بارت مقترح

رواية لافارقك خلن توده وتغليه -15

رواية لافارقك خلن توده وتغليه -غرام

رواية لافارقك خلن توده وتغليه -15

متعب يشوف سحب وجبال من امل ينتظرة بعد مانزف دم من انكسار احلامة
التفتت وبصوت مشبع بالالم والحيرة والترقب : ايه نعم
بيت ابو بندر
ابو بندر جاي بغضب كااااسر يهدد باقسى النتائج
ابو بندر : بندر ... بندر رح نادلي ترررركي اللحين
بندر بروعه من اوبه اول مرة يشوفه كذا : ان شاء الله
لما جاء تركي المنهك من التعب والالم والتفكير وبندر المترقب للي راح يصير اما في زاوية بعدية نوعا ما سعد يترقب بانتصار وفررررحة شيطانيه كاسرة
ابو بندر لما شاف تركي وقف عند وعطاه كففففف بأقوى حيله
تركي الصدمة كانت اكبر علية من الكلام اول مرة تنمد يد عليه في هالبيت من يوم جاء فيه
بندر بصرررخه خافته مترجيه : يبببببه
ابو بندر : وحطببببة .. هالزبالة يطلع من بيتي اليوم قبل بكرى وان شفتك بس لامحه يابندر تطلع وراه هالحثالة مايقعد في بيتي دقيقه ضفيته وعزيته واكرمته واخر شي ينهبني ويعض اليد اللي انمدت له
بندر يحاول يهدي ابوة ويفهم الوضع بينما تركي في اقسى درجات الحزن والدهشه : يبه الله يخليك وش السالفه فهمنا
ابو بندر: السالفه اني مابي اشوف رقعة وجه هالحثالة قدامي يسررررقني انا ابو بندر يسرررقني ويختلس من عندي على شوف النظر وكأنه مو خايف من شي
بندر : هد بالك يبه اكيد فيه غلط بعدين يطلع وين يروح له يبه
ابو بندر : الا الغلط هو من راسه لساسه ويطلع يروح لجهنننننم ماعلي منه كفاية اني مابلغت عنه وحفظت العشرة اللي ماحفظها كل اللي ابيه منه اللحين انه يضف قشة ويطلع من عندي والوجه من الوجه ابيض
تركي تكلم بهدوووء: وربي ياعمي اني مافي يوم ضريتك ولا نهبتك زي ماتقول راجع حساباتك وراجع موظفينك وقسسسسسم ياعمي ليجي اليوم اللي تبان فيه الحقيقه وانا طالع طالع بس اعرف حتى لو جاء اليوم اللي اظهر ربي فيه الحق اني ماعاد ارجع لهلبيت لو على رقبتي
طللللع تركي تارك وراه عشرة سنين وهم وألم
ويوم السبت انتظروا ثلاث بارتات
>>اتمنى اول وحدة تقرا البارت تعدل الخط وتوضحة لانووة معاند عندي يتعدل
الجزء السابع....
فالرياض ....
سطام جالس عند خالته وزوج خالتة وينتظر متعب
سطام: والله ياعم ليتك تجي الديرة وتريح وترجع من بكرة ترىا عاد جوو الديرة ماينتفوت
ابو عهد : والله اني ودي بس انت اعرف والله ان عندي شغل قد شعر راسي مدري الحق والا ماالحق
سطام : الله يعينك ياعمي
ام عهد : ان شاء الله ملحوووقة مرة ثانية بنجي نزوركم عاد اللحين الغلا كللللة عندكم .. وهي تبتسم
ابو عهد : ايه عاد كللللة ولا عهد بتملون منا بتلقونا كل اسبوع عندكم لعيون عهد
عهد جنب سطام وتنزل راسها وتبتسم
سطام ناظر فيها وابتسم من قلب شقد هي طفللللة ومدلـله بنظرة
ابو عهد : اشوف دلوعة ابوها ماجت في حظن ابوها ولا خلاص تزوجتي وكبرتي علينا
عهد تقوم وتجلس عند ابوها وهي تحضنة : ماعاش من يكبر عليكم يااغلى ناسي
سطام ماخذ موقف المتفرج ويبتسم لها بين اللحين والآخر وقلبة يتألم عشانها شقد هي حساسة
عهد وهي حاظنة ابوها وتناظر في سطام وهو يبتسم وهي تبادلة الابتسامة ياااااااالله شكثر ابتسامتة تغير في داخلها كثييير كثييير حيييل
ام عهد : هاااه ياولدي ترىا بنتنا عندنا اللحين كانك مزعلها تراها بتعلمنا ونوريك شغلك هههههههههههه
سطام القى نظرة على عهودته وهي تبتسم وجاء بيتكلم بس قاطعته عهد بدلع : لااااا يمة سطام نسمة ماينزعل منه الله يخلية لي
ام عهد وهي تشوف سعادة في عيون بنتها بس يخالطها شي من الانكسار : الله يكتب لكم الخير ويرزقكم بالذرية الصالحه
هنا اختفت ابتسامة الاثنين تدريجيا لانهم عارفين مصيرهم لوين راح يوصل
%%%%
في بيت ابو سعود ....
نجلاء عند امها قاعدة عندها وتسوي مساج لعضلاتها وتحاول تحرك يدين امها ماتبي تفقد الامل في حركتها تناظر فيها بين فترة والثانية وتبتسم لأمها
نجلاء : يمة بعد شوي بنروح لبيت عمي بوسطام
ام سعود بعيون كلها حنان وصبرررر وهموم واحزان
نجلاء وهي تبتسم : ابي اكشششخ واطلع بأحسن صورة عشان مايقولون حرام مسكينة تأثرت
ام سعود وعيونها تبتسم حتى لو شفاهها ماتحركت
نجلاء وهي تكمل المساج وهي ساكتة وتناظر في يدين امها اللي حنتها لها اليوم
بس فجأه حست بحرارة يدين امها ترتفع بسررررعه ناظرت في امها لقت عيونها متوتر مضطربة آآآلمه
نجلاء بحيرة : يممممة شفيك هذاني جنبك مارررحت
ام سعود زادت حدة نظراتها وزادت دبل دبلات ألم ونزللللت دموعها من غير صوت مجرررد نظرات موجوعه متألمة دامعه
نجلاء بدت تبكي : ييييييمة وش فيك .. وهي تشد على يدها
ام سعووود شفايفها تنزم وترجع وكأنها تبي تنطق او تقول شي
نجلاء بأسوأ حالات الحيرة والالم لانها عاجزة عن مساعدة اعز خلق الله على قلبها ومافي يدها أي شي : ايه .. ايه يمة وشو قولي ... وهي تصيح
ام سعود وهي تتحرك شفاهها بدون كلام وكان هاذي اول مرة من عشر سنين تصير
نجلا لمّا فهممممت صععععععقت ياااااااااااااااااااااااااااااااالله يمة ياطول بالك وصبرك
%%%%
في نفس الوقت ....
تركي يمشي بسيارتة بين شوارع الرياض يعاني من ألم جسدددي كبييير وألم نفسي مضااااعف اضعاف المة الجسدي يحس روحة مخنوقه حمد من جهه اهلة من جهه واللحين ابو بندر كملها عليه وقف على جنب يريح شوي مايدري وين يروح لو حمد فيه كان راح بدون ادنى تفكيير لكن هذا هو قالها لو
يااااااالله وين بتروح ياتركي اللحين لا شغل لا بيت ولاحتى اهل ممكن يواسونك آآآآآآآه ياربي وين اروح اللحين ماكان في بالة الا شخص واحد حتى لو ماراح يسوي له شي بس برضو يحتاجة في اقسىىى واوجع لحظاتة دائما غير وجهه السيارة للمستشفى اللي فيها حمد يبي يشوف حمد عشان يحس انه بخير رغم ان الالم ياكل جسمة وروحة أكل
%%%%%
نرجع لمتعب ....
الموظف : اخ متعب انتظر لو سمحت انت اللي تسأل عن سعود ........ال......
متعب يشوف سحب وجبال من امل ينتظرة بعد مانزف دم من انكسار احلامة
التفتت وبصوت مشبع بالالم والحيرة والترقب : ايه نعم
الموظف : والا سعود ....... ال ........
متعب وصل اقسى درجات التحمل ماعاد فيه : لا لا سعود ....... ال .........
الموظف بألم للحال اللي وصل متعب وباين على وجهه :: آآآآآآسف جداً أخ متعب انا اقصد سعو ... ال ....... لقينا ملفة اكرر اسفي واعتذاري
متعب ماانتظر االموظف يكمل كلامة مجرررد انوو الشخص المقصود غير سعود ولد عمة لف يكمل طريقة وتخنقة الف عبرة وعبرة الى هنا وخلاص وصل اعظظظظم درجات العذاب والالم أي انسان ممكن يتحمل اللي يتحملة هو الآن دموعة توقف على اعتاب عيونه مو قادر تنزل دمعة ومو قادر يتجاوز هاللالم والحزززن يااااااربي الهمني الصبر والسلوان عن الاحزان مو حاس بأي شي حووولة يتحرك وكأنه حثة آآله أي شي غير انه يكون انسان بمشاعر واحاسيس صعب انك تبني صرووح وجبال من الآمال وآآخر شي بعد طول إنتظار يــبان ان اللي بنيته نسمة هوى هدمته من اولة الى اخرة ياااااربي رحمااااك يااالله الصبر ....
%%%%
بيت ابو بندر .....
جموووود صددددمةمتملكة كل انحاء البيت وسكانة ابو بندر بعد مالقى اقسى كلماتة على تركي طلع غرفته وهو الى الان بصدمتة من اللي سواه تركي وآخر كلام تركي يرن في اذونة انتبه من موظفينك ومالي رجعه .. انتبة من موظفينك ومالي رجعه ... انتبه من موظفينك ومالي رجعه
اما بندر مصدوووم يبي تركي يبي يساعده اكيد متوهق بس بنفس الوقت مايبي يعصي ابوة ويخسرة
اما البنات كل وحدة لزززمت الصمت حتى نجود اللي متعودة ماتسكت عن أي شي يحصل فالبيت بدون تعليق منها اما عنود على قولة فهاد في همها وفي حالها بس هالمرة بهم كبير ماتدري وش موقف ابوها لو فعلن جاء فهاد وخطبها بندر ضامنه انه بيوقف معها بس ابوها ماتدري
اما ام بندر انسانة علمتها عشرتها مع هالرجال ان أي موضوع حساس كذا او موضوع يثير بينها وبين زوجها توتر ماتفتحة ابد حتى بينها وبين نفسها لانها تعرف زوجها حليم بس يتفق مع المثل اللي يقول اتق شر الحليم اذا غضب
أما عند سعد الوضع مختللللللف جداً عنده الفررررحة دبل صار اللي يبيه بطرررد تركي من البيت بس اللي ماتوقعة ردت فعل ابوة وانه طرررده من حياتهم نهائيا يحس بنشوة الانتصار يحس بانتعاش فررررحتة كاااسرة شريرة لا حدود لها حتى ابتسامتة وضحكتة لتركي قبل مايطلع كانت ابتسامة شيطانية تحمل بين طياتها الف شيطان وشيطان اما سالم فكان هو ابليس بنفسة بعد اللي صار كلمة سعد واخبرة بالموضوع من الالف الى الياء وكان لسالم اهداف ثانية من ورى طرررد تركي تختلف عن اسباب سعد جذريا
%%%
في بيت ابوسعود ...
نجلاء تبكي وتقول : ايه يمة سعود فهمتك يمة سعود الله يرررحمة يمة عشر سنين ولا انتي راضية بتقتنعين خلاص يمة تعذبين نفسك ترىا
ام سعود عيونها تررفض اللي تقوله بنتها وبشده سعود حولها وحواليها تحس فيه اذا تألم اذا تعب اذا ضحك اذا ضاق اذا صار له أي شي تحس فيه هذا قلب الام مستحيل يخطي بشعورة تجاه عيالة سعود بكرها واول فررررحتها مستحيل يكون احساسها خطأ بس تتمنى يجي اليوم اللي تشوف فيه سعود بعيونها قبل ماتوافيها منيتها هاذي كانت اقصى امانيها واكبر احلامها فالحياة
نجلاء خلاص مو قادرة تقاوم او تكذب نظرات امها عيونها تقول اشياء واشياء تمسح دموع امها باطراف اصابعها وياليتها تقدر تمسح لمحة الحزن اللي سكنت عيونها وسكنت جسمها حتى اوقفته عن معايشة الاخرين بشكل طبيعي نجلاء حاليا تشيل الهم اضعاف اضعاف كم بتتحمل ياقلب نجلاء والى متى أي وقت راح تنهار نجلاء وتعلن عن بركان من المشاعر المكبوتة واللي تجمدت تحت تأثير ضروفها
نامت ام سعود بعد دموع مرة متألمة وبعدها قامت نجلاء تتجهز مضطرة ماتبي تبين لأحد انها انكسرت بفرض شخص عليها او تبين لرشا ان كلامها أثر فيها ..... مرت اختها بعد ماخلصت وراحوا

متعب وصل للرياض ومايدري كيف وصل الحمدلله ان ربي ستر عليه والا كان صار مالايحمد عقباه قلبة لايقل هموم عن قلب نجلاء كلن له نصيبة من الهم المتراكم واللي مايدري متى يصحى ويلقى نفسة كان يحلم بابشع كابوس كان يعيشة
فالسيارة بعد ماحركها راجع للديرة ولكن هالمرة معة شخصين في اعتقادة انهم خالين من أي هم كانت السيارة يسكنها صمت غريب الا من بعض السوالف الخفيفة بين متعب وسطام كلن غارق بهمة متعب من شوي بس تأكد ان الموية اللي كان يشوفها من بعيد مجرررد سراب اما سطام همة بدى من قبل زواجة وبدأ يتضاعف ويتضاعف من خلال الكائن الرقيق اللي يقاسمة حياته
%%%
فالديرة ....
الاستعدادات على قددددم وساق وكلن له حماسة شوق وفجررر مافيه احد مثل فرررحتهم ام سطام تنتظر بشوق وحنين لولدها وبنت اختها اللي مثل بنتها الامهات كأي استعداد لحفلة راح يجي فيها ناس كثير أما رشا ورنجلاء حالة استثنائيه .. نجلاء في حالة اللاشعور واللامبالاه وماتبي أي كلمة او حوار يدور بينها وبين رشا أما رشا حست انها زودتها خصوصا انها اول مرة تزعل من بنات عمها ومن مين من نجلاء الحبوووبة مع الكل بس لا والف لا رشاا تتنازل يمكن تغض النظر عن سالفة جدتها بس سالفة انها رفضضضت اخوها قدام الكل هاذي ماتقبلها خصوصا وانها عارفة نجلاء بالنسبة لمتعب ايش
كلهم في تررقب وصول للعريسين اللي مايدرون وش صار من عواصف فاليومين اللي راحوا
عند الرجال ...
سيف : اقول فهد ماكن متعب تأخر شوي
فهد : الا والله اتصل علية شوف هو وينه
سيف : وليه ماتتصل انت وتتأكد
فهد وخاطرة مو ذاك الزود : انت اخوه وانت احررص ... وصد بوجهه تجاه آخر غير انه يناظر في وجه سيف اللي فاهمة
سيف ابتسم على الخفيف : فهد
فهد من غير مايناظرة : لبيه
سيف على نفس ابتسامتة ولكن بشي من الأسف لحال فهد : لبيت بمكة ناظرني طيب ترىا مااروع احد قسسسم ههههههههه
فهد ابتسم شوي : مشكلتي مكشوف عندك
سيف بجدية : اسمعني وانا اخوك .. انا اعرف وش اللي يدور براسك بس انا تأكدت بنفسي انا شخصيا سئلت امي سوير من وين جايبة هالكلام ان متعب يبي يتزوج بالاجازة النصفية قالت لي هو مكلمني بنفسة وانت تعرفني زين اعرف امي سوير اكثر من نفسها واعرفها ان كانت مخبية علي شي واخذ كلامي والعين فالعين متعب هو من طلب هالطلب من غير اجبار من احد لامن جدتي ولامن غيرها والرجال ماينغصب والا لا يافهد ... سيف اضطر يقول هالكلام عشان مايكدر على فهد اكثر
فهد وهو يناظر في سيف وكأنة يبي يشوف الصدق وين مايبي الاوهام تلعب به : تقوله صادق ياسيف
سيف وهو يطقه بكوعة على خفيف يبي يغير مزاجة : ومتى عرفتني كذاب يافهيدان ههههههههههه
فهد بابتسامة راحة : الله يريحك ياسيف
ابتسم سيف مايبي أي شي يكدر خاطر فهد يعرف شكثر هو طيب وبرضو يعرف شكثر فهد تاخذة الحمية على اهلة
%%%%%%
فالمستشفى عند تركي وحمد .....
تركي جالس عند راس حمد بعد كاارغم الكادر الطبي كلة على الدخول عند صاحبه وخوي الدنيا اللي مايتعوض على انهم كانوا رافضين دخولة بس لمّا شافوا اصرار تركي ماكان قدامهم الا انهم يوافقون
حاط يدة على راس حمد ويقرأ في المصحف الصغير اللي في يدة ودموعة تنزل بانسياب عجيب مع صوت تركي وهو يرتل الأيآت ترتيل جميل تخشع له القلوب قبل الاسماع تنزل دموعة قهر ظلم حيرة وغربة وألم وتعذيب نفسي كون انة كان مع حمد في نفس السيارة اصعب شيئين على الانسان تعذيب الضمير والظلم صعب تعيش بضمير غير مرتاح او يشوبة شي فيه غير راحة والأصعب تعيش مظلوم مالك الا تنتظر الفررررج ومن اللي ظلمة الرجال الطيب اللي ضمة لاهلة مايبي شي من ابو بندر اللحين مايبي يرجع للبيت او الشركةيبي يعرف بس انه بريئ من أي تهمة بس هذا هو اللي يبيه بعدها هو اللي راح يرفض العودة لبيت ابو بندر اطال القراءة وأطال الخشووووع فالقراءة بعدها ختم كلام الله عزوجل بدعاء تقشعر له الابدان فيه تذلل وخضوع مابعده خضوع لرب العزة والجلال خالق الارباب ومسبب الاسباب الله عزوجل يدعي لحمد دعاء الاخ والصديق والقريب لمّا خلص دعاءة لفت انتباهه شي وهو ان ممرضتين اجنبيات يسمعون تركي من اول قرائته وانتهاء بدعاءة يسمعونه بعيون دامعة وقلوب رقيقة رقت لسماع اروع كلام وهو كلام الله عزوجل ماكانوا يفهمون اللي يقولة تركي على راس حمد بحكم ديانتهم بس كان ترتيل تركي كفيل في أن يرقق القلوب وبطبيعة الانسان ضعيف قلب ....
%%%%%%
فالديرة ....
تم وصول متعب + سططام وزوجتة بحمدالله الكل يسلم عليهم ومبسوط وفرحان برجعة اول المتزوجين في العائلة اجواء جديدة يمرون فيها وخصوصا فجر وشوق مبسوطين لاخوهم وبنت خالتهم
شوق : هلاااااا والله بمرت اخوي تو مانورت الديرة
غلا : لاااااه يعني قبل مظلمة يكفي انا فيها
فجر تضحك بهدوء كعادتها : اقول مداح نفسه يسلم عليك ترىا ههههههههههههههه
ضحكوا كل البنات عليها
رشا تحاول تصير طبيعية من بعد ذاك اليوم فالمزرعة يومها تصرخ عليهم ماشافتهم : يالله ياعهد قولي لنا وين رحتي ومن وين جيتي ووش شفتي في ماليزيا
غلا : شوي شوي على البنت كل هاذي اسئلة ماباقي الا تقولين ووش لبستي
شوق : ايه ايه انتظري بتسألها اللحين لاتخافين على رشا
غلا اكتفت بنظرة لشوق من غير ماتعقب على كلامها ماتدري ليه صارت تحس شوق راح تكون سبب تعاسة رشا
نجلاء كل شوي سرحانة وبالها مومعها بالها مع امها اللي تركتها فالبيت وهي مو مرتاحة
فجر : هاه نجلاء مو من عادتك وين سرحانة شاركينا السوالف
شوق تضحك وبرجتها المعتادة : عاد نجلاء وعاقلة ماتمشي اوووووه لايكون سرحانة وتقولين يالله متى تجي الاجازة عشان اتزوج مثل عهد مشكلة البنات يحبون يقلدون بعض ههههههههههههههههههههه
هنا نجلاء تغيرت ملامحها من السرحان والتوتر على امها لضيق واضح للجميع فجر انتبهت لاختها وش هببت ووش قالت كلن عارف موقف نجلاء من البداية بس محد يدري ايش اللي غير رايها فجأه
اما رشا ماخذه موقف المتفرج انتبهت لضيق نجلاء من الموضوع هالشي كرهها في نجلاء اكثر مو لهدرجة كارهه اخوها واللي يشوفها قبل كيف كانت تناظر متعب او تنتبة لأقل حركة منه مايشوفها اللحين وهي مرررة كارهه حتى طارية
فجر تحاول تضيع الموضوع : لا والله السرحانة من قلب رشا هاه رشا في ايش سرحانة اعترفي ههههههههه
غلا باستغلال للموقف وبما انه قدام شوق وهي توطي صوتها عشان الحريم الكبار مايسمعونها : لاااه رشا سرحانة باخوي تقول الى متى بقابل وجية خواتة متى يجي اليوم اللي اقابل وجهه فيه
شوق بتسرررع : لاااااه .. اصلن رشا عاقلة ماتفكر كذا
غلا : ايه عاقلة ماتفكر كذا صادقة والا من متى البنت تنقى وتحب وتقول ياليت وياليت
شوق حست ان غلا شاكة فيها من نبرة صوتهاا اللي ظاهرها هبال وباطنها تفهمة شوق
رشا ماخذه الى الان موقف المتفرج وكأنها بدت تحس ان فيه شي بين غلا وشوق اما نجلاء ملتزمة الصمت
عند الرجال ......
الكل مبسوط برجعة العريس سطام من ابوه لعمانة للكل اللي جاي يبارك له
اما سيف وفهد هم اكثر الناس فرررحة اول شي لان سطام مو مثل متعب مثل مايقولون شايب وثقيل .. لا سطام يسولف وياخذ ويعطي معهم ومعهم في كل استهبال وضحك ومزززح وفقدوة من بعد ماراح
فهد بعد ماتعدل مزاجة من بعد ماتكلم مع سيف : هاه الشيخ سطام تنصحنا نعرس والا قروشة وهم ههههههههه

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -