بارت مقترح

رواية لافارقك خلن توده وتغليه -17

رواية لافارقك خلن توده وتغليه -غرام

رواية لافارقك خلن توده وتغليه -17

في احد حواري الرياض المتواضعه مانقول فقيرة ولكن متواضعه ...
: روااااان ياروااان
روان : هلا يمة سمي
ام روان : هاه يمة دقيتي على اصدقاء اخوك
روان : لا يمة تعبت وانا ادور دفتر فيه ارقام او أي شي ممكن يوصلنا
ام حمد : راااااح ولدي وينك ياحمد وينك ياسندي وينك يابعد الدنيا ليته انا ولا انت
روان وهي تهدي امها : يمة هو ماصار له اسبوع غايب الله يرجعة يمكن مافية شي وانتي توهمين
ام حمد : ياليتني واهمة يمة ياليتني من لنا بعدك ياحمد يااالله يارب
روان : بروح ادور في اوراق الشغل حقتة آخر حل عندنا
ام حمد برجاء : لا يمة تعرفين حمد كلة ولا اوراق الشغل
روان رجاء اكبر : يمة والله برجعهم مثل ماكانوا بس لازم نتحرك شوي
هزت ام حمد راسها دلالة على رضاها
ركضت روان اللي ماتعدت 18 سنة لغرفة المكتب حقت اخوها بدت تنبش بالوراق هنا وهناك وكأنها ببعثرتها للاوراق راح تحصل اخوها وسندها بينهم صار له اربع ايام غايب وحالهم مو حال من غاب عنهم فجأه طاحت يدها على ورقه كانت مسودة جدول فيها اسماء وفيها اسعار وشي لة اول ماله آخر ماتفهمة بس اللي لفت الانتباه عندها هو وجود رقم بدون اسم على طرف الصفحة ماتددري من بس ممكن يوصلهم لحمد او أي احد يعرف حمد
ركضت لأمها وهي تقول : يمة شفتي لقيت رقم بس ماعنده اسم وهذا احنا نحاول يمكن يوصلنا بحمد او اي شخص له علاقة بحمد
ام حمد بفرررحة : يالله يمة دقي خليني اكلم
قربت روان التلفيون لامها العاجزة عن المشي وبدت تضغط على الارقام الموجودة عندها بالورقة
%%%
طلع سطام بعد الشاور اللي أخذة لقى عهد جالسة على السرير وسرحانة قرب منها سطام وصار وجهه مقابل وجهها وهمس بابتسامة : صباح العسل في ايش سرحانة ياترى
ابتسمت عهد : صباح النور .. مو سرحانة في شي
سطام : علي يالله عيني في عينك اشوف هههههه
عهد من زود حياها عجزززت تحط عينها بعينه ودفتة بعيد عنها شوي وقامت لدورة المياة تاخذ لها هي شور بعد
%%
تركي وصل للمستشفى وكعادتة على طول وصل لغرفة حمد دخل علية حالة كما هو ماتغير ولا تحسن ابد طلع تركي المصحف الصغير من جيبة ولكنة توقف قبل يبدأ بالقراءة وفكر اللحين انا لي اربع ايام وانا على هالحال اجي كل يوم من الصباح الى الليل ولا شفت طيف من اهل حمد معقولة مايدرون انا اذكر انا قد مرينا بيت حمد بس عمري ماعرفت ولا شي عنهم كم هم عنده اخوان خوات كل اللي اعرفة ان ابوة متوفي هاذي كل السالفة انا لازم ارووح اليوم واشوف او ابلغهم على الاقل ولازم بعد اقوم بطلباتهم اهل حمد يعني اهلي ..
%%%%
بيت ابو سعود ..
صحت نجلاء اللي كانت نايمة عند امها لقتها صاحية وتناظر فيها ابتسمت نجلاء على طول
نجلاء : صباح الخير يمة ..
ام سعود تجاوبها بنظرات اقل مايقال عنها بحر حنان
نجلاء : شلونك يمة ... شلون سعود
ام سعود هالمرة نظرتها فاقت كل الحنان تعدت لمعنى اكبر من الحنان بمراااحل
راحت نجلاء تاخذ لها شاور بعد ماأيقنت ان احساس الام عمرة مايخيب سعود حي اكيد حي عيون امي تقول كذا بس وينه عنا ياترى
%%%
بيت ابو بندر ..
صحت العنود على أسوأ كابوس ممكن يمر عليها حلمت انها في مكان كلة ظلام مافيه غير هي وبشاير بنت عمها بشاير تناديها وتبتسم لها بس كانت ابتسامتها كلها دماء تنزل من خلال اسنانها والغريب ان العنود ماشية معها لحد ماطلع فهاد بالصورة وكان حولة نور غريب نور هااائل نوررر يعمي البصر من حدتة نور جميل بصورة آخاذه لافتة مبهرة اقل مايقال عن هذا النور انة خيالي مانشوفة الا بالرسومات وكان فقط هذا النور محيط لفهاد وبس كان يبتسم لها بدون كلام ويمد يدة لها كأنه يناديها تجية بس هي للاسف تعطية ظهرها وتمشي ورى بشاير وتختفي ابتسامة فهاد تدريجيا الى ان يحل مكانها غضب عاااارم هااااادر غضب باين في ملامحة بشكل ررررهيب يفوق الوصف وعقبها صحت من نومها
العنود بعد ماصحت وكل وجهها عرق : بسم الله ... بسم الله .. اللهم اجعلة خير اللهم اجعلة خير
على طول قامت وتوضت وصلت لها ركعتين
%%%
بيت حمد ......
سكرت الام التليفون بخيبة : يمة الرقم مفصووول يمة يقول مهو صحيح
روان بخيبة تعادل خيبة امها او اكثر : الله يكتب اللي فيه الخير .. حمد ماكان عنده احد قريب من اصدقاءه هذا اللي يصعب علينا الوضع
ام حمد : مافيه شي صعب ربك وانا امك .. وجهيني للقبلة بصلي وادعي وانتي بعد ادعي يمة له ترىا مالنا الا ربنا ودعءه مانافعنا احد لا قريب ولاصديق
روان وهي تساعد امها ك ان شاء الله يمة
%%%
بعد مرور ثلاث اسابيع ......
طبعن اللي صار خلال هالسابيع تقريبا هدوووء كامل لا تركي راح ولا لقوا اهل حمد طريق له .. اما نجلاء في حالة انتظار وتأهب لان زواجها من متعب بيكون بكرة .. سطام قطع اجازتة وكانت حجتة ان الدوام طلبوة وصار يرجع كل اسبوع صار يشتاق بقوووة لعهد لدلعها لكلامها لضحكها لغنجها حتى لسكوتها صار البعد اقوى عذاب عنده من القررب واليوم الاربعاء يرجع بعد مايخلص دوامة وكذلك لان زواج متعب ولد عمة بكرة ....
حمد على حالة ماطرأ أي تحسن ولو طفيف على حالتة تركي على برنامجة اليومي كل يوم من الصباح الى الليل وهو عند حمد من غير مايدور له على أكل عيش والفلوس الي معاه بدت تخلص عشان كذا قرر انه يدور بأي مكان لو سكيورتي ماعنده مشكلة اسمة أكل عيش .... شوق خلاص تأكدت من شعورها تجاه فهد وهذا اللي معذبها هي ماكانت معجبة ولا شي هي كانت عاشقه للثمالة وهذا اللي يعذبها اكثر واكثر ...ام سعود بعد تمارين نجلاء لها صارت ترفع اصبعها السبابه للتشهد وهذا يعتبر تطور كبير في حالتها اللي استمرت عشر سنسين يعني مدة طويلة ونجلاء ماقالت لااحد ابد لمّا تشوف امها تقدر تتحرك بسهولة اما عنها هي ورشا تصالحوا تدريجيا يعني كلمتين كلمة منها من رشا ورجع الوضع طبيعي .... بندر ماعاد يدري تركي وين راح فيه يدورة من مكان لمكان بس اللي ماخطر على باله هو المستشفى .. سعد وسالم ابالسة الارض للحين على حالهم بعد ماسعد اقنع سالم بترك الشركة وافق الحقير بعد زيادة المكافأه حقت طررد تركي له ورضى سعد مضطر غير راضي اساسا .... فهاد لقى الوظيفة بالراحة ينتظر خلال هالايام بس عشان يروحون ويخطبون عنوده .. ام حمد وبنتها روان لهم الله حالة الام من سيئ الى اسوأ ماتدري وين ارض ولدها هو وينه فيه حي ميت ماتدري شي وكلت وفوضت امرها لربها اللي مايخيب من رجاه ..... وهذا كان المللخص
%%%
بيت ابو سطام وتحديدا غرفة عهد ...
عهد كانت تحط آخر لمساتها على شكلها عشان تنتظر حبيب قلبها سطام وحالها غريب تعرف بالفراق بس مصّرة على القرب ولاشي غير القرب كانت لابسة توب وردي باهت يناسب لون بشرتها وشورت جينز رمادي وشرابات مابين رمادي والوردي والليموني كان شكلها حيل كيوت وطفولي كانت سرحانة بارجعة اغلى احبابها
ماحست بفتحة الباب والا بالشخص اللي دخل الا لمّا سمعت صوتة
سطام : برضو سرحانة ودي يوم القاك مركزة شوي ومبطلة سرحان
التفتت له وابتسمت من قلبها قبل تبتسم شفاهها على طول ركضت له وطوقت يدينها حول رقبته لانها واثقة لو ماسوت كذا مستحيل هو يقدم علة خطوة زي كذا وقالت : وحشتني يادب وخوفتني بعد ماحسيت فيه وانت داخل
سطام وهو يابدلها شعورها بصدق مو بزيف ويحظنها بين يدينة الكبيرة على جسم مثل جسم عهد ويقول لها بحنان : بطلي سرحان ماتخافين ثاني .. شخبارك
عهد وهي تفلت نفسها من بين يدينه : تمام انت اخبارك
سطام : دامي شفتك خلاص لو فيني امراض العالم تراني بخير
عهد : اسم الله عليك من أي مررض بالدنيا لو انها غزة الشوكة
اعطاها ظهر سطام مايبي يناظرها زود على كلامها اجل لو تدري وش فيك ياسطام ياتموت نفسها ياهي اللي تبي تترك وتروح بيت اهلها : بآخذ لي شاور على السريع وانام تعبان من طول الطريق
عهد بابتسامة : سلامت قلبك ...
%%%%
فالرياض ..
تركي يدور من مكان لمكان يدور شغل لو سكيورتي بس كل الشركات ترفضة بمجرد ماتعرف هو وين كان يشتغل رغم شهادتة وخبرتة فالمحاسبة اللي أي شركة تتمناها ...
طبعن تركي فهم على الوضع آخر شي يتوقعة ان ابو بندر يسوي فيه كذا الرجال الطيب .. اذا مايبيني في شركة ابواب الرزق واجد لايقطعها بس اللي مايعرفة تركي ان سعد وسالم قاموا بالواجب وماقصروا عشان كذا الشركات من تعرف هو من وين جاي ترفضة حتى بدون ماتناظر شهاداتة وخدماته
وصل عند شركة كبييير حيل طول الطريق كان يدعي الله انه يوفقة دخل هالشكرة بعد مافهم وش داير حولة واسقط شهاداتة الى ان بقى على شهادة المتوسط وقدم ملفة
الوظف اللي على راس شؤون التوظيف : وين كنت تشتغل يااخ تركي
تركي : كنت اشتغل في سوق الــ ....... سيكورتي
الموظف : طيب ليش استغنوا عنك
تركي : والله ماادري فجاءه قالوا لي مع السلامة
الموظف : هاذي هي سياسة حراس الاسواق .... ع العموم انت مقبول بشرط انك تباشر دوامك من هاللحظة لان احنا عندنا نقص فالسكورتيين واضح
تركي وهو يبتسم بتفاؤل : ان شاء الله ابد ولايهمك من هاللحظة
الموظف : على بركة الله ..
%%%%
بيت ابو سعود .....
نجلاء في غرفتها فجأه سمعت صوت طرقات على باب غرفتها ياترى مين
نجلاء : حياك
دخل فهد بهدووووء عجيب وبابتسامة تريح اللي قدامة
نجلاء بذات الابتسامة : هلا فهد حياك
فهد : صباح الخيرات .. شخبار عروستنا
نجلاء نزلت راسها : صباح النور .. بخير جعلك بخير
فهد : اسمعيني يانجلاء انا بختصر لك الموضوع مابي اجيب لك مقدمات
نجلا بترقب : سم ..
فهد : سم الله عدوك هذاني اسئلك لثالث مرة اذا انتي ماتبين متعب صدقني اول من بيوقف بوجه هالزواج انا ومستحيل تتزوجين غصب عنك وراسي يشم الهوا ولا تقولين خلاص فات الفوت بكرة العرس لااا انتي بس قولي لي وانا اتصررف بمعرفتي
نجلاء والرسالة تمر من قدامها وموقف جدتها وابوها ورشا يرون قدان عيونها كلام متعب الجارح القاسي فرررحة امها لها كل شي يدور براسها وعلى رأس القائمة ابوها وعمانها معقولة تفشلهم ..
فهد تكلم بعد مالاحظ صمت نجلاء : هاه يالنجلاء انتي بس أشري
نجلاء : لا ياخوي راضية ومرضيني الله ان شاء الله انت بس ادعلي بالتوفيق
قام وحب راسها وقال لها : موفقة يارب
%%%
بعد ماخلص تركي شفت الدوام واللي كان طويل بالنسبة له وماتعود علية من الصباح الى الساعة ست المغرب على طول راح لحمد خوية وبعدها وراه مشوار مههههههم
اخذ ساعتين عند حمد من الساعة 6 الى الساعة 8 بعدها توجة لمكان مبهم نوعا ما عنه بس بيحاول انه يتذكرة او يوصلة
بعد مافر شرق الرياض وغربها وصل للمكان المقصود مكان غريب نوعا ما عليه وقف عند باب البيت المتواضع
نزل من سيارتة وضرب الجرس ضربتين خفيفات
سمعت روان الباب ناظرت في امها تبادلوا نظرات الخوف في ثواني تبدلت هالنظرة لـ أمل كبير ماحد يطق بابهم ابد يمكن هذا احد من طرف حمد او حمد بنفسه
ركضت روان للباب وفتحتة بدون ماتنتظر جواب من اللي ورى الباب
روان : حممممد وهي تصيح
تركي تروع ماتوقع راح يستقبل كذا طاحت عينة على بنت بنظرة مراهقة ولكن عليها لمحة انثوية طاغية غض البصر بسرعة وتكلم : هذا بيت حمد الـ.......
روان كردة فعل سكرت الباب بسرعة وتكلمت من وراه : ايه هذا بيته
تركي : انا صديق حمد اسمي تركي
روان اول ماسمعت اسم حمد : وينه حمد وينه قلة اهلك يبونك والله محتاجينك
تركي ارتبك مايعرف يتصرف بمواقف زي كذا : هدي بالك وابي اشوف واحد من اخوانك الكبار او امك
روان : مالنا الا حمد هو اخونا وابونا وكبيرنا وكل شي لنا
تركي انصدم وتعاطف مع هالعائلة : طيب امك موجودة
روان بلهفة : لحظة بس بفتح الباب ولا تدخل لمّا اروح
تركي : اوكي
بعد ماسمع حركة خطواتها تبتعد مسرعة دف الباب ودخل وخلى الباب مفتوح انتظر وانتظر وانتظر ماجاء لة احد سمع صوت حرمة كبيرة تتكلم واللهفة واضحة في صوتها : حياك ياولدي يالله حي كل من يعز على حمد انا حرمة كبيرة وعاجزة والله لو ربي معطيني نعمة المشي اني لـ أجيك ركض
تركي هالمرة صدق حس بتعاطف كبير ندم على انه اهمل السؤال عنهم طول هالمدة سم بالله ودخل : السلام عليكم
ام حمد : وعليكم السلام حياك ياولدي حياك واللحين تجي القهوة
تركي وهو واقف ورفض الجلوس : انا ماراح اطول ياخالة وضعكم مايسمح لي اني اجلس اكثر من كذا بس انا جاي اطمنكم على حمد يوم اشفت احد جاء يسأل عنه
ام حمد بحرررقة : وينه ولدي وينه له ثلاث اسابيع غايب لا حس ولاخبر
تركي بهدوء : اسمعي ياخالة لمّا اخلص انا وحمد كنا في سيارة وحدة ورايحين لمشوار مهم وقدر الله يجي علينا حادث انا الله اسلمني لكن حمد اللحين نايم فالمستشفى مايشكي من شي بس انه ماصحى للحين .. حاول يبسط لها الامور قد مايقدر
ام حمد وهي تضرب بيدها على صدرها : ياويلي ولدي .. حمد سندي وعزي
تركي بهدوء : استغفر الله ياخالة ويل دار في جهنم هو مافيه شي ابد بس انه نايم ماصحى للحين يمكن يصحى بكرة او الليله او بعد اسبوع شهر ماندري بس انتي ادعيلة واحمدي الله انه حي مهوب ميت
ام حمد ودموعها على خدها ترسم اقسى حياة ممكن تمر فيها أمرأه ضعيفة مالها الا الله ثم ولدها : الله يجزاك خير ياولدي الحمدلله الف مرة وكرة والله لو ماطمنتنا عليه انا واختى كان انهبلنا من كثر مانفكر
تركي : ابد ياخالة لا تشيلين هم من اليوم ورايح كل يوم بمركم واشوف وش حالكم وش تحتاجون وبوديكم بعد تزورون حمد .. يالله استأذن
ام حمد ودعت تركي وهي تدعي له من كل قلبها مايدري تركي هو بأيش خدم هالعائلة اللي كل ثقلها قايم على كتف ولدهم
%%%
من بكرة والاستعدادات على قدم وساق فالديرة
نجلاء حدددددها متوترة رفضت الزفة ماتبي تطلع عند الحريم والكل احترم رغبتها تبي تطلع من القاعة للشقة اللي حاجزها متعب بالرياض حتى بدون تصوير تبي تخلص وبس تبي تشوف وش نتيجة المواجهه الحقيقة بينها وبين متعب
اما متعب مبسوط حيييل ولكن بفرررحة مكسوره يشوبها بعض الحزن والالم اللي يتجدد بين الفترة والثانية مه هبوب رياح الماضي لكنة قد مايقدر يحاول يكون طبيعي
فالليل ....
البنات طالعات داخلات على نجلاء باستثناء غلا اللي ماتركت اختها وام سطام اللي تعوض غياب ام سعود ع هاليوم المهمممم بحياة أي بنت سواء راضية او مغصوبة
غلا : يااااااالله بس باقي شوي عشان تطلع نجلاء من القاعة
توترت نظرات نجلاء كثير وكانت تشبة في توترها عيون امها شبه كبييير حيل
ام سطام تأشر لغلا تسكت وتراعي كلامها شوي : لا وييين باقي كثير اذكري الله يمة نجلاء كثري من الاستغفار عشان تهدين شوي وترخين من اعصابك المشدودة شوي الواضحة مررررة عليك
غلا : اووو يانجلا تكفين تصوري بعدين روحي قبلنا شرطك ماتبين تنزلين عند الحريم بس التصوير تراجعي شوي
نجلاء ملتززززمة الصمت
تدخلت ام سطام للمرة الثانيه : غلا خلاص خلي اختك على راحتها هي تشوف وين ترتاح هي مو وين ترتاحين انتي
عند الرجال ......
متعب يتقبل مباركات هذا وتهاني هذا وفي عيونة بريييق عجيييب مخلي شكلة رجولي اكثر ومحد منتبة لسر هالبريق الا شخص حساس يحس بأي شخص حولة مثل سيف اخوه
سطام جاي يضحك : هاه المعرس ودك تطير وانك عند الحرمة اركد شوي يارجال من شاف وجهك قال هاذا ماشاف خير
سيف وفهد عجبهم كلام سطام ماتوا ضحك عليه :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
متعب بابتسامة تجمل بين طياتها الكثير والكثير : ايه عبتكم هاذي مرررة انبسطوا عليها
فهد : اقول الوقت تأخر يالله ازفك على السندريلا اختي يالله قدامي بس لا ازعل عليك عاد ترى انا اللحين وصعي غير
سيف يضحك : ايييييييه عليك فييييييه انشب له صح هههههههههههههههه
فهد يغمز لسيف : لا توووصي
سطام يضحك : متعب الله يعينك دعواتي لك من قلب قلبي دام هذا النسيب ههههههههههههههههه
طبعاً على حسب طلب نجلاء ماكان فيه تصوير فالبتالي ماله داعي يدخل بس مجرررد جاء يسلم على امة وخواتة وطلع من غير مايمر على نجلاء حتى هو مو متهيئ ابد ومتوتر داخليا حتى لو طلع العكس عليه خارجيا
طلع فهد وهو ماسك اختة وأشر لمتعب : ماودك توصل عروسك والا تبينا نوصلها لك لحد باب السيارة
متعب بسسسرعة يتقدم ويمسك يد نجلاء اللي انتفضت : لا ولوووو نخدمها بعيونا
ضحك فهد وركب السيارة هو اللي بيوصلهم لشقتهم فالرياض اللي بيروحون منها على شهر العسل على طول وطبعن كل هذا قدام متعب ونجلاء مجرررد شكليات عشان الناس

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -