بداية الرواية

رواية ماتت فرحتي يوم شفتك -15

رواية ماتت فرحتي يوم شفتك - غرام

رواية ماتت فرحتي يوم شفتك -15

ماردت عليه هوازن واكتفت بالصمت
وائل:احم احم نحن هنا ترى باقي مارحتوا بيتكم
سالم كان فعلا ناسي الكل بوجود هوازن
التفت له سالم :وورى ماتعطينا مقفاك
وائل:ههههه اشوف خربت الاخلاق من اخذت اختي ترى توك
يمدينا نسحبها منك قالها وهو يغمز له
طوق سالم ايدينه بكتوف هوازن اللي استحت اكثر
من اول وارتبكت ماتوقعت هالحركه منه قدام اخوها
سالم:ههه ضحكتني هذاك اول الحين هوازن لي وبس وناظر فيها
بحب :صح حبيبتي
هوازن خلاص ضاعت علومها هذا جرئ وهي ماتقدر عليه
وائل:ههههه اقول خل اطلع بس لاتخربها انت ماعندك حيا
ويالله كلها عشر دقايق خلصوا تصوير وراجع لكم
طلع وائل تاركهم لوحدهم وماصدق سالم يطلع وائل
مسك راس هوازن والتقت عيون بعيونها باسها مابين عيونها
وهوماسك ايديها
مازن:مبروك علي انتي
هوازن بهمس:الله يبارك فيك
سالم:تصدقين اني مو مصدق انك لي للحين
هوازن اكتفت بالابتسامه
سالم:حبيبتي
واقترب منها كان بيحضنها لكن المصوره قاطعتهم
كملوا تصويرهم وسالم كان على احر من الجمر ينتظر
التصوير يخلص ويروحون لبيتهم
هشام كان جالس وماتكلم ولاحتى ابدى رايه بشي
كان مو عارف كيف بيبارك لاخوه وولد عمه مازن
واللي بيصير زوج اخته
طالع في مازن اللي مجرد ماجات عينه بعينه نزل راسه بسرعه
((مازن))
ليه ياهشام خليت بيننا حزازيه ليه خليتنا اغراب واحنا قريبين
الله يهديك ياهشام الله يهديك
صحاه صوت ابوه وهو يبلغه بان يقوم لعروسه
طلع مازن مع ابوه وعمه عشان ياخذ عروسه اللي كان عندها
هاشم وهتان يصورون معها
اول مادخل مازن كانت هتون منزله راسها ومو واضح منها شي
لان الخصل كانت مغطيه وجهها
سلم مازن ووباس راسها وهمس لها: مبروك ياام لسان
ماردت عليه هتون من الخوف
تركوهم ابوها واخوانها عشان التصوير
واول ماقالت المصوره لهتون ارفعي راسك
رفعت راسها وجات عينها بعين مازن اللي فتح فمه
ايش يشوف هو حوريه مو بشر كانت هتون مغيره في شكلها
صبغت شعرها بني شوكولاته وخصلته بالثلجي
بلع مازن ريقه ولا شعوريا ابتسم لها ونزلت راسها على طول
كانت المصوره تطلب منهم بعض الحركات الجريئه شوي
هتون كانت ترفض بس مازن مايصدق اي حركه تقولها يسويها
يقهرها فيها الين وصلت عند هتون وعصبت من المصوره
اللي تطلب منه يبوس خدها
هتون اعطت المصوره نظره معناها انطمي بس
اما مازن ضحك عليها وقال لها بصوت واطي
مايسمعه الاهي وهو:ليه معصبه ترى ان مااخذتها الحين بااخذها
بعدين وغمز لها وهي ولعت منه ومن قلة ادبه على قولتها
ماردت عليه واكتفت بالصور اللي اخذتها لها
دق الباب عليهم ودخل هتان
هتان:كن القعده عجبتكم هنا
مازن:لا والله بيتنا ابرك واحسن صح ياهتون
نزلت راسها وماردت عليه
هتان:ههههه امش بس يالله سبقك سالم
هتون بصوت منخفض: هتان
هتان:هلا
هتون:وين هشام
طالع لها مازن ببرود وهي ردت عليه نفس النظره
هتان :تحت ينتظركم
لبست هتون عبايتها وسلمت على اخواتها وامها وبنات عمها
وطلعت ولقت هاشم وابوها وعمامها وهشام ينتظرونهم
سلموا كلهم عليها
ولما قرب منها هشام حضنته وهمس لها:سامحيني هتون
هتون وهي دموعها بعينها:مسموح يااخوي
ابتسم لها هشام :الف مبرووك الف مبروك
واتجه لمازن ومد يده عليه وبادله مازن لكن هشام حضنه
بحراره وهمس له:سامحني يااخوي سامحني
ابتسم له مازن ومارد عليه بشي
((فـي الفنـــدقـــــ ))
" مــــــــازن هتون"
اول مادخلوا الفندق دخل مازن وكانت هتون وراه وقفت بنص الصاله
ماتدري وين تروح
مازن وهو يمش:تعالي وراي
راحت وراه وهي مقهوره من تصرفاته الغبيه
دخلوا غرفة النوم وبدأ قلب هتون يدق اكثر من الخوف
فتح لها الباب مازن دخلت وهو راح يجيب باقي اغرضهم من
برى شالت عبايتها هتون وجلست على السرير وهي حدها متوتره
جلست تفرك يدها ببعض من التوتر ماتدري ايش راح يكون مصيرها مهع مازن
اما مازن رجع ودخل الاغراض وفسخ بشته ووقف قدام هتون
اللي ماتجرأت ترفع راسها من الخوف
مازن وهو حط يده على راسها وينزلها ببطء
الين وصل اخر فتحة صدر فستانها
ارتجفت هتون وحس مازن برجفتها
مازن باستهتار:من اللي مو رجال ياست هتون
ماردت عليه هتون وعرفت تقريبا ان المشاكل بدت
رفع راسها مازن وجات عينها بعينه
مازن بدون مقدمات اعطاها كف فاجاها فيه وشاف الصدمه على
وجهها
مازن بصراخ:عشان ثاني مره تتعلمين الادب ياانسه هتون
مو مازن اللي ينقاله مو رجال مو مازن فاهمه
هتون الصدمه الجمتها وخلتها حتى موقادره ترد اكتفت بس بالصمت
ودموعها متحجره بعينها
مازن:انا طالع الحين وبعد عشر دقايق لااقل ولااكثر
راجع تكونين بدلتي ثيابك
هتون خلاص ماقدرت بعد ضاربها وييبيها تلبس له
هتون:واذا قلت لك مو مبدله
مازن باستهزاء:ههه ماعندي اي مشكله انا ابدلك مو زوجتي
نزلت دموعها لاشعوريا اللي تشوفه الحين مستحيل
يكون حقيقه مستحيل يكون هذا يوم عرسها اللي كانت تحلم فيه
ومستحيل يكون مازن اللي تمنته من وهي صغيره تكون هذي اطباعه
ناظرت فيه بكل الم وهو طالع فيها باستهزاء وطلع من الغرفه
اول ماطلع بكت من قلب موعارفه كيف تتصرف تطاوعه
والا تطنشه خافت لاينفذ تهديده واستلسمت للامر الواقع
هو زوجها رضت والا مارضت
اتجهت لشنطة ملابسها وطلعت قميص نوم اسود ساتان وعليه روب
اسود دانتيل كان طويل حد الركبه
حبت تبين انها لابسه اسود مثل ليلتها السودا معه
بعد اقل من عشر دقايق جا مازن فتح الباب بقوه افزعتها وكانت
معطيه الباب ظهرها ولا التفتت له
اقترب منها وهو اصابعه على ظهرها
مازن بهدوء: ليه لابسه اسود
ولفها له وانظر بوجهها اللي كان محمر واثار البكى عليه
كانت هتون منزله راسها ماتبي تنفجر صياح عنده
رافع راسها :بس تصدقين ان الاسود زايدك جمال
اقترب منها وباسها بوسه طويله رغم محاولات هتون بالابتعاد
بالنهايه
هتون وهي تبتعد عنه بقرف وتدفه:بعد عني بعد
مازن وهو يقرب منها اكثر:لا ياحلوه ماحزرتي مو بعد مااثبت
لك اني رجــــــــــال

"ســــــــــالم وهوازن:
كانت ليلتهم غير واكيد بتكون غير لان قلوبهم ماتحمل الا المحبه
الصادقه
اول مادخلوا الفندق طلب سالم من هوازن تدخل برجلها اليمين
سالم بحب وهدوء:غرفة النوم من جهة اليمين خذي راحتك
اتجهت هوازن للمكان اللي قالها عليه سالم وبدلت ملابسها
لبست قميص نوم سكري طويل تحت الركبه بشوي معاه روب دانتيل بنفس اللون فكت تسريحتها وتركت شعرها مفتوح
ورشت على جسمها عطر اكثر من عشر مرات
وسمت بالله وطلعت
((ســــالم))
جلست اجهز العشاء الين تطلع هوازن ورتبت السفره على طاولة
الطعام لكن وقفني شي عن الحركه حسيت بريحه قويه تغزي المكان
رفعت راسي لاني ماقدرت اقاوم ريحة العطر
بس رفعت راسي شفت حبيبة قلبي وحلم عمري واقفه قدامي
وكان حياها الواضح من خطواتها زايدها جمال
تركت اللي في يدي لانها اهم من كل شي واتجهت لها
سالم وهو يوقف قدامها:حرام عليك يابن بتذبحيني يعني انا ناقص
باسها على خدها وماقدر الا انه يكمل على شفايفها بس
شاف رجفتها ابتعد عنه برفق
سالم:خلينا نتعشى قبل لااجيب العيد
عضت هوازن على شفايفها وابتسمت بخجل
اتجهوا لطاولة الطعام وجلس سالم مقابل هوازن وهويسولف لها
عن العرس وكيف كان وانه تعب من كثر السلام
حاول يخفف من توترها شوي الين شافها بدت ترتاح شوي
بعد ماخلصوا عشا طلب سالم من هوازن تسبقه الين يشيل الاغراض
حب يخليها تاخذ راحتها قبل لايجي
بعد ماخلص غسل وبعدها اتجه للغرفه
كانت هوازن متوتره جالسه على السرير
اقترب منها سالم وجلس بجنبها وهو يطالعها بكل حب
سالم:مبروك ياقلبي للمره المليون
هوازن:الله يبارك فيك
اقترب منها بكل حب وهو يهمس لها بااحلى الكلام
وعاشوا ليلتهم من اروع مايكون
ومرت هالليله كانت حزينه على ناس وسعيده على اخــــرين
***********
اليــــــــوم الثاني
صحت متأخره لانها امس مانامت بدري كانت حزينه على فراق
اختها كان ودها تنام عند وتين بس امها مارضت
حاسه بان البيت فضى من بعد هتون شافت الساعه لقتها
1 الظهر قامت من على السرير وراحت تاخذ لها شاور
ينشطها شوي بعد ماانتهت توضت وطلعت تصلي الظهر
ونزلت تحت عند امها وابوها اللي جالسين يتقهوون
هيله: صباح الخير يمه صباح الخير يبه
امها وابوها:صباح النور
هيله:وين الشبيبه عيالك
ام هشام:نايمين شكلهم دايخين من تعب امس ماعدا هشام اذكره
نزل يصلي بالمسجد وشكله طلع جناحه
هيله: اها
ابو مازن:وليمت ولدك بيضل على هالحال وليه مايتحرك ويرجع
زوجته موجالس لي بالبيت مثل الحريم مايعرف يتصرف الا
احد يدله يعني
هيله بتفهم وهدوء:يبه الله يسلمك انتوا تدخلتوا من بداية الزواج
وشفتوا اللي صار اتركوهم يحلون مشاكلهم بنفسهم
ابو هشا:يابنتي انا خايفه ان وتين تطلب الطلاق وساعتها مااقدر
اعارض او ارفض لاني مالي وجه عند اخوي
هيله: ان شالله مايصير الا الخير يبه بس هدي نفسك انت
وحبت تغير الموضوع:الا صح يبه متى عزيمة هتان واكرم
ابو هشام:بعد ثلاثه ايام يعني الخميس الجاي
هيله:يبه وبتسوونها كبيره يعني بتعزمون ناس واجد
ابو هشام:ان شالله
هيله:ايوه عشان بعزم كل صحباتي ومو مخليه احد
ضحكت امها وابوها عليها
ابو هشام:اعزمي اللي تبين يابنيتي
تركت هيله امها وابوها وطلعت فوق كانت بتدخل غرفتها بس
قررت تمر على اخوانها دخلت غرفة هتان وهاشم لقتهم نايمين
هيله جلست تصحيهم وتنط على اسرتهم الين صحوا
هاشم بغضب:الله ياخذك ونفتك منك ايش تبين زاعجتنا
هيله وهي ميته ضحك على اشكالهم:قوموا قوموا بس الغدا جاهز
وصلوا الظهر ترى ابوي حده معصب عليكم
هتان:من جد تتكلمين
هيله وهي تمثل عليهم:ايوه حتى جلس يقول لامي انتي مدلعه عيالك وعيالك يبي لهم تربيه من جد وجديد لايصلون وبس نوم
هاشم:ياليل احد ناقص مشاكل وبعدين
حنا من التعب ماحسينا بشي
هتان وهو يشيل البطانيه عنه:الحين ماراح نخلص من هالسالفه اسبوع وهو بس يعيدها
اما هيله استأذنت منهم وهي فيها الضحكه عليهم
طلعت من عندهم وراحت عند هشام
دقت باب جناحه مرتين الين وصلها رده بانها تدخل
ابتسمت وهي تجلس على الكنبه جنب اخوها اللي باين عليه
الهم وباين انه محتاس ومحتار
هيله بابتسامه:كيفك هشام من زمان عن الجلسه معك
هشام بابتسامه بارده نوعا ما:الحمدلله كيفك انتي من بعد ماتركتك
هتون
هيله:ااه بس لاتخليني ابكي تراني على طريف من امس وانا ماسكه
نفسي
هشام:هههه والله انتوا يالبنات كل شي يبكيكم
هيله:ايش عرفك انت بس هذا كله من الرقه والنعومه اللي فينا والله
هشام:اقول امحق من رقه ونعومه عندك
هيله:شف بس هذا وانا جايه بساعدك تكلم وتين
هشام من سمع اسمها على طول طار عقله
هشام:لا كل الرقه والنعومه عندك بس سنعي اخوك
هيله:هههه اهب يالمصالح
هيله:اول شي ابي اسألك وابيك تجاوبني بكل صراحه وبعدها اقدر
اساعدك
هشام:اسألي
هيله:انت تبي وتين لانك تبيها وتحبها او عشان ابوي وعمي
هشام وبسرعه:لا وش هالكلام بالعكس انا ابي وتين لشخصها
هيله بتأكيد:اممم تحبها
هشام:المشكله مااكتشفت الا متأخر
هيله:اوكي انا بحاول بعزيمة هتان واكرم اخليك تشوفها
وتكلمها وحاول معها بين لها حبك يمكن قلبها يلين
هشام:مااعتقد وتين الظاهر مابتنسى لي اللي سويته لها
هيله:اكيد وبصراحه ياهشام اللي صار لها مو قليل وتين كتومه
لكنها تشيل بقلبها وماتحب تبين ضعفها لاحد
رغم انها طيبه يمكن لو حاولت تبين لها انك متمسك فيها
راح ترضى عنك وخصوصا ان بينكم طفل جاي بالطريق لازم
تفكرون في حياته
هشام:ان شالله انا بحاول معها ومشكوره هيله ماراح انسى لك هالمعروف
هيله:افا وانا اختك مابيننا هالرسميات بس جيب لي جوال اخر
موديل وتكون وفيت بمعروفك
هشام:ههههه وانا اقول الطيبه ماتلوق عليك
هيله:هاه هاه لاتغلط ترى لك مصلحه عندي
هشام:اسفين عمتي وهذا راسك ابوسه
ضحكت عليه هيله وفرحت انها غيرت مزاج اخوها
ونزلت هي وهشام تحت يتغدون واول ماشافوها اخوانها هاوشها
لانها كذبت عليهم بس كالعاده ابوهم دافع عنها لانه بكل بساطه
مايرضى عليها

(( عند العرسان ))
صحى ومالقاه بجنبه تحسس مكانها بقهر ماكان يتمنى يتقرب من زوجته بهالشكل وبهالطريقه
تذكر كل شي صار امس استحقر نفسه وهو يتذكر صوت شهقاتها
بجنبه وهو يتذكر دموعها اللي ماوقفت الين الفجر
تنهد وقام من السرير اخذ له شاور وطلع والمنشفه على راسه
وكان لابس شورت ابيض نشف شعره ومشطه ولبس بلوزه
بيج ساده وطلع يدور على هتون مالقاها بالصاله توقع انها بالمطبخ
راح المطبخ بعد مالقاها مابقى قدامه الا جناح الضيوف دخله لقاها نايمه على الكنبه وضامه رجولها على بعض كان شكلها باين انها
تتحامى من شي وانها خايفه كانت لابسه بجامه رمادي فيها وورود
ورديه باين على شكلها الصياح
((مــازن))
اول ماشفت شكلها من جد كرهت نفسي بزياده الحين انا احط راسي بكلام حريم وااخرب ليلة عمري عشان اختلاف بيني وبينها
مالي اي حق باني اسوي اللي سويته
لا بس هي بعد نرفزتني ليه تجلس تشوف نفسها وتسوي لي
فيها
اقتربت منها بصحيها وتفاجات من اللي شفته فيها
خدها احمر ويدها مخمشه
كل ذا مني معقول ماحسيت بنفسي شلون تعاملت
معها بهالطريقه الوحشيه ذي
اول ماحطيت ايدي على كتفها بصحيها ارتجفت هتون
وقامت مخترعه على طول
هتون بصوت مبحوح :ايش تبي
مازن ماادري ايش اقول:قومي افطري
هتون :ماابي فطور
((مازن ))
ماقدرت اتجادل معها زياده مدري ليه حسيتها بتبكي
تركتها لوحدها وطلعت برا الصاله
((سالم وهوازن))
صحى مازن قبل هوازن واخذ له شاور وجهز الفطور وراح يصحي هوازن
سالم:هوازن هوازن
هوازن:اممم
سالم:حبيبتي يالله قومي كذا تخليني لوحدي
هوازن بعد مااستوعبت الصوب فتحت عينها والتقت بعين سالم
سالم:صباح الخير حبيبتي وطبع بوسه خفيفه على خدها
هوازن بخجل من اللي صار من نفسها بدال ماتصحى قبله
هو صاحي قبلها
هواازن:صباح النور
سالم:يالله الفطور جاهز قومي افطري مجهز احلى فطور لاحلى عروس بالدنيا
ابتسمت هوازن:معليش تاخرت بالنومه عليك
سالم:ماعليك انا اللي صاحي قبلك قلت خل اسوي لك حركات
عشان يعنني رومانسي
ضحكت هوازن ضحكه خفيفه على سالم:هههه
سالم:تكفين لاتضحكين ارى انا جوعان ابي افطر لاتخليني ابدل
رايي
استحت هوازن وجات بتقوم
سالم:ماتتحركين الا قبل ماتعطيني بوسه
هوازن :ســــالم
سالم:ياقلب سالم ياروح سالم الحين افراج بس بعدين وهو يغمز لها
مافيه
((وتيـــــــن))
فتحت جوالها اللي قافلته لها اسبوع ومن يوم فتحته والرسايل ماهدت
مسج ورا مسج مسج ورى مسج وكلها من نفس الشخص
هشــــــام
وتين وهي طفشت منه ومن ازعاجه لها قررت اذا فضت تكلمه
وتفتك منه لانها خلاص ماعاد فيها صبر زياده
جلست تفكر وهي ماوقفت عن التفكير من يوم اللي صار
لها نزلت دمعه حارقه على خدها مسحتها بسرعه
وهي توعد نفسها بانها ماراح تذرف دموع زياده

خـــلــــنــــا نــــفــــتــــرق
ولا تــنــســج لــــــي اعـــــــذار
ولا ارســــــم لــــــك اســـبـــاب
نـــــقــــــول نــــصــــيــــب
ونــــــكــــــتــــــفـــــــي
ويـــــــــــــامـــــــــــــا
فــــــرق هـالـنـصـيــب احـــبـــاب‍‍‍‍‍‍‍‍ــــ

ودمتم بمحــــــــــــبه وود
اختكم وفـــاي دمر دنيــاي
ادعوا للــــــــــــزعيم يفوز اليوم
اممممم عارفه اني تاخرت عليكم واعتذر لكم عن تاخري بس
طلعت للمزرعه من بدري وماجيت الا الفجر اليوم
بس اتمنى يعجبكم البارت وبحاول على قد
مااقدر اني هالاسبوعين الجايه اخلص الروايه اذا
ان شالله ربي قدرني
البــــــارت الرابع عشر
(وتيـــن)
كانت طبعا شايله هم روحه المزرعه واللي في نفس الوقت نفسها تلمح هشام اشتاقت له حيل رغم اللي سوى فيها مو قليل كانت تجهز اغراضها وتفكر بمصير الطفل اللي راح يولد وابوه وامه منفصلين عن بعض كانت تتمنى انها تعيش هي واولادها وابوهم في بيت واحد
****************
من يوم صحت الظهر وهي ماشافته حست انها كارهه الحياه اللي سواه مو قليل قتل فرحتها بااحلى يوم كانت كل بنت تتمنى انه يكون يوم مميز وحلو
((هــــــتــون))
تنهدت بتعب وهي تتذكر احداث البارحه نزلت دمعه حارقه على وجهها ومسحتها بااطراف اصابعها وقامت تصلي الظهر
((مــازن))
هاذي ايش عندها ماطلعت من الغرفه ابد لايكون صاير فيها شي لايكون تعبت
اووووف انا اش دخلني كيفها دخلت طلعت بالطقاق خلها تتأدب
قاطع افكاره اتصال ابوه يبلغه ان عزيمه هتان واكرم بعد يومين راح يخلون عزيمته معهم
بعد ماقفل من ابوه اتصل على المطعم يجيب لهم الغدا
قرر يقوم يشوفها لايكون ماتت ماسمع لها حس
قام اتجه للباب
حط ايده على مقبض الباب بيفتح وبنفس الوقت هتون فتحت الباب
التقت عيونهم في بعض نزلت هتون راسها على طول وارتبك وعلى طول مازن: ايش تحبين تتغدين
هتون: مالي نفس كل لحالك
مازن حاول يمسك اعصابه : بس انتي مااكلتي شي من الصبح
هتون :احسن انشالله اموت
مازن:خلي عنك العناد وصلي الظهر وبعد الصلاه تلقين الغدا جاهز
هتون بعصبيه:قلت لك مالي نفس
مازن:لايكثر انا بروح وربع ساعه ان ماجيتي انا اجيبك واكلك بيدي بعد
تركها وراح من غير مايستنى ردها
هتون بعصبيه: مالت عليه حتى كلمه حلوه مايعرف يقول
الله يعينني عليه شكلي بتعب معاك يامازن
تنهدت ودخلت تتوضا بعدها صلت الظهرغيرت لبسها لبست تنوره قصيره تحت الركبه بشوي لونها ليلكي عليها بلوزه لؤلؤي حفر من غير اكمام ولبست عقد لولو ليلكي واكتفت تحط قلوس موف شفاف ومسكره وكحل داخلي اما شعرها تركته مفتوح ولبست ساعه وصندل لؤلؤي بالاخير تعطرت بعطرها المفضل بفرزاتشي
تعوذت من ابليس وهي مي عارفه اشلون تطلع له بهاللبس اللي تحس انه جريْ شوي طلعت وهي تمشي خطوه وترجع خطوه
((مــازن))
كنت ناوي اروح لها واخليها تجي تتغدا لانها تاخرت شوي جلست اقلب شوي بالتلفزيون وفجأه سمعت صوت فتحه الباب ورفعت راسي لقيتها تسحب رجولها وهي تمشي مدري هو خوف او خجل
المهم ان شكلها كان جذاب لابعد الحدود كان شعرها نازل على وجهها لانها منزله راسها سلمت ويادوب طلع صوتها ورديت السلام ولاشعوريآ بعدت ابيها تجلس جنبي على الكنبه لكنها جلست بأول كنبه قدامها
مارديت عليها تركتها على راحتها
كانت طول الوقت منزله راسها وتفرك يدها ببعض
مازن:ترى بكره عزيمة هتان واكرم واحنا بعد معهم
هتون:اكتفت بس بانها تهز راسها بمعنى ايوه
مازن:تعالي اقربي تغدي
قربت هتون بصمت وجلس ياكل مازن وهي يادوب تاكل لها كم
لقمه وشوي وهي تبعد
هتون:الحمدلله
مازن باستغراب:شبعتي
هتون:الحمدلله
مازن:اجلسي بس وكلي زي الخلق ماكلتي شي
هتون وهي تقوم منهيه النقاش:الحمدلله شبعت


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -