بارت مقترح

رواية لافارقك خلن توده وتغليه -16

رواية لافارقك خلن توده وتغليه -غرام

رواية لافارقك خلن توده وتغليه -16

فهد بعد ماتعدل مزاجة من بعد ماتكلم مع سيف : هاه الشيخ سطام تنصحنا نعرس والا قروشة وهم ههههههههه
سيف يضحك ويكمل استهبال مع فهد : مايحتاج تسألة وجهه يقول ويجاوب والله من شاف الابتسامات اللي يوزعها شوي ويتشقق وجهه قال هذا ماشاف خير وماصدق يعرس
فهد : ههههه ايه والله صادق الا قولنا ياسطام ايهم ازين تعرس والا تعرس
سيف ماشي مع فهد على نفس الخط : بيقول لك الثنتين
متعب مكتفي بالابتسام على هالحوار اللي يخلو من أي كلمة جد
سطام : اللحين انت وياه شادين حيلكم فيني مرررة نشوفكم عقب وش بتسوون وبالذات انت يافهد
فهد يضحك بقوووووة ومافي بالة الا صورة شوق قدام عيونة : هههههه في هاذي صدقت
سيف : لا والله ماصدق انا السيف على قولة امي سوير تضيع علومي قدام حرمة هههههههه
سطام : ايه هين المستخبي يطلع مع الايام
فهد اللي انتبة لسكوت متعب من البداية ويبي يكسر الحاجز اللي انبنى بينه وبين متعب مهما كان هذا يضل ولد عمة
فهد يطق متعب بكوعة طقة خفيفة : هاه الشيخ متعب وين سرحان شاركنا الكلام والا تفكر تقول متى ربي يرحمني من هالوجية اللي اربع وعشرين ساعة مقابلها هههههههه
سيف : ايه عاد متعب حدث ولاحرج والله لتضيع علومة كلهاااااا عاد عرسة ماباقي علية الا ثلاث اسابيع
متعب بغى يطنش فهد بس ماحب يحرررجة والا يزود الزعل بينهم مهما صار موقف وعدى
متعب بابتسامة : وانتم خلصتوا من سطام جيتوا علي انا وبعدين تعال يافهيدان وش دراك اني اقول متى ربي يرحمني من وجيهكم الصراحة ساااحر ايه والله ابي افتك من هالوجية الودرة
سطام هنا مات ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه اوه اوه قوية في حقكم الصراحة قوييييييية
سيف يغمز لفهد وعلى طول فهمه دايمن يسوون هالحركة اللي سبحان الله يفكرون فيها سوىا
لف فهد وسيف وراحوا وتركوا سطام ومتعب لوحدهم يعني مطنشينكم
سطام يضحك : يعني يقالي اللحين ماهميتونا اجل لا عاد اشوفكم مقربين منا ههههههههه
%%%
بيت بو بندر .............
بندر يطق الباب على ابوه
بندر : يبه .. ابيك بموضوع
ابو بندر : روح يابندر اللحين مالي نفس اجادل واناقش وان كان تبيني بشي يخص تركي انا اقولك من اللحين توكل على الله مابي اسمع أي شي عنة والا ترىا بتلحقه
بندر يحس بيأس بإحباط ماقد أكل والا قعد والا ضحك او سولف الا تركي معة بكل صغيرة وكبيرة مايدري ليه حالهم كذا فجأة انقلب هو يبي يشوف تركي ماراح يتركة بس من غير ابوة مايدري بس يبي لمّا الامور تهدى
رجع بندر لغرفته يائس شاف سعد واقف بعد ماسمع حوارة القصير مع ابوة وهو يبتسم بانتصار وثقه وشيطانية تخفيها ملامحة الجذابة : شفت شلون ان نظرتي في هالولد ماتخيب هذا هو عض اليد اللي انمدت له كذا هم عيال الحرام ماتأمن لهم
بندر بس ماسمع كلمة عيال الحرام ثار على اخوة : انت هيييييييييييييييييه احترم نفسك وارفع علومك وش عيال الحرام تركي من عشر سنين وهو ماشفنا منه الا الطيب واكيد اللي صار مجررررد خطأ او معلومة ملفقة جاية ابوي
سعد يضحك باستهتار : أي خطأ وابوك طردة من البيت حتى لو تصحح الخطأ الكلب مالة رجعة هنا عندة عزت نفس ولد الحرام ههههههههههههههههههه
بندر هنا وصل اقصىىىى درجات الغضب : وتكررها بعد انا حاس انك ورى الموضوع بس اسمعني زين واللي رفع سبع ونزل سبع أكتشف انك ورى هالسالفة انك لتندم على اليوم اللي انولدت فيه ولاأنسيك اخو اسمة بندر
دخل بندر لغرفتة وترك سعد وراه اللي نوعا ما خاف لو فعلاً يكتشف الموضوع وش راح يكون مصيرة او موقفة قدام ابوة وتهديد بندر مو بسيط اول مرة يشوف اخوة كذا طلع سعد عشان يشوف سالم بأسرع وقت لازم يعطية اللي وعدة فيه ويجبرة يترك الشركة بكبرها لان اللي مثل سالم مالهم أمان ابدددد
%%%%
فالرياض ....
تركي بعد طول شقاء وعناء حصل على شقة عزاب بآخر الرياض وخدماتها زززفت بس اسم انها مكان يضمة لمّا يفرجها ربه ماصدق يدخلها الا ويحط راسة على طول يبي ينام الا تهاجم مخيلتة اسم متعب يتردد على اذونة وكأنة يصرررخ فيه بدال اسم حمد يوم الحادث مايدري من متعب هذا يمكن من اهلة ويمكن لا وده يعرف مين متعب هذا يمكن اذا صحىا حمد يعلمة من متعب هذا لان حادثة مع حمد اخل ببعض المواقف بذاكرته وصار شبة مشتت حياته انقلبت فجأه ماامداه يتعمق في افكارة الي ترهقة الا وهو غارق في نومة عميقة
%%
بيت ابو فهاد ..................
جلسة العائلة في الصالة اليومية اللي دايمن ماتسبق وقت العشا ....
مريم : هاه يبه ترىا فهاد تخرج خلاص ماعاد يردة عن الزواج شي غير الوظيفة لاتعطية وقت وخلنا نفرح باخونا الوحيد
ابو فهاد : ايه عاد اللحين مافية عذر دراسة باخذ ماستر دكتوراه خلاااص خلصت كل الشهادات وانا ابوك ههههههههه
فهاد بمزح : لا يبة باقي اصير برفسور ههههههههههههه
ام فهاد : لاااااه تكفى ياولدي ماعاد نبي سفر ودراسة حنا ملينا انت مامليت
فهاد : الا والله يمة مليت عشان كذا ابي مرررة من استلم اول مربوط نروح نخطب ابي ارتاح واستقر
ابو فهاد : انت أشر بس على اللي تبيها منهي اللي راح ترفضك بس
فهاد بخجل رجولي اول مرة يحس فيه قدام ابوة : بعد موافقة الوالدة وموافقتك ابي اخطب بنت عمي عنود
هنا بشااااير انهببببببلت ماتبية يقرب منها ابد حتى لو بخطبة كلام اخوها فاجئها هي كان لها مخطط ثاني انها تشربكهم مع بعض خصوصا وانها سوت اللي تبي مع العنود بس باقي فهاد ماخربت عقلة شوي على العنود وملت قلبة عليها
ابو فهاد : ونعم ماخترت ياوليدي وبنت عمك ماهي عافتك ولا عمك رافض
ام فهاد : ايه والله صدقت العنود ثقل وعقل وزين ومكملها ربي بدينها
مريم بوناسة : ايييييه العنود لو تلف وتدور ماتلقى مثلها
فهاد يبتسم من طاري عنوده قدامة ....
%%%%
فالديرة .....
عند الحريم ...
سوالف وضحك ووناسة بعد التوتر اللي صاب المجلس قبل شوي عهد تقولهم مواقفها مع سطام ووش شافت في ماليزيا وغلا ماسكة البنات تعليق وشوق مو تاركة سطام في حالة كل ماقالت عهد موقف قالت ايه ايه اخوي مشالله علية اصلن
وعند الحريم سوالف مابين الحاضر والماضي وقهوة طالعة وقهوة داخلة
اما نجلاء كلن احترم صمتها وعدم رغبتها في الكلام الكثير او المزززح والكل يفكر انه بسبب موضوع زواجها بس اللي شاغلها كان اكبر من كذا وبعدين هي تقريبا اللحين متجمد احساسها في هالموضوع بالذات
نجلاء : غلا انا بروح للبيت خليك مع بنات عمي
شوق : ليييييييه مابعد انبسطنا ومابعد تجي عهد
نجلا : معليش شواقة بس انا مظطرة اروح عشان امي
غلا : الله نجلاء من عمرنا وامي عندها خدامتها اللي يمكن تعرف لامي اكثر منا
نجلا وهي تتذكرت طرقات امها الرقيقة على ظهرها : لا لا المفروض ان احنا اللي نعرف لها اكثر من أي شخص
غلا سكتت باستغراب حال نجلاء مو عاجبها تحسها بااااردة او ميته وهي حية ماعادت نجلاء الاولى اللي كلها ضحك ووناسة ولعب
انسحبت نجلاء بهدوووء تام مثل هدوووء مشاعرها تماما ماتدري ليه صارت كذا يمكن لو احد يجي يكلمها بالموضوع بصراحة وبدون تلميح يمكن تصحى من اللي هي فيه وتحس باللي حولها
لبست عباتها وحطت طرحتها على كتوفها لمّا توصل للباب عشان تتغطى وتروح لبيتهم اللي قريب من بيت ابو سطام من غير مااخوانها يدرون عشان ماتعبهم وتشغلهم تدري بيقولون ليل وخوف تروحين لوحدك
في جهه ثانية عند الرجال ....
سطام : والله ودي اروح اسلم على امي سوير يمكن تزعل وتقول ايه جيتني آخر الناس ياسطاموه اعرفها امي
متعب وهو يضحك : اجل روح لها وفك عمرها وتراها ماتقول كذا الا من حبها لك
سطام : بالله توني ادري انها تحبني تصدق ... ادري يالخبل بس انا اتوقع موقفها ههههههههه
متعب : يالله اجل حتى انا بروح لها معك ترآي واسطة عاد انا اللحين المعرس الجديد اكيد بتدللني
سطام : ايه هين بتدللك مادام سيفوة على الخط انسى هههههههههههههههه
سيف يلتفت لهم : وش فيه سيف بعد يالله كل العائلة يغارون منه شباب وشياب بعد ههههههههه
متعب : اقول لايسمعونك اللحين ويعلمونك الشياب اللي يغارون منهم ههههههههه
تحركوا سطام ومتعب متوجهين لقسم الحريم ولكن طلعوا مع باب الرجال متوجهين لباب الحريم من غير مايدخلوا من قسم الرجال على طول لقسم الحريم وكلة من متعب اللي اصر انهم يجون من هنا عشان يطول المسافة مع سطام ويطول الكلام معه
متعب : اقول سطام ترىا مانسيت يوم عرسك وكيف كان شكلك ماراح اخليك ترىا
سطام تغير وجهه وهو يسترجع كل ذكرى أليمة : وش فيني يوم عرسي مافيني الا عافية ربي
متعب : ايه صح صادق والدليل وجهك اللحين
سطام بتصرييف وهو يطق جبهته : يوووة نسيت هدايا البنات فالسيارة ادخل ادخل وبروح اجيبها اكيد شوق ماراح تخليني في حالي
متعب : روح روح بس مالك فكة مني
يدخل متعب البيت بهدوء باعتبار ان ماراح يكون احد قدامة لان كل الحريم داخل البيت
بس اللي تفاجأ منة هو وجود نجلاء قدام عيونة وكأن المشهد اللي كان يوم زواج سطام يتكرر بس بمشاعر ثانية
نجلاء اول ماشافتة ماعرفتة فالليل بس بمجرد انها انتبهت لندبة اللي في جبينة عرفته على طول احتدت نظرتها بشكل ملحوووظ
متعب : وين رايحه ؟؟
نجلا بدون ماتغطي وجهها وكأنها مو خايفة منه : بروح لبيتنا عندك مانع او تهديد <<تقصد الرسالة
متعب على طول فهمها بس قال : وفي هالليل ولحالك
نجلاء بتحدي وغضب وكأن جمود مشاعرها انصهرت بمجرد ماشافت متعب وكأنة بركان : مو شغلك ابعد عني بروح
متعب بغضب : الا شغلي ونص ترىا قبل مااصير خطيبك اللي ماتبينه اصير ولد عمك ... وشدد على كلمة خطيبك وماتبينه
نجلاء انشدت عيونها الكبيرة العسلية بذهول وهذا اللي جنن متعب : الله واكبر اللحين من صار مايبي الثاني انا اللي اجادل فالعرس لين وصلت وين واقول لا مابي اتزوج اللحين
متعب وضحت الصورة اللحين قدامة رفضها له كان مجرد رد كرامة لا اكثر ولا اقل مو مثل ماكان متوقع انه كارهته اخفى ابتسامة فرررح يرقص قلبة معها وقال عشان يأدبها بعد ماوضح كل شي قدامة : ايه انا اللي اجادل ومغصوب عليك بعد شي ثاني
نجلاء تجمعت دموعها في عيونها خلااااص اكبر من كذا جرح مافية تغطت بسرررعة ودفتة بقوة ابعدته عن طريقها وراحت لبيتهم
متعب لانت ملامحة ورق قلبة عليها بس برضو عشان ماتفسر على كيفها أي شي ولحقها بسرررعة
متعب بصرامة : انا بوصلك لبيتكم
نجلاء تمشي وتخفي شهقات موجوعة ومجروحة
متعب بصرامة : تعالي هنا اقولك انا اللي بوصلك امشي معي مو تسابقيني لا والله تندمين
نجلاء وضعها ماكان يساعدها انها ترد او تجادل او ترد كرامتها دموعها تنزل غصب عنها اضطرت انها تسمع كلامة ماتبي زود جروح
رجع سطام لمّا ماشاف متعب استغرب بس ماعطى الوضوع اكبر من حجمة ودخل داخل يبي يسلم على جدتة
%%%
عند الحريم ........
وهم في عز سوالفهم سمعوا صوت جاي من برىا اول من عرف مين صاحب الصوت هي عهد
عهد : غريبة هذا سطام
شوق : اوووه اوووه احنا يااهلة ماعرفنا صوتة فالبداية صدق ومن الحب ماقتل هههههههههههه
عهد وهي تطق شوق على راسها : بنت عييييب أحرجتيني والله
فجر قامت تشوف سطام وش يبي ورجعت تقول : سطام يبي يسلم على امي سوير يعني أي وحدة مو محرم لسطام تدخل داخل او تلبس عباتها مو مقومين جدتي من مكانها توها تعبانة
البنات كلهم قاموا ودخلوا الغرفة
دخل سطام واول ماطاحت عينة على عهد ابتسم لها وهي ردت االابتسامة تحس وجودها بين اهلة ورجعتهم للسعودية تغير فيه الكثير صار يبتسم لها بحنان واضح علية عكس القسوة اللي كان يظهرها يوم كانوا في ماليزيا
الجدة : يالله حيييية يالله حية
سطام بابتسامة : يالله تبقيها .. وهو يحب على راسها
سطام : علومتس يمة وش اخبارتس
الجدة : طيبة طاب حالك دام انت بصحة وعافية تراني مثلك
سطام بمزح : هاه يمة لاتقولين مافقدتيني
الجدة بحنان : اذا مافقدناك من نفقد يمك جعلك ماتفقد غالي
سطام : ومن قال يارب
الجدة : هاه يمك وش اخبارك وش علومك ؟؟
سطام : ابد طيب ومرتاح ... هاه يمة عجبتس العروس والا لا
ام سطام بدفاع وغرور كالعادة : اكيييد بتعجبها هاذي عهد بنت اختي كل الزين
الجدة : والله ياولدي دام انها حرمتك اكيد انها بتعجبني وسطام يختار شي مهوب زين
عهد تبتسم وهي ملاحظة حنان سطام على الجدة
الجدة وهي تناظر عهد : اسمعيني وانا امتس انتي هنا لحالتس واهلتس بعيدن عنتس ابدددد من يزعلتس سطاموة تعاليني وابشري باللي يبرد خاطرتس
سطام يضحك : ههههههههههه افا يمة قلبتي علي اشوف ترا انا ولدتس مو هي بنتس هههههه
ام سطام : وشولة تجيتس ياخالة وخالتها موجودة
الجدة بحسن نية : اييييه بس ترىا مااحد يعرف لسطام غيري
عهد بمزح بعد مااخذت على الجوو : يمة ترىا ماراح ادل بيت احد الا بيتك ان زعلت مالي انتي ههههههه
الجدة : مررررررة مالتس الا انا
في مكان ثاني ....
بعد ماوصلوا متعب ونجلاء لبيت ابو سعود ....
متعب حاس بتأنيب الضمير وهو حاس بشهقاتها طول الطريق اللي تحاول تخفيها
متعب بحنان باين في نبرة صوتة : نجلاء
نجلاء بحدة وكأنها انفجرررت : لا تكلمنييييييي ترى ان انغصبت على العرس مانت مغصوب على كلامي .. وترى ياولد عمي مهوب الرجال اللي تنغصب ماعرفت الا ان الحرمة هي اللي تنغصب وانت لمّاح وافهمها... تعمدت تقول كذا عشان تجرحة في اعز شي وهو رجولتة ..
ودخلت بيتهم وسكرت االباب بقوووة
متعب انصصصصصدم من كلامها وش كانت تبي تلمح له يعني انا ررررخمة طيب يا نجلاء اما علمتك منهو يكون الرجال والله لتشوفين شي بحايتك ماقد تخيليته
بعدها رجع متعب لللبيت عمة وكمل ليلتة بشوية سرحان بس برضو ماوده احد ينتبة وخلصوا ليلتهم هاذي على خير اللي ماتخلو من نغزات غلا لشوق اللي بدت تحس انها مكشوفة قدام غلا
وبعدها كلن رجع لبيتة اللي مليان هموم واللي مايعرف ايش معنى الهم واللي مايدري ايش ممكن ينتظرة فالايام الجاية
انتهى البارت .................
الجزء الثامن .........
بعد ثلاث ايام من وصول سطام وعهد للديرة .....
سطام توه صاحي الصباح فتح عيونة شوي شوي وكان نايم على الاريكة اللي في غرفتة باعتبار وضعهة مع عهد وباعتبار سكنة مع اهلة لقى عهد نايمة في احلى نوم بعد سهرة البارح اللي ماخلى سطام مكان ماوداها له سطام فالثلاث ايام اللي راحت شوي ويتهور مع عهد بس لازال جرس الخطر يدق في راسة كل ماحاول يقرب منها بالنسبة له وجودة معها بنفس المكان صار يشكل له خطر وتوتر مابعده توتر يفكر يقطع اجازته اللي كان لها منحى وخط ثاني من قبل زواجة واللي تغيرت جذريا قبل زواجة بيومين يفكر يقطع هالاجازة الطويلة والصعبة عليه عشان يبعد عنها شوي بيخليها فالديرة وكل اسبوع ينزل الديرة مايقدر على هالوضع وخصوا انهم بنفس الغرفة
قام لما وصل راس عهد مرر يدينة من قدام عيونها ماتحرررركت نزل لمستوى راسها وباسها على خدودها وخشمها وعيونها
عهد حست بلمسات ناعمة على وجهها مافتحت عيونها لكن عرفتها استرخت في مكانها وكأنها ماصحت
لامست شفايفة شفايفها وهالمرة مابعد عنها بالعكس يحس بلذة وباحساس مرهفوشفايفة تلامس شفيافها ويدينه حاظنها وجهها لمّا حس انه زودها وممكن عهد تصحى بأي لحظة وايش راح يكونموقفه قدامها ابعد عنها ودخل دورة المياة اللي تبع غرفتهم
لما سمعت عهد صوت الباب يتسكر فتحت عيونها بفررررح باحساس مرهف مثل الشعرة اقل شي ممكن يقطعها تحس باحاسيس مرتبكة هالمرة مابعد عنها مثل المرة اللي طفت صح ان تقدمها معه جداً بطيئ بس مايخالف يعتبر تقدم ملحوظ
%%%%
فالرياض ..
تركي صحى من نومة اللي كلة احلام وتقريبا نفس الاسم اللي يتكرر علية دايم في احلامة تكرر عليه في هالحلم بالذات وبقووووة بعد اللحين صار مايشغل بالة الا اثنين حمد ومتعب هاللي مايدري من وين طلع له
لبس ملابسة بسررررعة وتوجة لمشوارة اليومي كعادتة دائماً المستشفى صاروا كل اللي في قسم العناية يعرفونة صار له اربع ايام وهو على هالحالة من الصباح الى ان يجي وقت النوم وهو عند حمد
%%
في احد حواري الرياض المتواضعه مانقول فقيرة ولكن متواضعه ...

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -