تسوينه
تحطيني عند الامر الواقع يعني
وطلع فوق غرفته وهو واصله معه من اهله وتصرفاتهم اللي مالها داعي دخل غرفته وهو يتعوذ من ابليس الف مره

((هتــــــون))
الفرحه مو سايعتها منيوم قالت لها امها ان مازن بيجي
جالسه وواقفه عند الدولاب محتاره ماتدري ايش تلبس
استقرت على فستان اسود حد الركبه بأكمام واسعه منفوخه
ومزمومه بنهايتها وحلقها واسع بقصه دائريه
وفيه ورده حمرا على جنب
وكانت لابسه برمودا دانتيل باللون الاحمر تحت الركبه بشوي
اما شعرها رفعته فوق ونزلت بعض الخصل على كتفها وعلى وجهها واكتفت بكحل اسود فاحم مبرز جمال عينها
ومرطب احمر واحمر خدود وماسكارا
ولبست ساعه حمرا وحلق صغير باللون الاحمر
وصندل واطي باللون الاسود بكرستاله فضيه
وانهت لمساتها بعطر فرزاتشي رشة على نفسها الين داخت
دخلت هيله عليها الغرفه
هيله: ياسلام ياسلام كل هالحلا عشان مازن
هتون: ايش رايكـ حلو شكلي ولبسي
هيله: تاخذين العقل والله
دخلت وتين عليهم: ياهوووو ايش الجمال ذا والله حرام عليك بتجلطين اخوي انتي
هتون: امانه وتين حلو شكلي
وتين: والله خيال بصراحه بطيرين عقل اخوي
ويالله لايكثر انزلي تراهم جو
هتون: طيب انزلوا معي استحي انزل
هيله: تكفين اللي يقول خالتي ام مازن غريبه
هتون: اقلبي وجهك بس عارفه انها مو غريبه
بس اول مره اشوفها بعد ماصرت مرت ولدها
وتين:ههههههه حلوه ذي مرت ولدها يالله بس لاتتاخرين
نزلوا وتين وهيله وهتون تحت
سلمت هتون على ام مازن وهي مستحيه شوي والاناداها هاشم اخوها وقال لها تدخل المجلس لمازن
قامت ووقفت عند باب المجلس وهي تقدم رجل وتأخر رجل
وبالاخير دخلت وهي حامله صينية العصير
دخلت بهدوؤء وهي تسلم بصوت اشبه للمنخفض
رد السلام مازن وهاشم
هاشم:هذي هتون وجتك يالله انا استأذن اخليكم على راحتكم بس
انتبه تسوي شي لاختي كذا والا كذا ترى شغلك معي وغمز
بعينه لمازن
ابتسم مازن له: اقول فارق بس وخذ الباب معك
بعد ماطلع هاشم جلس يتأمل مازن بهتون
مازن: كيفك هتون
هتون: الحمد لله تمام
مازن: كيف الاجازه معك
هتون: ماعليها
مازن حاس انه سخيف وماعنده كلام يقوله لها
قرر يسألها عن دراستها:الا انتي بأي صف
هتون: ثالث جامعه
مازن: ايش قسمك
هتون: حاسب الي
مازن: اها يعني السنه ذي اخر سنه ان شالله
هتون: ان شالله

في الصاله جالسين ام مازن وام هشام وهيله ووتين يسولفون
ويتقهوون
ام هشام: متى تطلع نتيجتك ياوتين
وتين: والله مدري بس اتوقع نهاية هالاسبوع
هيله: يمه بدينا بالتفرقه وليه ماسألتيني انا
ام هشام وهي تضحك على بنتها: هي شهادة ثانويه عامه اما انتي توك تروحين ثالث وانتي تقولين اليوم لابوك انها بعد بكره
يعني ماله داعي اسألك
وصلت رساله لوتين على جوالها فتحتهاو....
****
بدى مازن ياخذ شوي على هتون وهو مقرر اساسا انه يعاملها بالحسنى لانه ماجاه منها شي لكن مازال بينهم الغموض
مازن كتوم وهتون خجوله مافيه احد يجرأ احد
مازن: يالله انا استأذن الحين ممكن تنادين امي على طريقك
هتون: ان شالله دقيقه بس
طلعت هتون من المجلس وصادفت وتين على طريقها
وتين : مازن فيه
هتون: ايوه والحين بيروح بس بنادي امك له
وتين: لا لاتنادين امي انا ابيه
هتون: اوكي
دخلت وتين المجلس وسلمت على مازن
وتين: مازن فاضي الحين انت
مازن: ايوه ليه عندك شي
وتين : ابيك توصلني مشوار
مازن: اوكي خلاص بس نادي امي معك
وتين: لا ابيك تروح معي لحالي انا وانت بس
استغرب مازن من طلبها: وين مشوارك
وتين: بعدين تعرف انا بلبس عباتي واجيك
راحت وتين ولبست عباتها وركبت سيارة مازن
كانت متوتره وتدعي بقلبها ان الكلام يطلع كذب
كانت تتنى يطلع حركه سخيفه وبس
دلت مازن على المكان اللي هي رايحه له وطلبت منه ينتظرها
لانها بتاخذ غرض و تنزل
نزلت من السياره وكان ودها ترجع بس قررت انها تكمل
مدامها وصلت لهاالمكان
طلعت الدرج الين وصلت الدور الثالث شقه رقم 3 دقت الجرس
مره ومرتين الين جاها صوت مستحيل تضيعه وتميزه بين
الف صوت بعد قررت تتأكد اكثر واستنت الباب ينفتح
وانفتح الباب
وانفتح الباب
وانفتح معه الف جرح
وانطعن معه اجمل قلب
وانكسر معه حب جديد
وانطفت معه شمعة وفا
حاول يركز هشام باللي قدامه
وتين: قول انك ماعرفتني بعد يازوجي العزيز
تفاجأ هشام ووتين كان اخر وحده يتمنى تشوفه ويشوفها بهالوضع
وتين والدموع بعينها دفته ودخلت لداخل بتشوف من اللي اخذت زوجها منها
وتفاجأت اكثر يوم شافت مي وهي لابسه تنوره قصير وبدي
تأكدت وتين ان هشام يحب مي وانها تحصيل حاصل
ناظرت وتين بهشام اللي ماقدر يتكلم اي كلمه
ناظرت فيه بكل الم: اتمنى ورقتي توصلني ومبروك يا هشام
وطلعت بهدؤء زي ماخلت نزلت والدموع اربع اربع على خدها

عافك الخاطر بعلنها رحيل .... مستحيل تكون في قلبي أبد
على ذكرى الوعد كنت لي عالمي وأغلا خليل وكنت أنا وياك
روحين بجسد لكن خيانتك و الايام أعطتني قليل من غلاك اللي بنساه للأبد
ركبت السياره وهي تحاول تكتم شهقاتها ماتبي مازن يسمعها
مازن: خلصتي خلاص
هزت راسها بمعنى ايوه
مازن: ايش فيك
وتين بصوت مبحوح: مافيني شي
مازن وقف على جنب: وتين ايش فيك تبكين
وتين ماقدرت تستحمل وبكت بصوت مسموع ويقطع القلب
مازن:بسم الله عليك ايش فيك وتين
وتين تبكي بحرقه بألم

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -