بارت مقترح

رواية لافارقك خلن توده وتغليه -14

رواية لافارقك خلن توده وتغليه -غرام

رواية لافارقك خلن توده وتغليه -14

سطام هنا تقطططع قلبه من جد على حالة وحالها يدري من عيونها انها تحبة وهو ميت عليها بس مابليد حيلة حوط اكتافها بين يدينه وصار شبة حاظنها : عهوده اسمعيني عيوني وربي اني مابي اضرك بشي ولا ابيك تنجرحين مني فيوم من الايام وربي انتي مو عارفة شي راح يجي اليوم اللي تعذريني فيه
عهد هنا تجمعت دموعها بعيونها نبرته الحنونة والضغط اللي تواجه من يوم ماتزوجت شي فوق احتمالها طوقت ظهره بيدينها وتمسكت فيه بقوة وكأنها ماتبيه يتركها فيوم
سطام خلاااااص قلبة مو متحمل اكثر همة وحبة في نفس الوقت ضغط عليها اكثر وهمس في أذنها وربي ياعيني اني ماابي اضرك بشي
سطام حس انه خربها وبدا يتعدى الخط اللي رسمه لنفسه معها افلتها بسرررعه ومقام ومشى تجاه الباب وهو يتكلم بربكة : ااانا بروووح اجيب لنا .. سيارة .. خليك جاهزة
وطلع من غير ماينتظر منها رد
عهد حست روحها بتطلع مع طلعة سطام ماتدري هي تأنب نفسها ليه حبته او تلومة هو... لحظات بحظنة حست بدفا الكون حست بأجمل احساس ماتبي شي ابددد عادي عندها تبقى على وضعهم بس الا انه يطلقها ويحرمها من شوفته ابتسامتة اسلوبة الجاد كلامة نبرتة حتى عطرة .. تنهدت بألم وراحت تجهز اغراضها وتبدل ملابسها
% % % %
عند بندر فالمستشفى ....
راح بندر يدور على غرفة تركي اللي طلع من عنده الدكتور وهو في حالة صمت لمّا قالة الدكتور ان حمد في غيبوبة الله العالم وحدة متى حمد بيصحى منها سكت ولا عاد رد يحس انه هو السبب في اللي صار لحمد هو اللي تعب حمد معه في كل شي خلاص دام حمد مو معه الكلام ماله أهمية عنده استسلم لقدرة يحس انه خلاص مو لاقي اهلة بعد ماعاد يبي شي الا أن حمد يقوم بالسلامة
قطع على تركي لحظات الالم دخول بندر المفاجئ من غير حتى مايطق الباب
بندر : تركي اااااااااااااااااااااالف لابااااااااس عليك خوفتنا عليك يارجال ماتشوف شر
تركي وهو يغصب نفسه على الكلام : مايجيك الشر
بندر وهو يسلم على تركي وياخذ كرسي ويجلس عليه : وش السالفه وش صار
تركي اخذ موقف الصمت مع الكل وكذلك ابعد النظر عن بندر وجهه يتلون بأقسى الوان الحزززن
بندر : تركي عسى ماشر وانا اخوك وجهك مايطمن ليه كل هذا احمد ربك على السلامة
تركي لازال عند موقفه
بندر بهدوء : تركي ... فيه شي مو طبيعي في وجهك الدكتور قالك شي
تركي نفس الهدووووء والتزام الصمت
بندر بذات الهدوء : تركي وانا اخوك فيه شي انا مااعرفه
تركي ماخذ هالموقف مايبي يتكلم كاره الكلام وكاره نفسه اكثر
بندر بعصبيه : ترررركي وش فيك يارجال كني اشحدك الكلام وبعدين وين حمد عنك
تركي رد بهدوء عكس عصبية بندر : حمد له الله .. ومالي نفس اتكلم ولا ابي اتكلم هاذي كل السالفه
بندر تنهد بقوووة مايدري وش يسوي او وش يقول لابوة بس مايلوم تركي اذا حمد بالسالفه وبعدين وش صار عليه انا لازم اطلع اسأل الدكتور عن تركي ومعه حمد بعد
انسحب بندر من الغرفة بهدوء رايح للدكتور ...
% % % %
فالجامعة عند نوارة ونجود ...
نواره : نجووود عيووووني مانبي نحضر هاالمحاضرة مابي ادخلها تعالي نتمشى هناك عند الجهه اللي ورى الكافتيريا
نجود وهي تخزها : ترى مانافعنا غير محاضراتنا وبعدين وين تبينا نتمشى حضررتك ليه تبغيني اصير شبهه اذا رحت لجهه زي كذا مشبوهه ومايروح لها الا .... استغفر الله بس
نواره انا وراك يانجود والزمن طويل : يانجود ياعيوني احنا نروح ونمشي مانجلس يعني نتحرك وتبين الصدق احس فيني طاقة الدنيا ابي امشي وامشي وامشي
نجود بضحكة وهي على نياتها : يالله امشي وامشي على المحاظرة ياحلوة هههههههه
نواره : لااااااااا يالله نوارة مابي احضر ودي يوم تقولين بنسحب على المحاضرة هاذي
نجود وهي لازالت تضحك بنفس الطريقة : خلاص ولايهمك عشانك الاسبوع الجاي في نفس هاليوم راح نسحب بس مو على هالمحاضرة لا على المحاضرة اللي قبلها لانها مو مهمة مثل هاذي اتفقنا
نوارة تبتسم بانتصار : اتفقنا (( خلاص ماباقي على حلمي غير ايام وبس ))
% % % %%%
عند الجده ...
كلن راح لبيته بعد ماانتهت الزيارة الا سيف اللي مستحيل يتركها بيوم واللي يعتبر كمرافق للجد فالمستشفى
سيف : والله منتي بسهله يمة اجل مايزوج متعب بعد كل هالمدة الا انتي يااميمتي
الجده : ايييييه انا ام محمد وترى لو حطيتك براسي انت بتعرس بعد
سيف وهو يمثل انه خايف : لا لا يمة خلينا في متعب احسسسن هههههه
بعد صمت دام لثواني فقط
سيف وكأنه يبي يتأكد من شي : اااا الا ماقلتي لي يمة متعب هو اللي طلب منتس هالطلب والا انتي اللي دبرتيه من راستس
الجده وهي فاهمه السيف على قولتها مايغيب عنها وكأنه تفكيرة مكشوف عند الجده عشان كذا اضطرت انها تقول: وش ادبرة من راسي وانت عمرك شفت رجال ينغصب عز الله ان الرجال اللي ينغصب رخمة
سيف وهو مو مقتنع : بس اول شي متعب مابان عليه انه فرحان ثاني شي نجلاء رفضته وقدامنا كلنا أي رجال مكانه بيعاف الحرمة اللي ترفضه
الجده وهي عاجزة عن فطنة السيف : هذا أي واحدن غير متعب بس متعب ربي مكملة بثقل وعقل وتراه شاري بنت عمة مهو مرخص بها ونجلاء اول وتالي وافقت عليه قدام الجميع وبرضاها
سيف يسكر على الموضوع اللي مادخل راسه بس مايبي يتعب جدتة بكثر الكلام
سيف يغير الموضوع : اجل مادريتي ان الشيخ سطام راجع اليوم والا بكرة على الصبح
الجده يتهلل وجهها : تقوله صادق يالسيف
سيف : ومتى كذبت عليتس يمة الله يحييتس
الجده وهي تبتسم ابتسامه تعاند اوجاع السنين : انا اشهد اني مااثق الا في كلامك والله يازينها من بشارة
سيف : اجل يدتس على البشارة ياام محمد وترى مارضى بأي شي ابي بشارة ترضيني
الجده بفطنة ودهاء نساء : ابددددد يالسيف والله لاعطيك بشارة مااحد عطاك مثلها بس انت ترضى بها
سيف : ومنهو المهبول اللي يرد ام محمد كل عطايا ام محمد خير
الجدة بعد صمت : اييييه تراك قبلتها .. بشارتك هي اطيب وازين البنات فجر ويصير عرسك انت وأخيك سوا
سيف انصدددددددم فجر وانا لا لا لا مستحيل ماقد فكرت فيها اصلن
الجده تقطع تفكير بسرعه : هاه يالسيف وراه وجهك انقلب والا ماعجبتك بشارتي
سيف بتردد : الا كل شي منتس يعجبني .. بس .. اسمحيلي يمة انتي عارفة هوى النفس وفجر مافيها قصور بس النفس ماهوتها ولا هوت غيرها بعد اصبري علي يام محمد الله يرضالي عليتس
الجده تفهمت موقف سيف اللي كان يختلف تماما عن موقف متعب واللي بوجهة نظرها ان متعب كان يبي نجلاء وهاويها اما نجلاء ماتدري عنها بس بوجة نظرها ان البنت مهما كان راح تتأقلم مع زوجها وتحبه بعد ماتعاشرة ويصير بينهم عيش وملح حتى لو انغصبت بس الرجال لا لاصار ماهو مهتويها مايقدر يكمل حياته معها والرجال صعب ينسى انه انغصب او شي مثل كذا عشان كذا هي تعرف ان سيف مايبي فجر ماهو لعيب فيها ولكن لانه مايفكر فيها وهذا اللي بتشتغل عليه الجدة تبية يفكر فيها ولكن بدون تأثيرات مباشرة منها
% % % %
ابو بندر على حالة بس الفرق انه راح لشركة يشوف اوضاعها ولازال مخه شغال بالماضي وهمومة
يتذكر انه بعد ماقال للمرض هالكلام اخذه للمدير وعلمة الموضوع من الالف للياء وكانت اجابة المدير
المدير : لاياخوي ان انت مو احد من اهلة مستحيل تاخذه وابوه موجود ثاني شي الولد فاقد للذاكرة يعني غصب طيب بيعترف الابو فيه عشان الولد لما جابوة ماكام معه أي ورقة ثبوتيه
ابو بندر بذكاء حاد : طيب شلون بتثبت اذا الابو منكر هالشي
المدير ومافاته ذكاء ابو بندر وكيف هو مصر ياخذ الولد : في شي اسمة الـ دي إن أي والا لا
ابو بندر : مايحتاج .. وبعدين انت سوو خير في هالولد وارحمة من ابوة السكير
المدير : آسف يابو بندر مااقدر هاذي اخلاق مهنة وانا من اول ماتخرجت اقسمت قسسسمن وماني مستعد اخون ربي قبل كل شي ثم اخون وطني
ابو بندر اضطر انه يسكت ويتابع الاجراءات مع الدكتور
وبعد ماطلعت نتايج التحليل اتضح ان الرجال السكران كان صادق رغم انه نص فاقد وهنا الدنيا ماوسعت ابو بندر يبي يسوي خير بأي طريقة وخصوصا انه لما شاف تركي رق قلبه له وحس وكأنه يعرفة وأخذه وفمهمة لان تركي كان كبير في ذاك الوقت بس ابو بندر فهمة على انه فاقد للذاكرة وانه هو ابو بندر من لقاه واضطر انه يسقط بعض الاحداث حتى مايتكرر اللي صار وفي وجهة نظرة ان هالرجال السكران ماينضمن ممكن يجي ويستغل فقدان الذاكرة عند تركي ويقول ايه انت ولدي وانا ابوك عشان كذا ابو بندر اختصرها من البداية
% % % %%%
بندر بعد ماطلع من عند الدكتور مر على حمد وتأسف على حالته ورجع لتركي عشان ياخذه لان الدكتور كتب له خروج بعد ماتأكد انه ماصابة ولاشي برحمة الله
بندر : يالله ياتركي مشينا الدكتور كاتب لك خروج وابوي ينتظرنا على احر من الجمر
تركي وقف وراح وبدل ورجع لبندر وتكلم بصعوبه : ابي اشوف حمد قبل مااطلع
بندر وهو كاره ان تركي يشوف حمد وهو بهالوضع : ان شاء الله بس تحمل
تركي سكتت بخوف ورهبة ياليت اللي صار لمتعب صاير لي انا انا
طلعوا الاثنين متوجهين لغرفة حمد اللي كانت بعيدة نوعا ما عن غرفة تركيوطول ماهم يمشون كانوا الاثنين يفضلون الصمت على الكلام اللي ممكن يجرح شعور الاثنين
وصلوا وقف بندر بعيد شوي تقدم تركي يطل مع القزازة اللي بينه وبين حمد لانه مننوع يدخل أي شخص عليه تركي كان يشوف حمد وكأنه بنفس الوقت يشوف الحادث يشوف حمد ويشوف اهله فيه نزلت دمعه حارقة متمردة على رجولة تركي اللي ماقد بكى حتى وهو فاقد اهلة اللي ماعرفهم بس حمد يعرررفه عاش معه ضحك معه اكل معه بنى احلام واحلام بشوفة اهله معه مااحد يدري ان تركي بدا يدور على اهله الا حمد حتى ابو بندر وبندر مايعرفون بهالشي مسح دمعته اللي خانته ومشى وكمل طريقه هو وبندر للخروج من المستشفى
% % % %
ماليزيا ....
فالمطار بعد ماخلصوا الاجراءات واتجهوا يركبون الطيارة طبعن ولا واحد تجرأ يوجه كلام للثاني سطام بألمة وعهد بجروحها تبي ترجع للسعوديه تطيح في حضن امها تلتهي شوي عن سطام تبي تبعد يمكن فالبعد خيرة
وهم في صمت يتجهون للطيارة ومن ثم مقاعدهم
سطام اختار انه يبدأ الكلام مايقدر مايسمع صوتها العذب الرنان : عهوده
عهد التفتت تلقائي وكأن دلع اسمها بفمة مثل السحر او مثل المويه اللي تغسل همومها : لبيه
سطام : لبيتي بمكه (( ارتب مايدري وش يقول مايدري ليه ناداها اصلن )) اااا مستعده
عهد تناظر باستغراب : مستعد لـ أيش
سطام يبتسم وتتجلى وسامتة اكثر واكثر : للرحلة
عهد تنهار احصان الجليد اللي بينها وبين سطام : اكييييييد
سطام بضحكة منه ومحاولة لكسر الحاجر اللي بدا ينبنى بينه وبينها : اذا رجعنا للديرة عاد باخذك جولة سياحيه فيها عاد والله لتعافين ماليزيا ودول اوروبا كلها
عهد تضحك بهدوء : ههههههه اكيد دامك منها بعاف أي مكان غيرها
سطام ابتسم وسكت .. يالله شكثر عفوية وشكثر تحبني عيونها تنطق كلامه العذب العفوي يدل يارب صبرررني على مافيني ياااارب رحمتك
% %%
في بيت ابو سعود ...
غلا راحت وكملت نومها بعد مارجعوا من عند جدتهم فهد ماجلس فالبيت اصلن اما نجلاء فهي في عالم مايعلم به الا ربي تحس بألم بحزززن بشعور غريب هي تحب متعب بس ماكانت تتوقع ولا واحد بالمية ان طريقة زواجها وخطبتها راح تكون كذا رفضت ملكة وغيره من شكليات قالت تبي الملكة والعرس في نفس اليوم من زود حزنها وألمها ماهي حاسة بأي شي وكأنها مسيرها من غير شعوور قالوا يمين خلاص تروح يمين قالوا يسار خلاص تروح يسار ماعادت تتحمل نزلت لامها تحت اللي ماهي حاسة بشي
نجلا وهي تضم امها اللي مكتفيه بالنظر لها فقط : يمة ياليتك تسمعيني والله تعبانه
تحركت عيون ام سعود بتوتر على بنتها تناظرها بألم وحيرة
نجلاء وهي تفضفض لامها اللي بوجهة نظرها مهي حاسة فيها : يمة تخيلي ان ابوي يبي يزوجني غصب بس عشانه ولد اخوة
زاد التوتر عند ام سعود
نجلاء : يمة انا ماني رافضة متعب بس هو اللي كان يرفضني طول الوقت كأني بضاعة تنتظر صاحبها متى يتكرم وياخذها
بدت تشهق وتصيح على صدر امها ماعادت تتحمل شعورها بالالم اكبر من الاحساس نفسه من زود حزنها ماعادت تكفيه كلمة احساس وشعور
زادت دموعها وشهقاتها وزاد توتر ام سعود عليها
فجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــأه
حست نجلاء بطرقات خفيفة على ظهرها من انامل شخص اقرب مايقال عن هذه اللمسات هي مجرد لمسة من طفل لم يتجاوز الشهرين طرقات خفيفه ضعيفه متألمة عاجزة غير قادرة ارهقتها اوجاع السنين وهم فقدان اعز شخص واحب شخص وهو الولد
نجلاء شهقت بخوف او بفرررحة او بألم ماتدر ماتدري اهم شي هي فيه اللحين امهااااا تناظر امها وتمسح دموعها بسررعه وبضحكة وكأنها طفلة راضوها بقطعة حلاوه
نجلاء وهي تشهق : هذا انتي يمة صححح .. صححح يمة انا حسيت فيك يعني انتي تحسين فيني وش اقول انا صح ههههههههه حتى عيونك يمة تقول كذا انا اشوف
ام سعود تبدلت نظراتها من التوتر والالم لنظرة فيها ابتسامة واضحة حتى لو لم تبتسم شفاهها
نجلاء : ماراح اعلم احد لما اتاكد خلاص يمة من اليوم وطالع لازم تحركين يدك كذا وعيونك بعد ترا افهمهم
ابتسمت نجلاء بفرح وكأن لمسة امها مثل المويه الباردة اللي غسلت حزنها وهمها وراحت لغرفتها
% % %
بيت ابو متعب ..
وتحديدا غرفة متعب ..
كعادته دائما اذا تمكن منه الحزن والالم يلجأ لغرفته ويقلب فاأوراق الماضي وكأنه يشوف سعود ويكلمة عشرررر سنين آآآآه ياثقلها على قلبه خلاص بدا يتسلل اليأس لقلبة خبل انا اطرد ورى وهم الرجال مات وانا اقول لا حي أي طفل صغير بقوله هالكلام بيضحك علي وانا رجال طول وعرض للحين عايش في طيف امل لا والله طيف وهم الله يرحمك ياسعود (( اول مرة يقولها )) تعال شوف صاحبك وش حصل له الله يعيني عليك يانجلاء كيف بتعامل معك وكل مافيني يحبك وكل مافيك رافضني ودي اعرف وش مغيرك علي من شاف نظراتك اللي تلاحقني من مكان لمكان كل ماطلعنا ماقال هذي نجلاء اللي ذاك اليوم تتكلم وترفض ولاهمها انا لمحة منك ذاك اليوم في عرس سطام وعجزت اتحملها شلون لو بقابلك طول الوقت الله يصبرررني الله يصبرررني
% % %%%
شركة ابو بندر ......
ابو بندر في مكتبة بعد ماتلقى اتصال من بندر ان تركي سالم مافيه الا العافيه بس حمد له الله وان تركي طلع للبيت بعد ماكتب له الدكتور خروج سمع طرقات على الباب
ابو بندر : تفضل
دخل احد الموظفين اللي مايقابلون ابو بندر الا لضرورة : السلام عليكم
ابو بندر : وعليك السلام ... هاه وش فيه يابو صلاح ماهو بالعادة تمرني الا لشين مهو هين ووجهك مايبشر بخير
ابو صلاح :والله مدري وش اقولك طال عمرك بس عندي اوراق تثبت اثبات مايترك للشك مكان ان فيه اختلاسات بمبالغ كبيرة وضخمة ولايمكن انها تكون غلطة قلن الا بتعمد
ابو بندر : وش تقول انت .. اجلس اجلس .. اختلاسات كبيرة وعندي
......؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
% % %%
الملخص : تم وصول سطام وعهد بالسلامة .. وكذلك الجده طلعت من المستشفى بعد ماأكد الدكتور على عمد الانفعالات الزايدة لها وطبعن المفروض ماتطلع اللحين الا ان الجده اصرت انها تطلع بعد ماعرفت بعودة سطام كذلك على حسب ماتقول((جلسة المستشفى تمرضني )) تركي وبندر وصلوا للبيت بدون ادنى كلمة او همس تركي راح للملحق تبعه اما ابو بندر غرقان بالشغل والتدقيق مايبي ادنى شك يدخلة تجاه المختلس ولكن الاوراق تثبت كذا عشان كذا جالس الى الان في مكتبة يراجع ويدقق مع الموظف ولايرد على أي تليفون نجلاء انقلب شعور الحزن واليأس لشعور اكبررر من كذا وهو الفرح المرتقب بعد ماشافت حركة امها ماعاد يهمها أي شي غير امها طبعن سطام وعهد وصلوا للرياض وفالليل اهل سطام مسوين عزيمة لهم عشان كذا فضل سطان ان عهد تنزل عند اهلها وبعدها بيجي متعب ياخذهم للديرة
% % % %
على وقت المغرب وآآآخر العصر توجه متعب بسيارته للرياض
شركة ابو بندر ..
خلاص ابو بندر فاض به الكيل وصل اقصىىىى درجة من درجات الغضب
ابو صلاح : شوف طال عمرك كم لنا واحنا على هالورق مافيه أي خلل والاختلاس واضح وضوح الشمس ولو ماكان كذا كان انا ماجيتك اصلن ودققت بنفسي وانت عارفني بس هذا اختلاس وااااضح وعمر الشمس ماتتغطى بمنخل وربي انقذك من اختلاس ممكن يودي شركتك ورى الشمس
ابو بندر بغضب غير طبيعي يتفق على المثل القائل (اتق شر الحليم اذا غضب ) : يكفييييي يابو صلاح يكفي كل شي واضح سلمت يابو صلاح لك مني مكافأه على جهدك واخلاصك وامانتك والمخطي دواه عندي
قام ابو صلاح وطلع.. اما ابو بندر مثل البحر وامواجه بغضبه انعمممممى ماعاد يشوف شي الا تركي والارقام والاختلاس شال اغراضهه وااوراقه وطلع
% %%
عند متعب ...
بعد ماحرك سيارته يمشي فالطريق ونظرته من شافها قال هذا شخص فاقد للامل يمر وهو يمشي يمر كل دير فيها مركز صحي ويناظرها كللللللها دخلها عشان سعود ورفيق الدرب يحس انه مجرررررد وهم كان عايش فيه سنين وهو ينتظر ولابان شرارة امل ممكن يتعلق فيها فجــــأه لاح قدام عيونه شي وكأنه آآخر خيوط الامل بالنسبه له لمح اسم احد الهجر اللي فيها مركز صحي ولكن الفرق ان متعب مامر هالديرة ابددد بسرررعه ديورر السيارة وغير اتجاهها اللي كانت ماشيه فيه للرياض وغيرها باتجاه هالديرة دخلها الى ان وصل الى المركز الصحي الموجود
متعب يكلم احد الموظفين : لو سمحت ابي اكلم مدير هالمركز
الموظف : ان شاء الله استريح شوي بس
بعد دقائق قليله ونظرا لقلة الموجودين فالمدير ماكان عنده شي ابد وافق على مقابلة متعب دخل عليه وسلم وجلس
متعب يتكلم برهبة وضغط نفسي عليه : انا والله جاي ابي خدمة من هالمركز ولو انها صعبة شوي بس مقدور عليها
المدير : آمر يااخ متعب نخدم أي شخص من برى الديرة او من داخلها والواضح لي انك مو من اهلها
متعب بهدوء : صحيح .. السالفه ومافيها اني ادور على .................. وهاذي كل السالفه
المدير : والله سالفتك صعبة شوي بس احاول اخدمك ان شاء الله وماراح تطلع من هنا الا ومعك الخبر اليقين عطنا العمر والاسم وكافة البايانات ونحاول ان شاء الله انت خلك بالانتظار
متعب : تسلم والله ماتقصر
جلس متعب ينتظر وينتظر ويتنظر وآآآآآه ياصعب الانتظار في امل ممكن يتحقق وممكن يزول بثواني
جاء الوظف : اخ متعب احنا نتأسف ماحصلنا أي شي وانت شايف كم لنا ساعة ندور
متعب هنا تحططططططم طاحت كل عزومه طاحت كل ابراج الامل والاحلام اللي بناها حس بروحه كسيره اتجه للبوابه بحزن وألم وجرررررح كبير وعميق في روحه صار يحس بنعدام الاحساس عنده وصل للبوابه فجأة يسمع صوت الموظف وراه
الموظف : اخ متعب انتظر لو سمحت انت اللي تسأل عن سعود ........ال......
متعب يشوف سحب وجبال من امل ينتظرة بعد مانزف دم من انكسار احلامة
التفتت وبصوت مشبع بالالم والحيرة والترقب : ايه نعم

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -