بارت مقترح

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -158

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي - غرام

رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي -158

تنظرُ إليْه قليلاً حتى تعود بعينيْها لطفلها النائمُ، تُراقب تفاصيله الصغيرة لترفع عينها مرةً اخرى إليه وتُراقب أدقُ الأشياء التي يفعلها، لتعقيدة حاجبيْه وضيقُ شفتيْه التي تميلُ قليلاً بفتُور، لطُوله الفارع، لعرضِ كتفيْه وساعتِه التي يرتديها منذُ سنوات رُغم أنه يشتري ساعاتٌ كثيرة ولكن تبقى هذه، تبقى وسمٌ على معصمِه لتُذكرني بأحبك رقيقة نطقتها للمرةِ الأولى له، هذا الشيء الوحيد يا منصُور أشعرُ بأنه شيء خاص بيْ لا يُشاركني به أحد، هذه الساعة التي أهديتُك إياها وأنا في سنتي الثانية بالجامعة، تحديدًا في أولِ خطوبتنا التي أستمرت فترة طويلة حتى تنتهي بالزواج، ألتفت عليها عندما لاحظ تأملها به، رفع حاجبِه بإستفهام لتأخذ نفسًا عميقًا وتنظر إلى طفلها مرةً أخرى.
تقدّم إليها ليجلس وينحني بقُبلةِ على أنف عبدالله الصغير، رفع عينه إليْها : وش فيك؟ مو على بعضك؟
نجلاء : ولا شي . . بتروح الحين؟
منصور : إيه . . أقترب ليُقبِّلها بقُبلةٍ رقيقة على جبينها وبضحكة : متهاوشة مع أحد؟
نجلاء بضجر تُبعد عينيْها لتتكتف : شايفني مشكلجية ما يمّر يوم الا وأنا متهاوشة مع احد!
منصور : لا لا النفسية اليوم ماش! . . كنت أمزح . . .
نجلاء : طيب روح لا تتأخر على أبوك
منصُور ينظر إليْها بنظرة تتفحصُ عينيْها : عشان القضية؟ . . تطمّني الموضوع منتهي ماله داعي تشيلين هم
نجلاء بقهر : ما أعرف ليه تفتحون القضية من جديد! وش تبون توصلون له يا منصور! . . بتضايقون يوسف وبتضايقون عمِّي بعد وماراح تستفيدون شي . . المجرم وأعترف وبالسجن . . ليه تفتحون أشياء راحت وأنتهت؟
منصور يمسحُ على شعرها المنسدِل بخفّة على كتفها : لأن حصل شي جديد! وإحنا في بلد لها قانون محنا بفوضى!!!!
نجلاء برجاءِ عينيْها وبصوتٍ خافت : طيب المجرم معترف ليه تشككون؟
منصور : ممكن يغطي على واحد . . نجول هذي الأشياء يمكن ما تفهمينها لكن مهمة وتأثر على ناس كثير! . . . وقف . . تآمرين على شي يا عيني؟
نجلاء :سلامتك
منصُور يأخذ هاتفه ومفتاح سيارته : الله يسلمك . . وخرج ليرى أمامه يُوسف . . . أحسبك سبقتنا!
يوسف تنهد : لا . . قلت لأبوي يسبقنا وأنا أجي معك
منصور بخفُوت : فهمتها زين وش المقصود؟
يوسف بإبتسامة ضيِّقة : جبت العيد!
منصور ينزلُ معه للأسفل : وش قلت؟
يوسف : كنت أبي أوضح لها بس خليتها تشك بأخوها الله يرحمه
منصور : يسلم لي مخك
يوسف تنهّد ليضغط على عينيْه بأصابعه : يخي أنا أفكر بأيش ولا أيش . . مخي بروحه جايّ له تشنج من هاللي صاير! . . لازم أشوف فيصل اليوم
منصور : وإحنا طالعين نمرّه
يوسف : يالله أجل خلنا نستعجل وما نتأخر عليهم
،
وضعت يدِها على فمِها لتُسكِن شهقاتها المتتاليَة، الأنين الذي يُزيد من تجاعيدها ثقلاً و يخرقُ شعيراتها بالبياض، سقطت سماعة الهاتف من يدِها الأخرى لترتفع الحُمرّة في عينيْها بدمعٍ يحرقُ محاجرها ولا يُبقي بها مساحةً للتفكر، لا يُبقي بها مساحةً للتركيز.
ركضت نحوها لتضع يديْها الصغيرتيْن حول ساقِ والدتها : ماما
أنخفضت لتجلس على الأرض بجانبها وهي تُجاهد أن تقاوم بكاءها : يا عيُون ماما
ريف تنظرُ للدمع بعينيْن مُستفهمة لتُردف : تبكين؟
والدتها بإبتسامة تزيدُ تدفق الدمعُ بعينيْها لتُردف : وش رايك ننتظر فيصل . . . تحملها لتتجه بها نحو الصالَة، أجلستها بحضنها : ننتظره هنا على ما يجي . . . . تبيني أشغلك التلفزيون؟
ريف تهز رأسها بالرفض لتُردف بنبرةٍ رقيقة تُشير لنفسها بحركةٍ طفولية: أنا ماأحبك تبكين
تعانقها وهي تستنشق رائحتها وتغرقُ بتفاصيلها البريئة : الحين لما تضيع لعبتك مو تبكين؟ . . إحنا الكبار كذا نبكي بس مو عشان ضاعت لعبتنا . . . . عشان شي هنا يعوّرنا . . *تُشير ليسارِ صدر ريف*
ريف تلتفتُ نحوها وبإبتسامة مشرقَة : إذا جاااء بابا راح أقوله أنه عوّرك
والدتها تمسحُ دمعاتها الشفافة من على خدها : عوّرني؟
ريف : دايم تقولين أنه هنا بابا!
والدتها تعانقها بشدَّة لتضع ريف يدها الناعمة حول رقبة والدتها وهي تبتسمُ بأنها عرفت كيف تمسح بكاء أمها الرقيق، شدّت على شفتِها حتى لا تغرق بحزنها أمام إبنتها، لا تعرف لِمَ يُعذِّبها هذا الإبن بهذه الصورة؟ لا يُريّحها أبدًا وهو يتجه نحو الجحيم لوحده، من هؤلاء؟ كيف سترتاح بعد هذا الإتصال الغريب.
،
عضّت شفتِها السفليَة حتى لا تبكِ أمام صوتُها الذي يخترق كل الجُدران، صوتُها الذي تشعرُ بأن ظله قريبٌ منها، بأن صداه يسكنُ روحها، بأن هذه المسافات بأكملها لا تستطيع أن تقف حاجزًا بينهما، ابعدت شعرُها للجانب الآخر من كتفها لتُردف : ما فيني شي بس أشتقت لكم
والدتها : وإحنا مشتاقين لك . . . . ما ودّكم تجون؟
الجُوهرة بضيق بحّتها : ما أدري عن سلطان . . مشغول هاليومين كثير . . . أبوي عندِك؟
والدتها : آآيـ . . تنظرُ لإيماءة عبدالمحسن لها بأنه لا يُريد التحدث معها حتى خرج من المجلس بهدُوء.
أردفت : مو موجود بس يجي أقوله أنك اتصلتي
الجُوهرة شعرت بوجوده، شعرت بربكة صوتِها التي تُوحي بأنه لا يُريد التحدث معها، أبتلعت غصتها المترديَّة في حنجرتها لتُردف : تآمرين على شي يمه؟
والدتها : متأكدة أنك مو تعبانة؟ صوتِك يوجعني يا يمه . . تكلمي فيه شي صاير؟
الجُوهرة : تطمني كل أموري تمام
والدتها : أسألك بالله يالجوهرة لا تخبين شي!
الجُوهرة تستنزفُ كل طاقتها بالبكاء الذي أضناها : سلمي لي عليهم كلهم . . تآمرين على شي يالغالية؟
والدتها : ما أبي إلا أنك تكونين مرتاحة وسعيدة
الجوهرة : الحمدلله لا تشغلين بالك عليّ . . . مع السلامة
والدتها : بحفظ الرحمن . . بمُجرد ما أغلقته حتى رمت هاتف البيت الثابت بعيدًا وهي تدفنُ رأسها بالوسادة وتجهشُ بالبكاء، لا شيء يُضاهي وجع الصدُود، الصدُود من أحدٍ كأبي، لِمَ كل هذا يحدثُ معي في لحظةٍ واحدة؟ لِمَ كل هذا يالله! أرجُوك إلا أبي. كيف أعيش دُون صوتُ أبي؟ ولمسةُ أبي؟ وعينُ أبي؟ وحنانُ أبي؟ وكل أبي! لابُد أن تركي اتصل به، بالتأكيد أنه تحدَّث معه، يا مرارة الوجع التي لا تنفّك عنِّي، كُلما ظننتها أنها تلاشت أعُود لنقطة الصفر، للبداية التي ترهقني، كل شيء يستثيرُ البكاء، كل شيءٍ في الحزن يأتِ بغزارةٍ حادة، وقفت لتنظرُ للتاريخ في شاشة الهاتف، رفعته للأعلى، من المفترض أن تُنهي اليوم مراجعة سورة النور، أتجهت نحو الحمام لتُبلل ملامحها الشاحبة بالماء البارد، رفعت شعرها لتشعرُ بغثيانٍ يؤلم بطنها الخاوي، جلست على الأريكة لتأخذ مصحفها، فتحت على سورة النُور لتسقط عينيْها الآية 35 ، وتقرأها بصوتٍ مبحوح متعب: اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ ، يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ.
وقفت دُون أن تتقدم للآية الأخرى، تتأملُ الآية وكأنها للمرةِ الأولى تقرأها، للكلمةِ الأولى، لصفة القلب البشري الذي يأتِ بقلبٍ نقي صافِي كزيتٍ صافٍ لا يخالطه شيء، مستعد أن يتعلم التعاليم الإلهية، فإذا وصل له العلم النافع اشتعل هذا القلب كإشتعال النار في فتيلة المصباح. أغلقت المصحف وهي تشعرُ بأن معدتها تستفرغ داخليًا دُون أن تتقيأ، نزلت للأسفل بخطواتٍ سريعة، نظرت لحصَة التي تقرأ إحدى الكُتب، بلعت ريقها لتُردف : سلطان ما جاء؟
حصَة رفعت عينيْها : لا . . فيك شي يمه؟
الجُوهرة : لا بس . . . ولاشي . . أتجهت نحو الدرج لتشعر بأن هذا العالم يدُور حولها، مسكت مقبض الدرج تحاول أن تستنِد إليْه، تستجمع بقايا القوّة التي بدَّدها سلطان بمزاجِه، ألتفتت نحو حصَة التي أخفضت رأسها بإتجاه الكتاب، كانت عينيْها تستنجدها، أرتفع صدرها بعلوٍ شاهق حتى هبَط وبهبوطِه سقطت على الأرض مغميًا عليها.
حصَة رفعت عينيْها التي أتسعت بالصدمَة، تركت الكتاب لتهروِّل إليها سريعًا، رفعت رأسها لتضعه على فخذِها : يمه الجوهرة . . . يممه أصحي . .. . . عاااااااااااااايشة . . جيبي موياا
يُتبع
،
يسيرُ يمينًا ويسارًا وهو يتحدثُ بلهفة عن حالِ بناته : الحمدلله . . وعبير؟ قدرت تشوفها؟
عبدالعزيز : تطمّن عبير شايلها بعيونه
عبدالرحمن : ليه مقدرت تجيبها معك؟
عبدالعزيز : هي في الدور الثاني! مقدر أوصلها! . . طلعت وأنا واثق بفارس
عبدالرحمن تنهَّد : يارب أحس بهالثقة
عبدالعزيز: قالوا بتجي اليوم؟
عبدالرحمن : مقدر أخلي هالخراب اللي صاير بهالفترة! . . جالس أحاول والله أجيكم بس مقدر . . بين نارين
عبدالعزيز بحنق : بين نار أهلك و بين نار وطنك . .
عبدالرحمن : بالضبط
عبدالعزيز : تختار شغلك!
عبدالرحمن : مضطر . . لأني واثق فيك يا عبدالعزيز مثل ما أنت وافق بفارس . . أرجوك بس أبعد عن عواطفك وفكِّر بمنطقية
عبدالعزيز تنهد : إن شاء الله . . وش صار بموضوع رائد؟ وش قررتوا تسوون ؟
عبدالرحمن : إلى الآن! . . نحاول نحل المواضيع اللي طلعت لنا وبعدها نفكر
عبدالعزيز : وش المواضيع اللي طلعت؟
عبدالرحمن : أقولك بعدين
عبدالعزيز بقهر تعتلي نبرته : من حقي أعرف! . .
عبدالرحمن : أنت تعبان ريّح هاليومين ولاحق
عبدالعزيز بغضب : لا تقرر عنِّي . . أبي أعرف أيش قاعد يصير ؟
عبدالرحمن: أنا عندي إجتماع الحين . . نتكلم بعدين
عبدالعزيز يصرخ بقهر : أنا ماني جدار تقررون وبعدين تبلغوني!
عبدالرحمن بحدّة : لا ترفع صوتك!
عبدالعزيز بضيق صوته الذي ينخفض تدريجيًا : لا تسوي فيني كذا! . . لا تقهرني بهالصورة
عبدالرحمن يجلس على طرفِ الطاولة : بنحطّك في الصورة يا عبدالعزيز بس مو الحين .. بالوقت المناسب
عبدالعزيز : الوقت المناسب! . . يضرب بعصبيَة الطاولة الخشبيَة التي أمامه لينغرز به مسمارًا لم ينتبه له، كتم نفسُه من الألم.
عبدالرحمن عقد جاجبيْه: عبدالعزيز؟
عبدالعزيز تحامل على وجعه ليُردف بقهر عميق : اللي تسويه فيني ما يسويه أبو إتجاه ولده . . يا يبه
عبدالرحمن بلع ريقِه من حساسيته إتجاه هذه النقطة، من " يبه " حين تخرجُ من عزيز : عز . . بس عطني وقت والليلة أتصل عليك أفهمك
عبدالعزيز بعُقدة حاجبيْه ينظرُ للدماء التي تسيل وهو يتقطّع بحُرقَة . . . أغلقه دُون أن يردف كلمة، أعطى الهاتف نايف وجلَس على الكُرسي المتمرج، بفوضويَة غضبه قطَع طرفِ قميصِه ليمسح دماءه، أنحنى بظهره وهو ينظرُ للسماء النقيَة أمامه، تراجعت عن الشباك : رتيـــــــــــــــــــل! . . .
سلّمت من صلاتها التي تفوتها كثيرًا بهذا المكان المعزول، بهذا التوقيت الذي يفرقُ كثيرًا ويتجادلُ مع أرواحنًا كثيرًا، بعينيْن متلألأتين : وش تسوي عبير الحين ؟
ضي تجلسُ بجانبها على السجادة وهي تضع كفّها على كفِّ رتيل : فيه شي بداخلي يقول أنه حالها مو سيء
رتيل تُخفض رأسها لينساب شعرُها خلفها : ما تعوّدت تبعد عني كل هالفترة، ما تعوّدت يمّر أكثر من يوم بدون لا أشوفها . . أخاف . . أخاف صاير لها شي وإحنا ما ندري . . . بتقطّع عشان أشوفها يا ضي
ضي تمسح على شعرها المموّج : رتيل .. . أبوك بيجي اليوم تبينه يشوفك كذا؟ وتزيدينها عليه؟
رتيل : أحس فيها! والله أحس فيها . . مهي مرتاحة . . أنا أعرفها عبير . . ما تقدر تنام على سرير مو سريرها . .
ضي تُشتت نظراتها لبعيد لا تُريد أن تنجرف معها وتبكِي، خرج أنينها المكتُوم الذي كان نادِرًا ما يخرج أمام أحد، خرج وهي تشتعل شوقًا لعبير : كيف لو صار مثل اللي نشوفه بالجرايد؟ كيف لو ما خلوها ترجع؟ . . كيف بنعيش؟
ضي تُشاركها الدمع المالح، وبنبرةٍ ضيّقة : تفائلي! أكيد أبوك قاعد يتصرف الحين معهم . . بس ما يبي يخوّفنا . . . وقفت لتمدّ يدها إليها وتوقفها معها وبصوتٍ خافت : روحي لعبدالعزيز . . برا
رتيل تمسح عينيْها بأناملها الباردة : ليه؟
ضي : روحي شوفيه . . لا تتركينه
رتيل بضيق تشدُ على جاكيتها من بردِ هذه المدينة التي أصبحت أتعسُ مدينة في عينيْها : ما أبي يا ضي . . . ووقفت متجهة نحو الأريكَة.
ضي تنهدّت لتقف أمامها : متضايق . .
رتيل : كيف عرفتِ!
ضي: مدري مين كان يكلم بس كان واضح أنه متضايق
رتيل تنظرُ لعينِ ضي بمحاولة لإكتشاف خداعها لتُردف ضي بضحكة تمسح بها هذا البكاء : والله منتِ بهيّنة تقلدين أبوك بعد!
رتيل بإبتسامة : ضي! إن طلعتي تكذبين لأخليك تولدين الحين!
ضي غرقت بضحكتها لتُردف : والله . . أستغفر الله بس
رتيل كانت ستتقدّم للباب الخلفي ولكن تراجعت للمرآة المعلقة لتنظر لشكلها أمام إبتسامات ضي التي قلدت صوتها : ما أبغى أشوفه!
رتيل ترفع شعرها بأكمله كذيل حصان : صدقيني لو أبوي يدري عن هبالك ما كان فكّر يتزوجك! حسافة بس يحسبك عاقلة وأنتِ من جنبها . . .
لم تُكمل سيل كلماتها من يدِ ضي التي سحبتها بإتجاه الباب : ليتك تخافين على نفسك بس وتفكرين فيها . . .
رتيل فتحت الباب لتتجه نحوه، تنحنحت حتى تُجذب نظره إليْها ولكن الصمت هو من أجابها، وقفت أمامه لتشهق عندما رأت يدِه، رفع عينه إليْها دُون أن يلفظ كلمة، مسكت يدِه التي تنزف بكلتا كفيّها : وش صار؟ وش اللي جرحها؟
عبدالعزيز يسحب كفِّه منها وهو يعقدُ حاجبيْه بضجر.
رتيل بضيق : لحظة . . . . ودخلت للداخل . . وين أمس شفتي علبة الإسعافات ؟
ضي التي كانت تتجه نحو المدفأة : بالغرفة اللي جمب المطبخ . . ليه؟
رتيل وهي تبحثُ بالأدراج وتحذف كل شيء أمامها بفوضوية : يدِه مجروحة . . .
ضي تقدمت إليها لتمدّ لها الحقيبة البلاستيكية التي كانت أمام رتيل المُشتتة، رتيل وقفت لتأخذها وتخرج بخُطى مبعثرة خائفة.
جلست بجانبه لتسحب يدِه دُون أن تترك له مجال أن يناقشها، عقمتهُ وهي تمسح الدماء التي أنتشرت على راحةِ كفّه، أخذت الشاش لتلفُّه حول يدِه : تُوجعك؟
هز رأسه بالرفض ليُردف : أبوك ماراح يجي اليوم! ما قدَر
رتيل تجمدّت عينيْها دُون أن ترمش، كانت تنتظر طيلة البارحة متى يأتِ الصباح حتى تراه، وقفت وهي تُشتت نظراتها بعيدًا : طيب، أنا بدخل . .
عبدالعزيز يسحبها بيدِه الأخرى لتجلس بجانبه، وضع رأسه في حُجرها ليستلقِي على الكرسي العريض المعلّق، نظرت إليْه لثوانِي طويلة حتى رمشت وسقطت دمعتها بجانبِ عينِه، أنحنت لتراقبه وهو يُغمض عينيْه، قبَّلت مكان دمعتها بقُربِ عينِه اليُمنى، نامت كفيّها على رأسه دُون أن يشاركهما الصوت بكلمةٍ أو حتى حرفٌ بسيط يُخمد النيران التي تشتعل بهما.
الرجال لا يقولون شيء، الرجال عندما يضعفُون يلجأون لمرأةٍ واحدة تمدّهم القوة، بعد كل هذه الفترة الطويلة يا عزيز أنا أفهمك تمامًا، أفهمُ ضجرك وأفهمُ تعبك وإستيطان الحزن بك، أفهمُ تقاطعات الضيق بعينيْـك، أفهمُ تمامًا يا حبيبي لِمَ كانت حياتنا مُرَّة؟ لِمَ كان في فمِي تنامُ ذكراك و قلبِي يحاول لفظِك كل ليلة؟ لِمَ كان قلبِي يتجاوزني ولا يُلقي لمحاولاتِي بالاً؟ رُدَّ لي بعض قلبي أعش به، رُدَّ لي عقلٌ يُقنعني بحقيقة ما يجري.
رمشت عينيْه ليُعيد إغماضها وهو يضع كلتا يديْه بين فخذيْه، يتخذُ وضعيَة الجنين المنكمش حول نفسِه، مسحت على شعره كثيرًا لتلفظ ببحة هذه السماء في هذه اللحظة، بصوتِ الريح التي تحرِّك الحبال المتمسكة بهذا الكرسي، بصوتِ هذه الأرض التي لا نعرفها مرارًا ونجهلها تكرارًا : تعرف يا عبدالعزيز! . . قد ما أنقهر منك . . من تصرفاتك بس توجعني هالنظرة منك
لا يرد عليها، مازال يتوحّد مع نفسِه ومازال رأسُه المثقل في حضنها،
رتيل بحُمرة تضيِّق على دمعها : ما يعني لك شي؟ أني أنتظرك وأنت هنا . . جمبي . . قريب مني وإيدي على راسك . . ما يعني لك أيّ شي أنك قريب و أني . . أشتاق لك . .
يستلقي على ظهره ليفتح عينيْه عليها، على ملامحها الناعِمَة وإن شحبت قليلاً، كيف تكُونين أنثى بهذه الطريقة اللاذعة؟ بهذا اللؤم الأنثوي؟ كيف يكُون دمعك نقطة ضعف بي؟ وكيف تكون ضحكتِك نقطة ضُعفٍ أخرى؟
رتيل بحاجبيْها المعقوديْن: ما يعني لك أني اشبهك كثير! أشبه قسوتك . .أشبه عيونك لما تضيق . . أشبه عنادِك . .
يستعدِل بجلسته ليُبعد رأسه عن حضنها وهو ينظرُ إليْها بعينيْن تحكي بعُمق وتُراقب تفاصيل بكاءها الذي لا يُشبه بكاء أحدٍ في هذه الدُنى.
تُكمل بصوتٍ مبحوح و في الأعلى غيمَة تصرخ للحظة وتخفت للحظةٍ أخرى، في الأعلى غيمة تُظللهما وتراقب الأشياء الصغيرة التي تلتحم ببعضها البعض من أجسادهما، هُناك في الأعلى غيمة تبرق السماء وتصبُّ الرعد بها، هُناك في الأعلى مطرٌ تغنيه السماء.
رتيل : ما يعني لك أيّ شي صح؟
عبدالعزيز عقد حاجبيْه : اللي أساسه هشّ وش نهايته؟
رتيل بغضب تقف : وش بعد! .. الحياة لك يا رتيل . . شوفي أيّ حيوان وأخذيه . . بس أنا لا تفكرين فيني
عبدالعزيز : أنا ما قلت كذا
ويهطلُ المطر ليُشاركها البكاء : إلا قلت . . أفعالك تقول . . عيونك تقول . . حتى كلامك معي واضح! . . بس أنت جبان ماتعرف تنكر ولا تعترف! . . أنت من أيش مخلوق؟ . .
تُبلل السماء شعرها ليلتصق بملامحها التي يختلطُ ملحها بعذبِ المطر لتُكمل : أتقِ الله في نفسك! . . أتقِ الله في قلبك . . حرام اللي تسويه فيني وفيك . . كافي! . . من شهور وإحنا نفس السالفة .. نفس الكلام . . خلاص . . خلاااص مليت . . مليت من نفسي اللي تتأمل بشي وبعدها تنصدم! . . أنت نفسك نفسك ما تغيّرت بس أنا اللي تغيّرت . . أنا اللي صرت زي المجنونة أحاول أقنعك بأنك فعلا حمار . . لأنك لو بني آدم ما كان قلت هالكلام لبنت مثلي!
عبدالعزيز بهدُوء : بنت مثلك!
رتيل بنرجسيَة : إيه بنت مثلي! يتمناها ألف واحد بس مختارتك وكل مرة تعرف أنها تخطي بإختيارك . . . أنا أعيش مع شخص ما أحبه لكن بيننا إحترام . . إحترام لمشاعري أشرف لي مليون مرة من واحد يهنني في كل مرة يشوفني فيها
عبدالعزيز يقف ليُبللهما المطر، متجاهلين كل هذه الغزارة من المياه وبقسوةٍ تعُود لصوته : أنتِ ما اخترتيني أنا اللي اخترتك
رتيل أرتجفت شفتيْها لتُشتت نظراتها : رجعنا للنقطة اللي عمرها ماراح تنتهي! . . رجعنا لمسألة أني معروضة عليك! . . هذي المسألة ما تعنيني شي على فكرة . . ماهي مشكلتي أنك حقير بهالصورة اللي تلوي فيها أبوي!
عبدالعزيز يُدخل يديْه بجيُوب معطفه : مكبوتة كثير! . .طلعي بعد وش باقي ما قلتيه!
رتيل : أنا نفسيتي تعبت يا عبدالعزيز . . يرحم لي والديك فكّر على الأقل فيني لمرّة! . . ليه كِذا ؟ بس قولي ليه تحب تعذب نفسك وتعذبني معاك ؟
عبدالعزيز سعَل من المطر والبرد الذي يتصبب على جسدِه المرهق : وش قلت لك؟ . . قلتِ مثواي الجنَة . . وقلت عيني يا رتيل . .
رتيل ببكاء : ما أفهم! أنا حمارة . . أنا غبية ماأفهم بهالأشياء . . قولي بشكل واضح . .
عبدالعزيز يُشتت نظراته التي بدأت تصعد الحُمرَة إليها : مقدر
رتيل : ماتقدر! . . عشان مين؟ عشان أثير؟
عبدالعزيز لايُجيبها وهو ينظرُ للسماء المكتظّة بالغيم، أخذ نفس عميق يبحُّ معه صوته.
رتيل بنبرةٍ باكية : ماراح تقول شي؟
عبدالعزيز : بس ينتهي كل هذا . . نتفق
رتيل : على ؟
عبدالعزيز بضيق : عشان ما يطلع أساسنا هشّ!
رتيل تُدخل يديْها بجيُوبِ جاكيتها وعينيْها تذرفُ الدمع بلا توقف : كِذا؟ . . يهون عليك قلبك بسهولة؟
عبدالعزيز : ماراح نوصل لشي . . ماراح ننتهي من هالمشاكل . . مو تقولين مليتي! خلاص ننهي كل شي
رتيل تنفجرُ بوجهها : جباااااااااااااان . . جبااان . . أعطته ظهرها وهي تتجه نحو السُور الخشبي لتقف بجانبه.
عبدالعزيز بتجاهل لكلماتها : أدخلي داخل . .
رتيل بحدّة : مالك شغل فيني! . . أبعد عنِّي
عبدالعزيز يقف خلفها مباشرةً، يُلصق ظهرها بصدره : ما أعرف أكون مثل ما تبين يا رتيل! . . لا تطلبين مني شي أنا مقدر عليه
رتيل بصوتٍ يتحشرجُ بالبحة : كلمة . . كلمة ياعبدالعزيز ماتقدر عليها
عبدالعزيز ببحّة تؤلم قلبِ رتيل : لأني ما أعرف أنهي حياتي اللي كانت قبلك! ماأعرف كيف أتقبل أنه ماعاد فيه أحد أقوله يممه.
،
بتنهيِدة ينظرُ إليْه ليعود لمكتبه دُون أن يلفظ كلمة، وهذا الصمت يُثير الرعب في نفوسهم، جلس ليضع أقدامه على الطاولة بإتجاههم: خذوا جثته وحطوها قدام السفارة! . . خلهم يصلُّون عليه مساكيين . . *لفظ كلمته الأخيرة بإستهزاء*
عُمر : فارس ما يطلع برا الشقة! . .
سليمان ببرودِ ملامحه : طيب تبيني أروح وأطلعه لك! . . حمار أنت! . . أخلص عليّ فكني من فارس عساه ما به فارس
عُمر بلع ريقه : نستعمل القوة مع رجاله
سليمان يقف وهو يأخذ التفاحة من صحن الفواكه ويقضمها بصوتٍ مقزز : ضحكتني وأنا ماني مشتهي أضحك! . . كلّم الكلب أسامة ولا حمد يطلعونه لك . . في راسك هذا مخ ولا درج!
عُمر بضيق : موت فارس بيكلفك كثير! . . لأنه صار نسيب عبدالرحمن
سليمان رفع حاجبه : نعم؟ وأنا من متى يهمني عبدالرحمن! . . ما أبغى أعيد كلامي! . . فارس أبيه يتبخّر مع هالمطر مفهوم؟
عُمر : رائد مستعد يسوي كل شي عشان ولده! . . الموت راح يخليه يفكر بجدية ينتقم منك ويترك عبدالرحمن وسلطان
سليمان بغضب يصفعه : قلت ما أبي أشوف أثر لفارس! . . لا تناقشني
عُمر بحدّة : فارس ما يهمك بشي! كذا بتخلي ألف واحد يتربص لنا
سليمان : وأنا أبيهم يتربصون لنا على قولتك! . . خلّ أسامة يسممه ولا يسوي له أيّ شي . .
عُمر برضوخ : مثل ما تبي! لكن راح تتذكر كلامي
سليمان : أنقلع عن وجهي .. لا أبو من جمعكّم يالخمّة! . . يجلسُ بالأريكة . . والحمار الثاني؟
عُمر بسخرية : الحمير كثير
سليمان : تأكد أني لو أربي حمار كان تعلم وأنت ما تعلمت . . عبدالعزيز الزفت! . . أنا إذا ما سارت خطتي زي ما أبي راح أخلي قبوركم معلَم سياحي!
عُمر تنهّد : مقدرنا نوصله . . بحثنا في الفنادق اللي جاها وبشقته وبشقة ناصر . .مالقينا أثر له
سليمان : وش صار على ناصر؟ ما قلت لي تطورات قضيته؟
عُمر : حطيت بصماته على السلاح عشان يتأكدون أنه هددهم
سليمان : حلو حلو . . يعني القضية جاهزة لناصر! . . وقف ليتقدَّم نحو الورقَة المعلقة وهو ينظرُ للأسماء التي شُطبت . . أخذ القلم ليشطب " ناصِر " وبنبرةٍ حزينة يُمثِّل : وش قد هالبلد تخسر من رجالها!
يُتبع
،
وقف أمام الباب كثيرًا وهو يتردد لحظةٍ ويعُود للحظةٍ أخرى، يشعرُ بشيءٍ يُرهق خلاياه، لا يستطيع للحظة أن يفكر بإتزان وبإستقامةٍ أكثر، تقدّم إلى أحمد الجالس خلف مكتبه، فيصَل بهدوء : السلام عليكم
أحمد : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
فيصل : أبي أشوف سلطان بن بدر
أحمد : تفضل إجلس . . إتجه نحو مكتبه ليطرق الباب ولا يستمع صوت يأذن له، كان جالسًا يقرأ الخطاب الذي وصله، بغضبٍ عجن الورق بقبضةِ يدِه ليصرخ : مين!
أحمد أرتجف ليفتح الباب : عُذرًا .. . آآ . . ولا شي .. وخرج.
سلطان بقهر يرمي الورقَة ليخرج دُون أن ينتبه لفيصَل، أتجه نحو مكتبِ عبدالرحمن ليفتحه بقوَّة حتى سقطت عيناه عليه هو وعبدالله جالسَان يُدققان ببعض الأوراق، عبدالرحمن رفع حاجبه : خير؟
سلطان : وش اللي حاول تسويه؟ تبي تكسر ظهري ... انا ماني فاهمك! أنا عدوّك ولا صديقك! . .
عبدالله : وش صاير لكم؟
سلطان بغضب كبير : اقسم بالله لا أجيب تقرير بأنك أنهبلت .. وبأنه عقلك رسميًا توقف وماعاد تعرف تفكر زي الخلق!
عبدالله يقف : سلطااان! . . وش هالكلام؟
عبدالرحمن يقف هو الآخر ليُردف : أنت تحتاج تجلس لحالك وتراجع نفسك! راجع أخطاءك الأخيرة وطريقة تفكيرك وحبكتك لخيالاتك
سلطان يُشير إليه بسبابةٍ مُهددة : راح أعتبر اللي صار ما صار! . . . واللي محتاج يراجع نفسه هو أنتْ! وفاة مقرن مأثرة بعقلك مو بس بقلبك! . . . وخرج بغضب للأسفل متجهًا لخارج المبنى.
فيصل يقف :وش فيهم؟

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -